الحكمة من جعل القلم أول المخلوقات وآدم آخرها
النتائج 1 إلى 15 من 15
3اعجابات
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة
  • 1 Post By محمدعبداللطيف
  • 1 Post By محمدعبداللطيف

الموضوع: الحكمة من جعل القلم أول المخلوقات وآدم آخرها

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    43

    Post الحكمة من جعل القلم أول المخلوقات وآدم آخرها

    الحكمة من جعل القلم أول المخلوقات وآدم آخرها

    كان أول المخلوقات القلم, ليكتب المقادير قبل كونها, وجعل آدم آخر المخلوقات وفي ذلك حكم. الأولى: تمهيد الأرض قبل الساكن. الثانية: أنه الغاية التي خلق لأجلها ما سواه من السماوات والأرض والشمس والقمر والبر والبحر. الثالثة: أنه أحذق الصنّاع يختم عمله بأحسنه وغايته كما يبدؤه بأساسه ومبادئه. الرابعة: أن النفوس متطلعة إلى النهايات والأواخر دائما, ولهذا قال موسى عليه السلام للسحرة: أولا{أَلْقُوا مَا أَنْتُمْ مُلْقُونَ} يونس 80 , فلما رأى الناس فعلهم تطلعوا إلى ما يأتي بعده. الخامسة: أن الله سبحانه أخّر أفضل الرسل والأنبياء والأمم إلى آخر الزمان وجعل الآخرة خيرا من الأولى, والنهايات أكمل من البدايات, فكم بين قول الملك للرسول اقرأ, فيقول: ما أنا بقارىء, وبين قوله تعالى: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ} المائدة 3. السادسة: أنه سبحانه جمع ما فرقه في العالم في آدم, فهو العالم الصغير وفيه ما في العالم الكبير. السابعة: أنه خلاصة الوجود وثمرته, فناسب أن يكون خلقه بعد الموجودات. الثامنة: أن من كراماته على خالقه أنه هيأ له مصالحه وحوائجه وآلات معيشته وأسباب حياته, فما رفع رأسه إلا وذلك كله حاضر عتيد. التاسعة: أنه سبحانه أراد أن يظهر شرفه وفضله على سائر المخلوقات فقدمها عليه في الخلق, ولهذا قالت الملائكة: ليخلق ربنا ما شاء فلن يخلق خلقا أكرم عليه منا. فلما خلق آدم وأمرهم بالسجود له ظهر فضله وشرفه عليهم بالعلم والمعرفة, فلما وقع في الذنب ظنت الملائكة أن ذلك الفضل قد نسخ ولم تطلع على عبودية التوبة الكامنة, فلما تاب إلى ربه, وأتى بتلك العبودية, علمت الملائكة أن لله في خلقه سرا لا يعلمه سواه.العاشرة: أنه سبحانه لما افتتح خلق هذا العالم بالقلم كان من أحسن المناسبة أن يختمه بخلق الإنسان, فإن القلم آلة العلم, والإنسان هو العالم. ولهذا أظهر سبحانه فضل آدم على الملائكة الذي خُصّ به دونهم وتأمل كيف كتب سبحانه عذر آدم قبل هبوطه إلى الأرض ونبه الملائكة على فضله وشرفه ونوه باسمه قبل إيجاده بقوله:{ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً} البقرة 30 وتأمل كيف وسمه بالخلافة وتلك ولاية له قبل وجوده, وأقام عذره قبل الهبوط بقوله: { في الأرض} والمحب يقيم عذر المحبوب قبل جنايته. فلما صوره ألقاه على باب الجنة أربعين سنة لأن دأب المحب الوقوف على باب حبيبه, ورمى به في طريق الذل:{ لَمْ يَكُنْ شَيْئا} الانسان1, لئلا يعجب يوم {اسجدوا}. وكان إبليس يمر على جسده فيعجب منه ويقول: لأمر قد خلقت, ثم يدخل من فيه ويخرج من دبره ويقول: لئن سلطت عليك لأهلكنك ولئن سلطت علي لأعصينك, ولم يعلم أن هلاكه على يده. رأى طينا مجموعا فاحتقره.فلما صور الطين صورة دب فيه داء الحسد, فلما نفخ فيه الروح مات الحاسد. فلما بسط له بساط العز, عرضت عليه المخلوقات, فاستحضر مدعي {وَنَحْنُ نُسَبِّح} إلى حاكم {أَنْبِئُونِي}. وقد أخفى الوكيل عنه بينة {وَعَلَّمَ} فنكسوا رؤوس الدعاوى على صدور الإقرار. فقام منادي التفضيل في أندية الملائكة ينادي:{ اسْجُدُوا}, تطهروا من حدث دعوى {وَنَحْن} بماء العذر في آنية {لا عِلْمَ لَنَا}, فسجدوا على طهارة التسليم, وقام إبليس ناحية لم يسجد, لأنه خبث, وقد تلون بنجاسة الاعتراض. وما كانت نجاسته تتلافى بالتطهير, لأنها عينية, فلما تم كمال آدم قيل: لا بد من خال جمال على وجه {اسْجُدُوا}, فجرى القدر بالذنب, ليتبين أثر العبودية في الذل.يا آدم! لو عفى لك عن تلك اللقمة لقال الحاسدون: كيف فضل ذو شره لم يصبر على شجرة. لولا نزولك ما تصاعدت صعداء الأنفاس, ولا نزلت رسائل "هل من سائل" *ولعلّه يقصد حديث:" ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا.." ولا فاحت روائح "ولخلوف فم الصائم", فتبين حينئذ أن ذلك التناول لم يكن عن شره.يا آدم, ضحكك في الجنة لك, وبكاؤك في دار التكليف لنا.ما ضر من كسره عزي, إذا جبره فضلي إنما تليق خلعة العز ببدن الانكسار. أنا عند المنكسرة قلوبهم من أجلي. ما زالت تلك الأكلة تعاده حتى استولى داؤه على أولاده, فأرسل إليهم اللطيف الخبير الدواء على أيدي أطباء الوجود:{ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدىً فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى} طه 123. فحماهم الطبيب بالمناهي, وحفظ القوة بالأمر, واستفرغ أخلاطهم الرديئة بالتوبة, فجاءت العافية من كل ناحية.
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــــــــــ

    الفوائـد

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    579

    افتراضي رد: الحكمة من جعل القلم أول المخلوقات وآدم آخرها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نصور مشاهدة المشاركة
    الحكمة من جعل القلم أول المخلوقات وآدم آخرها




    كان أول المخلوقات القلم, ليكتب المقادير قبل كونها, وجعل آدم آخر المخلوقات وفي ذلك حكم. الأولى: تمهيد الأرض قبل الساكن. الثانية: أنه الغاية التي خلق لأجلها ما سواه من السماوات والأرض والشمس والقمر والبر والبحر. الثالثة: أنه أحذق الصنّاع يختم عمله بأحسنه وغايته كما يبدؤه بأساسه ومبادئه. الرابعة: أن النفوس متطلعة إلى النهايات والأواخر دائما, ولهذا قال موسى عليه السلام للسحرة: أولا{أَلْقُوا مَا أَنْتُمْ مُلْقُونَ} يونس 80 , فلما رأى الناس فعلهم تطلعوا إلى ما يأتي بعده. الخامسة: أن الله سبحانه أخّر أفضل الرسل والأنبياء والأمم إلى آخر الزمان وجعل الآخرة خيرا من الأولى, والنهايات أكمل من البدايات, فكم بين قول الملك للرسول اقرأ, فيقول: ما أنا بقارىء, وبين قوله تعالى: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ} المائدة 3. السادسة: أنه سبحانه جمع ما فرقه في العالم في آدم, فهو العالم الصغير وفيه ما في العالم الكبير. السابعة: أنه خلاصة الوجود وثمرته, فناسب أن يكون خلقه بعد الموجودات. الثامنة: أن من كراماته على خالقه أنه هيأ له مصالحه وحوائجه وآلات معيشته وأسباب حياته, فما رفع رأسه إلا وذلك كله حاضر عتيد. التاسعة: أنه سبحانه أراد أن يظهر شرفه وفضله على سائر المخلوقات فقدمها عليه في الخلق, ولهذا قالت الملائكة: ليخلق ربنا ما شاء فلن يخلق خلقا أكرم عليه منا. فلما خلق آدم وأمرهم بالسجود له ظهر فضله وشرفه عليهم بالعلم والمعرفة, فلما وقع في الذنب ظنت الملائكة أن ذلك الفضل قد نسخ ولم تطلع على عبودية التوبة الكامنة, فلما تاب إلى ربه, وأتى بتلك العبودية, علمت الملائكة أن لله في خلقه سرا لا يعلمه سواه.العاشرة: أنه سبحانه لما افتتح خلق هذا العالم بالقلم كان من أحسن المناسبة أن يختمه بخلق الإنسان, فإن القلم آلة العلم, والإنسان هو العالم. ولهذا أظهر سبحانه فضل آدم على الملائكة الذي خُصّ به دونهم وتأمل كيف كتب سبحانه عذر آدم قبل هبوطه إلى الأرض ونبه الملائكة على فضله وشرفه ونوه باسمه قبل إيجاده بقوله:{ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً} البقرة 30 وتأمل كيف وسمه بالخلافة وتلك ولاية له قبل وجوده, وأقام عذره قبل الهبوط بقوله: { في الأرض} والمحب يقيم عذر المحبوب قبل جنايته. فلما صوره ألقاه على باب الجنة أربعين سنة لأن دأب المحب الوقوف على باب حبيبه, ورمى به في طريق الذل:{ لَمْ يَكُنْ شَيْئا} الانسان1, لئلا يعجب يوم {اسجدوا}. وكان إبليس يمر على جسده فيعجب منه ويقول: لأمر قد خلقت, ثم يدخل من فيه ويخرج من دبره ويقول: لئن سلطت عليك لأهلكنك ولئن سلطت علي لأعصينك, ولم يعلم أن هلاكه على يده. رأى طينا مجموعا فاحتقره.فلما صور الطين صورة دب فيه داء الحسد, فلما نفخ فيه الروح مات الحاسد. فلما بسط له بساط العز, عرضت عليه المخلوقات, فاستحضر مدعي {وَنَحْنُ نُسَبِّح} إلى حاكم {أَنْبِئُونِي}. وقد أخفى الوكيل عنه بينة {وَعَلَّمَ} فنكسوا رؤوس الدعاوى على صدور الإقرار. فقام منادي التفضيل في أندية الملائكة ينادي:{ اسْجُدُوا}, تطهروا من حدث دعوى {وَنَحْن} بماء العذر في آنية {لا عِلْمَ لَنَا}, فسجدوا على طهارة التسليم, وقام إبليس ناحية لم يسجد, لأنه خبث, وقد تلون بنجاسة الاعتراض. وما كانت نجاسته تتلافى بالتطهير, لأنها عينية, فلما تم كمال آدم قيل: لا بد من خال جمال على وجه {اسْجُدُوا}, فجرى القدر بالذنب, ليتبين أثر العبودية في الذل.يا آدم! لو عفى لك عن تلك اللقمة لقال الحاسدون: كيف فضل ذو شره لم يصبر على شجرة. لولا نزولك ما تصاعدت صعداء الأنفاس, ولا نزلت رسائل "هل من سائل" *ولعلّه يقصد حديث:" ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا.." ولا فاحت روائح "ولخلوف فم الصائم", فتبين حينئذ أن ذلك التناول لم يكن عن شره.يا آدم, ضحكك في الجنة لك, وبكاؤك في دار التكليف لنا.ما ضر من كسره عزي, إذا جبره فضلي إنما تليق خلعة العز ببدن الانكسار. أنا عند المنكسرة قلوبهم من أجلي. ما زالت تلك الأكلة تعاده حتى استولى داؤه على أولاده, فأرسل إليهم اللطيف الخبير الدواء على أيدي أطباء الوجود:{ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدىً فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى} طه 123. فحماهم الطبيب بالمناهي, وحفظ القوة بالأمر, واستفرغ أخلاطهم الرديئة بالتوبة, فجاءت العافية من كل ناحية.
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــــــــــ


    الفوائـد

    هل لك أخي الكريم أن تبين الدليل على أن القلم أول المخلوقات؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    مصر الحبيبة - مدينة دمياط
    المشاركات
    83

    افتراضي رد: الحكمة من جعل القلم أول المخلوقات وآدم آخرها

    هل لك أخي الكريم أن تبين الدليل على أن القلم أول المخلوقات؟
    العجب أن تطلب الدليل على أن القلم أول مخلوق _ وقد جاء النص بذلك _ ولا تطلب الدليل على العجب وهو أن آدم آخر المخلوقات .......... !!!!!
    رحم الله رجلاً عرف زمانه ........... فاستقامت طريقته

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    مصر الحبيبة - مدينة دمياط
    المشاركات
    83

    افتراضي رد: الحكمة من جعل القلم أول المخلوقات وآدم آخرها

    قال اللالكائي :
    حدثنا جعفر بن عبد الله بن يعقوب قال : أخبرنا محمد بن هارون الروياني قال : حدثنا عمرو بن علي قال : حدثنا أبو داود قال : حدثنا عبد الواحد بن سليم ، عن عطاء قال : حدثني الوليد بن عبادة وسألته : كيف كانت وصية أبيك حين حضره الموت ؟ قال : دعاني فقال : يا بني ، اتق الله ، واعلم أنك لا تتقي الله حتى تؤمن بالله ، وتؤمن بالقدر خيره وشره ، فإن مت على غير هذا دخلت النار ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « أول ما خلق الله القلم قال : اكتب ، فكتب ما كان وما هو كائن إلى الأبد » قلت : فأخبر أن أول الخلق القلم ، والكلام قبل القلم ، وإنما جرى القلم بكلام الله الذي قبل الخلق إذا كان القلم أول الخلق . ا.هـ
    وقد جاء بروايات كثيرة منها :
    وعند أبي داود وصححه الألباني من حديث عبادة ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إِنَّ أَوَّلَ مَا خَلَقَ الله القَلَمَ ، فَقَالَ لَهُ : اكْتُبْ قَالَ : رَبِّ وَمَاذَا أَكْتُبُ ؟ قَالَ : اكْتُبْ مَقَادِيرَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ )
    ما رواه أحمد والترمذي وصححه من حديث عبادة بن الصامت مرفوعا : « أول ما خلق اللَّه القلم ثم قال له : اكتب فجرى بما هو كائن إلى يوم القيامة »
    « إن أول شيء خلق الله القلم فقال : اكتب ، قال : وما أكتب ؟ قال : اكتب القدر ، فجرى تلك الساعة بما هو كائن إلى يوم القيامة »
    " ان أول ما خلق الله القلم فقال له اكتب فجرى بما هو كائن إلى الأبد "
    .. وما زال الخلاف قائما ً : هل القلم خلق أولا ً أم العرش ؟؟؟
    رحم الله رجلاً عرف زمانه ........... فاستقامت طريقته

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    الدولة
    سوريّة- دمشق
    المشاركات
    44

    افتراضي رد: الحكمة من جعل القلم أول المخلوقات وآدم آخرها

    *صاحب الموضوع "نصور" كتب في آخره المصدر وهو الفوائد لابن القيّم، فهذا ما يُرجّحه ابن القيّم، ويقيم عليه هذه الحكم الراقية.
    http://www.al-mostafa.info/data/arab...ile=011740.pdf
    * أبو عبد العزيز التميمي، لا تقتبس الكلام كلّه لتعلّق عليه؛ لأنّ هذا يملأ الصفحات.
    *أبو خالد الدمياطي، أرأيتَ أنّ الكلام الذي في الأعلى لابن القيّم (ابتسامة).
    *أبو خالد الدمياطي جزاك الله خيرا.
    {رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ }آل عمران8

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    مصر الحبيبة - مدينة دمياط
    المشاركات
    83

    افتراضي رد: الحكمة من جعل القلم أول المخلوقات وآدم آخرها

    *أبو خالد الدمياطي، أرأيتَ أنّ الكلام الذي في الأعلى لابن القيّم (ابتسامة).
    أخي أبا صلاح الدين ......... جزاك الله خيراً على التنبيه
    ولكن ألست معي في أن القول بأن آدم آخر المخلوقات يحتاج إلي تقييد أو إيضاح .............. وإلا فـــ !!
    رحم الله رجلاً عرف زمانه ........... فاستقامت طريقته

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    579

    افتراضي رد: الحكمة من جعل القلم أول المخلوقات وآدم آخرها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو خالد الدمياطي مشاهدة المشاركة
    قال اللالكائي :
    حدثنا جعفر بن عبد الله بن يعقوب قال : أخبرنا محمد بن هارون الروياني قال : حدثنا عمرو بن علي قال : حدثنا أبو داود قال : حدثنا عبد الواحد بن سليم ، عن عطاء قال : حدثني الوليد بن عبادة وسألته : كيف كانت وصية أبيك حين حضره الموت ؟ قال : دعاني فقال : يا بني ، اتق الله ، واعلم أنك لا تتقي الله حتى تؤمن بالله ، وتؤمن بالقدر خيره وشره ، فإن مت على غير هذا دخلت النار ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « أول ما خلق الله القلم قال : اكتب ، فكتب ما كان وما هو كائن إلى الأبد » قلت : فأخبر أن أول الخلق القلم ، والكلام قبل القلم ، وإنما جرى القلم بكلام الله الذي قبل الخلق إذا كان القلم أول الخلق . ا.هـ
    وقد جاء بروايات كثيرة منها :
    وعند أبي داود وصححه الألباني من حديث عبادة ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إِنَّ أَوَّلَ مَا خَلَقَ الله القَلَمَ ، فَقَالَ لَهُ : اكْتُبْ قَالَ : رَبِّ وَمَاذَا أَكْتُبُ ؟ قَالَ : اكْتُبْ مَقَادِيرَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ )
    ما رواه أحمد والترمذي وصححه من حديث عبادة بن الصامت مرفوعا : « أول ما خلق اللَّه القلم ثم قال له : اكتب فجرى بما هو كائن إلى يوم القيامة »
    « إن أول شيء خلق الله القلم فقال : اكتب ، قال : وما أكتب ؟ قال : اكتب القدر ، فجرى تلك الساعة بما هو كائن إلى يوم القيامة »
    " ان أول ما خلق الله القلم فقال له اكتب فجرى بما هو كائن إلى الأبد "
    .. وما زال الخلاف قائما ً : هل القلم خلق أولا ً أم العرش ؟؟؟
    أخي الكريم الدمياطي بارك الله فيك, لاتعجل بارك الله فيك في تجهيل الناس فالعلم أخذ ورد حتى يتبين الحق في المسألة, أقول أخي الكريم لم لم تورد الحديث الذي سأل فيه النبي عن أول الأمر فقال ( كان الله ولم يكن شئ وكان عرشه على الماء), فالحديث فيه دلالة واضحة على أن العرش والماء كان أول المخلوقات ولم يكن القلم قد خلق, والأحاديث التي أوردتها تحتمل أن الله أول ما خلق القلم قال له اكتب (أي أول أمر أمره أول ما خلقه بكتابة المقادير), وهذه وجة نظر قوية كما ترى بارك الله فيك , بالتالي كون الحديث الذي أوردته يحتمل التأويل فيكون مرجوحا بالنسبة للحديث الذي أوردته أنا والذي دلالته واضحة بارك الله فيك, بالتالي ليس القلم هو اول مخلوق خلق والله أعلم.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    مصر الحبيبة - مدينة دمياط
    المشاركات
    83

    افتراضي رد: الحكمة من جعل القلم أول المخلوقات وآدم آخرها

    أخي الكريم الدمياطي بارك الله فيك, لاتعجل بارك الله فيك في تجهيل الناس فالعلم أخذ ورد حتى يتبين الحق في المسألة

    سامحني الله وإياك ، والله لم أقصد تجهيل أحد ولم ار ما يدل على ذلك ، وأستغفر الله تعالى


    وهذه وجة نظر قوية كما ترى بارك الله فيك


    أخي الكريم المسألة ليست مسألة وجهة نظر ، ولكني أعلم أن لأهل السنة في هذا الأمر مذهبان : الأول : أن العرش أول مخلوق
    الثاني : أن القلم أول مخلوق
    قال ابن حجر :
    وحكى أبو العلاء الهمداني أن للعلماء قولين في أيهما خلق أولا العرش أو القلم قال والأكثر على سبق خلق العرش واختار بن جرير ومن تبعه الثاني "

    ومن ناحية الأدلة :
    فقد وردت الرواية " أول " بالفتح بمعنى " حين خلق الله القلم قال له اكتب " ، ووردت بالضم " أولُ " وهي لا تحتمل غير الأولية ، وعليها يحمل قوله " وكان عرشه على الماء " على إثبات مطلق الوجود لا إثبات الترتيب .... والله أعلم
    وتقدم قول الإمام الالكائي رحمه الله " قلت : فأخبر أن أول الخلق القلم "

    وكما سبق في الروايات :
    أول ما خلق اللَّه القلم ثم قال له : اكتب فجرى بما هو كائن إلى يوم القيامة »
    « إن أول شيء خلق الله القلم ............

    وأخيراً : أنا لم يكن تركيزي على مسألة أول مخلوق ، وإنما تعجبت للتصريح بأن آدم آخر مخلوق


    واستغفر الله ثانية إن كان بدر مني ما يدل على سوء الأدب
    رحم الله رجلاً عرف زمانه ........... فاستقامت طريقته

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    203

    افتراضي رد: الحكمة من جعل القلم أول المخلوقات وآدم آخرها

    السلام عليكم "آدم آخر المخلوقات" هل هذا لأنه خلق بعد المخلوقات الأخرى و يوم الجمعة بعد العصر ?

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    مصر الحبيبة - مدينة دمياط
    المشاركات
    83

    افتراضي رد: الحكمة من جعل القلم أول المخلوقات وآدم آخرها

    "آدم آخر المخلوقات" هل هذا لأنه خلق بعد المخلوقات الأخرى و يوم الجمعة بعد العصر ?
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أخي جزاك الله خيراً
    هل يمكن أن يوجه كلام ابن القيم - رحم الله أبا صلاح _ بأن آدم آخر المخلوقات من حيث الجنس وليس من حيث الأفراد ...؟
    أرجو التنبيه والإفادة
    رحم الله رجلاً عرف زمانه ........... فاستقامت طريقته

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    718

    افتراضي

    هناك خلاف في أول المخلوقات
    القلم، الماء،العرش، اللوح المحفوظ

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    8,932

    افتراضي

    لقد ناقشنا هذا الموضوع من قبل ينظر هنا:
    سؤال للمناقشة (4)


    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    939

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو خالد الدمياطي مشاهدة المشاركة
    وقد جاء بروايات كثيرة منها :
    وعند أبي داود وصححه الألباني من حديث عبادة ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إِنَّ أَوَّلَ مَا خَلَقَ الله القَلَمَ ، فَقَالَ لَهُ : اكْتُبْ قَالَ : رَبِّ وَمَاذَا أَكْتُبُ ؟ قَالَ : اكْتُبْ مَقَادِيرَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ )
    اولا- لابد من فهم مسألة يفهم على ضوئها حديث اول ما خلق الله القلم هى مسألة تسلسل الحوادث فى القدم، ---- ثانيا -قوله إن أول المخلوقات أو أول ما خلق الله أو أول الذي خلقه الله، يُفهم على أن القلم جرى بما هو كائن إلى قيام الساعة قبل خلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة، فالقلم متعلّق بما كتب في اللوح المحفوظ، متعلّقا بما يحدث في هذا العالم المخصوص لا في مطلق الأشياء، لهذا عُلّق بأنه إلى قيام الساعة.
    فاذا يُفهم لما كان التعلق تعلق الكتابة بهذا العالم الذي جرى التقدير عليه إلى قيام الساعة، يُفهم أن القلم لما تعلق بهذا العالم كتابة لتقديره ولقدره ولآجاله إلى آخره فإنه من هذا العالم؛ لأنّ العوالم أجناس والله جل وعلا جعل لمخلوقاته أقدارا وأجناسا.

    فإذن يُفهم قوله «إن أول ما خلق الله القلم» يعني من هذا العالم فالقلم قبل السموات وقبل الأرض وقبل الدخان الذي خلق منه السموات والأرض وكل ما يتصل بهذا العالم المرئي المشاهد، فالقلم هو أول المخلوقات أما العرش والماء فليسا متعلقين بهذا العالم. فإذن إعمال الحديثين مع ما يتّفق مع عقيدة أهل السنة والجماعة واضح لا إشكال فيه، فيكون ذلك هو تقرير هذه المسألة. وقد لخّص ابن القيم المسألة في نونيته وبحثها مفصلا في كتابه التبيان في أقسام القرآن، وفي غيره فقال في النونية رحمه الله:
    والناس مختلفون في القلم الذي كتب القضاء به من الديـان
    هل كان قبل العرش أو بعده قولان عند أبى العلا الهمذاني
    والحق أن العرش قبـل لأنـه عند الكتابة كان ذا أركـان
    فهذا القول كما ترى من تقريره مع دليله هو الصحيح، وهو الموافق لفقه النص وفقه خلق العالم وآثار فعل الله جل وعلا في ملكوته،ومتّفق مع القول بأن الله جل وعلا فعال لما يريد، وأن قبل هذا العالم ثَم عوالم أخرى، والله جل وعلا يخلق ما يشاء ويختار، وأنّه ثَم أشياء أخرى بعد قيام الساعة، والقلم متقيّد بما خلقه الله جل وعلا له، والله سبحانه له الأمر كله يقضي ما يشاء ويحكم ما يريد سبحانه وتعالى.--
    فالخلاف في أول هذه المخلوقات من هذا العالم المعلوم في الكتاب والسنة. [شرح الطحاوية]------ ويقول الشيخ بن عثيميين----- فأول ما خلق الله من الأشياء المعلومة لنا هو العرش واستوى عليه بعد خلق السموات , كما قال - تعالى : ( وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا) هود/7.

    وأما بالنسبة للقلم فليس في الحديث دليل على أن القلم أول شيء خلق , بل معنى الحديث أنه في حين خلق القلم أمره الله بالكتابة فكتب مقادير كل شيء .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة وطني الجميل

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    المشاركات
    718

    افتراضي

    ما قولكم "وجعلنا من الماء كل شيء حي" أن الماء خلق قبل كل مخلوق وقبل كل شيء، فأي مخلوق لا بد أن يدخل فيه الماء كان جمادا او حيوانا أو نباتا او غير ذلك مما خلق الله .

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    939

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وطني الجميل مشاهدة المشاركة
    ما قولكم "وجعلنا من الماء كل شيء حي" أن الماء خلق قبل كل مخلوق وقبل كل شيء فأي مخلوق لا بد أن يدخل فيه الماء كان جمادا او حيوانا أو نباتا او غير ذلك مما خلق الله .
    اختلف في معنى الآية هل المراد بها الكائنات الحية المتحركة او غيرها قال ابن حجر في فتح الباري: قال ابن بطال معنى قوله وجعلنا من الماء كل شيء حي أراد الحيوان الذي يعيش بالماء، وقيل أراد بالماء النطفة، ومن قرأ وجعلنا من الماء كل شيء حيا دخل فيه الجماد أيضا لأن حياتها هو خضرتها وهي لا تكون إلا بالماء، قلت وهذا المعنى أيضا يخرج من القراءة المشهورة ويخرج من تفسير قتادة حيث قال كل شيء حي فمن الماء خلق أخرجه الطبري عنه، وروى ابن أبي حاتم عن أبي العالية أن المراد بالماء النطفة، وروى أحمد من طريق أبي ميمونة عن أبي هريرة قلت يا رسول الله أخبرني عن كل شيء قال كل شيء خلق من الماء إسناده صحيح، قوله أجاجا منصبا هو في رواية المستملي وحده وهو تفسير ابن عباس ومجاهد وقتادة أخرجه الطبري عنهم. اهـ فالمقصود بالحياة الحياة على وجه الارض والحياة على وجه الأرض، حياة الإنسان، وحياة الحيوان، وحياة النبات، قوامها الماء سياق الكلام يدل على ما خُلق على الأرض فالحى المقصود منه فى سياق الاية الكريمة ما "ينمو" من نبات او انسان او حيوان وليس جن وملائكة ! و لانقول ان الاية تشمل الجن والملائكة وكل ماهو "حى اللفظ وإن كان عاماً إلا أن القرينة المخصصة قائمة


    يقول الرازي "إن المقصود في هذه الآية الكريمة هو الأشياء المحسوسة المشاهدة للكفار،وهم لم يروا الملائكة أو الجان....إلخ " وهذا صحيح بدليل قوله تعالى "أفلا يؤمنون " وبينهما احتياج معنوي ، والله تعالى لا يقول :" أفلا يؤمنون " و"أفلا تتفكرون" إلا بعد المشاهدة والإحساس ، أو إلا بعد أن يكون الأمر في دائرة الإحساس والمشاهدة،


    أن الماء خلق قبل كل مخلوق وقبل كل شيء
    وفد اليمن قالوا: جئنا نسألك عن أول هذا الأمر، أي: أهو العرش، أم الماء، أم هما معاً؟ فاخبرهم النبى صلى الله عليه وسلم عن مبدأ خلق هذا العالم المشهود الذي خلقه الله في ستة أيام، ثُمَّ استوى عَلَى العرش، كما أخبر القرءان في غير موضع. فقوله: ((وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ))، يدل عَلَى أن العرش وهذا الماء غير داخلين في العالم المشهود الذي هو السموات والأرض.
    وفي صحيح مسلم عن عبد الله بن عمرو -رضي الله عنهما- عن النبي صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قَالَ: {قدر الله تَعَالَى مقادير الخلق قبل أن يخلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة، وكان عرشه عَلَى الماء}. فأخبر صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أن تقدير هذا العالم المخلوق في ستة أيام كَانَ قبل خلقه بخمسين ألف سنة، وأن عرش الرب تَعَالَى كَانَ حينئذٍ عَلَى الماء]فاخبرهم النبى صلى الله عليه وسلم عن اولية المخلوقات المعلومه لنا -- والقول بأن الحوادث لها أول يلزم منه التعطيل قبل ذلك وقد بينا ذلك فى مواضيع اخرى وليس هناك ما يسمى بأول مخلوق بإطلاق، وإنما هناك مخلوقات قبلها مخلوقات، منها ما نعلمه ومنها ما لا نعلمه.

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة وطني الجميل

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •