التعوذ من سوء الكبر
النتائج 1 إلى 8 من 8
4اعجابات
  • 1 Post By عبد الله عبد الرحمن رمزي
  • 2 Post By أحمد القلي
  • 1 Post By أبو أحمد القبي

الموضوع: التعوذ من سوء الكبر

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    151

    افتراضي التعوذ من سوء الكبر

    بسم الله والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله محمد وآله أجمعين -
    السلام عليكم -

    كان رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: يستعذ بالله من سوء الكبر- في اكثر من دعاء- وهو التكبر عن الحق ورده .
    مصداقا لقول الله تعالى: ( إن الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان أتاهم إن في صدورهم إلا كبر ما هم ببالغيه فاستعذ بالله انه هو السميع البصير)

    أصبحنا وأصبح ( أمسينا وأمسى ) الملك لله والحمد لله ، لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير . ربي أسألك خير ما في هذا اليوم ( هذه الليلة ) وخير ما بعده ( وما بعدها ) . وأعوذ بك من شر ما في هذا اليوم وشر ما بعده ربي أعوذ بك من الكسل وسوء الكبر ، ربي أعوذ بك من عذاب في النار وعذاب في القبر .
    سبحان الله والحمد لله ولا إله الا الله و الله اكبر

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,631

    افتراضي

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو أحمد القبي
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    818

    افتراضي

    بارك الله فيكم
    الكبر هنا المقصود به كبر السن , وليس التكبر
    والأول بفتح الباء والثاني يسكونها
    قال القاضي عياض في شرح مسلم
    (قوله: " أعوذ بك من الكسل، وسوء الكبر ". رويناه بالوجهين، بسكون الباء بمعنى: التكبر والتعظيم عن الناس، وبفتحها بمعنى: الخرف والرد إلى أرذل العمر المذكور فى الحديث الآخر، وهو أظهر وأشبه بما قاربه، وبفتح الباء ذكره الهروى، وبالوجهين ذكره الخطابى، وصوب الفتح، ويعضده رواية النسائى، " وسوء العمر" ) انتهى
    وهو حديث عمر رضي الله عنه
    ويعضده أيضا أن الكبر بمعنى التكبر كله سيء , فلا يحتاج أن يضاف اليه السوء
    أبو أحمد القبي و هناء الشنواني الأعضاء الذين شكروا.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    151

    افتراضي

    جزآك الله خيرا أخي على الرابط الذي فيه قول النووي رحمه الله تعالى في شرح مسلم : ( رويناه الكبر بإسكان الباء وفتحها، فالإسكان بمعنى التعاظم على الناس، والفتح بمعنى الهرم والخرف والرد إلى أرذل العمر كما في الحديث الاَخر، قال القاضي: وهذا أظهر وأشهر مما قبله، قال: وبالفتح ذكره الهروي، وبالوجهين ذكره الخطابي وصوب الفتح وتعضده رواية النسائي وسوء العمر) .

    وأضيف أنه قد ثبت في الصحيح قول (اللهم إني أعوذ بك من البخل وأعوذ بك من الجبن وأعوذ بك أن أرد إلى أرذل العمر واعوذ بك من فتنة الدنيا واعوذ بك من عذاب القبر)
    وفي الصحيح أيضا (اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل والجبن والهرم والبخل وأعوذ بك من عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات)
    قال النووي في شرح مسلم :" أما استعاذته صلى الله عليه وسلم من الهرم ، فالمراد به الاستعاذة من الرد إلى أرذل العمر".

    ولأبو الحسن نور الدين الملا القاري (930هـ-1014هـ تقريبا) في مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح قوله ": بفتح الباء أي : كبر السن ( والكبر ) بسكونها أي : التكبر عن الحق".
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أحمد القلي
    سبحان الله والحمد لله ولا إله الا الله و الله اكبر

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    151

    افتراضي

    جزآكم الله خير
    سبحان الله والحمد لله ولا إله الا الله و الله اكبر

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    المشاركات
    818

    افتراضي

    جزآك الله خيرا أخي على الرابط الذي فيه قول النووي رحمه الله تعالى في شرح مسلم : ( رويناه الكبر بإسكان الباء وفتحها، ...
    بارك الله فيك
    هذا الكلام ليس للنووي وانما هو كله للقاضي عياض , وقد بين ذلك النووي حين قال في شرحه
    ( قَوْلُهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْكَسَلِ وَسُوءِ الْكِبَرِ) قَالَ الْقَاضِي رَوَيْنَاهُ الْكِبَرِ بِإِسْكَانِ الْبَاءِ وَفَتْحِهَا فَالْإِسْكَانُ ..)
    وقد سقط من العبارة التي نقلتها أنت لفظ (قال القاضي.)
    وهو كثير النقل من هذا الشرح لصحيح مسلم
    وهذا المعنى هو الموافق لمعتى الآية -في أحد الأقوال المشهورة - (ثم رددناه أسفل سافلين )
    أي الى أرذل العمر والى الهرم والشيب بعد الشباب والى الضعف بعد القوة

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    151

    افتراضي

    وفيك بارك الله أخي أحمد


    صحيح قولك فقد أسقط الناقل في الرابط قول - قال القاضي - فنسب الكلام للنووي, وهو نقل أخونا عبد الله عبد الرحمن رمزي, نقلا في الرابط الذي وضعه عن يعقوب بن مطر العتيبي في مجلسنا العلمي, أسأل الله يغفر لنا ويرحمنا أجمعين
    سبحان الله والحمد لله ولا إله الا الله و الله اكبر

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    151

    افتراضي

    قال الله تعالى: ( إن الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان أتاهم إن في صدورهم إلا كبر ما هم ببالغيه فاستعذ بالله انه هو السميع البصير)
    فهذا أمر من الله تعالى لرسوله أن يستعذ بالله من الكبر , فأين الصيغة التي وردت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم, في الإستعاذة من الكبر .؟

    فقد وردت صيغ متعددة في الإستعاذة من كبر السن والرد إلى ارذل العمر كما وضعت سابقا -
    قد ثبت في الصحيح قول (اللهم إني أعوذ بك من البخل وأعوذ بك من الجبن وأعوذ بك أن أرد إلى أرذل العمر واعوذ بك من فتنة الدنيا واعوذ بك من عذاب القبر)
    وفي الصحيح أيضا (اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل والجبن والهرم والبخل وأعوذ بك من عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات)
    قال النووي في شرح مسلم :" أما استعاذته صلى الله عليه وسلم من الهرم ، فالمراد به الاستعاذة من الرد إلى أرذل العمر".
    سبحان الله والحمد لله ولا إله الا الله و الله اكبر

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •