عِظَمُ مكانة أئمة الحديث ـ رحم الله أئمة الإسلام جميعاً ـ
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: عِظَمُ مكانة أئمة الحديث ـ رحم الله أئمة الإسلام جميعاً ـ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    66

    افتراضي عِظَمُ مكانة أئمة الحديث ـ رحم الله أئمة الإسلام جميعاً ـ

    عِظَمُ مكانة أئمة الحديث – رحمهم الله –
    إن من خصائص الأمة المحمدية، وجود الأسانيد( 1)، التي جُعلت لمعرفة صحيح الحديث من سقيمه, وأمنة للناس على دينهم.
    وقد قيض الله لها رجالاً "من أعظم الناس صدقاً وأمانة وديانة، وأوفرهم عقولاً، وأشدهم تحفظاً وتحرياً للصدق، ومجانبة للكذب، وأن أحداً منهم لا يحابي(2) في ذلك أباه ولا ابنه ولا شيخه ولا صديقه، وأنهم حرروا الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم تحريراً لم يبلغه أحدٌ سواهم، لا من الناقلين عن الأنبياء ولا من غير الأنبياء, وهم شاهدوا شيوخهم على هذا الحال وأعظم، وأولئك شاهدوا من فوقهم كذلك وأبلغ، حتى انتهى الأمر إلى مَن أثنى الله عليهم أحسن الثناء, وأخبر برضاه عنهم واختياره لهم، واتخاذه إياهم شهداء على الأمم يوم القيامة"(3).
    ومن أنفق " معظم أوقاته وأيامه مشتغلاً بالحديث، والبحث عن سيرة النقلة والرواة؛ وقف على رسوخهم في هذا العلم، وكبير معرفتهم به، وصدق ورعهم في أقوالهم وأفعالهم، وشدة حذرهم من الطغيان والزلل، وما بذلوه من شدة العناية في تمهيد هذا الأمر، والبحث عن أحوال الرواة، والوقوف على صحيح الأخبار وسقيمها، وكانوا بحيث لو قتلوا لم يسامحوا أحداً في كلمةٍ واحدةٍ يتقولها على رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا فعلوا هم بأنفسهم ذلك، وقد نقلوا هذا الدين إلينا كما نُقل إليهم وأدوا كما أُدِّيَ إليهم، وكانوا في صدق العناية والاهتمام بهذا الشأن؛ ما يجل عن الوصف، ويقصر دونه الذكر..."(4).
    وأما عن دقة علمهم، وسعة اطلاعهم، فقد قال ابن رجب – رحمه الله –: " الحذاق من الحفاظ لكثرة ممارستهم، لهم فهم خاص يفهمون به أن هذا يشبه حديث فلان, ولا يشبه حديث فلان ..."(5).
    قال ابن القيم – رحمه الله – نقلاً عن أبي المظفر السمعاني ت 489هـ قوله عن تمييز الأحاديث: " ... فأما العلماء بها، فإنهم ينتقدونها انتقاد الجهابذة الدراهم والدنانير، فيميزون زيوفها، ويأخذون خيارها، ولئن دخل في أغمار الرواة مَن وُسِمَ بالغلط في الأحاديث، فلا يروج ذلك على جهابذة أصحاب الحديث وورثة العلماء، حتى إنهم عَدُّوا أغاليط مَن غلط في الإسناد والمتون, بل تراهم يَعُدُّون على كل واحد منهم كم في حديث غلط، وفي كل حرفٍ حَرَّف، وماذا صَحَّف(6)، فإذا لم تَرُج عليهم أغاليط الرواة في الأسانيد والمتون والحروف، فكيف يروج عليهم وضع الزنادقة...
    ... إلى أن ذكر عن حالهم.. أنهم أفنوا أعمارهم في طلب آثار النبي صلى الله عليه وسلم شرقاً وغرباً، براً وبحراً، وارتحل في الحديث الواحد(7) فراسخ، واتهم أباه وأدناه في خبر يرويه عن النبي صلى الله عليه وسلم إذا كان موضع التهمة، ولم يحابه في مقال ولا خطاب؛ غضباً لله وحمية لدينه، ثم ألف الكتب في معرفة المحدثين وأسمائهم وأنسابهم وقدر أعمارهم، وذكر أعصارهم وشمائلهم وأخبارهم، وفصل بين الردئ والجيد، والصحيح والسقيم؛ حباً لله ورسوله وغيرةً على الإسلام والسنة، ثم استعمل آثاره كلها، حتى فيما عدا العبادات، من أكله وطعامه وشرابه ونومه ويقظته وقيامه ..... إلى آخر كلامه(8) – رحمه الله –.
    ومع عظم مكانتهم، وعلو شأنهم، إلا أنهم غير معصومين، فقد يقع من أحدهم الوهم إلا أنه قليل،
    قال الذهبي – رحمه الله –: " ونحن لا ندعي العصمة في أئمة الجرح والتعديل، لكن هم أكثر الناس صواباً، وأندرهم خطأً، وأشدهم إنصافاً، وأبعدهم عن التحامل، وإذا اتفقوا على تعديل أو جرح فتمسك به واعضض عليه بناجذيك، ولا تتجاوزه فتندم، ومن شذ منهم فلا عبرة به، فخل عنك العناء وأعط القوس باريها، فوالله لولا الحفاظ الكبار؛ لخطبت الزنادقة على المنابر، ولئن خطب خاطب من أهل البدع، فإنما هو بسيف الإسلام، وبلسان الشريعة، وبجاه السنة، وبإظهار متابعة ما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم، فنعوذ بالله من الخذلان"¬¬(9).
    في عرفهم لا يسمى طالب العلم حافظاً، إلا بعد ضبط (مليون) حديث، ولُقْي مئات الشيوخ، ومُثَافَنَتِهم في الركب، مع كتابة الأجزاء ومدارسة الزملاء.
    في زماننا يأتي من قرأ متناً في علم المصطلح، ومارس التخريج سُنَيَّاتٍ قليلة؛ ليحاكم الأئمة الأعلام، فهذا أحدهم يقول: ما هكذا تُعَلُّ الأحاديث يا ابن المديني ثم يضع ما شاء الله من علامات التعجب والاستفهام، وآخر يتعقب الإمام عبد الرحمن بن مهدي لأنه أطلق المنكر على الشاذُّ، وآخر يحاكم ابن أبي حاتم في قوله عن إسناد: بأنه منكر تفرد به فلان...، وآخر يُعلِّق على مقولة ابن أبي حاتم: وحديث عبد الوارث أشبه. العلل 2/197
    يقول: ولا وجه لترجيح إحدى الروايتين على الأخرى... انظر: تعليق المحققين على مسند أحمد ط. الرسالة 38/48.
    فإلى الله المشتكى من تطاول الأقزام على الأعلام.
    ورحم الله أبا عمرو بن العلاء ت 154هـ حيث يقول :(ما نحن فيمن مضى إلا كبقلٍ في أصولِ نخلٍ طوال)(10).
    ويقول مجاهد ت 104هـ - رحمه الله - :(ذهب العلماء فلم يبق إلا المتعلمون، وما المجتهد فيكم اليوم، إلا كاللاعب فيمن كان قبلكم)(11).
    ولم يبعد عن الحقيقة الشيخ د. إبراهيم اللاحم، حينما ذكر بأن عمل المعاصر، هو الموازنة بين كلام الأئمة، وعدم مجاوزته....(12)
    كتبه :/
    إبراهيم بن عبدالله المديهش
    3/ 2/1428هـ
    الـــهــوامــش
    1. انظر رسالة د. عاصم القريوتي بعنوان (الإسناد من الدين ومن خصائص أمة سيد المرسلين) ولأبي غدة رسالة في الإسناد أيضاً، وكذا د. حارث الضاري وانظر: شرح العلل لابن رجب 1/56-62.
    2. انظر صوراً من عدم محاباتهم في كتاب (مباحث في علم الجرح والتعديل) لقاسم سعد. ص 149-155.
    3. مختصر الصواعق لابن القيم 2/358, وانظر (حفظ الله السنة وصور من حفظ العلماء لها وتنافسهم عليها) لأحمد السلوم.
    4. الانتصار لأهل الحديث لأبي المظفر السمعاني ت 489هـ، جمع نصوصه: محمد بن حسين الجيزاني ص 41, وقد نقله ابن القيم في مختصر الصواعق 2/409.
    5. شرح العلل 2/256.
    6. انظر في دقة منهج الأئمة المحدثين – رحمهم الله –.
    منهج النقد عند المحدثين د. أكرم العمري ص 27 وما بعدها.
    ضوابط الرواية عند المحدثين للصديق بشير ص 357 وما بعدها.
    الأنوار الكاشفة للمعلمي ص 79-81.
    ولأهمية نقد الرواة "نظرية نقد الرجال" د. الرشيد ص82-118.
    7.انظر: الرحلة في طلب الحديث للخطيب، تأويل مختلف الحديث لابن قتيبة ص27 ط. المكتب الإسلامي.
    8.بتصرف يسير، مختصر الصواعق لابن القيم 2/410-411 وهو ضمن النصوص التي جمعها محمد الجيزاني من كتاب (الانتصار لأهل الحديث) لأبي المظفر السمعاني ص56-57. ثم وجدتُ قوَّام السُّنة أبو القاسم الأصبهاني ت535هـ قد نقله في كتابه (الحُجة في بيان المحجة ) 2/250 عن أبي المظفر ــ رحم الله الجميع ــ
    9. سير أعلام النبلاء 11/82 في ترجمة يحيى بن معين – رحمه الله –.
    10. موضح أوهام الجمع والتفريق 1/5، نزهة الألباء للأنباري ص26.
    11. أخرجه ابن أبي خيثمة في التاريخ الكبير ص177 رقم (381)، وأبو نعيم في الحلية 3/280.
    12. الجرح والتعديل للدكتور:اللاحم ص24-25.

  2. #2
    الحمادي غير متواجد حالياً مشرف سابق وعضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,726

    افتراضي


    أحسن الله إليك


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,923

    افتراضي رد: عِظَمُ مكانة أئمة الحديث ـ رحم الله أئمة الإسلام جميعاً ـ

    جزاكم الله خيرا
    لا إله إلا الله
    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •