أقوال العلماء في : " الأدوية الحسية لا تنفع مع الأمراض الروحية "
النتائج 1 إلى 7 من 7
2اعجابات
  • 1 Post By الروقي العتيبي
  • 1 Post By المعيصفي

الموضوع: أقوال العلماء في : " الأدوية الحسية لا تنفع مع الأمراض الروحية "

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    780

    افتراضي أقوال العلماء في : " الأدوية الحسية لا تنفع مع الأمراض الروحية "

    من أقوال العلماء المتقدمين والمعاصرين في أن الأمراض والعلل الحسية تعالج بالعلاجات الحسية .
    والأمراض والعلل الغير حسية ( السحر والمس والعين ) تعالج بالرقى والدعاء وبعلاجات غيبية .

    قال القاضي عياض رحمه الله تعالى في إكمال المعلم بفوائد مسلم ( شرح صحيح مسلم ) :
    " قال بعض أهل العلم بالطب في نصه عليه السلام في الأدوية في الحديث المتقدم على شرطة محجم أو شربة عسل أو لذغة نار إشارة إلى جمع ضروب المعاناة القياسية
    " إذ ضروب المعاناة أربعة :
    ثلاثة منها مفهومة السبب . وذلك ما كان من العلل من ضعف الجسم أو قواه مما يعتريه من غلبة أحد الأخلاط عليه .
    فمعالجته بالثلاث التي ذكر في الحديث من شربة عسل أو لذعة نار أو شرطة محجم .
    فما كان من امتلاء أو فور خلط بها بالاستفراغ بالدواء والبطء والشرط (الكي )
    وذلك لأنه تخفيف رطوبة الموضع .
    وما كان سببه من ضعف أحد القوى فيقابل بما يغذيها وهو شربة عسل .
    وما في معناه من شرب ما يقوى تلك القوة من الأشربة والأدوية واللطوخ .

    والمعاناة الرابعة مما يتعلق بالنفس والروح وقد يؤدي ذلك إلى ضراعة الجسم وفتور الأعضاء واختلالها كالسحر والعين ونظرة الجن ومسه .
    فمعاناة هذا بالرقى والكلام الطيب والتعوذ وأنواع من الخواص مغيبة السر لا تدرك بقياس "

    وقال مثله العلامة أبو العباس القرطبي وهو من علماء القرن السادس الهجري ( 578 ﻫ / 656 ﻫ ) في المفهم في شرح صحيح مسلم ج 4 :
    (( قال بعض علمائنا : أشار النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى جميع ضروب المعاناة القياسيِّة ،
    وذلك : أن العلل منها ما يكون مفهوم السبب ، ومنها ما لا يكون كذلك ...إلخ ))

    وقال ابن القيم رحمه الله تعالى وهو من علماء القرن الثامن الهجري في زاد المعاد ج4/ص66 وص67 :
    (( في هديه صلى الله عليه وسلم في علاج الصرع
    قلت الصرع صرعان .
    صرع من الارواح الخبيثة الارضية .
    وصرع من الاخلاط الرديئة
    والثاني هو الذي يتكلم فيه الاطباء في سببه وعلاجه
    وأما صرع الارواح فأئمتهم وعقلاؤهم يعترفون به ولا يدفعونه ويعترفون بأن علاجه بمقابلة الأرواح الشريفة الخيرة العلوية لتلك الشريرة الخبيثة فتدافع آثارها وتعارض أفعالها وتبطلها .
    وقد نص على ذلك بقراط في بعض كتبه فذكر بعض علاج الصرع وقال هذا إنما ينفع من الصرع الذي سببه الأخلاط والمادة .

    وأما الصرع الذي يكون من الارواح فلا ينفع فيه هذا العلاج .))

    وقال العلامة محمد صالح العثيمين وهو من المعاصرين في مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين ج1 ص 299 :
    ((وطريق التخلص من هذا النوع من الصرع في أمرين‏:‏ وقاية، وعلاج‏:‏
    فأما الوقاية فتكون بقراءة الأوراد الشرعية من كتاب الله تعالى، وصحيح سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وبقوة النفس وعدم الجريان وراء الوساوس والتخيلات التي لا حقيقة لها، فإن جريان الإنسان وراء الوساوس والأوهام يؤدي إلى أن تتعاظم هذه الأوهام والوساوس حتى تكون حقيقة‏.‏
    وأما العلاج أعني علاج صرع الأوراح، فقد اعترف كبارالأطباء أن الأدوية الطبيعية لا تؤثر فيه‏.‏
    وعلاجه بالدعاء، والقراءة،والموع ظة "

    وقال العلامة المحدث محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله تعالى :
    (( لا يجوز لمسلم أن يزيد على الرقية في معاجلة الإنسي الذي صرعه الجني، يقرأ عليه ما شاء من كتاب الله ومن أدعية رسول الله صلى الله عليه وسلم الصحيحة وكفى .
    أما الزيادة على ذلك بعضهم يستعملون بخور وبعضهم يستعملون الزيت وهذه أشياء أشياء عجيبة جداً،
    هذا كله توهيم على الناس ومحاولة الانفراد بهذه المهنة عن كل الناس
    ؛
    لأنه لو بقيت القضية على تلاوة آيات كل واحد يستطيع أن يقرأ بعض الآيات وإذا بالجني يخرج،:
    لا.
    بدنا أن نحيطه بشيء من التمويه والسرية -زعموا- حتى تكون مخصصة في طائفة دون طائفة.

    ))
    . سؤال 6.....شريط 678




  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    443

    افتراضي

    جزاك الله خيراً
    ولي سؤال
    عن حُكم قراءة القُرآن علي الماء والعلاج بتناوله ؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    287

    افتراضي

    ودرس آخر مع حبيبنا الشيخ المعيصفي
    ومع أني ما زلت أحسن الظن بك وأعذرك فلعل التحمس سبباً فيما تقع فيه0
    فالعنوان الذي اخترته للموضوع مخالف للنقل والعقل !!والذي أعرفه عنك أنك تريد التمسك بالسنة ما استطعت لذلك سبيلا !!
    لذلك وجب عليَّ التنبيه –طبعاً الفاصل في كلامي الدليل بمشيئة الله تعالى – نتمنى لك التوفيق
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عابر سبيل الخير

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    780

    افتراضي


    أخي الكريم الروقي وفقك الله .
    أولا : مدح الناس أو ذمهم لي وإحسانهم أو إساءتهم الظن بي . عندي صفر على الشمال .
    فرضا الله تعالى أرجو .

    ثانيا : دلت السنة النبوية على أن الأمراض الروحية الغيبية الأسباب تعالج بالأسباب الشرعية الغيبية السر .
    ومنها الرقى لجميعها والاغتسال للعين وسبع تمرات عجوة المدينة على الريق للسحر .
    ونستعمل أي طريقة ثبت في السنة جواز استعمالها لهذه الأمراض .

    ومع الأسف أن يختلف اثنان يدعيان الانتساب لأهل السنة والجماعة في كيفية دفع الشياطين العالم الغيبي .


    ومع الأسف أن يكون إثبات الأحكام من قبل من يدعي أنه من أهل السنة والجماعة بتقديم أقوال العلماء المخالفة للأصول أو للدليل أو الخالية منه على السنة وسبيل الصحابة .

    ويجعل أقوال العلماء حاكمة على الأصول والدليل وليست مبينة للفظه كما هي حقيقتها .
    ولنعلم جميعا أن الدنيا دار فانية والآخرة هي الباقية .
    وأذكر نفسي وغيري بما يلي لعلنا ننتفع به ويكون لنا طريقا :

    قال كتب رجل إلى عمر بن عبد العزيز ( 61 - 101 هجرية ) يسأله عن القدر فكتب :
    أما بعد أوصيك بتقوى الله والاقتصاد في أمره واتباع سنة نبيه صلى الله عليه وسلم وترك ما أحدث المحدثون بعد ما جرت به سنته وكفوا مؤنته
    فعليك بلزوم السنة فإنها لك بإذن الله عصمة .
    ثم اعلم أنه لم يبتدع الناس بدعة إلا قد مضى قبلها ما هو دليل عليها أو عبرة فيها .
    فإن السنة إنما سنها من قد علم ما في خلافها ولم يقل ابن كثير من قد علم من الخطإ والزلل والحمق والتعمق .
    فارض لنفسك ما رضي به القوم لأنفسهم فإنهم على علم وقفوا وببصر نافذ كفوا وهم على كشف الأمور كانوا أقوى وبفضل ما كانوا فيه أولى .
    فإن كان الهدى ما أنتم عليه لقد سبقتموهم إليه . ولئن قلتم إنما حدث بعدهم ما أحدثه إلا من اتبع غير سبيلهم ورغب بنفسه عنهم فإنهم هم السابقون فقد تكلموا فيه بما يكفي ووصفو ا منه ما يشفي فما دونهم من مقصر وما فوقهم من محسر .
    وقد قصر قوم دونهم فجفوا وطمح عنهم أقوام فغلوا وإنهم بين ذلك لعلى هدى مستقيم ... الحديث "

    تحقيق الألباني :
    صحيح مقطوع

    بوركت .


    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الروقي العتيبي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    780

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عُمر مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيراً
    ولي سؤال
    عن حُكم قراءة القُرآن علي الماء والعلاج بتناوله ؟
    جزاك مثله أخي الكريم .
    تفضل أخي.
    " القراءة على الماء ونحوه من المواد الحسية للاستشفاء قد تكون وسيلة للشرك "

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    287

    افتراضي

    جزاك الله خير
    ورضا الله غاية لا تترك وهي غاية كل مؤمن يؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله وباليوم الآخر والقدر خيره وشره0 فهي غاية الجميع
    وأما الأصول فليس هناك خروج لمن قال بالجواز بالرقية بغير المأثور أو العلاج بما ثبت نفعه، ولكنك تمشي على قاعدة أن الرقية توقيفية بالمأثور فقط0
    وأن علاج مثل هذه الأمراض لا يكون بالمواد الحسية البتة 0
    قال الرسول صلى الله عليه وسلم عن الطاعون في الذي ورد :
    عَنْ أَبِي بَكْر بْن أَبِي مُوسَى الْأَشْعَرِيّ قَالَ : ((سَأَلْت عَنْهُ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : هُوَ وَخْز أَعْدَائِكُمْ مِنْ الْجِنّ ، وَهُوَ لَكُمْ شَهَادَة))
    والطاعون يعالج الآن بالطب الحديث مثل صرف الجنتامايسين وغيره من العلاجات الحديثة فهل هناك من شرك في استخدامها 0
    على فكرة يا شيخنا الحبيب حتى الرقية بالمأثور قد تكون شركاً!


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    780

    افتراضي

    جزاك الله خير
    جزيت مثله وبورك فيك .


    وأما الأصول فليس هناك خروج لمن قال بالجواز بالرقية بغير المأثور أو العلاج بما ثبت نفعه ، ولكنك تمشي على قاعدة أن الرقية توقيفية بالمأثور فقط0
    لا علاقة للرقية بالمأثور بموضوع عدم جواز علاج الأمراض الروحية بالأدوية الحسية ! .


    وأن علاج مثل هذه الأمراض لا يكون بالمواد الحسية البتة 0
    أجل . في مسألة علاج الأمراض الروحية بالأدوية الحسية فيها خروج عن الأصول .
    ولقد بينته مرارا وتكرارا .
    ما حكم رش الماء بالملح من أجل دفع العين ؟
    ففيها خوض في الغيب بلا دليل شرعي وهذا مخالف لأصول أهل السنة والجماعة في التعامل مع الأمور الغيبية .

    كمن يدعي طرد الشيطان بالملح ! .
    وبسبب الخروج عن الأصول في هذه المسائل فتحت أبواب الشر والفساد لكل من هب ودب .
    فلا ضابط لمن خرق الأصول .

    قال الرسول صلى الله عليه وسلم عن الطاعون في الذي ورد :
    عَنْ أَبِي بَكْر بْن أَبِي مُوسَى الْأَشْعَرِيّ قَالَ : ((سَأَلْت عَنْهُ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : هُوَ وَخْز أَعْدَائِكُمْ مِنْ الْجِنّ ، وَهُوَ لَكُمْ شَهَادَة))
    والطاعون يعالج الآن بالطب الحديث مثل صرف الجنتامايسين وغيره من العلاجات الحديثة فهل هناك من شرك في استخدامها0

    " بيان حقيقة الطاعون الذي من مات فيه منا كان شهيدا ومن فر منه كان فارا من الزحف "


    وفقنا الله لما يحب ويرضى .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •