هـل الـشـيـطـان يـعـلـم خـواطـر الإنـسـان ونـوايـاه ...؟!!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 11 من 11
1اعجابات
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة

الموضوع: هـل الـشـيـطـان يـعـلـم خـواطـر الإنـسـان ونـوايـاه ...؟!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    517

    Lightbulb هـل الـشـيـطـان يـعـلـم خـواطـر الإنـسـان ونـوايـاه ...؟!!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    هل الشيطان يعلم خواطر الإنسان ونواياه؟


    السؤال: هل الشيطان يعلم ما يحاك في صدورنا من كلام لا يعلمه إلا الله فيوسوس ما يناسب خواطرنا أم ماذا ؟


    الجواب:




    الحمد لله


    دلت الأدلة الصحيحة على أن الشيطان قريب من الإنسان ، بل يجري منه مجرى الدم ، فيوسوس له في حال غفلته ، ويخنس في حال ذكره ، ومن خلال هذه الملازمة فإنه يعلم ما يهواه الإنسان من الشهوات فيزينها له ، ويوسوس له بخصوصها .




    روى البخاري (3281) ومسلم (2175) عَنْ صَفِيَّةَ بِنْتِ حُيَيٍّ رضي الله عنها أن النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (إِنَّ الشَّيْطَانَ يَجْرِي مِنْ الْإِنْسَانِ مَجْرَى الدَّمِ) .




    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " وهم وإن شموا رائحة طيبة ورائحة خبيثة [أي الملائكة تشم ريحا طيبة حين يهم العبد بالحسنة كما جاء عن سفيان بن عيينة] ، فعلمهم لا يفتقر إلى ذلك ، بل ما في قلب ابن آدم يعلمونه ، بل ويبصرونه ويسمعون وسوسة نفسه ، بل الشيطان يلتقم قلبه ؛ فإذا ذكر الله خنس ، وإذا غفل قلبه عن ذكره وسوس ، ويعلم هل ذكر الله أم غفل عن ذكره ، ويعلم ما تهواه نفسه من شهوات الغي فيزينها له .




    وقد ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم في حديث ذكر صفية رضي الله عنها ( إن الشيطان يجرى من ابن آدم مجرى الدم ).
    وقرب الملائكة والشيطان من قلب ابن آدم مما تواترت به الآثار ، سواء كان العبد مؤمنا أو كافرا " انتهى من "مجموع الفتاوى" (5/508) .




    فالشيطان يطلع على وسوسة الإنسان لنفسه ، ويعلم ما يميل إليه ويهواه من الخير والشر، فيوسوس له بحسب ذلك .


    وقد سئل الشيخ ابن باز رحمه الله – ضمن سؤال طويل - : وإذا نويت عمل خير في قلبي هل يعلم به الشيطان ويحاول صرفي عنه؟


    فأجاب : " كل إنسان معه شيطان ومعه ملك , كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : (ما منكم من أحد إلا ومعه قرينه من الجن وقرينه من الملائكة . قالوا : وأنت يا رسول الله؟ قال : وأنا إلا أن الله أعانني عليه فأسلم فلا يأمرني إلا بخير) .




    وأخبر صلى الله عليه وسلم أن الشيطان يملي على الإنسان الشر ويدعوه إلى الشر وله لَمَّة في قلبه ، وله اطلاع بتقدير الله على ما يريده العبد وينويه من أعمال الخير والشر , والملَك كذلك له لمَّة بقلبه يملي عليه الخير ويدعوه إلى الخير ، فهذه أشياء مكنهم الله منها : أي مكن القرينين ، القرين من الجن والقرين من الملائكة , وحتى النبي صلى الله عليه وسلم معه شيطان وهو القرين من الجن كما تقدم الحديث بذلك ...



    والمقصود أن كل إنسان معه قرين من الملائكة وقرين من الشياطين , فالمؤمن يقهر شيطانه بطاعة الله والاستقامة على دينه , ويذل شيطانه حتى يكون ضعيفا لا يستطيع أن يمنع المؤمن من الخير ولا أن يوقعه في الشر إلا ما شاء الله , والعاصي بمعاصيه وسيئاته يعين شيطانه حتى يقوى على مساعدته على الباطل , وتشجيعه على الباطل , وعلى تثبيطه عن الخير . فعلى المؤمن أن يتقي الله وأن يحرص على جهاد شيطانه بطاعة الله ورسوله والتعوذ بالله من الشيطان , وعلى أن يحرص في مساعدة ملَكه على طاعة الله ورسوله والقيام بأوامر الله سبحانه وتعالى " انتهى من "فتاوى الشيخ ابن باز" (9/369).



    والله أعلم .





    اللهم انا نعوذ بك من الشيطان وشركه
    منقول وتمنياتي لكم بالتوفيق





  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    780

    افتراضي رد: هـل الـشـيـطـان يـعـلـم خـواطـر الإنـسـان ونـوايـاه ...؟!!

    بارك الله فيك يا أخي الفاضل!

    قرأت كلام شيخ الإسلام رحمه الله قديمًا، وعندها خطر لي هذا الإشكال. فقلت في نفسي: أكتبه هنا لعل أحدًا يفيد.
    يقول الله تعالى: ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد.
    والإشكال هو أن هذه الآية فيها مدح لله تعالى، ويبدو لي أن لها مفهومًا.أعني مفهوم المخالفة.
    ومفهومها أن لاأحد غير الله يتصف بهذه الصفات المذكورة.
    ويعلم الله أن قصدي ليس الاعتراض على هذين الإمامين الجبلين، وإنما غرضي الاستفادة.
    والله من وراء القصد.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: هـل الـشـيـطـان يـعـلـم خـواطـر الإنـسـان ونـوايـاه ...؟!!

    نفع الله بكم ، وبارك فيكم. واسمحوا لي بالمشاركة .
    قوله تعالى : {ونعلم ما توسوس به نفسه } أي : ونحن نعلم ما تحدِّثه به نفسُه ، دون أن يتلفظ به ، فالله سبحانه عالم به ، بل إن الله عالم بما سيحدِّث به نفسَه في المستقبل، والإنسان نفسه لا يعلم ما يحدِّث به نفسَه في المستقبل، والله يعلم ما توسوس به نفسُك غداً وبعد غدٍٍ، وإلى أن تموت وأنت لا تعلم ، والإنسان إذا فكر في شيء ، فالله يعلم به قبل أن يكون، ويعلم الماضي البعيد ، ويعلم المستقبل البعيد ، وهو العليم بكل شيء ، فلا أحد يتصف بهذا سواه سبحانه ، فله الكمال كله ، وهو المحيط بكل شيء علما، أما غيره ـ ممن ذكر ـ فإن كان يعلم شيئا ، فإنه يعلم في التو واللحظة ، مع وجود قرائن تدل على ذلك من حال الإنسان وقربه وميله لشيء من الطاعة أو المعصية ، كل ذلك مقرون بوقت هذا الميل وهذا الخاطر، وهو علم قاصر محدود ، ولا يعلم ما في مستقبل هذه النفس ما ستحدِّث به إلا الله وحده لا شريك له . والله أعلم .
    أرجو أن أكون اقتربت من الصواب ، وإن زللت فأسأل الله أن يعفو عني ، وأن يسترني في الدنيا والآخرة .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

    افتراضي رد: هـل الـشـيـطـان يـعـلـم خـواطـر الإنـسـان ونـوايـاه ...؟!!

    جزاكم الله خيرا شفيتني شفاك الله
    كنت قديما طرحت موضوعا قريبا من هذا بعنوان
    كثير من الناس يظنون أن للشيطان دخل في نومهم من عدمه.فهل هذا طعن في التوحيد؟


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

    افتراضي رد: هـل الـشـيـطـان يـعـلـم خـواطـر الإنـسـان ونـوايـاه ...؟!!

    ولكن سؤال جزاكم الله خيرا

    علم حال القلوب من الغيب .
    ولا يطلع على الغيب إلا الله .
    فهل يعد هذا من العلم بالغيب أم ماذا ؟

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    العلم المحض بأحوال القلب لا يعلمه إلا الله ، أما بعض الأمور الدالة على فعل الخير أو فعل الشر فقد يمكن الله للشيطان أن يعرف بعض ذلك من خلال القرائن التي تدور حول الإنسان من كونه يميل إلى شيء معين من خير أو شر ، فربما يعرف من خلال ذلك أو نحوه ، والله أعلم .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,036

    افتراضي

    الجن منهم مؤمنون ومنهم كافرون فهل لهم كذلك قرين من الملائكة وقرين من الجن؟؟
    اللهمَّ اجعلْ ابني عمر لنا سلَفًا وفَرَطًا وأجرًا، اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين.


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,681

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    الجن منهم مؤمنون ومنهم كافرون فهل لهم كذلك قرين من الملائكة وقرين من الجن؟؟
    نعم، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (ما منكم من أحد إلا ومعه قرينه من الجن وقرينه من الملائكة، قالوا: وأنت يا رسول الله؟ قال: وأنا إلا أن الله أعانني عليه فأسلم فلا يأمرني إلا بخير).
    وأخبر صلى الله عليه وسلم أن الشيطان يملي على الإنسان الشر ويدعوه إلى الشر وله لَمَّة في قلبه، وله اطلاع بتقدير الله على ما يريده العبد وينويه من أعمال الخير والشر، والملَك كذلك له لمَّة بقلبه يملي عليه الخير ويدعوه إلى الخير، فهذه أشياء مكنهم الله منها: أي مكن القرينين، القرين من الجن والقرين من الملائكة.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,036

    افتراضي

    السؤال عن الجن هل لهم قرناء كالإنس، فليس في الحديث دلالة على ذلك.
    اللهمَّ اجعلْ ابني عمر لنا سلَفًا وفَرَطًا وأجرًا، اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين.


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,463

    افتراضي

    بينما أنا أجرد كتب الحديث وجدت هذا الحديث

    . عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - «خِصْلَتَانِ لا يُحْصِيهِمَا رَجُلٌ مُسْلِمٌ، إِلاَّ دَخَلَ الْجَنَّةَ، هُمَا يَسيرٌ، وَمَنْ يَعْمَلُ بِهِمَا قَليْلٌ، يُسَبِّحُ اللهَ دُبُرَ كُلِّ صَلاَةٍ عَشْراً، ويَحْمَدُهُ عَشْراً، وَيُكَبِّرُ عَشْراً». قَالَ: فَأَنَا رَأَيْتُ النَّبِيَّ - صلى الله عليه وسلم - يَعْقِدُهَا بِيَدِهِ، قَالَ: فَقَالَ: «خَمْسُونَ وَمِئَةٌ بِاللِّسَانِ (¬2) وَأَلْفٌ وَخَمْسُ مِئَةٍ فِي الْمِيزَانِ وإِذَا أَوَى إِلَى فِرَاشِهِ، سَبَّحَ وَحَمِدَ وَكَبَّرَ مِئَه (¬3) فَتِلْكَ مِئَةٌ بِاللِّسَانِ، وَأَلْفٌ فِي الْمِيْزَانِ، فَأَيُّكُمْ يَعْمَلُ فِي الْيَومِ الْوَاحِدِ أَلْفَيْنِ وَخَمْسَ مِئَةِ سَيِّئَةٍ». قَالَ: كيْفَ لاَ يُحْصِيْهَا؟ قَالَ: «يَأَتِي أَحَدَكُمُ الشَّيْطَانُ وَهُوَ فِي صَلاَةٍ، فَيَقُولُ: اذْكُرْ كَذَا، اذْكُرْ كَذَا حَتَّى شَغَلَهُ، وَلَعَلَّةُ أَنْ لاَ يَعْقِلَ، وَيَأتْيِهِ فِي مَضْجَعِهِ فَلاَ يَزَالُ يُنَوِّمُهُ حَتَّى يَنَامَ». (4) =صحيح

    2) خمسون ومئة باللسان: هو مجموع تسبيحه في الصلوات الخمس، أي: إن سبح في صلاة الفجر عشرا وكبر عشرا وحمد عشرا هذه ثلاثون حسنة، وإن فعلها في باقي الصلاوات الخمس كان مجموع تسبيحه خمسون ومئة باللسان.
    (¬3) مئه: وتفصيلها كما في الحديث الآخر «يسبح ثلاثا وثلاثين ويحمد ثلاثا وثلاثين ويكبر أربعا وثلاثين».
    (4) ابن حبان (2009)، تعليق الألباني "صحيح"، تعليق شعيب الأرنؤوط "حديث صحيح".

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •