العلة؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 14 من 14

الموضوع: العلة؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    41

    افتراضي العلة؟

    بارك الله فيكم..
    عندي حديث من أحاديث (ابن أبي حاتم ) من كتابه العلل...
    كيف أعرف العلة؟؟؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: العلة؟

    ما هو الحديث ؟
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    41

    افتراضي رد: العلة؟

    وسَأَلْتُ أَبِي، وأَبَا زُرْعَةَ عَنْ حَدِيثٍ حَدَّثَنَاهُ يَحْيَى بنُ مُحَمَّد بنِ يَحْيَى النيسابُوري ، عَنْ أَحْمَدَ بنِ عَبْدِ اللَهُ بنِ عَلِيّ بنِ سُوَيد بنِ مَنْجُوف عَنْ أَبِي دَاوُد الطَّيَالِسِيّ ، عَنْ هِشَام ، وعِمْرَانَ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ سَعِيدِ بنِ الْمُسَيّب ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ :((أنَّ رَسُول اللَهُ صَلَّى اللَهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كُفِّنَ فِي ثَوْبٍ نَجْرَانِيّ ورَيْطَتَيْن))، فلما كَانَ من الغدِ، قَالَ: أشكُ أنَّه أبان أو هِشَام مَعَ عِمْرَان.
    فسَمِعْتُ أَبِي، وأَبَا زُرْعَةَ يقولان: هَذَا غَلَط روى مُعَاذ بن هِشَام عَنْ أَبِيه، عَنْ قَتَادَة، عَنْ الحَسَن:أنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وهو الصَّحِيح.

    بارك الله فيكم :
    أريد معرفة كيفية استخراج العلة؟؟
    مامرادة عندما قال (وسَأَلْتُ أَبِي)؟؟؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: العلة؟

    منقول من الشيخ خالد بن عمر جزاه الله خيرا العلة التي ذكرها الإمامان: أن الصواب في إسناد هذه الرواية1- مُعَاذ بن هِشَام عَنْ أَبِيه، عَنْ قَتَادَة، عَنْ الحَسَن:أنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وليست : 2- عَنْ هِشَام ، وعِمْرَانَ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ سَعِيدِ بنِ الْمُسَيّب ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ :(( أنَّ رَسُول اللَهُ صَلَّى اللَهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كُفِّنَ فِي ثَوْبٍ نَجْرَانِيّ ورَيْطَتَيْن))فق د رجحا أن الصحيح الرواية المرسلة عن الحسنوليست الرواية الموصولة عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة رضي الله عنه وقوله سألت أبي وأبا زرعة :أي أنه كان يسألهما أو يسأل أحدهما عن الروايات المذكورة في الكتاب فيبينان أو يبين أحدهما العلة التي فيها والله أعلم وأحكم
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    41

    افتراضي رد: العلة؟

    جزاكم الله خيرا
    ممكن أحد من أخواني وأخواتي الأفاضل يشرح لي كيفية الطريقة ؟؟؟؟

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: العلة؟

    منقول من الشيخ خالد بن عمر جزاه الله خيرا
    العلة التي ذكرها الإمامان: أن الصواب في إسناد هذه الرواية
    1- مُعَاذ بن هِشَام عَنْ أَبِيه، عَنْ قَتَادَة، عَنْ الحَسَن:أنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    وليست :
    2- عَنْ هِشَام ، وعِمْرَانَ ، عَنْ قَتَادَةَ ، عَنْ سَعِيدِ بنِ الْمُسَيّب ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ :(( أنَّ رَسُول اللَهُ صَلَّى اللَهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كُفِّنَ فِي ثَوْبٍ نَجْرَانِيّ ورَيْطَتَيْن))

    فقد رجحا أن الصحيح الرواية المرسلة عن الحسن
    وليست الرواية الموصولة عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة رضي الله عنه

    وقوله سألت أبي وأبا زرعة :
    أي أنه كان يسألهما أو يسأل أحدهما عن الروايات المذكورة في الكتاب فيبينان أو يبين أحدهما العلة التي فيها

    والله أعلم وأحكم
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: العلة؟

    قال الدكتور
    علي بن عبد الله الصّياح محقق
    بعض الأجزاء من كتاب علل ابن أبي حاتم :
    كذا وقع في جميع النسخ المخطوطة، وفي نفسي من ذكر الحسن البصري شيء، وأكادُ أجزمُ أنّ مكان الحسن البصري سعيد بن المسيب لأمور :
    أنّ جميع الطرق والراويات تدور على قتادة، عن سعيد بن المسيب مرسلاً، وموصولاً - كما سيأتي-، ولا يوجد ذكر للحسن البصريّ.
    أنّ البزار، والدارقطنيّ لم يذكرا الحسن البصري عند ذكرهما الخلاف في الحديث، إنما ذكرا سعيد بن المسيب.
    أنّ أبا زرعة، وأبا حاتم رجحا هذا الوجه، ومن المستبعد أن يرجحا رواية معاذ هذه على رواية كبار الحفاظ الذين ذكروا سعيد بن المسيب، وسيأتي ذكر رواياتهم ا.هـ .
    والعلة باختصار : ترجيح الرواية المرسلة على الرواية الموصولة كما ذكر الشيخ خالد بن عمر جزاه الله خيرا
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: العلة؟

    قال الدكتور
    علي بن عبد الله الصّياح محقق
    بعض الأجزاء من كتاب علل ابن أبي حاتم < رسالة دكتوراة > :

    - التخريج:
    1- يحيى بن محمد بن يحيى النيسابوري، عن أحمد بن عبدالله بن علي بن سويد بن مَنْجُوف، عن أبي داود الطيالسي، عن هشام، وعمران، عن قتادة، عن سعيد بن المسيب، عن أبي هريرة-مرفوعاً-.
    أخرجه :
    - البزار في مسنده- كما في كشف الأستار (1/385 رقم812)-.
    - وابنُ حبان في صحيحه -كما في الإحسان (14/598-599 رقم6630) كتاب التاريخ، باب وفاته صلى الله عليه وسلم-، قال: أخبرنا محمد بن أحمد الرقام.
    كلاهما عن أحمد بن عبدالله بن علي -به-، وقال البزار:((لا نعلم رواه هكذا موصولاً إلاّ أبو داود، ورواه يزيد بن زريع وغيره، عن هشام، عن قتادة، عن سعيد مرسلاً))
    وذكر رواية أحمد بن عبدالله بن علي الدارقطنيُّ في العلل (7/306).
    وفي الرواية أنّ أبا داود الطيالسي شكَّ هل تابع عمرانَ القطان أبان العطار، أو هشام الدستوائي، وسيأتي أنَّ مسلم بن إبراهيم، ووهب بن جرير بن حازم، ويزيد بن زريع رووا الحديث عن هشام الدستوائي، عن قتادة مرسلاً، فلعل هذه قرينة تدلُ على أنّ الذي تابع عمران القطان هو أبان العطار.
    وتابعهما عن قتادة بن دعامة : همّامُ بنُ يحيى: رواه ابن الأعرابيّ في معجمه (2/547رقم 1068) -ومن طريقه الخطابيُّ في غريب الحديث (1/158)- قال: أخبرنا إبراهيم بن الوليد، قال: أخبرنا محمد بن كثير العبديّ، عن همام، عن قتادة -به-، وذكر رواية همّام هذه الدارقطنيُّ في العلل (7/306) ( ) وقع في العلل ( هشام ) بدل ( همّام )، والأظهر أنه همّام ففي ترجمة محمد بن كثير أنه يروي عن همّام بن يحيى ولم يذكر هشام في شيوخه. انظر: تهذيب الكمال ( 26/ 335). ).
    ورَوى حديثَ أبي هريرة ابنُ عساكر في تاريخ دمشق- كما في مختصره لابن منظور (2/396) ( ) وهذا الجزء من تاريخ دمشق ساقط من المخطوط والمطبوع. )-.
    معاذ بن هشام، عن أبيه، عن قتادة، عن الحسن( ) تقدم في ص(284) أنّ في نفسي من ذكر الحسن البصري شيء،وقلتُ فيما تقدم: لعله سعيد بن المسيب. ) -مرسلاً-.
    لم أجد من أخرج هذا الطريق.
    هذا وقد روى الحديث عددٌ من الثقات من أصحاب قتادة عنه، عن سعيد بن المسيب مرسلاً، وهم:
    سعيد بن أبي عروبة ، أخرجه: ابن سعد في الطبقات الكبرى (2/ 284) قال: أخبرنا محمد بن عبد الله الأنصاري، قال: أخبرنا سعيد بن أبي عروبة.
    وشعبة بن الحجاج ، أخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى (2/ 284) قال: أخبرنا وكيع بن الجراح ومسلم بن إبراهيم عن شعبة بن الحجاج.
    ومعمر بن راشد ، أخرجه: عبد الرزاق في مصنفه (3/420 رقم6165) كتاب الجنائز، باب الكفن.
    وهشام الدَّستوائي ، أخرجه: ابن سعد في الطبقات الكبرى (2/ 284) قال: أخبرنا وهب بن جرير بن حازم ومسلم بن إبراهيم قالا: أخبرنا هشام الدستوائي، وعنه أيضاً يزيد بن زريع ذكر ذلك البزار -كما في كشف الأستار (1/385 رقم812)-.
    وهمام بن يحيى ، أخرجه: ابن سعد في الطبقات الكبرى (2/ 284) قال: أخبرنا عفان بن مسلم عن همام.
    جميعهم عن قتادة عن سعيد بن المسيب أنّ النبي صلى الله عليه وسلم.. مرسلاً.
    - - -
    - الدراسة والحكم على الحديث:
    اختلف في الحديث عن قتادة بن دعامة على ثلاثة أوجه :
    الوجه الأوَّل : رواه عمران القطانُ، وهمامُ بن يحيى- عنه : محمد بن كثير العبدي-، وأبانُ العطار أو هشام الدستوائي -شَكَ أبو داود الطيالسي، وتقدم أنّ الأقرب أنه أبان العطار- عن قتادة، عن سعيد بن المسيب، عن أبي هريرة مرفوعاً.
    و هذه الرواية عن همام مرجوحة ، فإن محمد بن كثير وإن كان ثقة غير أنه خالف عفان بن مسلم الذي أرسل الحديث، وعفان بن مسلم ثقة ثبت أوثق من محمد بن كثير بدرجات فتقدم روايته على رواية محمد بن كثير.
    الوجه الثاني : رواه معاذ بن هشام، عن أبيه، عن قتادة، عن الحسن( ) تقدم أنّ في نفسي من ذكر الحسن البصري شيء. ) -مرسلاً-.
    الوجه الثالث : رواه سعيد بن أبي عروبة، وشعبة بن الحجاج، ومعمر بن راشد، وهشام الدستوائي، وهمام بن يحيى- في رواية عفان بن مسلم- جميعهم عن قتادة، عن سعيد بن المسيب ، أنّ النبي صلى الله عليه وسلم… مرسلاً.
    وقد رجح الدارقطنيُّ الوجه الثالث فقال:((وغيره يرويه عن قتادة، عن ابن المسيب مرسلاً، وهو الصواب)).
    ورجح أبو زرعة، وأبو حاتم الوجه الثاني !-والذي يظهر أنّ ترجيحهما موافق لترجيح الدارقطني، وأنَّ ما في النسخة خطأ-.
    وترجيح الوجه الثالث ظاهر لثلاثة أمور:
    أنّ رواته أكثر من المخالفين.
    أنهم المُقَدّمون من أصحاب قتادة، كما نص على ذلك عدد من النقاد:
    قال البرديجيُّ -كما في شرح علل ابن رجب (2/506-507):((فإذا أردت أن تعلم صحيح حديث قتادة فانظر إلى رواية شعبة، وسعيد بن أبي عروبة، وهشام الدستوائي، فإذا اتفقوا فهو صحيح)).
    وقال ابن معين كما في سؤالات ابن الجنيد (ص127 رقم313):((سعيد بن أبي عروبة أثبت الناس في قتادة)).
    وقال ابن محرز في معرفة الرجال (2/194 رقم 645):((سمعت عليّ بن المديني يقول: سعيد أحفظهم عن قتادة، وشعبة أعلم بما يسمع وما لم يسمع، وهشام أروى القوم، وهمام أسندهم إذا حدث من كتابه، هم هؤلاء الأربعة أصحاب قتادة)).
    وقال الفلاّس-كما في التهذيب (11/ 69)-:((والأثبات من أصحاب قتادة: ابن أبي عروبة، وهشام، وشعبة، وهمام)).
    وقال أبو حاتم-كما في علل الحديث (1/86 رقم المسألة 228):((قتادة كان واسع الحديث، وأحفظهم سعيد بن أبي عروبة قبل أن يختلط، ثم هشام، ثم همّام)).
    وقال الدارقطنيُّ -لمّا سئل عن أثبت أصحاب قتادة كما في سؤالات أبي عبدالله بن بكير للدارقطنيّ (ص48 رقم 41)-:((شعبة، وسعيد، وهشام)).
    أنَّ هذه السلسلة ( قتادة، عن سعيد بن المسيب، عن أبي هريرة مرفوعاً ) نصّ النقاد على أنه لا يصح منها شيء:
    ذكر ابن رجب في شرح علل الترمذيّ ( 2/ 732) في: ذكر الأسانيد التي لا يثبت منها شيء، أو لا يثبت منها إلاّ شيء يسير مع أنه قد روى بها أكثر من ذلك، ثم ذكر هذه السلسلة، ونقل قول البرديجيُّ:((هذه الأحاديث كلها معلولة..)).
    وقال إسماعيل القاضي-كما في التهذيب (8/ 356)-:((سمعتُ علي بن المديني يضعف أحاديث قتادة، عن سعيد بن المسيب تضعيفاً شديداً، وقال: أحسب أن أكثرها بين قتادة وسعيد فيها رجال)).
    وقال أبو داود-في مسائله ( ص304):((سمعتُ احمد يقول: أحاديث قتادة، عن سعيد ما أدري كيف هي ؟ قد أدخل بينه وبين سعيد نحواً من عشرة رجال لا يعرفون)).
    والحديثُ من الوجه الراجح ضعيفٌ لإرساله، وقد قال مسلم بن الحجاج في صحيحه (1/0 3):((والمرسل من الروايات في أصل قولنا وقول أهل العلم بالأخبار ليس بحجة))، وقال ابن أبي حاتم في المراسيل (ص7رقم15):((سمعتُ أبي، وأبا زرعة يقولان: لا يحتج بالمراسيل، ولا تقوم الحجة إلاّ بالأسانيد الصحاح المتصلة، وكذا أقول أنا)).
    وقد ثبت في الصحيحين ما يغني عن هذا الحديث؛ فقد أخرج البخاريُّ في الجامع الصحيح (3/ 135 رقم 1264) كتاب الجنائز، باب الثياب البيض للكفن، ومسلمٌ في صحيحه (2/ 649 رقم 941) كتاب الجنائز، باب في كفن الميت، عن عائشة -رضي الله تعالى عنها- قالت:((كُفّن النبيّ صلى الله عليه وسلم في ثلاثة أثواب يمانية بيض سُحُولية( )سُحُولية -بضم المهملتين-: جمع سَحْل: وهو الثوب الأبيض النقي. فتح الباري (3/140). ) من كُرْسف( ) الكُرْسف-بضم الكاف، والمهملة بينهما راءٌ ساكنة-: هو القطن. فتح الباري (3/140). ) ليس فيهن قميص ولا عمامة)).
    قال ابن عبد البر في التمهيد:((هذا أثبت حديث يُروى في كفن الرسول صلى الله عليه وسلم))
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    41

    افتراضي رد: العلة؟

    جزاكم الله خيرا

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: العلة؟

    أرجو الدخول إلى هذا الرابط
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...=1#post1757593
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    155

    افتراضي رد: العلة؟

    طبعة [كتاب العلل لأبن أبى حاتم ( 7 مجلدات)] المحققة بواسطة د/ سعد بن عبد الله الحميد و د/ خالد بن عبد الرحمن الجريسي نافعة جدا فى الباب .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    41

    افتراضي رد: العلة؟

    أين أجدها؟؟

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: العلة؟

    في الشاملة .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  14. #14
    أبو زُرعة الرازي غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    غزة - صانها الله -
    المشاركات
    1,649

    افتراضي رد: العلة؟

    كتاب العلل تحقيق الشيخ سعد كتابٌ نفيس ومحققهُ من الأجلاء فحفظ الله شيخنا .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •