كتاب الأنوار النبوية في آباء خير البرية: محمد ألرفيعي المت
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: كتاب الأنوار النبوية في آباء خير البرية: محمد ألرفيعي المت

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    368

    افتراضي كتاب الأنوار النبوية في آباء خير البرية: محمد ألرفيعي المت

    السلام عليكم اخوتي الاعزاء ابحث عن كتاب : الأنوار النبوية في آباء خيرالبرية: محمد ألرفيعي المتوفى 1052 للهجرة ... سواء كان مخطوط او مطبوع هل من احديساعدنا في رفعه وجزاك الله خيرا وسؤال : هل هذا الكتاب مطبوع ام هو نسخةمخطوطة ارجوا التوضيح واين طبع واخيرا نرجوا المساعده في رفعه مخطوطااومطبوعا والله الموفق

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    أندلسي يعيش في الشتات بالجزائر
    المشاركات
    31

    Arrow رد: كتاب الأنوار النبوية في آباء خير البرية: محمد ألرفيعي المت


    السلام عليكم

    أخي الأستاذ هيثم العبيدي (الأندلسي)

    لقد أجبت حضرتك في منتدى منظمة الشعب الأندلسي. وفضلت إعادة الجواب هنا، لعل الله ينفع به.
    الكتاب الذي سألت عنه؛

    (الأنوار النبوية في آباء خير البرية - خ) موجود بخط المؤلف في خزانة الرباط (1238 كتاني).

    والنسخة سلطانية بخط مؤلفها. جاء في نهايتها: (وقع الفراغ من جمعه وتحرير فصوله وكتبه عشية يوم الجمعة الزهراء بحضرة تونس العلية الخضراء - عام 1044 هـ- إلى قوله: (على يد جامعه وكاتبه العبد إلى الله محمد الرفيعي الشريف الجعفري الأندلسي المرسي الاشعري المالكي الغوثي طريقة ومذهبا واعتقادا ومولدا، وبأحد الحرمين الشريفين إن شاء الله مدفنا آمين).

    ويقع هذا الكتاب في ثمانية فصول، أولها ذكر العرب الذين هم أصل هذا النسب.

    مؤلفه:

    الرفيعي (000-1052هـ = 000-1642م)
    محمد بن عبد الرفيع بن محمد الشريف الحسيني الجعفري (المرسي الأندلسي)؛ فاضل عالم بالأنساب، سكن تونس وصنف بها كتابه هذا.

    وقد استُقِيَت هذه المعلومات عن مخطوطة كتابه، في ذيل صفحته الاخيرة، بخط غير خطها: (توفي مؤلفه يوم الاثنين لثلاث مضين من رجب سنة 1052هـ).

    وفي مقدمة الفتح لمحمد بوجندار 201 فصل منقول عن هذه المخطوطة في:
    "أنساب الأندلسيين الذين نزحوا إلى الاقطار المغربية".

    انظر: الزركلي، الأعلام، بيروت، دار العلم للملايين، ط 15، أيار / مايو 2002م، ج 6، ص 204-205
    عـــائدون يا بلدي الحبيب الأندلس
    أستسعدُ الطيرَ تأتي من مَهاجرها*** أبغي فُؤُولاً تُرَوِّي قلبِيَ الصادي


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •