وقفة مع كتاب الفتح الرباني للبنا الساعاتي
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 14 من 14

الموضوع: وقفة مع كتاب الفتح الرباني للبنا الساعاتي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي وقفة مع كتاب الفتح الرباني للبنا الساعاتي

    من الكتب الرائعة التي خدمت المسند في العصر الحديث : < الفتح الرباني لترتيب مسند الإمام أحمد بن حنبل الشيباني > للشيخ أحمد عبد الرحمن البنا الشهير بالساعاتي رحمه الله تعالى .
    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في مصطلح الحديث :
    تناول العلماء هذا المسند بالتصنيف عليه ما بين مختصر له، وشارح، ومفسر، ومرتب، ومن أحسنها الفتح الرباني لترتيب مسند الإمام أحمد بن حنبل الشيباني" الذي ألفه أحمد بن عبدالرحمن البنا، الشهير بالساعاتي، جعله سبعة أقسام أولها: قسم التوحيد وأصول الدين وآخرها: قسم القيامة وأحوال الآخرة، ورتبه على الأبواب ترتيباً حسناً، وأتمه بوضع شرح عليه سماه "بلوغ الأماني من أسرار الفتح الرباني"،

    وهو اسم مطابق لمسماه فإنه مفيد جدًّا من الناحيتين
    الحديثية والفقهية، والحمد لله رب العالمين ا.هـ .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: وقفة مع كتاب الفتح الرباني للبنا الساعاتي

    شـَرَح َ مسند الإمام أحمد الشيح أحمد عبد الرحمن البنا رحمه الله وأعاد ترتيبه وتصنيفه وجعله على سبعة أقسام تحت كل قسم كتب وتحت كل كتاب أبواب. والأقسام كما ذكرها الشارح هى:

    1. قسم التوحيد: وذكر فيه ما جاء عن النبى صلى الله عليه وسلم من أحاديث تختص بأمور العقيدة
    2. قسم الفقه بفروعه المختلفة
    3. قسم التفسير وما يختص بالقرآن وفضائله
    4. قسم الترغيب وأحاديث الفضائل والمرغبات
    5. قسم الترهيب والتخويف مما يفعله الإنسان من الكبائر والذنوب
    6. قسم التاريخ وما كان من خلق آدم إلى أن تقوم الساعة، والكلام عن سيرة النبى صلى الله عليه وسلم ومناقب الصحابة وغيرها
    7. قسم ذكر أحوال الآخرة والفتن والملاحم والجنة والنار

    ومنهج الشيخ أحمد البنا أنه يذكر الأحاديث ثم يذكر شرحاً بسيطاً لمعانى الكلمات المشكلة أو بعض الفقه الموجود بها على اختصار، وتوفى رحمه الله قبل إكماله شرح الأجزاء الأخيرة من الكتاب.
    منقول
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: وقفة مع كتاب الفتح الرباني للبنا الساعاتي

    كتاب «بلوغ الأماني من أسرار الفتح الرباني» لأحمد البنا الشهير بالساعاتي.هو شرح لمسند الإمام أحمد، تعليقات وجيزة مختصرة على ترتيب المسند «الفتح الرباني في ترتيب مسند الإمام أحمد بن حنبل الشيباني» للساعاتي نفسه. نشر فيه جواهره، وأبرز ضمائره، وأفصح فيه عن لغاته. يذكر سند الحديث وتخريجه وغريبه، ويتكلم على فقه الحديث، إلا أنه في أوله شرح، وفي منتصفه صار حاشية؛ و وصل فيه إلى «كتاب المناقب»، نهاية «باب ما جاء في جرير بن عبد الله البَجَلي»؛ ثم أكمله محمد عبد الوهاب بحيرى، ووصل فيه إلى نهاية «كتاب المناقب»؛ ثم أكمله مجموعة بإشراف أبناء المؤلف، من «كتاب الإمارة والخلافة» إلى نهاية الكتاب؛ والتكملة الأخيرة تذكر سند الحديث وتخريجه، ونادراً ما تذكر غريبه.
    منقول
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: وقفة مع كتاب الفتح الرباني للبنا الساعاتي

    الشيخ البنا رحمه الله رتب المسند ترتيبا فقهيا من أوله إلى آخره ، ولا تسأل عن تبويباته للأحاديث فهي لا مثيل لها ، وقام بشرح الكتاب شرحا موسعا في أوله ، وفي منتصفه اختصر الشرح لأسباب ذكرها في شرحه ، ثم توفي رحمه الله قبل اتمام شرح الأجزاء الأخيرة فقام بعض العلماء وورثة المؤلف بإتمام الشرح .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: وقفة مع كتاب الفتح الرباني للبنا الساعاتي

    منقول

    http://www.alghoraba.com/trajem/11_albanna.htm

    أحمد بن عبد الرحمن بن محمد البنّا الساعاتي

    (1301/1884 _ 1378/1958)

    عالم محقق، إمام عصره في علم الحفظ والرواية والحديث والمعرفة بأصول الضبط والتقييد والإجازة، أحد جهابذة الأزهر وشيوخه الأوتاد، والد الإمام الشهيد حسن البنا .

    ولد في قرية شمشيرة من أعمال مديريّة الغربيّة، كان والده رجلاً صالحاً، وكانت أمّه تقيّة ورعة، نذرته للقرآن والعلم الشرعي .

    حفظ القرآن الكريم في سنّ مبكّرة، وأتقن أحكام التجويد على الشيخ أحمد أبو رفاعي في كتّاب القرية.

    سافر إلى الإسكندريّة، والتحق بدروس مسجد الشيخ إبراهيم باشا، وأقام بجواره عدّة سنوات، وتعلم بها إصلاح الساعات.

    عاد إلى قريته عالماً صانعاً فتزوّج منها، وسار بأهله إلى بلدة المحموديّة سنة 1331/1903 واستقر بها، ولقى عالمها الشيخ الكفيف محمد محمد زهران، صاحب (مدرسة الرشاد الدينيّة) ومحرر (مجلّة الإسعاد) الشهريّة التي صدرت بين عامي (1920 ـ 1928) واستعان بمكتبته الزاخرة بأمّهات الكتب الدينيّة .

    الشيخ أحمد عبد الرحمن البنا

    وكان عظيم الهمّة، يقظاً، ملتزماً أعلى درجات الدقّة والصرامة، وإتقان العمل .


    ورتّب مسند الإمام أحمد بن حنبل، وخرّج أحاديثه، وشرح ما يحتاج إلى بيان وسمّاه (الفتح الرباني لترتيب مسند أحمد بن حنبل الشيباني) 1377/1957 في اثنين وعشرين جزءاً كبيراً، وهو من أكبر مدوّنات الحديث عن رسول الله حيث اشتمل على ثلاثين ألف حديث تقريباً، وقد استغرق إنجازه ثمانية وثلاثين عاماًَ متواصلة، ومختصره و(بلوغ الأماني من أسرار الفتح الرباني) وله (منحة المعبود في ترتيب مسند الطيلسان أبي داود) 1372/1952 و(بدائع المنن في جمع وترتيب مسند الشافعي والسنن) 1369/1950 .

    أدرك الأهميّة الإيجابيّة للاختلافات الفقهيّة بين أصحاب المذاهب المتعددة، وقد انعكس ذلك في تدبّره لتثقيف أبنائه وتفقيههم في الدين، إذ جعل كل واحد منهم يدرس ويتمذهب على مذهب من المذاهب الفقهيّة، فكان المذهب الحنفي من نصيب (حسن) والمالكي من نصيب (عبد الرحمن) والحنبلي من نصيب (محمد البنا) والشافعي من نصيب (جمال البنا) وكانوا يتلقون دروسهم في المنزل، ولم يمنعه ذلك من أن يدفع بهم إلى المدارس المدنيّة الحكوميّة وليست الدينيّة ليتلقوا تعليمهم وفقاً للمناهج الدراسيّة الرسميّة، وكان يحثّهم على حفظ القرآن وحفظ المتون في فروع العلوم الشرعيّة، ويشجعهم على القراءة واقتناء الكتب، وعلّمهم صنعة الساعات وحرفة تجليد الكتب .

    أما علاقته بابنه الإمام حسن البنا فقد كان دائم التفقد لأحواله، مهتمّاً بتربيته وتهذيبه، وبذل النصيحة له في مختلف مراحل عمره .

    وفد إلى القاهرة، وعاش محنة أبنائه الأربعة في محنة الجماعة الأولى مع الألوف من أبناء الحركة الإسلاميّة، واستشهد ابنه البكر، الإمام حسن البنا فكان صابراً محتسباً، موقراً من أبناء الجماعة الذين حفظوا له فضله على تربية مؤسس حركتهم وتنشئته وتوجيهه. توفي بالقاهرة، ودفن بقرّافة الإمام الشافعي بجوار ابنه الإمام الشهيد .

    وكتب في سيرته ابنه جمال البنا في (خطابات حسن البنا الشاب إلى أبيه – مع ترجمة مسهبة وموثقة لحياة وعمل الوالد الشيخ أحمد البنا) .

    ______________________________ ____________________ ________________

    1) مقدمة الفتح الرباني وخاتمته بقلم ابنه عبد الرحمن أحمد البنا . (2) صحيفة اللواء (الأردنية) س 26 ع 1291 تاريخ 14 شوال 1418 الموافق 11 شباط 1998 . (3) النور الأبهر في طبقات شيوخ الجامع الأزهر ص 25 محي الدين الطعمي . (4) مذكرات سائح في الشرق العربي ص 44 أبو الحسن علي الندوي . (5) مجلّة المجتمع س 30 ع 1389 تاريخ 22/2/2000 فصول في السيرة الاجتماعيّة للإمام حسن البنّا . (6) اقرأ رواية جريمة في شارع الملكة نازلي لمحمد علي شاهين .

    أعلام الصحوة الإسلاميّة (تحت الطبع) ............................. لمجلد الأوّل تأليف محمد علي شاهين .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: وقفة مع كتاب الفتح الرباني للبنا الساعاتي

    وأنا بفضل الله عز وجل من المدمنين لقراءة هذا الكتاب نظرا لترتيبه الفقهي الرائع الجميل .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: وقفة مع كتاب الفتح الرباني للبنا الساعاتي

    منقول

    http://www.sharq.cc/articles.php?action=show&id=17
    هو الشيخ « أحمد عبدالرحمن البنا الساعاتي»، عالم محقق، إمام عصره في علم الحفظ والرواية والحديث والمعرفة بأصول الضبط والتقييد والإجازة، أحد جهابذة الأزهر وشيوخه الأوتاد، والد الإمام الشهيد «حسن البنا». ولد في قرية «شمشيرة»، من أعمال مديرية الغربية، كان والده رجلاً صالحاً، وكانت أمه تقية ورعة، نذرته للقرآن والعلم الشرعي، حفظ القرآن الكريم في سن مبكرة، وأتقن أحكام التجويد على الشيخ «أحمد رفاعي» في كُتَّاب القرية.
    سافر إلى «الإسكندرية»، والتحق بدروس مسجد الشيخ «إبراهيم باشا»، وأقام بجواره عدّة سنوات، وتعلم بها إصلاح الساعات، وأصبحت بعد ذلك حرفة له وتجارة، ومن هنا جاءت شهرته بـ«الساعاتي».


    زواجه

    عاد الشيخ أحمد عبدالرحمن البنا، إلى قريته عالماً، فتزوج منها «أم السعد إبرهيم صقر»، كان والدها يعمل تاجراً للمواشي، وبحكم الوضع القائم آنذاك في ريف مصر لم تنل حظها من التعليم، لكنها اتصفت بالذكاء وحسن التدبير، يقول عنها أصغر أبنائها الأستاذ «جمال البنا»: «كانت والدتي يرحمها الله تتصف بالعناد في الحق، وقوة الشخصية، وكانت على جانب كبير من الذكاء، وإذا انتهت إلى قرار، فمن الصعب التنازل عنه».
    وتزوجا في 25 من أبريل 1904م، وانتقل الشيخ أحمد عبدالرحمن البنا مع أسرته إلى قرية «المحمودية»، بمحافظة البحيرة (شمال مصر)، وافتتح محلاً لإصلاح الساعات، وأنجب ابنه البكر «حسن» يوم الأحد 25 من شعبان 1324هـ ـ 14/10/1906م، ثم «عبدالرحمن» عام 1908م، ثم «فاطمة» زوجة الأستاذ «عبدالحكيم عابدين»، ثم «محمداً» (توفي عام 1990م)، ثم «عبدالباسط» (كان ضابطاً بالجيش المصري)، ثم استقال، وتوفي ودُفن بالمدينة النبوية، ثم «زينب» (توفيت بعد ولادتها بعام)، ثم «أحمد جمال الدين» (جمال البنا حالياً)، ثم «فوزية»، زوجة الأستاذ عبدالكريم منصور، رفيق الإمام «البنا» وقت اغتياله.

    معرفتي به

    كان ذلك حين زارنا الشيخ «أبوالحسن الندوي» بمصر سنة 1950م، حيث رافقته لزيارة أستاذنا الجليل، وجلسنا معه جلسة طويلة في غرفته المتواضعة، وحدثنا بإسهاب عن حياة ابنه الإمام الشهيد، وكان حديثه وكأنه يتكلم عن أستاذ من أساتذته، لا عن ابن من أبنائه، وذلك لما لاحظه عليه من النجابة والذكاء والصلاح والاستقامة والزهد في الحياة والدعوة إلى الله، والاهتمام بشؤون المسلمين.

    خدمته للسنة النبوية

    كان الشيخ عظيم الهمّة، يقظاً، ملتزماً أعلى درجات الدقة والصرامة، وإتقان العمل.
    أصدر شرح وظيفة سيد أحمد زروق، المسمى (الفوائد اللطيفة في شرح ألفاظ الوظيفة) لأحمد السجاعي.
    ورتب مسند الإمام أحمد بن حنبل، وخرَّج أحاديثه، وشرح ما يحتاج إلى بيان، وسمّاه (الفتح الرباني لترتيب مسند الإمام أحمد بن حنبل الشيباني 1377هـ / 1957م) في اثنين وعشرين جزءاً كبيراً، وهو من أكبر مدوّنات الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، حيث اشتمل على ثلاثين ألف حديث تقريباً، وقد استغرق إنجازه ثمانية وثلاثين عاماً متواصلة، ومختصره، و«بلوغ الأماني من أسرار الفتح الرباني)، وله (منحة المعبود في ترتيب مسند الطيالسي أبي داود 1372هـ / 1952م)، و(بدائع المنن في جمع وترتيب مسند الشافعي والسنن 1369هـ/ 1950م).
    أحمد عبدالرحمن البنا

    أدرك الشيخ أحمد الأهمية الإيجابية للاختلافات الفقهية بين أصحاب المذاهب المتعددة، وقد انعكس ذلك في تدبره لتثقيف أبنائه، وتفقههم في الدين؛ إذ جعل كل واحد منهم يدرس ويتمذهب على مذهب من المذاهب الفقهية، فكان المذهب الحنفي من نصيب (حسن)، والمالكي من نصيب (عبدالرحمن)، والحنبلي من نصيب (محمد)، والشافعي من نصيب (جمال)، وكانوا يتلقون دراستهم في المنزل، ولم يمنعه ذلك من أن يدفع بهم إلى المدارس المدنية الحكومية، ليتلقوا تعليمهم وفقاً للمناهج الدراسية الرسمية، وكان يحثّهم على حفظ القرآن، وحفظ المتون في فروع العلوم الشرعية، ويشجعهم على قراءة الكتب واقتنائها، وعلمهم صنعة الساعات وحرفة تجليد الكتب.

    عمله في كتاب المسند

    منذ أن وضع الإمام ابن حنبل مسنده في الحديث في القرن الثالث الهجري، حتى القرن الثالث عشر، لم يتوصل أحد من العلماء إلى ترتيبه وشرحه، وقد بدأ الإمام ابن كثير ذلك دون أن يتمه، وقال: (ما زلت أقرأ فيه والسراج يضعف، حتى كف بصري معه)، فظل المسند على ما هو عليه عشرة قرون.
    ويقول الشيخ أحمد عبدالرحمن البنا: «اشتاقت نفسي إلى قراءة المسند، وذلك في سنة أربعين وثلثمائة وألف من الهجرة، فوجدته بحراً خضماً يزخر بالعلم، ويموج بالفوائد، لا سبيل إلى اصطياد فرائده، واقتناص شوارده، فخطر بالخاطر المخاطر، وناجتني نفسي أن أرتب هذا الكتاب، وأعقل شوارد أحاديثه بالكتب والأبواب، وأقيد كل حديث منه بما يليق به من باب وكتاب، فتحققت بمعونة الله العزيمة، وصدقت النية، وخلصت بتوفيقه، وحقق إخراج ما في النية إلى الفعل هذه الدرة اليتيمة».
    وتحمّل الشيخ قراءة مسند الإمام أحمد، وقام بتصنيفه، وترتيبه، وشرحه، وخرج هذا العمل في 24 جزءاً على نفقته الخاصة، أما عملية الطباعة، فقد اشترى الشيخ وقتها كمية من الحروف الطباعية الـمُشَكَّلة (أي بالشكل من فتحة وضمة)... إلخ، تكفي لطبع ملزمتين أي (16 صفحة من القطع الكبير)، واستأجر لها مكاناً بجواره، واستخدم عاملاً ماهراً أميناً يقوم بجمع الملزمة، ثم يصححها الشيخ، ثم ترسل لتطبع في مطبعة قريبة، بعد أن يشتري الشيخ بنفسه الورق اللازم لها.
    وكان الشروع في طبع الجزء الأول، كما كتب الشيخ في دفتره الذي اعتاد أن يدوّن فيه كل الأحداث المهمة في حياته، وحياة العائلة سنة 1934م، وفي سنة 1940م، كتب الشيخ: «انتهينا من طبع الجزء الثالث عشر من الفتح الرباني في ربيع الأول» أي أن الشيخ طبع خلال ست سنوات هذه الأجزاء الثلاثة عشر، أي بواقع جزأين كل سنة.
    وعندما قامت الحرب العالمية الثانية 1939م ـ 1945م، اشتعلت أسعار الورق، وحقق الشيخ من حجم الأجزاء 11، 12، 13، ثم اضطر للتوقف فترة، ثم أكمل بعد ذلك عمله، وأتمه في 24جزءاً في ظل ظروف عصيبة للغاية، بعد اغتيال الإمام الشهيد حسن البنا في 1949م.
    ومن بديع ما فعل البنا في ترتيبه للمسند أنه حذف السند، المقصود هنا أنه حذف الكلام الكثير الذي ذكره الإمام أحمد آنذاك لتوثيق الأمانة العلمية، ومنهم الرواة، فكان في المسند يقول: حدثنا فلان، وحدثنا فلان، وهكذا، فالمؤلف الشيخ البنا حذف هذا كله، لكي لا يمل القارئ من كثرة الكلام، ويترك الفضل الكبير في أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم ».
    وقال الشيخ البنا: «حذفت السند، ولم أثبت منه إلا اسم الصحابي الذي روى الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ، إلا في حالات نادرة، يذكر اسم أحد رواته، مما تمس الحاجة إليه، وذكر كيف أن كثرة طول السند يأتي بالسآمة والملل، وقال: «وقد أدرك كثير من كبار المحدثين المتقدمين تفشي هذا الداء، فاختصروا كتبهم بحذف السند، ومنهم الإمام البغوي في كتاب «مصباح السنة»، والحافظ ابن الأثير في كتابه (جامع الأصول)، والزبيدي في كتابه (التجريد الصريح لأحاديث الجامع الصحيح).
    وقال الشيخ البنا: «والمقصد الثاني في سبب تكرير الحديث، وهو كما هي الكتب الأخرى، وذلك يعود إلى تعدد الطرق في السند، واختلاف الألفاظ في المتن، ونحو ذلك، فتارة يروي الحديث الواحد عن صحابي واحد من طرق متعددة بألفاظ مختلفة، فلحرصهم على الإحاطة بجميع الروايات وقع التكرار في كتبهم.
    فبتتبع البنا لأحاديث السند لم يجد حديثاً مكرراً إلا لذلك ونحوه، وهذا يدل على سعة علم المؤلف بكتب الحديث، فقد قرأ الكتب الستة في شبابه، وعرف الأسانيد، والرواة، وكثرة تكرار الأحاديث، وأدرك الغاية من ذلك، فوضع ترتيبه للمسند على طريقة علمية دقيقة.
    وتحدث المؤلف البنا أيضاً عن كيفية ترتيب الكتاب، وتقسيمه على سبعة أقسام، وهي كما يأتي:
    القسم الأول: التوحيد وأصول الدين.
    القسم الثاني: قسم الفقه:
    1 ـ العبادات.
    2 ـ المعاملات.
    3 ـ الأقضية والأحكام.
    4 ـ الأحوال الشخصية والعادات.
    القسم الثالث: تفسير القرآن.
    القسم الرابع: أحاديث الترغيب.
    القسم الخامس: أحاديث الترهيب.
    القسم السادس: قسم التاريخ من أول الخليقة إلى ابتداء ظهور الدولة العباسية.
    القسم السابع: في أحوال الآخرة، وعن الفتن التي تسبق الآخرة.
    ومنهج الشيخ أحمد البنا أنه يذكر الأحاديث، ثم يذكر شرحاً بسيطاً لمعاني الكلمات المشكلة، أو بعض الفقه الموجود بها على اختصار، وتوفي رحمه الله قبل إكماله شرح الأجزاء الأخيرة من الكتاب.

    سماته الشخصية

    يروي الأستاذ جمال البنا عن صفات أبيه قائلاً: «... وكان الشيخ أحمد البنا أقرب إلى الطول منه إلى القصر، وإلى النحافة منه إلى البدانة، وإلى البياض منه إلى السمرة، وكانت يداه طويلتين، وأصابعه رشيقة، ناتئ الوجنتين، مقرون الحاجبين، واسع الشدقين، أشم الأنف، وكان يلبس الجبة والقفطان، ويضع العمامة على عادة شيوخ مصر...».
    ويصوّر أدب الشيخ وتواضعه الحقيقي: «... وقد عثرنا بين أوراقه على خطاب من أحد شيوخ مكة، يطلب منه الإجازة، وترجمة حياته الحافلة، فأرسل الشيخ البنا خطاباً جاء فيه: «الأخ الصالح.. وبعد، فقد تسلمت خطابكم من...، وامتثالاً لأمركم، وحسن ظنكم بي كتبت الإجازة بخطي، وسلمتها لحضرته، وتصلكم ـ إن شاء الله...، أما ترجمتي الحافلة فلا تكون في حياتي، ولا من صنع يدي»، وهذا يكشف عن أنه كان يعلم حق العلم قدر نفسه، وقدر العمل الذي يقوم به، ولكنه كان يتقرب إلى الله بهذا، فلا يجد مبرراً لزهو، أو فخر، أو استعلاء.

    علاقته بابنه

    أما علاقته بابنه البكر «حسن البنا»، فقد كان دائم التفقد لأحواله، مهتماً بتربيته وتهذيبه، وبذل النصيحة له في مختلف مراحل عمره، وتكشف الرسائل المتبادلة بين الإمام البنا، ووالده الشيخ جانباً من تلك العلاقة، ففي رسالة بعثها الإمام البنا إلى والديه يقول: «... فقد ورد خطابكم الكريم، وإن اليوم الذي أستطيع فيه إرضاءكم هو أسعد أيامي حقاً، وعقيدتي أنني ما خلقت إلا لأرضيكم... والذي أريده فقط أن تغتبطوا بذلك وتعلموه، وأن تخفف سيدتي الوالدة من ألمها، فإن هذه ضرورة لابد منها ستنفرج عما قليل...».
    وفي رسالة خطها الإمام البنا من الأقصر في 17 من رجب 1358هـ: «سيدي الوالد الأصيل ـ حفظه الله ـ الرحلة ببركة دعواتك موفقة، وصحتي والحمد لله جيدة للغاية، وكل ما يحيط بي هنا مريح، وأجد من دعواتكم المباركة خير معين على عمل شاق، ولكن يسير على من يسره الله له، فلا تحرموني صالح هذه الدعوات.. والسلام عليكم، والتحية للجميع ورحمة الله وبركاته».
    وتكشف هذه الكتابات والرسائل عن طيب شخصية الإمام البنا، وارتباطه الشديد بأهله، وتوقيره واحترامه الكبيرين لوالده، ومداومته على صلة الرحم، والبر بوالديه، رغم كل الظروف، متغلباً على الإشغالات الكثيرة.
    مصابه في ولده الشهيد: في فبراير عام 1949م، اغتالت الأيدي الآثمة حسن البنا بعد حياة قصيرة، ولكنها حافلة، وبعد اغتيال الإمام الشهيد كتبت جريدة «الكتلة» تصف الجنازة ووقعها على والده: «القبض على المعزين، ومنع الصلاة على جثمان الفقيد، منع تلاوة القرآن على روحه...»، ثم نشرت الوصف التاريخي الآتي: «نقلت جثة الفقيد إلى بيته في سيارة تحرسها سيارات مملوءة بفريق من رجال البوليس المسلحين، وقد أنساهم هول الجريمة أن الموتى لا يتكلمون ولا ينطقون؟ وفي أحد شوارع الحلمية وقفت القافلة، ونزل الجند، فأحاطوا ببيت الفقيد، ولم يتركوا ثقباً ينفذ إليه إنسان إلا سدوه بجند وسلاح، أما والد الشيخ حسن البنا، ذلك الشيخ الهرم الذي تجاوز الستين عاماً، فلم ينؤ بها، ولم تبد عليه عوامل السنين، كما بدت في هذه الليلة النكباء، فقد عرف بخبر ولده من أحد الضباط ساعة وقوعها، وظل ساهراً تفجعه الأحزان، منتظراً الفجر ليؤدي فريضة الله، ويقول له: سبحانك، عدالتك يا ربي، لقد قتلوا ولدي، وتتابعت على المسكن طرقات كان صداها يطحن قلب الشيخ طحن الرحى.
    كان الوالد هو وحده الذي يعلم وينتظر، فإن أشقاء الفقيد جميعاً كانوا داخل المعتقلات، وفتحوا الباب، وأدخلوا الجثة، وتشجع الوالد المحطم بالبكاء، فقالوا: لا بكاء ولا عويل، بل ولا مظاهر حداد، ولا أحد يصلي عليه سواك».
    ويقول الشيخ أحمد عبدالرحمن البنا: «أُبلغت نبأ موته في الساعة الواحدة، وقيل لي: إنهم لن يسلموا الجثة، إلا إذا وعدتهم بأن تدفن في الساعة التاسعة، بلا احتفال، وإلا فإنهم سيضطرون إلى حمل الجثة من مستشفى القصر العيني إلى القبر، واضطررت إزاء هذه الأوامر إلى أن أعدهم بتنفيذ كل ما تطلبه الحكومة، رغبة مني في أن تصل جثة ولدي إلى بيتي، فألقي عليه نظرة أخيرة، وقبيل الفجر حملوا الجثة إلى البيت، متسللين، فلم يشهدها أحد من الجيران، ولم يعلم بوصولها سواي.
    وظل حصار البوليس مضروباً، لا حول البيت وحده، بل حول الجثة نفسها، ولا يسمحون لإنسان بالاقتراب منها، مهما كانت صلته بالفقيد.
    وقمت بنفسي بإعداد جثة ولدي للدفن، فإن أحداً من الرجال المختصين بهذا لم يسمحوا له بالدخول.
    ثم أنزلت الجثة، حين وضعت في النعش، وبقيت مشكلة من يحملها إلى مقرها الأخير، طلبت من رجال البوليس أن يحضروا رجالاً يحملون النعش فرفضوا.
    قلت لهم: ليس في البيت رجال، فأجابوا: فليحمله النساء، وخرج نعش الفقيد محمولاً على أكتاف النساء، ومشت الجنازة الفريدة في الطريق... وعندما وصلنا إلى جامع «قيسون» للصلاة على جثمان الفقيد، كان المسجد خالياً من الناس، حتى من الخدم، وسبقوا إلى بيت الله، وأمروا من فيه بالانصراف، ريثما تتم الصلاة على جثمان ولدي.
    ووقفت أمام النعش أصلي، فانهمرت دموعي، لم تكن دموعاً، بل كانت ابتهالات إلى السماء، أن يدرك الله الناس برحمته.
    ومضى النعش إلى مدافن الإمام الشافعي، فوارينا التراب هذا الأمل الغالي، وعدنا إلى البيت الباكي الحزين...».
    السنوات الأخيرة من حياته
    يقول ابنه جمال: وبعد الحادث المروع، استأنف الشيخ عمله، وفي النفس ما فيها، ولعله الآن أصبح سلوته الوحيدة التي يدفن فيها آلامه، وينسى بها أحزانه، فواصل أسلوب حياته وعمله، وكان الشيخ قد استقر بسلاملك مستقل في حوش المنزل رقم (9) بحارة «الرسام»، وهي حارة ضيقة في أحشاء القاهرة «الغورية»، وعلى ناصيتها مسجد «الفكهاني»، وكان البيت كالبيوت القديمة رحباً واسعاً، وكان له حوش أو فناء متسع، وفي مواجهته سلاملك مستقل يرتفع بضع درجات عن مستوى أرض الحوش، وهذا هو الذي اتخذه الشيخ مكتباً ومخزناً للنسخ المطبوعة من «الفتح»، ولم يكن حسن الإضاءة، أو جيد التهوية، ولكن هذه أمور لم تكن لتشغل الشيخ.
    ومن الصباح الباكر حتى منتصف الليل تقريباً، كان الشيخ يأوي إلى مكتبه، فيجلس القرفصاء ـ كالكاتب المصري القديم ـ على مقعد عريض هو مربع خشبي، ليس له مسند أو ذراعان، طرحت عليه حشية «شلتة»، وكانت أمامه مكتبة وهي «تزجة» صغيرة احتفظ بها من أيام تصليح الساعات، وجعلها مكتباً، وهي «تزجة» لابد أن تثير الخجل في نفوس الذين يحرصون على المكاتب الفخمة ذات المحابر والورقات... إلخ، وينفقون عليها مئات الجنيهات، فعلى هذه «التزجة» المتواضعة كتبت أعظم موسوعة إسلامية تضم الحديث والفقه.
    وكانت الكتب تحيط بالشيخ من كل جانب، وكان فيها الكثير من مطبوعات الهند، التي كانت من أوائل القرن العشرين قد نشرت العديد من أمهات كتب الحديث بفضل عناية حاكم ولاية «حيدر آباد الدكن»، وكذلك ملك «بهوبال»، وهما من أبرز ملوك الإمارات الإسلامية في «الهند» وقتئذ.
    وكانت مكتبة الشيخ عامرة بالمجلدات في الحديث والتفسير والفقه وبقية العلوم الإسلامية، وقد وجدت بين أوراقه كتب عليها بخطه هذين البيتين:
    ألا يا مستعير الكتب دعني
    فإن إعارتي للكتب عار
    فمحبوبي من الدنيا كتاب
    وهل أبصرت محبوباً يُعار؟
    وظل الشيخ من عام 1938م إلى عام 1949م يضيء مكتبه بمصباح بترولي، وعلى ضوء هذا المصباح، ظل الشيخ عشر سنوات يعمل في الفتح، على أنه كان أسعد حظاً من «ابن كثير» الذي ظل يعمل في المسند و«السراج ينونص» حتى كف بصره، فإن الشيخ ـ رحمه الله ـ أدخل الكهرباء في المكتب عام 1949م، ولم يكن الشيخ ليبرح مربضه هذا إلا لأداء الصلاة في جامع «الفكهاني» على ناصية الحارة، أو في مكتبه إذا أحس بتعب، وكان بالمكتب أريكة «كنبة» صغيرة يتمدد عليها في بعض الحالات وقت القيلولة، وكان يؤتى له بطعامه من شقته الخاصة بالمنزل في الطابق الثاني، فإذا انتصف الليل، أو كاد أغلق الشيخ مكتبه، وآوى إلى مضجعه في الطابق الأعلى، وبهذه الطريقة تخلص الشيخ من صعوبة «المواصلات» وما تستنفده من جهد ومال ووقت.

    وفاته

    وظل الأب في حزن شديد على فراق ولده البكر، حتى توفّاه الله في اليوم الثامن من شهر جمادى الأولى، سنة 1378هـ الموافق 1958م، ودفن بمصر.
    رحم الله أستاذنا ووالد مرشدنا بقية السلف وزينة الخلف المحدث الكبير البعيد عن الظهور، والعالم المتواضع والزاهد الصالح الذي لم أر في حياتي مثل بساطته وتواضعه وعزوفه عن الدنيا، ورحمنا الله وإيّاه، وحشرنا جميعاً في زمرة الصالحين من عباده مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.. وحسن أولئك رفيقاً.>

    نشر بتاريخ 01-01-2009
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: وقفة مع كتاب الفتح الرباني للبنا الساعاتي

    الشيخ أحمد عبد الرحمن البنا رحمه الله أجهد نفسه كثيرا في ترتيب المسند ترتيبا فقهيا ، وقد قرأ المسند خمس مرات ، وقال في الفتح الرباني لترتيب مسند الإمام بن حنبل الشيباني : وما زال المسند منذ ألف إلى اليوم درة في صدفها ، وحسناء في خدرها ، وكنزا مخبوءا لا يصل إلى جواهر مكنوناته إلا الحفاظ الأثبات من رجال الحديث انتهى
    وقال في مختصر شرحه المسمى بلوغ الأماني من اسرار الفتح الرباني : هذه الكلام يشير إلى أن المسند لم تمد إليه يد بعمل من ترتيب أو تهذيب منذ ألف إلى اليوم ، فإن قيل : كيف هذا وقد ثبت أن بعض المحدثين رتبه على معجم الصحابة وبعضهم رتبه على حروف المعجم قلت : نعم وقد ثبت أيضا أن بعضها لم يتم وبعضها عدم في فتنة تيمورلنك بدمشق قاله الحافظ
    قلت : ولم أقف على شيء من ذلك إلا بعض أجزاء منقوصة مخطوطة بدار الكتب المصرية لا تفيد شيئا فكان المسند لم تمد إليه يد كما أشرت إلى ذلك
    انتهى
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    9,939

    افتراضي رد: وقفة مع كتاب الفتح الرباني للبنا الساعاتي

    بارك الله فيك أخي أحمد, ونفع الله بكم
    وللفائدة, الكتاب مرفوع في المكتبة الوقفية هنا:
    http://www.waqfeya.com/book.php?bid=2674
    تَصْفُو الحَياةُ لجَاهِلٍ أوْ غافِلٍ ... عَمّا مَضَى فيها وَمَا يُتَوَقّعُ

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: وقفة مع كتاب الفتح الرباني للبنا الساعاتي

    بارك الله فيك يا شيخ خالد، لقد أمْتعْتنا.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: وقفة مع كتاب الفتح الرباني للبنا الساعاتي

    الشيخ أحمد عبد الرحمن البنا رحمه الله رتب المسند ترتيبا فقهيا دقيقا ، فبدأ بقسم التوحيد ثم الفقه ثم التفسير ثم الترغيب ثم الترهيب ثم التاريخ ثم القيامة وأحوال الآخرة وقال في مقدمة الفتح الرباني : لا أعلم أحدا سبقني إليه .
    وقد رتبه من أوله إلى آخره مع حذف السند ، وقد وضع التبويبات المناسبة لكل حديث ، وفي مقدمة كتابة تكلم عن طريقته في ترتيب المسند .
    وهذا الترتيب اطلق عليه اسم < الفتح الرباني لترتيب مسند الإمام أحمد بن حنبل الشيباني > ، وهو اختصار للمسند مع ترتيبه ترتيبا فقهيا على الكتب والأبواب وبعبارة أخرى : تهذيب المسند وترتيبه واختصاره .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: وقفة مع كتاب الفتح الرباني للبنا الساعاتي

    ثم قام البنا رحمه الله فشرح كتابه حتى وصل إلى باب ما جاء في جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه ، ثم وافته المنية .
    ثم جاء محمد عبد الوهاب بحيري فأكمل نصف الجزء من الثاني والعشرين ، فبدأ من باب ما جاء في فضل جعفر إلى باب ابن جريج ، ثم سافر للعمل في السعودية .
    وفي الجزء الثالث والعشرين والرابع والعشرين اشترك ورثة المؤلف مع بعض العلماء لإكماله .
    والشيخ البنا اطلق على شرحه اسم : بلوغ الأماني من أسرار الفتح الرباني
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    108

    افتراضي رد: وقفة مع كتاب الفتح الرباني للبنا الساعاتي

    أحسنت بارك الله فيك وجزاك خيرا
    ورحم الله علماء الأمة.

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,261

    افتراضي

    هذا ترتيب مسند أحمد بن حنبل على الأبواب محذوف الأحاديث المكررة ومحذوف الأسانيد
    مع الإشارة لرقم كل حديث في طبعة الرسالة بتحقيق الأرناؤوط


    للشيخ صالح أحمد الشامي حفظه الله صاحب مشروع تقريب السنة المطهرة

    http://www.mediafire.com/download/an...8%B1%D8%A9.rar

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •