سؤال : هل ينويها تحية المسجد أم ..؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4
3اعجابات
  • 1 Post By أبو بكر العروي
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By عمر عباس الجزائري

الموضوع: سؤال : هل ينويها تحية المسجد أم ..؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,088

    افتراضي سؤال : هل ينويها تحية المسجد أم ..؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    1- الدخول للمسجد قبل الأذان .. هل ينوي ابتداءا تحية المسجد أم سنة الوضوء فالأولى واجبة أو مستحبة والثانية مستحبة بلا خلاف .. وأجر الواجب ليس كأجر المستحب
    2- لو دخل بعد أذان العصر أو العشاء فليس هناك سنة مؤكدة للصلاة فهل له أن ينوي تحية المسجد أم ينوي ركعتين وهي التي بين كل أذانين صلاة ..
    وأجر السنة المؤكدة والواجب ليس كأجر النفل أو السنة الغير مؤكدة .
    3- أم أن الأمر يكون أن من دخل بعد الأذان فلا تحية مسجد بل يشرع أن يأتي بالنفل الذي يكون قبل الصلاة إن كان سنة مؤكدة أم غير مؤكدة ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    778

    افتراضي

    سئل فضيلة الشيخ‏ ابن عثيمين رحمه الله:
    ‏ هل يجوز أن ننوي أكثر من عبادة في عبادة واحدة، مثل إذا دخل المسجد عند أذان الظهر صلى ركعتين فنوى بها تحية المسجد، وسنة الوضوء، والسنة الراتبة للظهر، فهل يصح ذلك‏؟‏

    فأجاب فضيلته بقوله ‏:‏ هذه القاعدة مهمة وهي‏:‏ ‏"‏هل تتداخل العبادات ؟ ‏‏"‏ فنقول ‏:‏ إذا كانت العبادة تبعاً لعبادة أخرى فإنه لا تداخل بينهما، هذه قاعدة ، مثال ذلك‏:‏ صلاة الفجر ركعتان ، وسنتها ركعتان ، وهذه السنة مستقلة، لكنها تابعة، يعني هي راتبة للفجر مكملة لها ، فلا تقوم السنة مقام صلاة الفجر، ولا صلاة الفجر مقام السنة ؛ لأن الراتبة تبعاً للفريضة، فإذا كانت العبادة تبعاً لغيرها، فإنها لا تقوم مقامها، لا التابع ولا الأصل‏.‏


    مثال آخر‏:‏ الجمعة لها راتبة بعدها ، فهل يقتصر الإنسان على صلاة الجمعة ليستغني بها عن الراتبة التي بعدها‏ ؟‏


    الجواب‏:‏ لا، لماذا‏؟‏ لأن سنة الجمعة تابعة لها‏.‏


    ثانياً‏ :‏ إذا كانت العبادتان مستقلتين، كل عبادة مستقلة عن الأخرى، وهي مقصودة لذاتها، فإن العبادتين لا تتداخلان، مثال ذلك‏:‏ لو قال قائل‏:‏ أنا سأصلي ركعتين قبل الظهر أنوي بهما الأربع ركعات؛ لأن راتبة الظهر التي قبلها أربع ركعات بتسليمتين، فلو قال‏:‏ سأصلي ركعتين وأنوي بهما الأربع ركعات فهذا لا يجوز؛ لأن العبادتين هنا مستقلتان كل واحدة منفصلة عن الأخرى، وكل واحدة مقصودة لذاتها، فلا تغني إحداهما عن الأخرى‏.‏


    مثال آخر‏:‏ بعد العشاء سنة راتبة، وبعد السنة وتر، والوتر يجوز أن نصلي الثلاث بتسليمتين، فيصلي ركعتين ثم يصلي الوتر، فلو قال‏:‏ أنا أريد أن أجعل راتبة العشاء عن الشفع والوتر وعن راتبة العشاء‏؟‏ فهذا لا يجوز؛ لأن كل عبادة مستقلة عن الأخرى، ومقصودة بذاتها فلا يصح‏.‏


    ثالثاً‏:‏ إذا كانت إحدى العبادتين غير مقصودة لذاتها، وإنما المقصود فعل هذا النوع من العبادة فهنا يكتفى بإحداهما عن الأخرى، لكن يكتفي بالأصل عن الفرع، مثال ذلك‏:‏ رجل دخل المسجد قبل أن يصلي الفجر وبعد الأذان ، فهنا مطالب بأمرين‏:‏ تحية المسجد، لأن تحية المسجد غير مقصودة بذاتها، فالمقصود أن لا تجلس حتى تصلي ركعتين، فإذا صليت راتبة الفجر، صدق عليك أن لم تجلس حتى صليت ركعتين، وحصل المقصود فإن نويت الفرع، يعني نويت التحية دون الراتبة لم تجزئ عن الراتبة؛ لأن الراتبة مقصودة لذاتها والتحية ليست مقصودة ركعتين‏.‏

    أما سؤال السائل‏:‏ وهو إذا دخل المسجد عند أذان الظهر صلى ركعتين فنوى بهما تحية المسجد، وسنة الوضوء، والسنة الراتبة للظهر‏؟‏

    إذا نوى بها تحية المسجد والراتبة، فهذا يجزئ‏.‏


    وأما سنة الوضوء ننظر هل قول الرسول صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏من توضأ نحو وضوئي هذا ثم صلى ركعتين لا يحدث فيهما نفسه غفر له ما تقدم من ذنبه‏ )‏‏ ( 94 ) ‏‏.‏ فهل مراده صلى الله عليه وسلم أنه يوجد ركعتان بعد الوضوء، أو أنه يريد إذا توضأت فصل ركعتين، ننظر إذا كان المقصود إذا توضأت فصل ركعتين، صارت الركعتان مقصودتين، وإذا كان المقصود أن من صلى ركعتين بعد الوضوء على أي صفة كانت الركعتان، فحينئذ تجزئ هاتان الركعتان عن سنة الوضوء، وتحية المسجد، وراتبة الظهر، والذي يظهر لي والعلم عند الله أن قول الرسول صلى الله عليه وسلم ‏(‏ثم صلى ركعتين‏)‏ لايقصد بهما ركعتين لذاتيهما، إنما المقصود أن يصلي ركعتين ولو فريضة، وبناء على ذلك نقول‏:‏ في المثال الذي ذكره السائل‏:‏ إن هاتين الركعتين تجزئان عن تحية المسجد، والراتبة، وسنة الوضوء‏.‏
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,221

    افتراضي

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    المشاركات
    443

    افتراضي

    بحث المسألة في تحية المسجد وهل هي من التداخل بين العبادات يتفرع عن بحث مهم وهي هل تحية المسجد مقصودة لذاتها أم أن المقصود شغل المكان باداء الصلاة كما يقرره ابن حجر؟ فعلى الأول يتعين اداء ركعتي التحية إذا لم يتسن أداؤها حيث أقيمت الفريضة وكان المصلي يعتقد وجوبها وعلى الثاني فلا شيء عليه، والمسالة تحتاج مزيد بحث فنرجو إفادتنا.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •