تفضل : واحد من استدراكاتي على الحافظ ابن حجر -رحمه الله - في فتح الباري....!!!!!؟؟؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: تفضل : واحد من استدراكاتي على الحافظ ابن حجر -رحمه الله - في فتح الباري....!!!!!؟؟؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    91

    افتراضي تفضل : واحد من استدراكاتي على الحافظ ابن حجر -رحمه الله - في فتح الباري....!!!!!؟؟؟

    بسم الله الرحمن الرحيم :
    الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على رسولنا الكريم و على آله وصحبه الى يوم الدين .
    أما بعد فإنه من المعلوم أن صحيح الامام البخاري رحمه الله هو أصح الكتب بعد كتاب الله عز وجل و هو كتاب تلقته الأمه بالرضا والقبول . وقد تنافس العلماء الأجلاء على مر العصور على شرحه. وتنوعت هذه الشروح منها المختصرة ومنها المطولة ولاشك أن هذه الشروح المطولة واسطة عقدها وجوهرتاجها كتاب فتح الباري شرح صحيح البخاري للحافظ ابن حجر العسقلاني- رحمه الله- وهوكتاب نفيس لم ولن يؤلف مثله على مر العصور و مع ذلك فإن :
    مؤلفه رحمه الله لم يبعه بشرط البراءة من كل عيب كيف و البشر محل النقص بلا ريب..و لا شك أن من يتدارسه بعين البصيرة و التدقيق و الامعان سيجد بعض الملاحظات التي يجب
    توضيحها والتنبيه عليها . و قد جمعت بعض هذه الملاحظات خلال تدارسي لأحزاء من هذا الكتاب الجليل , و حاولت أن أوضح ما يحتاج إلى توضيح أو تعليل!!! و منها ما يتعلق بربط الاحاديث بترجمة الباب !!!. و أرجو أن لا يظن أحد أن جهدي هذا من باب التطاول على العلماء أو تجاوز حدود الأدب معهم !!حاشا لله. و لكني أرى ذلك من باب الحرص على الخير والنصيحة و التعاون على البر والتقوى .
    وهذا واحد من استدراكاتي على الحافظ ابن حجر أما البقية فأفضل أن أجعلها طي الكتمان إيثارا للسلامة ...... و الله المستعان .
    64 ـ باب طوافِ النساءِمع الرجال ( كتاب الحج )
    1618ـ وقال عمرُو بنُ عليٍّ حدَّثَنا أبوعاصمٍ قال ابنُ جُريجٍ «أخبرني عطاءٌ ـ إذ مَنَعَ ابنُ هشام النساءَ الطوافَ معَ الرجالِ ـقال: كيفَ يَمنعُهنَّ وقد طافَ نساءُ النبيِّ صلى الله عليه وسلّم معَ الرجال؟ قلتُ: أبعدَالحِجابِ أو قبلُ؟ قال: إي لعَمرِي لقد أدركتُهُ بعدَ الحجابِ. قلت: كيف يُخالطنَ الرجالَ؟ قال: لم يَكنَّ يُخالْطنَ، كانت عائشةُ رضيَ اللّهُ عنها تطوفُ حَجْرةًمنَ الرِّجالِ لا تُخالطُهم، فقالت امرأةٌ: انطلقي نستلمْ يا أمَّ المؤمنين، قالت انطلقي عنكِ، وأبَتْ. يَخرُجْنَ مُتنكِّراتٍ بالليلِ فيطُفْنَ معَ الرِّجال،ولكنهن َّ كنّ إذا دَخلن البيتَ قُمنَ حتى يدخُلنَ وأُخرِجَ الرجالُ، وكنتُ آتي عائشةَ أنا وعُبيدُ بنُ عُمَيرٍ وهي مُجاوِرةٌ في جوَفِ ثَبِير، قلتُ: وما حِجابُها؟ قال: هي في قُبَّةٍ تُركيَّةٍ لها غِشاءٌ، ومابينَنا وبينَها غيرُ ذلك، ورأيتُ عليها دِرعاً مُوَرِّداً».
    ملاحظة : قلت( انا )سأسمي هذا الحديث حديث (طواف النساء مع الرجال ) لأميزه عن غيره.
    قال الحافظ بن حجر -رحمه الله- في شرح هذاالحديث:
    قوله: (باب طواف النساء مع الرجال) أي هل يختلطن بهم أو يطفن معهم على حدة بغير اختلاط أو ينفردن؟
    قال أبو نعيم: هذاحديث عزيز ضيق المخرج. قلت: قد أخرجه عبد الرزاق في مصنفه عن ابن جريج بتمامه، وكذا وجدته من وجه آخر أخرجه الفاكهي في «كتاب مكة» عن ميمون بن الحكم الصنعاني عن محمد بن جعشم وهو بجيم ومعجمة مضمومتين بينهما عين مهملة قال: أخبرني ابن جريج فذكره بتمامه أيضاً.
    قوله: (إذ منع ابن هشام) هو إبراهيم ـ أوأخوه محمد ـ ابن هشام بن إسماعيل بن هشام بن الوليد بن المغيرة بن عبدالله بن عمربن مخزوم المخزومي وكانا خالي هشام بن عبد الملك فولى محمداً إمرة مكة وولى أخاه إبراهيم بن هشام إمرة المدينة وفوض هشام لإبراهيم إمرة الحج بالناس في خلافته فلهذا قلت: يحتمل أن يكون المراد، ثم عذبهما يوسف بن عمر الثقفي حتى ماتا في محنته في أول ولاية الوليد بن يزيد بن عبد الملك بأمره سنة خمس وعشرين ومائة قاله خليفةبن خياط في تاريخه، وظاهر هذا أن ابن هشام أول من منع ذلك، لكن روى الفاكهي من طريق زائدة عن إبراهيم النخعي قال: نهى عمر أن يطوف الرجال مع النساء، قال فرأى رجلاً معهن فضربه بالدرة، وهذا إن صح لم يعارض الأول لأن ابن هشام منعهن أن يطفن حين يطوف الرجال مطلقاً، فلهذا أنكر عليه عطاء واحتج بصنيع عائشة وصنيعها شبيه بهذا المنقول عن عمر، قال الفاكهي: ويذكرعن ابن عيينة أن أول من فرق بين الرجال والنساء في الطواف خالد بن عبدالله القسري انتهى، وهذا إن ثبت فلعله منع ذلك وقتاً ثم تركه فإنه كان أمير مكة في زمن عبدالملك بن مروان وذلك قبل ابن هشام بمدة طويلة.
    هذا شرح للحديث باختصار من الفتح ولكن استدراكي عليه يأتي عند شرحه للجزء الأخير من هذا الحديث .
    فتح الباري شرح صحيح البخاري رقم الجزء: 4 رقم الصفحة: 282

    يتبع

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    91

    افتراضي رد: تفضل : واحد من استدراكاتي على الحافظ ابن حجر -رحمه الله - في فتح الباري....!!!!!؟

    تابع شرح الحافظ ابن حجر لحديث( طواف النساء مع الرجال)
    قوله: (وكنت آتي عائشة أنا وعبيد بن عمير)أي الليثي، والقائل ذلك عطاء
    قوله: (وهي مجاورة في جوف ثبير) أي مقيمة فيه، واستنبط منه ابن بطال الاعتكاف في غير المسجد لأن ثبيراً خارج عن مكة وهو في طريق منى انتهى
    (1)وهذا مبني على أن المراد بثبير الجبل لمشهور الذي كانوا في الجاهلية يقولون له: أشرق ثبير كيما نغير، وسيأتي ذلك بعدقليل، وهذا هو الظاهر، وهو جبل المزدلفة، لكن بمكة خمسة جبال أخرى يقال لكل منها ثبير ذكرها أبو عبيد البكري وياقوت وغيرهما،فيحتمل أن يكون المراد لأحدها،
    (2)وكأنهالم يتيسر لها مكان في المسجد الحرام تعتكف فيه فاتخذت ذلك.
    قوله: (وماحجابها) زاد الفاكهي «حينئذ».
    قوله:(تركية) قال عبد الرزاق: هي قبة صغيرة من لبود تضرب في الأرض.
    قوله: (درعاً مورداً) أي قميصاً لونه لون الورد، ولعبد الرزاق«درعاً معصفراً وأنا صبي» فبين بذلك سبب رؤيته إياها، ويحتمل أن يكون رأى ماعليها اتفاقاً.
    و استدراكي على الحافظ بن حجر في هذا الموضوع يتعلق بمسألتين في شرحه السابق و هما قوله :
    المسألة الأولى
    (1)وهذا مبني على أن المراد بثبير الجبل المشهور الذي كانوا في الجاهلية يقولون له: أشرق ثبير كيما نغير، وسيأتي ذلك بعدقليل، وهذا هو الظاهر، وهو جبل المزدلفة، لكن بمكة خمسة جبال أخرى يقال لكل منها ثبير ذكرها أبو عبيد البكري وياقوت وغيرهما،فيحتمل أن يكون المراد لأحدها،
    المسألةالثانية
    (2)وكأنها لم يتيسر لها مكان في المسجد الحرام تعتكف فيه فاتخذت ذلك.
    والآن فلنناقش(المسألة الأولى ) و هي قوله :
    (1)وهذا مبني على أن المراد بثبير الجبل المشهور الذي كانوا في الجاهلية يقولون له: أشرق ثبير كيما نغير، وسيأتي ذلك بعدقليل، وهذا هو الظاهر، وهو جبل المزدلفة، لكن بمكة خمسة جبال أخرى يقال لكل منها ثبير ذكرها أبو عبيد البكري وياقوت وغيرهما،فيحتمل أن يكون المراد لأحدها
    نلاحظ ان االحافظ ابن حجر هنا تردد في تحديد ( جبل ثبير ) الذي جاورت ( أي اعتكفت ) فيه
    أم المؤمنين (الصديقة بنت الصديق السيدةعائشة رضي الله عنها ) فهو تارة يقول
    (وهو جبل المزدلفة) و تارة يقول (لكن بمكة خمسة جبال أخرى يقال لكل منها ثبير ذكرها أبو عبيد البكري وياقوت وغيرهما،فيحتمل أن يكون المراد لأحدها،) يعني هو -رحمه الله- لم يجزم بتحديد الجبل تحديدا تاما .
    وبالفعل بمكة المكرمة عدد من الجبال كل منها يسمى ثبير فأيها الجبل الذي جاورت عندة ام المؤمنين رضي الله عنها؟؟؟؟
    يتبع

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    91

    افتراضي رد: تفضل : واحد من استدراكاتي على الحافظ ابن حجر -رحمه الله - في فتح الباري....!!!!!؟

    و الأثبرة الخمسة التي بمكة و التي ذكرها كلمن الأزرقي و الفاكهي هي :
    (1) ثبير غيناء، وهوالمشرف على بئر ميمون
    (2) وثبير الذي يقال له جبل الزنج، وإنما سمي جبل الزنج ؛ لأن زنوج مكة كانوا يحتطبون
    منه و يلعبون فيه.
    (3 )ثبير النخيل ويقال له الأقحوانة،
    (4) ثبيرالنصع : الذي فيه سداد الحجاج و هو جبل المزدلفة الذي على يسار الذاهب إلى منى ، و هو الذين كانوايقولون في الجاهلية إذا أرادوا أن يدفعوا من المزدلفة :
    أشرق ثبير كيما نغير ، ولا يدفعون حتى يرواالشمس عليه . فخالفهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فدفع قبل طلوع الشمس .
    (5)ثبيرالأعرج .
    المراجع :أخبار مكة للأزرقي 2 / 926-929 ، أخبارمكة للفاكهي 4 / 160 – 168

    و جبل ثبير الذي رجحه الحافظ بن حجر في بداية كلامه هو رقم (4 ) وهو ثبير النصع و هوايضا يسمى جبل المزدلفة وهو الجبل الذي كانوا يعظمونه في الجاهليةولا ينفرون من المزدلفة إلا إذا رأوا الشمس مشرقة على رأسه .

    و الأمر عندي مخالف لما رآه الحافظ ابن حجرولدي استدلالان على ذلك نقلي و عقلي .
    (1) الاستدلال النقلي .
    أناأجزم بأن الجبل الذي اعتكفت عنده السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها هو :
    ( جبل ثبير غيناء) : و هو المشرف على بئر ميمون ودليلي على ذلك رواية الفاكهي في أخبار مكة فقد جاءت الرواية كما يلي : سأسميه(حديث بئر ميمون )
    -2489وحدثنا محمد بن عبدالله بن يزيد المقرئ قال: ثنا سفيان ، عن ابن جريج ، عن عطاء قال: ذهبت أنا وعبيدبن عمير، إلى عائشة عند بئر ميمون وهي معتكفة بثبير .صحيح الاسناد
    أخبار مكة للفاكهي4 / 161
    وقد أورد الفاكهي هذا الحديث بعد أن ذكر ثبيرغيناء أثناء استعراضه لأسماء الأثبرة بمكة وقد ذكر ثبير غيناء و قال هو المشرف على بئر ميمون الحضرمي ثم أورد بعد ذلك بقليل هذا الحديث وهو بذلك يريد أن يشير إلى أن جبل ثبير الذي جاورت عنده أم المؤمنين هو ثبير غيناء بجوار بئر ميمون الحضرمي .
    و الغريب أن الحافظ ابن حجر ذكر في بداية شرحه للحديث ذكر بأنه على علم برواية الفاكهي للحديث بقوله
    (
    ، وكذا وجدته من وجه آخر عند :
    :الفاكهي في «كتاب مكة» عن ميمون بن الحكم الصنعاني عن محمد بن جعشم) و هو يقصد حديث (طواف النساء مع الرجال )وهذا يساعدنا في معرفة أسلوب الحافظ ابن حجر خلال اشتغاله بالبحث عن طرق أخرى للحديث و هذا يؤكد لنا بأن الحافظ ابن حجر كان شديدالحرص على الرجوع إلى أصول الكتب أثناء كتابته للأحاديث الوارده من طرق أخرى ولم يكن يكتبها من ذاكرته وحفظه و دليلي على ذلك هو أنه أشار ألى حديث (طواف النساء مع الرجال ) التي في كتاب مكة للفاكهي ولم يشر إلى
    ( حديث بئر ميمون ) أتدري لماذا ؟؟؟
    حديث لأن الطواف ترجم له الفاكهي بعبارة (طواف النساء مع الرجال ) وهي نفس ترجمة
    الامام البخاري فهو يبحث في الأحاديث التي في نفس الباب و لها نفس الترجمة . وهذا في الجزء الأول من الكتاب(المطبوع )
    أما حديث ( بئر ميمون ) فقدأدرجه الفاكهي ضمن ( جبال مكة الأثبرة ) و هو بعدالحديث الاول بأجزاء يعني ( في الجزء الرابع من الكتاب المطبوع ). و ايضا ضمن (الاعتكاف ) .
    هذا هو الاستدلال النقلي أما العقلي فيأتي بعد قليل أن شاء الله .

    يتبع

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    91

    افتراضي رد: تفضل : واحد من استدراكاتي على الحافظ ابن حجر -رحمه الله - في فتح الباري....!!!!!؟

    (2) الاستدلال العقلي :
    و لدي استدلال عقلي مرتبط بقرينة قوية تؤكداستحالة مجاورة (اعتكاف ) أم المؤمنين أفقه نساء الأمة السيدة عائشة – رضي الله عنها – لجبل المزدلفه الذي رجحه الحافظ ابن حجر و هذا الاستدلال هو :
    من المعروف تاريخيا أن افاضة اهل الجاهليةمن المزدلفة مرتبطة بجبل ثبير النصع و هو جبل المزدلفة حيث كانوا لا يفيضون من المزدلفة حتى تشرق الشمس على ثبير.وفي هذا تعظيم منهم لهذا الجبل فقد كانوا يخاطبونه ويقولون (أشرق ثبير ) . وثبيرلا يشرق ولكن الشمس هي التي تشرق .
    فأراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يبطل هذاالمنسك الذي كانوا يحرصون عليه والذي ارتبط عندهم بهذا الجبل فخالفهم النبي صلى الله عليه وسلم فأفاض قبل أن تطلع الشمس بل وتعجل النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع وغلس بالفجر حتى يبادر النفرة من مزدلفة قبل طلوع الشمس .
    فهل تقبل السيدة عائشة أم المؤمنين أن تجاورعند جبل كان أهل الجاهلية يعظمونه و يعلقون عليه منسك من مناسكهم قد حرص النبي صلى الله عليه وسلم على مخالفته وإبطاله ؟؟؟
    لايمكن لأم المؤمنين –رضي الله عنها - أن تقبل ذلك أبدا . هذا مؤكد في نظري .
    انتهيت الآن بتوفيق من الباري سبحانه من الاستدراك الأول ولنأتي للاستدراك الثاني .

    المسألةالثانية: تتعلق بقول الحافظ (ابن حجر )
    (2)وكأنها لم يتيسر لها مكان في المسجد الحرام تعتكف فيه فاتخذت ذلك.
    قلت أنا (شارب الذهب )و ليس الأمر كما قاله الحافظ رحمه الله بل إن الأمر مختلف تماما و قد كان لذلك الاعتكاف سبب و ضحته الروايات التي جاءت في مصنف ابن أبي شيبة و مصنف عبدالرزاق الصنعاني ولنتعرف على هذا السبب :
    13454- حدثناأبوبكر قال : حدثنا عباد بن العوام عن عبدالملك عن عطاء قال:
    ( أتيت أنا و عبيد بن عمير الليثي عائشة وهي مجاورة بثبير ، قال : و كان عليها نذر أن تجاور شهرا . قال : و كان عبدالرحمن أخوهايمنعها من ذلك ، و يقول :جوار البيت وطواف به أحب إلي و أفضل قال : فلما مات عبدالرحمن خرجت ) قلت : رواته ثقات .
    مصنف ابن أبي شيبة ج 5 ص 230 ( عبدالملك هنا هوعبدالملك بن عبدالعزيز بن جريج من اثبت الناس في عطاء بن أبي رباح مفتي مكةوفقيهها )
    8016 ـ عبدالرزاق عن ابن جريج عن عطاء أن عائشة نذرت جوارا في جوف ثبير، مما يلي منى، قلت:فقد جاورت؟ قال: أجل ! وقد كان عبد الرحمن بن أبي بكر نهاها أن تجاور خشية أن يتخذ سنة، فقالت عائشة: حاجة كانت في نفسي.
    مصنف عبد الرزاق الصنعاني رقم الجزء: 4 رقم الصفحة: 346
    الروايتان السابقتان تدلان على أن السبب ليس كما قال الحافظ ابن حجر بأنها لم يتيسر لها مكان في المسجد الحرام فاعتكفت بثبير .
    ولكن السبب هو أنها نذرت الاعتكاف بثبير شهرا. ولكن ما سبب هذاالاعتكاف ؟؟؟؟؟
    لا ندري فأم المؤمنين - رضي الله عنها – لم تصرح بالسبب .
    بل قالت- رضي الله عنها - : حاجة كانت في نفسي .
    ما هي هذه الحاجة ؟؟؟؟ لا ندري . الله سبحانه وتعالى أعلم بها .

    يتبع





  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    91

    افتراضي رد: تفضل : واحد من استدراكاتي على الحافظ ابن حجر -رحمه الله - في فتح الباري....!!!!!؟

    و لكني قرأت في كتاب( شفاء الغرام بأخبارالبلد الحرام ) كلاما عجيبا يبين هذا السبب ولكن لاأدري ما صحته لأنه كلام غيرمسند .
    قال الحافظ أبي الطيب تقي الدين :
    ((و قال شيخنا قاضي القضاة في كتابه (الوصل و المنى في فضل منى ) : إن أبا بكر النقاش المفسر قال في منسكه : إن الدعاءيستجاب في ثبير ، يعني ثبير الأثبرة الذي بلحفه ( يعني بأصله أي أصل الجبل ) مغارةالفتح ، لأن النبي - صلى الله عليه وسلم – كان يتعبد فيه قبل النبوة و أيام ظهور الدعوة ، و لهذا جاورت به عائشة أم المؤمنين ، و ذكر أن بقرب المغارة
    التي أنشأها بلحف ثبير معتكف عائشة رضي الله عنها. انتهى بالمعنى . و يعرف هذاالموضع بصخرة عائشة ، و الله أعلم بحقيقة ذلك )) انتهى كلام المؤلف .
    (شفاء الغرام بأخبار البلد الحرام للحافظ ابيالطيب تقي الدين الجزء 1 الصفحة 466)
    ثبير الأثبرة : هو ثبيرغيناء كما ورد في بعض الكتب .
    و إلى هنا انتهت ااستدراكاتي على الحافظابن حجر في المسألتين السابقتين .
    و قد حاولت الإختصار قدر الإمكان .
    هذا والله أعلم ،و الحمدلله رب العالمين .

    دين الرسول وشرعه أخباره **** وأجل علم تقتفى آثاره
    من كان مشتغلا بها وبنشرها **** بين البرية لا عفت آثاره

    ما لي لدى ربي جزيل وسيله ***** إلاإتباعي دينه ويقيني
    والدين حصن للفتى وعقيدتي ***** إن القليل من اليقين يقيني

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    91

    افتراضي رد: تفضل : واحد من استدراكاتي على الحافظ ابن حجر -رحمه الله - في فتح الباري....!!!!!؟

    ملاحظة هناك فوائد قيمة متعلقة بالموضوع لم اذكرها خشية الإطالة على حضراتكم
    و قد اذكرها لاحقا - ان شاء الله - سأفكر بالموضوع .
    و الله ولي التوفيق . و الحمدلله رب العالمين
    .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,498

    افتراضي رد: تفضل : واحد من استدراكاتي على الحافظ ابن حجر -رحمه الله - في فتح الباري....!!!!!؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شارب الذهب مشاهدة المشاركة
    8016 ـ عبدالرزاق عن ابن جريج عن عطاء أن عائشة نذرت جوارا في جوف ثبير، مما يلي منى، قلت:فقد جاورت؟ قال: أجل ! وقد كان عبد الرحمن بن أبي بكر نهاها أن تجاور خشية أن يتخذ سنة، فقالت عائشة: حاجة كانت في نفسي.
    مصنف عبد الرزاق الصنعاني رقم الجزء: 4 رقم الصفحة: 346

    جزاك الله خيرا ليتك تعلق على هذا الحرف فإنه مما يعين تحديد ثبير الذي اعتكفت فيها عائشة رضي الله عنها أيضا ولم تشر إليه
    واحرص على حفظ القلوب من الأذى ** فرجوعها بعد التنافر يصعب
    إِن القلوب إذا تنافر ودها ** شبه الزجاجة كسْرُها لا يُشعبُ

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    91

    افتراضي رد: تفضل : واحد من استدراكاتي على الحافظ ابن حجر -رحمه الله - في فتح الباري....!!!!!؟

    بارك الله فيك يا أخي الكريم و جزاك الله خيرا ، لقد سبقتني بالخير .
    و فعلا يا أخي الكريم أنا عندما أدرجت هذاالأثر استشعرت أني لم أعطه حقه من التوضيح
    لأني اختصرت الموضوع خشية الاطالة ، و قد نبهت على أني تركت فوائد خاصة بالموضوع
    و إن شاء الله الآن أحاول توضيح هذه النقطة قدر الامكان والله المستعان .
    قال الفاكهي :
    ثبير غيناءوهوالمشرف على بئر ميمون بن الحضرمي، وقلته المشرفة على شعب علي، وعلى شعب الحضارمة بمنى كان يسمى في الجاهلية سميرا ويقال لقلته: ذات القتادة وكان فوقه قتادة.
    ولهايقول الحارث بن خالد المخزومي:
    إلى طرف الجمار فما يليها ***** إلى طرف القتادة من ثبير
    أخبار مكة للفاكهي ج 4 ص 160
    و من المعروف أن جبل ثبير غيناء يشرف على منى من الشمال و يقابل جبل حراء من الجنوب
    و الجهة التي يشرف فيها على منى هي جهة بئرميمون .
    و هذا معنى قول عطاء (نذرت جوارا في جوف ثبير مما يلي منى ).
    أي أن جوارها – رضي الله عنها – كان من جهةالجبل الشمالية التي تشرف على منى و التي هي تجاه بئر ميمون . و هوتأكيد لما أثبته من قبل بأن ثبير المقصود به في الحديث ثبير غيناء.
    وجاءت أيضا الرواية التالية في أخبار مكة للفاكهي:
    حدثنا عبد السلام بن عاصم قال: ثنا جرير عن ليث قال: كان طاوس ليلةالصدر يبيت من وراء بئر ميمون إلى مكة،
    و اعتقد أن معنى ليلة الصدر هنا آخر ليلةمن ليالي التشريق و كأن طاوس – رحمه الله – يريد التعجل في النزول من منى إلى مكةالمكرمة فيبيت بجانب بئر ميمون ليلتها .
    و لكن هل هذا معناه أن جبل ثبيرغيناء يعتبر من منى ؟؟ بمعنى أن الحاج لو بات به ليالي التشريق فيكون كأنه قد بات بمنى هذا سؤال خطر لي الآن فقط . و كأن مبيت طاوس به يجيز ذلك .لا أستطيع أن أجزم هنا و لكنه مجرد تساؤل ؟؟؟؟
    و الله أعلم.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    91

    افتراضي رد: تفضل : واحد من استدراكاتي على الحافظ ابن حجر -رحمه الله - في فتح الباري....!!!!!؟

    ملاحظة هامة:
    لقد عثرت على رواية لابن أبي مليكة تؤكد بأن الجبل الذي جاورت عنده أم المؤمنين هو جبل ثبير الذي يشرف على جبل حراء وهذا يعني أنه ثبير غيناء كماسبق أن استدركت على الحافظ ابن حجر من قبل . ولكن هناك إشكال في هذه الرواية هو أنها تحدد الجهة التي جاورت عندها أم المؤمنين بالجهة الجنوبية وهي المطلة على حراء , بينما روايات عطاء بن أبي رباح السابقة تحدد الجهة الشمالية المشرفة على منى وبئر ميمون وهذا يعني أن هناك إشكال ظاهري بين الروايات .
    و أنا حاليا أعكف على دراسة هذه الروايات للوصول إن شاء الله لحل يزيل الإشكال الظاهري بينهما .
    أسأل الله أن يوفقني للوصول للحق . وعندما انتهي من ذلك إن شاء الله سأفرد لذلك موضوعا منفصلا أناقش فيه تلك النتائج لأهميتها والله المستعان.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    242

    افتراضي رد: تفضل : واحد من استدراكاتي على الحافظ ابن حجر -رحمه الله - في فتح الباري....!!!!!؟

    يسر الله لك وفتح عليك وألهمك الصواب.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •