هل حديث "قلما كان رسول الله يقوم من مجلسٍ..." صحيح؟ رواه الترمذي وقال: (حسن)؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 21

الموضوع: هل حديث "قلما كان رسول الله يقوم من مجلسٍ..." صحيح؟ رواه الترمذي وقال: (حسن)؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    68

    افتراضي هل حديث "قلما كان رسول الله يقوم من مجلسٍ..." صحيح؟ رواه الترمذي وقال: (حسن)؟

    هل هذا الحديث صحيح ؟
    عن ابن عمر رضي الله عنهما ، قَالَ : قَلَّمَا كَانَ رسول الله  يَقُومُ مِنْ مَجْلِسٍ حَتَّى يَدْعُوَ بِهؤلاء الدَّعَواتِ : (( اللَّهُمَّ اقْسِمْ لَنَا مِنْ خَشْيَتِكَ مَا تَحُولُ بِهِ بَيْنَنَا وَبَيْنَ مَعَاصِيكَ ، وَمِنْ طَاعَتِكَ مَا تُبَلِّغُنَا بِهِ جَنَّتَكَ ، وَمِنَ الْيَقِينِ مَا تُهَوِّنُ عَلَيْنَا مَصَائِبَ الدُّنْيَا ، اللَّهُمَّ مَتِّعْنَا بأسْمَاعِنا ، وَأَبْصَارِنَا ، وقُوَّتِنَا مَا أحْيَيْتَنَا ، وَاجْعَلْهُ الوارثَ مِنَّا ، وَاجْعَلْ ثَأرَنَا عَلَى مَنْ ظَلَمَنَا ، وَانْصُرْنَا عَلَى مَنْ عَادَانَا ، وَلاَ تَجْعَلْ مُصيبَتَنَا فِي دِينِنَا ، وَلاَ تَجْعَلِ الدُّنْيَا أَكْبَرَ هَمِّنَا ، وَلاَ مَبْلَغَ عِلْمِنَا ، وَلاَ تُسَلِّطْ عَلَيْنَا مَنْ لاَ يَرْحَمُنَا )) رواه الترمذي ، وقال : (( حديث حسن )) .

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    439

    افتراضي رد: هل هذا الحديث صحيح ؟ رواه الترمذي ، وقال : (( حديث حسن ))

    سلامٌ عليكم،
    فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
    أما بعد،

    فقد قال الترمذي في كتاب الدعوات باب 83 (طبعة المكنز)
    3841 - حَدَّثَنَا عَلِىُّ بْنُ حُجْرٍ أَخْبَرَنَا ابْنُ الْمُبَارَكِ أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ أَيُّوبَ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْن زَحْرٍ عَنْ خَالِدِ بْنِ أَبِى عِمْرَانَ أَنَّ ابْنَ عُمَرَ قَالَ قَلَّمَا كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُومُ مِنْ مَجْلِسٍ حَتَّى يَدْعُوَ بِهَؤُلاَءِ الْكَلِمَاتِ لأَصْحَابِهِ « اللَّهُمَّ اقْسِمْ لَنَا مِنْ خَشْيَتِكَ مَا يَحُولُ بَيْنَنَا وَبَيْنَ مَعَاصِيكَ وَمِنْ طَاعَتِكَ مَا تُبَلِّغُنَا بِهِ جَنَّتَكَ وَمِنَ الْيَقِينِ مَا تُهَوِّنُ بِهِ عَلَيْنَا مُصِيبَاتِ الدُّنْيَا وَمَتِّعْنَا بِأَسْمَاعِنَا وَأَبْصَارِنَا وَقُوَّتِنَا مَا أَحْيَيْتَنَا وَاجْعَلْهُ الْوَارِثَ مِنَّا وَاجْعَلْ ثَأْرَنَا عَلَى مَنْ ظَلَمَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى مَنْ عَادَانَا وَلاَ تَجْعَلْ مُصِيبَتَنَا فِى دِينِنَا وَلاَ تَجْعَلِ الدُّنْيَا أَكْبَرَ هَمِّنَا وَلاَ مَبْلَغَ عِلْمِنَا وَلاَ تُسَلِّطْ عَلَيْنَا مَنْ لاَ يَرْحَمُنَا » .
    قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ . تحفة 6713 - 3502

    3841 ت - وَقَدْ رَوَى بَعْضُهُمْ هَذَا الْحَدِيثَ عَنْ خَالِدِ بْنِ أَبِى عِمْرَانَ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ . تحفة 7658 ل - 3502

    وقال النسائي في السنن الكبرى: (10232 و 10235/ بتحقيق البنداري وكسروي - )

    (رقم السنن الكبرى ط الرشد/ رقم عمل اليوم والليلة د/فاروق حمادة ط دار السلام)
    10161/401- أَخْبَرَنِي الرَّبِيعُ بْنُ سُلَيْمَانَ بْنِ دَاوُدَ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ الْحَكَمِ ، أنا بَكْرٌ ، عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ زَحْرٍ ، عَنْ خَالِدِ بْنِ أَبِي عِمْرَانَ ، عَنْ نَافِعٍ ، قَالَ : كَانَ ابْنُ عُمَرَ إِذَا جَلَسَ مَجْلِسًا لَمْ يَقُمْ حَتَّى يَدْعُو لِجُلَسَائِهِ بِهَذِهِ الْكَلِمَاتِ ، وَزَعَمَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَدْعُو بِهِنَّ لِجُلَسَائِهِ : " اللَّهُمَّ اقْسِمْ لَنَا مِنْ خَشْيَتِكَ مَا تُحُولُ بَيْنَنَا وَبَيْنَ مَعَاصِيكَ ، وَمَنْ طَاعَتِكَ مَا تُبَلِّغُنَا بِهِ جَنَّتَكَ ، وَمَنَ الْيَقِينِ مَا تُهَوِّنُ عَلَيْنَا مَصَائِبَ الدُّنْيَا ، اللَّهُمَّ مَتِّعْنَا بِأَسْمَاعِنَا ، وَأَبْصَارِنَا ، وَقُوَّتِنَا مَا أَحْيَيْتَنَا ، وَاجْعَلْهُ الْوَارِثَ مِنَّا ، وَاجْعَلْ ثَأْرَنَا عَلَى مَنْ ظَلَمْنَا ، وَانْصُرْنَا عَلَى مَنْ عَادَانَا ، وَلا تَجْعَلْ مُصِيبَتَنَا فِي دِينِنَا ، وَلا تَجْعَلِ الدُّنْيَا أَكْثَرَ هَمِّنَا ، وَلا مَبْلَغَ عِلْمِنَا ، وَلا تُسَلِّطْ عَلَيْنَا مَنْ لا يَرْحَمُنَا "
    10162/402- أَخْبَرَنَا سُوَيْدُ بْنُ نَصْرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَيُّوبَ ، قَالَ : حَدَّثَنِي عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ زَحْرٍ ، عَنْ خَالِدِ بْنِ أَبِي عِمْرَانَ ، أَنَّ ابْنَ عُمَرَ ، قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لا يَكَادُ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسٍ إِلا دَعَا بِهَؤُلاءِ الدَّعَوَاتِ ، نَحْوَهُ

    قلت: وهذا في الزهد لابن المبارك (ط/ دار الكتب العلمية بتحقيق الأعظمي - عن موسوعة جوامع الكلم، ح431)

    فأما عبيد الله بن زحر، فقد ذهب الحافظ ابن حجر في التقريب(4319 شاغف) إلى أن عبيد الله بن زحر (صدوقٌ يخطئ)، وقد روى عن علي بن يزيد نسخةً باطلة، وليس هذا الحديث منها

    قال عثمان بن سعيد الدارمي (تاريخه عن يحيى بن معين):
    (626) قلت: فعبيد الله بن زحر كيف حديثه؟ فقال: كُلُّ حديثه عندي ضعيف. قلت: عن علي بن يزيد وغيره فقال: نعم.


    وله ترجمة في الجرح والتعديل (5/1499)، فمما قال عبد الرحمن بن أبي حاتم:
    {
    - أنا حرب بن إسماعيل الكرماني فيما كتب إلىَّ، قال: قلت لأحمد بن حنبل : عبيد الله بن زحر؟ فضَعَّفَه.
    - أنا أبو بكر بن أبى خيثمة فيما كتب إلى، قال: سئل يحيى بن معين عن عبيد الله بن زحر، فقال: ليس بشيء
    - نا محمد بن أحمد بن البراء قال: قال على بن المديني: عبيد الله بن زحر منكر الحديث.
    - سألت أبى عن عبيد الله بن زحر، فقال: لين الحديث
    - سألت أبا زرعة عن عبيد الله بن زحر، فقال: لا بأس به صدوق.
    }
    فالظاهر أن عبيد الله بن زحر أقرب إلى الضعف ... والله تعالى أجل وأعلم

    وقد تابع (؟؟؟؟ ) ابن لهيعة ابن زحر في هذا (أو قرئ عليه وليس من حديثه؟؟؟؟) عند تمام الرازي في الفوائد:
    قال تمام (ط الرشد عن موسوعة جوامع الكلم):
    505- حَدَّثَنَا خَالِدٌ ، ثنا أَحْمَدُ ، ثنا عَمْرُو بْنُ هَاشِمٍ ، ثنا ابْنُ لَهِيعَةَ ، عَنْ خَالِدِ بْنِ أَبِي عِمْرَانَ ، عَنْ نَافِعٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، كَانَ لا يَقُومُ مِنْ مَجْلِسٍ إِلا دَعَا : " اللَّهُمَّ ارْزُقْنِي مِنْ خَشْيَتِكَ مَا يَحُولُ بَيْنِي وَبَيْنَ مَعَاصِيكَ ، وَمِنْ طَاعَتِكَ مَا تُدْخِلُنِي بِهِ جَنَّتَكَ ، وَمِنَ التَّقْوَى مَا تُهَوِّنُ بِهِ عَلَيَّ مَصَائِبَ الدُّنْيَا ، وَأَمْتِعْنِي بِسَمْعِي ، وَبَصَرِي ، وَقُوَّتِي مَا أَحْيَيْتَنِي ، وَاجْعَلْهُمُ الْوَارِثَ مِنِّي ، وَاجْعَلْ ثَأْرِي عَلَى مَنْ ظَلَمَنِي ، وَانْصُرْنِي عَلَى مَنْ عَادَانِي ، وَلا تَجْعَلْ مُصِيبَتِي فِي دِينِي ، وَلا تَجْعَلِ الدُّنْيَا أَكْبَرَ هَمِّي ، وَلا مَبْلَغَ عِلْمِي ، وَلا تُسَلِّطْ عَلَيَّ مَنْ لا يَرْحَمُنِي "

    ولا يعجبني الاحتجاجُ بمثل هذا،

    لكن للحديث متابعة أخرى عند الحاكم 1/528،
    قال رحمه الله (1986 في نسخة مقبل الوادعي):
    أَخْبَرَنِي إِسْمَاعِيلُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْفَضْلِ بْنِ مُحَمَّدٍ الشَّعْرَانِيُّ ، ثنا جَدِّي ، ثنا أَبُو صَالِحٍ ، كَاتَبُ اللَّيْثِ بْنِ سَعْدٍ ، حَدَّثَنِي اللَّيْثُ بْنُ سَعْدٍ ، أَنَّ خَالِدَ بْنَ أَبِي عِمْرَانَ حَدَّثَ ، عَنْ نَافِعٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ ، أَنَّهُ لَمْ يَكُنْ يَجْلِسُ مَجْلِسًا كَانَ عِنْدَهُ أَحَدٌ ، وَلَمْ يَكُنْ إِلا قَالَ : " اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي مَا قَدَّمْتُ وَمَا أَخَّرْتُ ، وَمَا أَسْرَرْتُ وَمَا أَعْلَنْتُ ، وَمَا أَنْتَ أَعْلَمُ بِهِ مِنِّي ، اللَّهُمَّ ارْزُقْنِي مِنْ طَاعَتِكَ مَا تَحُولُ بَيْنِي وَبَيْنَ مَعْصِيَتَكَ ، وَارْزُقْنِي مِنْ خَشْيَتِكَ مَا تُبَلِّغُنِي بِهِ رَحْمَتَكَ ، وَارْزُقْنِي مِنَ الْيَقِينِ مَا تُهَوِّنُ بِهِ عَلَيَّ مَصَائِبَ الدُّنْيَا ، وَبَارِكْ لِي فِي سَمْعِي وَبَصَرِي ، وَاجْعَلْهُمَا الْوَارِثَ مِنِّي ، اللَّهُمَّ وَخُذْ بِثَأْرِي مِمَّنْ ظَلَمَنِي ، وَانْصُرْنِي عَلَى مَنْ عَادَانِي ، وَلا تَجْعَلِ الدُّنْيَا أَكْبَرَ هَمِّي ، وَلا مَبْلَغَ عِلْمِي ، اللَّهُمَّ وَلا تُسَلَّطْ عَلَيَّ مَنْ لا يَرْحَمُنِي " ،
    فَسُئِلَ عَنْهُنَّ ابْنُ عُمَرَ ، فَقَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَخْتِمُ بِهِنَّ مَجْلِسَهُ هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ عَلَى شَرْطِ الْبُخَارِيِّ ، وَلَمْ يُخَرِّجَاهُ

    لكن هل سمعه خالد بن أبي عمران من نافع ؟؟

    والله تعالى أجل وأعلم
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    439

    افتراضي رد: هل هذا الحديث صحيح ؟ رواه الترمذي ، وقال : (( حديث حسن ))

    سلامٌ عليكم
    فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
    أمَّا بعد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مريم هشام بن محمدفتحي مشاهدة المشاركة
    لكن هل سمعه خالد بن أبي عمران من نافع ؟؟
    والله تعالى أجل وأعلم
    في ترجمة خالد بن أبي عمران من الجرح والتعديل (3/1559) : قال عبدالرحمن بن أبي حاتم
    1559- خالد بن أبي عمران قاضي إفريقية
    روى عن
    1- سالم بن عبد الله و
    2- سليمان بن يسار و
    3- القاسم بن محمد و
    4- نافع و
    5-أبي عياش الزرقي و
    6- حنش و
    7- وهب بن منبه

    روى عنه يحيى بن سعيد الأنصاري وطلحة بن أبي سعيد والليث بن سعد وابن لهيعة وعبيد الله بن زحر
    سمعت أبي يقول ذلك

    وسألته عنه فقال: ثقة لا بأس به

    لكن ما بال الليث قال في الحديث المتقدم: ( حَدَّث ) ؟

    والله تعالى أجل وأعلم
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  4. #4
    محمد بن عبدالله غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,507

    افتراضي رد: هل هذا الحديث صحيح ؟ رواه الترمذي ، وقال : (( حديث حسن ))

    بارك الله فيكم.

    الحديث رواه:
    1- عبيد الله بن زحر، واختُلف عنه:
    - فرواه يحيى بن أيوب عنه، عن خالد بن أبي عمران، عن ابن عمر مباشرة،
    - ورواه بكر بن مضر عنه، عن خالد، عن نافع، عن ابن عمر.
    وبكرٌ أوثق بكثير من يحيى.

    2- ورواه ابن لهيعة، عن خالد، عن نافع، عن ابن عمر. وعن ابن لهيعة ثلاثةٌ:
    - كامل بن طلحة الجحدري -عند الطبراني في الصغير-،
    - ويحيى بن بكير -عند الطبراني في الدعاء-،
    - وعمرو بن هاشم -عند تمام في الفوائد-،

    3- ورواه الليث بن سعد، عن خالد، عن نافع، عن ابن عمر. وعن الليث كاتبه أبو صالح، وعنه اثنان:
    - مطلب بن شعيب -عند الطبراني في الدعاء-،
    - والفضل بن محمد الشعراني -عند الحاكم في المستدرك-.

    فاتفق ثلاثتهم (ابن زحر -في الأرجح عنه-، وابن لهيعة، والليث) على روايته عن خالد بن أبي عمران، عن نافع، عن ابن عمر.

    وذكر الطبراني في الصغير متابعة لخالد، قال: " لم يروه عن نافع إلا خالد بن أبي عمران وبكير بن عبد الله الأشج "، ولم أجد رواية بكير.

    وخالد بن أبي عمران سمع من نافع، قال البخاري -في ترجمة خالد في التاريخ الكبير-: " قال ابن وهب: أخبرني عمرو، عن خالد بن أبي عمران: سمع سالمًا ونافعًا "، وقال ابن سعد -في ترجمة خالد في الطبقات-: " كان لا يدلس ".
    ووردت رواية -عند الحاكم (1/117) وغيره- فيها تصريحه بالسماع من نافع، إلا أن فيها أبو صالح كاتب الليث.

    فالحديث حسن، وبه حكم ابن القطان -في بيان الوهم (4/654)-، والألباني في غير موضع، وإليه خلص الشيخ ياسر بن فتحي -في تخريج الذكر والدعاء (2/653، 654)-.

    والله أعلم.

    الأستاذ أبا مريم:
    ما وجه الإشكال في رواية الليث بصيغة (حدَّث)؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    76

    افتراضي رد: هل هذا الحديث صحيح ؟ رواه الترمذي ، وقال : (( حديث حسن ))

    بارك الله فيك ليس هناك أي اشكال في صيغة حدث
    وقد بين الحافظ ابن حجر في الاتحاف (9/84) رقم (10518)بالتحديث مباشرة
    أما كون الحاكم يقول على شرط البخاري فلا فإن في الاسناد أبو صالح كاتب الليث قال عنه الحافظ في المقدمة : لقيه البخاري وأكثر عنه وليس هو من شرطه في الصحيح
    وقال الذهبي في الميزان : وقد روى عنه البخاري في الصحيح على الصحيح، ولكنه يدلسه، فيقول: حدثنا عبدالله ولا ينسبه وهو هو.نعم علق البخاري حديثا

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    439

    افتراضي رد: هل هذا الحديث صحيح ؟ رواه الترمذي ، وقال : (( حديث حسن ))

    سلامٌ عليكم،
    فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،

    أما بعد،

    فجزاك الله تعالى كل خير،

    غاية ما في الأمر أنني خشيتُ ألا يكون الليثُ سمعه، وهذا اللفظ يثير حفيظتي، لأن اصطلاح بعض المحدثين (ومن أشهرهم قتادة) إذا جاء ما لم يسمعوا قالوا (حدَّث)

    مثال:
    قال علي بن الجعد في مسنده ج1 ص/162
    1039 حدثنا أحمد بن إبراهيم نا ابن مهدي قال: سمعت شعبة يقول:
    كنت أتفطن إلى فم قتادة كيف يقول فإذا قال حدثنا يعني كتبت

    1040 حدثنا أحمد بن إبراهيم نا أبو داود قال: قال شعبة:
    كنت أتفطن إلى فم قتادة إذا حدث، فإذا حدث ما قد سمع، قال: حدثنا سعيد بن المسيب، وحدثنا أنس: وحدثنا الحسن، وحدثنا مطرف، فإذا حدث بما لم يسمع قال حدَّثَ سليمانُ بن يسار وحدَّث أبو قلابة


    مثال آخر:
    وقال عبد الرحمن بن أبي حاتم في ي كتاب تقدمة المعرفة لكتاب الجرح والتعديل - باب ما ذكر من حفظ شعبة للحديث وإتقانه:
    نا صالح بن أحمد بن حنبل، نا على، يعني ابن المديني قال: سمعت عبد الرحمن بن مهدى يقول وذكر شعبة، قال: سمعته يقول:
    كنت أَتفقَّدُ فم قتادة فإذا قال سمعت أو حدثنا حفظت، وإذا قال حَدَّثَ فلانٌ تركته


    ولعلك تقول لي إن الليث لم يُذكر قَطُّ بتدليس، وأين الليث من قتادة في التدليس؟ لكن هل يُعهدُ هذا اللفظ في ما رواه الليث ؟ وغيرُ المدلس إذا استخدم لفظا محتملا، حملناه على الاتصال، ولكن هذا اللفظ يثير حفيظتي لما سبق ..

    والله أعلم


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله مشاهدة المشاركة
    الأستاذ أبا مريم:
    ما وجه الإشكال في رواية الليث بصيغة (حدَّث)؟
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  7. #7
    محمد بن عبدالله غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,507

    افتراضي رد: هل هذا الحديث صحيح ؟ رواه الترمذي ، وقال : (( حديث حسن ))

    وإياكم، بارك الله فيكم.
    وقد ظننتُ استشكالك صيغة (حدَّث) في الرواية بين خالد بن أبي عمران ونافع، وهذا الظاهر من مشاركتك الأخيرة.

    والرواية بين الليث وخالد إنما جاءت بالأنأنة، وأما صيغة (حدَّث) فهي حكاية الليث لصيغة الرواية بين خالد ونافع.

    فلم يقل الليث: حدَّث خالدُ بن أبي عمران، إنما قال: أن خالد بن أبي عمران حدَّث عن نافع.

    والأنأنة فيها تفصيل، بيّنه الحافظ ابن حجر، قال -في النكت (2/591)-: " وإذا قال -يعني: الراوي-: (أن فلانًا)، ففيه فرق، وذلك أن يُنظَر:
    1- فإن كان خبرها قولاً لم يتعد لمن لم يدركه؛ التحقت بحكم (عن) بلا خلاف، كأن يقول التابعي: أن أبا هريرة -رضي الله عنه- قال: (سمعت كذا)، فهو نظير ما لو قال: عن أبي هريرة أنه قال: (سمعت كذا)،
    2- وإن كان خبرها فعلاً نُظر:
    أ- إن كان الراوي أدرك ذلك؛ التحقت بحكم (عن)،
    ب- وإن كان لم يدركه؛ لم تلتحق بحكمها " ا.هـ كلام ابن حجر.

    ولعلَّ مسألتنا هذه من القسم الأول من الحالة الثانية، فخبر (أن) هنا فعلٌ (هو: حدَّث)، والليث قد أدرك خالد بن أبي عمران، فلتُلحق بحكم (عن).

    وقد بَيَّنَت ذلك الطريقُ الأخرى عن الليث، فقد جاءت بالعنعنة، وكذلك نَقَلَ ابن حجر هذه الرواية في الإتحاف.

    وقد قسَّم حالات (أن) الشيخ د. إبراهيم اللاحم تقسيمًا آخر بديعًا، تندرج فيه تقسيمات ابن حجر، قال -في الاتصال والانقطاع (ص31، 32)-:
    " فهذه الصيغة:
    * تستخدم بغرض الرواية عن الشخص إذا قُرنت بلفظ (قال) أو (ذكر) ونحوهما، فيقول الراوي -كالأعرج مثلاً-: أن أبا هريرة قال: قال رسول الله
    -صلى الله عليه وسلم-.
    * وتستخدم أيضًا في حكاية قصة للشخص، كما إذا قال الأعرج: أن أبا هريرة سلَّم على النبي -صلى الله عليه وسلم-، أو: دخل عليه، ونحو ذلك.

    - فإذا قصد بها الروايةَ؛ فهي صيغة من الصيغ المحتملة للسماع وعدمه، مثل (عن) و (قال) و (ذكر) ونحوها،
    - وإذا قصد بها حكاية القصة، فليست صيغة رواية عن الشخص، إنما هي صيغة لحكاية قصته " ا.هـ.

    ومسألتنا هذه من القسم الأول: المقصود بـ(أن) فيه الروايةَ.

    وأما قول الأخ (السكري):
    وقد بين الحافظ ابن حجر في الاتحاف (9/84) رقم (10518)بالتحديث مباشرة
    فلم أفهمه جيدًا، فحبذا لو بيّنه، والكلام هنا في رواية الليث عن خالد بن أبي عمران.

    والله أعلم.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    439

    افتراضي رد: هل هذا الحديث صحيح ؟ رواه الترمذي ، وقال : (( حديث حسن ))

    سلامٌ عليكم،
    فإني أحمد إليكم الله الذيلا إله إلا هو،
    أما بعد،

    فجزى الله تعالى أخانا الفاضل محمدا كل خير،

    وزيادة في التوضيح،

    فعندما قرأت الإسناد:
    {ثنا أَبُو صَالِحٍ ، كَاتَبُ اللَّيْثِ بْنِ سَعْدٍ ، حَدَّثَنِي اللَّيْثُ بْنُ سَعْدٍ ، أَنَّ خَالِدَ بْنَ أَبِي عِمْرَانَ حَدَّثَ ، عَنْ نَافِعٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ}

    توقعتُ أن أجده هكذا:
    {ثنا أَبُو صَالِحٍ ، كَاتَبُ اللَّيْثِ بْنِ سَعْدٍ ، حَدَّثَنِي اللَّيْثُ بْنُ سَعْدٍ ، أَنَّ خَالِدَ بْنَ أَبِي عِمْرَانَ حَدَّثَهم ، عَنْ نَافِعٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ}

    فلمَّا أمعنت النظر، وجدته كما ترى،
    فلهذا تحفَّظتُ،

    وأما ما أشار إليه أخونا الفاضل السكري، فقد رجعت إلى إتحاف المهرة، فوجدت الحافظ يقول (9/84):

    10518-/ حديث: أنه لم يكن يجلس مجلسا كان عنده أحدٌ أو لم يكن إلا قال (( اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت ..... الحديث

    كم في الدعاء: أَخْبَرَنِي إِسْمَاعِيلُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْفَضْلِ بْنِ مُحَمَّدٍ الشَّعْرَانِيُّ ، ثنا جَدِّي ، ثنا أَبُو صَالِحٍ ، كَاتَبُ اللَّيْثِ بْنِ سَعْدٍ ، ثنا اللَّيْثُ، عنه، به. وفي آخره أنه رفعه في ختم المجلس.

    قلت: ومعنى هذا أنه إسنادٌ معنعنٌ لا يبدوفيه إشكال، ولعل الإشكال من نسخ مستدرك الحاكم التي بين أيدينا، فلعلها تحتاج إلى خدمة كبيرة،

    والخدمة التي قام بها مقبل بن هادي الوادعي، على جودة جهده، إلا أنه لم يعتمد على نسخ مخطوطة، كما صرح هو بذلك،

    على كلٍ جزاكم الله تعالى كل خير،
    وأدام بكم النفع

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السكري مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك ليس هناك أي اشكال في صيغة حدث
    وقد بين الحافظ ابن حجر في الاتحاف (9/84) رقم (10518)بالتحديث مباشرة
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  9. #9
    محمد بن عبدالله غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,507

    افتراضي رد: هل هذا الحديث صحيح ؟ رواه الترمذي ، وقال : (( حديث حسن ))

    وإياك أخي الكريم.

    وما في المستدرك لا إشكال فيه، وهذه صورته في المخطوط:

    وإنما ابن حجر يختصر في الإتحاف الإسنادَ بالإحالة إلى الترجمة، واختصر (الليث، أن خالد بن أبي عمران حدث) بالعنعنة.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    76

    افتراضي رد: هل هذا الحديث صحيح ؟ رواه الترمذي ، وقال : (( حديث حسن ))

    ليس هناك اشكال بارك الله فيكم وعموما ليست صيغة "عن "تفيد العنعنة كما هو شائع وإلا فسنن النسائي الكبرى جلها بالعنعنة والموضوع بسيط جدا
    وحدث عن نافع ليس فيها اشكال والله أعلم ومنكم نستفيد بارك الله فيكم
    وأما نسخة الشيخ مقبل - رحمه الله - فجزاه الله خيرا عليها واللهم يسر بنسخة الدكتور ميرة لتحل لنا مشكلات المستدرك فكم أتعبت الأول والآخر مازال يعاني
    ودمتم بارك الله فيكم

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    353

    افتراضي رد: هل هذا الحديث صحيح ؟ رواه الترمذي ، وقال : (( حديث حسن ))

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مريم هشام بن محمدفتحي مشاهدة المشاركة
    سلامٌ عليكم،
    قال علي بن الجعد في مسنده ج1 ص/162
    1039 حدثنا أحمد بن إبراهيم نا ابن مهدي قال: سمعت شعبة يقول:
    كنت أتفطن إلى فم قتادة كيف يقول فإذا قال حدثنا يعني كتبت
    1040 حدثنا أحمد بن إبراهيم نا أبو داود قال: قال شعبة:
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    الحمد لله رب العالمين
    جزاكم الله خيرا جميعا
    أخي أبا مريم
    الراوي عن أحمد بن إبراهيم غير علي بن الجعد خلافا لما يظنه كثيرون
    بل القائل: حدثنا أحمد بن إبراهيم
    هو ابن بنت أحمد بن منيع
    وعشراتٌ من الأخبار التي حواها ذاك الكتاب ليس لابن الجعد فيها ناقة ولا جمل
    ثم إن تسمية الكتاب بالمسند فيه تسامح
    ونسبته إلى ابن الجعد خطأ آخر تتابع عليه كثيرون
    بل طبع الكتاب بهذا الاسم خطأً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مريم هشام بن محمدفتحي مشاهدة المشاركة
    فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله غلا هو،
    الصحيح: إلا هو
    وسبب الخطإ عدم ضغطك على السهم الأيسر في أقصى يسار لوحتك : )
    ترتب على الخطإ تصحيف غير حسن بل ( )
    وليس مقصودا
    لكن يجب إصلاحه
    ---------
    حاشية من باب الاستطراد
    قد أعل أبو حاتم حديثا رواه الليث بن سعد بعدم تصريحه بالسماع مع أنه غير معروف بالتدليس لنكتة ألمع إليها المعلمي في مقدمة الفوائد المجموعة

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    76

    افتراضي رد: هل هذا الحديث صحيح ؟ رواه الترمذي ، وقال : (( حديث حسن ))

    نعم بارك الله فيكم أما التسمية فهي خطأ "مسند ابن الجعد" وللشيخ الفاضل الدكتور صالح الرفاعي بحث حول ذلك أتحفنا به لعلنا نتحفكم به إن شاء الله

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    439

    افتراضي رد: هل هذا الحديث صحيح ؟ رواه الترمذي ، وقال : (( حديث حسن ))

    سلامٌ عليكم،
    فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
    أما بعد،

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن السائح مشاهدة المشاركة
    الحمد لله رب العالمين
    جزاكم الله خيرا جميعا
    أخي أبا مريم
    الراوي عن أحمد بن إبراهيم غير علي بن الجعد خلافا لما يظنه كثيرون
    بل القائل: حدثنا أحمد بن إبراهيم
    هو ابن بنت أحمد بن منيع
    وعشراتٌ من الأخبار التي حواها ذاك الكتاب ليس لابن الجعد فيها ناقة ولا جمل
    ثم إن تسمية الكتاب بالمسند فيه تسامح
    ونسبته إلى ابن الجعد خطأ آخر تتابع عليه كثيرون
    بل طبع الكتاب بهذا الاسم خطأً
    فائدةٌ نفيسة: جزاك الله تعالى كل خير، ويبدو أن هذا الكتاب بهذا ينبغي ألا يُعتمد عليه ..


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن السائح مشاهدة المشاركة
    الصحيح: إلا هو
    وسبب الخطإ عدم ضغطك على السهم الأيسر في أقصى يسار لوحتك : )
    ترتب على الخطإ تصحيف غير حسن بل ( )
    وليس مقصودا
    لكن يجب إصلاحه
    صدقتَ وبررت، فنرجو من الإخوة المشرفين التدخل لإصلاحه، لأن التعديل غير مسموحٍ به بعد خمسةٍ وأربعين دقيقة،

    وجزاك الله تعالى كل خير،

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن السائح مشاهدة المشاركة
    حاشية من باب الاستطراد
    قد أعل أبو حاتم حديثا رواه الليث بن سعد بعدم تصريحه بالسماع مع أنه غير معروف بالتدليس لنكتة ألمع إليها المعلمي في مقدمة الفوائد المجموعة
    في العلل لعبد الرحمن بن أبي حاتم ؟ هل لك أن تذكر رقم السؤال ؟

    وقولك ألمع، لعلك تعني ألمح ؟؟

    عافاني الله تعالى وإياك من التصحيف، وجزاك الله تعالى كل خير.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    353

    افتراضي رد: هل هذا الحديث صحيح ؟ رواه الترمذي ، وقال : (( حديث حسن ))

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مريم هشام بن محمدفتحي مشاهدة المشاركة
    سلامٌ عليكم،
    ويبدو أن هذا الكتاب بهذا ينبغي ألا يُعتمد عليه ..
    في العلل لعبد الرحمن بن أبي حاتم ؟ هل لك أن تذكر رقم السؤال ؟
    وقولك ألمع، لعلك تعني ألمح ؟؟
    عافاني الله تعالى وإياك من التصحيف، وجزاك الله تعالى كل خير.
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أثابك الله وجزاك خيرا
    أما قولك: ويبدو أن هذا الكتاب بهذا ينبغي ألا يُعتمد عليه
    فغلط ظاهر ما كان ينبغي أن يخطر ببالك أو يدور في خيالك بله أن تكتبه
    فالكتاب نفيس
    لكن لا بد من تمييز مرويات ابن الجعد وعدم خلطها بروايات تلميذه
    أما رقم السؤال فاصبر علي يومين وسآتيك به إن شاء الله
    أما كلمة ألمع فربي يعلم أنني كنت رقمتُها ألمح
    ثم غيرتها إلى ألمع لنكتة لعلك تجتهد لاستخراجها
    وحسبُك بترجمة كتاب الأديب الأريب أبي الفضل اليحصبي السبتي "الإلماع"
    أما إشارتك إلى التصحيف واستعاذتك منه
    فنعوذ بالله من التصحيف والتحريف
    لكن لم يكن من ذلك شيء بحمد الله
    فتأمل
    على أنني أفرح كثيرا لو نبّهتني على خطئي بعلم وبرهان
    والله الموفق

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    439

    افتراضي رد: هل هذا الحديث صحيح ؟ رواه الترمذي ، وقال : (( حديث حسن ))

    سلامٌ عليكم،
    فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،

    أما بعد،

    فجزاك الله تعالى كل خير،


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن السائح مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أثابك الله وجزاك خيرا
    أما قولك: ويبدو أن هذا الكتاب بهذا ينبغي ألا يُعتمد عليه
    فغلط ظاهر ما كان ينبغي أن يخطر ببالك أو يدور في خيالك بله أن تكتبه
    فالكتاب نفيس
    لكن لا بد من تمييز مرويات ابن الجعد وعدم خلطها بروايات تلميذه
    صدقت وبررت، لكن خانتني العبارة، فأعتذر، ولكن نشره باسم مسند ابن الجعد فيه نظر فعلا، وكان عليَّ أن أتأمَّل

    فالباب الذي نقلت منه ذلك النص:
    أخبار أبي الخطاب قتادة بن دعامة السدوسي كله ليس لابن الجعد فيه ناقةٌ ولا جمل، (إلا أن يكون فاتني شيء)

    فلو أني قلت: وجدتُ في كتاب مسند ابن الجعد .. كذا وكذا لكفاني،

    ولكن ينبغي أن أعترف بالخطأ والتقصير معا،

    وسبحان الله !! كيف يفوتني في الإسناد الذي نقلته أحمد بن إبراهيم ؟؟ (أراه الدورقي) وأن بين الراوي وبين شعبة فيه اثنين، مع أن علي بن الجعد مكثرٌ عن شعبة ؟؟

    كان ينبغي أن أتأمل أسانيد الكتاب، على الأقل في هذا الجزء،

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن السائح مشاهدة المشاركة
    أما رقم السؤال فاصبر علي يومين وسآتيك به إن شاء الله
    فقد تتبعت في العلل الأسئلة التي ذُكِرَ فيها الليث: وأرقامها:

    240 و 245 و 410 و 909 و 1234 و1774 و 2351 و2461 و2579

    ولعل هذا السؤال الأخير هو الذي تشيرُ إليه ؟ أم فاتني شيءٌ ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن السائح مشاهدة المشاركة
    أما كلمة ألمع فربي يعلم أنني كنت رقمتُها ألمح
    ثم غيرتها إلى ألمع لنكتة لعلك تجتهد لاستخراجها
    وحسبُك بترجمة كتاب الأديب الأريب أبي الفضل اليحصبي السبتي "الإلماع"
    وقع ذلك في قلبي إذ المسافة بين مفتاح ع ومفتاح ح بعيدة!

    ورجعت إلى القاموس المحيط: لكن لم أجد ألمع إلى ...

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن السائح مشاهدة المشاركة
    أما إشارتك إلى التصحيف واستعاذتك منه
    فنعوذ بالله من التصحيف والتحريف
    لكن لم يكن من ذلك شيء بحمد الله
    فتأمل
    على أنني أفرح كثيرا لو نبّهتني على خطئي بعلم وبرهان
    والله الموفق
    الحمد لله رب العالمين
    وجزاك الله تعالى كل خير
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    439

    افتراضي رد: هل هذا الحديث صحيح ؟ رواه الترمذي ، وقال : (( حديث حسن ))

    سلامٌ عليكم،
    فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
    أما بعد،

    فإتماماً للفائدة، أذكر الفائدة التي أشار إليها أخونا الفاضل ابن السائح:

    قال عبد الرحمن بن أبي حاتم في العلل: {
    2579- وَسَأَلْتُ أَبِي عَنْ حَدِيثٍ رَوَاهُ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي عَتَّابٍ الأَعْيَنُ ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ ، عَنِ اللَّيْثِ ، عَنْ سَعِيدٍ الْمَقْبُرِيِّ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : " يَدْخُلُ الْجَنَّةَ بِشَفَاعَةِ رَجُلٍ مِنْ أُمَّتِي أَكْثَرُ مِنْ مُضَرٍ ، وَبَنِي تَمِيمٍ " فَقِيلَ : مَنْ هُوَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ ، قَالَ : " أُوَيْسٌ الْقَرَنِيُّ "

    قَالَ أَبِي : هَذَا الْحَدِيثُ لَيْسَ هُوَ فِي كِتَابِ أَبِي صَالِحٍ ، عَنِ اللَّيْثِ ، نَظَرْتُ فِي أَصْلِ اللَّيْثِ وَلَيْسَ فِيهِ هَذَا الْحَدِيثُ ، وَلَمْ يَذْكُرْ أَيْضًا اللَّيْثَ ، فِي هَذَا الْحَدِيثِ خَبَرٌ ، وَيُحْتَمَلُ أَنْ يَكُونَ سَمِعَهُ مِنْ غَيْرِ ثِقَةٍ وَدَلَّسَهُ ، وَلَمْ يَرْوِهِ غَيْرُ أَبِي صَالِحٍ
    }

    وأما الحديث الذي نحن بصدده، فينبغي أن ننظر في طريق بكير بن عبد الله الأشج، لعله يرتقي إلى الصحة بها،

    والله تعالى أعلم.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    353

    افتراضي رد: هل هذا الحديث صحيح ؟ رواه الترمذي ، وقال : (( حديث حسن ))

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مريم هشام بن محمدفتحي مشاهدة المشاركة
    سلامٌ عليكم،
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    الحمد لله رب العالمين
    أثابك الله وجزاك خيرا
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مريم هشام بن محمدفتحي مشاهدة المشاركة
    هَذَا الْحَدِيثُ لَيْسَ هُوَ فِي كِتَابِ أَبِي صَالِحٍ ، عَنِ اللَّيْثِ ، نَظَرْتُ فِي أَصْلِ اللَّيْثِ وَلَيْسَ فِيهِ هَذَا الْحَدِيثُ ، وَلَمْ يَذْكُرْ أَيْضًا اللَّيْثَ ، فِي هَذَا الْحَدِيثِ خَبَرٌ ، وَيُحْتَمَلُ أَنْ يَكُونَ سَمِعَهُ مِنْ غَيْرِ ثِقَةٍ وَدَلَّسَهُ ، وَلَمْ يَرْوِهِ غَيْرُ أَبِي صَالِحٍ
    الصحيح: ولم يذكر أيضا الليثُ في هذا الحديث خبرً
    ويَحتمِل .....
    وبغير هذا الضبط لا ينضبط
    بل سيؤول إلى لهجة : ) أخرى لا تستقيم
    وسيفسد علينا المثال
    بل لن يُفهم على أي لهجة من لهجات الخلق - ابتسامة -
    حتى على لغة: أنبت الزرعُ القطرَ
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مريم هشام بن محمدفتحي مشاهدة المشاركة
    نَظَرْتُ فِي أَصْلِ اللَّيْثِ وَلَيْسَ فِيهِ هَذَا الْحَدِيثُ ، وَلَمْ يَذْكُرْ أَيْضًا اللَّيْثَ ، فِي هَذَا الْحَدِيثِ خَبَرٌ
    فتأنَّ وتأمّل واستعذ بالله معي من التصحيف

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    68

    افتراضي رد: هل هذا الحديث صحيح ؟ رواه الترمذي ، وقال : (( حديث حسن ))

    بارك الله فيكم ...

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    439

    افتراضي رد: هل هذا الحديث صحيح ؟ رواه الترمذي ، وقال : (( حديث حسن ))

    سلام عليكم،
    فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
    أما بعد،

    فضبط كلمة خبر هنا ليس بالضم، قطعاً، بل هو بتنوين الفتح على النصب، وكان الأصلح -فيما أرى - لو ضبطت بتنوين الفتح مع الألف للدلالة عليها لكن هكذا وردت في النسخ.

    وهو مضبوط في نسخة د/ سعد بن عبد الله آل حُمَيِّد، ود/ خالد الجريسي بتنوين الفتح ولكن بغير الألف. وقد ذهبا ومن معهما من فريق الباحثين إلى أن لذلك وجها في اللغة، لكن إثبات الألف أيسر،

    وقد نقلت هذا النص من موسوعة جوامع الكلم، وهي مقابلة على نسخة الأخ محمد بن صالح الدباسي، حفظه الله، مع أن الذي أذكره أن الدباسي أثبت تنوين الفتح أيضا، (كانت النسختان معي وأنا أنقل)، فهذا خطأ ينبغي تصحيحه والتنبيه عليه، فاتني تصحيحه

    ولم أنتبه إلى أنهم ضبطوه بتنوين الضم، لدقة الشاشة،

    ولمثل هذه المفسدة، أرى أنه كان من الأفضل لو أنهم أثبتوا الألف مع تنوين الفتح

    لقد أدخلت لوحات المفاتيح والشاشات علينا أنواعا جديدة من التصحيف، نعوذ بالله منه،

    نسأل الله تعالى السلامة والعافية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن السائح مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    الحمد لله رب العالمين
    أثابك الله وجزاك خيرا
    الصحيح: ولم يذكر أيضا الليثُ في هذا الحديث خبرً
    ويَحتمِل .....
    وبغير هذا الضبط لا ينضبط
    بل سيؤول إلى لهجة : ) أخرى لا تستقيم
    وسيفسد علينا المثال
    بل لن يُفهم على أي لهجة من لهجات الخلق - ابتسامة -
    حتى على لغة: أنبت الزرعُ القطرَ
    فتأنَّ وتأمّل واستعذ بالله معي من التصحيف
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    353

    افتراضي رد: هل هذا الحديث صحيح ؟ رواه الترمذي ، وقال : (( حديث حسن ))

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    الحمد لله رب العالمين
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مريم هشام بن محمدفتحي مشاهدة المشاركة
    سلام عليكم،
    مع أن الذي أذكره أن الدباسي أثبت تنوين الفتح أيضا، (كانت النسختان معي وأنا أنقل)
    لم يثبت تنوينا ولا أي حركة
    بلى
    أثبت التنوين فوق حرف الضاد من كلمة أيضًا!!
    وكان ينبغي أن يضبط ويُعرب ويُعين إخوانه على فهم النص

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •