فائدة أصولية حول نسخ التوجه لبيت المقدس
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: فائدة أصولية حول نسخ التوجه لبيت المقدس

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    430

    افتراضي فائدة أصولية حول نسخ التوجه لبيت المقدس

    نقل الإمام القرافي عن النقشواني قوله : التوجه للبيت المقدس لم يرد فيه كتاب ولا سنة غير أنا لما أمرنا بالصلاة، والبيت المقدس هو قبلة الأنبياء كلهم، فانصرف الأمر للمعهود من القبلة، فأمكن أن يكون هذا هو المستند، ولا حاجة إلى تقدير تلاوة منسوخة، لأن الأصل عدمها ، ولا يكون هذا نسخا للكتاب بالسنة ، ولا للسنة بالكتاب، بل نسخ للشرائع المتقدمة فقط .(نفائس الأصول 6/2602)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    79

    افتراضي رد: فائدة أصولية حول نسخ التوجه لبيت المقدس

    جزاك الله خيرًا...
    في صحيح مسلم - كتاب المساجد ومواضع الصلاة - باب أوقات الصلوات الخمس - حديث:‏ 610
    سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: "نزل جبريل فأمني، فصليت معه، ثم صليت معه، ثم صليت معه، ثم صليت معه، ثم صليت معه" يحسب بأصابعه خمس صلوات. اهـ
    وبنحوه عند ابن ماجة والسنن الصغرى.
    فالمحمول عليه هو متابعة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لجبريل - عليه السلام - متابعة فِعْلية، وليس مجرد اجتهاد في متابعة الشرائع المتقدمة... كما في التعليل المتقدم.
    ولا حاجة لحمل ذلك على قراءة منسوخة لا يمكن إثباتها، ولكن الإمامة في الصلاة مثبتة، والملائكة لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون. وإنما الإمام ليؤتم به.
    فأخذ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - منه مواقيت الصلاة، وأفعال الصلاة لكونه إمامًا له.
    وأيضًا من ناحية أخرى فأصحاب الشرائع المتقدمة بدلوا وغيروا كالنصارى، كانوا يتجهون إلى المشرق لا لبيت المقدس.
    فعلى ما تقدم فقول القرافي فيه نظر فيما وافق فيه النقشواني... والأصح ما أثبتناه.
    والله أعلم.
    وكأيِّن مِن نَبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كثير فَمَا وهَنوا لِمَا أصابَهُمْ في سَبِيلِ اللَّهِ وما ضعُفُوا ومَا اسْتَكانوا واللَّه يُحِبُّ الصَّابِرِينَ
    سيف صارم مسلول معليًا سنة الرسول

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    430

    افتراضي رد: فائدة أصولية حول نسخ التوجه لبيت المقدس

    جزاك الله خيرا ، وجعلك من الراسخين في العلم.
    لعله يقصد بذلك أنه ليس هناك آية قرآنية أو حديث نبوي يأمران بالتوجه لبيت المقدس ، لأنه يتحدث عن نسخ القرآن للسنة ، فهو يقصد أن هذه الجزئية ليست من فروع المسألة المتحدث عنها.- أي نسخ القرآن للسنة-
    وكون أن جبريل أم بالنبي صلى الله عليه وسلم اتجاه بيت المقدس لاينافي أن هذا مما اتفقت عليه الشرائع و لا عبرة بتغيير النصارى .
    أستفهم لا أجادل
    وبوركتم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •