حول توثيق : " عمر بن سعد بن أبي وقاص" عند أهل السنة !!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: حول توثيق : " عمر بن سعد بن أبي وقاص" عند أهل السنة !!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الاسكندرية - مصر
    المشاركات
    1,050

    افتراضي حول توثيق : " عمر بن سعد بن أبي وقاص" عند أهل السنة !!


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    فقد وردني كتاب كريم من أخ حبيب يسأل فيه عن حال عمر بن سعد بن أبي وقاص فقال :

    ما هو قول أهل السنة و الجماعة في الرواة الذين وقفوا في موقعة كربلاء ضد الحسين رضي الله عنه؟
    أقصد بالتحديد "عمر بن سعد بن أبي وقاص" قرأت عنه أنه خرج أميراً للجيش لكنه لم يشترك في القتل و أخرون قالوا أنه قتل!
    معرفة الثقات - العجلي - ج 2 - ص 166 - 167 ) 1343 : عمر بن سعد بن أبي وقاص مدني ثقة كان يروي عن أبيه أحاديث وروى الناس عنه وهو الذي قتل الحسين قلت كان أمير الجيش ولم يباشر قتله

    بن حجر قال عنه صدوق تقريب التهذيب - ابن حجر - ج 1 - ص 717
    4919 - عمر بن سعد بن أبي وقاص المدني نزيل الكوفة صدوق ولكن مقته الناس لكونه كان أميرا على الجيش الذين قتلوا الحسين بن علي من الثانية قتله المختار سنة خمس وستين أو بعدها ووهم من ذكره في الصحابة فقد جزم بن معين بأنه ولد يوم مات عمر بن الخطاب .

    ولكن بن معين يرد روايته فيقول: قال سألت يحيى بن معين عن عمر بن سعد أثقة هو فقال كيف يكون من قتل الحسين بن على رضي الله عنه ثقة؟ الجرح والتعديل الجزء السادس صفحه 110

    فهل هذا يعتبر مطعن في سيرته و يحط من قدره عندما نتكلم عن وثاقة الراوي؟ و هل نقول تساهل أهل التوثيق معه؟ بالذات عندما نذكر أنه له رواية أو إثنتين في البخاري!


    الرد :

    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين ، وبعد :


    أولا : حول مقتل الحسين رضي الله عنه :
    لا شك أن مقتل الحسين بن علي رضي الله عنه مصيبة من المصائب ، وأمر جلل ، أن يقتل حفيد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وفي هذا الصدد يقول ابن كثير رحمه الله في "البداية والنهاية" (11/579-580) : " فكل مسلم ينبغي له أن يحزنه هذا الذي وقع من قتله، رضي الله عنه، فإنه من سادات المسلمين وعلماء الصحابة، وابن بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم التي هي أفضل بناته، وقد كان عابدا وشجاعا وسخيا، ولكن لا يحسن ما يفعله الشيعة من إظهار الجزع والحزن الذي لعل أكثره تصنع ورياء، وقد كان أبوه أفضل منه، وهم لا يتخذون مقتله مأتما كيوم مقتل الحسين، فإن أباه قتل يوم الجمعة وهو خارج إلى صلاة الفجر في السابع عشر من رمضان سنة أربعين، وكذلك عثمان كان أفضل من علي، عند أهل السنة والجماعة، وقد قتل وهو محصور في داره في أيام التشريق من شهر ذي الحجة سنة ست وثلاثين، وقد ذبح من الوريد إلى الوريد، ولم يتخذ الناس يوم مقتله مأتما، وكذلك عمر بن الخطاب، وهو أفضل من عثمان وعلي، قتل وهو قائم يصلي في المحراب صلاة الفجر، وهو يقرأ القرآن، ولم يتخذ الناس يوم قتله مأتما، وكذلك الصديق كان أفضل منه، ولم يتخذ الناس يوم وفاته مأتما، ورسول الله صلى الله عليه وسلم، سيد ولد آدم في الدنيا والآخرة، وقد قبضه الله إليه كما مات الأنبياء قبله، ولم يتخذ أحد يوم موته مأتما يفعلون فيه ما يفعله هؤلاء الجهلة من الرافضة يوم مصرع الحسين، ولا ذكر أحد أنه ظهر يوم موتهم وقبلهم شيء مما ادعاه هؤلاء يوم مقتل الحسين من الأمور المتقدمة، مثل كسوف الشمس والحمرة التي تطلع في السماء وغير ذلك.وأحسن ما يقال عند ذكر هذه المصائب وأمثالها ما رواه الحسين بن علي، عن جده رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: " «ما من مسلم يصاب بمصيبة فيتذكرها وإن تقادم عهدها، فيحدث لها استرجاعا، إلا أعطاه الله من الأجر مثل يوم أصيب بها» ". رواه الإمام أحمد وابن ماجه " .


    ثانيا : حول عمر بن سعد بن أبي وقاص :
    باديء ذي بدء لا بد أن نبرز عدة حقائق يغفل عنها كل من يتعرض لهذا الراوي عمر بن سعد بن أبي وقاص رحمه الله وهي :


    الحقيقة الأولى : أن عمر بن سعد بن أبي وقاص رحمه الله تابعي من أهل الصدق ، ومن المجاهدين ذو شجاعة واقدام .


    قال العجلي : " مدني ثقة كان يروي عن أبيه أحاديث وروى الناس عنه " .


    قال الذهبي في "ميزان الاعتدال" (3/198): "هو في نفسه غير متهم، لكنه باشر قتال الحسين وفعل الافاعيل ".
    قلت : سيتبين أنه خرج الى قتال الحسين مكرها ، ولم يكن له من الأمر شيء .


    وقال ابن حجر في "التقريب" : " صدوق" .


    وأخرج له النسائي .


    الحقيقة الثانية : خروج عمر بن سعد الى قتال الحسين كان مكرها عليه ، ولم يكن له من الأمر شيئا .
    قال ابن سعد في "الطبقات الكبرى" (5/128) : " فكان عمر بن سعد بالكوفة قد استعمله عبيد الله بن زياد على الري وهمذان معه بعثا. فلما قدم الحسين بن علي العراق أمر عبيد الله بن زياد عمر بن سعد أن يسير إليه وبعث معه أربعة آلاف من جنده وقال له: إن هو خرج إليّ ووضع يده في يدي وإلا فقاتله. فأبى عليه فقال: إن لم تفعل عزلتك عن عملك وهدمت دارك. فأطاع بالخروج إلى الحسين فقاتله حتى قتل الحسين " .


    وقال الذهبي في "سير أعلام النبلاء" (3/300) : " وأما عبيد الله فجمع المقاتلة، وبذل لهم المال، وجهز عمر بن سعد في أربعة آلاف، فأبى، وكره قتال الحسين، فقال: لئن لم تسر إليه لاعزلنك، ولاهدمن دارك، وأضرب عنقك " .


    الحقيقة الثالثة : اصرار عبيد الله بن زياد على قتل الحسين رضي الله عنه مهما كان الأمر ، ولا شك أنه هو الذي باء باثم قتل الحسين ، فقد أخرج ابن عساكر في تاريخه (45/49) باسناد مستقيم لا بأس به ، عن وهب بن جرير عن أبيه قال : وبلغ مسيره - يعني الحسين - عبيد الله بن زياد وهو بالبصرة فخرج على بغاله هو واثنا عشر رجلا حتى قدموا الكوفة فحسب أهل الكوفة أنه الحسين بن علي وهو متلثم فجعلوا يقولون مرحبا بابن بنت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وأقبل الحسين حتى نزل نهري كربلاء وبلغه خبر الكوفة فبعث ابن زياد عمر بن سعد على جيش ، وأمره أن يقتله وبعث شمر بن جوشن الكلابي فقال اذهب معه فإن قتله وإلا فاقتله وأنت على الناس قال فخرجوا حتى لقوه فقاتل هو ومن معه حتى قتلوا .


    قلت : لقد شك ابن زياد في طاعة ابن سعد له بشأن قتل الحسين ، فبعث معه بشمر بن جوشن الكلابي ليتأكد من مقتله ، أو قتله اذا لم يقتل .


    الحقيقة الرابعة : مما يشهد لعدم قبول عمر بن سعد بمقتل الحسين رضي الله عنه ، هو قبوله بما توصل اليه ، ولكن أبى عبيد الله بن زياد الا أن يبوء باثمه .
    قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في "الاصابة" (2/81) : "وكان عبيد الله قد جهز الجيش لملاقاته فوافوه بكربلاء فنزلها ومعه خمسة وأربعون نفسا من الفرسان ونحو مائة راجل فلقيه الحسين وأميرهم عمر بن سعد بن أبي وقاص وكان عبيد الله ولاه الري وكتب له بعهده عليها إذا رجع من حرب الحسين فلما التقيا قال له الحسين :اختر مني إحدى ثلاث : إما أن ألحق بثغر من الثغور ، وإما أن أرجع إلى المدينة ، وإما أن أضع يدي في يد يزيد بن معاوية ، فقبل ذلك عمر منه وكتب به إلى عبيد الله فكتب إليه لا أقبل منه حتى يضع يده في يدي ، فامتنع الحسين فقاتلوه فقتل معه أصحابه وفيهم سبعة عشر شابا من أهل بيته ثم كان آخر ذلك أن قتل وأتي برأسه إلى عبيد الله فأرسله ومن بقي من أهل بيته إلى يزيد " .


    قال الحافظ رحمه الله : " وقد صنف جماعة من القدماء في مقتل الحسين تصانيف فيها الغت والسمين والصحيح والسقيم ، وفي هذه القصة التي سقتها غنى " .


    الحقيقة الخامسة : أنه لم يباشر قتله بنفسه ، قال العجلي في "معرفة الثقات" (2/166) : " عمر بن سعد بن أبي وقاص مدني ثقة كان يروي عن أبيه أحاديث وروى الناس عنه وهو الذي قتل الحسين ، قلت : كان أمير الجيش ولم يباشر قتله " ،
    وقال ابن حجر في "التقريب" (ص 413) : " عمر بن سعد بن أبي وقاص المدني نزيل الكوفة صدوق ، ولكن مقته الناس ، لكونه كان أميرا على الجيش الذين قتلوا الحسين بن علي، من الثانية ، قتله المختار سنة خمس وستين أو بعدها ، ووهم من ذكره في الصحابة ، فقد جزم بن معين بأنه ولد يوم مات عمر بن الخطاب " .


    قلت : فكل من أطلق القول بأنه قتل الحسين بن علي رضي الله عنه ، فانما يقصد بأنه كان أمير الجيش ، وليس المباشر قتله بنفسه .


    الحقيقة السادسة : ندم عمر بن سعد بن أبي وقاص على خروجه لقتال الحسين رضي الله عنه ، قال الذهبي في "سير أعلام النبلاء" (3/303) : "وأقبل عمر بن سعد، فقال: "ما رجع إلى أهله بشر مما رجعت به، أطعت ابن زياد ، وعصيت الله ، وقطعت الرحم " .


    الحقيقة السابعة: الجزاء من جنس العمل ، فقد باء عبيد الله بن زياد باثم مقتل الحسين رضي الله عنه ، واصر اصرارا ، فكان جزاءه من جنس عمله ، فقد قتل على يد الأشتر النخعي وجيء برأسه كذلك ، فأخرج الترمذي في "جامعه" (3780) باسناد صحيح الى عمارة بن عمير قال : لما جيء برأس عبيد الله بن زياد وأصحابه نضدت في المسجد في الرحبة فانتهيت إليهم وهو يقولون قد جاءت قد جاءت فإذا حية قد جاءت تخلل الرؤس حتى دخلت في منخري عبيد الله بن زياد فمكثت هنيهة ثم خرجت فذهبت حتى تغيبت ثم قالوا قد جاءت قد جاءت ففعلت ذلك مرتين أو ثلاثا . قال الترمذي : " هذا حديث حسن صحيح" .


    ثالثا : حول عدم توثيق ابن معين له :
    قال عبد الرحمن بن أبي حاتم في "الجرح والتعديل" (6/111) : انا أبو بكر بن أبى خيثمة فيما كتب الى قال سألت يحيى بن معين عن عمر بن سعد أثقة هو ؟ ، فقال : كيف يكون من قتل الحسين بن على رضي الله عنه ثقة ؟!! .


    قلت : والرد على ذلك من وجوه :


    1- تعريف الثقة : هو الذى جمع بين صفتي العدالة والضبط.


    2- الامام يحيى بن معين رحمه الله من النقاد المتشددين في الجرح .


    3- قصد ابن معين رحمه الله بأنه ليس بثقة من جهة العدالة ، وليس الضبط ، فأراد بأنه ساقط العدالة لأنه كان أمير الجيش الذي قتل الحسين بن علي رضي الله عنه .


    4- أن قوله رحمه الله مردود بما أسلفنا من ذكر الحقائق ، وبتوثيق سائر النقاد لعمر بن سعد بن أبي وقاص رحمه الله .


    رابعا : الفصل في روايات حول عمر بن سعد بن أبي وقاص رحمه الله :
    وردت بعض الروايات التي تحط من عمر بن سعد بن أبي وقاص رحمه الله ، وكلها روايات تالفة ساقطة من رواية الروافض والضعفى والمتروكين الهوالك ، منها :


    1-قال ابن عساكر في تاريخه (45/48) : أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنا طراد بن محمد النقيب أنا أبو الحسين بن بشران نا أبو علي صفوان نا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني أبي عن أبي المنذر الكوفي قال كان عمر بن سعد بن أبي وقاص قد اتخذ جعبة وجعل فيها سياطا نحوا من خمسين سوطا فكتب على السوط عشرة وعشرين وثلاثين إلى خمسمائة على هذا العمل وكان لسعد بن أبي وقاص غلام ربيب مثل ولده فأمره عمر بشئفعصاه فضرب بيده إلى الجعبة فوقع بيده سوطا مائة فجلده مائة جلدة فأقبل الغلام إلى سعد دمه يسيل على عينيه فقال ما لك فأخبره فقال اللهم اقتل عمر وأسل دمه على عينيه قال فمات الغلام وقتل المختار عمر بن سعد .


    قلت : هذا اسناد ساقط فيه أبي المنذر الكوفي وهو هشام بن محمد بن السائب الكلبي وهو رافضي متروك متهم بالكذب ، صاحب سمر ونسب .


    2-قال ابن عساكر في "تاريخه" (45/48) : أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الغنائم بن المأمون أنا أبو القاسم بن حبابة أنا أبو القاسم البغوي نا محمد بن عبد الملك بن زنجوية حدثني الحميدي نا سفيان عن سالم إن شاء الله كذا قال : قال عمر بن سعد للحسين : إن قوما من السفهاء يزعمون أني أقتلك ، فقال حسين : ليسوا بسفهاء ولكنهم حلماء ، ثم قال : والله إنه ليقر بعيني أنك لا تأكل بر العراق بعدي إلا قليلا .


    قلت : هذا اسناد واه فيه سالم بن أبي حفصة ، وهو ضعيف رافضي أحمق ، غال في التشيع .


    3- قال ابن عساكر في "تاريخه" (45/48-49) : قرأنا على أبي عبيد الله بن البنا عن أبي المعالي محمد بن عبد السلام ، أنا علي بن محمد بن خزفة ، أنا محمد بن الحسين بن محمد ، نا أبو بكر بن أبي خيثمة ، نا عبد السلام بن صالح ، نا ابن عيينة ، عن عبد الله بن شريك قال : أدركت أصحاب الأردية المعلمة وأصحاب البرانس من أصحاب السواري إذا مر بهم عمر بن سعد قالوا هذا قاتل الحسين وذلك قبل أن يقتله .


    قلت : هذا اسناد منكر فيه عبد السلام بن صالح الهروي وهو ضعيف متهم بالوضع ، ويروي المناكير .


    4- قال ابن عساكر في "تاريخه" (45/49) : أنبأنا أبو محمد بن طاوس أنا أبو الغنائم بن أبي عثمان أنا أبو الحسن بن رزقوية أنا أبو بكر محمد بن عمر بن الجعابي نا الفضل بن الحباب نا أبو بكر نا جعفر بن سليمان عن هشام بن حسان عن ابن سيرين عن بعض أصحابه قال قال علي لعمر بن سعد كيف أنت إذا قمت مقاما تخير فيه بين الجنة والنار فتختار النار .


    قلت : هذا اسناد واه فيه أبو بكر محمد بن عمر الجعابي كان رافضي خلط ، وكان حافظا الا أنه تغير في فهم الأحاديث ، وكان فاسق تالف رقيق الدين .




    وكتبه
    أبو عبد الله السكندرى









    ملحوظة :


    لمن يحاور الرافضة في هذا الرابط ردود على الروافض من كتبهم :
    http://islamicweb.com/arabic/shia/husain.htm

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    98

    افتراضي رد: حول توثيق : " عمر بن سعد بن أبي وقاص" عند أهل السنة !!

    سُئِلَ أَحْمَدُ بنُ حَنْبَلٍ عَن عُمَرَ بنِ سَعْدٍ هَذَا فَقَالَ :لاَ ينْبغِي أنْ يحَدَّثَ عنْه، لأَنَّهُ صَاحبُ الجيُوشِ وصَاحبُ الدِّماءِ، هُو الَّذي شَهِدَ مَقتَلَ حُسَينَ بنِ عليٍّ .

    قَالَ البَرْقانِيّ قلتُ ـ لِلدَّارَقُطْنِ يِّ ـ كَيفَ حَالُ عُمرَ بنِ سعْدٍ ، وَجرَى مِنهُ مَا جَرَى ؟ فقَالَ : كَيفَ يَكونُ حَالُ مَنْ جَرى مِنهُ مِثلُ ذَلكَ ؟! ثمَّ قَالَ: مَا خَرَّجوا عنْه في الصَّحيحِ.
    قَالَ أَبو حَفْصٍ الفَلاسُ : سمعْتُ يحْيى بنَ سَعيدٍ القطَّانَ وحَدثنا عنْ شُعْبَةَ وسُفيانَ عنْ أبي إسْحاقَ عنِ العَيزارِ بنِ حُريْثٍ عَن عُمرَ بنِ سعدٍ .. فَقامَ إليهِ رَجلٌ ،فَقالَ : أمَا تخَافُ اللهَ ؟تَروِي عنْ عمرَ بنِ سَعدٍ ؟ فبَكَى وَقالَ: لاَ أعُودُ أُحدِّثُ عنْه أَبدًا .

    قَالَ ابْنُ كَثِيرٍ فِي البِدايَة وَ هُو يَذْكُر مَنْ قَتَلَ الحُسَيْنَ (
    وَقيلَ عُمرُ بنُ سعْدٍ بنِ أبي وَقاصٍ، وَليْسَ بِشيءٍ، وَإنمَا كَانَ عمَرُ أمِيرَ السَّريةِ الَّتي قتَلتِ الحُسينَ فَقطْ.!!!
    قُلْتُ: هَذا واللَّهِ عِنَادٌ وَ شَططٌ . أَيُغْفَرُ لِيَزِيدَ ذَنْبُهُ أَنْ كَانَ عَلَى رَأْسِ أَوَّلِ جَيْشٍ يَغْزُو القُسْطَنطِينِي َّةَ وَهُو لَمْ يُبَاشِرْ قِتَالاً،وَلاَ يَأْثَمُ عُمَرُ بنُ سعْدٍ بِقَتْلِ الشَّهيدِ الحُسَيْنِ أَنْ كَانَ أَمِيرَ قَاتِلِيه ؟؟ هَذا وَ اللَّهِ الكَيْلُ بِمِكْيالَيْنِ وَ الجَمْعُ بيْنَ النَّقيضَيْنِ!!و َ زَعَمْتَ أَنَّهُ كَانَ كَارِهاً لِذَلكَ مُكْرَهاً عَلَيْهِ ،وَ أَنَّ ابْنَ زِيَادٍ تَهدَّدَهُ بالعَزْلِ والعُقُوبَةِ بِهَدْم دَارِهِ !!فَهَلْ مِثْلُ هَذا يُبِيحُ فِي مَذْهَبِكُمْ دمَ مُسْلمٍ مِنْ عَوَامِّ المسْلِمينَ بَلْهَ دَمَ ابْنِ بِنتِ رَسُولِ اللَّهِ ؟


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: حول توثيق : " عمر بن سعد بن أبي وقاص" عند أهل السنة !!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو العلياء الواحدي مشاهدة المشاركة
    سُئِلَ أَحْمَدُ بنُ حَنْبَلٍ عَن عُمَرَ بنِ سَعْدٍ هَذَا فَقَالَ :لاَ ينْبغِي أنْ يحَدَّثَ عنْه، لأَنَّهُ صَاحبُ الجيُوشِ وصَاحبُ الدِّماءِ، هُو الَّذي شَهِدَ مَقتَلَ حُسَينَ بنِ عليٍّ .

    قَالَ البَرْقانِيّ قلتُ ـ لِلدَّارَقُطْنِ يِّ ـ كَيفَ حَالُ عُمرَ بنِ سعْدٍ ، وَجرَى مِنهُ مَا جَرَى ؟ فقَالَ : كَيفَ يَكونُ حَالُ مَنْ جَرى مِنهُ مِثلُ ذَلكَ ؟! ثمَّ قَالَ: مَا خَرَّجوا عنْه في الصَّحيحِ.

    قَالَ أَبو حَفْصٍ الفَلاسُ : سمعْتُ يحْيى بنَ سَعيدٍ القطَّانَ وحَدثنا عنْ شُعْبَةَ وسُفيانَ عنْ أبي إسْحاقَ عنِ العَيزارِ بنِ حُريْثٍ عَن عُمرَ بنِ سعدٍ .. فَقامَ إليهِ رَجلٌ ،فَقالَ : أمَا تخَافُ اللهَ ؟تَروِي عنْ عمرَ بنِ سَعدٍ ؟ فبَكَى وَقالَ: لاَ أعُودُ أُحدِّثُ عنْه أَبدًا .

    قَالَ ابْنُ كَثِيرٍ فِي البِدايَة وَ هُو يَذْكُر مَنْ قَتَلَ الحُسَيْنَ (
    وَقيلَ عُمرُ بنُ سعْدٍ بنِ أبي وَقاصٍ، وَليْسَ بِشيءٍ، وَإنمَا كَانَ عمَرُ أمِيرَ السَّريةِ الَّتي قتَلتِ الحُسينَ فَقطْ.!!!
    قُلْتُ: هَذا واللَّهِ عِنَادٌ وَ شَططٌ . أَيُغْفَرُ لِيَزِيدَ ذَنْبُهُ أَنْ كَانَ عَلَى رَأْسِ أَوَّلِ جَيْشٍ يَغْزُو القُسْطَنطِينِي َّةَ وَهُو لَمْ يُبَاشِرْ قِتَالاً،وَلاَ يَأْثَمُ عُمَرُ بنُ سعْدٍ بِقَتْلِ الشَّهيدِ الحُسَيْنِ أَنْ كَانَ أَمِيرَ قَاتِلِيه ؟؟ هَذا وَ اللَّهِ الكَيْلُ بِمِكْيالَيْنِ وَ الجَمْعُ بيْنَ النَّقيضَيْنِ!!و َ زَعَمْتَ أَنَّهُ كَانَ كَارِهاً لِذَلكَ مُكْرَهاً عَلَيْهِ ،وَ أَنَّ ابْنَ زِيَادٍ تَهدَّدَهُ بالعَزْلِ والعُقُوبَةِ بِهَدْم دَارِهِ !!فَهَلْ مِثْلُ هَذا يُبِيحُ فِي مَذْهَبِكُمْ دمَ مُسْلمٍ مِنْ عَوَامِّ المسْلِمينَ بَلْهَ دَمَ ابْنِ بِنتِ رَسُولِ اللَّهِ ؟

    أحسنتَ .. أحسنَ الله إليك.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    196

    Arrow رد: حول توثيق : " عمر بن سعد بن أبي وقاص" عند أهل السنة !!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو العلياء الواحدي مشاهدة المشاركة
    قَالَ ابْنُ كَثِيرٍ فِي البِدايَة وَ هُو يَذْكُر مَنْ قَتَلَ الحُسَيْنَ (وَقيلَ عُمرُ بنُ سعْدٍ بنِ أبي وَقاصٍ، وَليْسَ بِشيءٍ، وَإنمَا كَانَ عمَرُ أمِيرَ السَّريةِ الَّتي قتَلتِ الحُسينَ فَقطْ.!!!
    قُلْتُ: هَذا واللَّهِ عِنَادٌ وَ شَططٌ . أَيُغْفَرُ لِيَزِيدَ ذَنْبُهُ أَنْ كَانَ عَلَى رَأْسِ أَوَّلِ جَيْشٍ يَغْزُو القُسْطَنطِينِي َّةَ وَهُو لَمْ يُبَاشِرْ قِتَالاً،وَلاَ يَأْثَمُ عُمَرُ بنُ سعْدٍ بِقَتْلِ الشَّهيدِ الحُسَيْنِ أَنْ كَانَ أَمِيرَ قَاتِلِيه ؟؟هَذا وَ اللَّهِ الكَيْلُ بِمِكْيالَيْنِ وَ الجَمْعُ بيْنَ النَّقيضَيْنِ!!
    لا أدري: هل تقصد بكلامك أخانا صاحب الموضوع، أو أبا الفداء بنَ كثير رحمه الله؟!!
    فإن كان الأول فله حق الرد والمناقشة. وإن كان ابن كثيرٍ الإمام، فلي تعقيب على ما أوردتَ وسُقتَ من كلامه؛ إذ سياق كلام الإمام الذي نقلتَه مبتورٌ، بما يخدم وجهة نظر مختلفة تمامًا عن سياق كلام الإمام، فالإمام رحمه الله يناقش مسألة مَن باشر قتل الحسين، فيقول -كما في "البداية والنهاية" (11/ 548-549، التركي)-:
    فحملت الرجالُ من كل جانبٍ على الحسين، وضربه زُرعة بن شَريك التميمي على كتفه اليسرى، وضرب على عاتقه، ثم انصرفوا عنه وهو ينوء ويكبو، ثم جاء إليه سِنانُ بنُ أبي عَمرو بن أنس النخعي، فطعنه بالرمح فوقع، ثم نزل فذبحه وحَزَّ رأسَه، ثم دفع رأسه إلى خَوَليِّ بن يزيد. وقيل: إن الذي قتله: "شَمِر بن ذي الجَوشَن"، وقيل: "رجل من مَذْحِج"، وقيل: "عُمر بن سعد بن أبي وقَّاص"، وليس بشيءٍ، وإنما كان عمرُ أميرَ السَّرِيَّةِ التي قتلت الحسينَ فقط.
    فالحافظ أبو الفداء رحمه الله يناقش الأقوالَ الواردة في تعيين قاتل الحسين وذابحه، على هذا الذابح من الله ما يستحقه، وليس لكلامه تعلُّقٌ بعدالة "عُمر" أو جرحه، ولا بالثناء عليه ولا ذمه، والله أعلم.

    على أن الحافظ ابن كثير رحمه الله عقد بعدها (12/ 25) فصلًا سماه: "مقتل عمر بن سعد بن أبي وقاص أمير الذين قتلوا الحسين"، واستفتحه بأثر الواقدي: "كان سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه جالسًا ذات يوم، إذْ جاء غلامٌ له ودمُه يسيل على عقبيه، فقال له سعد: مَن فعل بك هذا؟! فقال: ابنُك عمرُ، فقال سعد: اللهم اقتُلْه وأسِلْ دَمَه. وكان سعدٌ مستجاب الدعوة".
    دمتم في حفظ الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    قال أيوب السختياني: لا ينبل الرجل حتى تكون فيه خصلتان: العفة عما في أيدي الناس، والتجاوز عنهم.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    94

    افتراضي رد: حول توثيق : " عمر بن سعد بن أبي وقاص" عند أهل السنة !!

    أخي الفاضل

    لا زال هناك إشكال فإن قتل المسلم هو العمل الوحيد الذي يأثم صاحبه وإن كان مكرهاً على حد علمي
    قال الدارقطني رحمه الله :
    مَنْ قَدَّمَ عَلِيًّا عَلَى عُثْمَانَ فَقَدْ أَزْرَى بِالْمُهَاجِرِي نَ وَالْأَنْصَارِ

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الاسكندرية - مصر
    المشاركات
    1,050

    افتراضي رد: حول توثيق : " عمر بن سعد بن أبي وقاص" عند أهل السنة !!

    لا أدري: هل تقصد بكلامك أخانا صاحب الموضوع، أو أبا الفداء بنَ كثير رحمه الله؟!!
    فإن كان الأول فله حق الرد والمناقشة. وإن كان ابن كثيرٍ الإمام، فلي تعقيب على ما أوردتَ وسُقتَ من كلامه؛ إذ سياق كلام الإمام الذي نقلتَه مبتورٌ، بما يخدم وجهة نظر مختلفة تمامًا عن سياق كلام الإمام، فالإمام رحمه الله يناقش مسألة مَن باشر قتل الحسين، فيقول -كما في "البداية والنهاية" (11/ 548-549، التركي)-:
    جزاكم الله خيرا أخي الفاضل أبو عبد الله القرشي ، سدد الله خطاك .

    فالحافظ أبو الفداء رحمه الله يناقش الأقوالَ الواردة في تعيين قاتل الحسين وذابحه، على هذا الذابح من الله ما يستحقه، وليس لكلامه تعلُّقٌ بعدالة "عُمر" أو جرحه، ولا بالثناء عليه ولا ذمه، والله أعلم.
    على أن الحافظ ابن كثير رحمه الله عقد بعدها (12/ 25) فصلًا سماه: "مقتل عمر بن سعد بن أبي وقاص أمير الذين قتلوا الحسين"، واستفتحه بأثر الواقدي: "كان سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه جالسًا ذات يوم، إذْ جاء غلامٌ له ودمُه يسيل على عقبيه، فقال له سعد: مَن فعل بك هذا؟! فقال: ابنُك عمرُ، فقال سعد: اللهم اقتُلْه وأسِلْ دَمَه. وكان سعدٌ مستجاب الدعوة". دمتم في حفظ الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    والواقدي لا يعول عليه من الأساس ، وربما كان يختلق للرافضة !!


    أخي الفاضل
    لا زال هناك إشكال فإن قتل المسلم هو العمل الوحيد الذي يأثم صاحبه وإن كان مكرهاً على حد علمي
    كان الأمر قتال ، وليس قتل ، والله أعلم .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: حول توثيق : " عمر بن سعد بن أبي وقاص" عند أهل السنة !!

    كان الأمر قتال ، وليس قتل ، والله أعلم .
    الأمر أبشع من أن يُعتذَر عنه بهذا.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    98

    افتراضي رد: حول توثيق : " عمر بن سعد بن أبي وقاص" عند أهل السنة !!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد الله القرشي مشاهدة المشاركة
    فالحافظ أبو الفداء رحمه الله يناقش الأقوالَ الواردة في تعيين قاتل الحسين وذابحه، على هذا الذابح من الله ما يستحقه، وليس لكلامه تعلُّقٌ بعدالة "عُمر" أو جرحه، ولا بالثناء عليه ولا ذمه، والله أعلم.

    وَ علَيكُم السَّلامُ وَ رَحْمةُ اللَّهِ وَ بَركَاتُه...
    أَخي . بَلْ كَلامُ الحافِظِ ابنِ كَثيرٍ صَريحٌ فِي نَفْي "مَسؤُوليَّةِ القتْلِ " عَن عُمرَ بنِ سَعدٍ ،فَقولُه [ ...، وَليْسَ بِشيءٍ، وَإنمَا كَانَ عمَرُ أمِيرَ السَّريةِ الَّتي قتَلتِ الحُسينَ فَقطْ ] فِيهِ تَعْديلٌ لَه كَما لاَ يَخْفَى عَليْكم .
    أَمَّا الأَثَرُ الذِي ذَكرِتَه فغَيرُ ثابِتٍ،وَلَو ثَبَتَ لَعُدَّ في مَثَالِبِه.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •