رسائل جوال الشيخ ابن عثيمين [محدث باستمرار]
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: رسائل جوال الشيخ ابن عثيمين [محدث باستمرار]

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    84

    Lightbulb رسائل جوال الشيخ ابن عثيمين [محدث باستمرار]

    السلام عليكم ورحمه الله وركاته


    في هذا الموضوع سأقوم بطرح رسائل جوال الشيخ ابن عثيمين وسيكون محدث باستمرار إن شاء الله




    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: ينبغي للإنسان أن يسأل الله دائما أن يطهر قلبه ، وأن يعتني بأعمال القلب ، واعتناء المرء بأعمال القلب يجب أن يكون أشد من اعتنائه بعمل الجسد لأن عمل الجسد يقع من كل إنسان من مؤمن ومنافق.
    (تفسير سورة المائدة / ج1 / ص410).




    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: مس الزوجة لا ينقض الوضوء إلا إذا خرج من الماس شيء فإن كان مذيا وجب عليه غسل الذكر والأنثيين -أي الخصيتين- والوضوء وإن كان منيا وجب عليه أن يغتسل أما إذا لم يخرج شيء فإن مسها لا ينقض الوضوء ولو حصل انتشار الذكر.
    (cdفتاوى نور على الدرب النصية).




    سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: ما هي أقسام المياه وما حكم الاغتسال من المياه الراكدة؟
    فأجاب: المياه قسمان فقط لا ثالث لهما إما طهور وإما نجس فالنجس ما تغير بالنجاسة طعمه أو لونه أو ريحه والطهور ما عدا ذلك ويجوز الاغتسال بالماء الراكد لكن الأفضل ألا ينغمس فيه ولكن يأخذ بيديه ويغتسل خارج الماء يعني خارج مجمع الماء هذا إذا كان الماء راكدا.
    (cdفتاوى نور على الدرب النصية).




    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: إذا رأيت من نفسك إعراضا عن شيء من دين الله أو رأيت إعراضا عن كتاب الله عز وجل إما عن تلاوته اللفظية أو تلاوته المعنوية أو تلاوته العملية فإنه يجب عليك أن تعالج نفسك واعلم أن سبب هذا الإعراض هو المعاصي.
    (تفسير سورة المائدة / ج1 / ص483).




    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: العبادات مبنية على الظن لا على اليقين يعني أن غلبة الظن في العبادات كافية فلا يشترط اليقين فلو أن الإنسان استنجى وغلب على ظنه الإنقاء فإنه يكفي.
    (شرح بلوغ المرام / ج4 / ص80).




    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: ليعلم أن الجبيرة ليست كالمسح على الخفين تقدر بمدة معينة بل له أن يمسح عليها مادامت الحاجة داعية إلى بقائها وكذلك أيضا يمسح عليها في الحدث الأصغر والحدث الأكبر بخلاف الخف فإذا وجب عليه الغسل يمسح عليها كما يمسح في الوضوء.
    (من الأحكام الفقهية في الطهارة والصلاة / ص 92ـ93).




    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: إن المصائب إذا قابلها الإنسان بالصبر دون احتساب الأجر صارت كفارة لذنوبه وإن صبر مع احتساب الأجر صارت بالإضافة إلى تكفير الذنوب أجرا وثوابا ومعنى الاحتساب أن يعتقد في نفسه أن هذا الصبر سوف يثاب عليه فيحسن الظن بالله فيعطيه الله عز وجل ما ظنه به.
    (التعليق على صحيح مسلم / ص342).




    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: إن الأسباب المثبطة عن نيل المراد قد كثرت ولكن مع الاستعانة بالله عز وجل وبذل المجهود يحصل المقصود وليعلم أنه كلما قوي الصارف فإن الطالب في جهاد وأنه كلما قوي الصارف ودافعه الإنسان فإنه ينال بذلك أجرين: أجر العمل وأجر دفع المقاوم ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إن أيام الصبر للعامل فيهن أجر خمسين من الصحابة» لأن هناك أسبابا مثبطة كثيرة.
    (الشرح الممتع / ج1 / ص22-23).




    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: من الآداب المختصة بالمتعلم: بذل الجهد في إدراك العلم فإن العلم لا ينال براحة الجسم ، فيسلك المتعلم جميع الطرق الموصلة إلى العلم وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال "من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة".
    (مصطلح الحديث / ص91).


    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: القلب إذا انشغل بالباطل لم يبق للحق فيه محل ، كما أنه إذا انشغل بالحق لم يبق فيه للباطل محل.
    (بلوغ المرام / ج5 / ص30).


    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: العبادات الواردة على وجوه متنوعة ينبغي للإنسان أن يفعلها على هذه الوجوه ، وتنويعها فيه حفظ للسنة ، ونشر أنواعها بين الناس ، والتيسير على المكلف ، وحضور القلب ، والعمل بالشريعة على جميع وجوهها.
    (الشرح الممتع / ج2 / ص56).




    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: الإحسان إلى عباد الله هو بذل المعروف لهم بالمال والبدن والجاه وغير ذلك ، فمن أعطاك درهما فهو محسن ومن بش في وجهك وأدخل السرور عليك فهو محسن ومن شفع لك في أمر حسن فهو محسن.
    (تفسير سورة المائدة / ج2 / ص272).

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    84

    افتراضي رد: رسائل جوال الشيخ ابن عثيمين [محدث باستمرار]

    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: يجوز للمصلي أن يصلي إذا غلب على ظنه دخول الوقت ، فإذا كان الجو صحوا وشاهدنا الشمس قد غربت فنصلي المغرب هنا ، حيث تيقنا دخول الوقت ، وإذا كانت السماء مغيمة ولم نشاهد الشمس ولكن غلب على ظننا أنها قد غابت فنصلي ، وهذه صلاة بغلبة الظن.
    (الشرح الممتع / ج2 / ص123).


    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: كل وصف للقرآن من المجد والعظمة والكرم –كله - يكون أيضا لمن أخذ القرآن ، فمن أراد العظمة فعليه بالقرآن ، ومن أراد الكرم بقوله وماله وجاهه فعليه بالقرآن.
    (بلوغ المرام / ج5 / ص40).


    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: إذا سلم الإمام قبل تمام صلاته ثم قام المأموم المسبوق ليقضي ما فاته ثم قيل للإمام: إنه بقي عليه ركعة فقام الإمام ليكمل هذه الركعة فنقول: إن المأموم انفرد الآن بمقتضى الدليل الشرعي فهو معذور في هذا الانفراد فإذا عاد الإمام لإكمال صلاته فهو بالخيار إن شاء استمر في صلاته وإن شاء رجع مع الإمام.
    (الشرح الممتع / ج2 / ص314).




    سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: ما حكم الساعات الإضافية في العمل وهل لها ضوابط شرعية وهل تدخل في المال الحرام إذا لم أعملها وكتبت أني قمت بها؟
    الجواب: الساعات الإضافية حسب مقتضى النظام ولكن الإنسان إذا أخذ عليها مكافأة وهو لم يقم بها فإن هذه المكافأة تكون عليه حراما وهي من أكل المال بالباطل.
    (إعلام المسافرين ببعض آداب وأحكام السفر / ص98-99).

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    84

    افتراضي رد: رسائل جوال الشيخ ابن عثيمين [محدث باستمرار]

    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: كل إنسان يحرف الدليل فسيعطل المدلول وسيدعي معنى لا يدل عليه اللفظ فيكون جانيا على النص من وجهين: تعطيل النص عما أريد به. والثاني: إثبات معنى لا يراد به.
    (تفسير سورة المائدة / ج1 / ص190).




    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: ينبغي للإنسان أن يؤخر وتره إلى آخر الليل لأن آخر الليل أفضل من أوله لقوله صلى الله عليه وسلم: "فإن صلاة آخر الليل مشهودة وذلك أفضل".
    (شرح بلوغ المرام / ج4 / ص266).




    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: كلنا يتوضأ إذا أراد الصلاة لكن أكثر الأحيان يريد الإنسان أن يقوم بشرط العبادة فقط ، وهذا لا بأس به ويحصل به المقصود لكن هناك شيء أعلى وأتم إذا أردت أن تتوضأ استشعر أنك ممتثل لأمر الله في قوله تعالى: "يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين" حتى يتحقق لك معنى العبادة.
    (شرح الأربعين النووية / ص253).


    سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: هل يصح في المسح على الشراب أن يكون ثخينا لا يصف البشرة وأن يكون مغطيا للكعبين؟
    فأجاب: لا يشترط أن يكون ثخينا بل يجوز المسح على الجوارب الخفيفة التي يرى من ورائها الجلد ، وأما ما تحت الكعبين فالاحتياط ألا يمسح عليه إلا إذا كان تحتها جوارب فيمسح على الجميع.
    (إعلام المسافرين ببعض آداب وأحكام السفر / ص25).

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    84

    افتراضي رد: رسائل جوال الشيخ ابن عثيمين [محدث باستمرار]

    سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: ما نصيحتكم للطلبة في أيام الامتحانات؟
    فأجاب: نصيحتي للطلبة في أيام الامتحانات وفي غير أيام الامتحانات وفي الإجازة أن يتقوا الله عز وجل وأن يخلصوا النية له في طلب العلم وأن يؤدوا الأمانة في الامتحانات بحيث لا يحاول أحد منهم الغش لا لنفسه ولا لغيره لأنه مؤتمن ولأن من نجح بالغش فليس بناجح في الحقيقة.
    (cdفتاوى نور على الدرب النصية).


    سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: هل في الزيتون أو الزيت زكاة وكذلك الرمان والتين؟
    فأجاب: هذه الأشجار ليس فيها زكاة وإنما الزكاة في التمر والعنب أما الزيتون والرمان والبرتقال والتفاح والأترج فكلها ليس فيها زكاة ولكن إذا باعها الإنسان وحصل على ثمن نقد فإنه إذا بقي عنده إلى تمام الحول وجب عليه الزكاة وتكون زكاة نقد لا زكاة ثمار.
    (cdفتاوى نور على الدرب النصية).


    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: من سعة معاني القرآن الكريم أنك تجد اللفظة الواحدة تحتمل معاني كثيرة والقاعدة: أن ما احتمل أكثر من معنى ولا مرجح ولا تضاد فإنه يحمل على كل ما يحتمله من معنى.
    (تفسير سورة المائدة / ج1 / ص192).


    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: إذا رأى الطالب أو الطالبة من يغش في صالة الامتحان فالواجب أن يرفع أمره إلى المراقب أو المراقبة وإذا لم يفد ذلك شيئا فليرفعه إلى المدير أو المديرة ولا يحل له السكوت على ذلك لأن الغش من كبائر الذنوب.
    (cdفتاوى نور على الدرب النصية).


    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: الأعمال الصالحة هي ما وافقت الشريعة ولا يمكن أن توافق الشريعة إلا إذا وافقتها في أمور ستة: في السبب وفي الجنس وفي القدر وفي الكيفية وفي الزمان وفي المكان.
    (تفسير سورة المائدة / ج2 / ص366).


    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: تتفاضل الأعمال بحسب الكيفية بمعنى أن كيفية العبادة تكون أفضل من كيفية أخرى كالخشوع في الصلاة قال تعالى: "قد أفلح المؤمنون * الذين هم في صلاتهم خاشعون " ومثال تفاضل الأعمال بحسب المتابعة قال تعالى: "قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله " فكلما كان الإنسان للرسول أتبع كان عمله أفضل.
    (تفسير سورة البقرة / ج3 / ص270).


    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: من شروط الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: العلم بأن هذا معروف يؤمر به وهذا منكر ينهى عنه فلا يجوز الأمر بما لا يعلم أنه مأمور به ولا النهي عما لا يعلم أنه منهي عنه.
    (تفسير سورة المائدة / ج2 / ص237).


    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: خلاصة مسألة انكشاف العورة في الصلاة:1-إذا كان الانكشاف عمدا بطلت الصلاة قليلا كان أو كثيرا طال الزمن أو قصر.2-إذا كان غير عمد وكان يسيرا فالصلاة لا تبطل.3-إذا كان غير عمد وكان فاحشا لكن الزمن قليل فالصحيح أنها لا تبطل.4-إذا انكشف عن غير عمد انكشافا فاحشا وطال الزمن بأن لم يعلم إلا في آخر صلاته أو بعد سلامه فهذا لا تصح صلاته لأنه فاحش والزمن طويل.
    (الشرح الممتع / ج2 / ص172).

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •