فض النزاع في مسألة السماع ( سماع الحسن من أبي هريرة ) !!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: فض النزاع في مسألة السماع ( سماع الحسن من أبي هريرة ) !!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,221

    افتراضي فض النزاع في مسألة السماع ( سماع الحسن من أبي هريرة ) !!

    معلوم لدى الكافة أن أهل العلم قد اختلفوا في سماعه من أبي هريرة ، والجمهور على عدم سماعه ، والأمر مسطور في كتب العلل والرجال والجرح والتعديل وغيرها ، لكن بعض الرواة الكذابين أراد فض النزاع وأن يريح الفريقين !! فأتى بدليل قاطع لا يقبل الشك ، لقد أتى بحديث مرفوع !!! أن الحسن سمع من أبي هريرة .

    قال الحافظ في لسان الميزان 1 / 193 - ط الهندية ، 1 / 496 - ط عبد الفتاح أبو غدة :
    611 - ز أحمد بن عبد الله بن خالد الجويباري ويقال: الجوباري وجوبار بن عمل هراة ويعرف بستوق ، روى عن ابن عيينة وطبقته ، قال ابن عدي: كان يضع الحديث لابن كرام على ما يريده فكان ابن كرام يخرجها في كتبه عنه ؛ فمن ذلك : حدثنا ابن كرام ثنا أحمد عن أبي يحيى المعلم عن حميد عن أنس رضي الله عنه:" يكون في أمتي رجل يقال: له أبو حنيفة يجدد الله سنتي على يده.." الحديث .
    حدثنا ابن كرام ثنا أحمد عن الفضل بن موسى عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله عنه حديث:" اطلبوا العلم ولو بالصين" . وله عن أبي البختري هو شر منه عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها مرفوعا :"من امتشط قائما ركبه الدين".
    قال ابن حبان: هو أبو علي الجويباري دجال من الدجاجلة روى عن الأئمة ألف حديث ما حدثوا بشيء منها ؛ فمن ذلك : عن ابن عيينة عن ابن طاوس عن أبيه عن بن عباس رضي الله عنهما مرفوعا:" الإيمان قول والعمل شرائعه لا يزيد ولا ينقص".
    وقال النسائي والدارقطني :كذاب . قلت : الجويباري ممن يضرب المثل بكذبه .
    ومن طاماته عن إسحاق بن نجيح الكذاب عن هشام بن حسان عن رجاله حضور مجلس عالم خير من حضور ألف جنازة ومن ألف ركعة ومن ألف حجة ومن ألف غزوة وبه مرفوعا: "أما علمت أن السنة تقضي على القرآن ". انتهى .
    وجدت في نسخة من الميزان بخط الرأي عقب هذا : وقد روى البيهقي أن الجويباري روى عن محمد بن عبد الله الفلسطيني عن جويبر عن الضحاك عن ابن عباس رضي الله عنهما سأل عبد الله بن سلام نحوا من ألف مسألة ، وقال : الفلسطيني لا يعرف وجويبر متروك ، وقال البيهقي: أما الجويباري فإني أعرفه حق المعرفة بوضع الأحاديث على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد وضع عليه أكثر من ألف حديث .
    وسمعت الحاكم يقول: هو كذاب خبيث ووضع كثيرا في فضائل الأعمال لا تحل رواية حديثه بوجه، وسمعت الحاكم يقول: اختلف الناس في سماع الحسن من أبي هريرة فحكى لنا أنه ذكر ذلك بين يدي الجويباري فروى حديثا مسندا أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " سمع الحسن من أبي هريرة " .انتهى.
    وقال الخليلي كذاب يروي عن الأئمة أحاديث موضوعة وكان يضع لابن كرام أحاديث مصنوعة وكان ابن كرام يسمعها وكان مغفلا ، وذكر الجوزقاني في الموضوعات فيه نحوا مما قاله ابن حبان وكان ابن كرام يسميه أحمد بن عبد الله الشيباني وقال أبو سعيد النقاش لا نعرف أحدا أكثر وضعا منه وقال ابن حبان في ترجمة إسحاق بن نجيح الملطي تعلق به أحمد بن عبد الله الجويباري فكان يروي عنه ما وضعه إسحاق ويضع عليه ما لم يضع أيضا .أهـ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,221

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •