علينا أن نهتم بالكتب التسعة التي عليها مدار الإسلام
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 17 من 17

الموضوع: علينا أن نهتم بالكتب التسعة التي عليها مدار الإسلام

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي علينا أن نهتم بالكتب التسعة التي عليها مدار الإسلام

    إخواني الأعزاء
    السلام عليكم
    علينا أن نهتم بالكتب التسعة التي عليها مدار الإسلام كما يقول بعض المحققين في هذا الفن
    < البخاري ، مسلم ، الترمذي ، سنن أبي داود ، النسائي ، ابن ماجة ، الموطأ ، الدارمي ، مسند أحمد >
    ولا أقلل من شأن الكتب الأخرى لكن يوجد شيء أولى من شيء
    هذه الكتب علينا أن نهتم بسماعها وقراءتها على المشايخ المسندين رواية ودراية ، فضلا عن قراءة شروحها وخاصة البخاري ومسلم
    ولذلك قال الإمام الذهبي في تذكرة الحفاظ : فرحم الله امرءا أقبل على شأنه ،
    وقصر من لسانه ، وأقبل على تلاوة قرآنه ، وبكى على زمانه ، وأدمن النظر في الصحيحين ، وعبد الله قبل أن يبغته الأجل

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: علينا أن نهتم بالكتب التسعة التي عليها مدار الإسلام

    قال السيوطي رحمه الله في ألفيته :
    وسامع الحديث باقتصار
    عن فهمه كمثل الحمار
    فليتعرف ضعفه وصحته
    وفقهه ونحوه ولغته
    وما به مشكل وأسما
    رجاله وماحواه علما
    ثم قال بعد بيت واحد
    وقدم الصحاح ثم السننا
    ثم المسانيد ومالايغتنى
    والمقصود بالصحاح هنا أي البخاري ومسلم
    وقد كنا ندرس هذه الألفية على شيخنا الفاضل المفضال عبد المحسن العباد بالمسجد النبوي الشريف في أوائل التسعينات من السنة الميلادية
    وكان يلقب شيخنا بين طلاب العلم بالمدينةالمنورة في ذلك الوقت : ابن باز المدينة من شدة ورعه وتقواه وعلمه

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: علينا أن نهتم بالكتب التسعة التي عليها مدار الإسلام

    من خلال تتعبي للأحاديث النبوية الشريفة في حدود علمي القاصر
    وجدت بأن الحديث إن خرج عن هذه الكتب التسعة التي عليها مدار الإسلام ففي الغالب يكون في إسناده نظر وإلا فلا
    والله تعالى أعلم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: علينا أن نهتم بالكتب التسعة التي عليها مدار الإسلام

    وبعض طلاب العلم جزاهم الله خيرا قالو لي : من أين جئت بعبارة < التي عليها مدار الإسلام > ؟
    فأقول بالله مستعينا : قال الإمام المزي رحمه الله في تحفة الأشراف بمعرفة الأطراف : أما بعد : فإني عزمت على أن أجمع في هذا الكتاب إن شاء الله أطراف الكتب الستة التي هي عمدة أهل الإسلام وعليها مدار عامة الأحكام

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: علينا أن نهتم بالكتب التسعة التي عليها مدار الإسلام

    قال الإمام النووي رحمه الله في التقريب : ولا ينبغي أن يقتصر على سماعه وكتبه دون معرفته وفهمه ، فليتعرف صحته وضعفه وفقهه ومعانيه ولغته وإعرابه وأسماء رجاله محققا كل ذلك ، معتنيا بإتقان مشكلها حفظا وكتابة مقدما الصحيحين ، ثم سنن أي داود ، والترمذي ، والنسائي ............................. م من المسانيد مسند أحمد بن حنبل

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: علينا أن نهتم بالكتب التسعة التي عليها مدار الإسلام

    قال الشيخ المحدث العلامة عبد الكريم بن مراد الأثري في كتابه القيم سح المطر على قصب السكر في اصطلاح أهل الأثر : وأن لا يقتصر على سماع الحديث وكتابته دون معرفته وفهمه ، وأن يقدم الصحيحين وموطأ مالك ثم السنن الأربعة ........... ثم ما تمس إليه الحاجة من المسانيد كمسند أحمد ين حنبل

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: علينا أن نهتم بالكتب التسعة التي عليها مدار الإسلام

    ويوجد خلاف بين المحدثين رحمه الله تعالى عن الكتاب السادس من الكتب الستة
    والمسألة على ثلاثة أقوال
    أولا / الموطأ
    ثانيا / سنن ابن ماجة
    ثالثا / سنن الدارمي
    والذي استقر عليه المتأخرون من المحدثين رحمهم الله تعالى أن الكتاب السادس من الكتب الستة هو سنن ابن ماجة

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: علينا أن نهتم بالكتب التسعة التي عليها مدار الإسلام

    قال الشيخ المحدث عبد الحق الهاشمي رحمه الله في رسالته التي هي بعنوان هذه عقيدتي وترجمتي : وأنا أقدم من كتب الحديث الموطأ والصحيحين ، وليس في الموطأ حديث إلا وهو وموجود في الصحيحين إلا أحاديث قليلة ، وأنا أحب مؤلفي هذه الكتب الثلاثة مالكا والبخاري ومسلما حبا شديدا لأجل وضعهم الكتب المجردة في الصحيح ، وليس في الدنيا كتاب بعد كتاب الله تعالى أصح من الموطأ والصحيحين ، والموطأ هو الأصل الأول واللباب في الحديث ، والبخاري هو الأصل الثاني في الباب ، والإمام مسلم تبع شيخه الإمام البخاري فكأن كتابه مستخرج على كتاب البخاري ، وزاد مسلم عليه أشياء ، وفاق البخاري مسلما في الفقه ، وفاقه مسلم في حسن الصناعة وجمع الطرق في موضع واحد في كتابه ، وأنا أذكر البخاري بلفظ : إمام الدنيا انتهى

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: علينا أن نهتم بالكتب التسعة التي عليها مدار الإسلام

    وفي نظري القاصر وقد أكون مخطئا ، إذا أراد طالب العلم أن يقرأ على مشايخة بعض الكتب الحديثية < قراءة ضبط > وليس قراءة شرح ليحصل على إجازة منهم فيما بعد
    فالطالب إن كان مبتدئا فعليه أن يبدأ بالمرحلة الأولى
    وهي قراءة رياض الصالحين واللؤلؤ والمرجان ومختصري البخاري ومسلم <الزبيدي / والمنذري > والأدب المفرد والترغيب والترهيب والأذكار وكما قيل : بع الدار واشتر الأذكار
    المرحلة الثانية
    قراءة الكتب التسعة أو بعضها أو أطرافها < البخاري ، مسلم ، الترمذي ، النسائي ، سنن أبي داود ، ابن ماجة ، الدارمي ، الموطأ ، المسند >
    المرحلة الثالثة
    إذا أراد طالب العلم أن يتوسع فليقرأ أي كتاب من كتب الأحاديث المسندة كصحيحي ابن خزيمة وابن حبان وسنن البيهقي والمختارة للضياء المقدسي وبقية المسانيد والمعاجم والمستدركات والأجزاء .............إلخ
    بمعنى آخر أن يختار أي كتاب يناسبه من كتب الأحاديث المسندة
    والله تعالى أعلم
    من أخيكم الصغير
    أبي أحمد الشافعي
    khalid_K_1968@yahoo.com
    قال البخاري في صحيحه في كتاب العلم : باب الحرص على الحديث

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: علينا أن نهتم بالكتب التسعة التي عليها مدار الإسلام

    قال الشيخ المحدث المحقق أحمد شاكر رحمه الله في تعليقاته على ألفية السيوطي : ينبغي للطالب أن يقدم الإعتناء بالصحيحين ثم السنن
    ويوجد سؤال موجه للجنة الدائمة برئاسة الشيخ ابن باز رحمه الله .
    ما هي كتب السنة والكتب المفيدة ؟
    أولا / كتب السنة البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي والترمذي وسنن ابن ماجة وموطأ مالك ومسند أحمد وسنن الدرامي
    ثانيا / زاد المعاد .............. إلخ
    انتهت الفتوى
    فسبحان الله ذكروا الكتب التسعة فقط التي هي عمدة أهل الإسلام وعليها مدار عامة الأحكام
    وقال الذهبي رحمه الله في سير أعلام النبلاء : شأن المحدث اليوم الإعتناء بالدواوين الستة ، ومسند أحمد بن حنبل وسنن البيهقي وضبط متونها وأسانيدها ، ثم لا ينتفع بذلك حتى يتقي ربه ويدين بالحديث
    وقال في موضع آخر : فعليك يا أخي بتدبر كتاب الله ، وبإدمان النظر في الصحيحين ، وسنن النسائي ، ورياض النواوي ، وأذكاره ، تفلح وتنجح
    وقال الشيخ المباركفوري رحمه الله في مقدمة تحفة الأحوذي : اعلم أن أهل العلم قد دونوا في الحديث على أغراضهم ومقاصدهم كتبا كثيرة بحيث لا يحصى عددها ، لكن الكتب الستة المعروفة بالصحاح الستة أعني صحيح البخاري ، وصحيح مسلم ، وسنن أبي داود ، وجامع الترمذي ، وسنن النسائي ، وسنن ابن ماجة ، اشتهرت غاية الإشتهار واختيرت للقراءة والإقراء ، والسماع والإسماع ، وذلك لما فيها من الفوائد ما ليس في غيرها .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: علينا أن نهتم بالكتب التسعة التي عليها مدار الإسلام

    ومن درس هذه الكتب وفهمها واطلع على متونها وأسانيدها وشروحها فهو العالم حقا فضلا عن إحاطته بمعظم أحكام الشريعة

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: علينا أن نهتم بالكتب التسعة التي عليها مدار الإسلام

    قبل فترة قمت بإنزال مقالة صغيرة في المنتدى بعنوان : خمسة كتب من قرأها وفهمها ودرسها فهو العالم حقا
    قال الذهبي رحمه الله في سير أعلام النبلاء في ترجمة ابن حزم : قَالَ الشَّيْخُ عزّ الدِّيْنِ بنُ عَبْدِ السَّلاَم - وَكَانَ أَحَدَ المُجْتَهِدين - :مَا رَأَيْتُ فِي كُتُبِ الإِسْلاَم فِي العِلْمِ مِثْل(المحلَّى)ل ابْنِ حَزْم، وَكِتَاب(المُغن ي)لِلشَّيْخِ مُوَفَّق الدِّيْنِ.
    قُلْتُ:لَقَدْ صَدَقَ الشَّيْخُ عزّ الدِّيْنِ.
    وَثَالِثهُمَا:(ا لسُّنَن الكَبِيْر)لِلبي قِي.
    وَرَابعهَا:(التّ مهيد)لابْنِ عبدِ البر.
    فَمَنْ حصَّل هَذِهِ الدَّوَاوِيْن، وَكَانَ مِنْ أَذكيَاء المفتين، وَأَدمنَ المُطَالعَة فِيْهَا، فَهُوَ العَالِم حَقّاً. ا.هـ
    ويقول العبد الفقير إلى الله خالد : خمسة كتب من جمعها وقرأها وفهمها ودرسها وأدمن النظر فيها فهو العالم حقا
    لوامع الأنوار البهيه للسفاريني
    تفسير ابن كثير
    الفتح
    المغني
    زاد المعاد
    وكلها في علوم المقاصد
    العقيدة والتفسير والحديث والفقه والسيرة
    وهي وجهة نظري الخاصة والقاصرة والصغيرة وقد أكون مخطئا ، مع احترامي للآراء التي تخالف وجهة نظري < ولكل وجهة وهو موليها > < قد علم كل أناس مشربهم >
    زاد بعضهم والزيادة من الثقة مقبولة إذا لم تخالف رواية الثقات : سير أعلام النبلاء ، ومجموع الفتاوى

    وكذلك أقول هنا : تسعة كتب من جمعها وقرأها وفهمها ودرسها وأدمن النظر فيها فهو العالم حقا

    < البخاري ، مسلم ، الترمذي ، سنن أبي داود ، النسائي ، ابن ماجة ، الموطأ ،
    الدارمي ، مسند أحمد >
    وكل هذه الكتب والطرق تؤدي إلى العلم الشرعي الأصيل

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: علينا أن نهتم بالكتب التسعة التي عليها مدار الإسلام

    لي مقالة صغيرة بعنوان : الفوائد المنتقاة من الكتب الحديثية التسعة

    وذكرت هذا الكلام من باب الدال على الخير كفاعله

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: علينا أن نهتم بالكتب التسعة التي عليها مدار الإسلام

    من أفضل الشروح الصوتية للبخاري :
    1 / شرح التجريد الصريح لأحاديث الجامع الصحيح لعبد الكريم الخضير .
    2 / شرح لوليد سيف النصر.
    3 / شرح لخليل المديفر .
    4 / شرح لسليمان بن ناصر العلوان .
    5 / شرح ابن عثيمين ، وقد طبع مؤخرا .
    6 / شرح لعبد العزيز الراجحي .
    7 / شرح لأبي إسحاق الحويني .
    8 / شرح شيخنا عبد المحسن العباد .
    9/ شرح لأحمد بن سليمان أيوب .
    10 / شرح لمحمد علي آدم الأثيوبي .
    11 / شرح لمحمد الخنين .
    12 / شرح لعبدالحميد الرفاعي .
    13 / شرح لعلي الحلبي الأثري .
    وشيخنا عبد الحسن العباد حفظه الله شرح البخاري حديثا حديثا بالمسجد النبوي الشريف قديما .
    ملاحظة < بعض الشروح الصوتية لم تكتمل >

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: علينا أن نهتم بالكتب التسعة التي عليها مدار الإسلام

    جزاك الله خيرا

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: علينا أن نهتم بالكتب التسعة التي عليها مدار الإسلام

    منقول من محمود محمد عبدالله‏ ‏

    المستفاد من كتب الأئمة الأمجاد
    فائدة مهمة تدرب إليها أكباد الإبل
    قبل الشروع فيها أبين لقد سطرت هذه الفائدة على طرة أحد الكتب عند ي في مكتبتي الخاصة عملاً بالمقولة المشهورة العلم صيد والكتابة قيد وكان الكتاب الذي نقلت منه هذه الفائدة مخطوط عندي على جهازي الحاسب الألي فابتليت بضياع جملة ما فيه من كتب بسبب فيروس أصابه فضاع المصدر وبقيت الفائدة مسطرة ولم لم يوفقني الله لتسطيرها لضاعت وما ذكرتها فلذلك أحببتً أن يستفيد منها الناس.
    الفائدة بالفاظها : كلام السندي في تمايز الأمهات :

    قال أبو الحسن بن عبد الهادي السندي رحمه الله :

    1- من أراد كثرة الإطلاع على الأحكام الكثيرة فعليه بسنن أبي داود
    2- ومن أراد المطالب العلية فعليه بصحيح البخاري .
    3- ومن أراد حُسن سرد الروايات فصحيح مسلم .
    4- ومن اراد الاطلاع على الفنون الحديثية والفقهية فالترمذي .
    5- ومن أراد علو المطلب مع حسن السرد مع خلوص الأحكام فالنسائي.
    6- ومن أراد ما اشتمل على الفنون الكثيرة التي تفرد بها عن غيره من الكتب فابن ماجة .
    7- ومن نظر إلى جلالة المصنف وإمامته فموطأ مالك .
    8- ومن اراد أجمع كتاب دوِّن في الإسلام مع جلالة مؤلفه فمسند أحمد رحمه الله تعالى .
    المصدر الذي فقد من عندي : محموع للشوكاني والصنعاني (ق/ 366/أ)
    قالت أبو عبد الرحمن محمود بن محمد بن عبد الله عفا الله عني :
    ومن أراد الإبحار في أصول الدين ونهج السلف السابقين مع روعة في عرض الأحكام فعليه بسنن الدار مي رحمه الله .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,581

    افتراضي رد: علينا أن نهتم بالكتب التسعة التي عليها مدار الإسلام

    جزاكم الله خيرا
    لا إله إلا الله
    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •