حديث [ أن رسول الله نهى عن جمع بين حج وعمرة ]
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: حديث [ أن رسول الله نهى عن جمع بين حج وعمرة ]

  1. #1
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي حديث [ أن رسول الله نهى عن جمع بين حج وعمرة ]

    حديثُ جمع بين حج وعمرة قالوا للهم لا قال فوالله إنها لمعهن


    وذلك أن معاوية وعنده جمع من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فقال لهم أتعلمون أن رسول الله نهى عن ركوب جلود النمور قالوا نعم قال تعلمون أن رسول الله نهى عن لبس الحرير قالوا اللهم نعم قال أتعلمون أن رسول الله نهى أن يشرب في آنية الذهب والفضة قالوا اللهم نعم قال أتعملون أن رسول الله نهى عن جمع بين حج وعمرة قالوا اللهم لا قال فوالله إنها لمعهن . [1] .

    أخرجه أحمد 4/92(16958) قال : حدثنا عفان ، قال : حدثنا همام ، قال : حدثنا قتادة. وفي 4/95(16989) قال : حدثنا عبد الرزاق ، حدثنا معمر ، عن قتادة. وفي 4/98(17025) قال : حدثنا وكيع ، قال : حدثني بيهس بن فهدان. وفي 4/99(17033) قال : حدثنا محمد ابن جعفر ، قال : حدثنا سعيد ، عن قتادة. و"عبد بن حميد" 419 قال : حدثني أبو الوليد ، حدثنا همام ابن يحيى ، حدثنا قتادة. و"أبو داود"1794 قال : حدثنا موسى أبو سلمة ، حدثنا حماد ، عن قتادة. و"النسائي"8/161 ، وفي "الكبرى"9390 و9526 و9730 قال : أخبرنا محمد بن المثنى ، قال : حدثنا ابن أبي عدي ، عن سعيد ، عن قتادة. وفي 8/161 ، وفي "الكبرى"9391 و9731 قال : أخبرنا أحمد بن حرب ، قال : أنبأنا أسباط ، عن مغيرة ، عن مطر. وفي 8/163 ، وفي "الكبرى"9398 و9527 قال: أخبرنا إسحاق بن إبراهيم ، قال : أنبأنا النضر بن شميل ، قال : حدثنا بيهس بن فهدان.

    ثلاثتهم (قتادة ، وبيهس ، ومطر الوراق) عن أبي شيخ الهنائي ، خيوان بن خالد ، فذكره.

    أخرجه أحمد 4/96(17001) قال : حدثنا عبد الصمد ، حدثنا حرب ، يعني ابن شداد. و"النسائي"8/162 ، وفي "الكبرى"9393 و9529 و9733 قال : أخبرنا محمد بن المثنى ، قال : حدثنا عبد الصمد ، قال : حدثنا حرب بن شداد. وفي 8/162 ، وفي "الكبرى"9394 و9530 و9734 قال : أخبرني شعيب بن شعيب بن إسحاق ، قال : حدثنا عبد الوهاب بن سعيد ، قال: حدثنا شعيب ، عن الأوزاعي ، كلاهما (حرب ، والأوزاعي) عن يحيى بن أبي كثير ، قال : حدثني أبو شيخ الهنائي ، عن أخيه حمان ، فذكره.


    - وأخرجه النسائي 8/162 قال : أخبرنا محمد بن المثنى ، قال : حدثنا يحيى بن كثير ، قال : حدثنا.ي بن المبارك ، عن يحيى ، حدثني أبو شيخ الهنائي ، عن أبي حمان ، فذكره.
    - وأخرجه النسائي 8/162 ، وفي "الكبرى"9395 و9531 و9735 قال : أخبرنا نصير بن الفرج ، قال : حدثنا عمارة بن بشر ، عن الأوزاعي ، عن يحيى بن أبي كثير ، قال : حدثني أبو إسحاق ، قال : حدثني حمان ، فذكره.
    - وأخرجه النسائي 8/163 ، وفي "الكبرى"9396 و9532 و9736 قال : أخبرنا العباس بن الوليد بن مزيد ، عن عقبة ، عن الأوزاعي ، حدثني يحيى ، قال : حدثني أبو إسحاق ، قال : حدثني أبو حمان ، فذكره.
    - وأخرجه النسائي 8/163 ، وفي "الكبرى"9397 و9533 و9737 قال : أخبرنا محمد بن عبد الله بن عبد الرحيم البرقي ، قال : حدثنا عبد الله بن يوسف ، قال : حدثنا يحيى بن حمزة، قال : حدثنا الأوزاعي ، قال : حدثني يحيى ، قال : حدثني حمان ، فذكره.

    عجبتُ للرافضي أن إستدل بهذا الخبر للطعن في معاوية بن أبي سفيان ، مبرراً هروبهُ من قول ابن كثير بانه إعتذر لهُ .

    وهذا من السفهِ لا أكثر فالرجل الناقل لهذا الحديث لا يعرف كيف ينتقد الأخبار ، والحديث أمامنا وجهه ابن كثير ، ولله در القائل ما أشد دقة أهل الحديث .

    قال ابن كثير رحمه الله [2] : ((وقال أحمد : ثنا محمد بن جعفر ، ثنا سعيد ، عن قتادة ، عن أبي شيخ الهنائي ، أنه شهد معاوية وعنده جمع من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال لهم معاوية : أتعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن ركوب جلود النمور ؟ قالوا : نعم . قال : أتعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن لبس الحرير ؟ قالوا : اللهم نعم . قال : أتعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى أن يشرب في آنية الذهب والفضة ؟ قالوا : اللهم نعم . قال : أتعملون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن جمع بين حج وعمرة ؟ قالوا : اللهم لا . قال : فوالله إنها لمعهن . وكذا رواه حماد بن سلمة ، عن قتادة ، وزاد : ولكنكم نسيتم . وكذا رواه أشعث بن بزار ، وسعيد بن أبي عروبة [ ص: 490 ] وهمام ، عن قتادة ، بأصله . ورواه مطر الوراق ، وبيهس بن فهدان ، عن أبي شيخ في متعة الحج . فقد رواه أبو داود والنسائي من طرق ، عن أبي شيخ الهنائي به . وهو حديث جيد الإسناد ، ويستغرب منه رواية معاوية ، رضي الله عنه ، النهي عن الجمع بين الحج والعمرة ، ولعل أصل الحديث النهي عن المتعة ، فاعتقد الراوي أنها متعة الحج ، وإنما هي متعة النساء ، ولم يكن عند أولئك الصحابة رواية في النهي عنها ، أو لعل النهي عن الإقران في التمر ، كما في حديث ابن عمر ، فاعتقد الراوي أن المراد القران في الحج ، وليس كذلك ، أو لعل معاوية ، رضي الله عنه ، إنما قال : أتعلمون أنه نهي عن كذا ؟ فبناه لما لم يسم فاعله ، فصرح الراوي بالرفع إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، ووهم في ذلك ; فإن الذي كان ينهى عن متعة الحج إنما هو عمر بن الخطاب ، رضي الله عنه ، ولم يكن نهيه عن ذلك على وجه التحريم ولا الحتم ، كما قدمنا ، وإنما كان ينهى عنها لتفرد عن الحج بسفر آخر ; لتكثر زيارة البيت ، وقد كان الصحابة ، رضي الله عنهم ، يهابونه كثيرا ، فلا يتجاسرون على مخالفته غالبا وكان ابنه عبد الله [ ص: 491 ] يخالفه ، فيقال له : إن أباك كان ينهى عنها . فيقول : لقد خشيت أن يقع عليكم حجارة من السماء ، قد فعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم أفسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم تتبع أم سنة عمر بن الخطاب ؟ وكذلك كان عثمان بن عفان ، رضي الله عنه ، ينهى عنها ، وخالفه علي بن أبي طالب - كما تقدم - وقال : لا أدع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم لقول أحد من الناس . وقال عمران بن حصين تمتعنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم لم ينزل قرآن يحرمه ، ولم ينه عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى مات . أخرجاه في " الصحيحين " . وفي " صحيح مسلم " عن سعد أنه أنكر على معاوية إنكاره المتعة ، وقال : قد فعلناها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهذا يومئذ كافر بالعرش . يعني معاوية ، أنه كان حين فعلوها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم كافرا بمكة يومئذ .

    قلت : وقد تقدم أنه ، عليه الصلاة والسلام ، حج قارنا ، بما ذكرناه من الأحاديث الواردة في ذلك ، ولم يكن بين حجة الوداع وبين وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أحد وثمانون يوما ، وقد شهد تلك الحجة ما ينيف على أربعين ألف صحابي قولا منه وفعلا ، فلو كان قد نهى عن القران في الحج الذي شهده منه الناس ; لم ينفرد به واحد من الصحابة ، ويرده عليه جماعة منهم ممن سمع منه ومن لم يسمع ، فهذا كله مما يدل على أن هذا هكذا ليس محفوظا عن معاوية ، رضي الله عنه . والله أعلم .

    [ ص: 492 ] وقال أبو داود : ثنا أحمد بن صالح ، ثنا ابن وهب ، أخبرني حيوة ، أخبرني أبو عيسى الخراساني ، عن عبد الله بن القاسم الخراساني ، عن سعيد بن المسيب أن رجلا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أتى عمر بن الخطاب ، فشهد أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي قبض فيه ينهى عن العمرة قبل الحج .

    وهذا الإسناد لا يخلو عن نظر ، ثم إن كان هذا الصحابي هو معاوية فقد تقدم الكلام على ذلك ، ولكن في هذا النهي عن المتعة لا القران ، وإن كان في غيره فهو مشكل في الجملة ، لكن لا على القران . والله أعلم )) .

    قلتُ : وأحاديث التحريم ( مسطورة في الصحيحن ) بأسانيد صحيحة ومن طريق علي رضي الله عنه ، والمتعة نسخت كما في الصحيح عند البخاري ومسلم .

    قال الأرنؤوط [3] : (( حديث صحيح لغيره وهذا إسناد حسن رجاله ثقات رجال الشيخين غير أبي شيخ الهنائي - واسمه حيوان بن خالد وقيل خيوان - فمن رجال أبي داود والنسائي وهو حسن الحديث )) هذه رواية عفان بن مسلم عن همام عن قتادة بلفظ (( عن جمع بين حج وعمرة )) . وقال : (( حديث صحيح وهذا إسناد ضعيف سعيد - وهو ابن أبي عروبة - قد اختلط وسماع محمد بن جعفر منه بعد الاختلاط لكنه توبع )) وهي رواية محمد بن جعفر عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة وإن كان سعيد بن أبي عروبة أثبت الناس في قتادة إلا أن محمد بن جعفر سمعهُ منهُ بعد الإختلاط وقد تابعهُ عفان بن مسلم عن همام عن قتادة أي تابع سعيد بن أبي عروبة ومحمد بن جعفر بروايتهِ عنهُ والقولُ قول بهيس وقتادة . والله أعلم .

    قال الدارقطني [4] : (( فَقَالَ : يَرْوِيهِ قَتَادَةُ ، وَبَيْهَسُ بْنُ فَهْدَانَ ، وَمَطَرٌ الْوَرَّاقُ ، عَنْ أَبِي شَيْخٍ الْهُنَائِيِّ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ ، وَرَوَاهُ سَعِيدُ بْنُ أَبِي عَرُوبَةَ ، وَهِشَامٌ الدَّسْتُوَائِي ُّ ، وَهَمَّامُ بْنُ يَحْيَى ، وَحَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ، وَمَعْمَرُ بْنُ رَاشِدٍ ، حَدَّثَ بِهِ عَنْهُ ابْنُ الْمُبَارَكِ ، وَاخْتُلِفَ عَنْهُ ، فَرَوَاهُ أَصْحَابُ ابْنِ الْمُبَارَكِ عَنْهُ عَنْ مَعْمَرٍ ، عَنْ قَتَادَةَ ، وَخَالَفَهُمْ يَحْيَى الْحِمَّانِيُّ ، فَرَوَاهُ عَنِ ابْنِ الْمُبَارَكِ ، فَقَالَ : عَنْ شُعْبَةَ ، عَنْ قَتَادَةَ ، وَالصَّحِيحُ حَدِيثُ مَعْمَرٍ ، وَرَوَاهُ يَحْيَى بْنُ أَبِي كَثِيرٍ ، عَنْ أَبِي شَيْخٍ ، وَاخْتُلِفَ عَنْهُ ، فَرَوَاهُ الْأَوْزَاعِيُّ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبُو شَيْخٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي حِمَّانُ ، وَحِمَّانُ لَا يَضْبِطُ ، قَالَ : حَجَّ مُعَاوِيَةُ ، قَالَ : ذَلِكَ شُعَيْبُ بْنُ إِسْحَاقَ ، عَنِ الْأَوْزَاعِيِّ . وَقَالَ : عُقْبَةُ بْنُ عَلْقَمَةَ ، عَنِ الْأَوْزَاعِيِّ ، عَنْ يَحْيَى ، حَدَّثَنِي أَبُو إِسْحَاقَ ، وَوَهِمَ فِي ذَلِكَ ، وَإِنَّمَا أَرَادَ حَدَّثَنِي أَبُو شَيْخٍ ، ثُمَّ قَالَ : حَدَّثَنِي أَبُو حِمَّانَ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ ، وَقَالَ : عَلِيُّ بْنُ الْمُبَارَكِ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبُو شَيْخٍ ، عَنْ أَبِي حِمَّانَ ، عَنْ
    مُعَاوِيَةَ ، وَقَالَ حَرْبُ بْنُ شَدَّادٍ : عَنْ يَحْيَى ، حَدَّثَنِي أَبُو شَيْخٍ ، عَنْ أَخِيهِ ، عَنْ حِمَّانَ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ ، وَاضْطَرَبَ بِهِ يَحْيَى بْنُ أَبِي كَثِيرٍ فِيهِ ، وَالْقَوْلُ عِنْدَنَا قَوْلُ قَتَادَةَ ، وَبيهسِ بْنِ فَهْدَانَ ، وَاللَّهُ أَعْلَمُ
    )) . والله أعلم .



    كتبهُ /
    أبو زرعة الرازي
    غفر الله لهُ ولوالديه
    1433ه
    2012م



    [1] البداية والنهاية ج 5 / ص 158 ، ط 1 ، دار إحياء التراث العربي
    [2] مصدر سابق .
    [3] مسند أحمد ، ج 28 ، ص 45 ، ط دار الرسالة .
    [4] العلل الواردة في الأحاديث النبوية لأبي الحسن الدارقطني (ح1592) .

  2. #2
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: حديث [ أن رسول الله نهى عن جمع بين حج وعمرة ]

    يرفعُ للفائدة ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    13,857

    افتراضي رد: حديث [ أن رسول الله نهى عن جمع بين حج وعمرة ]

    احسن الله اليكم

  4. #4
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: حديث [ أن رسول الله نهى عن جمع بين حج وعمرة ]

    حياكَ الله أخي الحبيب حسن وجُزيتَ خيراً .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •