ضوابط التداخل في العبادات
النتائج 1 إلى 3 من 3
6اعجابات
  • 2 Post By أشرف بن تيسير الحديدي
  • 2 Post By الطيبوني
  • 2 Post By أبو البراء محمد علاوة

الموضوع: ضوابط التداخل في العبادات

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2012
    المشاركات
    13

    افتراضي ضوابط التداخل في العبادات


    ضوابط تداخل العبادات

    يصح تداخل العبادات بالضوابط التالية :
    1- أن تكون العبادات من جنس واحد.
    2- أن تجتمع العبادات في وقت واحد.
    3- أن تكون كل عبادة مستقلة، فلا تكون إحداها تابعة للأخرى.
    4- أن لا تكون كل عبادة مقصودة لذاتها، فلا تجزئ إحداها عن الأخرى.
    5- أن تكون النية للعبادة المقصودة لذاتها أصلاً، فتدخل العبادة غير المقصودة لذاتها تبعاً، وليس العكس.





    الشرح

    1- أن تكون العبادات من جنس واحد.
    فصلاة وصلاة، أو صيام وصيام، أو طواف وطواف، فالصلاة مثلاً؛ كاجتماع صلاة سنة الفجر وصلاة تحية المسجد.
    2- أن تجتمع العبادات في وقت واحد.
    كاجتماع صلاة سنة الفجر مع صلاة تحية المسجد عند الدخول إلى المسجد مثلاً.
    3- أن تكون كل عبادة مستقلة، فلا تكون إحداها تابعة للأخرى.
    فمثلاً ركعتا تحية المسجد عبادة مستقلة عن ركعتي سنة الفجر لا تتبع إحداهما للأخرى، أما ركعتا سنة الفجر فهي تابعة لفريضة الفجر.
    4- أن لا تكون كل عبادة مقصودة لذاتها، فلا تجزئ إحداها عن الأخرى.
    مثال ذلك‏:‏ لو قال قائل‏:‏ أنا سأصلي ركعتين قبل الظهر أنوي بهما الأربعركعات راتبة الظهر، فنقول : هذا لا يجوز؛ لأن العبادتين هنا مستقلتان فكل واحدة مقصودة لذاتها، فكل ركعتين راتبة مستقلة مقصودة لذاتها فلا تجزئ إحداهما عن الأخرى‏.‏
    أما مثلاً ركعتا سنة الفجر فهي عبادة مقصودة لذاتها وهي خير من الدنيا وما فيها، و ركعتا تحية المسجد ليست مقصودة لذاتها وإنما المقصود عدم الجلوس قبل الصلاة في المسجد، فمن صلى ركعتي سنة الفجر عند دخوله المسجد فله أن يجلس، لأنه قد صدق عليه أنه صلى ركعتين قبل الجلوس.
    5- أن تكون النية للعبادة المقصودة لذاتها أصلاً، فتدخل العبادة غير المقصودة لذاتها تبعاً، وليس العكس.
    فمثلاً إذا نويت بصلاة الركعتين عند دخولك إلى المسجد سنة الفجر ( والتي هي مقصودة لذاتها ) أصلاً، فان هاتان الركعتان تجزئ عن تحية المسجد، أما لو نويت بصلاتك للركعتين تحية المسجد ( والتي هي ليست مقصودة لذاتها ) فانها لا تجزئ عن سنة الفجر.
    طويلب علم مبتدىء و رضا الحملاوي الأعضاء الذين شكروا.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    523

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشرف بن تيسير الحديدي مشاهدة المشاركة

    يصح تداخل العبادات بالضوابط التالية :
    1- أن تكون العبادات من جنس واحد.

    الشرح

    1- أن تكون العبادات من جنس واحد.
    فصلاة وصلاة، أو صيام وصيام، أو طواف وطواف، فالصلاة مثلاً؛ كاجتماع صلاة سنة الفجر وصلاة تحية المسجد.

    و قد يحصل التداخل مع اختلاف الجنس

    يقول ابن القيم رحمه الله

    ( وَهَذَا عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - كَانَتْ تَتَزَاحَمُ عَلَيْهِ الْخَوَاطِرُ فِي مَرَاضِي الرَّبِّ تَعَالَى، فَرُبَّمَا اسْتَعْمَلَهَا فِي صَلَاتِهِ، فَكَانَ يُجَهِّزُ جَيْشَهُ وَهُوَ فِي الصَّلَاةِ، فَيَكُونُ قَدْ جَمَعَ بَيْنَ الْجِهَادِ وَالصَّلَاةِ، وَهَذَا مِنْ بَابِ تَدَاخُلِ الْعِبَادَاتِ فِي الْعِبَادَةِ الْوَاحِدَةِ، وَهُوَ مِنْ بَابٍ عَزِيزٍ شَرِيفٍ، لَا يَدْخُلُ مِنْهُ إِلَّا صَادِقٌ حَاذِقُ الطَّلَبِ، مُتَضَلِّعٌ مِنَ الْعِلْمِ، عَالِي الْهِمَّةِ، بِحَيْثُ يَدْخُلُ فِي عِبَادَةٍ يَظْفَرُ فِيهَا بِعِبَادَاتٍ شَتَّى، وَذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ) الجواب الكافي


    طويلب علم مبتدىء و رضا الحملاوي الأعضاء الذين شكروا.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    10,360

    افتراضي

    رضا الحملاوي و الطيبوني الأعضاء الذين شكروا.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •