هل ورد حديث صحيح يدل على أن الاحتلام من الشيطان؟ .
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 13 من 13
1اعجابات
  • 1 Post By خالد الشافعي

الموضوع: هل ورد حديث صحيح يدل على أن الاحتلام من الشيطان؟ .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,067

    افتراضي هل ورد حديث صحيح يدل على أن الاحتلام من الشيطان؟ .

    هل ورد حديث صحيح يدل على أن الاحتلام من الشيطان ؟ .

    قلت : لم أقف على حديث صحيح في هذا الموضوع ، والذي وقفت عليه : « مَا احْتَلَمَ نَبِيٌّ قَطُّ، إِنَّمَا الِاحْتِلَامُ مِنَ الشَّيْطَانِ » ، والحديث في إسناده نظر .
    قال الإمام أبو الحسن نور الدين علي بن أبي بكر بن سليمان الهيثمي رحمه الله (المتوفى: 807هـ) في مجمع الزوائد ومنبع الفوائد :
    رَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ فِي الْكَبِيرِ وَالْأَوْسَطِ ، وَفِيهِ عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ أَبِي ثَابِتٍ ، وَهُوَ مُجْمَعٌ عَلَى ضَعْفِهِ .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,067

    افتراضي رد: هل ورد حديث صحيح يدل على أن الاحتلام من الشيطان؟ .

    جَوَاب بَعْضهمْ :
    أَنَّهُ يَمْتَنِع اِسْتِحَالَة الِاحْتِلَام مِنْهُ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَكَوْنهَا مِنْ تَلَاعُب الشَّيْطَان بَلْ الِاحْتِلَام مِنْهُ جَائِز صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَلَيْسَ هُوَ مِنْ تَلَاعُب الشَّيْطَان ، بَلْ هُوَ فَيْض زِيَادَة الْمَنِيّ يَخْرُج فِي وَقْت.

    ينظر: شرح مسلم للنووي (3/199) .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    98

    افتراضي رد: هل ورد حديث صحيح يدل على أن الاحتلام من الشيطان؟ .

    جزاك الله خيراً .. فائدة جميلة
    قال البربهاري في شرح السنة :" واعلم أن العلم ليس بكثرة الرواية والكتب ولكن العالم من اتبع الكتاب والسنة وإن كان قليل العلم والكتب ومن خالف الكتاب والسنة فهو صاحب بدعة وإن كان كثير الرواية والكتب"

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    37

    افتراضي رد: هل ورد حديث صحيح يدل على أن الاحتلام من الشيطان؟ .

    ما احتلم نبي قط ، إنما الاحتلام من الشيطان. قال الألباني : السلسة الضعيفة (3/434) : باطل .وقد اورده الطبراني وحكم أهل الحديث على ضعفه.
    واقول ان هذا الحديث واضح الضعف لامور كثيرة : اولا: فلفظه يخالف مقتضى العقل، والشريعة -السنة- توافق مقتضى العقول.
    ثانيا :الاحتلام ثبت عن نبي الله عليه الصلاة والسلام -انه كان يصوم وهو على جنابة -.
    وأنا أوجهك أخي الكريم بمد لك نصيحة من أعماق القلب والمتمثلة في: ان هذا العلم دين فانظروا ممن تأخذون دينكم-بن سيرين-
    فلا تتعب نفسك وتجهدها في البحث عن أشياء مخالفة للعقل ومخالفة لما ثبت في الصحاح
    والله الموفق لي ولك وللجميع لكل خير
    ونسأل من الله السداد والاخلاص والقبول
    وتم بحمد الله

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    132

    افتراضي رد: هل ورد حديث صحيح يدل على أن الاحتلام من الشيطان؟ .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر بومعزة مشاهدة المشاركة
    واقول ...
    ثانيا :الاحتلام ثبت عن نبي الله عليه الصلاة والسلام -انه كان يصوم وهو على جنابة -.
    أعتذر..
    أخرج البخاري قال: حدثنا إسماعيل، قال: حدثني مالك، عن سمي، مولى أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام بن المغيرة، أنه سمع أبا بكر بن عبد الرحمن، كنت أنا وأبي فذهبت معه حتى دخلنا على عائشة رضي الله عنها قالت: «أشهد على رسول الله صلى الله عليه وسلم إن كان ليصبح جنبا من جماعٍ، غيرِ احتلامِ، ثم يصومه».
    وأخرجه مسلم قال: حدثنا يحيى بن يحيى، قال: قرأت على مالك، عن عبد ربه بن سعيد به مثله .
    وأخرج الإمام ابن أبي شيبة قال : حدثنا وكيع ، عن أسامة بن زيد ، عن سليمان بن يسار ، عن أم سلمة قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم يصبح جنباً من غير احتلام ، ثم يغتسل ويمضي على صومه.
    قلت: إسناده صحيح على شرط الشيخين، لا ينزل عن رتبة الحسن لكلامٍ في أسامة .
    أكرر اعتذاري ، ولعل الأخ عمر يقصد شيئاً آخر ..

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    37

    افتراضي رد: هل ورد حديث صحيح يدل على أن الاحتلام من الشيطان؟ .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو هجر البغدادي مشاهدة المشاركة
    أعتذر..
    أخرج البخاري قال: حدثنا إسماعيل، قال: حدثني مالك، عن سمي، مولى أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام بن المغيرة، أنه سمع أبا بكر بن عبد الرحمن، كنت أنا وأبي فذهبت معه حتى دخلنا على عائشة رضي الله عنها قالت: «أشهد على رسول الله صلى الله عليه وسلم إن كان ليصبح جنبا من جماعٍ، غيرِ احتلامِ، ثم يصومه».
    وأخرجه مسلم قال: حدثنا يحيى بن يحيى، قال: قرأت على مالك، عن عبد ربه بن سعيد به مثله .
    وأخرج الإمام ابن أبي شيبة قال : حدثنا وكيع ، عن أسامة بن زيد ، عن سليمان بن يسار ، عن أم سلمة قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم يصبح جنباً من غير احتلام ، ثم يغتسل ويمضي على صومه.
    قلت: إسناده صحيح على شرط الشيخين، لا ينزل عن رتبة الحسن لكلامٍ في أسامة .
    أكرر اعتذاري ، ولعل الأخ عمر يقصد شيئاً آخر ..
    قول عائشة و أم سلمة: من غير احتلام إشارة إلى جواز الاحتلام عليه,وإلا لما كان لهذا الإستثناء معنى,فقد أرادتا أن تميزا بين جماعه وبين احتلامه.
    شكرا لك أخي أبو هجر..دعواتي لك بالتوفيق والسداد والقبول.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,966

    افتراضي رد: هل ورد حديث صحيح يدل على أن الاحتلام من الشيطان؟ .


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,966

    افتراضي رد: هل ورد حديث صحيح يدل على أن الاحتلام من الشيطان؟ .

    السؤال :
    هل ورد حديث صحيح يدل على أن الاحتلام من الشيطان؟

    الجواب:
    لا أعلم في ذلك حديثاً صحيحاً والذي وقفت عليه في هذا، حديث رواه الطبراني في المعجم الكبير (11/225) والأوسط (8/91) واللفظ له، وابن عدي في الكامل (3/92) من حديث ابن عباس –رضي الله عنهما- قال:"ما احتلم نبي قط إنما الاحتلام من الشيطان".
    وهذا الحديث ضعفه ابن دحية كما نقله ابن الملقن في غاية السول (290) وهو كما قال؛ لأن في سنده عبد العزيز بن أبي ثابت، قال عنه البخاري وأبو حاتم: منكر الحديث، وزاد أبو حاتم: جداً، وقال النسائي: متروك الحديث، كما في التهذيب لابن حجر (6/308).
    ومع ضعفه الشديد: اختلف عليه في رفعه ووقفه.
    وقد ذكر بعض العلماء أن عدم الاحتلام من خصائص النبي –صلى الله عليه وسلم-، وفي هذا نظر حتى يثبت به الأثر، ولا يلزم أن يكون المني من تلاعب الشيطان، بل هو فيض زيادة المني يخرج في وقته، ينظر: شرح مسلم للنووي (3/199)، والله أعلم.

    الشيخ عمر المقبل

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,966

    افتراضي رد: هل ورد حديث صحيح يدل على أن الاحتلام من الشيطان؟ .


    وأما كون النبي صلى الله عليه وسلم كان يحتلم أو لا؟ فهي مسألة مختلف فيها، قال في مرعاة المفاتيح في شرح قول عائشة: كان يصبح جنبا من جماع غير احتلام. وقال القرطبي: في هذا فائدتان: إحداهما أنه كان يجامع في رمضان ويؤخر الغسل إلى بعد طلوع الفجر بياناً للجواز، والثاني: إن ذلك كان من جماع لا من احتلام، لأنه كان لا يحتلم، إذ الاحتلام من الشيطان وهو معصوم منه، وقال غيره: في قولها: من غير احتلام ـ إشارة إلى جواز الاحتلام عليه وإلا لما كان للاستثناء معنىً، ورد بأن الاحتلام من الشيطان وهو معصوم منه، وأجيب بأن الاحتلام يطلق على الإنزال، وقد يقع الإنزال بغير رؤية شيء في المنام. انتهى.
    وقال النووي: احتج به من أجاز الاحتلام على الأنبياء، وفيه خلاف، والأشهر امتناعه، لأنه من تلاعب الشيطان. انتهى.
    والله أعلم.
    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...waId&Id=186583


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,966

    افتراضي رد: هل ورد حديث صحيح يدل على أن الاحتلام من الشيطان؟ .


  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,225

    افتراضي رد: هل ورد حديث صحيح يدل على أن الاحتلام من الشيطان؟ .

    بارك الله فيكم . ينطر هذا فله علاقة : هل تثاءب النبي صلى الله عليه وسلم .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,225

    افتراضي رد: هل ورد حديث صحيح يدل على أن الاحتلام من الشيطان؟ .



    الحمد لله
    اختلف في هذه المسألة أهل العلم على ثلاثة أقوال :
    القول الأول : لا يجوز وقوع الاحتلام من الأنبياء عليهم السلام .
    قال ابن الملقن رحمه الله :
    " والأشهر امتناع الاحتلام عليهم كما قاله في " الروضة ". " انتهى.
    " غاية السول في خصائص الرسول " (ص/74)
    وقد عقد السيوطي رحمه الله لذلك بابا قال فيه :
    " باب الآية في حفظه صلى الله عليه وسلم من الاحتلام " انتهى.
    " الخصائص الكبرى " (1/120)
    بل إن السيوطي رحمه الله لم يستبعد أن يكون عدم الاحتلام من خصائص أزواجه أيضا عليه الصلاة والسلام ، فقال رحمه الله :
    " وأي مانع من أن يكون ذلك خصيصة لأزواج النبي صلى الله عليه وسلم : أنهن لا يحتلمن ، كما أن من خصائص الأنبياء عليهم السلام أنهم لا يحتلمون ؛ لأن الاحتلام من الشيطان ، فلم يسلط عليهم ، وكذلك لم يسلط على أزواجه تكريما له " انتهى.
    " تنوير الحوالك " (1/67)
    واستدلوا على ذلك بأدلة :
    الدليل الأول : حديث أبي قتادة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ مِنْ اللَّهِ وَالْحُلُمُ مِنْ الشَّيْطَانِ ) رواه البخاري (رقم/3292) ومسلم (رقم/2261)
    قالوا : فلما كان الاحتلام من الشيطان ، والنبي صلى الله عليه وسلم معصوم من الشيطان ، كان الاحتلام غير جائز في حق الأنبياء عليهم الصلاة والسلام .
    الدليل الثاني : حديث أم سلمة رضي الله عنها قالت : (كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصْبِحُ جُنُبًا مِنْ غَيْرِ احْتِلَامٍ ثُمَّ يَصُومُ) رواه مسلم (رقم/1109)
    قال القرطبي رحمه الله :
    " في هذا فائدتان :
    إحداهما : أنه كان يجامع في رمضان ويؤخر الغسل إلى بعد طلوع الفجر بيانا للجواز .
    الثاني : أن ذلك كان من جماع ، لا من احتلام ؛ لأنه كان لا يحتلم ، إذ الاحتلام من الشيطان ، وهو معصوم منه " انتهى.
    نقلا عن " فتح الباري " لابن حجر (4/144)
    الدليل الثالث : قول ابن عباس رضي الله عنهما :
    ( ما احتلم نبي قط ، إنما الاحتلام من الشيطان )
    رواه الطبراني في " المعجم الكبير " (11/225)، وابن عدي في " الكامل " (3/92-93) من طريق إبراهيم بن إسماعيل بن أبي حبيبة ، عن داود بن الحصين ، عن عكرمة ، عن ابن عباس .
    وهذا إسناد ضعيف بسبب إبراهيم بن إسماعيل بن أبي حبيبة ، قال ابن معين : ليس بشيء . وقال البخاري : منكر الحديث . وقال الدارقطني : متروك . وقال ابن حبان : كان يقلب الأسانيد ، ويرفع المراسيل . انظر : " تهذيب التهذيب " (1/104)
    ولذلك ضعفه ابن عدي بعد روايته له .
    وحكم الشيخ الألباني على هذا الإسناد بقوله :
    " باطل " انتهى.
    " السلسلة الضعيفة " (رقم/1432)
    ورواه الدينوري في " المجالسة " (6/166) من طريق معلى ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، عن ابن عباس ، به .
    وهذا إسناد باطل أيضا ، بسبب المعلى بن هلال بن سويد ، رماه السفيانان بالكذب . وقال ابن المبارك وابن المدينى : كان يضع الحديث . وقال ابن معين : هو من المعروفين بالكذب والوضع . وقال أحمد : كل أحاديثه موضوعة. انظر: " ميزان الاعتدال " (4/152)
    يقول الآمدي في تفسير هذا الأثر :
    " يعني ما تشكل له الشيطان في المنام على الوجه الذي يتشكل لأهل الاحتلام " انتهى.
    " الإحكام في أصول الأحكام " (3/140)


    القول الثاني : يجوز وقوع الاحتلام من الأنبياء عليهم السلام ، وقد ذهب إليه بعض أهل العلم فيما حكاه بعض العلماء من غير ذكر اسم واحد منهم .
    واستدلوا بالدليل السابق في حديث أم سلمة رضي الله عنها قالت : (كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصْبِحُ جُنُبًا مِنْ غَيْرِ احْتِلَامٍ ثُمَّ يَصُومُ ) رواه مسلم (رقم/1109)
    يقول ابن حجر رحمه الله :
    " قال غيره – يعني غير القرطبي - : في قولها : ( من غير احتلام ) إشارة إلى جواز الاحتلام عليه ، وإلا لما كان للاستثناء معنى .
    ورُدَّ بأن الاحتلام من الشيطان ، وهو معصوم منه .
    وأجيب : بأن الاحتلام يطلق على الإنزال ، وقد يقع الإنزال بغير رؤية شيء في المنام " انتهى.
    " فتح الباري " (4/144) .


    القول الثالث : التفصيل ، فإن أريد بالاحتلام خروج المني على وجه دفع ما يفيض في جسده الشريف صلى الله عليه وسلم : فهذا جائز ، وإن لم يرد دليل خاص بوقوعه .
    وإن أريد بالاحتلام ما يكون في المنام من تلاعب الشيطان بالإنسان ، ثم يعقبه خروج للمني : فهذا لا يقع له صلى الله عليه وسلم ، لعصمته من الشيطان .
    قال ابن كثير رحمه الله :
    " الأظهر في هذا التفصيل ، وهو أن يقال :
    إن أريد بالاحتلام : فيض من البدن : فلا مانع من هذا .
    وإن أريد به : ما يحصل من تخبط الشيطان : فهو معصوم من ذلك صلى الله عليه وسلم .
    ولهذا لا يجوز عليه الجنون ، ويجوز عليه الإغماء ، بل قد أغمي عليه في الحديث الذي روته عائشة رضي الله عنها في الصحيح ، وفيه أنه اغتسل من الإغماء غير مرة ، والحديث مشهور " انتهى.
    " الفصول في سيرة الرسول " (ص/302) مؤسسة علوم القرآن – مكتبة دار التراث.
    وسئل الإمام شمس الدين الرملي ـ الشافعي ـ رحمه الله :
    " ( سُئِلَ ) عَمَّنْ قَالَ إنَّ الِاحْتِلَامَ إنْ كَانَ مِنْ الشَّيْطَانِ لَمْ يَجُزْ عَلَى الْأَنْبِيَاءِ ، وَإِنْ كَانَ بِسَبَبِ بَرْدٍ أَوْ ضَعْفٍ فَيَجُوزُ هُوَ مُصِيبٌ أَوْ لَا ؟ "
    ( فَأَجَابَ ) بِأَنَّهُ قَدْ ذَكَرَ الْأَئِمَّةُ أَنَّهُ لَا يَجُوزُ الِاحْتِلَامُ عَلَى الْأَنْبِيَاءِ عَلَيْهِمْ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ وَعَلَّلُوهُ بِأَنَّهُ مِنْ الشَّيْطَانِ وَهُمْ مَعْصُومُونَ . ا هـ .
    وَحَقِيقَةُ الِاحْتِلَامِ نُزُولُ الْمَنِيِّ فِي النَّوْمِ فَأَفَادَ تَعْلِيلُهُمْ أَنَّ خُرُوجَهُ إذَا لَمْ يَكُنْ سَبَبُهُ الشَّيْطَانَ ، وَإِنَّمَا كَانَ بِسَبَبِ مَرَضٍ أَوْ نَحْوِهِ لَمْ يَمْتَنِعْ صُدُورُهُ مِنْهُمْ وَهُوَ ظَاهِرٌ وَحِينَئِذٍ فَالْقَائِلُ مُصِيبٌ " انتهى .
    "فتاوى الرملي" ـ بهامش فتاوى ابن حجر الهيتمي" (4/334) .


    ولعل هذا القول الثالث هو القول الوسط الذي تجتمع فيه الأدلة .
    والله أعلم .
    https://islamqa.info/ar/answers/1517...84%D8%A7%D9%85

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    495

    افتراضي رد: هل ورد حديث صحيح يدل على أن الاحتلام من الشيطان؟ .

    من الأحاديث مما لم يذكر هنا، ولها تعلق بالباب:
    ما رواه الذهبي بسنده في ميزان الاعتدال (3/ 207):
    (زاهر، أخبرنا إسماعيل بن الفراء سنة ثلاث وتسعين وستمائة، أخبرنا أبو محمد ابن قدامة، أخبرنا أبو بكر بن النقور، أخبرنا علي بن الحسين الربعي، أخبرنا محمد ابن محمد بن محمد، حدثنا جعفر الخلدى، حدثنا ابن مسروق، حدثنا إسحاق بن إبراهيم المروزي، حدثنا محمد بن يعلى، حدثنا عمر بن الصبح، عن مقاتل بن حيان، عن زيد بن أسلم، عن ابن عمر، قال: غزونا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوة أوطاس في برد شديد، وكان شباب المسلمين يحتلمون فيغتسلون بالماء البارد، فيتأذون حتى شكوا ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: إذا أخذ أحدكم مضجعه فليذكر الله، يسبح حين يحس بالنعاس، فإذا أحس بالنعاس فليقل ثلاث مرات: أعوذ بالله من الاحلام والاحتلام، وأن يلعب الشيطان بى في اليقظة والمنام.
    قال ابن عمر - وأنا يومئذ شاب من المسلمين: لقد تأذيت بالاحتلام والاغتسال وبرد الماء، ففعلنا هذا الكلام فاسترحنا.
    قلت: ومحمد بن يعلى واه، والحديث منكر).


    وما رواه الطبراني في المعجم الأوسط (1/ 291، رقم: 955):
    حَدَّثَنَا أَحْمَدُ [هو ابن مسعود، الزنبري العكرمي المصري] قَالَ:
    نا عَمْرٌو [هو ابن أبي سلمة التنيسي الدمشقي، صدوق له أوهام] قَالَ:
    نا زُهَيْرُ بْنُ مُحَمَّدٍ [التميمي الخراساني ثقة إلا أن رواية أهل الشام عنه غير مستقيمة، فضُعِّف بسببها، قال البخاري عن أحمد: كأن زهيرا الذي يروي عنه الشاميون آخر، وقال أبو حاتم: حدث بالشام من حفظه فكثر غلطه]،
    عَنْ سَالِمٍ الْخَيَّاطِ [ين عبدالله صدوق، سيء الحفظ] قَالَ:
    سَمِعْتُ مُحَمَّدَ بْنَ سِيرِينَ، يَقُولُ:
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِذَا تَقَارَبَ الزَّمَانُ لَمْ تَكَدْ رُؤْيَا الْمُؤْمِنِ تَكْذِبُ، وَأَصْدَقُهُمْ رُؤْيَا أَصْدَقُهُمْ حَدِيثًا، وَرُؤْيَا الْمُؤْمِنِ جُزْءٌ مِنْ سِتَّةٍ وَأَرْبَعِينَ جُزْءًا مِنَ النُّبُوَّةِ، وَالرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ بُشْرَى مِنَ اللَّهِ، وَالرُّؤْيَا يُحَدِّثُ بِهَا الرَّجُلُ نَفْسَهُ، وَالِاحْتِلَامُ مِنَ الشَّيْطَانِ، فَإِذَا رَأَى أَحَدُكُمْ مَا يَكْرَهُ فَلَا يُحَدِّثْ بِهِ»
    قال ابن عدي في الكامل في ضعفاء الرجال (4/ 378):
    وسمعت عبدان يقول كتبنا عن مُحَمد بْنُ عَبد اللَّهِ بْنِ عَبد الرحيم البرقي عن عَمْرو بْن أَبِي سَلَمَةَ، عَنْ زُهَيْرِ بْنِ مُحَمد عن سالم الخياط، عنِ ابْن سيرين، عَن أَبِي هُرَيْرَةَ نسخة ولم يكن يُعْنَى بها، وكان معنا المعُمَري فعززها المعُمَري، ولم أر صاحب حديث قط مثله أجلد منه وأكمل، فعزز هذه النسخة حتى كان يحدث بها من السنة إلى السنة مرة.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •