ما صحة هذا الإسناد؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: ما صحة هذا الإسناد؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    518

    افتراضي ما صحة هذا الإسناد؟

    الخبرأخرجه الإمام ابن جرير الطبري في تفسيره (جامع البيان:ج22ص457) قالحدثنا هناد بن السري قال ثنا أبو الأحوص عن سماك عن خالد بن عرعرة أن رجلاًقال لعليtما السقف المرفوع؟ قال: السماء. وقال حدثنا ابن بشار قال ثنا عبد الرحمن قال ثنا سفيان عن سماك عن خالد بن عرعرة عن عليtقال: ]السقف المرفوع[السماء. وقال: حدثنا ابن حُميد، قال: ثنا مهران، قال: ثنا سفيان، عن سماك بن حرب،عن خالد بن عُرْعرة، عن عليّtقال: سأله رجل عن السقف المرفوع،فقال: السماء.وقال: حدثنا ابن المثنى،قال: ثنا محمد بن جعفر، قال: ثنا شعبة، عن سماك بن حرب، قال: سمعت خالد بنعُرْعرة، قال: سمعت عليًّا يقول: والسقف المرفوع: هو السماء، قال: ]وجعلنا السماء سَقْفًا مَحْفُوظًا وَهُمْ عَنْ آيَاتِهَا مُعْرِضُونَ[. وأخرج الحافظ ابن حجر العسقلاني في كتاب (المطالب العالية بزوائد المسانيدالثمانية:ج4ص4ر3730) : قال: قَالَ إِسْحَاقُ(يعني ابن راهويه): أخبرناالنَّضر بن شُميل، ثنا حماد بن سَلَمة، عن سِماَك بن حرب، عن خالد بنعَرْعَرة قال: فقام آخر فقال: أخبرني عما أسألك عنه، قال: سلني عما ينفع ولايضر فقال: ما]وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ[ [الطور:5]؟ قال: السماء. قال فما]وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ[ [الطور:4]؟ قال عليtلأصحابه: ما تقولون؟ قالوا: هذا البيت الكعبة. فقال: لا، ولكنه بيت فيالسماء بحيال البيت الحرام، يقال له: الضراح حرمته في السماء كحرمة هذا فيالأرض، يدخله كل يوم سبعون ألف ملك ثم لا يعودون فيه. والحديث أخرجه الحاكمفي (المستدرك:ج2ص508ر37 43)وقال عنه: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه. وأخرجه تلميذه البيهقي في (شعب الإيمان:ج3ص436ر3991) .وأخرجه الضياء المقدسيفي (الأحاديث المختارة:ج2ص269ر438 ) بإسناده إلى إسماعيل القاضي ثنا حجاجبن منهال ثنا حماد بن سلمة عن سماك بن حرب عن خالد بن عرعرة قال لما قتلعثمان ذعرني ذعراً شديداً وكان سل السيف فينا عظيماً فجلست في بيتي وكانت ليحاجة في السوق لثياب اشتريتها، فخرجت فإذا أنا بنفر في ظل جلوس نحو منأربعين رجلاً وإذا سلسلة معلقة معروضة على الباب فقلت لأدخلن فلأنظرن قالفذهبت لأدخل فمنعني البواب فقالوا دع الرجل فدخلت فإذا أشراف الناس وإذاوسادة معروضة فجلستفجاء رجل جميل عليه حلة ليس عليه قميص ولا عمامة فإذا هوعليtثم جلس فلم ينكر من القوم غيري فقال سلوني ولا تسألوني إلا عما ينفع ويضرفقال رجل ما قلت حتى أحببت أن تقول أنا أسألك فقال سل ولا تسأل إلا عما ينفعأو يضر، فقال ما]والذاريات ذرواً فالحاملات وقراً فالجاريات يسراً فالمقسمات أمراً[قال: الملائكة ثم قال أخبرني عن ما أسألك فقال سل ولا تسأل إلا عما ينفع أو يضر، فقال ما]والسقف المرفوع[قال السماء، قال فما]فالعاصفات عصفاً[قال الرياح، قال فما]الجوار الكنس[قال الكواكب، قال فما]والبيت المعمور[قال قال علي لأصحابه ما تقولون؟قالوا نقول هو البيت الحرام، قال بل هو بيتفي السماء يقال له الصراح حيال هذا البيت حرمته في السماء كحرمة هذا فيالأرض يدخله كل يوم سبعون ألف ملك ثم لا يعودون إليه ثم تلا هذه الآية]إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمناً[ثم قال أما إنه ليس بأول بيت كان قد كان نوح قبله وكان في البيوت وكان إبراهيم قبله وفي البيوت ولكنه أول بيت وضع للناس فيه البركة]فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمناً[ثم حدث أن إبراهيمuلما أمر ببناء البيت ضاق به ذرعا فلم يدر كيف يبنيه فأرسل الله السكينةوهي ريح خجوج لها رأس فتطوقت له بالحج فكان يبني عليها كل يوما سافاً ومكةشديدة الحر فلما بلغ الحجر قال لإسماعيل اذهب فالتمس لي حجراً أضعه فذهبيطوف في الجبال فجاء جبريل بالحجر فوضعه فجاء إسماعيل فقال من أين هذا قالجاء به من لم يتكل على بنائي وبنائك فوضعه فلبث ما شاء الله أن يلبث ثمانهدم فبنته العمالقة ثم انهدم فبنته جرهم ثم انهدم فبنته قريش فلما أرادواأن يضعوا الحجر تنازعوا في وضعه قالوا أول من يخرج من هذا الباب يضعهفخرج النبيrمن باب بني شيبة فأمر بثوب فبسط ووضع الحجر في وسط الثوب وأمر من كل فخذ رجلاً أن يأخذ ناحية الثوب فأخذوه فرفعوه فأخذه النبيrفوضعه فقام رجل آخر فقال أخبرني عن هذه الآية]وإن امرأة خافت من بعلها نشوزاً أو إعراضاً فلا جناح عليهما[حتى ختم الآية قال عن مثل هذا فسلوا هذا العلم هو الرجل تكون له امرأتانإحداهما قد عجزت وهي دميمة فيصالحها أن يأتيها كل يوم أو ثلاثة أو أربع فقامإليه رجل آخر فسأله عن هذه الآية]ويستفتونك في النساء قل الله يفتيكم فيهن[فأقيمت الصلاة فقام. روى قتيبة عن أبي عوانة عن سماك عن خالد بن عرعرة قال سمعت عليا وسأله رجل عن]والذاريات ذرواً[و]فالمقسمات[. قال الضياء: إسناده حسن.

    بارك الله فيكم


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    518

    افتراضي رد: ما صحة هذا الإسناد؟

    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    75

    افتراضي رد: ما صحة هذا الإسناد؟

    بارك الله فيكم
    إسناد حسن:
    ومدار الأسانيد على سماك بن حرب، وفيه كلام من جهة حفظه ؛ ومما جاء في ترجمته:
    سماك بن حرب بن أوس بن خالد بن نزار بن معاوية الذهلى البكرى ، أبو المغيرة الكوفى ، ( أخو محمد بن حرب و إبراهيم بن حرب ) من التابعين ، توفي في : 123 هـ ؛ صدوق صالح من أوعية العلم وروايته عن عكرمة خاصة مضطربة ساء حفظه وتغير بآخره حتى صار يلقن فيتلقن ولكن لا ينسب إلى الضعف المطلق، فما قاله ابن المبارك من أنه ضعيف في الحديث تعقبه ابن حجر قال: والذي قاله ابن المبارك إنما نرى أنه فيمن سمع منه بآخره.أهـ.
    وعليه يحمل كلام من أشار إلى تضعيفه إلى هذا التغير الذي وقع له في آخر عمره، وكذا إلى اضطرابه في رواية عكرمة. وممن روى عنه قديماً شعبة وسفيان وقد احتج به مسلم وأبو داود والنسائي والترمذي وابن ماجة ؛ وروى عن جابر بن سمرة والنعمان بن بشير وجماعة.
    وعليه فحديثه حسن لا سيما مع تعدد رواية الثقات عنه في هذا الحديث.
    يرويه عن خالد بن عرعرة وهو ثقة .
    كتبه/ أبوعاصم البركاتي المصري

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    518

    افتراضي رد: ما صحة هذا الإسناد؟

    جزاك الله خيراً وأقر عينك في الدنيا والآخرة

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    2

    افتراضي رد: ما صحة هذا الإسناد؟

    لماذا أسئوا و تحاملوا على عكرمة أكثر من غيره ؟
    هل أرادوا الاساءة الى سيدنا عبد الله بن عباس رضي الله عنهما ؟
    هل الرسول ادا رجع الى من أرسله في مسألة من مسائل الحديث يعد الاولى في الاسناد ممن أرسله ؟

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •