مقاصد تراجم كتاب التوحيد ( متجدد ).
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 73
9اعجابات

الموضوع: مقاصد تراجم كتاب التوحيد ( متجدد ).

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    771

    افتراضي مقاصد تراجم كتاب التوحيد ( متجدد ).




    بسم الله الرحمن الرحيم



    الحمد لله, وصلى الله على محمد, وعلى آله وصحبه وسلم.

    وبعد: فهذه دعوة متجددة لتأمل هذه الكتاب العظيم, الذي:" ما من باب من أبوابه_ كتاب التوحيد_ إلا وهو ثابت بآية أو حديث, وما وقع فيه مما تُكلم فيه, فيخرج مخرج الشواهد والمتابعات التي يستأنس بذكرها, كما هو فعل الأئمة من قبل كابراً عن كابر.


    وقد كان كتاب التوحيد شجى في حلق المبتدعة والخرافيين والمشركين, وسيبقى, فاربعوا على أنفسكم أيها الأغمار".
    ينظر الدر النضيد تخريج كتاب التوحيد: (ص:5).


    وسأورد في كل يوم مقصود ترجمة من أبوابه لعل ذلك يكون سبباً لمراجعت الباب ممن قرأه, أو قرآئته ممن لم يقرأه ابتداءً.
    سائلاً المولى أن يجعلنا من أهل التوحيد, والعاملين به.

    مقاصد تراجم كتاب التوحيد
    لإمام الدعوة الإصلاحية في جزيرة العرب
    الشيخ محمد عبد الوهاب _رحمه الله تعالى_ ت 1206هـ
    من أمالي فضيلة الشيخ
    صالح بن عبد الله العصيمي _ حفظه الله_
    على شرح كتاب التوحيد




    (1) كتاب التوحيد.

    مقصود الترجمة: بيان وجوب التوحيد, والمراد به أصالة هو: توحيد العبادة, أي: الألهية, ومتعلَّقه: أفعال العباد التي يتقربون بها إلى الله, وما سوى ذلك من أنواع التوحيد تابعٌ له.


    يتبع....
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,036

    افتراضي رد: مقاصد تراجم كتاب التوحيد ( متجدد ).

    نحتاج في وقتنا الذي كثرت فيه الفتن تعلم العلم والعمل به وتعليمه فالنجاة من الفتن باتباع العقيدة الصحيحة وذلك من خلال الكتاب والسنة ومنهج السلف الصالح .
    اللهمَّ اجعلْ ابني عمر لنا سلَفًا وفَرَطًا وأجرًا، اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين.


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    771

    افتراضي رد: مقاصد تراجم كتاب التوحيد ( متجدد ).

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    نحتاج في وقتنا الذي كثرت فيه الفتن تعلم العلم والعمل به وتعليمه فالنجاة من الفتن باتباع العقيدة الصحيحة وذلك من خلال الكتاب والسنة ومنهج السلف الصالح .
    بارك الله فيكم.
    ورزقنا الله وإياكم العلم والعمل على هدي السلف الصالح.

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    771

    افتراضي رد: مقاصد تراجم كتاب التوحيد ( متجدد ).

    (2) باب ُ فضل التوحيد, وما يكفر من الذنوب.

    مقصود الترجمة: بيان فضل التوحيد وما يكفر من الذنوب. و ( ما ) هنا يجوز أن تكون موصولة, أو مصدرية, فإذا كانت موصولة يكون تقدير الكلام: باب فضل التوحيد والذي يكفره من الذنوب, وإذا كانت مصدرية, سبكت هي وما بعدها تأويل مصدر, فكان تقدير الكلام: (باب فضل التوحيد وتكفيره الذنوب).


    والثاني أولى, لدفع توهم أن من الذنوب ما لا يكفره التوحيد, فإن التوحيد يكفر الذنوب جميعا.


    والمراد بالتوحيد هنا: توحيد العبادة, قاله عبد الرحمن بن حسن في: " قرة عيون الموحدين".

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    771

    افتراضي رد: مقاصد تراجم كتاب التوحيد ( متجدد ).

    (3) باب من حقق التوحيد دخل الجنة بغير حساب.



    مقصود الترجمة: بيان أن من حقق التوحيد دخل الجنة بغير حساب ولا عذاب, وهذا من جملة فضل التوحيد المتقدم في الترجمة السابقة, لكن أفرد لبيان جلالة هذا الفضل, وعظم الموجب, فالفضل: دخول الجنة بغير حساب, والموجب هو: تحقيق التوحيد, وتحقيق التوحيد يحصل بالسلامة مما يضاد أصله أو كماله, وجماع مضادات التوحيد يرجع إلى ثلاثة أصول:


    أولها: الشرك, وثانيها: البدعة, وثالثها: المعصية.

    فالشرك ينافي التوحيد بالكلية, والبدعة تنافي كماله الواجب, والمعصية تقدح فيه وتُنقص ثوابه, فيكون تحقيق التوحيد وهو السلامة من الشرك والبدعة والمعصية.

    والمراد بالانفكاك عن المعصية هو: المبالغة في شدة اجتنابها, لأن العبد كُتب عليه حظهُ منها, فتقدح في توحيده وتُنقص ثوابه إذا لم يبادر بالتوبة منها.
    وتحقيق التوحيد له درجتان:
    الأولى: درجة واجبة, جماعها السلامة من المضادات المذكورة.

    الثانية: درجة نافلة, جماعها امتلاء القلب بالإقبال إلى الله, واللجوء إليه, والانطراح بين يديه, وخلع كل رقٍّ في القلب لسواه, فإنه لا ينبغي أن يكون في قلب العبد إرادة لغير الله.

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: مقاصد تراجم كتاب التوحيد ( متجدد ).

    نفع الله بك ، واصل وصلكم الله .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    771

    افتراضي رد: مقاصد تراجم كتاب التوحيد ( متجدد ).

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    نفع الله بك ، واصل وصلكم الله .
    جزاك الله خيرا, وبارك الله فيك.
    إن شاء الله تعالى.


    (4) باب الخوف من الشرك.


    مقصود الترجمة: إبعاد النفوس عن الشرك بتخويفها منه.

    فينبغي على الموحد أن يخاف منه ويحذره, فكأن تقدير الترجمة: ( باب وجوب الخوف من الشرك ), ومعرفة الشرك توجب الحذر منه, لأن الشرك شر الشر, والشر يُحذر منه ويُخاف.


    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: مقاصد تراجم كتاب التوحيد ( متجدد ).

    جزاك الله خيرا ، وبالمناسبة فكتاب الدر النضيد كتاب مفيد جدا .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    771

    افتراضي رد: مقاصد تراجم كتاب التوحيد ( متجدد ).

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا ، وبالمناسبة فكتاب الدر النضيد كتاب مفيد جدا .
    نعم بارك الله فيك, والكتاب سحبته من النت واستفيد منه في تخريج الشرح الذي اعمل عليه في الكتاب:
    http://majles.alukah.net/t120444/


    (5) باب الدعاء إلى شهادة أن لا إله إلا الله.

    مقود الترجمة: بيان وجوب الدعوة إلى التوحيد, وأشار إليه المصنف بقوله: (
    شهادة أن لا إله إلا الله ), لأنها كلمة التوحيد.

    فقوله: (
    الدعاء إلى شهادة أن لا إله إلا الله ), معناه الدعاء إلى التوحيد, فجاء بالدالِّ مكتفياً به عن المدلول, فإن ذكر ( شهادة أن لا إله إلا الله ) يدل على إرادة التوحيد.

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    771

    افتراضي رد: مقاصد تراجم كتاب التوحيد ( متجدد ).

    (5) باب الدعاء إلى شهادة أن لا إله إلا الله.

    مقود الترجمة: بيان وجوب الدعوة إلى التوحيد, وأشار إليه المصنف بقوله: ( شهادة أن لا إله إلا الله ), لأنها كلمة التوحيد.

    فقوله: ( الدعاء إلى شهادة أن لا إله إلا الله ), معناه الدعاء إلى التوحيد, فجاء بالدالِّ مكتفياً به عن المدلول, فإن ذكر ( شهادة أن لا إله إلا الله ) يدل على إرادة التوحيد.

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    771

    افتراضي رد: مقاصد تراجم كتاب التوحيد ( متجدد ).

    (6) باب تفسير الوحيد وشهادة أن لا إله إلا الله.

    مقصود الترجمة: بيان حقيقة التوحيد, بتفسيره وإيضاح معنى: ( لا إله إلا الله ), والمراد بالتوحيد هنا: توحيد الإلهية والعبادة, لأنه المقصود بالذات في تصنيف الكتاب, كما ذكره ابن قاسم العاصمي في حاشيته.

    وعطف الشهادة على التوحيد من عطف الدال على المدلول, فإن هذه الكلمة دلت على أن التوحيد مقتضاها, فالدالُّ هو: شهادة ( أن لا إله الله ), والمدلول هو التوحيد.

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    افتراضي رد: مقاصد تراجم كتاب التوحيد ( متجدد ).

    موفق، أخي أبا العبدين.
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    771

    افتراضي رد: مقاصد تراجم كتاب التوحيد ( متجدد ).

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوعاصم أحمد بلحة مشاهدة المشاركة
    موفق، أخي أبا العبدين.
    وفقكم الرحمن لكل خير أخي الفاضل.

    (7) باب من الشرك لُبس الحلقة والخيط ونحوهما, لرفع البلاء أو دفعه.

    مقصود الترجمة
    : بيان أن لبس الحلقة والخيط ونحوهما لرفع البلاء, أو دفعه من الشرك.
    والفرق بين الدفع والرفع:

    1_ أن الرفع: طلب إزالة البلاء بعد وقوعه.

    2_ وأن الدفع: منع نزوله.

    والأصل في التعاليق من الحلق والخيوط أنها من الشرك الأصغر, لتضمنها اعتقاد السببية فيما ليس بسبب شرعي ولا قدري.

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    771

    افتراضي رد: مقاصد تراجم كتاب التوحيد ( متجدد ).

    (8) باب ما جاء في الرقُى والتمائم.


    مقصود الترجمة: بيان حكم الرقُى والتمائم.

    والرقُى هي: العوذَة التي يعوذ بها من الكلام.

    والتمائم هي: ما يعلق لتتميم الأمر, جلباً لنفع, أو دفعاً لضر.

    والفرق بينهما من جهة حقيقة كلٍّ هو: أن الرقى: عوذة ملفوظة ينفث بها, وأن التمائم عوذة مكتوبةٌ تعلق.

    يعني شرط الرقية أن تجمع شيئين:

    أحدهما: أن تكون عوذة يعوذ بها الأنسان, طلباً لحمايته.


    والثاني: أن تكون ينفث بها, فيكون مع قراءتها ريق لطيف, وعلى هذا فإن الذي ينتشر بين الناس من الأشرطة المسماة بآيات الرقية, إذا كان المنتفع بها يأخذها ليتعلم الآيات ثم ينفث بها على نفسه ويقرأها كان ذلك صحيحا.

    وإن كان آخذها يأخذها ليسمعها طلبا للرقية, فإن ذلك لا يكون صحيحا, لأنها لا تشتمل على النفث, والمقصود من الرقية: إيصال بركة المعوذ به_ والأصل فيه القرآن_ إلى من يُرقى.

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    771

    افتراضي رد: مقاصد تراجم كتاب التوحيد ( متجدد ).

    (9) باب من تبرك بشجرةٍ أو حجرٍ ونحوهما...
    مقصود الترجمة: بيان أن التبرك بالأشجار والأحجار ونحوهما من الشرك, أو بيان حكمه.
    فـ ( من ) يجوز أن تكون شرطية, وجواب الشرط تقديره: فقد أشرك.

    ويجوز أن تكون موصولة أي: الذي تبرك بشجرة أو حجر ونحوهما.

    فيكون المعنى على الأول: باب ( من تبرك بشجرةٍ أو حجر ونحوهما فقد أشرك ), ففيه بيان الحكم.

    ويكون المعنى على الثاني: ( باب بيان حكم الذي تبرك بشجرةٍ أو حجر ونحوهما ).

    والتبرك: تَفَعُّل من البركة أي: طلبها, فإذا قيل: التبرك بكذا وكذا, فالمقصود طلب البركة والتمسها.
    والبركة هي: كثرة الخير ودوامه.
    والتبرك يكون شركاً في حالين:
    الأولى: إذا أعتقد استقلال المتُبَرَّكِ به في التأثير, وهذا شركٌ أكبر.
    والثانية: إذا لم يعتقده مؤثراً مستقلاً, لكن تبرك بما ليس سبباً للبركة, أو رفع السبب المؤذون به في طلب البركة فوق ما ينبغي شرعا, وهو: الاستبشار به والاطمئنان إليه.

    وقولنا: فوق ما ينبغي شرعاً فُسرت بقولنا: الاطمئنان, إليه والاستبشار به, فهذا هو المأذون به في تعلق القلب بسبب البركة, أن تطمئن إليه وتستبشر به, فإذا زاد عن ذلك, من الركو إليه, وتمام تعلق القلب به, واعتماده عليه فأنه يكون شركا اصغر.
    ومعرفة أسباب البركة مردها إلى الشرع فقط, فلا يعول على أثباتها بالقدر, كما أن كيفية التبرك بالسبب يجب أن تكون تبعاً لما جاء به الشرع.
    فمثلا: القرآن من أسباب البركة, فيتبرك بتلاوته وحفظه.

    أما التبرك بفتحه, والنظر في أي آية منه تقع عليها العين على إرادة طلب البركة, فإنه غير مأذون به, لعدم مجيئه شرعاً, وجهاً من وجوه التبرك بالقرآن, فما يفعله بعض الناس عند إرادة التبرك بالقرآن إذا عزموا على أمرٍ, من فتحهم المصحف ثم إلقائهم ببصرهم إلى الآية التي تلاقي أعينهم والعمل بها تبركاً, فأن هذا غير مشروع.

    وتوسيع التبرك بالأسباب المأذون بها شرعا يفضي إلى الوقوع في المحظور, فماء زمزم_ مثلاً_ ماء مبارك يتبرك به كما ورد في الحديث: (
    ماء زمزم لما شرب به ), وفيه ذكر محل واحد, وهو شربه بنية وصولها إلى العبد, وإن كان الحديث فيه ضعف لكن جرى عليه عمل السلف, ويكاد يكون إجماعاً.
    فما زاد عن ذلك مما لم ينقل فيه شيء مأثور, فلا يكون مشروعاً, فمثلاً: الكحل المروج في الاسواق باسم (
    الاثمد مُرَقَّد بما زمزم ) وقع اصحابه بالتبرك بماء زمزم على وجه غير مشروع, فإن ماء زمزم إنما يُتبرك به بشربه.

    وإذا تمادى الناس في هذا فسيفتحون عليهم أبواباً من الضلالة, وربما خطر لأنسان يبني بيتاً أن يخلط قليلا من ماء زمزم بالإسمنت المسلح الذي يبني به رجاء للبركة, والناس إذا خرجوا عن المأذون به شرعا وقعوا في المحظور.

    وهذا الباب, وهو باب التبرك عظُم جهل الناس به , فيسري إليهم التبرك بأشياء لم تأذن بها الشريعة, أو تبركوا بما هو مبارك في الشريعة لكن على غير وجهه فيها.
    فينبغي أن يعقل طالب العلم قواعده ليميز بين ما يُتبرك به, وما لا يتبرك به, ويعرف كيفية التبرك بالأعيان المباركة في الشرع, وأنها تجري في هذا على نحو, وتجري في ذاك على نحو, لئلا تختلط الأمور على الناس في دينهم.

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    771

    افتراضي رد: مقاصد تراجم كتاب التوحيد ( متجدد ).


    (10) باب ما جاء في الذبح لغير الله.

    مقصود الترجمة: بيان حكم الذبح لغير الله.

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    771

    افتراضي رد: مقاصد تراجم كتاب التوحيد ( متجدد ).


    (11) باب لا يُذبح لله بمكانٍ يُذبح فيه لغير الله.

    مقصود الترجمة: بيان تحريم الذبح لله في مكان يذبح فيه لغير الله.

    و (لا) نافية, فيصير الكلام: باب ( لا يذبح_ بسكون الحاء_ لله بمكان يُذبح فيه لغير الله ),

    ويحتمل أن تكون (لا) للنفي واستظهره حفيد المصنف الشيخ: عبد الرحمن بن حسن
    في: " فتح المجيد".

    والنفي أصلاً يتضمن النهي وزيادة, والاصل في النهي كونه للتحريم, والنفي دال على هذا المعنى, أي: معنى التحريم وزيادة تأكيد قصد نفيه, وتحريم الذبح بمكان يذبح به لغير الله وقع لأمرين أثنين:

    أحدهما: توقي مشابهة المشركين في عبادتهم.

    والآخر: حسم مواد الشرك, وسد الذرائع المفضية إليه.

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    771

    افتراضي رد: مقاصد تراجم كتاب التوحيد ( متجدد ).

    (12) باب من الشرك النذر لغير الله.

    مقصود الترجمة: بيان أن النذر لغير الله من الشرك, وهو من أكبره, لأن من جعله لغير الله خرج من الملة.

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    771

    افتراضي رد: مقاصد تراجم كتاب التوحيد ( متجدد ).

    (12) باب من الشرك النذر لغير الله.

    مقصود الترجمة: بيان أن النذر لغير الله من الشرك, وهو من أكبره, لأن من جعله لغير الله خرج من الملة.

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    771

    افتراضي رد: مقاصد تراجم كتاب التوحيد ( متجدد ).

    (13) باب من الشرك الاستعاذة بغير الله.
    مقصود الترجمة: هو بيان أن الاستعاذة بغير الله من الشرك.
    وهي من الشرك الأكبر, لأنها جعلُ شيء مما يتعلق بأصل الإيمان لغير الله.
    والفرق بين الشركين: الأكبر والأصغر, أنه إن تعلق الجعل بشيء من أصل الإيمان فهو شرك أكبر, وإن تعلق الجعل بشيء من كمال الإيمان صار الشرك أصغر.
    وحينئذ فحد الشرك الأكبر هو: جعل شيء من حقوق الله لغيره مما يتعلق بأصل الإيمان.
    وحد الشرك الأصغر هو: جعل شيء من حقوق الله لغيره مما يتعلق بكمال الإيمان.

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •