توجيه قراءة ابن كثير نحويًا
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: توجيه قراءة ابن كثير نحويًا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    175

    افتراضي توجيه قراءة ابن كثير نحويًا

    السلام عليكم ورحمة الله
    في قراءة ابن كثير:
    (فتَلَقَّى آدمَ من ربه كلماتٌ) -بنصب آدم ورفع كلمات- ما إعراب كلمات، حيث إن المعنى أن آدم هو المتلقي الكلمات من ربه.
    أثابكم الله.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: توجيه قراءة ابن كثير نحويًا

    فتلقَّى آدمَ من ربِّه كلماتٌ.
    كلماتٌ : فاعل مؤخَّر للفعل "تلقَّى" .. ولم تلحق علامة التأنيث للفعل لتأخر الفاعل "كلمات"، ولأنها مؤنث غير حقيقي.
    آدم : مفعول به مقدَّم.
    والتلقِّي يصحُّ وقوعُه من آدمَ ومِن الكلمات.
    وفي طلائع البشر:
    والمراد: وصلتْ كلماتٌ من الله [إلى] آدم فاستنقذتْه؛ لقوله إياها والدعاء بها.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    175

    افتراضي رد: توجيه قراءة ابن كثير نحويًا

    بوركتم

    لو كانت الكلمات هي المتلقية لآدم، لقيل - في غير القرآن- : فتلقى آدم من ربها كلمات، بتأنيث الضمير.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: توجيه قراءة ابن كثير نحويًا

    لا يلزم؛ فالضمير يعود على آدم - عليه السلام - وهو متقدِّم في الذِّكر.
    والله - عزَّ وجلَّ - ربُّ آدم، والكلماتُ تلقَّتْ آدمَ من ربِّه، فأدركتْه؛ رحمةً من ربِّه به.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    175

    افتراضي رد: توجيه قراءة ابن كثير نحويًا

    بارك الله فيكم، اتضح المعنى.

    أثابكم الله على خدمتكم لقرآنه.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    740

    افتراضي رد: توجيه قراءة ابن كثير نحويًا

    بارك الله فيكم، وجزاكم خيرًا.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القارئ المليجي مشاهدة المشاركة
    فتلقَّى آدمَ من ربِّه كلماتٌ.
    كلماتٌ : فاعل مؤخَّر للفعل "تلقَّى" .. ولم تلحق علامة التأنيث للفعل لتأخر الفاعل "كلمات"، ولأنها مؤنث غير حقيقي.
    آدم : مفعول به مقدَّم.
    والتلقِّي يصحُّ وقوعُه من آدمَ ومِن الكلمات.
    وفي طلائع البشر:
    والمراد: وصلتْ كلماتٌ من الله [إلى] آدم فاستنقذتْه؛ لقوله إياها والدعاء بها.
    وقال أبو حيان في البحر: (تلقى: تفعل من اللقاء، وهو هنا بمعنى التجرد، أي لقي آدم، نحو قولهم: تعداك هذا الأمر بمعنى عداك، وهو أحد المعاني التي جاءت لها تفعل...)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •