مقتطفات نيرات..من نصائح عطرات..بقلم الأستاذ عبد الحليم بن محمد الهادي قابة حفظه الله
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: مقتطفات نيرات..من نصائح عطرات..بقلم الأستاذ عبد الحليم بن محمد الهادي قابة حفظه الله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    الجزائر.... أم القرى
    المشاركات
    428

    افتراضي مقتطفات نيرات..من نصائح عطرات..بقلم الأستاذ عبد الحليم بن محمد الهادي قابة حفظه الله

    بسم الله الرحمن الرحيم
    سلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أيها الفضلاء
    ...كنت أتابع فتاويه في برنامج فضائي وأحدث نفسي قائلة:
    يا ليته يأتي إلى معهدنا ويدرسنا...
    صدقوني والله الذي لا إله غيره
    ما لبثت إلا أسبوعا حتى أخبرتني الطالبات أن أستاذا جديدا سيدرسنا علم القراءات
    يقال له: الدكتور عبد الحليم قابة
    فتتلمذنا على يديه ولبث فينا شهورا يوجهنا وينصحنا إلى أن رحل
    تاركا لنا كنزا من بنيات أفكاره
    وهو كتاب قيم يحوي مجموعة من" خواطر ونصائح غُرست في دمشق
    وأينعت في الجزائر على صفحات جريدة البصائر"
    فلازلت أطالعه وأعيد مطالعته حتى والله كدت أحفظه
    وأبت نفسي إلا أن تفيدكم كما استفادت منه
    فإليكم وإلى جميع القراء
    أهدي مقتطفات نيرات من تلك الخواطر العطرات:
    إِجْعَل لِرَبِّكَ كُلَّ عِزِّكَ يَسْتَقِرُّ وَيَثْبُتُ ... فَإِذَا اعْتَزَزْتَ بِمَنْ يَمُوتُ فَإِنَّ عِزَّكَ مَيِّتُ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    الجزائر.... أم القرى
    المشاركات
    428

    افتراضي رد: مقتطفات نيرات..من نصائح عطرات..بقلم الأستاذ عبد الحليم بن محمد الهادي قابة حفظه ا

    علمتني التجارب . . . أن أخلاق المرء لا تظهر حقيقتها إلا عند الاختبار، ووقوع الحوادث على خلاف الاختيار.
    فكم من مُظهرٍ للحلم والكرم يتحاشى مواضع الاستفزاز ، ويتكلف مصارف للإنفاق ولكن ما أن يفاجأ بحدث يثير غضب النفوس ، أو بدعوة لإنفاق الكرماء لا حظ للنفس والشيطان فيه ، إلا ويظهر الأمر المكتوم ، وتتجلى الحقيقة من التكلف .
    وهذا المعنى هو الذي دفع شاعرهم ليقول:
    وكل يدعي وصلا بلـــيلى *** وليلى لا تقر لهم بذاكــــا
    فإذا اشتبكت دموع بجفون *** تبين من بكى ممن تباكى
    وهو الذي جعل ذلك الحكيم يدعونا إذا ما أردنا أن نعرف أخلاق إنسان ما أن نُغضبه ، لأن أخلاق المرء تظهر إذا غضب.
    وصدق ـ والله ـ فكم رأينا من أناس تسحرك كلماتهم ، وتُنعشك بسماتهم ، وتظن أنهم ألين من الحرير، وأصفى من الماء الزلال ، فإذا ما حدث ما يغضبهم رأيت أمامك وحوشا كاسرة لا ترعى فيك إلاًّ ولا ذمة ، ولا تشعرك إلا بشراسة الأعداء كأنك لم تفعل معه خيرا قط أو لم يكن يجمعك معه حبل وداد أو خيط وصال .
    وهذا ـ لعمري ـ علامة خداع لا تُبقي للإخلاص مكانا ، وعلامة شقاء لا تبقي للرحمة مجالا .
    فإذا علمت ذلك ـ أخي القارئ ـ فإياك أن تُخدع بالمظاهر قبل أن تختبر المخابر ، أو أن تحكم أحكاما دون إخضاع المحكوم له أو عليه للتجارب الكافية لبناء الأحكام على نتائجها ، وإلا فاعلم أنك تظل تدفع أثمانا غالية بعضها قد يصل إلى حرمانك من الجنة والعياذ بالله ، وهو حسبنا ونعم الوكيل .
    ***
    إِجْعَل لِرَبِّكَ كُلَّ عِزِّكَ يَسْتَقِرُّ وَيَثْبُتُ ... فَإِذَا اعْتَزَزْتَ بِمَنْ يَمُوتُ فَإِنَّ عِزَّكَ مَيِّتُ

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    الجزائر.... أم القرى
    المشاركات
    428

    افتراضي رد: مقتطفات نيرات..من نصائح عطرات..بقلم الأستاذ عبد الحليم بن محمد الهادي قابة حفظه ا

    علمتني التجارب . . . أن الفرق بين النبوغ والخمول ، وبين النفع والحرمان ،وبين التقدم والتأخر ، يكمن فيما تنطوي عليه نفوس الصنفين من قدرات وإمكانات ، وإنما يكمن ـ كما ظهر لي ولغيري ـ في عزم وإقدام يقابله كسل وإحجام ، عزم وإقدام من الطرف الأول ، فيخرج للناس ما عنده من علم وحكمة ورشد وخبرة فيحصل النفع العميم وقد ينال على ذلك التكريم والتقديم.
    وكسل وإحجام وتهيب وتأخر من الثاني ، فيحرم الناس مما عنده من خير ويمنع أبناء جنسه من الانتفاع بما عنده من خبره ، فيؤخر ويتقدم غيره، ويبعد ويقرب غيره، ويحرم ويؤجر غيره.
    إلا أن موازين القسط عند الله ربطت كل الأمور بالنيات الصالحات والقبول مرهون بسر الإخلاص وإرادة وجه الله ، وهو أمر لا يطلع عليه إلا علاّم الغيوب ولكننا نحكم بما ظهر لنا، وندعو إخوانا لنا إلى الإقدام في ميادين الخيرات، مع مراقبة النيات، وترك الإحجام إلا في ميادين الشرور والمغانم الدنيوية المغرية، مع التزام منهج الوسطية التي تضبط الإقدام بعدم التهور ، والإحجام بعدم الجبن ، وإن لكل وصف طرفين : إفراطا وتفريطا ، فالزم القصد تسلم ، وشمِّر على ساعد الجد تفلح.
    ***
    إِجْعَل لِرَبِّكَ كُلَّ عِزِّكَ يَسْتَقِرُّ وَيَثْبُتُ ... فَإِذَا اعْتَزَزْتَ بِمَنْ يَمُوتُ فَإِنَّ عِزَّكَ مَيِّتُ

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    الجزائر.... أم القرى
    المشاركات
    428

    افتراضي رد: مقتطفات نيرات..من نصائح عطرات..بقلم الأستاذ عبد الحليم بن محمد الهادي قابة حفظه ا

    علمتني التجارب . . . أن اللغو من القول يحسنه كل الناس ، وأن النافع من القول لا يحسنه إلا الخواص منهم، وأما العمل الصالح فلا يحسنه إلا خواص الخواص.
    ولا شك أن دائرة الخصوص وخصوص الخصوص تتسع وتضيق حسب قيمة الأقوال والأعمال في ميزان العظائم والكمالات ، فكم من كلام منمق يسمع أو يقال ليس له في ميزان الخير وجود، وكم من بليغ متصنع يشد الألباب ويبهر العوام وكلامه عند أهل العلم والدراية لغو يستأهل صاحبه أن يلقم حجرا أو أن يرمى في وجهه التراب.
    وكم من متكلم ـ أيضا ـ لم يبلغ مبلغ الأول ، وهو محروم من العمل الذي يصدق الأقوال، ومن التوفيق إلى جلائل الأمور التي يكرم بها الصالحون من عباد الله.
    إلا أن الله بحكمته الباهرة قضى أن لا يخلو زمان من قائم لله بحجة قولا وعملا، يقود الناس إلى الخير وينقاد إليه قبلهم، ويسوس الناس بالعدل والحكمة ويسبقهم إلى ما يدعوهم إليه، وهذا الصنف أندر من اللؤلؤ وأعز من الجواهر.
    فليحرص أحدنا على البحث عن هؤلاء وليجتهد في الوصول إليهم، وملازمة الأخذ عنهم والاستفادة من حياتهم وصحبتهم، ولا يضيعن عمره في التردد على البطالين والجاهلين أو المتعالمين والمتفيهقين أو المبتدئين، فإن العمر قصير وما مضى منه لا يعود، والمغبون من حرم الانتفاع بعمره.
    ***
    إِجْعَل لِرَبِّكَ كُلَّ عِزِّكَ يَسْتَقِرُّ وَيَثْبُتُ ... فَإِذَا اعْتَزَزْتَ بِمَنْ يَمُوتُ فَإِنَّ عِزَّكَ مَيِّتُ

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    الجزائر.... أم القرى
    المشاركات
    428

    افتراضي رد: مقتطفات نيرات..من نصائح عطرات..بقلم الأستاذ عبد الحليم بن محمد الهادي قابة حفظه ا

    علمتني التجارب . . . أن الاندفاع لسلوك سبل المعالي سهل ميسور إذا قورن بالتوفيق للاستمرار فيه والثبات عليه.
    فكم من عمل خير يتحمس المرء له بعد سماع موعظة، أو لحظة يقظة أو نصح مرشد حكيم، فيندفع نحوه، ويلج حماه، ويبدأ بالسير في طريقه، ولكنه إذا لم يكن من أهل العزائم والصبر والاصطبار فإنه سينقطع وينسحب، ولعل هذا ما يفسر ظاهرة الإقبال الكثير عند بدايات مواسم الخير أو جلسات العلم، التي تتبعها ظاهرة الإدبار والنفور غالبا.
    ذلك أن الثبات على الحق والخير كرامة لا ينالها كل سالك إلى الله، وإنما هو نعمة يكرم الله بها من يشاء من هؤلاء السالكين إذا رأى منهم الصدق في العزائم، والرغبة في العظائم، والأهلية للمكارم، ويمن الله به على من صدق في الالتجاء إلى الله بمثل دعاء الصالحين "ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب".
    ثم إن حكمة الحكيم اقتضت التمييز بين الصادقين والمدعين بالمحن التي تعترض في الطريق لتمييز الخبيث من الطيب والوفي من الدعي، ويومئذ ينفع الصادقين صدقهم، ويخذل الكاذبين كذبهم، والعاقبة للتقوى.
    ***
    إِجْعَل لِرَبِّكَ كُلَّ عِزِّكَ يَسْتَقِرُّ وَيَثْبُتُ ... فَإِذَا اعْتَزَزْتَ بِمَنْ يَمُوتُ فَإِنَّ عِزَّكَ مَيِّتُ

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    الجزائر.... أم القرى
    المشاركات
    428

    افتراضي رد: مقتطفات نيرات..من نصائح عطرات..بقلم الأستاذ عبد الحليم بن محمد الهادي قابة حفظه ا

    علمتني التجارب . . . أن المواقف السليمة والتصرفات الرشيدة رسائل بليغة تصل إلى القلوب قبل العقول، وتفعل فعلها النافع بشكل أفضل بكثير من الكلام المنسق، والخطب الرنانة، والمحاضرات المسهبة، ذلك أننا ـ ونحن ندرك ضرورة التوجيه بالكلام وأهميته، ونمارسه ـ لاحظنا أن الأثر والتأثير يختلفان ويتفاوتان بشكل واضح بين الكلمة والموقف السليم الرشيد . ولا أقصد المقارنة بين الكلمة الطيبة، والموقف المجانب للحكمة، ولا بين الكلمة الخبيثة، والموقف الحكيم، فتلك مقارنة بين متباينات لا يجمعها جامع، وعبث لا فائدة منه.
    وبشيء من التذكر لما مر معنا ـ كعقلاء ـ وفيما درسنا وندرس من أحداث التاريخ ـ كقراء ـ نستنتج البون الشاسع بين أثر الكلام وأثر المواقف.
    فالكلام الذي يحسنه الثقة التقي، قد يحسنه أفضل منه الفاسق الدعي إذا ما جردناه عن الباعث والقصد والأحوال.
    لكن المواقف التي تعبرعن الصدق والحكمة فهي إعلانات عن حب الله للعبد لأن الله يحب الصادقين، وعن منة الله على هذا العبد، لأنه من يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا، ثم إن المواقف الرشيدة لا تنفك عن توفيق الله لعبده، فتكون هذه المكنونات عوامل التأثير الكبير على من بقي عنده مسكة عقل وبقايا رشد . وقد حصل لأحد الدعاة أن ألقى محاضرة مفصلة صال فيها وجال وأجاد وأفاد ـ والحمد لله ـ ولكنه لم يلحظ ذلك الأثر المرغوب من التفاف الناس حول الحق الذي يحمله، وتجنب الانحراف الذي ينكره، وقبول التوجيه الذي أذاعه بينهم، حتى قام أحد المتطرفين الجهلة بإنكار حكم اجتهادي خالف فيه كلام المحاضر قناعة المتطرف، وكان من محاسن القدر أن يهيج هذا المنكر ويموج ويرفع صوته مسيئا الأدب مع المكان وعماره، ولكن من توفيق الله لهذا المتكلم أنه ملك أعصابه وأسكت غضبه، وصبر على الجهالة وتلطف مع الهائج، ثم توجه إلى الله بدعاء واجف هدأ النفوس، وسكن القلوب فلاحظ ـ حينئذ ـ أثر الموقف وبلاغة التصرف يعلن عن نفسه من خلال رضى الناس وحسن ثنائهم على عمله، ومن خلال ما بلغه ـ بعد ـ من تحقيق لأهداف أنفق ـ ولا يزال ينفق ـ الساعات الطوال ويسود لها الصفحات والأسفار ليحقق بعضها، ولما يحقق المبتغى.
    فحمد الله على حسن توفيقه أولا، ثم تذكر مواقف حدثت لغيره ـ وما أكثرها ـ كان لها ذلك الأثر الجميل، ثم آلى على نفسه أن يجاهد لسلامة المواقف، ولتحسين خلقه، أكثر من جهاده لتنسيق كلامه وتحسين لفظه.
    ***
    إِجْعَل لِرَبِّكَ كُلَّ عِزِّكَ يَسْتَقِرُّ وَيَثْبُتُ ... فَإِذَا اعْتَزَزْتَ بِمَنْ يَمُوتُ فَإِنَّ عِزَّكَ مَيِّتُ

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    الجزائر.... أم القرى
    المشاركات
    428

    افتراضي رد: مقتطفات نيرات..من نصائح عطرات..بقلم الأستاذ عبد الحليم بن محمد الهادي قابة حفظه ا

    علمتني التجارب . . . أن نفوس الناس تنطوي على أسرار عجيبة وأخلاق دفينة، يسترها هدوؤها، ويخفيها غياب مثيرات ظهورها، ولا يظهر للناس حقيقة صاحبها حتى يقع الاختبار الذي يزيل عن مكنونها الغبار، ويحدث لها من الهزات والتغيرات ما يثيرها ويدفع إلى بروز ما تنطوي عليه من خلق حسن أو رديء.
    ولعلك ـ أخي القارئ ـ تشاركني في توارد صور في ذهنك عن أشخاص وديعين تصبغ حركاتهم صبغة التواضع والزهد في حطام الدنيا، والتنافس على موارد السلطان والجاه فيها، ولكنهم سرعان ما زعزعتهم وأظهرت حقيقتهم فرصة تنافس على كرسي زعامة، أو مظهر كبر أو مورد مغانم، فانجلى المكنون، وكشف الستر عن الأمر المستور، فإذا بك ترى تعاليا، وحقدا صار باديا، ومواقف مخزية تهدم كل قبلها.
    ثم إذا تذكرت أن المواقف والتصرفات أبلغ في الدلالة على الحقائق من الكلام والدعاوى، أدركت أن الرجال تظهر عند الشدائد، وتثبت عند إقبال المزعزعات، وتزهد عند تيسر المغريات، وأن أدعياء الزهد يفضحهم سيلان لعابهم عند بزوغ شمس الملذات، والمظاهر الزائفات، ويكشفهم استشراف نفوسهم عند إطلال دريهمات، ويدرك الناس حينئذ أن النفاق لا ينطلي عليهم بسهولة، وأن المنافق ـ مهما تظاهر ـ بما يحببه للناس، لا بد وأن يكشف الله عنه الستر ، لأنهم يخادعون الله، ولكن الله خادعهم.
    نعوذ بالله من النفاق وخصال النفاق وعاقبة المنافقين.
    ***
    إِجْعَل لِرَبِّكَ كُلَّ عِزِّكَ يَسْتَقِرُّ وَيَثْبُتُ ... فَإِذَا اعْتَزَزْتَ بِمَنْ يَمُوتُ فَإِنَّ عِزَّكَ مَيِّتُ

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    الجزائر.... أم القرى
    المشاركات
    428

    افتراضي رد: مقتطفات نيرات..من نصائح عطرات..بقلم الأستاذ عبد الحليم بن محمد الهادي قابة حفظه ا

    وأختم بأروع خاطرة قرأتها في كتابه... والتي استفدت منها الكثير...:

    "
    علمتني التجارب . . . أن لا أحتقر أي إنسان وأزهد في محادثته، والتعامل معه بناء على مظهره، أو بعد نظرة عابرة لشخصه، ذلك أن كثيرا من عمالقة الفكر والإبداع لا نرى لنبوغهم أثرا يدل عليه على مظاهرهم، بل إن الأمر لينعكس أحيانا، ولا تكشف مكنونات نفوسهم وأسرار النبوغ فيهم إلا بعد المعاشرة والاحتكاك والمحاكمة.
    فقد جمعني القدر في مجلس ببلاد الشام مع ضيف عابر للسبيل لا يظهر عليه أي مظهر يلفت انتباه مضيفه لما تنطوي عليه نفسه من همة، وما يحويه قلبه من علم وعزم، وما تخبئه أفكاره من تجربة وممارسة.
    ووجدتني أحادثه ـ بحكم كبر سني بالنسبة له ـ محادثة المعلم للمتعلم، وأخاطبه مخاطبة الذي حنكته تجارب الغربة، وتنوع الخلطة وأعرض عليه إنجازاتي وأعمالي لعله يحذو حذوي ويسلك مسلكي.
    ولم أكن أدري أنني وقعت في اختبار عسير، وعرضت بضاعتي أمام خبير، ولم أكن في ذلك ـ قطعا ـ حَسَن التدبير.
    فبدأ صاحبي يبني على ما سمع فيقوم ما رآه معوجا، ويتمم ما رآه ناقصا، وعطف بذكر بعض تجاربه. ثم استأثر بالكلام عن أهم محور كنت أرى نفسي أستاذا فيه، فكفى وأوعى، واستطرد وأسهب، وأتى بالعجب، فأدركت ـ حينئذ ـ أن المرء مهما تأستذ وتقدم فهو تلميذ صغير أمام من سبقه، وقدام من بذل ما لم يبذل، وصبر على ما لم يصبر هو عليه، ثم أيقنت أن الكنوز غالبا ما تكون دفينة، وتعلمت أن أحاول الاكتشاف قبل الانكشاف، والاستفادة قبل الإفادة.
    وتربيت على أن أحسن الظن بعباد الله وأكل أمر سرائرهم إلى باريهم.
    ***
    إِجْعَل لِرَبِّكَ كُلَّ عِزِّكَ يَسْتَقِرُّ وَيَثْبُتُ ... فَإِذَا اعْتَزَزْتَ بِمَنْ يَمُوتُ فَإِنَّ عِزَّكَ مَيِّتُ

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •