أحاديث وآثار لا تصح في شهر شعبان
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 17 من 17

الموضوع: أحاديث وآثار لا تصح في شهر شعبان

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    10,205

    افتراضي أحاديث وآثار لا تصح في شهر شعبان

    1452 - " خمس ليال لا ترد فيهن الدعوة : اول ليلة من رجل، وليلة النصف من شعبان،
    وليلة الجمعة، وليلة الفطر، وليلة النحر ".
    قال الألباني في السلسلة الضعيفة :
    موضوع

    أخرجه ابن عساكر في " تاريخ دمشق " ( 10/275 - 276 ) من طريق أبي سعيد بندار بن
    عمر بن محمد الروياني بسنده عن إبراهيم بن أبي يحيى عن أبي قعنب عن أبي أمامة
    قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    أورده في ترجمة بندار هذا، وروى عن عبد العزيز النخشبي أنه قال :
    " لا تسمع منه، فإنه كذاب ".
    قلت : وإبراهيم بن أبي يحيى كذاب أيضا كما قال يحيى وغيره. وهو من شيوخ
    الشافعي الذين خفي عليه حالهم.
    وأبو قعنب، لم أعرفه.
    والحديث أورده السيوطي في " الجامع " من هذا الوجه فأساء ! ويبدو أن المناوي
    لم يقف على إسناده، فلم يتكلم عليه بشيء، ولكنه قال :
    " ورواه عن أبي أمامة أيضا الديلمي في " الفردوس "، فما أوهمه صنيع المصنف من
    كونه لم يخرجه أحد ممن وضع لهم الرموز غير سديد، ورواه البيهقي من حديث ابن
    عمر، وكذا ابن ناصر والعسكري. قال ابن حجر : وطرقه كلها معلولة ".
    قلت : ومن هذه الطرق ما أخرجه أبو بكر بن لال في " أحاديث أبي عمران الفراء "
    ( ق 64/2 ) وابن عساكر أيضا ( 3/217/2 ) من طريق إبراهيم بن محمد بن برة
    الصنعاني : حدثنا عبد القدوس بن الحجاج بن مرداس : حدثنا إبراهيم بن أبي يحيى
    عن ابن معتب عن أبي أمامة به.
    كذا وقع عند ابن لال : " ابن معتب "، وعن ابن عساكر : " أبو قعيب " وعنده في
    الطريق الأولى : " أبي قعنب "، وكل ذلك مما لم يوجد، ولعل الصواب أبو معتب
    وهو ابن عمرو الأسلمي، ذكره أبو حاتم في " الصحابة " ولا يثبت كما قال ابن
    منده.
    وعبد القدوس بن الحجاج الظاهر أنه أبو المغيرة الخولاني وهو ثقة، لكني لم أر
    من سمى جده مرداسا.وأما الراوي عنه ابن برة، فلم أعرفه، ولم يترجمه الحافظ في " التبصير "
    كعادته.
    وبالجملة فمدار هذه الطريق على إبراهيم بن أبي يحيى الكذاب.
    ثم رأيته في " مسند الفردوس " في نسخة مصورة مخرومة ( ص 130 ) من طريق إبراهيم
    ابن محمد بن مرة ( كذا ) الصنعاني : حدثنا عبد القدوس بن مرداس : حدثنا إبراهيم
    ابن أبي يحيى به.
    وفي " الجرح والتعديل " ( 3/1/56 ) :
    " عبد القدوس بن إبراهيم بن عبيد الله بن مرداس العبدري من بني عبد الدار
    الصنعاني روى عن إبراهيم بن عمر الصنعاني. روى عنه إسماعيل بن أبي أويس حديث
    المائدة ".
    فلعله هو هذا، لكن وقع منسوبا لجده، وقوله في الطريق المتقدمة : " ابن
    الحجاج " من زيادات بعض النساخ.
    ثم إن في " الديلمي " : " أبي قعنب " كما في الطريق الأولى. والله أعلم.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    10,205

    افتراضي رد: أحاديث وآثار لا تصح في شهر شعبان

    2132 - " إذا كانت ليلة النصف من شعبان ، فقوموا ليلها ، وصوموا نهارها ، فإن الله
    ينزل فيها لغروب الشمس إلى سماء الدنيا ، فيقول : ألا من مستغفر لي فأغفر له ؟
    ألا مسترزق فأرزقه ؟ ألا مبتلى فأعافيه ؟ ألا كذا ألا كذا ؟ حتى يطلع الفجر " .
    قال الألباني في السلسلة الضعيفة :
    موضوع السند

    أخرجه ابن ماجه ( 1/421 ) ، ومن طريقه ابن الجوزي في " العلل " ( 2/561 ) ،
    والبيهقي في " شعب الإيمان " ( 3/378 - 379 ) ، و" فضائل الأوقات " ( 24 ) من
    طريق ابن أبي سبرة عن إبراهيم بن محمد عن معاوية بن عبد الله بن جعفر عن أبيه
    عن علي بن أبي طالب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فذكره .
    قلت : وهذا إسناد مجمع على ضعفه ، وهو عندي موضوع ؛ لأن ابن أبي سبرة رموه
    بالوضع كما في " التقريب " . وقال البوصيري في " الزوائد " :
    " إسناده ضعيف لضعف ابن أبي سبرة ، واسمه أبو بكر بن عبد الله بن محمد بن أبي
    سبرة . قال فيه أحمد بن حنبل وابن معين : يضع الحديث " .
    وقال ابن رجب في " لطائف المعارف " ( ص 143 ) :
    " إسناده ضعيف " .
    وأشار إلى ذلك المنذري في " الترغيب " ( 2/81 ) .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    10,205

    افتراضي رد: أحاديث وآثار لا تصح في شهر شعبان

    3223 - ( تدرون لم سمي شعبان ؟ لأنه يشعب فيه خير كثير . وإنما سمي رمضان ؛ لأنه يرمض الذنوب ؛ أي : يدنيها من الحر ) .
    قال الألباني في السلسلة الضعيفة :
    موضوع

    رواه الديلمي (2/ 1/ 38) من طريق أبي الشيخ معلقاً ، والرافعي في "تاريخ قزوين" (1/ 153) عن الحارث بن مسلم : حدثنا زياد بن ميمون عن أنس مرفوعاً .
    قلت : وهذا موضوع ؛ زياد بن ميمون - وهو الثقفي الفاكهي - كذاب ؛ كما قال يزيد بن هارون ، ونحوه قول البخاري : تركوه .
    والحارث بن مسلم مجهول .
    وفي روايته من الطريق المذكور :
    "تدرون لم سمي رمضان ؟ لأنه ترمض فيه الذنوب ، وإن رمضان ثلاث ليال من فاتته ؛ فاته خير كثير : ليلة سبع وعشرين ، وليلة إحدى وعشرين ، وآخر ليلة" .
    فقال عمر : يا رسول الله ! هي سوى ليلة القدر ؟ قال : "نعم : ومن لم يغفر له في شهر رمضان ففي أي شهر يغفر له ؟"
    قلت : وروي موقوفاً بلفظ :
    "إنما سمي شهر رمضان لأنه يرمض الذنوب رمضاً ، وإنما سمي شوال لأنه تشول فيه الذنوب كما تشول الناقة ذنبها" .
    رواه أبو الحسن الأزدي في "حديث مالك" (205/ 2) عن عمر بن مدرك :حدثنا عثمان بن عبد الله العثماني : حدثنا مالك بن أنس عن شهاب عن عروة عن عبد الله بن عمرو قال : ... فذكره موقوفاً عليه ، وزاد :
    وكان ابن عباس يقول : "يوم الفطر يوم الجوائز ، وإنما سمي شعبان لأن الأرزاق تتشعب فيه ، وإنما سمي رجب لأن الملائكة ترتج فيه بالتسبيح والتحميد والتمجيد للجبار عز وجل" .
    قلت : وعمر بن مدرك كذاب ؛ كما قال ابن معين .
    وعثمان بن عبد الله العثماني لم أعرفه .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    10,205

    افتراضي رد: أحاديث وآثار لا تصح في شهر شعبان

    3746 - ( شعبان شهري ، ورمضان شهر الله ، وشعبان المطهر ، ورمضان المكفر ) .
    قال الألباني في السلسلة الضعيفة :
    ضعيف جداً

    رواه الديلمي (2/ 233-234) عن هشام بن خالد : حدثنا الحسن بن يحيى الخشني ، عن الأوزاعي ، عن يحيى بن أبي كثير ، عن أبي سلمة ، عن عائشة مرفوعاً .
    قلت : وهذا إسناد ضعيف جداً ؛ الخشني هذا متروك ، كما مضى مراراً ، وتقدمت له بعض الأحاديث الموضوعة التي يستدل بها على حاله ، فانظر الحديث (200 و 201) ، ويبدو لي أن هذا من موضوعاته .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    10,205

    افتراضي رد: أحاديث وآثار لا تصح في شهر شعبان

    5086 - ( كان يصوم شعبان كله . قالت عائشة : يا رسول الله ! أحب الشهور إليك أن تصوم شعبان ؟ قال :
    إن الله يكتب على كل نفس منيته تلك السنة ، فأحب أن يأتيني أجلي وأنا صائم ) .
    قال الألباني في السلسلة الضعيفة :
    منكر

    أخرجه أبو يعلى في "مسنده" (3/ 1201) : حدثنا سويد بن سعيد : أخبرنا مسلم بن خالد بن طريف عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة أن عائشة حدثتهم : أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان ...
    قلت : وهذا إسناد ضعيف ، وله علتان :
    الأولى : مسلم بن خالد - وهو الزنجي - ؛ كما جزم به الهيثمي (3/ 192) ، وقال :
    "وفيه كلام ، وقد وثق" .
    قلت : ساق له الذهبي أحاديث أنكرت عليه في "الميزان" ، وختم ترجمته بقوله :
    "فهذه الأحاديث وأمثالها يرد بها قوة الرجل ويضعف" .
    فلا جرم قال فيه الإمام البخاري في "تاريخه" (4/ 1/ 260) :
    "منكر الحديث" .
    والأخرى : سويد بن سعيد ؛ قال الحافظ :
    "صدوق في نفسه ؛ إلا أنه عمي ، فصار يتلقن ما ليس من حديثه ، وأفحش فيه ابن معين القول" .
    ومع هذا كله ؛ حسن إسناده المنذري ، فقال (2/ 79) :
    "رواه أبو يعلى ، وهو غريب ، وإسناده حسن" !
    وسكت عنه الحافظ في "الفتح" (4/ 187) !
    (تنبيه) : "ابن طريف" ، هكذا وقع في "المسند" ! وفي "تهذيب التهذيب" :
    "مسلم بن خالد بن فروة ، ويقال : ابن المخزومي " كذا في الأصل بياض قدر كلمة ، فلعل الأصل : "طريف" . لكن قال ابن أبي حاتم (4/ 1/ 183) :
    "وهو ابن خالد بن سعيد بن جرجة ..." ! فالله أعلم .
    وقد وجدت للحديث طريقاً أخرى ، ولكنها لا تساوي شيئاً ؛ يرويه إسماعيل ابن قيس بن سعد بن زيد بن ثابت قال : حدثني هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة به .أخرجه المحاملي في "الثاني من الأمالي" (ق 201/ 2) .
    وإسماعيل هذا ضعيف جداً ؛ قال البخاري وأبو حاتم والدارقطني :
    "منكر الحديث" .
    لكن الجملة الأولى من حديث الترجمة صحيحة من حديث يحيى بن أبي كثير : حدثني أبو سلمة بن عبد الرحمن : حدثتني عائشة قالت :
    ما كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصوم من أشهر السنة أكثر من صيامه من شعبان ، كان يصومه كله .
    أخرجه ابن خزيمة (2078) ، وأحمد (6/ 84،128،189،233،249) من طرق عن يحيى به .
    وأخرجه البخاري (3/ 186 - فتح) ؛ لكن دون قوله : كان يصومه كله . وكذا رواه مسلم (3/ 161) .
    قلت : وهي زيادة محفوظة عن يحيى . وقد تابعه محمد بن عمرو : حدثنا أبو سلمة به بلفظ :
    كان يصوم شعبان إلا قليلاً ، بل كان يصومه كله .
    أخرجه أحمد (6/ 143،165) .
    ويشهد لها رواية عبد الله بن أبي قيس أنه سمع عائشة تقول :
    كان أحب الشهور إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن يصومه : شعبان ، ثم يصله برمضان .
    أخرجه ابن خزيمة (2077) ، وأحمد (6/ 188) ، وغيرهما بإسنادصحيح .
    (تنبيه) : عزا الزيادة المذكورة : المنذري في "الترغيب" (2/ 80) لرواية البخاري ومسلم ! وذلك من أوهامه رحمه الله.
    ويقابله أن الحافظ لما ذكرها في "الفتح" ؛ لم يخرجها مطلقاً ! وتبعه على ذلك البدر العيني في "عمدة القاري" (5/ 311) !

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    10,205

    افتراضي رد: أحاديث وآثار لا تصح في شهر شعبان

    6188 - ( خيرة الله من الشهور شهر رجب، وهو شهر الله ، مَن عظّم
    شهر الله رجب ؛ عظم أمر الله ، ومن عظم أمر الله ؛ أدخله جنات النعيم ،
    وأوجب له رضوانه الأكبر .
    وشعبان شهري ، فمن عظم شعبان ؛ فقد عظم أمري ، ومن عظم
    أمري ؛ كنت له فرطاً وذخراً يوم القيامة .
    وشهر رمضان شهر أمتي ، فمن عظم شهر رمضان وعظم حرمته ،
    ولم ينتهكه ، وصام نهاره ، وقام ليله ، وحفظ جوارحه ؛ خرج من
    رمضان وليس عليه ذنب يطلبه الله به ) .
    قال الألباني في السلسلة الضعيفة :
    موضوع .

    أخرجه البيهقي (3/374/3813) من طريق نوح بن أبي مريم عن
    زيد العمي عن يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك قال : قال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ... فذكره ،
    وقال :
    "هذا إسناد منكر بمرة ، وقد روي عن أنس غير هذا ، تركته ؛ فقلبي نافر عن"هذا منكر بمرة" .
    وتعقبه الحافظ في "تبيين العجب " (ص 37 - طبع المكتبة الحديثية) :
    "قلت : بل هو موضوع ظاهر الوضع ؛ بل هو من وضع نوح الجامع " .
    قلت : كلام البيهقي في "الشعب " لا ينافي حكم الحافظ بالوضع ؛ بل هو
    ظاهر فيه . والله أعلم .
    ثم إن في الإسناد ثلاثة ضعفاء : يزيد الرقاشي ، وزيد العمي ، ونوح بن أبي
    مريم ، وهذا أشدهم ضعفاً ؛ فإنه كذاب وضاع مشهور بذلك - كما تقدم مراراً - ،
    وتقدمت له أحاديث .
    والحديث أورده السيوطي في "الجامع الكبير" من رواية البيهقي في "الشعب " ،
    وقال :
    "وقال : إسناده منكر"!
    وكان عليه أن يذكر كلامه بتمامه ؛ فإنه أدل على حال إسناده . وعزاه إلى
    البيهقي في "الدر" (3/226) ولم يقل في "الشعب " ، وقال :
    "وقال : إنه منكر بمرة" .
    وهذا أقرب إلى الصواب مما ذكر في "الجامع " . والله أعلم .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    10,205

    افتراضي رد: أحاديث وآثار لا تصح في شهر شعبان

    6607 - ( تقطع الآجال من شعبان إلى شعبان، حتى إن الرجل لينكح ويولد له وقد خرج اسمه في الموتى ).
    قال الألباني في السلسلة الضعيفة :
    منكر.

    أخرجه الطبري في "التفسير" ( 25/ 65. )، والبيهقي في " شعب الإيمان " ( 3/ 386/ 3839 ) من طرق عن الليث عن عقيل بن خالد عن ابن شهاب عن عثمان بن محمد بن المغيرة بن الأخنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ... فذكره.
    ولم يقع في " الشعب " رفعه، فلا أدري إذا كان سقط من الطابع أو الناسخ، ولعل الأول أقرب، فقد عزاه السيوطي في " الدر " ( 6/ 26 ) إليه وابن جرير مرفوعاً. والله أعلم.قلت: وهذا إسناد معضل، رجاله ثقات، غير أن ابن الأخنس هذا فيه كلام، وليس له راية عن الصحابة، فهو معضل، وقال فيه الحافظ:
    " صدوق له أوهام ".
    وقد روي عنه مسنداً، أخرجه الديلمي في " مسنده " ( 1/ 47 - الغرائب الملتقطة ) من طويقين آخرين قالا: حدثنا ليث عن عقيل عن ابن شهاب عن عثمان بن محمد بن المغيرة عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :... فذكره.
    لكن قال ابن المديني في " العلل " ( 89 ):
    " روى عثمان هذا أحاديث مناكير عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة".
    ولعل هذا الحديث مما أشار إليه من ( المناكير )، وقد أشار الحافظ ابن كثير إلى نكارته في تفسير قوله تعالى: {فيها يفرق كل أمر حكيم}، فقال:
    " ومن قال: إنها ليلة النصف من شعبان، فقد أبعد النجعة، فإن نص القرآن أنها في رمضان، والحديث الذي رواه عبد الله بن صالح عن الليث عن عقيل عن الزهري: أخبرني عثمان بن محمد بن المغيرة بن الأخنس: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:... ( فذكره )، فهو حديث مرسل، ومثله لا يعارض به النصوص ".
    كذا فيه: " رواه عبد الله بن صالح "، ولم أره من روايته، وقد توبع - كما تقدم -.
    وقد روي الحديث بنحوه من طريق أخرى عن أبي هريرة عن عائشة، وقد مضى تخريجه برقم ( 5086 ).

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    10,205

    افتراضي رد: أحاديث وآثار لا تصح في شهر شعبان

    7000 - ( إِذَا كَانَ لَيْلَةُ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ ؛ نَادَى مُنَادٍ : هَلْ مِنْ مُسْتَغْفِرٍ فَأَغْفِرَ لَهُ ، هَلْ مِنْ سَائِلٍ فَأُعْطِيَهُ ؟ فَلَا يَسْأَلُ أَحَدٌ شَيْئًا إِلَّا أُعْطِيَ ، إِلَّا زَانِيَةٌ بِفَرْجِهَا ، أَوْ مُشْرِكٌ ).
    قال الألباني في السلسلة الضعيفة :
    ضعيف.

    أخرجه البيهقي في " شعب الإيمان " ( 3/ 383/ 3836 ) من طريق جامع بن صَبِيح الرملي: نا مرخوم بن عبد العزيز عن داود بن عبد الرحمن عن هشام بن حسان عن الحسن عن عثمان بن أبي العاص مرفوعاً.
    قلت: وهذا إسناد ضعيف ؛ وله علتان:
    إحداهما: عنعنة الحسن - وهو: البصري - ؛ فقد كان يدلس.
    والأخرى: ضعف ( جامع ين صَبِيح الرملي ) - كما في" اللسان " -.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    10,205

    افتراضي رد: أحاديث وآثار لا تصح في شهر شعبان

    1389 - حَدَّثَنَا عَبْدَةُ بْنُ عبداللَّهِ الْخُزَاعِيُّ، وَمُحَمَّدُ بْنُ عبدالْمَلِكِ أَبُو بَكْرٍ، قَالَا: حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَارُونَ قَالَ: أَنْبَأَنَا حَجَّاجٌ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ، عَنْ عُرْوَةَ، عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: فَقَدْتُ النَّبِيَّ ﷺ ذَاتَ لَيْلَةٍ، فَخَرَجْتُ أَطْلُبُهُ، فَإِذَا هُوَ بِالْبَقِيعِ رَافِعٌ رَأْسَهُ إِلَى السَّمَاءِ. فَقَالَ: يَا عَائِشَةُ أَكُنْتِ تَخَافِينَ أَنْ يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْكِ وَرَسُولُهُ؟ قَالَتْ، قَدْ قُلْتُ: وَمَا بِي ذَلِكَ، وَلَكِنِّي ظَنَنْتُ أَنَّكَ أَتَيْتَ بَعْضَ نِسَائِكَ، فَقَالَ: إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى يَنْزِلُ لَيْلَةَ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا فَيَغْفِرُ لِأَكْثَرَ مِنْ عَدَدِ شَعَرِ غَنَمِ كَلْبٍ.
    الشيخ: وهذا ضعيف أيضا؛ لأن حجاج مدلس، ويحيى مدلس، وكلاهما عنعن، أيش قال المحشي عليه؟الطالب: ما عليه حاشية.الشيخ: هو كالذي قبله.
    https://binbaz.org.sa/audios/1904/03...B1%D9%87%D8%A7

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    10,205

    افتراضي رد: أحاديث وآثار لا تصح في شهر شعبان

    2948 - أفضل الصوم بعد رمضان شعبان لتعظيم رمضان و أفضل الصدقة صدقة في رمضان .
    تخريج السيوطي
    ( ت هب ) عن أنس .
    تحقيق الألباني
    ( ضعيف ) انظر حديث رقم : 1023 في ضعيف الجامع .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    10,205

    افتراضي رد: أحاديث وآثار لا تصح في شهر شعبان

    3662 - إن الله يطلع على عباده في ليلة النصف من شعبان فيغفر للمستغفرين و يرحم المسترحمين و يؤخر أهل الحقد كما هم .
    تخريج السيوطي
    ( هب ) عن عائشة .
    تحقيق الألباني
    ( ضعيف ) انظر حديث رقم : 1739 في ضعيف الجامع .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    10,205

    افتراضي رد: أحاديث وآثار لا تصح في شهر شعبان

    4871 - إنما سمي شعبان لأنه يتشعب فيه خير كثير للصائم فيه حتى يدخل الجنة .
    تخريج السيوطي
    ( الرافعي في تاريخه ) عن أنس .
    تحقيق الألباني
    ( موضوع ) انظر حديث رقم : 2061 في ضعيف الجامع .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    10,205

    افتراضي رد: أحاديث وآثار لا تصح في شهر شعبان

    8450 - في ليلة النصف من شعبان يوحي الله إلى ملك الموت يقبض كل نفس يريد قبضها في تلك السنة .
    تخريج السيوطي
    ( الدينوري في المجالسة ) عن راشد بن سعد مرسلا .
    تحقيق الألباني
    ( ضعيف ) انظر حديث رقم : 4019 في ضعيف الجامع .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    10,205

    افتراضي رد: أحاديث وآثار لا تصح في شهر شعبان

    تـخـريـج الـدعـاء :
    " اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان "
    الحمد لله وبعد ؛
    عند اقتراب شهر رمضان نسمع الكثير يردد دعاء : " اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان "
    فما صحة هذا الدعاء من ناحية الصناعة الحديثية ؟
    وهذا بحث في تخريج الحديث من كتب السنة ، مع بيان صحة الحديث أو ضعفه .
    أسأل الله أن ينفع به .

    1 - نــص الــحــديــث :
    جاء في مسند الإمام أحمد (1/259) :

    حدثنا عبد الله ، حدثنا عبيد الله بن عمر ، عن زائدة بن أبي الرقاد ، عن زياد النميري ، عن أنس بن مالك قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل رجب قال : اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبارك لنا في رمضان وكان يقول : ليلة الجمعة غراء ويومها أزهر .

    2- تخريج الحديث :
    رواه ابن السني في عمل اليوم والليلة (659) من طريق ابن منيع ، حدثنا عبيد الله بن عمر القواريري به .
    والبيهقي في شعب الإيمان (3/375) من طريق ابي عبد الله الحافظ ، انا أبو بكر محمد بن المؤمل ، نا الفضل بن محمد الشعراني ، عن القواريري به .

    وأبو نعيم في الحلية (6/269) من طريق حبيب بن الحسن وعلي بن هارون قالا : ثنا يوسف القاضي ، ثنا محمد بن أبي بكر ، ثنا زائدة بن أبي الرقاد به .

    والبزار في مسنده ( مختصر زوائد البزار للحافظ 1/285، 402) من طريق أحمد بن مالك القُشيري عن زائدة به .

    والحديث في إسناده علتان :
    1 – زائدة بن أبي الرقاد .
    قال أبو حاتم : يحدث عن زياد النُميري عن أنس أحاديث مرفوعة منكرة ، ولا ندري منه أو من زياد ، ولا أعلم روى عن غير زباد فكنا نعتبر بحديثه .
    وقال البخاري : منكر الحديث .
    وقال أبو داود : لا أعرف خبره .
    وقال النسائي : لا أدري من هو .
    وقال الذهبي في ديوان الضعفاء : ليس بحجة .
    وقال ابن حجر : منكر الحديث .

    2 – زياد بن عبد الله النُميري البصري .
    قال يحيى بن معين : ضعيف الحديث .
    وقال أبو حاتم : يكتب حديثه ، ولا يحتج به .
    وقال أبو عبيد الآجري : سألت ابا داود عنه فضعفه .
    وقال ابن حبان في المجروحين : منكر الحديث ، يروي عن أنس أشياء لا تشبه حديث الثقات ، لا يجوز الاحتجاج به .
    وقال الدارقطني : ليس بالقوي .
    وقال ابن حجر : ضعيف .

    3 – كلام أهل العلم على الحديث :
    - قال البيهقي في شعب الإيمان (3/375) : تفرد به زياد النميري وعنه زائدة بن أبي الرقاد قال البخاري : زائدة بن أبي الرقاد عن زياد النميري منكر الحديث .
    - وقال النووي في الأذكار ( ص 274) : وروينا في حلية الأولياء بإسناد فيه ضعف .
    - وقال الذهبي في ميزان الاعتدال (3/96) عند ترجمة زائدة وذكر الحديث : أيضا ضعيف .
    - وقال الهيثمي في مجمع الزوائد (2/165) : رواه البزار وفيه زائدة بن أبي الرقاد قال البخاري منكر الحديث وجهله جماعة .
    - وقال أيضا (3/140) : رواه البزار والطبراني في الأسط ، وفيه زائدة بن أبي الرقاد وفيه كلام وقد وثق .
    - وقال ابن علان في الفتوحات الربانية (4/335) نقلا عن الحافظ ابن حجر : قال الحافظ : حديث غريب أخرجه البزار وأخرجه أبو نعيم .
    - وقال أحمد البنا في بلوغ الأماني (9/231) : وفي حديث الباب زياد النميري أيضا ضعيف ، وأورده السيوطي في الجامع الصغير وعزاه إلى للبيهقي في شعب الإيمان وابن عساكر ، وأشار إلى ضعفه ، وله طرق أخرى يقوي بعضها بعضا .
    ولم يذكر ما هي هذه الطرق ؟؟؟
    والحديث ليس له إلا طريق زائدة فقط .
    - وقال أحمد شاكر في تخريجه للمسند (4/100-101 ح 2346) : إسناده ضعيف .
    - وقال الشيخ شعيب الأرنؤوط في تخريجه لمسند الإمام أحمد (4/180 ح 2346) : إسناده ضعيف .
    - وقال العلامة الألباني في تخريجه للمشكاة (1/432 ح 1369) : وعزاه في الجامع الصغير للبيهقي في " الشعب " ، وتعقبه المناوي بقوله : وظاهر صنيع المصنف أن مخرجه رواه وأقره ، وليس كذلك ، بل عقبه البيهقي بما نصه : ... ونقل كلام البيهقي الذي ذكرناه آنفا .
    - وقال الدكتور عامر حسن صبري في زوائد عبد الله بن أحمد بن حنبل في المسند ( ص198) : إسناده ضعيف .

    4 – فــــوائـــد مــتــمــة للبحث :
    1 – الحديث من رواية أنس بن مالك وهو في مسند ابن عباس عند الإمام أحمد قال الشيخ أحمد شاكر في تعليقه على المسند (4/101) بعد تعقبه للهيثمي في عزوه للحديث للبزار والطبراني في الأوسط فقط :
    فنسي في الموضعين أن ينسبه إلى المسند ! ومرد ذلك عندي أنه من مسند أنس وأثبت هنا في غير موضعه ، أثناء مسند ابن عباس ، ولم يذكر في مسند أنس فيما تتبعت .ا.هـ.
    2 – الحديث من زيادات المسند كما أشار إلى ذلك أحمد شاكر فقال :
    وهذا الحديث من زيادات عبد الله بن أحمد .ا.هـ.
    والمقصود بزيادات المسند التي من طريق عبد الله بن أحمد هي كما قال الدكتور عامر حسن صبري في زوائد عبد الله بن أحمد ( ص 5) :
    وقد روى عبد الله مجموعة من الأحاديث عن غير أبيه ، وبعض هذه الأحاديث لم يروها الإمام أحمد في المسند ، وهي ما تسمى عند المحدثين بزيادات عبد الله في السند ، ويحتاج لمن يريد معرفتها أن ينظر في شيخ عبد الله فإن كان عن غير أبيه ولم يرو أبوه الحديث من جهة أخرى فهو من الزوائد .ا.هـ.
    3 – قال المناوي في فيض القدير (5/131) :
    قال ابن رجب : فيه دليل ندب الدعاء بالبقاء إلى الأزمان الفاضلة لإدراك الأعمال الصالحة فيها فإن المؤمن لا يزيده عمره إلا خيرا .ا.هـ.
    وقال أحمد البنا في بلوغ الأماني (9/231) :
    دعاء النبي صلى الله عليه وسلم بالبركة في هذه الأشهر الثلاثة يدل على فضلها . وفي تخصيص رمضان بالدعاء منفردا وعدم عطفه على رجب وشعبان دلالة على زيادة فضله .ا.هـ.

    والله أعلم .

    عبد الله زقيل

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    10,205

    افتراضي رد: أحاديث وآثار لا تصح في شهر شعبان

    1 - حديث: ((صلاة ليلة النصف من شعبان ودعاؤها، الصلاة الألفية، وكذا الدعاء ليلة النصف من شعبان: اللهم يا ذا المنِّ ولا يُمن عليه... أو الدعاء ليلة النصف من شعبان: إلهي بالتجلِّي الأعظم في ليلة النصف من شهر شعبان المكرَّم)).
    الدرجة: موضوع

    4 - حديث: ((قيل: يا رسول الله, أيُّ الصوم أفضل بعد رمضان؟ فقال: صوم شعبان؛ لتعظيم رمضان)).
    الدرجة: منكر

    7 - يا عليُّ، مَن صلَّى مِئةَ ركعةٍ ليلةَ النِّصفِ مِن شعبانَ، يقرأُ في كلِّ ركعةٍ فاتحةَ الكتابِ، و{قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ} عشرَ مرَّاتٍ؛ إلَّا قضَى اللهُ لهُ كلَّ حاجةٍ ... الحديثَ.
    الدرجة: موضوع
    12 - إنَّ رجبًا شهرُ الله، وشعبان شهري، ورمضانُ شَهرُ أمتي، فمن صام رجب يومًا إيمانًا واحتسابًا، استوجب رضوانَ اللهِ الأكبَر، وأسكنه الفردوسَ الأعلى.
    الدرجة: موضوع
    https://dorar.net/fake-hadith?q=%D8%B4%D8%B9%D8%A8%D8 %A7%D9%86&page=1



  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    10,205

    افتراضي رد: أحاديث وآثار لا تصح في شهر شعبان

    عَنْ عَائِشَة " كَانَ رَسُول اللَّه -صلى الله عليه وسلم- يَصُوم ثَلاثَة أَيَّام مِنْ كُلّ شَهْر، فَرُبَّمَا أَخَّرَ ذَلِكَ حَتَّى يَجْتَمِعَ عَلَيْهِ صَوْم السَّنَة فَيَصُوم شَعْبَان " قال الحافظ في الفتح (4/252): حديث ضعيف أَخْرَجَهُ الطَّبَرَانِيُّ فِي الأَوْسَط مِنْ طَرِيق اِبْن أَبِي لَيْلَى وَابْنُ أَبِي لَيْلَى ضَعِيفٌ.

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    10,205

    افتراضي رد: أحاديث وآثار لا تصح في شهر شعبان



    488 - "أفضل الصيام بعد رمضان شعبان"
    قال الحافظ: وكذا صنع قبله الطحاوي واستظهر بحديث ثابت عن أنس مرفوعا: فذكره، لكن إسناده ضعيف" (1)

    ضعيف
    أخرجه ابن أبي شيبة (3/ 103) والترمذي (663) وأبو يعلى (3421) والطحاوي في "شرح المعاني" (2/ 83) والبيهقي (4/ 305 و 306) وفي "الشعب" (3539) وفي "فضائل الأوقات" (20) والبغوي في "شرح السنة" (1778) وابن الجوزي في "العلل" (914) وابن عساكر في "فضل ليلة النصف من شعبان" والمخلص في "منتقى من سبعة مجالس من أماليه" وابن الأخضر في "فضل شعبان" وابن عبد كويه في "مجالسه الثلاثة" كما في "الأجوبة المرضية" للسخاوي (1/ 328 - 330) والمزي (13/ 154) من طريق صدقة بن موسى الدقيقي عن ثابت البناني عن أنس به مرفوعا.
    واللفظ للطحاوي.
    ولفظ الباقين: سئل النبي - صلى الله عليه وسلم - أي الصوم أفضل بعد رمضان؟ فقال "شعبان لتعظيم رمضان"
    وزاد بعضهم: قال: فأيّ الصدقة أفضل؟ قال "صدقة في رمضان"
    قال الترمذي: هذا حديث غريب، وصدقة بن موسى ليس عندهم بذاك القوي"
    وقال ابن الجوزي: هذا حديث لا يصح، قال ابن معين: صدقة بن موسى ليس بشيء، وقال ابن حبان: لم يكن الحديث من صناعته فكان إذا روى قلب الأخبار فخرج عن حد الاحتجاج به"
    __________


    (1) 5/ 30 - 31 (كتاب الصوم - باب لا يتقدم رمضان بصوم يوم ولا يومين)


    الكتاب: أنِيسُ السَّاري في تخريج وَتحقيق الأحاديث التي ذكرها الحَافظ ابن حَجر العسقلاني في فَتح البَاري
    المؤلف: أبو حذيفة، نبيل بن منصور بن يعقوب بن سلطان البصارة الكويتي
    المحقق: نبيل بن مَنصور بن يَعقوب البصارة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •