إضاءات في الرد على الاستشارات - الصفحة 4
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234
النتائج 61 إلى 71 من 71

الموضوع: إضاءات في الرد على الاستشارات

  1. #61
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,192

    افتراضي رد: إضاءات في الرد على الاستشارات

    مطالعة كتب التنمية البشرية وعلم النفس

    -- 78
    لا ينبغي أن نرفض ابتداء مطالعة هذه الكتب والمراجع للاستفادة منها
    ولكن كذلك لا ينبغي أن تكون هي المراجع الرئيسية في التحصيل ولا ينبغي الاعتماد عليها اعتمادا رئيسيا أو كليا.
    بمعنى أن يكون القارئ على وعي جيد وعلم شرعي صحيح قبل أن يشرع في قراءتها بعقلية نقدية منصفة تعرف كيف تستخلص ما يفيد دون أن تتأثر بما يضر.

    -- 79
    هذه الكتب والمراجع مبنية على نظريات ودراسات ميدانية أجريت على أرض غير أرضنا وبيئة غير بيئتنا أو على الأقل أجراها قوم يفكرون بنمط نابع من بيئة غير بيئتنا وثقافة تختلف جذريا عن ثقافتنا
    فالحياة التي تحكمها المادة ولم تعرف الإسلام تختلف عن حياتنا حتى لو كنا لا نعيش في دول إسلامية تلتزم بالإسلام الصحيح...يكفي أن أذكركم أننا نسمع الآذان، والقرآن!!

    -- 80
    لابد من الاحتراز
    فهناك من أدمن تصديق كل ما هو مكتوب في هذه الكتب فتسبب في استيراد مشاكل لم تكن في مجتمعاتنا

    --81
    إن من يدرس السيرة بتفاصيلها دراسة عميقة متأملا أحوال النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته
    ومن يدرس القرآن وتفسيره والسنة وشرحها قد لا يحتاج إلى أكثر من الاطلاع على الخطوط العريضة...أو حتى يمكننا أن نقول أنه لا يحتاج للاطلاع إلا لمعرفة فكر القوم فحسب.

    فالقرآن شفاء الروح ينقي القلب وينشرح به الصدر
    وسنة النبي صلى الله عليه وسلم فيها طرق ووسائل أفضل بكثير من كتب علم النفس وأكثر ملائمة للنفس البشرية

    --82
    لابد أن نعرف جيدا أن كثيرا ممن ألف في أبواب :" كيف تكون سعيدا" انتحر...إنهم لم يستطيعوا شراء السعادة لأنفسهم لأنهم اعتمدوا على سعادة زائفة...لم يعرفوا كيف تتناغم النفس البشرية وتتصالح مع نفسها مثلما علمنا القرآن
    فإن هرقل وصف أهل الإيمان فقال:"وسألتك هل يرتد أحد سخطةلدينه بعد أن يدخل فيه ، فزعمت أن لا ، فكذلك الإيمان حين تخلط بشاشته القلوب لا يسخطه أحد

    --83
    إن كتب التنمية البشرية ودوراتها الجاد منها يعتمد بالأساس على تنمية الأسباب وتهمل اعتماد القلب على الله - إلا من رحم ربي
    وكثير منها يعتمد على بيع الوهم
    ولأصحابها هيئة وسمت يختلف عما أراد الشرع منا الوصول لها فلابد من الانتباه لهذا جيدا
    إن قراءة كتاب واحد من كتب ابن القيم يغني عن ألف كتاب من كتب التنمية البشرية وعلم النفس

    ففي حين يعالج ابن القيم أعمال القلوب معتمدا على الكتاب والسنة ...نجد الكتب الأخرى تشرق وتغرب يمنة ويسرة

    -- 84
    إن التوكل والإيمان بالقدر والانكسار والتذلل والافتقار والاستعانة والخضوع والاستسلام والتواضع والاعتزاز بالشريعة وعزة المسلم على الكافر مع القسط إليه والإحسان، وذلته على المؤمن ولو اختلف معه.وغير ذلك مما قررته الشريعة الغراء...كلها معان سامية لا تعرفها كتب علم النفس والتنمية كما ينبغي.
    رغم أن هذه المعاني تقي صاحبها تداعيات نفسية كثيرة نحن أحوج ما تكون لتجنبها ابتداء.
    فإن الإسلام جاء ليخلص العباد من عبادة العباد ليرتقي بهم إلى عبادة رب العباد
    والثقافة المدية اعتمدت أساسا على التخلص من عبادة رب العباد للتردي في عبادة المادة والذات والاعتماد عل الأسباب

    إن الدين الذي بأمر واحد يجعل من جمع فوضوي يتراص صفوفا مستقيمة بمجرد إقامة الصلاة هو دين رب عليم بما يصلح العباد نفوسا وأبدانا


    --85
    لابد من اليقين في سنن الله الكونية
    فالغرب وإن بدا براقا بحضارته المادية ففي الواقع المرير قد تفشت فيهم الأوجاع والأمراض التي لم تكن في أسلافهم سواء النفسية أو البدنية
    ففي حين أننا لا نسمع مصطلح "قاتل تتبعي" في بلاد العرب والإسلام، فإن هذا المصطلح معروف جيدا في بلاد الغرب.

    والمقارنات لا تنضب بيينا وبينهم غير أن الإعلام وما أصاب الدول الإسلامية من وهن وهزيمة نفسية هو ما يجعل هذه الكتب لها رواجا بيننا


    --86
    أعجب لمن ترك الكتاب والسنة واتخذ هذا الغثاء نبراسا ومنهجا يتعبد في محرابه ثم ينظر في الكتاب والسنة فما وافق ما وجده هنالك أخذه وما عارضه طرحه.

    إن الواقف على أرض الكتاب والسنة بهدي السلف الصالح ثم يطلع على هذه الأشياء فيستفيد منها بمقدار منصف يختلف تماما عن الصورة الأولى.

    كما قال الرازي بعد أن جرب طرق أهل الكلام

    نهاية إقدام العقول عقال ....وأكثر سعي العالمين ضلال
    وأروحنا في وحشة من جسومنا .....وغاية أمرنا أذى ووبال
    ولم نستفد من سعينا طول عمرنا .....سوى أن جمعنا فيه قيل وقال

    ثم اعترف أنه لا كلام بعد كلام الله يشفي الصدور


    يتبع بالكلام عن الوسواس
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  2. #62
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,192

    افتراضي رد: إضاءات في الرد على الاستشارات

    الوسواس

    -- (87)
    إن أول ما ينبغي معرفته عن الوسواس أنه كلما اشتدت المقاومة كلما اشتد الوسواس!!

    وإن أحسن العلاج بعد حسن الاستعانة بالله هو عبقرية التجاهل!

    قال النبي صلى الله عليه وسلم:"يأتي الشيطان أحدكم فيقول : من خلق كذا ، من خلق كذا ، حتى يقول : من خلق ربك ؟ فإذا بلغه فليستعذ بالله ولينته" رواه البخاري

    فلم يقل النبي صلى الله عليه وسلم فليقاومه أو فليجادله أو فلقارعه بالحجة بل قال فلينته والانتهاء هو قمة التجاهل

    وهذا يجعل من المهم بمكان التفريق بين ..

    -- (88)
    فرق بين الوسواس والشبهة
    فالوسواس يعرف صاحبة جيدا أنه يرفضه وأنه خطأ وأن هذا الذي يلقى في نفسه يضيق به صدره
    وغالبا لديه إجابة
    ولكن كثرة تردد الوسواس في صدره لا تجعل إجابته شافية له.

    أما الشبهة فهو لا يعرف إجابتها ويحتاج للسؤال عنها.


    -- (89)
    الوسواس أنواع
    فأشهر نوع هو وسواس الطهارة

    ومنه ما هو معروف السبب والذي يكون علاجه تعلم أحكام الطهارة، ومعرفة أن اليقين لا ينتقض بالشك
    وهو نوع خفيف جدا وعلاجه يسير بمجرد تعلم الحكم الشرعي مع قليل من التجاهل له

    ومنه ما ليس له سبب ولا يعالج بمجرد التعلم
    مثل تكرار غسل الأيدي بصورة مرضية أو الشعور بالحاجة لتكرار فعل معين دون سبب مقنع

    قد يجتاج الأمر لزيارة طبيب نفسي على أن يكون عالما بالشرع غير أنني لا أحبذ التسرع في ذلك، وربما كانت الاستشارت الودية أقرب وأفضل، وإنما ذلك لعلة قد لا ينتبه إليها البعض ولو كان من المتخصصين، حيث أن العرف العام في بلاد العرب أن الذهاب للطبيب النفسي "مشكلة" وقد يتسبب هذا الشعور لدى البعض في زيادة الوسواس لشعوره بتفاقم المشكلة، مع اتفاق الجميع أن أكثر ما يحتاج إليه الموسوس هو "فن التجاهل"

    وهناك نوعان من المعالجين:
    من يهتم بالعلاج المعرفي وهو نوع حوار مسلسل بطريقة معينة هدفه الإقناع
    ومن يهتم بالعلاج الدوائي


    -- 90

    نوعية الطعام قد تكون سببا في نقصان بعض العناصر المهمة التي يؤدي نقصانها إلى اضطراب معين في الفكر يؤدي إلى الوسواس

    وهناك بعض الأمراض العضوية والنفسية المرتبطة بقضية الوسواس أيضا

    فمن المهم أن ينصح صاحب الوسواس بالمحافظة على الأطعمة المفيدة والرياضة كلما أمكن.


    -- 91

    الإيحاء قد يساعد الموسوس على الشفاء بإذن الله!

    فكثيرا ما يعالج الموسوس نفسه بنوع طعام معين يظن أنه يحدث له التوازن المطلوب فيذهب عنه الوسواس!



    -- 92

    الحزن يزيد الوسواس، والتفاؤل والأمل يقلل منه أو يطرده تماما

    وهذا العلاج نجده واضحا جدا في طريقة النبي صلى الله عليه وسلم حينما شكا إليه إصحابه
    إنا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به . قال : " وقد وجدتموه ؟ " قالوا : نعم . قال " ذاك صريح الإيمان " رواه مسلم

    وفي الحديث الآخر:"سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الوسوسة . قال : " تلك محض الإيمان " .رواه مسلم


    فانظر كيف قال النبي صلى الله عليه وسلم لهم: وقد وجدتموه؟؟ كأنه شيء منتظر وعلامة صحة

    ما هو تأثير هذه الكلمة على صاحب الوسواس؟؟

    يذهب عنه الحزن
    يشعر بالراحة : هو يسير في الطريق الصحيح

    ثم البشرى أنها محض الإيمان وصريح الإيمان كم تبث في القلب من الانشراح والسعادة؟؟


    -- 93
    إن فن التجاهل ينفع جدا إذا تعلم المرء كيف يوجه فكره لشيء آخر أشد بريقا وجذبا له

    فلابد من تعليم الموسوس كيف يصرف أفكاره إلى أمور أخرى كذكرى بهيجة لديه مثلا


    إذا لم يكن في استطاعته أن يصرف فكره فــــــ



    -- 94
    يحرص على عدم الجلوس وحده أوقاتا طويلة

    فيحاول دائما أن يتواجد مع أفراد عائلته أو أصدقائه ويحاورهم ويتحدث معهم في أمور مهمة ومفيدة.


    -- 95
    من أنجح الطرق في علاج الوسواس الشهير للرياء هو المراغمة والشعور بالتحدي والحرب

    ذلك أن المرء إذا عمل طاعة يهاجمه الوسواس يقول "أنت مراء"

    فليكن أبلغ رد عليه أن يطيل في طاعته ويزيد عما عزم عليه.

    وليستحضر أنها مراغمة للشيطان وحزنا له فيكف شيطانه عن الوسوسة لأن الهدف كان صرفه عن العمل فإذا وجد منه الزيادة خنس بإذن الله تعالى.

    وسئل الشيخ الشنقيطي عن رجل لا يدري أيعمل العمل لله أو لغيره.

    فقد بدأ بالصمت لحظة وكأنه صمت تعجب

    ثم قال
    "لا حول ولا قوة إلا بالله، كيف لايدري؟؟
    فهو نوع من تلبيس إبليس عليك يلبس ويشكك على الإنسان هل نيته لله أو لغيره
    "


    قلتُ: يعضد التعجب ويستنكر ....وهذه الجزئية تعضد وتثبت أن ما يحدث للسائل هو (وسواس) فقط وليس شيئا آخر .

    ثم قال:" إذا وجدت في نفسك هذا التشكيك فغظ الشيطان قل ما هي مشكلة من الآن أن أرجو وجه الله ولو كنت لم أقصد وجه الله فأستغفر الله....." اهــ بتصرف شريط رقم 2 من شرح عمدة الأحكام.

    وأسلوب الشيخ وكلماته تبث القوة والشعور بالحرب والمراغمة وهذا الشعور من أقوى الأسلحة في هذه الحرب.


    -- 96
    إن تعلم نبذة عن آلية الوسواس مهمة

    لكن التفلسف في ذلك مضر!

    دخل فيلسوف أمريكي لبيته فوجده يغرق وابنه ذو الثماني سنوات يحاول منع الماء من التدفق، فبدأ يتأمل في الموقف ويتأمل ويفكر، حتى صاح به الغلام: ليس هذا وقت الفلسفة يا أبي! اخلع قميصك وعاونني على منع تدفق الماء!

    فهكذا الوسواس
    لو استرسل في محاولة فهم من أين يأتي وأين هو ذاهب وسأرد عليه بكذا وعلام يدل هذا الوسواس؟ ربما يدل على أنني سيء .............الخ!
    فهو يفعل تماما مثل هذا الفيلسوف الذي ترك الماء يغرق البيت وجلس يفكر ويتأمل!!
    وهكذا يزداد الوسواس

    في حين أن معرفة شيء عن الخواطر وطرق التعامل معها وفقه الفروق التي تناولها ابن القيم في آخر كتاب الروح فإن هذا ينفعه بإذن الله.


    يتبع بنذة يسيرة عن حديث النفس.
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  3. #63
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,192

    افتراضي رد: إضاءات في الرد على الاستشارات

    --97
    إن حديث النفس يتكون من الفطرة والهوى، وملك وشيطان والعقل بينهم
    ومما لا شك فيه أن تقوية باعث الفطرة والملك بالاستجابة لهما يعضد الخواطر الطيبة
    فسواء كان الوسواس نابع من الشيطان أو من النفس الأمارة بالسوء (الهوى) فالمراغمة تقتضي دعم الخواطر الطيبة في النفس والتقرب إلى الله
    والقاعدة في ذلك بينها ابن القيم في كتاب الروح:" والفرق بين إلهام الملك وإلقاء الشيطان من وجوه منها أن ما كان
    لله موافقا لمرضاته وما جاء به رسوله فهو من الملك وما كان لغيره غير موافق لمرضاته فهو من إلقاء الشيطان ومنها أن ما أثمر إقبالا على الله وإنابة إليه وذكرا له وهمة صاعدة إليه فهو من إلقاء الملك وما أثمر ضد ذلك فهو من إلقاء الشيطان ومنها أن ما أورث أنسا ونورا في القلب وانشراحا في الصدر فهو من الملك وما أورث ضد ذلك فهو من الشيطان ومنها أن ما أورث سكينة وطمأنينة فهو من الملك وما أورث قلقا وإنزعاجا واضطرابا فهو من الشيطان فالإلهام الملكي يكثر في القلوب الطاهرة النقية التي قد استنارت بنور الله فللملك بها اتصال وبينه وبينها مناسبة فإنه طيب طاهر لا يجاور إلا قلبا يناسبه فتكون لمة الملك بهذا القلب أكثر من لمة الشيطان وأما القلب المظلم الذي قد اسود بدخان الشهوات والشبهات فإلقاء الشيطان ولمة به أكثر من لمة الملك" اهـ

    ولعل النظر في هذا الرابط مهم:
    وسواس:
    http://www.alukah.net/Social/1006/3815/
    كيف اتخلص من الرياء والعجب:
    http://saaid.net/daeyat/sara/41.htm

    --98
    بناء على الكلام السابق
    هل الوسواس علامة ضعف إيمان
    كما ذكرنا قبل ذلك على العكس: هو علامة صحة وسير في الطريق الصحيح

    يتبع بخاتمة الإضاءات
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  4. #64
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,192

    افتراضي رد: إضاءات في الرد على الاستشارات

    قبل الخاتمة

    إضافة على ما سبق :
    الوسواس

    --(99)
    إن من يعاني الوساوس يحتاج إلى الوضوح التام في العبارات
    فالغموض يجعل أفكاره تتردد في صدره
    فيغلو أو يجفو في الفهم
    مما يزيد وساوسه ويضيق صدره

    --(100)
    مما يستحق أن نعيه جميعا أن الوساوس ليست "مرضا" يعالج فيذهب بالكلية وينتهي
    بل هو "وسواس"، "خطرات" تتردد في الصدر فتأتي تارة وتذهب تارة
    ولا يعد مشكلة إلا في لحظات اشتداده

    فنحن لا نبحث عن "علاج" للوسواس ولكن نبحث عن وسائل ليتكيف المستشير مع حالته ويتعلم كيف يتعامل معها حين تشتد الخطرات في صدره.


    يتبع بإذن الله
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  5. #65
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,192

    افتراضي رد: إضاءات في الرد على الاستشارات

    خاتمة..

    -- 101
    لا تبخل بشرح أمور قد تبدو لك من المسلمات أو العاديات، فهناك من لا يعرفها ولا تعتبر عنده ولا من المألوفات!


    -- 102
    انتبه لطبيعة المستشير من حيث الرغبة في الاختصار والإطالة والتفصيل، والتململ من الإثارة والتشويق أو محبة ذلك وطلبه..الخ

    --103
    كثيرا ما يكون علاج سلوك سلبي كسرعة الغضب والعناد هو مجرد تعلم كيفية التصرف بطريقة معقولة يحفظها ويتدرب عليها!
    فاجعل ذلك الأمر في ذهنك يوفر جهدا لا بأس به

    --104
    إن إيجاد بديل مشروع مناسب حسب الإمكان وكذلك بيان ما يحل مما لا يحرم في نفس الأمر المطروح يسهل علاج كثير من الحالات المختلفة فلابد من تعلم ما تيسر من الفقه أو سؤال أهل العلم في ذلك.
    فضع هذا في ذهنك ويسر على عباد الله قدر ما استطعت ولا يكن همك وغرضك التضييق والتعنت، أو إلزام الناس بما لم يلزم لا سيما في ما أباح الله وجعل فيه التوسعة.
    ولكن مما يجدر الإشارة إليه أنه لا ينبغي التوسع في الأخذ بالرخص توسعا مخلا، ولا يصح تخير ما يلائم من أقوال الفقهاء دون النظر للأدل وصحتها، ولا اختيار الأقوال الشاذة فإن هذا ليس ما عنيتُه بالتيسير.

    --105
    السماحة خلق الإسلام البارز
    فكن طلق الوجه والقول سمحا يسيرا، وتخير من الأقوال أحسنها ولا تكن عونا للشيطان على أخيك المسلم...بل ولا على إنسان من بني البشر.

    --106
    لا تكن صاحب حفظ بلا فهم، فتأخذ من الكتاب وتتحدث طبقا للكتاب!!
    اجعل لك إضافات وخبرات تحول النظري إلى تطبيق
    وينبغي التنبيه والإشارة على أنه ليس كل ما هو "مكتوب" يكون صحيحا، فلا تأخذ كل "مكتوب" كمسلمات غير قابلة للنقاش


    --107
    من المهم أن يكون لك مشاورات ومناقشات مع ذوي العقول السليمة يتبادل فيها الخبرات والأفكار


    --108
    كن مستمعا جيدا وتقبل كل نصح ومعلومة من غيرك تقبلا حسنا
    ولتكن نظراتك في أخذ المعلومة وبذل الاستشارة كليهما شمولية ومرنة
    ناقش الناس واسمع الآراء تحليلاتهم ونظراتهم للأمور المختلفة ليتسع أفقك باطراد وتكون وجهات نظرك موزونة وعميقة

    --109
    لا تقل معلومة ما إلا لو كان لها فائدة في سياق حديثك

    --110
    لا تستغرق أوقاتك في تحليل الماضي للمستشير إلا لو كان لذلك تأثيرا على مستقبله أو حاضره


    -- 111
    احرص على أن تكون معلما للناس الخير واحذر الهوى واتباع الظن ورتب أولويات الشرع بحيث تقدم تعليم الأولى فالأولى
    فإن علاج الفرد والأمم إنما يكون أولا وأخيرا بالأخذ بالكتاب بقوة فإن القرآن قد نزل شفاء لما في الصدور.

    --112
    إن هذا الموضوع ليس مخصصا فحسب للعاملين في مجال الاستشارات
    فإن جاركَ/جارتكِ الذي يطرق بابك ليقص عليك مشكلة ما
    وصديقكَ/صديقتكِ التي تتصل بك بك باكية
    وأخيك وأختك الذين ينتظرون منك كلمة حانية
    يحتاج أن تراجع هذه الإضاءات وتضيف عليها من عصارة أفكارك ما يجعلك شيئا مضيئا في حياة الآخرين...وليس شيئا حارقا مثيرا للعواصف والغبار!

    --113
    إن هذا الموضوع ليس سوى إضاءات وإشارات
    فكلما حسبت أن هناك ما يزاد فذاك حق، فإنما رمت اختصاره لا تفصيله
    فما كان من صواب فمن الله محض فضل ونعمة
    وما كان من خطأ وتقصير فمني ومن الشيطان

    والعتب على من رآى مني أو مما كتبت شيئا يخالف شرع الله فلم ينطق، ولم ينصح يسيء الظن أني لا أقبله..

    فيا أيها القارئ إن أسأت الظن بي فقد أصبتَ ولكن اعمل بأمر الله وانصح فإنما الدين النصيحة لعل الله يفتح بنصحك قلوبا قد علاها الصدأ وكساها الغرور والعجب والبطر وإن الرجل ليتكلم بالكلمة لا يلق بها بالا تدخله الجنة فما يدريك لعل نصحك من ذلك.

    وأسأل الله عز وجل أن يجعلنا ممن وافق قوله عمله فكثيرا ما يخالف قول المرء فعله ويعاني منه أحبابه ويحسب من لم يعرك أخلاقه أنه على شيء

    فأستغفر الله من ذلك كله وعزائي أني بعيب نفسي معترفة وبلساني إلى إخواني معتذرة، وإن ما أخفاه الله عنكم أعظم ولكنه ستر الله الجميل...

    وإلى الله أبرأ من حولي وقوتي وألجأ إلى حوله وقوته وبه أستعين.
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  6. #66
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,192

    افتراضي رد: إضاءات في الرد على الاستشارات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سارة بنت محمد مشاهدة المشاركة
    مطالعة كتب التنمية البشرية وعلم النفس

    -- 78
    لا ينبغي أن نرفض ابتداء مطالعة هذه الكتب والمراجع للاستفادة منها
    ولكن كذلك لا ينبغي أن تكون هي المراجع الرئيسية في التحصيل ولا ينبغي الاعتماد عليها اعتمادا رئيسيا أو كليا.
    بمعنى أن يكون القارئ على وعي جيد وعلم شرعي صحيح قبل أن يشرع في قراءتها بعقلية نقدية منصفة تعرف كيف تستخلص ما يفيد دون أن تتأثر بما يضر.

    -- 79
    هذه الكتب والمراجع مبنية على نظريات ودراسات ميدانية أجريت على أرض غير أرضنا وبيئة غير بيئتنا أو على الأقل أجراها قوم يفكرون بنمط نابع من بيئة غير بيئتنا وثقافة تختلف جذريا عن ثقافتنا
    فالحياة التي تحكمها المادة ولم تعرف الإسلام تختلف عن حياتنا حتى لو كنا لا نعيش في دول إسلامية تلتزم بالإسلام الصحيح...يكفي أن أذكركم أننا نسمع الآذان، والقرآن!!

    -- 80
    لابد من الاحتراز
    فهناك من أدمن تصديق كل ما هو مكتوب في هذه الكتب فتسبب في استيراد مشاكل لم تكن في مجتمعاتنا

    --81
    إن من يدرس السيرة بتفاصيلها دراسة عميقة متأملا أحوال النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته
    ومن يدرس القرآن وتفسيره والسنة وشرحها قد لا يحتاج إلى أكثر من الاطلاع على الخطوط العريضة...أو حتى يمكننا أن نقول أنه لا يحتاج للاطلاع إلا لمعرفة فكر القوم فحسب.

    فالقرآن شفاء الروح ينقي القلب وينشرح به الصدر
    وسنة النبي صلى الله عليه وسلم فيها طرق ووسائل أفضل بكثير من كتب علم النفس وأكثر ملائمة للنفس البشرية

    --82
    لابد أن نعرف جيدا أن كثيرا ممن ألف في أبواب :" كيف تكون سعيدا" انتحر...إنهم لم يستطيعوا شراء السعادة لأنفسهم لأنهم اعتمدوا على سعادة زائفة...لم يعرفوا كيف تتناغم النفس البشرية وتتصالح مع نفسها مثلما علمنا القرآن
    فإن هرقل وصف أهل الإيمان فقال:"وسألتك هل يرتد أحد سخطةلدينه بعد أن يدخل فيه ، فزعمت أن لا ، فكذلك الإيمان حين تخلط بشاشته القلوب لا يسخطه أحد

    --83
    إن كتب التنمية البشرية ودوراتها الجاد منها يعتمد بالأساس على تنمية الأسباب وتهمل اعتماد القلب على الله - إلا من رحم ربي
    وكثير منها يعتمد على بيع الوهم
    ولأصحابها هيئة وسمت يختلف عما أراد الشرع منا الوصول لها فلابد من الانتباه لهذا جيدا
    إن قراءة كتاب واحد من كتب ابن القيم يغني عن ألف كتاب من كتب التنمية البشرية وعلم النفس

    ففي حين يعالج ابن القيم أعمال القلوب معتمدا على الكتاب والسنة ...نجد الكتب الأخرى تشرق وتغرب يمنة ويسرة

    -- 84
    إن التوكل والإيمان بالقدر والانكسار والتذلل والافتقار والاستعانة والخضوع والاستسلام والتواضع والاعتزاز بالشريعة وعزة المسلم على الكافر مع القسط إليه والإحسان، وذلته على المؤمن ولو اختلف معه.وغير ذلك مما قررته الشريعة الغراء...كلها معان سامية لا تعرفها كتب علم النفس والتنمية كما ينبغي.
    رغم أن هذه المعاني تقي صاحبها تداعيات نفسية كثيرة نحن أحوج ما تكون لتجنبها ابتداء.
    فإن الإسلام جاء ليخلص العباد من عبادة العباد ليرتقي بهم إلى عبادة رب العباد
    والثقافة المدية اعتمدت أساسا على التخلص من عبادة رب العباد للتردي في عبادة المادة والذات والاعتماد عل الأسباب

    إن الدين الذي بأمر واحد يجعل من جمع فوضوي يتراص صفوفا مستقيمة بمجرد إقامة الصلاة هو دين رب عليم بما يصلح العباد نفوسا وأبدانا


    --85
    لابد من اليقين في سنن الله الكونية
    فالغرب وإن بدا براقا بحضارته المادية ففي الواقع المرير قد تفشت فيهم الأوجاع والأمراض التي لم تكن في أسلافهم سواء النفسية أو البدنية
    ففي حين أننا لا نسمع مصطلح "قاتل تتبعي" في بلاد العرب والإسلام، فإن هذا المصطلح معروف جيدا في بلاد الغرب.

    والمقارنات لا تنضب بيينا وبينهم غير أن الإعلام وما أصاب الدول الإسلامية من وهن وهزيمة نفسية هو ما يجعل هذه الكتب لها رواجا بيننا


    --86
    أعجب لمن ترك الكتاب والسنة واتخذ هذا الغثاء نبراسا ومنهجا يتعبد في محرابه ثم ينظر في الكتاب والسنة فما وافق ما وجده هنالك أخذه وما عارضه طرحه.

    إن الواقف على أرض الكتاب والسنة بهدي السلف الصالح ثم يطلع على هذه الأشياء فيستفيد منها بمقدار منصف يختلف تماما عن الصورة الأولى.

    كما قال الرازي بعد أن جرب طرق أهل الكلام

    نهاية إقدام العقول عقال ....وأكثر سعي العالمين ضلال
    وأروحنا في وحشة من جسومنا .....وغاية أمرنا أذى ووبال
    ولم نستفد من سعينا طول عمرنا .....سوى أن جمعنا فيه قيل وقال

    ثم اعترف أنه لا كلام بعد كلام الله يشفي الصدور


    يتبع بالكلام عن الوسواس


    أتمنى أن يكون واضحا أن الحديث في هذه المشاركات هو عن الكتب الغربية وليس عن الأبحاث التي اجتهد فيها علماء المسلمين أو نقح النقل من الكتب الغربية

    وهذا تعقيب من أستاذتنا التوحيد عقبت به على موضوع آخر أضيفه للفائدة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التوحيد مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكِ

    ربما ذلك لأنكِ حصرتِ علم النفس على أوحال الغربيين, وكعادة الكثير منّا أن يتبادر إلى الذهن فرويد وأصحاب مدرسة التحليل النفسي بما فيها من إنحلالات عقدية وخلقية فور سماع كلمة: "علم النفس".
    ورغم دورهم في تأسيس هذا العلم إلا أنه ليس حِكرًا عليهم, فقد برع الكثير من العلماء والباحثين المسلمين في هذا العلم وأنتجوا - بفضل الله - الكثير من الكتب والأبحاث والدراسات التي لا تعتمد على شيء مما وضعه وأسسه الغربيون.
    ومن أمثال هؤلاء: الدكتور عبد العزيز النغيمشي جزاه الله كل خير ووفقه ونفع به, الشيخ الدكتور عبد العزيز الأحمد جزاه الله خيرا, والدكتور عادل العبد الجبار, نفع الله به وله جهود طيبة في الدعوة.
    وغيرهم من الباحثين وأهل العلم المعاصرين الذين يبحثون العلم بأسلوب يختلف تمامًا عما نظن, وفي الحقيقة فإني أجد بعض طلاب العلم بحاجة لتثقيف أنفسهم والتعرف على أساليب الدعوة التي تعتمد على فهم نفسية والتعرف على شخصية من يدعوهم, حيث قد يصعب عليهم استنباطها من كتب ابن القيم أو لا يحسنون التطبيق من سيرة الرسول - صلى الله عليه وسلم - فمثل هؤلاء المعاصرين يقدمون الكثير من النافع لهم بالتحدث مثلا عن تأثير المرحلة العمرية للطفل والمراهق والكهل وكيفية التعامل مع مواقف مستحدثة.
    وإني أرجو الله أن يجعل هؤلاء الباحثين ممن قال فيهم ابن القيم - رحمه الله:
    والعالمون بالله وكتابه ودينه عرفوا سبيل المؤمنين معرفة تفصيلية وسبيل المجرمين معرفة تفصيلية فاستبانت لهم السبيلان كما يستيبين للسالك الطريق الموصل الي مقصوده والطريق الموصل الى الهلكة فهؤلاء أعلم الخلق وأنفعهم للناس وأنصحهم لهم.
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  7. #67
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,192

    افتراضي رد: إضاءات في الرد على الاستشارات

    يرفع نفع الله به
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  8. #68
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    7,026

    افتراضي رد: إضاءات في الرد على الاستشارات

    حفظك الله و رعاك و لا حرمنا من مواضيعك النافعة و مشاركاتك الماتعة
    اللهمَّ اجعلْ ابني عمر لنا سلَفًا وفَرَطًا وأجرًا، اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين.


  9. #69
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,192

    افتراضي رد: إضاءات في الرد على الاستشارات

    وإياك أم عليّ
    جزاك الله خيرا
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  10. #70
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    المشاركات
    8

    افتراضي

    خطر لي أن أفتح المجلس العلمي والحمد لله وقعت عيني علی الموضوع ... قرأت لرقم 40 "وأنا مبتسمة أتذكر إستشاراتي جزاكم الله خيرا" ... متألقة اللهم بارك معلمتي ربنا يزيدك ... هل تعطيني فرصة؟

  11. #71
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    المشاركات
    8

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سارة بنت محمد مشاهدة المشاركة
    تفهم حاجات المستشير النفسية ورغبته الدائمة في الظهور بمظهر لائق فلا تحاول دفعه للكشف عما بداخله أمامك بصورة مباشرة أو صراحة واضحة فإن الشعور بالعري النفسي شديد الألم والوطأة...وهذا يتضمن...
    للأسف صحيح جدا ... الشعور بالعري النفسي يدفع المستشير للرغبة في الظهور بمظهر لائق ومدح نفسه إن أمكن

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •