خاطرة حول أية فى شكل سؤال وجواب
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: خاطرة حول أية فى شكل سؤال وجواب

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    57

    افتراضي خاطرة حول أية فى شكل سؤال وجواب

    السؤال الاول : اشترط الله شرطا على السعوديين ان فعلوه أغناهم من فضله ، ماهو هذا الشرط وهل فعلوه ؟ دلل بأية من سورة التوبة .
    الجواب :
    الأية رقم ( 28 ) والشرط أن المشركين لايقربوا المسجد الحرام بعد العام الذى نزلت فيه هذه الأية ، وقد فعلوه ، ولذلك أغناهم من فضله بعدما شاء ذلك سبحانه .


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    57

    افتراضي خاطرة حول أية فى شكل سؤال وجواب

    السؤال الثانى :
    يشهد الله عليك وأنت تقرأ القران فاحذر وكن قارئا جيدا وواظب على تعلم قراءة القران فان الشاهد على قرأتك هو الله ،
    دلل على ذلك بأية من سورة يونس ؟
    الجواب :
    الاية رقم ( 61 )


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    91

    افتراضي رد: خاطرة حول أية فى شكل سؤال وجواب

    السؤال الاول: اشترط الله شرطا على السعوديين إن فعلوه أغناهم الله من فضله، ما هو هذا الشرط و هل فعلوه ؟ دلل بآية من سورة التوبة ؟
    الجواب :
    الآية رقم ( 28 ) و الشرط أن المشركين لا يقربوا المسجد الحرامبعد العام الذي نزلت فيه هذه الآية ، وقد فعلوه ، و لذلك أغناهم من فضله بعدما شاءذلك سبحانه .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    الأخ الفاضل بارك الله فيك وجزاك الله خيراعلى إجتهادك و لكن يا أخي الفاضل اسمح لي بهذا التعقيب الذي هو أيضا اجتهاد مني مبني على استدلالات من التفاسير وأقوال العلماء رحمهم الله .
    الذي فهمته من سؤالك أنك تتكلم عن العام الذي نزلت فيه هذه الآية الكريمة
    وهو العامَ الذي حجّ بالناس فيه أبو بكرالصديق رضي الله عنه و نادى فيه عليّ رضي الله عنه ببراءة، ، وهي سنة تسع من الهجرة. و الآية الكريمة هي :
    ( يَـٰۤأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوۤاإِنَّ َا ٱلْمُشْرِكُون َ نَجَسٌ فَلا يَقْرَبُوا ٱلْمَسْجِدَ ٱلْحَرَامَ بَعْدَعَامِهِمْ هَـٰذَاۚ وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ ٱللَّهُ مِن فَضْلِهِ إِن شَآءَ إِنَّ ٱللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) ( 28 )
    و الآية وقت نزولها خاطب الله سبحانه بهاالنبي صلى الله عليه وسلم و صحابته الكرام رضوان الله عليهم وقد كانوا من قبائل وأجناس شتى منهم القرشي و منهم التميمي و منهم الأشعري و الغفاري والأسلمي والقيسي و قبائل شتى من جميع أنحاء الجزيرة العربية وكذلك منهم من غير العرب مثل الرومي والحبشي و الفارسي و غيرهم و النداء في الآية الكريمة واضح هو نداء للمؤمنين الموحدين ليس نداءا خاصا بأفراد قبيلة أو شعب أو أي جنس محدد من الأجناس.
    و قد بدأ الامام الطبري رحمه الله تفسيرهذه الآية بقوله :
    يقول تعالى ذكره للمؤمنين به وبرسوله وأقرّوابوحدانيت ه: ما المشركون إلا نجس.
    و بدأ الحافظ ابن كثير رحمه الله تفسيرهذه الآية بقوله :
    أمر تعالى عباده المؤمنين الطاهرين ديناًوذاتاً بنفي المشركين الذين هم نجس ديناً عن المسجد الحرام وأن لا يقربوه بعد نزول هذه الآية وكان نزولها في سنة تسع ولهذا بعث رسول الله صلى الله عليه وسلّم علياًصحبة أبي بكر رضي الله عنهما عامئذ وأمره أن ينادي في المشركين أن لا يحج بعدالعام مشرك ولا يطوف بالبيت عريان. فأتم الله ذلك وحكم به شرعاً وقدراً.
    و انت يا أخي الكريم بارك الله فيك بقولك :
    اشترط الله شرطا على السعوديين إن فعلوه أغناهم الله من فضله.
    قد حجرت واسعا و قصرت الآية على من جاءبعد ذلك العام بأكثر من ثلاثة عشر قرنا-تقريبا -و مثل هذا لا يقال بالرأي . و الآية و إن جاءت في مناسبة معينة إلا أن حكمها لا شك يكون مستمرا إلى أن يشاء الله سبحانه وتعالى لانه قد قال سبحانه( بعدعامهم هذا ). فهذا الحكم مستمر إلى ما قبل أشراط الساعة . ومنذ ذلك العام فقدتعاقب على القيام بهذه الآية الكريمة مؤمنون من دول وممالك لايعلمهم إلا الله سبحانه وتعالى .
    و لا شك أن هذا الأمر في زماننا هذا مطالب به كل مؤمن إلا أنه يتأكد على أهل السعودية الكرام بحكم أنهم أهل البلد الذي يقع فيه الحرم المكي الشريف و هم جزاهم الله عن المسلمين خير الجزاء لايدخرون جهدا في خدمة ضيوف الرحمن وعمارة الحرمين الشريفين و لا ينكر هذا الفضل إلاجاحد .
    و سوف أذكر أقوال بعض العلماء في تفسيرهذه الآية الكريمة باختصار حتى يتضح المعنى.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    91

    افتراضي رد: خاطرة حول أية فى شكل سؤال وجواب

    قال الامام الطبري :
    وقوله: فَلا يَقْرَبُوا المَسْجِدَ الحَرَامَ بَعْدَ عامِهِمْ هَذَا يقول للمؤمنين: فلا تدعوهم أن يقربوا المسجد الحرام بدخولهم الحرَم. وإنما عني بذلك منعهم من دخول الحرَم، لأنهم إذا دخلوا الحرَم فقد قربواالمسجد الحرام.
    و قال الحافظ ابن كثير :
    وقوله {وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ ٱللَّهُ مِن فَضْلِهِ۝}
    قال محمد بن إسحاق: وذلك أن الناس قالوا لتنقطعن عنا الأسواق ولتهلكن التجارة وليذهبن عنا ما كنا نصيب فيهامن المرافق فأنزل الله {وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ ٱللَّهُ مِن فَضْلِهِ۝} من وجه غير ذلك {إِن شَآءَۚ} إلى قوله {وَهُمْ صَـٰغِرُونَ} أي إن هذا عوض ما تخوفتم من قطع تلك الأسواق فعوضهم الله بما قطع أمر الشرك ما أعطاهم من أعناق أهل الكتاب من الجزية، وهكذا روي عن ابن عباس ومجاهد وعكرمة وسعيد بن جبيروقتادة والضحاك وغيرهم {إِنَّ ٱللَّهَ عَلِيمٌ} أي بما يصلحكم {حَكِيمٌ} أي فيمايأمر به وينهى عنه لأنه الكامل في أفعاله وأقواله العادل في خلقه وأمره تبارك وتعالى ولهذا عوضهم عن تلك المكاسب بأموال الجزية التي يأخذونها من أهل الذمة.
    و قال الإمام الشوكاني :
    وكان المسلمون لما منعوا المشركين من الموسم وهم كانوا يجلبون إليه الأطعمة والتجارات، قذف الشيطان في قلوبهم الخوف من الفقر،وقالوا: من أين نعيش؟ فوعدهم اللـه أن يغنيهم من فضلـه. قال الضحاك: ففتح اللـه عليهم باب الجزية من أهل الذمة بقولـه: {قَـٰتِلُوا ٱلَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِٱللَّهِ}الآية. وقال عكرمة: أغناهم بإدرار المطر والنبات وخصب الأرض، وأسلمت العرب فحملواإلى مكة ما أغناهم اللـه به. وقيل أغناهم بالفيء.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    91

    افتراضي رد: خاطرة حول أية فى شكل سؤال وجواب

    وفي تفسير قوله سبحانه ( إن شاء ) قال ابو حيان الأندلسي في البحر المحيط :
    وعلق الاغناء بالمشيئة لأنه يقع في حق بعض دون بعض وفي وقت دون وقت. وقيل: لإجراء الحكم على الحكمة، فإنْ اقتضت الحكمةوالمصلحة إغناءكم أغناكم. وقال القرطبي: إعلاماً بأنّ الرزق لا يأتي بحيلة ولااجتهاد، وإنما هو فضل اللـه. ويروي للشافعي:
    لو كان بالحيل الغنى لوجدتني***** بنجوم أقطار السماء تعلقي
    لكن من رزق الحجا حرم الغنى ***** ضدان مفترقان أي تفرق
    ومن الدليل على القضاء وكونه***** بؤس اللبيب وطيب عيش الأحمق
    و قال الفخر الرازي في تفسيره :
    : {فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ ٱللَّهُ مِن فَضْلِهِ۝} إخبار عن غيب في المستقبل على سبيل الجزم في حادثة عظيمة، وقد وقع الأمر مطابقاً لذلك الخبر فكان معجزة.
    :ثم قال سبحانه {إِن شَآءَۚ} ولسائل أن يسأل فيقول: الغرض بهذا الخبر إزالة الخوف بالعيلة، وهذا الشرط يمنع من إفادة هذا المقصود، وجوابه من وجوه
    الأول: أن لايحصل الاعتماد على حصول هذا المطلوب، فيكون الإنسان أبداً متضرعاً إلى الله تعالى فيطلب الخيرات ودفع الآفات.
    الثاني: أن المقصود من ذكر هذا الشرط تعليم رعاية الأدب، كما في قوله: {لَتَدْخُلُنَّ ٱلْمَسْجِدَٱلْحَ رَامَ إِن شَآءَ ٱللَّهُ ءَامِنِينَ}
    الثالث: أن المقصود التنبيه على أن حصول هذا المعنى لا يكون في كل الأوقات وفي جميع الأمور، لأن إبراهيم عليه السلام قال في دعائه: {وَٱرْزُقْ أَهْلَهُۥ مِنَ ٱلثَّمَرَٰتِ}(الب قرة: 126) وكلمة «من» تفيد التبعيض. فقوله تعالى في هذه الآية: {إِن شَآءَۚ}المراد منه ذلك التبعيض.
    ثم قال: {إِنَّ ٱللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ}أي عليم بأحوالكم، وحكيم لا يعطي ولا يمنع إلا عن حكمة وصواب، والله أعلم.
    وفي تفسير البيضاوي :
    {إِن شَآءَ} قيده بالمشيئةلتنقطع الآمال إلى اللـه تعالى ولينبه على أنه تعالى متفضل في ذلك وأن الغني الموعود يكون لبعض دون بعض وفي عام دون عام. {إِنَّ ٱللَّهَ عَلِيمُۢ} بأحوالكم.{حَكِيم ٌ} فيما يعطي ويمنع.
    و قال اسماعيل حقي صاحب تفسير روح البيان:
    {إِن شَآءَ} أن يغنيكم قيده بالمشيئة مع أن التقييد بها ينافي ما هو المقصود من الآية وهو إزالة خوفهم من العيلة بفوائد:
    الفائدة الأولى:أن لايتعلق القلب بتحقق الموعود بل يتعلق بكرم من وعد به ويتضرع إليه في نيل جميع المهمات ودفع جميع الآفات والبليات.
    والثانية: التنبيه على أن الإغناء الموعود ليس يجب على الله تعالى بل هو متفضل في ذلك لا يتفضل به إلا عن مشيئته وإرادته.
    والثالثة: التنبيه على أن الموعود ليس بموعود بالنسبة إلى جميع الأشخاص ولا بالنسبة إلى جميع الأمكنةوالأزمان {إِنَّ ٱللَّهَ عَلِيمُۢ} بمصالحكم {حَكِيمٌ} فيما يعطي ويمنع.
    هذا ما تيسر لي من جمع لأقوال العلماء في تفسير هذه اللآية الكريمة ,و الله أعلم .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    91

    افتراضي رد: خاطرة حول أية فى شكل سؤال وجواب

    قلت أنا شارب الذهب :
    و كأنه و في قوله سبحانه (إن شاء ) إشارة إلى أن مكة المكرمة يجري عليها مايجري على سائر البلدان من السنن الكونية مثل القحط والجدب والتصحر والسيول والآفات والأوبئة وغيرها وكلها بمشيئته سبحانه متى شاء وكيفما شاء .
    مثال على ذلك :
    ما حدث من قحط في عام الرمادة سنة ثماني عشرة من الهجرة وفي ذلك يقول الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية
    كان في عام الرمادة جدب عم ارض الحجاز وجاع الناس جوعا شديدا وسميت عام الرمادة لأن الأرض اسودت من قلة المطر حتى عاد لونهاشبيها بالرماد وقيل لأنها تسفى الريح ترابا كالرماد ويمكن ان تكون سميت لكل منهاوالله اعلم وقد اجدبت الناس في هذا السنة بارض الحجاز
    فكتب عمرإلى أبي موسى بالبصرة أن يا غوثاه لأمة محمد وكتب الى عمروبن العاص بمصر أن يا غوثاه لأمة محمد فبعث ا ليه كل واحد منهما بقافلة عظيمة تحمل البر وسائر الأطعمات ووصلت ميرة عمرو في البحر إلى جدة ومن جدة إلى مكة وهذا الأثر جيد الإسناد لكن ذكر عمرو بن العاص في عام الرمادة مشكل فان مصر لم تكن فتحت في سنة ثماني عشرة فاما ان يكون عام الرمادةبعد سنة ثماني عشرة او يكون ذكر عمرو بن العاص في عام الرمادة وهم والله اعلم.
    هذا ما يسر الله لي من بحث في هذه المسألة فإن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان وأسأل الله العفو والمغفرة هذاوالله أعلم .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    57

    افتراضي رد: خاطرة حول أية فى شكل سؤال وجواب

    السلام عليكم
    شارب الذهب : أخى الكريم
    جزاك الله خيرا على مجهودك ، كان يجب أن أوضح أنى أقصد بالسعوديين ( كل الذين سكنوا هذا المكان المبارك بعد رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) الى قيام الساعة .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •