المقالة الثانية من : إيقاظُ الوَسنانِ مِن زَلاّتِ اللِّسانِ
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: المقالة الثانية من : إيقاظُ الوَسنانِ مِن زَلاّتِ اللِّسانِ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    54

    Post المقالة الثانية من : إيقاظُ الوَسنانِ مِن زَلاّتِ اللِّسانِ

    صَحَفِيّ لاَ صُحُفِيّ،وَ صِحَافِيّ لاَ صَحَافِيّ
    الصَحَفِيّ:مُحَ َّكَة،مَن يأخذُ العلمَ من الصَّحيفة لا عن أستاذ،وقيلَ:مَن يُخطيءُ في قراءةِ الصَّحيفَة.ولقد شاعَ إطلاقُها في عصرِنا على مَن يُزاوِلُ مَهْنَة[1] الصِّحافة.قال ابن سَلاّم الجُمحيّ في طبقات فحولِ الشّعراء (1 /4):(وليس لأحدٍ إذا أجمعَ أهلُ العلم والرِّواية الصّحيحة على إبطالِ شيءٍ منه أن يَقبلَ من صَحيفة،ولا يُروَى عن صَحَفِيّ)،وفي أخبار المُصَحِّفِين (1 /32):(عن سعيد بن عبد العزيز التّنُّوخيّ قال:كانَ يُقالُ:لا تَحمِلُوا العلمَ عن صَحَفِيّ،ولا تَأخُذُوا القرآنَ عن مُصْحَفِيّ)،وفي المصباح المنير (ص200 ص ح ف):(رَجُلٌ صَحَفِيٌّ بِفَتْحَتَيْنِ وَمَعْنَاهُ:يَأ خُذُ الْعِلْمَ مِنْهَا دُونَ الْمَشَايِخِ كَمَا يُنْسَبُ إلَى حَنِيفَةَ وَبَجِيلَةَ حَنَفِيٌّ وَبَجَلِيٌّ وَمَا أَشْبَهَ ذَلِكَ وَالْجَمْعُ صُحُفٌ بِضَمَّتَيْنِ وَصَحَائِفُ مِثْلُ كَرِيمٍ وَكَرَائِمَ)،وق ل الخليلُ بنُ أحمد في كتاب العين:(3 /120 باب الحاء والصّاد والفاء معهما):(والصَّحَ ِيُّ:المُصَحِّف ُ، وهو الّذي يَروِي الخَطَأَ عن قِراءة الصُّحُفِ بأشباه الحُروف).
    ولا تقلْ:صُحُفِيّ؛ل نّ ما كانَ على وزن فَعِيلَة يُلْتَزَمُ في النّسبة إليه وزن فَعَلِيّ على ما هو الرّاجح من مذاهب العلماء، قالَ في شرح الأشمونيّ ضمن مبحثِ النّسب (2 /2):("وفَعَلِيٌّ في فَعِيلَة اُلْتُزِمْ" أي اِلْتزِم في النّسبة إلى فَعِيلَة حذفَ التّاء والياء وفتحَ العين كقولِهم في النّسبة إلى حَنِيفَة:حَنَفِ ّ،وإلى بَجِيلَة:بَجَلِ ّ،وإلى صَحِيفَة:صَحَفِ ّ،حذفوا تاءَ التّأنيث أوّلاً ثمّ حذفوا الياءَ ثمّ قَلَبُوا الكسرَ فتحًا …).
    وقال في معجم القواعد الإعرابيّة (26 /25 باب النّون/النّسب):(4 - ما يُحذفُ لياء النَّسَب ممّا يتّصلُ بالآخر: … 2/ياءُ فَعِيلَة بشرط صحّةِ العين،وانتفاءِ التّضعيف،تقولُ في "حَنِيفَة":حَنَف يّ،وتقولُ في "مَدِينَة":مَدَن يّ،وفي "صَحِيفَة": صَحَفِيّ،وفي "طبيعة": طَبَعِيّ،وفي "بَدِيهَة":بَدَه يّ.وشذَّ قولُهم في "سَلِيقَة":سَلِي ِيّ كما قالَ[2] :
    وَلَسْتُ بنَحْوِيٍّ يَلُوكُ لِسَانَهُ ... وَلَكِنْ سَلِيقِيٌّ أَقُولُ فَأُعْرِبُ
    وفي تاج العروس قال الزّبيديّ (6 /161):(… والصَّحَفِيُّ مُحَرَّكَةً من يُخْطئُ في قرَاءَة الصَّحيفَة وقَوْلُ العامَّة: الصُّحُفِيُّ بضَمَّتَيْن لَحْنٌ؛والنِّسْ بةُ إلى الجَمْع نِسْبَةٌ إلَى الواحد؛لأَنَّ الغَرَضَ الدَّلالةُ على الجِنْس والواحدُ يَكْفي في ذلك).وكذا علّلَهُ[3] في المصباح المنير (ص419).
    وقال الحريريّ في دُرَّةِ الغوّاص (ص183 رقم 146):(والصّوابُ عند النّحويين البصريّين أن يُوقَعُ النَّسَبُ إلى واحدة الصُّحُف وهي صَحِيفَة فيُقالُ صَحَفِيّ،كما يُقالُ في النَّسَب إلى حَنِيفَة حَنَفِيّ؛لأنّهم لا يرونَ النَّسَبَ إلاّ إلى واحدِ الجموع،كما يقالُ في النَّسَبِ إلى الفرائض فَرَضِيّ،وإلى المَقارِيض مِقْراضِيّ…)[4] .
    وأمّا في معجم الأخطاء الشّائعة (ص139 رقم 570) فقد قالَ:(ويُخَطِّئُ ونَ مَن يقولُ:صُحُفِيّ، يقولونَ:إنّ الصوابَ هو:صَحَفِيّ؛لأن البصريّين يَرونَ أن نَنْسِبَ إلى الجمع،بعد أن نُحَوِّلَهُ إلى المفرد.ولكنّ الكوفيّين يُجيزون النَّسَبَ إلى جمع التّكسير في جميع الأحوال،سواء أكانَ اللَّبْسُ مأمونًا عند النَّسَب إلى مفردِهِ أم غيرَ مأمونٍ؛لذا يَصِحُّ أن نقولَ:صُحُفيّ على رأيِ الكوفيّين،وصَحَ فِيّ على رأي البصريّين والكوفيّين معا".وبنحو هذا الكلام قال في (ص84-85 رقم 299).
    وقال في (ص85)" … وحجّةُ الكوفيّين أنّ السّماعَ الكثيرَ يُؤيِّدُ دَعواهُم – وقد نقلوا من أمثلتِه عشرات -،وأنّ النّسبَ إلى المفردِ يُوقِعُ في اللَّبْس كثيرا".
    كذا!،وهي دَعوى عَريضة،لم يُورِدْ لها شاهدًا واحدًا مِن هذه (العَشرات)،من معتبر كلام العرب؛ولو صَحَّتْ فلا مَناصَ مِن قَبولِ رأيِ الكوفيّين مِن غيرِ تَرَدُّدٍ.
    وضابطه ما قاله في المصباح المنير (ص162 س ح ل):(... فَيُقَالُ أَثْوَابٌ سَحُولِيَّةٌ وَبَعْضُهُمْ يَقُولُ سُحُولِيَّةٌ بِالضَّمِّ نِسْبَةً إلَى الْجَمْعِ وَهُوَ غَلَطٌ لِأَنَّ النِّسْبَةَ إلَى الْجَمْعِ إذَا لَمْ يَكُنْ عَلَمًا،وَكَانَ لَهُ وَاحِدٌ مِنْ لَفْظِهِ تُرَدُّ إلَى الْوَاحِدِ بِالِاتِّفَاقِ).
    وأمّا قولهم في النَّسَب:(الأنصا ري والأنباري والأعرابي فلِجريها مجرى القبائل كأنماري وضبابي وكلابي،ومنه المعافري والمدائني)[5] .(وإنّما جازت النِّسبة إلى الجمع بصفته لأنّه خرج عن معنى الجمع بكونه اسما،وإلاّ فالأصلُ أن يُرَدَّ الجمعُ إلى الصّحيح الواحد ثم يُنسَب إليه)[6] .
    نعم،لو خِيفَ من اللَّبْسِ حالَ النِّسبة إلى المفردِ فلا ضَيْرَ مِن إعمالِ مذهبِ الكوفيّين،وإلاّ فلا.ولعلّ هذا الخوف هو الذي دفع مجمع اللّغة القاهري إلى تجويز النّسبة إلى الجمع مطلقا[7] .
    وأمّا الصِّحَافَة[8] :بكسر الصاد فهي مَهْنَةُ مَن يَجمعُ الأخبارَ والآراءَ،ويَنشر ُها في صحيفة (جريدة)،أو مجلّة.والنِّسْب ة إليها صِحَافِيّ بالكسر،ولا تَقُلْ:الصَّحَا َة،ولا الصَّحَافِيّ بفتح الصّاد؛لأنّ وزن (فِعَالَة) موضوعٌ في اللّغة للدّلالة على مزاولة المَهْنَة كالحِدَادَة والنِّجَارَة،وا لمِلاحَة،والجِز َارَة،والحِلاقَ ة.
    نعم،خَلَتْ المعاجمُ من ذكرِها – أعني الصِّحَافَة -؛لِمَا أشرنا إليه في الهامش،ولكنّ القياسَ مُطَّرِدٌ فيها.فكما أنّ الألفاظَ العربيّةَ تَثْبُتُ بالسّماعِ وهو الأصلُ،فإنّها تَثْبُتٌ كذلك بالقياسِ[9] على ما سُمِعَ من العرب.
    ويراجع:
    1. أخطاء ألفناها (ص125).
    2. أدب الكاتب (ص220 - 221 تقويم اليد) .
    3. أساس البلاغة (ص249).
    4. تصحيفات المحدّثين (1 /24).
    5. التّوقيف على مهمّات التّعاريف (1 /449).
    6. سير أعلام النّبلاء (16 /303 ترجمة الجُلوديّ).
    7. الشّافية (1 /36، 42).
    8. القاموس المحيط (1 /1068).
    9. كيف تكون فصيحا ؟ (ص42).
    10. لسان العرب (9 /187).
    11. معجم الأغلاط اللّغويّة المعاصرة (ص369 رقم 1079).
    12. المغرب (1 /467).
    13. نصوص في فقه اللّغة (1 /442 ،452 ،461).
    يتبع/وكتب محمد تبركان

    [1] - بفتح الميم،وقيل:المِ ْنَة بالكسر لغة،وأنكرها الأصمعِيّ،وقال: لكلام الفتح . – المصباح المنير (ص346) -

    [2] - في الهامش:ويظهر أنّ البيتَ مُحْدَث.قلت:وقد ذكره في اللّسان (10 /161)،والنّهاية (2 /391)،والفائق (2 /195)،وغريب الخطّابي (3 /60)،وتاج العروس (22 /6381 س ل ق).

    [3] - قال السُّيوطيُّ في تدريب الرّاوي (2 /208):(… لأنّ النّسبةَ إلى الجمع تُرَدُّ إلى الواحد كما تقرّر في علم التّصريف،تقول في الفرائض: فَرَضِيّ؛ ونُكْتَتُه أنّ المرادَ النّسبة إلى هذا النّوع،وخُصوصيّ ة الجمع مُلغاة،مع أنّها مُؤَدِّيَة إلى الثِّقَل).

    [4] - انظر تتمّة كلام الحريريّ في الدُّرَّة (ص183) لمعرفة بعض ما خرج عن هذه القاعدة من الاستثناءات.

    [5] - المفصَّل في صنعة الإعراب (1 /264 النّسبة إلى الجمع).

    [6] - الكلِّيَّات (1 /1435 فصل النّون).

    [7] - النّحو الوافي (4 /742 - 743 الهامش2)،وأخطاء اللّغة العربيّة المعاصرة عند الكتّاب والإذاعيين (أخطاء النَّسَب وتَجوّزاته).

    [8] - هي لَفظةٌ مُحْدَثَة كما في المعجم الوسيط (ص508)،ومُوَلَّدَ كما في اللِّسان (9 /187).

    [9] - قال ابن جِنِّيّ في الخصائص (1 /357):(باب في أنّ ما قِيسَ على كلام العرب فهو من كلام العرب).

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    169

    افتراضي رد: المقالة الثانية من : إيقاظُ الوَسنانِ مِن زَلاّتِ اللِّسانِ

    أحسن الله إليك .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •