عقيدتنا نحن معشر أهل السنة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 40
17اعجابات

الموضوع: عقيدتنا نحن معشر أهل السنة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,940

    افتراضي عقيدتنا نحن معشر أهل السنة

    قال الامام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى فى بيان حقيقة الدعوة فى رسالة ارسلها الى احد العلماء فى العراق- (أخبرك أني ولله الحمد متبع، ولست بمبتدع، عقيدتي وديني الذي أدين الله به: مذهب أهل السنة والجماعة الذي عليه أئمة المسلمين، مثل الأئمة الأربعة وأتباعهم إلى يوم القيامة. لكني بينت للناس إخلاص الدين لله، ونهيتهم عن دعوة الأحياء والأموات من الصالحين وغيرهم، وعن إشراكهم فيما يعبد الله به، من الذبح والنذر والتوكل والسجود وغير ذلك مما هو حق لله الذي لا يشركه فيه ملك مقرب ولا نبي مرسل، وهو الذي دعت إليه الرسل من أولهم إلى آخرهم، وهو الذي عليه أهل السنة والجماعة)---- وقال الامام محمد بن عبد الوهاب فى رسالة إلى أهل القصيم لما سألوه عن عقيدته : بسم الله الرحمن الرحيم
    أشهد الله ومن حضرني من الملائكة وأشهدكم أني أعتقد ما اعتقدته الفرقة الناجية أهل السنة والجماعة من الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله والبعث بعد الموت، والإيمان بالقدر خيره وشره، ومن الإيمان بالله الإيمان بما وصف به نفسه في كتابه على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم من غير تحريف ولا تعطيل، بل أعتقد أن الله سبحانه وتعالى ليس كمثله شيء وهو السميع البصير، فلا أنفي عنه ما وصف به نفسه ولا أحرف الكلم عن مواضعه، ولا ألحد في أسمائه وآياته، ولا أكيف، ولا أمثل صفاته تعالى بصفات خلقه لأنه تعالى لا سمي له ولا كفؤ له، ولا ندله، ولا يقاس بخلقه فإنه سبحانه أعلم بنفسه وبغيره وأصدق قيلاً وأحسن حديثاً فنزه نفسه عما وصفه به المخالفون من أهل التكييف والتمثيل : وعما نفاه عنه النافون من أهل التحريف والتعطيل فقال : ( سبحان ربك رب العزة عما يصفون. وسلام على المرسلين. والحمد لله رب العالمين!) والفرقة الناجية وسط في باب أفعاله تعالى بين القدرية والجبرية، وهم في باب وعيد الله بين المرجئة والوعيدية ؛ وهم وسط في باب الإيمان والدين بين الحرورية والمعتزلة، وبين المرجئة والجهمية، وهم وسط في باب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بين الروافض والخوارج. وأعتقد أن القرآن كلام الله منزل غير مخلوق منه بدأ وإليه يعود : وأنه تكلم به حقيقة وأنزله على عبده ورسوله وأمينه على وحيه وسفيره بينه وبين عباده نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ؛ وأومن بأن الله فعال لما يريد، ولا يكون شيء إلا بإرادته، ولا يخرج شيء عن مشيئته، وليس شيء في العالم يخرج عن تقديره ولا يصدر إلا عن تدبيره ولا محيد لأحد عن القدر المحدود ولا يتجاوز ما خط له في اللوح المسطور.
    وأعتقد الإيمان بكل ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم مما يكون بعد الموت، فأومن بفتنة القبر ونعيمة، وبإعادة الأرواح إلى الأجساد، فيقوم الناس لرب العالمين حفاة عراة غرلا تدنو منهم الشمس، وتنصب الموازين وتوزن بها أعمال العباد فمن ثقلت موازينه فأولئك هم المفلحون، ومن خفت موازينه فأولئك الذين خسروا أنفسهم في جهنم خالدون وتنشر الدواوين فآخذ كتابه بيمينه وآخذ كتابه بشماله.
    وأومن بحوض نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بعرصة القيامة، ماؤه أشد بياضاً من اللبن وأحلى من العسل آنيته عدد نجوم السماء من شرب منه شربة لم يظمأ بعدها أبداً، وأومن بأن الصراط منصوب على شفير جهنم يمر به الناس على قدر أعمالهم.. وأومن بشفاعة النبي صلى الله عليه وسلم وأنه أول شافع وأول مشفع، ولا ينكر شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم إلا أهل البدع والضلال، ولكنها لا تكون إلا من بعد الإذن والرضى كما قال تعال :(ولا يشفعون إلا لمن ارتضى )، وقال تعالى : (من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه)، وقال تعالى : (وكم من ملك في السموات لا تغني شفاعتهم شيئاً إلا من بعد أن يأذن الله لمن يشاء ويرضى) وهو لا يرضى إلا التوحيد ؛ ولا يأذن إلا لأهله. وأما المشركون فليس لهم من الشفاعة نصيب ؛ كما قال تعالى : (فما تنفعهم شفاعة الشافعين ).
    وأومن بأن الجنة والنار مخلوقتان، وأنهما اليوم موجودتان، وأنهما لا يفنيان ؛ وأن المؤمنين يرون ربهم بأبصارهم يوم القيامة كما يرون القمر ليلة البدر لا يضامون في رؤيته.
    وأومن بأن نبينا محمداً صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين والمرسلين، ولا يصح إيمان عبد حتى يؤمن برسالته ويشهد بنبوته ؛ وأن أفضل أمته أبو بكر الصديق ؛ ثم عمر الفاروق، ثم عثمان ذو النورين، ثم علي المرتضي، ثم بقية العشرة، ثم أهل بدر، ثم أهل الشجرة أهل بيعة الرضوان، ثم سائر الصحابة رضي الله عنهم. وأتولى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأذكر محاسنهم وأترضى عنهم وأستغفر لهم وأكف عن مساويهم وأسكت عما شجر بينهم، وأعتقد فضلهم عملا بقوله تعالى : (والذين جاؤوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤف رحيم ) وأترض عن أمهات المؤمنين المطهرات من كل سوء وأقر بكرامات الأولياء ومالهم من المكاشفات إلا أنهم لا يستحقون من حق الله تعالى شيئاً ولا يطلب منهم ما لا يقدر عليه إلا الله، ولا أشهد لأحد من المسلمين بجنة ولا نار إلا من شهد له رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولكني أرجو للمحسن وأخاف على المسيء، ولا أكفر أحداً من المسلمين بذنب، ولا أخرجه من دائرة الإسلام، وأرى الجهاد ماضيا مع كل إمام براً كان أو فاجراً وصلاة الجماعة خلفهم جائزة، والجهاد ماض منذ بعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم إلى أن يقاتل آخر هذه الأمة الدجال لا يبطله جور جائر ولا عدل عادل، وأرى وجوب السمع والطاعة لأئمة المسلمين برهم وفاجرهم ما لم يأمروا بمعصية الله، ومن ولي الخلافة واجتمع عليه الناس ورضوا به وغلبهم بسيفه حتى صار خليفة وجبت طاعته ؛ وحرم الخروج عليه، وأرى هجر أهل البدع ومباينتهم حتى يتوبوا، وأحكم عليهم بالظاهر وأكل سرائرهم إلى الله، وأعتقد أن كل محدثة في الدين بدعة.
    وأعتقد أن الإيمان قول باللسان وعمل بالأركان واعتقاد بالجنان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية هو بضع وسبعون شعبة أعلاها شهادة أن لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن طريق، وأرى وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على ما توجبه الشريعة المحمدية الطاهرة.[تاريخ نجد]
    حسن المطروشى الاثرى و احمد ابو انس الأعضاء الذين شكروا.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,940

    افتراضي رد: عقيدتنا نحن معشر الوهابية

    الوهابية ليست حوزة رافضية، ولا طريقة صوفية: تحدها طقوس معينة !.

    وإنما هي دين الله تعالى وشريعته، لا تُعرف بالرجال، وإنما الرجال يعرفون بها

    فليست حكراً على قطرٍ دون قطر، ولا على جيلٍ دون جيل، ولا على مدرسة دون مدرسة، ولا تحتويها الجنسيات، ولا تحجبها الحدود والسياسات، فمن أصاب دين الرسول صلى الله عليه وسلم، وسلك شريعته، واتبع منهج أصحابه والتابعين لهم بإحسان فهو في مصطلح الخصوم: وهابي !.

    نعم: وهابي، حيث وهبه الله تعالى الهداية للتوحيد، والالتزام بالسنة، في زمن مدلهمات الفتن، ومعضلات المحن.

    نعم: وهابي، حيث وهبه الله تعالى الحنيفية السمحة ملة إبراهيم، وصرفه عن عبادة الأوثان، والإشراك بالله تعالى.

    نعم: وهابي، حيث وهب: عرضه، وماله، ودمه: في ذات الله تعالى ونصرة دين الله: بيده، ولسانه، وقلبه.-نعم انا وهابى وإن نخرتم
    حسن المطروشى الاثرى و احمد ابو انس الأعضاء الذين شكروا.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,940

    افتراضي رد: عقيدتنا نحن معشر الوهابية

    حسن المطروشى الاثرى و احمد ابو انس الأعضاء الذين شكروا.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,940

    افتراضي رد: عقيدتنا نحن معشر الوهابية

    قال الامام بن باز رحمه الله --الوهابية هم أتباع الشيخ الإمام: محمد بن عبدالوهاب بن سليمان بن علي التميمي الحنبلي المتوفى سنة ست ومائتين وألف من الهجرة، كانت وفاته رحمه الله سنة ست ومائتين وألف من الهجرة في الدرعية وقبره معروف هناك، وقد قام بالدعوة إلى الله في النصف الثاني من القرن الثاني عشر، في نجد الدرعية وما حولها، دعا إلى توحيد الله وأنكر على الناس التعلق بالقبور والأموات والأصنام وتصديق الكهان والمنجمين وعبادة الأشجار والأحجار على طريقة السلف الصالح، على الطريقة التي بعث الله بها نبيه محمد عليه الصلاة والسلام، وعلى الطريقة التي درج عليها أصحابه، فدعا إلى الله ودعا معه العلماء الذين وفقهم الله لمعرفة الحق، من أقاربه وأولاده وغيرهم، وأظهر الله به الدين وأزال به الشر من نجد وما حولها ثم انتشرت دعوته في اليمن والشام والعراق ومصر والهند وغير ذلك.
    وعرف المحققون صحة دعوته واستقامتها وأنه على الهدى والطريق القويم وأنه في الحقيقة مجدد لما اندرس من معالم الإسلام وليس مبتدعاً وليس له دين جديد ولا مذهب جديد، إنما دعا إلى توحيد الله واتباع شريعته والسير على منهج السلف الصالح من الصحابة ومن سلك سبيلهم، هذا هو مذهب الوهابية ساروا على منهج الرسول صلى الله عليه وسلم وأتباعه من الصحابة ومن بعدهم من أهل العلم والإيمان، ولكن لهم خصوم فكذب عليهم الكذابون حتى يستبيحوا دماءهم، كذبوا عليهم وقالوا: إنهم مذهب خامس وأنهم يسبون الرسول صلى الله عليه وسلم، ويسبون الصحابة وكلها كذب كله باطل، بل هم من أحب الناس للرسول صلى الله عليه وسلم وهم على طريق الصحابة، والرسول أحب إليهم من أنفسهم وأولادهم وأموالهم، وهم يدعون إلى ما دعا إليه الرسول صلى الله عليه وسلم يدعون إلى توحيد الله واتباع شريعته وتعظيم أمره ونهيه، والسير على منهج الرسول صلى الله عليه وسلم، وكتبهم طافحة بذلك، كتب الشيخ محمد وأتباعه واضحة في ذلك من قرأها عرف ذلك، كتاب التوحيد، فتح المجيد، كشف الشبهات، ثلاثة الأصول، كذلك تيسير العزيز الحميد لحفيده سليمان بن عبد الله ، وكذلك الدرر السنية في فتاوى أهل نجد واضحة في ذلك، وهكذا كتبهم الأخرى ورسائلهم الأخرى كلهاتبين ما هم عليه من الهدى والحق، وكلها تبين كذب أعدائهم، وخصومهم من الصوفية وغير الصوفية ، ومن عباد القبور الذين كذبوا عليهم؛ لأنهم أنكروا عليهم عبادة القبور فكذبوا عليه، فخصومهم هم عباد القبور أو جهلة ما عرفوا الحقيقة وصدقوا عباد القبور، أما أهل العلم والإيمان في مصر والشام والعراق وغير ذلك فقد عرفوا صحة ما هم عليه، وشهدوا لهم بالحق، كالشيخ محمد رشيد رضا وغيرهم ممن عرف دعوتهم رحمة الله عليهم، وشهد لهم بالحق من علماء الإسلام في مصر والشام والعراق وغير ذلك-[ التعريف بالوهابية - للامام بن باز]
    الطيبوني و احمد ابو انس الأعضاء الذين شكروا.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,940

    افتراضي رد: عقيدتنا نحن معشر الوهابية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة

    نعم: وهابي، حيث وهبه الله تعالى الهداية للتوحيد، والالتزام بالسنة، في زمن مدلهمات الفتن، ومعضلات المحن.

    نعم: وهابي، حيث وهبه الله تعالى الحنيفية السمحة ملة إبراهيم، وصرفه عن عبادة الأوثان، والإشراك بالله تعالى.

    نعم: وهابي، حيث وهب: عرضه، وماله، ودمه: في ذات الله تعالى ونصرة دين الله: بيده، ولسانه، وقلبه.-
    نعم انا وهابى وإن نخرتم
    أعداء الوهابية أعداء الاسلام الصحيح
    https://majles.alukah.net/t175587/
    ************
    الحق ماشهدت به الأعداء

    https://majles.alukah.net/t170029/

    ********************



    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,309

    افتراضي رد: عقيدتنا نحن معشر الوهابية

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف
    اللهم اغفر لأبي وارحمه وعافه واعف عنه اللهم اجعل ولدي عمر ذخرا لوالديه واجعله في كفالة إبراهيم عليه السلام

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    324

    افتراضي رد: عقيدتنا نحن معشر الوهابية

    [quote=أم علي طويلبة علم;957148]

    كما قال الشيخ حفظه الله
    ما نسمي الدعوة باسم صاحبها إلا خالفت السنة كالجهمية والصوفية وغيرهم . انتهى .

    وهذه قاعدة جليلة محكمة . علينا أن نتنبه إليها ونحن مع دعوتنا للرافضة وغيرهم للدخول في الإسلام والسنة .

    وذاك الرافضي الذي كنت أحدثه عن هذا الأمر على الشبكة الدولية
    على أحد البرامج الصوتية
    قلت له لماذا تسمون دعوة الإسلام وهابية ومن قبل حشوية .
    الشيخ حنبلي فإتيني بشئ خالف فيه الإمام أحمد . انتهى .
    فيدلكم هذاعلى أن دعواتهم ليست دعوات علمية شرعية أو عقلية
    بل هن دعوات شغب وشعب ليضلوا الناس بعلم منهم أن دعوة الإسلام قد انتهى أمرها ودينهم الصحيح سبأية وشعوبية وعلوية
    وأميرنا علي رضي الله عنه برئ منهم والإسلام برئ منهم .
    أحسن الله إليكم وحفظكم

    وللحديث بقية إن شاء الله ،،،



    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    قيل إن العلم يورث الخشية والخشية تورث التذكّر والاعتبار ولن يعتبر من لا يخشى ولن يخشى من لا يعلم

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,940

    افتراضي رد: عقيدتنا نحن معشر الوهابية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة

    أعداء الاسلام من القبوريين وغيرهم من المناوئين نسبوا الى دعوة الامام محمد ابن عبد الوهاب أمورا كثيرة كلها كذب وافتراء كلها ترجع الى بغض التوحيد وأهله لذلك الشيخ صالح الفوزان ينفى هذه الافتراءات
    اما الشيخ الامام ابن باز رحمه الله فيبين معنى هذا المصطلح الذى يملأ المنتديات وأنا هنا ابين محاسن هذه الدعوة مؤتما بالشيخ ابن باز وغيره من الائمة الاعلام-
    والهدف الثانى ان الذى يبحث فى محركات البحث او على مواقع التواصل فغالبا ما يجد كلام الخصوم المناوئين لدعوة الامام محمد ابن عبد الوهاب
    فكان لزاما علينا ان نظهر محاسن هذه الدعوة بهذا الاسم فى مقابلة وصف خصوم الدعوة- فيظهر ايضا على محركات البحث مواضيع عن الوهابية وتدافع عن دعوة الامام -نحن نحاربهم بنفس السلاح ينسبوا الزور والبهتان الى الامام - ونحن نكشف الافتراءات المنسوبة الى دعوة الامام ونبين محاسن الدعوة الوهابية كما بين ذلك الامام ابن باز
    قال الامام بن باز رحمه الله --الوهابية هم أتباع الشيخ الإمام: محمد بن عبدالوهاب بن سليمان بن علي التميمي الحنبلي المتوفى سنة ست ومائتين وألف من الهجرة، كانت وفاته رحمه الله سنة ست ومائتين وألف من الهجرة في الدرعية وقبره معروف هناك، وقد قام بالدعوة إلى الله في النصف الثاني من القرن الثاني عشر، في نجد الدرعية وما حولها، دعا إلى توحيد الله وأنكر على الناس التعلق بالقبور والأموات والأصنام وتصديق الكهان والمنجمين وعبادة الأشجار والأحجار على طريقة السلف الصالح، على الطريقة التي بعث الله بها نبيه محمد عليه الصلاة والسلام، وعلى الطريقة التي درج عليها أصحابه، فدعا إلى الله ودعا معه العلماء الذين وفقهم الله لمعرفة الحق، من أقاربه وأولاده وغيرهم، وأظهر الله به الدين وأزال به الشر من نجد وما حولها ثم انتشرت دعوته في اليمن والشام والعراق ومصر والهند وغير ذلك.
    وعرف المحققون صحة دعوته واستقامتها وأنه على الهدى والطريق القويم وأنه في الحقيقة مجدد لما اندرس من معالم الإسلام وليس مبتدعاً وليس له دين جديد ولا مذهب جديد، إنما دعا إلى توحيد الله واتباع شريعته والسير على منهج السلف الصالح من الصحابة ومن سلك سبيلهم، هذا هو مذهب الوهابية ساروا على منهج الرسول صلى الله عليه وسلم وأتباعه من الصحابة ومن بعدهم من أهل العلم والإيمان، ولكن لهم خصوم فكذب عليهم الكذابون حتى يستبيحوا دماءهم، كذبوا عليهم وقالوا: إنهم مذهب خامس وأنهم يسبون الرسول صلى الله عليه وسلم، ويسبون الصحابة وكلها كذب كله باطل، بل هم من أحب الناس للرسول صلى الله عليه وسلم وهم على طريق الصحابة، والرسول أحب إليهم من أنفسهم وأولادهم وأموالهم، وهم يدعون إلى ما دعا إليه الرسول صلى الله عليه وسلم يدعون إلى توحيد الله واتباع شريعته وتعظيم أمره ونهيه، والسير على منهج الرسول صلى الله عليه وسلم، وكتبهم طافحة بذلك، كتب الشيخ محمد وأتباعه واضحة في ذلك من قرأها عرف ذلك، كتاب التوحيد، فتح المجيد، كشف الشبهات، ثلاثة الأصول، كذلك تيسير العزيز الحميد لحفيده سليمان بن عبد الله ، وكذلك الدرر السنية في فتاوى أهل نجد واضحة في ذلك، وهكذا كتبهم الأخرى ورسائلهم الأخرى كلهاتبين ما هم عليه من الهدى والحق، وكلها تبين كذب أعدائهم، وخصومهم من الصوفية وغير الصوفية ، ومن عباد القبور الذين كذبوا عليهم؛ لأنهم أنكروا عليهم عبادة القبور فكذبوا عليه، فخصومهم هم عباد القبور أو جهلة ما عرفوا الحقيقة وصدقوا عباد القبور، أما أهل العلم والإيمان في مصر والشام والعراق وغير ذلك فقد عرفوا صحة ما هم عليه، وشهدوا لهم بالحق، كالشيخ محمد رشيد رضا وغيرهم ممن عرف دعوتهم رحمة الله عليهم، وشهد لهم بالحق من علماء الإسلام في مصر والشام والعراق وغير ذلك-[ التعريف بالوهابية - للامام بن باز]
    ***********************
    هل علمت الحكمة من العنوان اختى الفاضلة ام على طويابة علم-لابد من الوقوف على مقاضد العلماء-فمصد الشيخ الفوزان غير مقصد الشيخ الامام ابن باز

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,940

    افتراضي رد: عقيدتنا نحن معشر الوهابية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    والهدف الثانى ان الذى يبحث فى محركات البحث او على مواقع التواصل فغالبا ما يجد كلام الخصوم المناوئين لدعوة الامام محمد ابن عبد الوهاب
    فكان لزاما علينا ان نظهر محاسن هذه الدعوة بهذا الاسم فى مقابلة وصف خصوم الدعوة- فيظهر ايضا على محركات البحث مواضيع عن الوهابية وتدافع عن دعوة الامام -نحن نحاربهم بنفس السلاح ينسبوا الزور والبهتان الى الامام - ونحن نكشف الافتراءات المنسوبة الى دعوة الامام ونبين محاسن الدعوة الوهابية
    نعم وقد بينت ذلك فى موضوع اعداء الوهابية اعداء الاسم الصحيح انقله هنا للفائدة
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    اذا تصفحت على محرك البحث جوجل- وجدت الكثير يجعلون الوهابية انحراف عن المنهج الصحيح وانه مذهب الخوارج-- والسبب فى هذا - عدم فهمهم لاصل دعوة الانبياء والمرسلين عدم فهمهم لتوحيد الانبياء والمرسلين - بل عداوتهم له -لذلك يجعلون الوهابية تهمه- ويصفون الوهابية بأنها مذهب خامس - او يقولون هذا دين الخوارج -ومن اشد من يرعى ذلك على مواقع التواصل الاجتماعى- الروافض- والعلمانيين -- لان منهج امام الدعوة شيخ الاسلام محمد بن عبد الوهاب يقوم على هدم قواعد الشرك والكفر والالحاد- ولما كان دين الروافض والقبوريين قائم على الشرك فى العبادة- ودين العلمانيين المنتسبين للاسلام - قائم على الالحاد - نصبوا العداوة--لاهل التوحيد - اتباع دعوة الامام محمد بن عبد الوهاب -لان دعوتهم قائمة على تجريد التوحيد والمتابعة --وكان هدف أعداء دعوة الامام محمد بن عبد الوهاب صرف الناس وتنفيرهم عما جاءت به دعوة الامام - من تحقيق التوحيد ؛ ونبذ التقليد والبدع؛ ونشر السنن وإظهارها؛ والقيام بالواجبات الدينية؛ وإعمال الدين فى جميع مجالات الحياة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ وعودة الإسلام إلى الحكم والمؤسسات وتحكيم الشرع ؛ والجهاد فى سبيل الله لتحقيق التوحيد وقتال الطواغيت و المشركين والممتنعين عن شرائع الاسلام ونشر العلم ومحاربة الجهل؛ وتحقيق الجماعة التى كانت على ما كان عليه النبى صلى الله عليه وسلم واصحابه والاجتماع على ذلك ونبذ الفرقة؛------فما كان من العلمانيين الا ان نصبوا العداوة للوهابية - ووصفوها بالرجعية والتطرف والارهاب -- وما كان من الروافض والقبورية - الا بان وصفوا دعوة الامام بالوهابية-- وليكن ذلك فهى دعوة وهابية نسبة الى الوهاب وهو الله تعالى كما يقال ربانية نسبة الى الرب جل وعلا-- ولكنهم يصفونها بالوهابية لاجل المعتقد-لاجل الدعوة إلى توحيد الله واتباع شريعته والسير على منهج السلف الصالح من الصحابة ومن سلك سبيلهم-وهؤلاء يحاولون من إطفاء نور الله ما لا يستطيعون؛------ومن عجائب الدنيا - ان المستشرقين الغربيين- عرفوا من معنى الوهابية ما لم يعرفه بنى جلدتنا الذين يتكلمون باللسان العربى المبين --- وانظر لترى العجب العجاب من معرفة المستشرقين لماهية الدعوة الوهابية - يقول"صمويل مرجليوث" المستشرق اليهودي الإنجليزي، وأحد المشاركين في كتابة دائرة المعارف الإسلامية يقول: (إن التسمية بالوهابيين أطلقت من طرف المعارضين في فترة حياة مؤسسها، وقد استخدم الأوربيون هذه التسمية، ولم تستعمل من قبل أتباعها في الجزيرة العربية بل كانوا يسمون أنفسهم بالموحدين) (الشيخ محمد في الرؤية الاستشراقية؛ ص:86). وجاء في دائرة المعارف البريطانية: "الوهابية اسم لحركة التطهير في الإسلام؛ والوهابيون يتبعون تعاليم الرسول وحده؛ ويهملون ما سواها وأعداء الوهابية هم أعداء للإسلام الصحيح".

    وقال المستشرق اليهودي الحاقد "جولد تسيهر" الذي يعده المستشرقون أعمق العارفين بالحديث النبوي، لمحاولاته الحثيثة التشكيك في المصدر الثاني من مصادر التشريع (السنة): (يجب على كل من ينصب نفسه للحكم على الحوادث الإسلامية أن يعتبر الوهابيين أنصارا للديانة الإسلامية على الصورة التي وضعها النبي وأصحابه، فغاية الوهابيين هي إعادة الإسلام كما كان) (العقيدة والشريعة؛ لجولد تسيهر).
    وقال "برنادلوس" في كتابه العرب في التاريخ ما يلي: (وباسم الإسلام الخالي من الشوائب الذي ساد في القرن الأول، نادى محمد بن عبد الوهاب بالابتعاد عن جميع ما أضيف للعقيدة والعبادات من زيارات، باعتبارها بدعا خرافية غريبة عن الإسلام الصحيح).
    الرابط
    أعداء الوهابية أعداء الاسلام الصحيح
    https://majles.alukah.net/t175587/

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,940

    افتراضي رد: عقيدتنا نحن معشر الوهابية

    قال الشيخ سليمان بن سحمان النجدي عن الشيخ ملا عمران:
    "قال الشيخ ملا عمران بن رضوان صاحب (لنجة) لما تبين له حقيقة ما دعا إليه الشيخ محمد بن عبد الوهاب من إخلاص العبادة لله رب العالمين، وترك عبادة ما سواه من سائر المعبودين، وأنه على ما كان عليه سلف الأمة وأئمتها في باب معرفة الله وأسمائه وصفاته، قام بتأييده، وجد واجتهد في الدعوة إلى الله والجهاد في سبيله، والذب عن أهل الإسلام الموحدين، فلأجل ذلك لقبوه بالوهابي، فأنشأ منظومة في الرد على أعداء الله من الجهمية، والمنكرين لهذه الدعوة المحمدية، طبعها الأخ في الله عيسى بن رميح مع العقيدة التي كتبناها جواباً على مفتريات صاحب جريدة ((القبلة)) علينا ولا شك إن شاء الله تعالى أنكم قد اطلعتم عليها، انظر كتاب { الهدية السنية والتحفة الوهابية النجدية} لابن سحمان ص110 طبعة المنار الطبعة الأولى سنة1342هـ

    ملخص عقيدة الوهابية السلفية الحنبلية


    https://majles.alukah.net/t164762/

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    324

    افتراضي رد: عقيدتنا نحن معشر الوهابية


    الحمد لله

    كان أحد أولادي قد رأى رافضياً
    فتحدثا قليلاً ثم ثار عليه ابني قبل انتهاء دقيقة من حديثهما
    وقال له أنا وهابي ليغيظه .
    أتى وحدثني بهذا فقلت له يا بني هناك ألفاظ
    لا تجري على ألسنة
    العلماء إلا عند الرد والصد وأخذ مقابل بمقابل
    فكن حذراً وأنت تستخدمها وضعها في مكانها الصحيح .
    فنحن دائماً وأبداً بإذن الله تحت قوله تعالى
    هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ . انتهى .

    فدعوة محمد بن عبد الوهاب ودعوة ابن تيمية رحمهما الله
    دعوتان بلغتا الحد حتى أصحبتا دعوتان دولية لأنهم يعلمون
    أنهما دعوة إلى السنة والعزة والعصمة والاستقلالية .
    فعلينا الحذر ونحن نستخدم كلمة وهابية
    أما السنة فمحمد نبي الإسلام وعلى الناس جميعاً أن يتبعوه .
    أما العزة فرفض الذلة والمهانة
    وأما العصمة فلا معصوم في تبليغ الرسالة الا رسول الإسلام محمد
    لأنه مبلغ عن ربه
    وأما الاستقلالية فرفض التبعية .
    وهذا ما يكرهون ومنه يحذرون ،،،
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف
    قيل إن العلم يورث الخشية والخشية تورث التذكّر والاعتبار ولن يعتبر من لا يخشى ولن يخشى من لا يعلم

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,940

    افتراضي رد: عقيدتنا نحن معشر الوهابية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف بن سلامة مشاهدة المشاركة


    العلماء إلا عند الرد والصد وأخذ مقابل بمقابل
    فكن حذراً وأنت تستخدمها وضعها في مكانها الصحيح .
    فنحن دائماً وأبداً بإذن الله تحت قوله تعالى
    هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ . انتهى .


    فعلينا الحذر ونحن نستخدم كلمة وهابية

    الحمد لله نحن نضعها فى مكانها الصحيح كما تقدم فى كلام الشيخ الامام ابن باز رحمه الله ولا محذور ان شاء الله
    فالوهابية كلمة تغيظ الروافض والمناوئين لدعوة التوحيد لذلك قلت لهم فى مشاركة سبقت وإن نخرتم كما نخرت الاساقفة عند النجاشى-
    ووالله الذى لا اله الا هو " لو أعلم كلمة أغيظ لهم منها لقلتها"
    نعم انا وهابى

    نسبوا إلى الوهاب خير عباده :::: يا حبذا نسبي إلى الوهاب
    الله أنطقهم بحقٍ واضح :::: وهم أهالي فرية وكذاب
    أكرم بها من فرقة سلفية :::: سلكت محجة سنة وكتابِ
    وهي التي قصد النبي بقوله :::: هي ما عليه أنا وكل صحاب
    قد غاظ عباد القبور ورهطهم :::: توحيدنا لله دون تحاب
    عجزوا عن البرهان أن يجدوه إذ :::: فزعوا لسرد شتائم وسباب
    وكذاك أسلاف لهم من قبلكم :::: نسبوا لأهل الحق من ألقاب
    سموا رسول الله قبل مذمماً :::: ومن اقتفاه قيل هذا صاب
    الله طهرهم وأعلى قدرهم :::: عن نبز كل معطل كذاب
    الله سماهم بنصِ كتابه :::: حنفاء رغم الفاجر المرتاب
    ما عابهم إلا المعطل والكفـ :::: ـور ومن غوى بعبادة الأرباب
    ودعا لهم خير الورى بنضارة :::: ضمت لهم نصراً مدى الأحقاب
    هم حزب رب العالمين وجنده :::: والله يرزقهم بغير حساب
    وينيلهم نصراً على أعدائهم :::: فهو المهيمن هازم الأحزاب
    إن عابهم نذل لئيم فاجر :::: فإليه يرجع كل ذاك العاب
    ما عابهم عيب العدو وهل يضيـ :::: ـر البدر في العلياء نبح كلاب
    يا سالكاً نهج النبي وصحبه :::: أبشر بمغفرة وحسن مآب
    وهزيمة لعدوك الخب اللئيـ :::: ـم وإن يكن في العد مثل تراب
    يا معشر الإسلام أوبوا للهدى :::: وقفوا سبيل المصطفى الأواب
    أحيوا شريعته التي سادت بها الأ :::: سـلاف فهي شفاء كل مصاب
    ودعوا التحزب والتفرق والهوى :::: وعقائد جاءت من الأذناب
    فيمينها لا يمن فيه ترونه :::: ويسارها يأتيكم بتباب
    إن الهدى في قفو شرعة أحمد :::: وخلافها رد على الأعقاب
    جربتم طرق الضلال فلم تروا :::: لصداكم إلا بريق سراب
    والله لو جربتم نهج الهدى :::: سنة لفقتم جملة الأتراب
    ولهابكم أعدائكم وتوقعوا :::: منكم إعادة سائر الأسلاب
    أما إذا دمتم على تقليدهم :::: فتوقعوا منهم مزيد عذاب
    وتوقعوا من ربكم خسراً على :::: خسر وسوء مذلة وعقاب
    هذي نصيحة مشفق متعتب :::: هل عندكم يا قوم من إعتاب
    ومن البلية عذل من لا يرعوي :::: ولدى الغوي يضيع كل عتاب
    وزعمتم أن العروبة شرعة :::: وعقيدة تبنى على الأسباب
    لا فرق بين مصدق لمحمد :::: ومكذب فالكل ذو أحساب
    فيصير عندكم أبو جهل ومن :::: والاه من حضر ومن أعراب
    مثل النبي محمد وصحابه :::: بئس الجزاء لسادة أقطاب
    بل صار بعضكم يرجح جانب الـ :::: ـكفار من سفل ومن أوشاب
    ماذا بنى لكم أبو جهل من الـ :::: ـمجد المخلد في مدى الأحقاب
    إلا عبادته لأصنام وإلا :::: وأدهم لبناتهم بتراب
    وجهالة وضروب خزي يستحى :::: من ذكر أدناها ذوو الألباب
    أفتجعلون ذوي المفاخر والعلى *** بحثالة كثعالب وذئاب
    اللؤلؤ المكنون يعدل بالحصى :::: والند والهندي والأخشاب
    بدلتم نهج الهدى بضلالة :::: وقصور مجد شامخ بخراب
    ولقد أتيتكم بنصح خالص :::: يشفيكم من جملة الأوصاب
    وأخالكم لا تقبلون نصيحتي :::: بل تتبعون وساوس الخراب

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    324

    افتراضي رد: عقيدتنا نحن معشر الوهابية


    الحمد لله

    عين الحكمة في تغيير العنوان فبارك الله لكم وفي علمكم .

    وبعد

    والله يا أخي إن بعض محبي محمد بن عبد الوهاب عليه رضوان الله
    ترى فيهم تكلفاً وهم يذبون عنه وعن دعوته .

    ومن آتاه الله بصيرة رأي ذلك بعين قلبه جلياً .

    والمؤمن عليه أن يدرس دراسة جادة قوله تعالى

    قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ
    وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِي نَ
    (86) ص

    ويرى مصادرها وأربابها ومعانيها ومآلها
    ويكفى أنها وردت في كتاب الله نقلها لنا ربنا من في رسول الله .

    فقهنا ياربنا فيها وجنبنا الشيطان وشَرَكه وتكلفه .
    إنك ولي ذلك والقادر عليه ،،،



    قيل إن العلم يورث الخشية والخشية تورث التذكّر والاعتبار ولن يعتبر من لا يخشى ولن يخشى من لا يعلم

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,940

    افتراضي رد: عقيدتنا نحن معشر الوهابية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف بن سلامة مشاهدة المشاركة


    والله يا أخي إن بعض محبي محمد بن عبد الوهاب عليه رضوان الله
    ترى فيهم تكلفاً وهم يذبون عنه وعن دعوته .



    معالم دعوة الامام محمد بن عبد الوهاب

    https://majles.alukah.net/t179371/

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    324

    افتراضي رد: عقيدتنا نحن معشر الوهابية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    أنت ما زلت مصراً علي هذا الأسلوب .
    ما الخطب يا رجل .
    أعطيك خمسة أسطر فتعطيني خمسة آلاف سطر .
    تريد أن ترجعني إلى الصف الأول إبتدائي
    وتردني إلي السابعة من عمري .
    إن من أسماء الله تعالى الحيي يا ابن الحلال .

    حسبنا الله ونعم الوكيل ،،،



    قيل إن العلم يورث الخشية والخشية تورث التذكّر والاعتبار ولن يعتبر من لا يخشى ولن يخشى من لا يعلم

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,940

    افتراضي رد: عقيدتنا نحن معشر الوهابية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف بن سلامة مشاهدة المشاركة



    أعطيك خمسة أسطر فتعطيني خمسة آلاف سطر .
    تريد أن ترجعني إلى الصف الأول إبتدائي
    وتردني إلي السابعة من عمري .


    لا ليس الى هذا الحد بل أريد أن أردك إلى ريعان الشباب
    أعطيك خمسة أسطر فتعطيني خمسة آلاف سطر .
    نعم واليك المزيد من الاسطر
    دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب – رحمه الله تعالى – منذ بداية ظهورها واجهت حملةً ضارية وعداءً سافراً، سواءً من قبل أمراء وحكام، أو من قبل بعض المنتسبين إلى العلم، وقد تنوعّت أساليب هذه المعارضة وتعددت جوانبها من تأليف وترويج الكتب ضد هذه الدعوة السلفية التجديدية، وتحريض الحكام عليها، ورميها بالتشدد والتكفير وإراقة الدماء.
    وقد تحدّث الشيخ محمد بن عبد الوهاب – رحمه الله – عن هذه الهجمة قائلاً:
    "فلما أظهرت تصديق الرسول فيم جاء به سبّوني غاية المسبة، وزعموا أنّي أكفر أهل الإسلام وأستحل أموالهم" (مجموعة مؤلفات الشيخ 5/26).
    ويصف الشيخ عداوة الخصوم وفتنتهم في رسالته للسويدي – أحد علماء العراق – فيقول _رحمه الله_: "ولبّسوا على العوام أن هذا خلاف ما عليه أكثر الناس، وكبرت الفتنة وأجلبوا علينا بخيل الشيطان ورجله" (مجموعة مؤلفات الشيخ 5/36).
    ولاحظت من خلال استقراء كتب خصوم هذه الدعوة أن غالبهم إما من الروافض أو غلاة الصوفية، فالروافض ينافحون عن وثنيتهم وعبادتهم للأئمة، وكذلك الصوفية يفعلون.
    وعمد العلمانيون – ومن تأثّر بهم من التنويريين والإصلاحيين – إلى الطعن في هذه الدعوة من أجل التوثّب على قواعد الشريعة والتفلّت منها، ومنهم من شغب على هذه الدعوة؛ لأن ثوابت هذه الدعوة كالجهاد في سبيل الله _تعالى_، وبُغْض الكافرين والبراءة منهم تعكِّر ما يصبوا إليه من ركون إلى الدنيا وإيثار للسلامة والسلام مع الكفار، فهدف أرباب العقول المعيشية أن يأكلوا ويقتاتوا بسلام ولو على حساب وأد الثوابت العقدية والقواطع الشرعية.
    وأما عداوة الغرب لهذه الدعوة فقديمة قدم هذه الدعوة المباركة، فما إن سقطت الدرعية سنة 1234هـ على يد إبراهيم باشا حتى أرسلت الحكومة البريطانية مندوبَها مهنئاً على هذا النجاح، ومبدياً رغبة الإنجليز في سحق نفوذ الوهابيين بشكل كامل!
    ولا عجب أن يناهض الغرب هذه الدعوة الأصيلة، فالغرب يدين بالتثليث والشرك بالله _تعالى_، وهذه الدعوة قائمة على تحقيق التوحيد لله _تعالى_، وأُشرب الغرب حبّ الشهوات المحرمة وعبودية النساء والمال، وهذه الدعوة على الملة الحنيفية تدعو إلى التعلّق بالله _تعالى_، والإقبال على عبادته والإنابة إليه، والإعراض والميل عما سوى الله _تعالى_.
    وأما عن أسباب مناهضة هذه الدعوة السلفية، فيمكن أن نجمل ذلك في الأسباب الآتية:
    1- غلبة الجهل بدين الله _تعالى_، وظهور الانحراف العقدي على كثير من أهل الإسلام، فالتعصب لآراء الرجال والتقليد الأعمى، وعبادة القبور، والتحاكم إلى الطاغوت، والركون إلى الكفار والارتماء في أحضانهم.. كل ذلك مظاهر جلية في واقع المسلمين الآن، وهذه الدعوة تأمر باتباع نصوص الوحيين، وتدعو إلى عبادة الله _تعالى_ وحده، وتقرر أن من أطاع العلماء أو الأمراء في تحليل ما حرّم الله أو تحريم ما أحل الله فقد اتخذهم أرباباً من دون الله _تعالى_، وتنهى عن موالاة الكفار، وتقرر أن مظاهرة الكفار ضد المسلمين من نواقض الإسلام، فلما أظهر الله _تعالى_ هذه الدعوة السلفية استنكرها الرعاع وأدعياء العلم والعوام؛ لأنها خالفت عوائدهم الشركية ومألوفاتهم البدعية.
    2- ومن أسباب هذه الحملة الجائرة: ما ألصق بهذه الدعوة ومجددها وأنصارها من التهم الباطلة والشبهات الملبسة، فقد كُذب على الشيخ محمد بن عبدالوهاب كما "كُذب على جعفر الصادق"، ومثال ذلك رسالة ابن سحيم – أحد الخصوم المعاصرين للشيخ – حيث بعث برسالة إلى علماء الأمصار، يحرّضهم ضد الشيخ، وقد حشد في تلك الرسالة الكثير من الأكاذيب والمفتريات، ثم جاءت مؤلفات أحمد دحلان ضد الدعوة فانتشرت في الآفاق والبلاد.
    3- النزاعات السياسية والحروب التي قامت بين أتباع هذه الدعوة وبين الأتراك من جهة، وبين أتباع هذه الدعوة والأشراف من جهة أخرى، فلا تزال آثار تلك النزاعات باقية إلى الآن، يقول محب الدين الخطيب – رحمه الله – في هذا الشأن: "كان الأستاذ محمد عبده – رحمه الله – يستعيذ بالله من السياسة ومن كل ما يتصرف منها؛ لأنها إذا احتاجت إلى قلب الحقائق، وإظهار الشيء بخلاف ما هو عليه اتخذت لذلك جميع الأسباب، واستعانت على ذلك بمن لهم منافع شخصية من وراء إعانتها، فتنجح إلى حين في تعمية الحق على كثير من الخلق، ومن هذا القبيل ما كان يطرق آذان الناس في مصر والشام والعراق وسائر الشرق الأدنى في المائة السنة الماضية من تسمية الدعوة التي دعا بها الشيخ المصلح محمد بن عبدالوهاب _رحمه الله_ باسم "الوهابية" اتهاماً بأنه مذهب جديد.. (مجلة الزهراء، 1354هـ، ص84).
    ويقول الشيخ محمد رشيد رضا – رحمه الله-: "إن سبب قذف الوهابية بالابتداع والكفر سياسي محض، كان لتنفير المسلمين منهم لاستيلائهم على الحجاز، وخوف الترك أن يقيموا دولة عربية، ولذلك كان الناس يهيجون عليهم تبعاً لسخط الدولة، ويسكتون عنهم إذا سكنت ريح السياسة" (مجلة المنار، م24، ص584).
    4- ومن أسباب هذه المناهضة: الجهل بحقيقة هذه الدعوة، وعدم الاطلاع على مؤلفات ورسائل علماء الدعوة، فجملة من المثقفين يتعرّفون على هذه الدعوة من كتب خصومها، أو من خلال كتب غير موثّقة ولا محرّرة.
    إن المنصف لهذه الدعوة ليدرك ما تتميز به هذه الدعوة من سلامة مصادر تلقيها، وصفاء عقيدتها، وصحة منهجها، -
    كتاب دعاوى المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,940

    افتراضي رد: عقيدتنا نحن معشر أهل السنة

    أعطيك خمسة أسطر فتعطيني خمسة آلاف سطر .
    واليك تكملة الخمس
    دعوة الإمام محمد بن عبدالوهاب صخرة تتكسر عليها دعاوى الشانئين
    الامام المجدد محمد بن عبدالوهاب أتى الله به الأمة المحمدية في وقت الاحتياج غوثا،
    ، في زمن عاثت فيه الخرافات والشعوذات والمدلهمات في قلوب الناس ونفوسهم، وقامت في بلاد المسلمين عامة وفي الجزيرة العربية خاصة رموزاً للوثنية والجاهلية من المشاهد والقبور والأضرحة والجمادات
    والتي جعلها غالب الناس قبلة قلوبهم، ومهوى أفئدتهم، ومكان رغباتهم ورهباتهم، وملتقى حجهم،
    يسكبون عندها العبرات، ويضجون لها بالدعوات،يعتقدو ن في المقبورين أنهم يشفون المريض، ويردون الغائب، ويرزقون الولد، وينجون الغريق، ويطفئون الحريق، ويتصرفون في معالم الكون،
    فدفعهم هذا الى صرف كثير من أنواع العبادات لهم؛ كالذبح والطواف والدعاء والنذر.. وغيرها مما هو محض حق الله تعالى وحده لا شريك له،
    وفُتن الناس في المقبورين، فعظموا قبورهم، وشيّدوها، وبنوا عليها المساجد، فلا تسل عما يحصل عندها من المنكرات العقدية والسلوكية الشيء الذي يكاد يظلم له ما بين الأرض والسماء،
    وقد سجل لنا التاريخ شيئا كثيرا من هذه المعضلات؛
    يهرم على هذه الأمور الخطيرة الكبير، ويشب عليها الصغير،
    قد أعمتهم العادات وما ورثوه عن الآباء والأجداد عن قبول الحق، وقد أضفوا أنواعا من القداسة والكهنوتية على أشياخهم من عُبّاد الأضرحة والقبور، وأن الحجة فيما يفعلونه، وهكذا من الطوام،
    وهؤلاء الأشياخ يوغلون في إضلال الناس، ويعلمونهم الشرك ويقولون هذا هو التوحيد، ومن قال غير ذلك
    فهو شانىء للنبي صلى الله عليه وسلم، غير معظّم للأولياء، فيحّرضونهم في التوجيه الى هذه المقامات والمعبودات؛ ليكون قلوبهم أشربت حب البدع والتعلق بالمقبورين،
    ولما يعود به هذا العمل عليهم من المكاسب الدنيئة الفاجرة من خلال النذور والأوقاف على هذه المشاهد،
    فهم لم يزيدوا الأمة إلا ضلالا وتأخراً،
    ولم يضيفوا للأمة من النجاح إلا قطعانا من الدراويش يخرجونهم من خلواتهم، لا همَّ لهم إلا التبرك بالمقبورين، والتطواف بين الأضرحة والمقامات؛
    فأصبح الدين غريباً، والسنة مستهجنة،
    والصادقون من أهل العلم من دعاة التوحيد والسنة منبوذين.
    فقام شيخ الاسلام والمسلمين علم الهداة الاعلام الامام محمد بن عبدالوهاب
    الذي اختاره الله عزوجل على علم، وميزه من بين أهل عصره بما جبله عليه من الحكمة والفهم
    قَومة المجددين، ونهض نهوض المجاهدين، يدعو الى التوحيد، وتخليص الاسلام مما شابه وكدّره من البدع والشركيات،
    وارجاع الناس الى الأصلين العظيمين اللذين من اعتصم بهما لن يضل أبداً:«كتاب الله» و«سنة نبيه صلى الله عليه وسلم»، وقد صرف حياته كلها في هذا السبيل؛
    لكون هذه الفتنة العمياء، والجاهلية الظلماء، قد أتت على الأخضر واليابس،
    وغالب علماء زمانه ممن كانوا على الجادة مع استظهارهم على العلوم؛
    كل امرئ منهم قائم في ظله لا يبرح، وراتب على كعبه لا يتزحزح،
    يخاف إن أنكر على القوم أن يعنف،
    وإن ألفَّ أن يُخالف ولا يُؤالف،
    أو تخطفه الطير أو تهوي به الريح في مكان سحيق،
    وكان غاية همِّ أحدهم أن يضيق المسالك على أصحاب المذاهب الفقهية،
    وأن ينتصر عليهم في المناظرات الفروعية، وذلك بتحرير أقوال الأئمة
    ، أو التأليف في نصرة المذهب، وتواليفهم في هذا إما اجترار أو اختصار،
    فقام الشيخ رحمه الله يدعو الى تجديد الدين مما أفسده الجاهلون، والعودة بالناس الى المعتقد السليم،
    وقد عضده الله عزوجل بالمك الأول صاحب السعي الناجح والمقتدي بالسلف الصالح،
    الامام محمد بن سعود رحمه الله الذي تبنى دعوة الشيخ لكونها دعوة الحق التي جاء بها خاتم الأنبياء والمرسلين، فأيده وناصره؛
    فاجتمعت قوة العلم مع قوة السلطان،
    وكتب الله عزوجل لها الظهور والانتشار، فدخلت بيوت الشجر والمدر، وبلغت السهل والجبل، ودان لها الناس ، فاصبحت البلاد مضرب المثل فى التوحيد والايمان واتباع سنة المصطفى العدنان وصفاء العقيدة، والسمو عن وحل الأوهام، الى دوحات التوحيد والسنة والتوفيق،
    والمتأمل لدعوة الشيخ رحمه الله يجد أنَّ شجرة دعوته قامت على ساقين عظيمين
    وهما: تحقيق التوحيد، وتجريد المتابعة للنبي صلى الله الله عليه وسلم،
    فاعتلت هذه الشجرة باسقة تزاحم النجوم في عليائها، وخرَّج الشيخ رحمه الله أمة لا تبعث بها الخرافات والأساطير والأوهام، و قد طهّرت من الشركيات والبدع،
    هذه الأمة قام عليها الشيخ بعد جهاد طويل فعلّمها العقيدة الصافية التي هي أسُّ المبنى،
    وزرعها في تراب ترائبهم فجنت ما تتفيأه من الصفاء والنقاء وصدق التوجه؛ظلاله
    حتى قال الشيخ فيهم:«وإن العاميَّ منهم يغلب ألفاً من علماء المشركين».
    ولما كانت هذه الدعوة قائمة على الاعتقاد السليم،
    الموصول سببه برسول الله صلى الله عليه وسلم، وحصلت هذا الحضور القوي في الساحة الاسلامية، وبدأ صداها يتردد في مشارق الأرض ومغاربها، عن طريق الحجاج والمعتمرين والتجار والمسافرين، وبدأت تتهاوى عقائد الخرافيين،
    وأصبحت هذه الدعوة مهوى أفئدة الصادقين من الباحثين عن الدين الحق؛
    نبض عرق الحسد في صدور المشركين والمبتدعين والخرافيين،
    فمكنت أفاعيهم بكل مرصدة، وصنعوا كل حيلة، وبذلوا كل وسيلة للقضاء على هذه الدعوة، حتى وصل الحال بشن حروب عسكرية لارهاب أهل التوحيد فدمرت بيوتهم، وحوصرت مدنهم، وتُفننَّ في قتل علمائهم، وحرق نخيلهم، وتفريقهم على الأقاليم والبلدان تحت الاقامة الجبرية وغيرها من وسائل الارهاب،
    وتتبعوا مصنفاتهم بالحرق،

    وما زاد هذه الدعوة الوهابية المباركة هذا الأمر إلا اصرارا في المضي لتبليغ هذه الدعوة التي ليس لهم فيها إلا متابعة خاتم الأنبياء والمرسلين،
    فلديها من المعطيات ما يضمن لها الديمومة والبقاء بإذن الله
    فهي تستقي دعوتها من منبعين عظيمين لا ينضبان أبداً
    «القرآن والسنة»، وتستنبت منهجها من القرون المفضلة المشهود لها بالخيرية على لسان رسولنا صلى الله عليه وسلم.
    ولما أعيت الخرافيين الهجمات البربرية،
    بدأوا بأحدوثة إعلامية، وبأكذوبة شيطانية
    ، يضاهئون فيها قول الذين كفروا من قبل،
    مما فعلته كفار قريش بالنبي صلى الله عليه وسلم من الكذب والتلفيق عليه وزعمهم أنه ساحر.. شاعر.. كاذب.. كاهن.. مجنون.. يفرق بين المرء وزوجه وغيرها مما يسوِّله لهم الشيطان ويملي عليهم،
    وبدأوا في سلوك هذا النمط من التشويه والتشكيك،
    فأخذوا يكيلون على إمام الدعوة وعلمائها من التهم والكذب ما يستحي ابليس من قوله وفعله،
    وما زاد الدعوة أمام هذا الطوفان من التهم والمين
    إلا انتشارا ومحبة وقبولا لدى شريحة كبيرة من المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها،
    فلما كانت الأرض لا تخلو من عقلاء منصفين، وأماثل معتدلين
    قامت مجموعة من عقلاء العلماء في كثير من بلدان العالم،
    فتفحصوا أمر هذه الدعوة، وسبروا غورها،
    آخذين الخبر من مظانه، لأن الانصاف والعدل يقتضيان من المرء ألا يحكم بالظنون؛
    فالظن ليس ذا قيمة في اكتشاف الحقائق
    يقول تعالى:( إن الظن لا يغني من الحق شيئا) إنما الذي يوصل الى الحقيقة هو التبين والتثبت
    يقول تعالى:(يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين) فكلما وقف الانسان مع الحقائق وأخذها من مظانها، كلما توصل الى الحقيقة بعينها بإذن الله سبحانه وتعالى،
    فلما وقفوا على حقيقتها من خلال قراءة مصنفات أئمة الدعوة النجدية، أومذكراتهم، ومقابلتهم،
    علموا صدق دعوتهم، وأنهم لم يأتوا بجديد
    وإنما أعادوا الناس الى الأمر العتيق الذي عليه محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه؛
    فتمكنت هذه الدعوة من قلوبهم بل أخذت بشغافها، فتبنوها، ودعوا الناس اليها؛ لكونها دعوة الاسلام الصافية؛ فخرجت خارج الجزيرة العربية، بل وصلت الى الأقاصي القصية، من بلدان العالم،
    يجيب أتباعها على أهل الخرافة والبدعة بما ذكره بعض الأماثل ممن تأثر بهذه الدعوة المباركة وهو ابن عمران:
    إن كان تابع أحمد متوهبا
    فأنا المقر بأنني وهابي

    والشيخ ابن عبدالوهاب رحمه الله مصنفاته البحار الزواخر، والتي لجواهرها وكثرتها وقوة مادتها لا يعرف لها أول ولا آخر، مثل :«ثلاثة الأصول» و«كشف الشبهات» و«واصول الايمان» وغيرها كثير،
    ومن خواص كتبه والذي اعتنى به أهل العلم: تحقيقا، وتخريجا، وشرحا، وتحشية
    «كتاب التوحيد» هذا الكتاب العظيم الذي كلما طالعه المرء، وتأمل ما في مبانيه ومعانيه انشرح صدره
    لحل كثير من المعضلات، وفك كثير من المشكلات المتعلقة بالاعتقاد،
    ولا ريب ان هذا الشأن لا يكون إلا لأنفاس من خصه الله بالفقه والفهم،
    فكتبه رحمه الله تكاد تجمع العقول السليمة على سلامتها ومتانتها، هذه الكتب ما قرأها عالم لا يعرف مؤلفها إلا ويخبر بأن هذا النمط من التأليف من جنس تصنيف الامام البخاري ونفسه في الكتابة
    ، واضرابه من علماء السنة والجماعة عبر الأزمان المتتابعة،
    وثم طائفة نشاز، في الغي حائفة، وعن الطريق السوي ناكبة، وهم جذعان لم يقرحوا، يظهرون بين فينة وأخرى، وبعضهم ضحية صيحات بدعية، يريدون أن يشتهروا على أكتاف الجهابذة، يعظمون النكير على بعض مصنفات الشيخ رحمه الله بعيدين كل البعد عن الموضوعية في الطرح، والمنهج العلمي في الرد، حتى لقد بلغ قصور فهم واحد منهم، وضعف ادراكه،
    ان حمل كلام المجدد رحمه الله مالا يحتمل لا بمنطوقه ولا بمفهومه،
    فجاء بأمور أغرب من العنقاء، وفسر كلاما للشيخ يدرك معناه صغار الطلبة، بل انه يفهم بأوائل العقول قبل أواخرها، وأخذ يضع للشيخ قواعد وينسبها اليه من خلال خلفيات يحملها هو،
    والشيخ لم يقلها وبريء منها، ولسنا هنا فى هذا المقام في صدد تفنيد كلامه الذى لا يستحق ان يسود له بيضاء، ولكن بيان أنموذجا لمن يريد ان يشتهر على أكتاف العظماء بنقدهم، وذلك ببث الشبهات وبتر النصوص على ما يناسب هوى المنتقي الذي يهمه في المقام الأول تشويه صورة الخصم بعرض جزء من كلامه، واسدال الستار على باقي نصوصه وقواعده، الذي ربما قد لا يستقيم الكلام إلا بها، وهذا عند جميع فرسان الكتابة والتصنيف: مناف لأبسط درجات الالتزام الخلقي والموضوعي؛ فضلا عن كونه المحرمات
    وكان الجدير بهذا وأمثاله أن يتعلموا ويتفقهوا ويجلسوا في دروس العلم ويستمعوا لشرح العلماء في كتاب كشف الشبهات وغيره من شروح العلماء لكتب الامام
    هذه الكتب التي سارت بها الركبان في جميع الأوطان، واعترف بحسنها الحاضر والبادي، والداني والقاصي، والصديق والعدو، وعلى طول الزمان تفنى التشغيبات وتندثر الردود والكتابات وأصحابها، وتبقى كتب الشيخ الاما محمد ابن عبدالوهاب وأئمة الدعوة تسير في طول العالم الاسلامي وعرضه، وتلقى من القبول والانتشار الشيء الذي لا تحظى به كثير من كتب الاسلام.
    ومما صنعه المناوئون للشيخ ولدعوته، وما كادوا به:
    اطلاق لقب «الوهابية» عليها وعلى كل من ينتسب اليها،
    وأخذوا يبالغون في ذمها بما لا يقال في حق يهودي أو مجوسي،
    حتى تجاوزت المبالغة بالتشنيع الحدود والأقطار
    فزعم بعضهم وهو يتحدث عن «شيخ الاسلام ابن تيمية» انه وهابي من اتباع الشيخ محمد بن عبدالوهاب!!.
    وزعموا ان دعوة محمد بن عبدالوهاب فرقة محدثة،
    وطائفة خارجة، يكفرون المسلمين،
    ويدعون الى غير سبيل المؤمنين،
    كل ذلك ليسحبوا البساط من تحت أرجل علمائها ،
    ويُنفَّر العامة والدهماء من الناس عن هذه الدعوة،
    وهم يريدون من هذا اللقب مستودعا لكذباتهم وافتراءاتهم متى شاءوا وأرادوا، ليلصقوا التهم، والكذب فيها،
    وأبى الله تعالى إلا أن ينصر أولياءه؛
    فكان هذا اللقب منقبة لهم غير منقصة «ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله»
    فانقلب السحر على الساحر،
    وانقلبت المنقصة التي زعموها الى منقبة،
    فلقد نسبوهم الى الوهاب ،
    وان كان الجميع يتشرفون بالانتساب الى سلف هذه الأمة من صحابة النبي صلى الله عليه وسلم ومن بعدهم من التابعين ممن شهد لهم النبي صلى الله عليه وسلم بالخيرية ومن سار على طريقتهم، وأخذ من هديهم ودلهم وهذا أمر مشتهر عند العامة فضلا عن الخاصة اشتهار الصباح في سواد الظلام،
    وأنهم أبعد الناس عن التكفير إلا لمن كفره الله تعالى،
    وأنه حفظوا على الأمة معاقد الدين ومعاقله، وحموا من التغيير والتكدير موارده ومناهله.
    ومن افترءاتهم أنه جاء بمذهب جديد خامس ليبطل باقي المذاهب الاسلامية الأربعة والتي ينتسب أصحابها الى أبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد؛
    وهذا أمر في غاية الكذب،
    لا يعدو كونه صرير باب أو طنين ذباب؛
    فالشيخ حنبلي وهكذا سلفه حنابلة ولكن اذا وافق الدليل مهب غيره وترجح عليه اخذوا به
    وكان رحمه الله يعظم الأئمة وله أقوال عظيمة في هذا الشأن تكتب بماء الذهب، وكان يجتهد في المذهب، يتخير فيه، جاريا في أغلب أحواله في مضمار ابن تيمية وابن القيم وغيرهم من أهل العلم من ذوي التحقيق والعرفان في المذهب.
    نعم كان يعيب التعصب الأعمى الذي ابتدع في القرن الرابع، وذلك بجعل أقوال الرجال مذاهب للانتصار والانتصاب،
    وترك نصوص الكتاب والسنة، والاستغناء عنها بأقوال الرجال وتطويع النصوص لأقوالهم،
    والأئمة الأربعة وغيرهم من أئمة الدين متفقون على أنه:«لا يحل لأحد أن يأخذ بأقوالهم متى ما استبانت لهم سنة النبي صلى الله عليه وسلم خلاف ما قالوا»
    وهكذا أهل العلم يقولون:«لا يحل لأحد أن يقول مقالتنا حتى يعلم من أين قلنا» وأقوالهم في هذا لا تخفى على مطلع. فدعوى أنه جاء بمذهب جديد، دعوى يكذبها الحس والواقع.
    رحم الله الشيخ الامام

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    324

    افتراضي رد: عقيدتنا نحن معشر أهل السنة


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة

    واليك تكملة الخمس
    دعوة الإمام محمد بن عبدالوهاب صخرة تتكسر عليها دعاوى الشانئين


    وعبارتك تلك تدل على أنك لا تعلم ما تقول .
    تسير في طرقات العصبية بمداد وقلم السياسية الدولية .
    وكأنك تقول أنك تحبه أكثر مني وأعلم بحقيقة قلبه ودعوته .
    محمد بن عبد الوهاب هذا الذي تصوره
    كأنه جني أتى بما لم يأت به أحداً من العالمين .
    رآه أحد أبناءي في منامه وهو صغير وأنا والشيخ رحمه الله
    نقعد أمام بعضنا البعض كأننا صديقين . بتصرف .
    ولم أكن قد حدثته عنه إلا قليلاً .

    سأكتب قصتي مع الشيخ في موضوع
    كدت والله أن أطوي صفحتي وأرحل بعيداً .
    متى . لا أدري .

    فلدي قصة أخرى تذيب قلب مؤمن تصور حال المسلمين البائس .

    فبدل أن تتكلم عن هذا التكلف وفقهه
    تصيح وتقف على منبر وأمامك عشرة آلاف سطر عليك أن تقرأها .
    أهذه هي السلفية .

    قال لي أحد أتباع أكبر وأوسع جماعة من المسلمين في الوقت الحاضر .
    قال أنا لا أحب أن أسمع أحداً يتكلم عن البنا ولكني أحب أن أتكلم عنه .
    فوالله أني لم أرد عليه ولا علقت بشئ .
    وعاقل يرى سبب ذلك .
    وسببه تكلف في سرد سيرته وتصويره كأنه جني لم يأت أحداً مثله .

    عشت صغيراً وكبيراً لا أريد جماعات ولا أحزاب .
    آذوني كثيراً وصبرت وغضبت وحزنت وساءني الكثير من صنيعهم .
    غير الله لا أريد . غير رسول الله لا أريد . غير صحابة رسول الله لا أريد .
    فكن عاقلاً وأنت تتحدث عن محمد بن الوهاب .
    فلو أدركت حكمة ابن باز عليه رضوان الله
    وقت سُأل في وقت موسم حج عن مطبوعات للشيخ ابن عبد الوهاب
    يريدون توزيعها على الحجاج
    ويريدون أن يضعوها بصورة توحي أنها ليست له . قبِل بهذا .
    لماذا يا محمد عبد اللطيف أقر بهذا . لماذا .
    لأنه يعلم رحمه الله أن دعوة الله أكبر ورسالة الإسلام أعلى وأجل
    وليست مقرونة في أصلها بأشخاص
    غير شخص رسول الله وصحابة رسول الله .
    وابن عبد الوهاب عاش لربه ومات لربه لا نزكيه على الله نحسبه كذلك .
    وإن ما أعرفه عنه أنه لا يضيره أن علم الناس
    أن دعوة التوحيد التي قام بها باسمه أو باسم غيره .
    هذا الذي يقوله المؤمنون .

    لما مات الشيخ عبد العزيز ومات ابن عثيمين ومات الألباني
    كان من دعائي أن يرزقنا الله بخير منهم .
    فهذا هو الحب الحق لله ورسوله .
    والمؤمنون الصادقون دعاؤهم أن يرزقنا الله بخير من ابن عبد الوهاب .
    وأن يرزقنا الله بخير من صلاح الدين .
    وأن يرزقنا الله في هذا المنتدى بخير من محمد عبد اللطيف
    الذي ما فتأ يردد ما قاله بالأمس يقوله اليوم
    وكأنه لا يعلم معنى قوله تعالى بديع السموات والأرض
    ولا كأنه قرأها يوماً من الدهر في كتاب الله .

    لكني سأبقى معك ولك بإذن الله وإن نخر أفلاطون وتلامذته وأعوانه .

    الحمد لله على كل حال ،،،


    قيل إن العلم يورث الخشية والخشية تورث التذكّر والاعتبار ولن يعتبر من لا يخشى ولن يخشى من لا يعلم

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Apr 2021
    المشاركات
    324

    افتراضي رد: عقيدتنا نحن معشر أهل السنة


    بعزة الله و جلاله نحن الذين سنكتب عن ابن عبد الوهاب
    بمداد قلبه وقلمه الذى أحب الله ورسوله .
    لا بمدادك ولا بمداد غيرك بل بمداد دعوته
    بمداد قيامه لليله وصيام نهاره
    بمداد دموعه وهو يناجي ربه أن يعز الإسلام وأهله .

    نريد أقلاماً حقاً تحب الله ورسوله
    وتعي معنى أن يكون المرء إمعة أوغافلاً أو غراً .
    لا يعلم كوعه من بوعه .
    يُلقى بقلم أمامه أو يوضع بين سبابته وإبهامه ثم يقال له اكتب .
    هذا رجل عن ابن عبد الوهاب لا يعلم شيئاً حتى عن حذائه .
    فلسفة الشعر والنثرلا نريد .
    فلسفة السياسة لا نريد .
    نريد قلماً من الله وعن الله ولله .

    وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ

    والله أكبر ولله الحمد ،،،



    قيل إن العلم يورث الخشية والخشية تورث التذكّر والاعتبار ولن يعتبر من لا يخشى ولن يخشى من لا يعلم

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,309

    افتراضي رد: عقيدتنا نحن معشر أهل السنة

    غفر الله لي ولكم، مقصد العلماء واضح،
    وفيديو الشيخ الفوزان لبيان أن الدعوة الحق هي إلى التوحيد وهو الإسلام لا آن ننتسب إلى غيره.
    والشيخ ابن باز رحمه الله يبين أن دعوة الشيخ ابن عبدالوهاب رحمه الله تدعو إلى التوحيد الموافق للكتاب والسنة.
    إذن لا خلاف بينهما.
    فهناك من يريد أن ينصر مذهبه المخالف للسنة فلا يستطيع أن يقول لك يا سني فهذا طعن له لأن يصرح بمخالفته للسنة، ولكن يقول لك يا وهابي كمخرج له.


    اللهم اغفر لأبي وارحمه وعافه واعف عنه اللهم اجعل ولدي عمر ذخرا لوالديه واجعله في كفالة إبراهيم عليه السلام

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •