وقت اذكار المساء ؟
النتائج 1 إلى 15 من 15
6اعجابات
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 1 Post By أم علي طويلبة علم

الموضوع: وقت اذكار المساء ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,648

    افتراضي وقت اذكار المساء ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
    ارجوا إفادتي بالقول الراجح اذكار المساء تقال بعد صلاة العصر أم المغرب ؟؟

    جزاكم الله خيرا .......

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    661

    افتراضي رد: وقت اذكار المساء ؟

    سئل شيخنا أبو عبد المعز العاصمي - حفظه الله تعالى - عن وقت المساء ، قال السائل :

    جاء في صحيح البخاري عَنِ ابْنِ أَبِي أَوْفَى رضى الله عنه قَالَ: «كُنْتُ مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وآله وسلم فِي سَفَرٍ، فَصَامَ حَتَّى أَمْسَى، قَالَ لِرَجُلٍ: «انْزِلْ، فَاجْدَحْ لِي»‏ قَالَ: «لَوِ انْتَظَرْتَ حَتَّى تُمْسِيَ»‏ قَالَ:‏ «انْزِلْ، فَاجْدَحْ لِي، إِذَا رَأَيْتَ اللَّيْلَ قَدْ أَقْبَلَ مِنْ هَا هُنَا فَقَدْ أَفْطَرَ الصَّائِمُ»(1). فهل يصح الاستدلال بقوله: «لَوِ انْتَظَرْتَ حَتَّى تُمْسِيَ‏» على أن المساء شرعا يَبْدَأ حين يُفْطر الصائِم أي: بعد المغرب، وبالتالي فيُجعل هذا الوقت وقتا لأذكار المساء؟ وهل يصح استخلاصُ الأحكامِ والفوائدِ الظاهرة من الأحاديث النبوية من غير أن نقف على من قال بها من السلف؟ وجزاكم الله خيرًا.
    فأجابه شيخنا بما يلي :( فتاوى الحديث و علومه تحت رقم : 938 )

    الحديث إنما ورد بيانا لوقت فطر الصائم، واستحباب تعجيله في الفطر، اكتفاء بتحقيق الغروب، وذلك بمغيب قرص الشمس وإن بقي ضوء الشمس ساطعا، فكان فيه أن الأمر الشرعي أبلغ وأولى من الأمر الحسي، وأن العقل لا يقضي على الشرع بل الحكم للشرع ولا ينافيه العقل. والقول بأنّ في الحديث المذكور دليلا على أنّ المساء شرعا يبدأ بعد المغرب حين يفطر الصائم مردودٌ، ويظهر بطلانه على الوجه التالي:
    - لم يرد من نصوص العلماء ولا من أقوال أئمة اللغة القول بأنّ مبدأ المساء من الغروب إطلاقا، وإنما المساء يطلق-لغة- على ما بعد وقت الظهر إلى الليل، قال ابن منظور: «المساء بعد الظهر إلى صلاة المغرب، وقال بعضهم: إلى نصف الليل»(2)وهو ما عليه مصادر اللغة(3).
    ويؤيّد هذا المعنى حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: «كَانَ النَّبي صَلَّى الله عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يُسْأَلُ يَوْمَ النَّحْرِ بمنى فَقَالَ: رَمَيْتُ بَعْدَمَا أَمْسَيْتُ، فَقَالَ: لاَ حَرَجَ»(4) ويفسر ابن حجر معنى المساء بقوله: «أي: بعد دخول المساء، وهو يطلق على ما بعد الزوال إلى أن يشتدَّ الظلام، فلم يتعين لكون الرمي المذكور كان بالليل»(5) ونقل ابن عبد البر وغيره إجماع العلماء على أنّ من رمى جمرة العقبة بعد طلوع الشمس إلى زوالها فقد رماها في وقتها، ولا خلاف في أنّ وقت الضحى هو الأحسن لرميها، وأنّ مَن رماها قبل المغيب فقد رماها في وقتٍ لها وإن لم يكن مستحبا(6)، فالإجماع دلَّ بوضوح على أنّ من أوقات رمي جمرة العقبة الإمساء، وهو من الزوال إلى المغيب، فتبيَّن أنَّ بدء المساء إنَّما هو بعد الزوال لا المغيب، ويبقى المساء إلى آخر النهار، وقد عيّنت رواية البخاري اليوم الذي قال فيه السائل : «رَمَيْتُ بَعْدَ مَا أَمْسَيْتُ» وهو يوم النحر بمنى، فدلَّ على أنّ السؤال وقع في النهار، والرمي بعد الإمساء ووقع في النهار، لأن المساء يطلق على ما بعد وقت الظهر إلى الليل كما قرّره أهل العلم(7)
    وحديث الصيام لا يخرج عن هذا المعنى، فإن قول الراوي: «فَصَامَ حَتَّى أَمْسَى» أي دخل المساء وهو يطلق على ما بعد الزوال حتى آخر النهار على مذهب الجمهور أو منه إلى منتصف الليل -كما تقدم- فقوله: «لَو انْتَظَرْتَ حَتَّى تُمْسِيَ» أي: حتى يشتدّ الظلام، وهو آخر المساء وهذا ظن من الصحابي أنّ الفطر لا يحلّ إلاّ بعد ذلك، لما رأى ضوء الشمس ساطعا، وإن كان جرمها غائبا ويؤيده قوله: «إِنّ عَلَيْكَ نَهَارًا»(8) وهو معنى «لَوْ أَمْسَيْتَ» في رواية أحمد، أي تأخرت حتى يشتد المساء وهو آخر النهار.
    وهذا الحديث مطابق لمعنى الآية في قوله تعالى : ﴿ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ﴾ [البقرة: 187] إذ المعلوم أنّ «إلى» ابتداءها- في اللغة- داخل في المغيّا، أما انتهاؤها فلا يدخل فيه، مثل ما لو قال: « له من درهم إلى عشرة» لزمه تسعة على الصحيح، لدخول الأول وعدم دخول العاشر، فظهر أن الليل لا يدخل في الصيام كما أن المساء يمتد إلى آخر النهار، فتحقق- والنتيجة هذه- بطلان قول بدء المساء من بعد المغرب وشذوذه لمخالفته للنص والإجماع واللغة.
    .اهـ
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ
    1- أخرجه البخاري في «صحيحه» كتاب الصوم، باب تَعْجِيلِ الإِفطار: (1857)، ومسلم في «صحيحه» كتاب الصيام، باب بيان وقت انقضاء الصوم وخروج النهار: (2559)، من حديث عبد الله بن أبي أوفى رضي الله عنه. 2- «لسان العرب» لابن منظور: 15/280.

    3- «العين» للفراهيدي: 7/323. «المصباح المنير» للفتوحي: 2/547. «المغرب» للمطرزي: 2/268.

    4- أخرجه البخاري في «صحيحه» كتاب الحج، باب الذبح قبل الحلق: (1636)، من حديث ابن عباس رضي الله عنهما.

    5- «فتح الباري» لابن حجر: 3/569.

    6- انظر: «التمهيد» لابن عبد البر: 7/263. «بداية المجتهد» لابن رشد: 1/350. «المغني» لابن قدامة: 3/428-429.

    7- انظر: «أضواء البيان» للشنقيطي: 5/283.

    8- أخرجه البخاري في «الصوم» باب متى يحل فطر الصائم : (1854)، ومسلم في «صحيحه»كتاب الصيام، باب بيان وقت انقضاء الصوم وخروج النهار: (2560)، من حديث عبد الله بن أوفى رضي الله عنه.



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    81

    افتراضي رد: وقت اذكار المساء ؟

    الشيخ بكر ابوزيد رحمه الله قال في كتابه أذكار طرفي النهار بعد صلاة العصر هو وقت أذكار المساء

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,648

    افتراضي رد: وقت اذكار المساء ؟

    جزاكم الله خيرا ونفع الله بكم الأمة ، وسبب سؤالي هو عندما قرأت الحديث ( يجمع ملائكة الليل والنهار في صلاة الفجر وصلاة العصر ، فيجتمعون ، فتصعد ملائكة الليل وتثبت ملائكة النهار ، فيسألهم ربك كيف تركتم عبادي ؟ فيقولون : أتيناهم وهم يصلون وتركناهم وهم يصلون )
    الراوي: أبو هريرة المحدث: ابن خزيمة - المصدر: التوحيد - الصفحة أو الرقم: 892/2
    خلاصة حكم المحدث: [أشار في المقدمة أنه صح وثبت بالإسناد الثابت الصحيح]
    فقلت في نفسي ان كانت ملائكة النهار تصعد وقت صلاة العصر ، فلربما هذا يدل على أن وقت المساء يبدأ وقت العصر .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    طرابلس - ليبيا
    المشاركات
    48

    Lightbulb رد: وقت اذكار المساء ؟

    السلام عليكم
    بارك الله في السائلة والمشاركين,
    ولعلي اشارك بما اعلم , ذكر الشيخ محمد رسلان في رسالتة الصغيرة في حجمها كبيرة بقدرها
    (اذكار الصباح والمساء) صفحة 46 ان اذكار المساء تقال بعد العصر. كما هو مرفق.
    http://www.rslan.com/book/indexcat-5.html


    وقد سئل سماحة الامام ابن باز رحمه الله في برنامج نور على الدرب :
    هل أستطيع أن أذكر أذكار المساء بعد صلاة العصر مباشرة، وذلك لأنني قد أخرج بعد صلاة العصر مباشرة في بعض الأحيان لزيارة أقاربي ولا أعود إلا بعد صلاة المغرب؟
    أذكار المساء يستحب أداؤها بعد العصر أو بعد المغرب، الأمر واسع، من حين تزول الشمس دخل وقت أذكار المساء العشي، العشي بعد الزوال كله عشي، وإذا أتى بالأذكار في العصر أو في المغرب أو بعد العشاء كله طيب، والحمد لله، وإذا تيسر في العصر فهو أحسن.
    المصدر :
    http://www.binbaz.org.sa/mat/11457

    والله الموفق

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    16

    افتراضي رد: وقت اذكار المساء ؟

    _ عن أبي أمامة ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( لأن أقعد أذكر الله تعالى ، وأكبره ، وأحمده ، وأسبحه ، وأهلله حتى تطلع الشمس ، أحب إلي من أن أعتق رقبتين أو أكثر من ولد إسماعيل ، ومن بعد العصر حتى تغرب الشمس ، أحب إلي من أن أعتق أربع رقاب من ولد إسماعيل ) . رواه أحمد ، وحسنه المنذري ، والألباني في الترغيب ( 1/222) .

    وسألت شيخنا مشهور حسن آل سلمان فقال : يبدأ وقت أذكار المساء من بعد العصر .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    17

    افتراضي رد: وقت اذكار المساء ؟


    فقد اختلف العلماء فى تعيين هذا الوقت اختلافا مشهورا و هذا يرجع الى انه لم يأتى نص صريح عن النبى صلى الله عليه و سلم بأن وقت اذكار الصباح و المساء هو كذا و كذا فمن اهل العلم من نظر فى تعيين وقت اذكار الصباح و المساء الى اللغة و استعمال العرب فى كلمة صباح و مساء فاستخدم الدلالة اللغوية و منهم من نظر الى المعنى الشرعى لكلمة الصباح و المساء و مرادفات ذلك كما جاء فى القرآن و ما فسر به علماء التفسير هذه الكلمات و من هنا جاء الاختلاف بين اهل العلم فى هذا فاما الاقوال الواردة فى هذا فقد ذكروا اقوالا فى تفسير الصباح و المساء وصلت الى نحو ستة اقوال
    القول الأول : ان الصباح من نصف الليل الى الزوال (الزوال هو وقت زوال الشمس عند وقت الظهيرة) يقولون الصباح من نصف الليل الى الزوال و ان المساء من وقت الزوال يعنى من وقت الظهر الى نصف الليل يعنى من نصف الليل هو ان تقيس الوقت هكذا مثلا الآن صلاة المغرب على الخامسة و صلاة الفجر على الخامسة ايضا اذن الليل اثنا عشر ساعة نصف الليل ست ساعات اذن نصف الليل يبدأ من الساعة الحادية عشر اذن الصباح يبدأ من الساعة الحادية عشر و دقيقة الى الزوال الى وقت الظهر الذى هو فى نحو الثانية عشر هذا هو وقت الصباح عندهم و ان وقت المساء من وقت الظهر من الساعة الثانية عشر و دقيقة الى الساعة الحادية عشر الا دقيقة هذا عندهم هذا قول
    القول الثانى: ان الصباح من طلوع الفجر الصادق الى طلوع الشمس (الفجر الصادق هو وقت اذان الفجر ) و ان المساء من الزوال الظهر الى الغروب
    القول الثالث: ان الصباح من طلوع الفجر الصادق الى طلوع الشمس و ان المساء من صلاة العصر الى صلاة العشاء و هذا كان رأى شيخنا العلامة ابن العثيمين رحمه الله كما ذكر ذلك فى شرح كتاب رياض الصالحين
    القول الرابع: ان الصباح من طلوع الفجر الى غروةب الشمس (يعنى كأنه وقت النهار ) و المساء من غروب الشمس الى طلوع الفجر يعنى كأنه الليل و النهار اى ان الصباح المرادف له النهار و المساء اليل و هذا كان رأى الامام ابن الجزرى و كان يقول " وقد أغرب من يقول بان ذكر المساء يدخل بالزوال" اين هذا المساء اين الليل الذى يجعله كذلك و نقل عنه ابن علان فى كتاب الفتوحات الربانية و نسب اليه القول بذلك من قوله "من قال ان ذكر المساء يدخل بالزوال فكيف يعمل فى قوله اسألك خير هذه الليلة- اى اذكار المساء اسألك خير هذه الليلة أين الليلة لمن يقول انه من وقت الظهر - و هل تدخل الليلة الا من وقت الغروب "
    كان يرى ان هذا المعنى هو الصحيح
    القول الخامس: ان الصباح من اول النهار الى طلوع الشمس و ان المساء من اول الليل الى منتصف الليل من اول النهار الى طلوع الشمس يعنى الوقت الذى هو وقت الفجر الى شروق الشمس و ان المساء من اول الليل الذى هو المغرب الى منتصف الليل كما بينت ذلك و هو رأى صاحب القاموس و كذا اتجه اليه الامام ابن حجر العسقلانى فى فتح البارى
    القول السادس: ان الصباح من بعد صلاة الصبح لاحظوا لم نقل من طلوع الفجر انما من بعد صلاة الصبح حتى تطلع الشمس و ان المساء من بعد صلاة العصر حتى تغرب الشمس و هذا هو اصح الاقوال و هو رأى الامام النووى كما فى كتابه الاذكار و ايضا فى رياض الصالحين و هو رأى جماعة من العلماء المعاصرين كامثال شيخنا العلامة ابن باز رحمه الله و فضيلة الشيخ بكر او زيد فى كتابه تصحيح الدعاء و شيخنا المقدام شيخنا محمد بن اسماعيل المقدم كما فى كتابه الخطب الفصيحة فى الاذكار و الأدعية الصحيحة و غيرهم من أهل العلم
    و من اصحاب هذا القول من يرى ان اذكار المساء قد تمتد الى منتصف الليل او الى قبيل النوم و راجعوا فى ذلك كلام الشيخ بكر ابوزيد فى تصحيح الدعاء و الشيخ عائض القرنى فى كتابه ورد المسلم و المسلمة و ايضا اذكار و اداب الصباح و المساء لشيخنا الجليل محمد بن اسماعيل

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,127

    افتراضي

    نفع الله بكم جميعا .
    وقت أذكار الصباح والمساء
    هل أذكار المساء تكون بعد صلاة العصر أو بعد غروب الشمس ؟ أي بعد صلاة المغرب .

    الحمد لله
    "أذكار المساء تبتدئ من زوال الشمس (أول وقت صلاة الظهر) إلى غروبها ، وفي أول الليل ، وأذكار الصباح تبتدئ من طلوع الفجر إلى زوال الشمس ، قال تعالى : (وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا) طه/130 ، وقال سبحانه : (وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنْ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ) الأعراف/205 ، والأصال جمع أصيل ، وهو : ما بين العصر والمغرب .
    وقال سبحانه : (فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ * وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَعَشِيًّا وَحِينَ تُظْهِرُونَ) الروم/17، 18.
    وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم" انتهى.
    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء .
    الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الشيخ عبد العزيز آل الشيخ ... الشيخ صالح الفوزان ... الشيخ بكر أبو زيد .
    "فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء" (24/178) .
    وينظر للفائدة سؤال رقم (22765) .
    https://islamqa.info/ar/105396

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,127

    افتراضي

    هل لأذكار الصباح والمساء وقت محدد؟
    هل الأذكار الصباحية والمسائية لها وقت معين وإذا كان لها وقت محدد ولم يذكرها الشخص إلا بعد انتهاء وقتها هل يقولها أم لا ؟.

    الحمد لله

    الصحيح أن أذكار الصباح والمساء لها وقت محدد ؛ بدليل التحديد الوارد في كثير من الأحاديث النبوية : " من قال حين يصبح .كذا وكذا ، ومن قال حين يمسي كذا وكذا ".


    لكن العلماء اختلفوا في تحديد وقت الصباح والمساء بداية ونهاية ، فمن العلماء من يرى أن وقت الصباح يبدأ بعد طلوع الفجر ، وينتهي بطلوع الشمس ، ومنهم من يقول إنه ينتهي بانتهاء الضحى لكن الوقت المختار للذكر هو من طلوع الفجر إلى ارتفاع الشمس . وأما المساء فمن العلماء من يرى أنه يبتدأ من وقت العصر وينتهي بغروب الشمس ، ومنهم من يرى أن وقته يمتد إلى ثلث الليل ، وذهب بعضهم إلى أن بداية أذكار المساء تكون بعد الغروب .


    ولعل أقرب الأقوال أن العبد ينبغي له أن يحرص على الإتيان بأذكار الصباح من طلوع الفجر إلى طلوع الشمس فإن فاته ذلك فلا بأس أن يأتي به إلى نهاية وقت الضحى وهو قبل صلاة الظهر بوقت يسير ، وأن يأتي بأذكار المساء من العصر إلى المغرب ، فإن فاته فلا بأس أن يذكره إلى ثلث الليل، والدليل على هذا التفضيل ما ورد في القرآن من الحث على الذكر في البكور وهو أول الصباح ، والعشي ، وهو وقت العصر إلى المغرب .


    قال ابن القيم رحمه الله : قال تعالى : ( وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ) سورة قّ/39 ، وهذا تفسير ما جاء في الأحاديث : من قال كذا وكذا حين يصبح ، وحين يمسي ، أن المراد به : قبل طلوع الشمس ، وقبل غروبها وأن محل ذلك ما بين الصبح وطلوع الشمس ، وما بين العصر والغروب ، وقال تعالى : ( وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالأِبْكَارِ) غافر/55 ، والإبكار أول النهار ، والعشي آخره . وأن محل هذه الأذكار بعد الصبح ، وبعد العصر .ا. هـ ملخصا من الوابل الصيب ( 200 ) ويراجع شرح الأذكار النووية لابن علان (3 / 74 , 75 ، 100 )


    كما أن هناك أذكاراً تقال في الليل كما ورد في الحديث من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه رواه البخاري (4008) ومسلم (807) ، ومعلوم أن الليل يبدأ من المغرب وينتهي بطلوع الفجر ، فعلى المسلم أن يحرص على الإتيان بكل ذكر مؤقت بوقت في وقته ، وأما إذا فاته الذكر فهل يقضيه أم لا ؟


    فقد قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله : " وأما قضاؤها إذا نسيت فأرجو أن يكون مأجوراً عليه " راجع السؤال رقم (11169) و (3781).
    https://islamqa.info/ar/22765
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,127

    افتراضي

    السؤال: دعاء المساء، متى يقال؟ هل بعد صلاة العصر أم بعد صلاة المغرب؟

    الإجابة:
    يعني أذكار المساء، بعد العصر، وأذكار الصباح بعد الفجر، قال تعالى: {وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا} [سورة طه: آية 130]، كما ذكر هذا العلامة ابن القيم رحمه الله في بعض أبواب "الوابل الصيب في الكلم الطيب" قبل طلوع الشمس وقبل غروبها، بعد العصر إلى غروب الشمس، وبعد الفجر إلى طلوع الشمس، ولكن يرى بعض العلماء أنه يمتد أذكار المساء، وأنه تمتد بعد المغرب وبعد العشاء.


    كما يرى سماحة الشيخ العلامة عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمة الله عليه يرى أنها تمتد أذكار المساء بعد المغرب وبعد العشاء، وكذلك أذكار الصباح، إذا لم يتسر له، تمتد إلى الظهر، لكن الأولى أن تكون بعد الفجر لقوله تعالى: {وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا} [سورة طه: آية 130]، لكن الأولى المبادرة إلى قبل طلوع الشمس.
    http://ar.islamway.net/fatwa/14488/
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,127

    افتراضي

    السؤال


    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أذكار المساء هل تقرأ بعد العصر أو بعد المغرب؟

    الإجابــة

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:


    فإن أذكار المساء تقال في الوقت الذي يسمى مساء، وأذكار الصباح تقال في الوقت الذي يسمى صباحاً، والصباح يبتدئ بنصف الليل وينتهي بالزوال، والمساء يبتدئ بالزوال وينتهي بنصف الليل.
    قال في مطالب أولي النهى:
    قال الموفق البغدادي في ذيل فصيح ثعلب: الصباح عند العرب من نصف الليل الأخير إلى الزوال ثم المساء إلى آخر نصف الليل. انتهى.
    إلا أن أفضل وقت لذلك هو ما بين الفجر وطلوع الشمس بالنسبة لأذكار الصباح، وما بين العصر والغروب بالنسبة لأذكار المساء.
    قال في غذاء الألباب شرح منظومة الآداب - مطلب أذكار الصباح والمساء: اعلم أن أذكار طرفي النهار كثيرة جداً، والحكمة فيه افتتاح النهار واختتامه بالأذكار التي عليها المدار، وهي مخ العبادة وبها تحصل العافية والسعادة، ونعني بطرفي النهار: ما بين الصبح وطلوع الشمس، وما بين العصر والغروب.
    قال تعالى: (وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً) [الأحزاب:42] .
    والأصيل هو: الوقت بين العصر إلى المغرب... قال تعالى: (وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْأِبْكَارِ) [غافر:55] .
    والإبكار: أول النهار، والعشي: آخره.
    وقال: (وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ) [قّ:39] .
    وهذا يفسر ما جاء في الأحاديث من قال كذا وكذا حين يصبح وحين يمسي، أن المراد به قبل طلوع الشمس وقبل غروبها، وأن محل هذه الأذكار بعد الصبح وبعد العصر.
    قاله الإمام المحقق ابن القيم في الكلم الطيب والعمل الصالح. انتهى.
    وانظر الجواب رقم: 13621.
    والله أعلم.
    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Optio n=FatwaId&Id=14709
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,127

    افتراضي

    السؤال
    أنا سمعت أن أذكار وتحصينات المساء تبدأ قبل غروب الشمس أي قبل صلاة المغرب بعشر دقائق. وأنا أقرؤها بعد صلاة المغرب، وأذكار الصباح بعد صلاة الفجر، فالسؤال هو هل الفترة قبل صلاة المغرب بعشر دقائق أي قبل غروب الشمس إلى أن أقرأ تحصينات المساء هل تشملني بهذه الفترة تحصينات الصباح التي قرأتها أم إنها تخرج عني قبل غروب الشمس.. أم لا يشملني التحصين؟




    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:


    فتستحب قراءة أذكار المساء فيما بين صلاة العصر إلى غروب الشمس، سواء كان ذلك في أول هذا الوقت أو في آخره، وكذا أذكار الصباح تستحب قراءتها ما بين صلاة الفجر إلى طلوع الشمس، سواء كان ذلك في أول هذا الوقت أو في آخره، ولا نعلم ما يفيد تقييد ذلك بعشر دقائق.. قال السفاريني في غذاء الألباب شرح منظومة الآداب: مطلب أذكار الصباح والمساء. اعلم أن أذكار طرفي النهار كثيرة جداً، والحكمة فيه افتتاح النهار واختتامه بالأذكار التي عليها المدار، وهي مخ العبادة وبها تحصل العافية والسعادة ونعني بطرفي النهار: ما بين الصبح وطلوع الشمس، وما بين العصر والغروب، قال الله تعالى: وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا. والأصيل هو: الوقت بين العصر إلى المغرب، قال الله تعالى: وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ. والإبكار: أول النهار، والعشي: آخره.


    وقال: وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ. وهذا يفسر ما جاء في الأحاديث من قال كذا وكذا حين يصبح وحين يمسي، أن المراد به قبل طلوع الشمس وقبل غروبها، وأن محل هذه الأذكار بعد الصبح وبعد العصر قاله الإمام المحقق ابن القيم في الكلم الطيب والعمل الصالح... فمن ذلك ما أخرجه مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من قال حين يصبح وحين يمسي سبحان الله وبحمده مائة مرة لم يأت أحد يوم القيامة بأفضل مما جاء به إلا رجل قال مثل ما قال أو زاد عليه. وفي صحيحه أيضاً عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: كان نبي الله صلى الله عليه وسلم إذا أمسى قال: أمسينا وأمسى الملك لله، والحمد لله، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير رب أسألك خير ما في هذه الليلة وخير ما بعدها، وأعوذ بك من شر هذه الليلة وشر ما بعدها، رب أعوذ بك من الكسل وسوء الكبر. رب أعوذ بك من عذاب في النار وعذاب في القبر وإذا أصبح قال ذلك أيضاً أصبحنا وأصبح الملك لله. وروى أبو داود واللفظ له والترمذي وقال حسن صحيح غريب والنسائي عن عبد الله بن خبيب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قل: قلت يا رسول الله ما أقول؟ قال: قل هو الله أحد، والمعوذتين حين تمسي وحين تصبح ثلاث مرات تكفيك من كل شيء.... انتهى.


    ولو أن شخصاً انشغل عن الإتيان بالأذكار في هذا الوقت وأتى بها بعد المغرب أو بعد طلوع الشمس فلا حرج في ذلك، لأن وقت الصباح والمساء يتناول ذلك لغة، قال الرحيباني في مطالب أولى النهى: (و) سن (أن يقول عند صباح ومساء) ما ورد قال الموفق البغدادي في ذيل فصيح ثعلب: الصباح عند العرب: من نصف الليل الأخير إلى الزوال ثم المساء: إلى آخر نصف الليل. انتهى.


    ومن الوارد في ذلك: ! (قل هو الله أحد) والمعوذتين ثلاث مرات حين يمسي وحين يصبح وأنه يكفي من كل شيء، وعن عثمان مرفوعاً: ما من عبد يقول في صباح كل يوم ومساء كل ليلة: بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم: ثلاث مرات لا يضره شيء. رواه أبو داود وغيره. وعنه صلى الله عليه وسلم: من قال إذا أصبح وإذا أمسى: رضيت بالله ربا وبالإسلام ديناً وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً، إلا كان حقاً على الله أن يرضيه. رواه أبو داود.. انتهى.


    ونرجو من الله أن يشمل التحصين المذكور في بعض الأحاديث المقيد بقوله حتى يمسي أو حتى يصبح مثل حديث: من قال: بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم. ثلاث مرات لم تصبه فجأة بلاء حتى يصبح، ومن قالها حين يصبح ثلاث مرات لم تصبه فجأة بلاء حتى يمسي. رواه أبو داود وصححه الألباني. نرجو أن يشمل هذا التحصين جميع وقت المساء وجميع وقت الصباح.


    والله أعلم.
    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Optio n=FatwaId&Id=133293
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,127

    افتراضي

    وهذا الشيخ محمد بن صالح المنجد حفظه الله :
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,648

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    فعلى المسلم أن يحرص على الإتيان بكل ذكر مؤقت بوقت في وقته ، وأما إذا فاته الذكر فهل يقضيه أم لا ؟


    فقد قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله : " وأما قضاؤها إذا نسيت فأرجو أن يكون مأجوراً عليه " راجع السؤال رقم (11169) و (3781).
    https://islamqa.info/ar/22765

    نفع الله بكم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,127

    افتراضي

    وإياكم أختنا الفاضلة ، بارك الله في جهودكم .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •