الفرق بين إقتناء الكتب وبين إقتناء الذهب و الفضة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: الفرق بين إقتناء الكتب وبين إقتناء الذهب و الفضة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    155

    افتراضي الفرق بين إقتناء الكتب وبين إقتناء الذهب و الفضة

    كلمة استوقفتنى قالها العلامة الخطيب البغدادى رحمه الله تعالى
    يقول :
    .....وهل جامع كتب العلم إلا كجامع الفضة والذهب ؟ وهل المنهوم بها إلا كالحريص الجشع عليهما ؟ وهل المغرم بحبها إلا ككانزهما ؟ وكما لا تنفع الأموال إلا بإنفاقها ، كذلك لا تنفع العلوم إلا لمن عمل بها ، وراعى واجباتها فلينظر امرؤ لنفسه ، وليغتنم وقته ، فإن الثواء قليل والرحيل قريب ، والطريق مخوف ، والاغترار غالب ، والخطر عظيم ، والناقد بصير ، والله تعالى بالمرصاد ، وإليه المرجع والمعاد فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ، ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    483

    افتراضي رد: الفرق بين إقتناء الكتب وبين إقتناء الذهب و الفضة

    ذاك زمانٌ يغنيك فيه الحِفظ عن الكتاب بلا مُلهيات ولا مشغلات ،
    أما في زماننا فعِلم الرجال مُودَعٌ في حواسيبهم فإذا انقطع تيار الكهرباء فكلنا على حال خروجنا من بطون أمهاتنا سواء :
    ( وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ )
    إلا مَن رحم ربي ، فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    155

    افتراضي رد: الفرق بين إقتناء الكتب وبين إقتناء الذهب و الفضة

    أصاب سهمك الكبد

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: الفرق بين إقتناء الكتب وبين إقتناء الذهب و الفضة

    جزاكما الله خيرا ، وبارك فيكما .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    518

    افتراضي رد: الفرق بين إقتناء الكتب وبين إقتناء الذهب و الفضة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منصور مهران مشاهدة المشاركة
    أما في زماننا فعِلم الرجال مُودَعٌ في حواسيبهم فإذا انقطع تيار الكهرباء فكلنا على حال خروجنا من بطون أمهاتنا سواء :
    ( وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ )
    .
    صدقت بارك الله فيك
    لكن كلما رأيت أمثال الشيخ محمد ولد الحسن الددو، وعجائب حفظه، علمت أن الله تعالى تكفَّل بحفظ دينه
    فالحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    91

    افتراضي رد: الفرق بين إقتناء الكتب وبين إقتناء الذهب و الفضة

    جزاك الله خيرا يا أخي الكريم و رحم الله الخطيب البغدادي رحمة واسعة وأدخله الجنة.

    صحيح أن الكتاب كان له أهمية كبيرة في الأزمان الغابرة و إلى الآن لا زال الكتاب يحظى بالأهمية والاهتمام ولكن هناك مصادر أخرى تنافس الكتاب الورقي التقليدي و هي الكتب الالكترونية بالاضافة الىمصادر المعرفة الحديثة الناتجة عن ثورة الاتصالات الهائلة في السنوات الأخيرة والسؤال الذي يطرح نفسه الآن :
    هل يحل الكتاب الالكتروني محل الكتاب الورقي قريبا بعد هذه الطفرة الهائلة في وسائل
    الاتصال الحديثة؟؟؟؟؟؟
    اعتقد أنه و بعد أن أعلنت شركة أبل مؤخرااستعدادها للتعاون مع المدارس في أمريكا لادخال المناهج المدرسية بصورة الكترونيةبحيث يستغني الطالب عن الحقيبة المدرسية و يعتمد على الحواسيب والايباد كمصادرللتحصيل الدراسي بعيدا عن الكتب الورقية أعتقد أن هذه الخطوة ستؤدي تدريجيا إلى ا نحسار دور الكتاب الورقي تدريجيا . وانا أعتقد حتى و إن حدث هذا وانتشر في دول العالم إلأ أنه يبقى للكتاب الورقي قيمته و خصوصيته ليس فقط كمصدر للمعرفة و لكن كصديق و أنيس يشعر المرء معه بالألفة و الراحة .
    و هنا بعض الأخبار الطريفة المتعلقة بالكتب والتي ذكرها الخطيب البغدادي في آخر كتاب تقييد العلم.
    استعار رجل من أبي حامد أحمد بن أبي طاهرالأسفرائيني الفقيه كتابا فراه أبو حامد يوما وقد أخذعليه عنبا ثم ان الرجل سأله بعد ذلك أن يعيره كتابا فقال تأتيني إلى المنزل فأتاهفأخرج الكتاب اليه في طبق وناوله إياه فاستنكر الرجل ذلك وقال ما هذا فقال له أبوحامد هذا الكتاب الذي طلبته وهذا طبق تضع عليه ما تأكله فعلم بذلك ما كان من ذنبه .

    قرأت في كتاب أبي الحسين بن التوزي سماعهمن عبد الحميد بن عبد الرحيم قال استعار رجل من بعض أ هل العلم كتابا ثم رده إليه بعد حين متكسرا متغيرا عليه اثار البزور وغيره فسأله ان يعيره غيره فقال له ما أحسنت ضيافة الاول فنضيفك الثاني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    قال واستعار رجل من رجل كتابا بنفسه ثم رده مع غلام له فكتب إليه ليس من حق العلم أن يمكن منه غير أهلا لللعلم وقد كان ينبغي أن تكون الكرامة في رده كالكرامة في أخذه وانك لما أخذته بنفسك وجب أن ترده بنفسك فكتب اليه إن الغلام الذي أنفذته معه مؤتمن على المال.
    فكتب إليه :العلم افضل من المال وليس كل مؤتمن على المال يؤتمن على العلم والمال يعرف قدره كل أحد فهو يصونه ويعظمه وليس العلم كذلك ولم يعره شيئا بعد ذلك !!!!!!!!!


    ولمسافر بن الحسن أحد أدباء خراسان من الوافر
    أجودبجل مالي لا أبالي ****** وأبخل عند مسألةالكتاب
    وذاك لأنني أنفقت حرصا ****** على تحصيله شرخ الشباب
    تقييد العلم للخطيب البغدادي ص149

    أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بنالقاسم العلوي أخبرنا أبو أحمد عبد السلام بن الحسين البصري حدثنا علي بن هارون ا لقرميسيني حدثنا علي بن سليمان النحوي حدثنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن مابنداذحدثني أبو ضيا بشر ابن يحيى القتبي حدثني بعض البصريين قال أعارني رجل من وجوه بني هاشم بالبصرة دفترا فضاع فتفجع لذلك فاعتذرت إليه وقلت من المنسرح
    يا مالكا ما تزال راحته ****** تعطي المعالي وتبسط النعما
    هب لمقر بالذنب معترف ***** بواسع ا لعفو منك ما اجترما
    أعرته دفترا تضن به ****** فخانه الدهر فيه فاصطلما
    إعظامك العلم اذ فجعت به****** يزيد عندي خطيئتي عظما

    ذكر أبو الحسين بن التوزي أن عبد الحميدبن عبد الرحيم أنشده من الوافر
    أجل مصائب الرجل العليم ****** مصائبه بأسفارالعلوم
    اذا فقد الكتاب فذاك خطب ****** عظيم قد يجل عن العظيم
    وكم قد مات من أسف عليها**** أناس في الحديث وفي القديم
    تقييد العلم للخطيب البغدادي ص 150

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •