هل هناك مسائلٌ عقديَّةٌ ، احتجَّ فيها الإسلاف بآثارٍ ضعيفةٍ ؟ .
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 26
9اعجابات

الموضوع: هل هناك مسائلٌ عقديَّةٌ ، احتجَّ فيها الإسلاف بآثارٍ ضعيفةٍ ؟ .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    Post هل هناك مسائلٌ عقديَّةٌ ، احتجَّ فيها الإسلاف بآثارٍ ضعيفةٍ ؟ .

    هل هناك مسائلٌ عقديَّةٌ ، احتجَّ فيها الإسلافُ بآثارٍ ضعيفةٍ ؟ .

    سؤال لإخواني الفضلاء ؛ هل هناك مؤّلَّفٌ جمع المسائل العقدية ، التي استدل بها بعض علماء السلف _عليهم من الله الرضوان_ ، وكان دليلها ضعيفاً ، لا يصحُّ أن يحتجَّ بمثله ؛ في مثل هذه المسائل ، التي ينبغي أن يصحَّ فيها الدليل ، ويتفق جماهير علماء السنة والجماعة ؛ على دلالاتها في المبنى والمعنى .

    ومن هذه المسائل التي آثارت جدلاً قديماً بين علماء السلف ، مسألةُ :( تفسير "المقام المحمود " في قوله تعالي :{وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا} الإسراء (79) ، عند جماعةٍ من أهل العلم الكبار ، بإجلاس اللهُ النبيَّ _صلى الله عليه وسلم_ معه على العرش ) ، وهذا مخالفٌ عند جماهير العلماء ؛ لما ورد عن النبي_صلى الله عليه وسلم_ في تفسير هذا المقام المحمود . وسيأتي ذكرها (أعني : هذه المسألة) ودراستها بالتفصيل ، إن شاء الله تعالى .
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    افتراضي رد: هل هناك مسائلٌ عقديَّةٌ ، احتجَّ فيها الإسلاف بآثارٍ ضعيفةٍ ؟ .

    فأرجو من إخواني _طلبة العلم _ أن يذكروا ما وقفوا عليه من هذه المسائل ، مع ملابسات كلِّ مسألة بإختصار . وجزاكم الله خيراً .
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    افتراضي رد: هل هناك مسائلٌ عقديَّةٌ ، احتجَّ فيها الإسلاف بآثارٍ ضعيفةٍ ؟ .

    فهل من مجيب إخواني ، بارك الله فيكم ، أم أنه ليس هناك مسائل على الإطلاق فيها ما وصفت ، فماذا يعني سكوتكم إذاً يا طلبة العلم ؟ .
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,428

    افتراضي رد: هل هناك مسائلٌ عقديَّةٌ ، احتجَّ فيها الإسلاف بآثارٍ ضعيفةٍ ؟ .

    بارك الله فيك، اذكر حديث (القرآن كلام الله غير مخلوق)، ضعيف والعمل عليه عند أهل السنة و الجماعة، وقد ذكره شيخنا عاطف الفاروقي في رسالته : ( أحاديث ضعاف والعمل عليها بغير خلاف)، فيها رسالة ماتعة نافعة .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    افتراضي رد: هل هناك مسائلٌ عقديَّةٌ ، احتجَّ فيها الإسلاف بآثارٍ ضعيفةٍ ؟ .

    جزاك الله خيراً _أخي الفاضل_ ، ممكن تدلنا على رابط هذه الرسالة ؟ .
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,428

    افتراضي رد: هل هناك مسائلٌ عقديَّةٌ ، احتجَّ فيها الإسلاف بآثارٍ ضعيفةٍ ؟ .

    بارك الله فيك للأسف ليست منشورة على النت، لكنها موجودة في المكتبات، طبعة مكتبة التوعية الإسلامية .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,428

    افتراضي رد: هل هناك مسائلٌ عقديَّةٌ ، احتجَّ فيها الإسلاف بآثارٍ ضعيفةٍ ؟ .

    كذا حديث ( صلوا خلف كل برٍّ وفاجرٍ )، روي من حديث أبي هريرة، وعلي بت أبي طالب، وعبد الله بن عمر، وعبد الله بن مسعود، وواثلة بن الأسقع، ومعاذ بن جبل، وأبي أمامة، وأبي الدرداء، عنهم جميعًا مرفوعًا به .

    وخلاصة القول أن الحديث ضعيف ضعفه جمع من العلماء منهم : الدارقطني، والعقيلي، والبيهقي، وابن الملقن، وابن الجوزي، وغيرهم كثير، والعمل عليه بغير خلاف، بل هو قاعدة من قواعد أهل السنة والجماعة : أن صلاة الجمعة و العيدين وعرفة مع كل أمير برٍّ أو فاجرٍ . انظر أصول السنة لابن أبي زَمنين (ص 281) .

    اختصارًا من رسالة : (أحاديث ضعاف وعليها العمل بغير خلاف )، لفضيلة شيخنا عاطف الفاروقي بارك الله فيه .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: هل هناك مسائلٌ عقديَّةٌ ، احتجَّ فيها الإسلاف بآثارٍ ضعيفةٍ ؟ .

    وكذا حديث : الإيمان يزيد وينقص . وهو حديث باطل من حيث أسانيده ، مع أن مضمونه يقول به عامة السلف لا اختلاف بينهم والإجماع على مقتضاه ، وأدلتهم كثيرة معروفة غير هذا الحديث بالطبع كسابقه ( حديث : القرآن كلام الله ...) وقد أورده صاحب الكتاب المشار إليه من أخينا أبي البراء بارك الله فيه ، ولكن الحديث الذي ذكرته لك في الأجزاء التالية كما أخبرني الشيخ نفسه ، حيث إن الكتاب يصدر على شكل أجزاء ، كما أشار المصنف في مقدمة كتابه .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,719

    افتراضي رد: هل هناك مسائلٌ عقديَّةٌ ، احتجَّ فيها الإسلاف بآثارٍ ضعيفةٍ ؟ .

    جزاكم الله خيراً .
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,428

    افتراضي

    وجزاك مثله
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2016
    المشاركات
    133

    افتراضي

    أثر مجاهد ليس ضعيفا أبدا وإليك البيان

    http://abo-musa.blogspot.com.eg/2016/02/blog-post.html

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    تم مناقشة هذا قبل ذلك في المجلس هنا، وأن الأثر لا يصح ، قال الألباني في مختصر العلو :
    وهذا هو الحق في تفسير المقام المحمود دون شك ولا ريب للأحاديث التي أشار إليها المصنف رحمه الله تعالى وهو الذي صححه الإمام ابن جرير في ( تفسيره ) ( 15 / 99 ) ثم القرطبي ( 10 / 309 ) وهو الذي لم يذكر الحافظ ابن كثير غيره وساق الأحاديث المشار إليها . بل هو الثابت عند مجاهد نفسه من طريقين عنه عند ابن جرير . وذاك الأثر عنه ليس له طريق معتبر فقد ذكر المؤلف ( ص 125 ) أنه روي عن ليث بن أبي سليم وعطاء بن السائب وأبي يحيى القتات وجابر بن يزيد ) . قلت : والأولان مختلطان والآخران ضعيفان بل الأخير متروك متهم. اهــ
    وتم مناقشة الأمر هنا ، فلا داعي للتكرار :
    http://majles.alukah.net/t808/
    http://majles.alukah.net/t150467/

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,428

    افتراضي

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,450

    افتراضي

    كون ميكائيل هو الموكل بالقطر والنبات مما لا أعلم فيه حديثًا صحيحًا، وأظن ولا ضعيفًا.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2016
    المشاركات
    133

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    تم مناقشة هذا قبل ذلك في المجلس هنا، وأن الأثر لا يصح ، قال الألباني في مختصر العلو :
    وقد تم الرد على شبهات الألباني بما يغني عن التكرار فعلا

    العلة الأولىقولهم إن في سند الليث وهو ضعيف الحفظ فلا يثبت هذا عن مجاهد


    والجواب من وجهين


    الوجه الأول إن أهل الجرح والتعديل الذين إليهم في مثله مرجع وعليهم معول وإلى قولهم مذهب اتفقوا على صحته وتلقوه بالقبول فهل يستجيز أحد أن يظن أن أحمد بن حنبل وأبا داود وإسحاق بن راهويه وأبا عبيد القاسم بن سلام وإبراهيم الحربي وعبد الله بن أحمد بن جنبل وابن أبي شيبة وأبا العباس الدوري وابن جرير الطبري وابن سريج وابن خزيمة والساجي والسراج والدارقطني وغيرهم من الأئمة الذين أثبتوا هذا الأثر وصححوه وقالوا به ونقلوا الاتفاق على مضمونه يجهلون حال الليث بن أبي سليم حتى اكتشفتَ عنه بقراءة كتب نفس هؤلاء الأئمة؟!


    بل الأمر أن القواعد التي وُضعت اعتمادا على أقوال هؤلاء السلف لا يجوز أن يعارض بها ما اتفق عليه هؤلاء الأئمة أنفسهم!


    فضَعْفُ حفظ الراوي لا يمنع أن يحفظ أفراد الآثار جيدا كما أن أن قوة حفظ الحافظ لا يمنع أنه قد يغلط في أفرادها


    قال الإمام البخاري: "كل رجل لا أعرف صحيح حديثه من سقيمه لا أروي عنه ولا أكتب حديثه"


    والمعول في التمييز بين هذه الأنواع إلى هؤلاء الأئمة الأسلاف فما صححوه صححناه وما ضعفوه ضعفناه وما اختلفوا فيه نذهب إلى أقوى أقوالهم وجها


    وهذا الأثر مما حفظه وضبطه الليث وعرف الأئمة ذلك ولذلك صححوه وقالوا به


    ويزيد الأمر إيضاحا الوجه الثاني وهو أن الحفاظ قد نصوا على أن رواية الليث عن مجاهد في التفسير خاصة صحيحة لأنه روى عنه التفسير من نسخة لا من حفظه


    قال ابن حبان "ما سمع التفسير عن مجاهد أحد غير القاسم بن أبى بزة نظر الحكم بن عتيبة وليث بن أبى سليم وابن أبى نجيح وابن جريج وابن عيينة في كتاب القاسم ونسخوه ثم دلسوه عن مجاهد"


    قال سفيان بن عينة: "لم يسمعه أحد من مجاهد إلا القاسم بن أبي بزة أملاه عليه، وأخذ كتابه الحكم وليث وابن أبي نجيح"

    وقال الشيخ الطريفي: ""ومن الرواة عن مجاهد بن جبر:- ليث بن أبي سُليم، وهو ضعيف بالاتِّفاق، لضعف حفظه، لكنه في التفسير يَروي من كتابٍ، كما قال ذلك ابن حبان - وقد تقدَّم قوله - وقال يحيى بن سعيد: " تساهلوا في أخذ التفسير عن قوم لا يوثقونهم في الحديث - ثم ذكر ليث بن أبي سُليم ..".

    وحديثه عنه محمول على الصحة؛ لأن ضعف ليثٍ من جهة حفظه وضبطه، وقد أخذ التفسير من كتاب القاسم. وكتابه صحيح، ولا أرى ما يوجب رَدَّه، وقد سَبَرْت حديثه عن مجاهد في التفسير، فلم أر ما ينفرد به مما يوجب رده، ولا ما يستنكر إلا شيئاً قليلاً، لا يضره مع كثرة حديثه، روى عنه تفسيره جماعة من الثقات وغيرهم منهم سفيان، وابن فضيل، وإسماعيل بن إبراهيم .

    وعلق له البخاري في "صحيحه" في الطب عن مجاهد عن ابن عباس حديثاً مجزوماً به .
    وما استُنْكِرَ من حديثه، فهو قليل، وبعضُه قد توبع عليه؛ من ذلك ما رواه عن مجاهد في تفسير قوله تعالى: (مقاماً محموداً) قال: يُجلسه معه على عرشه؛ فقد تُوبع عليه، فقد أخرجه الخلال في السنة من طريق عبد الرحمن بن شريك، عن أبيه عن عطاء بن السائب، وليث بن أبي سليم، وجابر بن يزيد، كلهم عن مجاهد، به"

    وقال: "وقال في "الميزان": ومن أنكر ما جاء عن مجاهد في التفسير في قوله: (عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا)، قال: يجلسه معه على العرش.

    وما أنكره الذهبي قال به غير واحد من أئمة السنة، وصححوا الأثر واعتمدوا عليه كأبي داود وأحمد بن أصرم ويحيى بن أبي طالب، وإسحاق بن راهويه وعبد الوهاب الوراق، وإبراهيم الحربي، وعبد الله ابن الإمام أحمد، والمروزي وبشر الحافي وابن جرير الطبري، وأبي الحسن الدارقطني، بل قال أحمد بن حنبل: قد تلقته العلماء بالقبول نسلِّمُ الخبر كما جاء"

    قلت: والذهبي نفسه أثبت أثر مجاهد في كتاب العرش وقال به فلا وجه لقوله بعد اتفاق السلف

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    4,502

    افتراضي

    كلام المتأخرين أن الحديث الضعيف لا يُعمل به في باب العقائد ولا يعمل به في الفقه، هذا كلام للمتأخرين، أما السلف والأئمة فمنهجهم:
    أن الحديث الضعيف لا يُستدل به في أصل من الأصول، بل إما في تأييده أو في فرع من الفروع، هذه عبارة شيخ الإسلام بنصها قال: أهل الحديث لا يستدلون بحديث ضعيف في أصل من الأصول؛ بل إما في تأييده أو في فرع من الفروع.

    يعني: أن أهل الحديث يستدلون بالحديث الضعيف في الفقهيات، وهذا منهج معروف، فالأئمة مالك والشافعي وأحمد ومن صنّف في السنن يحتجون بأحاديث ضعيفة على السنة؛ لأن الحديث الضعيف عندهم خير من الرأي.
    وأما في العقيدة فإذا كان الحديث الضعيف أصلاً لم ترد العقيدة إلا في هذا الحديث فإنه لا يُعتمد عليه، لأنه لا يستدل بحديث في أصل من الأصول وتبنى عليه عقيدة؛ بل لا بد أن يكون الحديث صحيحاً.
    وفي الحسن خلاف والصواب أن الحسن مثل الحديث الصحيح في الاحتجاج به.
    والقسم الثاني: أن يورد الحديث الضعيف في تأييد ما دلَّت عليه النصوص وفي الشواهد، فهذا كل عمل أئمة السنة على ذلك.
    فلو نظرت في كتاب العرش لابن أبي شيبة لوجدت أن ثلثه أسانيده صحيحة والباقي وهو أكثر من ستين إسناد ضعيفة؛ لكن لأنها في أصل ثابت اُستدل به.وايضا فى حديث (قوموا بنا نستغيث برسول الله)فى كتاب التوحيد لشيخ الاسلام محمد بن عبد الوهاب-
    وهذا عندهم له أيضاً أصل وهو: أن الحديث إذا كان ضعيفاً واشتمل على أشياء منها ما يؤيد الأصل ومنها ما هو جديد فإنهم يستدلون به في التأييد لما ثبت في الأصل، وأما ما انفرد به الحديث الضعيف من الاعتقاد أو من الأمر الغيبي فإنهم لا يثبتونه.
    مثل هذا الحديث«وإنه ليئط به أطيط الرحل بالراكب». رواه أحمد وأبو داود.
    فإنه اشتمل على أشياء ثابتة، اشتمل على أشياء مؤيدة للنصوص فلا بأس بإيراده وما دل عليه،هذا الحديث إسناده فيه ضعف قد تكلم عليه عدد من أهل العلم، لكن ما زال علماء السنة يتتابعون على إيراده، فما خلا مصنف في السنة من إيراد هذا الحديث، وذلك لدلالته على أمرين معروفين في كلام أهل السنة:
    الأول: علو الله جل وعلا. وهذا أمر متواتر وأدلته كثيرة في الكتاب والسنة.
    الثاني: أن العرش فوق السماوات. وهذا أيضاً ثابت عندهم وأن العرش ليس في داخل السماوات، وهذا فيه رد على من زعم من الفلاسفة أو المعتزلة أو غيرهم أن العرش له صفة أخرى.
    وهذا فيه أيضاً تنبيه على أن العرش له أركان لأنه قال: (وعلى سماواته هكذا) وأشار بيده مثل القبة.
    فيه رد على بعض الطوائف الضالة في هذا الباب.
    واشتمل على ذكر الأطيط وهو لم يرد إلا في هذا، لذلك نقول: لا نثبت الأطيط لأجل أنه ما ورد إلا في هذا الحديث. ونجعل الأطيط في معنى قول الله جل وعلا: ?السَّمَاءُ مُنْفَطِرٌ بِهِ?[المزمل: من الآية18]، ومعنى قول الله جل وعلا: ?تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْ فَوْقِهِنَّ وَالْمَلائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيَسْتَغْفِرُو نَ لِمَنْ فِي الْأَرْضِ?[الشورى:5] الآية في أول الشورى. ظاهر؟
    المتأخرون وخاصة لما نشأت مدرسة أهل الحديث في الهند في القرن الثالث عشر بالغوا في نفي الاستدلال بالحديث الضعيف، ثم ورد هذا إلى البلاد الإسلامية الأخرى، وكثر حتى ظُنَّ أن هذا هو المنهج الصحيح، هذا ليس بمنهج وهو مخالف لطريقة أهل العلم المتقدمة، وطريقتهم هي ما ذكرتُ لك من التفصيل.
    فينتبه لهذا ويعتبر منهج حتى ما يضلل المتأخرون أئمتهم وسابقيهم.
    هذا بلاء، لأجل هذا الأصل الذي ليس بأصل، وهو أنهم قالوا: لا يحتج بالحديث الضعيف، ظن الظان أن معناه: أن الحديث الضعيف كالموضوع لا قيمة له ألبتة، والاستشهاد به أو الاستدلال به دليل ضعف المتكلم علمياً إلى آخره، هذا ليس بجيد.
    نعم ينبغى على من استشهد بحديث ضعيف أن يبين ضعفه إذا كان ضعفه غير محتمَل؛ يعني: لا يقرب من التحسين وأشباه ذلك، فيبين ضعفه ثم يذكر ما فيه من الفوائد بحسب القواعد التي ذكرت لك.
    أنت لو رأيت كتب أهل العلم لوجدت أنهم يستشهدون بأحاديث كما ذكرنا لك، اعتبر هذا أو استقرئ هذا بما في كتب أهل الحديث المتقدمة والمتوسطة إلى قرابة هذه الأزمان لوجدت هذا هو المنهج الذي عندهم، كتب التفسير، كتب الحديث، كتب الرقائق، كتب العقائد-كلها على هذا المنوال. ------[شرح كتاب أصول الإيمان بتصريف]

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أمينة المصري مشاهدة المشاركة
    وقد تم الرد على شبهات الألباني بما يغني عن التكرار فعلا
    المعروف أن ما صح يقدم على ما هو مختلف فيه ، وأثر مجاهد متكلم فيه كما سبق ، وقد جاء عن مجاهد ما هو أصح منه موافقا للحديث المرفوع ، فمن ثم يقدم عليه.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    وأما في العقيدة فإذا كان الحديث الضعيف أصلاً لم ترد العقيدة إلا في هذا الحديث فإنه لا يُعتمد عليه، لأنه لا يستدل بحديث في أصل من الأصول وتبنى عليه عقيدة؛ بل لا بد أن يكون الحديث صحيحاً.
    [شرح كتاب أصول الإيمان بتصريف]
    هذا هو المقصود من قولهم : لا يعمل به في العقائد ، وما جاء من أدلة أخرى أو قرئن فالمعول عليها لا على الضغيف نفسه .

    وشرح من هذا الذي تشير إليه بتصرف ؟
    نرجو نقله بلفظه.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jan 2016
    المشاركات
    133

    افتراضي

    قال الشيخ المعلمي: "أئمة الحديث قد يتبين لهم في حديث من رواية الثقة الثبت المتفق عليه أنه ضعيف، وفي حديث من رواية من هو ضعيف عندهم أنه صحيح، والواجب على من دونهم التسليم لهم"

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    4,502

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة

    وشرح من هذا الذي تشير إليه بتصرف ؟
    نرجو نقله بلفظه.
    شرح الشيخ صالح ال الشيخ
    لكتاب أصول الإيمان مع إدخال بعض المواضع من كتب أخرى للشيخ لتناسب المقام وهذا هو المقصود بكلمةبتصرف -فارجع البصر-وجزاك الله خيرا

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •