أمريكا تمنع رخص السياقة عن النساء !
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 15 من 15

الموضوع: أمريكا تمنع رخص السياقة عن النساء !

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    241

    افتراضي أمريكا تمنع رخص السياقة عن النساء !

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أمريكا تمنع رخص السياقة عن النساء
    الحمدُ للهِ وبعدُ ؛

    أميمة الجلاهمة ... كاتبةٌ سخرت قلمها للدفاعِ عن دينها وعقيدتهِا ... أكاديميةٌ سعوديةٌ كانت تكتبُ في جريدةِ " الرياض " ... وقصتها معروفةٌ مع ... صاحبةُ اطلاعٍ واسعٍ من خلال اختيارها لمقالاتها ...

    لا أريدُ الإطالةَ ...

    كتبت اليوم مقالاً رائعاً عن حيٍّ في قعرِ بلادِ الديموقراطيةِ والحريةِ ... فيه قوانين غريبة في حقِّ المرأةِ ! ... لأول مرةٍ نسمعُ بها ... ولنعلم من خلال تلك القوانين أن المرأة في الإسلام معززةً مكرمةً ... ولم يخطر في بالِ إنسان أن يوجد مثل هذا الحي وقوانينه على خارطةِ العالم فضلاً عن وجوده في بلادِ الحريةِ والديموقراطيةِ الكاذبة .

    أترككم مع المقال .


    أأمريكا تحظر رخص السياقة على النساء ؟!
    أميمة أحمد الجلاهمة

    عندما وصل إلى علمي ما أنا بصدد طرحه اليوم عليكم, اعترتني حالة من الخجل، فصوت تلك السيدة الغيورة والتي لم يسبق لي الحديث إليها، كان مقنعا واثقا وفوق هذا.. وذاك ملزما..

    لقد أدركت من خلال تلك المكالمة الهاتفية القصيرة أني ملزمة تجاه ديني ثم وطني ثم بناتي وأخواتي.. على اختلاف توجهاتهن, أن أقول الحقيقة المغيبة عن كثير من أبناء هذا الوطن ومن غيره, فمع الأسف المعايير المزدوجة الأمريكية لا تتوقف عند حد, والقبول بها كحقائق مسلم بها أمر مستبعد للعقلاء منا ومن غيرنا.. إن الولايات المتحدة الأمريكية - سوبرمان العصر -! عاجزة عن النظر إلى سنامها على عظم حجمه.. أو لنقل تمتنع عن التوقف ولو للحظات عند هذا المنحنى المروع..! هذا ما سيدركه القارئ عندما يستوعب وضع المرأة الأمريكية على أرض أمريكية وتحت حماية أمريكية..

    فعلى بعد عدة خطوات من مدينة نيويورك تظهر على السطح قرية سكانها يحملون الجواز الأمريكي, يرفعون العلم الأمريكي, ومع هذا يتعاملون مع النساء بشكل لا يتفق والمفاهيم الأمريكية المعلنة!! فالنساء على أرض تلك القرية الأمريكية يحظر عليهن ملامسة مقود السيارة.. بل يحرم عليهن الجلوس في المقعد الأمامي إلى جانب الزوج أو الابن أو حتى الوالد.. هذه القرية الأمريكية حظرت على المرأة السير برفقة الرجال ولو كان أحدهم ابنها الذي حملته وأرضعته وربته, وبالتالي ألزمت النساء والرجال السير في جانبين مختلفين من الطريق.. !!

    لقد أعلن الناطق باسم هذه القرية (رابي ماير شيللر) أنه لو تم إجراء استطلاع لسكان هذه القرية في هذا الموضوع بالذات, فلن يكون مستغربا أن تنتهي النتيجة إلى أن 97% من السكان سيقولون "نعم.. هذا الذي نريد".

    هذا الوضع قد يكون مغيبا عنا نحن في المملكة العربية السعودية, بل قد يكون مغيبا عن جزء كبير من الشعب الأمريكي, إلا أنه غير مغيب عن الإدارة الأمريكية التي ما فتئت تتدخل فيما لا يعنيها, وتحاول تمرير نظرياتها الإصلاحية على شعوب الشرق أوسطية, رافعة راية الدفاع عن سجين لا وجود له إلا في مخيلتها.. ويا ليتها, وهي المدركة تماما اعتماد هذه القرية على برامج المساعدات الحكومية التي تخرج من الخندق الأمريكي بشكل يكاد يكون أساسيا, تحاول إقناع أو إفحام أو إقحام هؤلاء في خضم معاييرها للحياة العصرية, أو على الأقل تحاول التلويح بالعقوبات الاقتصادية بمعنى آخر حرمانها من تلك المساعدات الجوهرية لاستمرار نشاطها اليومي..

    بقي أن أقول إن هذه القرية أنشئت عام 1954م، وتم اعتمادها رسميا من قبل الحكومة الأمريكية بعد سبع سنوات من إنشائها، أما سكانها فمن (الحريديم) يهود الأرثوذكس, وهذه الفرقة اليهودية كما يؤكد البروفيسور اليهودي (إسرائيل شاحاك) لها موقف خاص من النساء، يستوجب المقام هنا الإشارة إلى بعضه، وإن كنت أتوجه للقارئ مقدما بالاعتذار عما قد تحمله هذه الإشارة من عبارات مستهجنة تؤذي مشاعره الإنسانية العادلة..

    * إن الحد الأدنى لإتمام صلاة الجماعة في الديانة اليهودية هو عشرة ذكور، لا يصح أن يدخل بينهم النساء، ولو تجاوز عددهن المئات!!

    * لا يجوز للنساء تلاوة التوراة أمام الحائط المبكي, ليس لهن الحق في المشاركة في العبادة!!

    * يجب على الآباء عدم تعليم بناتهم التوراة ،لأن معظم النساء ليست لديهن نية تعلم أي شيء, وسوف يقمن بسبب سوء فهمهن بتحويل التوراة إلى هراء!!

    * الشال " الطاليات " الذي يرتديه هؤلاء الرجال الأمريكيون للصلاة، من أهم أحكام طهارته ألا تلمسه النساء.. ولو حصل وفعلت إحداهن، فلا يجزئ غسله ويلزم استبداله!!

    * شهادة مائة امرأة تعادل شهادة رجل واحد!!

    * المرأة كائن شيطاني، وأدنى من الرجال!!

    * ورد في التلمود كتابهم المقدس: ( إن المرأة هي حقيبة مملوءة بالغائط) !!

    * كما ورد فيه : ( يجب على الرجل ألا يمر بين امرأتين، أو كلبين أو خنزيرين، كما لا يجب أن يسمح رجلان لامرأة أو كلب أو خنزير بالمرور بينهما)، وقد أكد (شاحاك) أن الفتيان من الأسر الأصولية الذين تتراوح أعمارهم بين العاشرة، والثانية عشرة، يجب أن يلتزموا بهذا الأمر مؤكداً أن تطبيق هذا التشريع لن يكون صعباً في إحياء المتعصبين من اليهود لعدم وجود كلاب ولا خنازير فيها، وهكذا لن نجد في قائمة المحظورات سوى النساء..!! وهو ما تفادته هذه القرية الأمريكية بالشكل المشار إليه آنفا!!

    * أما الدعاء الذي يتلوه هؤلاء الأمريكيون مع إشراقة كل صباح، فيحمل بين كلماته زوايا سوداء من حياة نسائهم اليومية، إذ يقول الرجل: (مبارك أنت يا رب لأنك لم تخلقني وثناً ولا امرأة, ولا جاهلاً) أما هذه المرأة الأمريكية فتقول بانكسار: (مبارك أنت يا رب الذي خلقتني بحسب مشيئتك) !!

    * وجوب حلاقة شعر رأس هذه المرأة بالكامل بعد زواجها, وكبديل لشعرها الأصلي ترتدي غطاء أسود, وإن لم تفعل فلزوجها الحق في طلاقها!!

    * الزوج المحتمل ملزم برؤية زوجة المستقبل قبل الزواج, أما الزوجة المحتملة فلا تطالب برؤية زوجها قبل الزواج!!

    * تعتبر الزوجة جزءاً من ممتلكات زوجها. وله عليها السلطان الكامل وله الحق التصرف المطلق بزوجته.

    هذا هو الوضع التي تعيشه هذه المواطنة الأمريكية, وبشكل علني ومقنن, ولا أدري ما السبب الكامن وراء صمت الإدارات المتعاقبة للحكومة الأمريكية عن ما يجري على أرضها تجاه نساء أمريكيات, ولا أدري ما سبب صمت الإدارة الحالية بشكل خاص عن ممارسات هذه القرية التمييزية، وهي والتي ما انفكت تشغل نفسها بنا وبنظام حياتنا.

    ولهذه الإدارة أهدي كلمات جاءت على لسان "ستيفن ويس" أشارت إلى ازدواجية المعايير الأمريكية الفاضحة, فقد قال : ( إن القوانين السعودية التي تتعلق بالنساء أكثر تسامحا من الفتاوى الدينية التي تصدر في حي نيويورك المذكور, فالمرأة السعودية على سبيل المثال يسمح لها بالجلوس على المقعد الأمامي بالسيارة إذا كان زوجها من يقود السيارة, وبينما يسمح للرجال وزوجاتهم أن يسيروا معا في المملكة العربية السعودية, إلا أنهم في هذا الحي الأمريكي..يجب عليهم السير في جانبين مختلفين, وفي تناقض شديد مع السياسة الأمريكية تجاه المملكة العربية السعودية, فإن أي انتهاكات للمعايير الأمريكية هناك لا يترتب عليها أي عقوبات) .

    فهل يا ترى سنسمع عن عقوبات في حق هذه القرية الأمريكية ؟! وهل سنسمع تصريحات من إدارة بوش تؤكد على إصرارها على أن ترى نساء هذه القرية الأمريكية وقد حصلن على المزيد من الحقوق, بما في ذلك حقهن في قيادة السيارة كما اعتاد العالم سماعه منها, ما أن يبادر أحدهم بذكر المملكة العربية السعودية..؟! ألستم معي أن فاقد الشيء لا يعطيه.؟!

    على أية حال أقول ما قاله هؤلاء "نعم هذا الذي نريد" مع احتفاظي بحق الإعلان عن وجود تباين واضح بين مجتمع المملكة العربية السعودية المسلم, الذي حفظ كرامتي في كل منحى, مجتمع ظلم النساء فيه خروج عن القاعدة, وبين مجتمع اعتبر النساء حقيبة مملوءة بالغائط..

    * كاتبة وأكاديمية سعودية في جامعة الملك فيصل


    للهِ دَرُّكِ يا أميمةُ
    رسالةٌ لدعاةِ تحريرِ المرأةِ ... أين أنتم من مثل هذا الاضطهاد للمرأةِ في بلادِ الحريةِ والديموقراطية ؟!
    سلمت أمريكا من ألسنتكم وأقلامكم ولم تسلم المرأة السعودية منهما !
    لنشكر أميمةَ على مقالها الرائع ، ونشجعَ هذه الأقلام الغيورة على بناتنا وأعراضنا .


    كتبه
    عَـبْـد الـلَّـه بن محمد زُقَـيْـل

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    27

    افتراضي رد: أمريكا تمنع رخص السياقة عن النساء !

    بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لك ... بارك الله فيك ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    241

    افتراضي رد: أمريكا تمنع رخص السياقة عن النساء !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مولاي احمد مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    وفيك بارك

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    299

    افتراضي رد: أمريكا تمنع رخص السياقة عن النساء !

    و لكن هذا لا يعني أن المرأة العربية تتمتع بجميع حقوقها التي أعطاها لها الإسلام ، فبعض الدول تحرم المرأة من بعض الحقوق بحكم التقاليد و الأعراف و ليس الدين ، كمنعها من السياقة مثلاً .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    241

    افتراضي رد: أمريكا تمنع رخص السياقة عن النساء !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة إيكر مشاهدة المشاركة
    و لكن هذا لا يعني أن المرأة العربية تتمتع بجميع حقوقها التي أعطاها لها الإسلام ، فبعض الدول تحرم المرأة من بعض الحقوق بحكم التقاليد و الأعراف و ليس الدين ، كمنعها من السياقة مثلاً .

    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
    لا يخفى على من عنده بصيرة في الدين أن أي عمل من الأعمال المباحة التي يمارسها الإنسان والتي لم يرد فيها نص من الشارع الحكيم فإن إباحته لا تظل على ما هي عليه إذا كان فعله يؤدي إلى أمر مكروه أو محرَّم ، لأن من مقاصد الشريعة إيجاد المصالح وإزالة المفاسد .

    وقيادة المرأة للسيارة – على سبيل المثال - في حد ذاته عمل مباح ، ولكن المتأمل للآثار الناتجة عن قيادة المرأة للسيارة بعدل وتجرد وواقعية يجد أن مفاسدها أعظم بكثير من مصالحها ، فتأخذ القيادة عندئذ حكم ما أدت إليه مع إبقاء حكم الإباحة لذات الفعل ! ومن مفاسد قيادة المرأة للسيارة الآتي :

    1- إن أمر قيادة المرأة للسيارة مرتبط بأمر آخر خطير جدا ! ألا وهو ما يترتب عليه غالبا من كثرة خروج المرأة من البيت ، لحاجة وبدون حاجة ، لكون السيارة تحت تصرفها ، تحركها متى شاءت ، وتوقفها متى شاءت ، فستكثر الخروج للتنزه وللاستمتاع بقيادة السيارة ، ولزيارة صديقاتها ، وارتياد الأسواق وغير ذلك من الأسباب ، بينما الواجب على المرأة أن تقر في بيتها ولا تخرج إلا لحاجة كما أمر بذلك الله زوجات النبي صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى (وقرن في بيوتكن) . فإذا كان هذا في حق أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ونساء العهد النبوي فكيف بغيرهن من النساء في العصور المتأخرة ؟

    بل إن الرسول الله صلى الله عليه وسلم رغَّب المرأة أن تصلي في بيتها ، وأخبر أن ذلك خير لها من الصلاة في المسجد فكيف بمن تخرج لغير غرض الصلاة ؟ قال صلى الله عليه وسلم : " لا تمنعوا إماء الله مساجد الله وبيوتهن خير لهن ".
    وقال صلى الله عليه وسلم : " إن المرأة إذا خرجت استشرفها الشيطان "، أي رفعها في عيون الناس .
    وقالت عائشة رضي الله عنها عن خروج النساء للصلاة في المسجد : " لو أدرك رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أحدث النساء لمنعهن كما مُنِعَتْ نساءُ بني إسرائيل . قلت لعَمْرَة : أَوَ مُنِعْنَ ؟ قالت : نعم ".
    وقال ابن مسعود : " ما قربت امرأة إلى الله بأعظم من قعودها في بيتها ".
    وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لو تركنا هذا الباب للنسـاء " ، قال نافع : فلم يدخل منه ابن عمر حتى مات .
    وعن حمزة بن أبي أسيد الأنصاري عن أبيه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول للنساء وقد اختلطن بالرجال في الطريق : " استأخرن فإنه ليس لكن أن تحققن الطريق ، عليكن بحافات الطريق " ، فكانت المرأة تلتصق بالجدار حتى إن ثوبها ليتعلق بالجدار من لصوقها به .
    وعن أم سلمة رضي الله عنها قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سلم قام النساء حين يقضي تسليمه ، ومكث يسيرا قبل أن يقوم : قال ابن شهاب : فأرى - والله أعلم - أن مكثه لكي ينفذ (أي يخرج) النساء قبل أن يدركهن من انصرف من القوم .
    وعن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " خير صفوف الرجال أولها وشرها آخرها ، وخير صفوف النساء آخرها وشرها أولها ".

    قال الإمام النووي في شرح هذا الحديث : وإنما فُضل آخر صفوف النساء الحاضرات مع الرجال لبعدهن من مخالطة الرجال ورؤيتهم وتعلق القلب بهم عند رؤية حركاتهم وسماع كلامهم ونحو ذلك ، وذُم أول صفوفهن لعكس ذلك .

    2- أن في كثرة خروج المرأة من منـزلها تعرضا لأعين الناس المحيطين بها وإن كانت عفيفة ، ومن ثم تعلقهم بها ، ومعرفتهم لها ، كلما دخلت وخرجت ، ونزلت من السيارة أو صعدت ، وهذا من أعظم أسباب تعرض النساء العفيفات للشرور ، لا سيما المرأة المتصفة بالزينة الظاهرة كالطول ونحوه ، هذا إذا افترضنا أنه لم يخرج منها شيء من زينتها الباطنة كالوجه والكفين والقدمين ونحو ذلك ، فكيف إذا خرجت ؟

    3- كذلك فإن اعتياد المرأة للخروج من المنـزل سينشأ منه تدريجيا عدم اكتراث الزوج من كثرة خروجها وتطبُّعه على ذلك ، لأن وجود السيارة مدعاة لكثرة الخروج ، وعند حصول عدم الاكتراث من الزوج ستنفتح أبواب الشر أمام المرأة ، والله الهادي .

    4- أن في قيادة المرأة للسيارة تسهيلا لبعدها عن عيون الناس ، فربما زين لها الشيطان بذلك الذهاب إلى أماكن بعيدة لفعل الفاحشة أو الاتصال مع من يحرم عليها الاتصال به ، وقد لا يكون ذلك في أول الأمر ولكن الشيطان يزين ذلك شيئا فشيئا ، لا سيما مع كثرة المغريات والمثيرات لكلا الجنسين في الوقت الحاضر ، وانتشار الزنا ، وكثرة الذئاب البشرية اللاهثة وراء الجنس ، وفي الحديث : " إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم ".

    5- أن كثرة خروج المرأة سبب لحصول الشكوك بين الزوجين إذ أن الزوج لن يأمن أن تكون زوجته على اتصال بغيره لسهولة اتصالها بغيره من الرجال ، ويتأكد ذلك كلما حصل تأخير في رجوع المرأة إلى البيت أو خروجها بدون إذنه أو إذا خرجت متزينة ، وإذا كثرت الشكوك بين الزوجين فلا تسأل عن العلاقة بينهما كيف تصير ! بل ربما صارت قيادة المرأة للسيارة رافداً قوياً وسبباً جديداً من أسباب الطلاق في المجتمع ، بخلاف المرأة اللازمة بيتها فإن زوجها في مأمن عليها .

    6. أن كثرة خروج المرأة من المنـزل سبب في سقوطها من أعين الناس المحافظين على دينهم وقيمهم ، فلا يرغب بها الرجال الأخيار ، ولو رغبوا فيها فالغالب أن العلاقة بينهما لا تستمر ، لأنها ستكون مسترجلة ، تشعر بإمكانية استقلالها بالقوامة على نفسها ، واستغنائها عن زوجها ، ومن ثم لا يستطيع زوجها أن يضبطها أو أن يقوم على تصرفاتها ، ولهذا فإن نسبة الطلاق في البلاد التي يكثر خروج النساء فيها عالية جدا .

    7. أن في قيادة المرأة للسيارة إذهاباً لحياء المرأة وأنوثتها ، وخروجاً لها عن طبيعتها بسبب ما اعتادت عليه من كثرة خروجها من بيتها ، بخلاف المرأة القليلة الخروج من بيتها ، القليلة الاحتكاك بالرجال ، ولذا فإنك ترى المرأة الخراجة الولاجة قليلة الحياء ، عالية الصوت ، لا تشبه بنات جنسها في حيائها وعفتها .

    8. أن قيادة المرأة للسيارة يلزم منه نزع حجابها وكشف وجهها لتتمكن من رؤية الطريق ، ومن المعلوم أن الوجه هو عنوان الجمال ، ومحط أنظار النساء والرجال ، وإذا كان الله قد نهى المرأة عن أن تضرب برجلها إذا كان في رجلها خلخال لئلا يفتتن الرجال بصوت الخلخال فكيف ستكون الفتنة بمن كشفت وجهها ؟
    فلو قال قائل : إنه يمكن لها أن تقود السيارة بدون كشف الوجه بأن تلبس نقابا مثلا أو برقعا !
    فالجواب أنها لو غطت وجهها أثناء القيادة فلا بد من كشفه عند نقاط التفتيش لمطابقة الوثائق الأمنية !
    ثانيا : أن لبسها للنقاب أو البرقع فيه مشقة عليها أثناء القيادة ، وربما سبب لها ذلك إرباكاً أثناء القيادة وصعوبة في الالتفات إلى من هو على جانبي الطريق ، وفي هذا من الخطورة ما فيه ، ولذا فإن قيادة المنقبة والمبرقعة للسيارة قد منعت رسميا في البلاد التي يتنقب فيها النساء أو يتبرقعن عند قيادتهن للسيارة !

    9. وفضلا عن انكشاف محاسن المرأة ، فإنها ستضطر للحديث مع الرجال عند محطات البنزين ونقاط التفتيش أو عندما تتعطل سيارتها في الطريق وفي هذا من الفتنة ما فيه ، أو في ورش صيانة السيارات ، ومن المعلوم أن ورش الإصلاح بدون استثناء يتولاها الرجال ، وهذه الفرصة ستتيح لمرضى القلوب تيسير أمر إغرائها مستغلين حاجتها لمساعدتهم . وقد رتب أحد الشعراء مراحل الغواية بقوله :
    نظرة فابتسامة فسلام *** فكلام فموعد فلقاء
    ناهيك عما يمكن أن يحصل للمخالفات من النساء إذا نُقلن إلى الحجز بسبب المخالفات المرورية ، وحُجزن المدة القانونية وراء القضبان !
    بينما المرأة التي لزمت بيتها قد كفاها الله ذلك كله ، والمعصوم من عصمه الله عز وجل .

    10. أن انفراد المرأة بسيارتها يعرضها لضعاف النفوس بإغوائها ومغازلتها ، أو التخطيط لوقوعها في قبضتهم كرهاً أو اختيارا ، مستغلين ضعفها ، وبعدها عمن هي في حفظه وعنايته
    وقد وصل الحال ببعض قليلي المروءة والحياء إلى أن يتحرشوا بالمرأة وهي مع محرمها أو بين الناس في الأماكن العامة والأسواق ! فكيف إذا كانت في السيارة والطرقات وحدها ؟
    وهنا قد يقول قائل : إن فتاة الغرب لا يحصل تعرض لها أثناء قيادتها للسيارة !
    فالجواب : لو سلمنا بصحة هذه المعلومة فإن ما يراد من الفتاة الغربية مهيأ منها دون حاجة إلى بذل مراودة أثناء قيادتها للسيارة ، فقد صار الوصول لها أسهل من ذلك بكثير في العمل المختلط مثلا وفي غيره ، فقيادة السيارة كانت وسيلة لحصول أمر قد تحقق الآن ، فما عادت القيادة الآن أمراً ذا بال ! فعلى الفتاة التي عافاها الله من ذلك أن تكون يقظة قبل أن تقع في المصيدة ، وألا تغتر بما عليه أكثر الناس ، فأكثر الناس ليسوا على الهدى المستقيم كما قال تعالى (وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله) .

    11. أن في قيادة المرأة للسيارة فتحاً لباب مسدود أمام النساء المنحطات في دينهن وخلقهن في زيادة الشر ونشر الرذيلة في المجتمع ، وفي منعهن عن القيادة تضييق لهن عن التوسع في ذلك ، وهذا هو الواجب .

    12. أن قيادة المرأة للسيارة من دواعي زيادة اعتماد الرجل على زوجته في قضاء حاجيات البيت كتوصيل الأولاد إلى المدرسة وزيارة الأقارب وشراء الأغراض المنـزلية ونحو ذلك من الأمور التي ربما تتطلب السفر إلى المدن المجاورة ، وفي هذا من إرهاق المرأة بالواجبات المنـزلية ما لا يخفى .

    وهنا قد يقول قائل : أن المرأة في بيتها أميرة ومديرة ومدبرة لشؤون حياتها الزوجية ، وهذا يقتضي السماح لها بقيادة السيارة لتغطية حاجياتها المنـزلية !

    فنقول إن هذا الاقتضاء غير صحيح ، فإن المرأة إن كانت ذات زوج فزوجها مسؤول عن تأمين حاجاتها من خارج منـزلها كما قال تعالى (الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم) ، وإن لم تكن ذات زوج فأهلها من الرجال مسؤولون عن ذلك ، وقد يكون لديها أو لدى زوجها من اليسار ما يمكِّنه من تأمين خادم يقوم بتلبية طلبات المنـزل من خارجه.

    13. أن في اعتماد الرجال على النساء في قضاء حاجيات البيت ضرراً على الرجال أنفسهم ، من جهة أن في ذلك ذوباناً لشخصياتهم أمام الأولاد وأمام المرأة أيضا ، ونقص الغيرة والرجولة ، وعدم هيبة الأولاد لهم ، بخلاف ما لو كان الرجل هو القائم على شئون البيت الداخلية والخارجية فإنه سيكون له مكانة في البيت ، والعكس بالعكس .

    14. أن قيادة المرأة للسيارة وما يلحق ذلك من كثرة الخروج من المنـزل يترتب عليه أيضا تفريط في حق البيت والأولاد بقدر ما تخرج ربته منه ، ومن المعلوم أن العناية بشئون البيت هي الوظيفة الأساسية للمرأة المسلمة ، ونحن نرى الآن ثمرات خروج المرأة للعمل لفترة بسيطة محددة ، كالتدريس مثلا ، فأصبحت التربية والحضانة في كثير من بيوت الموظفات من مهمات الخدم ، وغالبهم من الأعاجم الذين لا يحسنون تربية الأولاد ، وربما كانوا من النصارى أو الوثنيين ! وهنا تكون المصائب الثلاث : الأولى أن الأب لا يقوم بشؤون بيته ، والأم لا تقوم بشؤون منـزلها ، والأولاد بيد الخدم ، ومن ثم على المجتمع السلام .

    مختصر من مقال طويل عنوانة

    عشرون مفسدة من مفاسد قيادة المرأة للسيارة

  6. #6
    أسامة بن الزهراء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    3,953

    افتراضي رد: أمريكا تمنع رخص السياقة عن النساء !

    ثانيا : أن لبسها للنقاب أو البرقع فيه مشقة عليها أثناء القيادة ، وربما سبب لها ذلك إرباكاً أثناء القيادة وصعوبة في الالتفات إلى من هو على جانبي الطريق ، وفي هذا من الخطورة ما فيه ، ولذا فإن قيادة المنقبة والمبرقعة للسيارة قد منعت رسميا في البلاد التي يتنقب فيها النساء أو يتبرقعن عند قيادتهن للسيارة !
    من باب الإضافة، هذا غير صحيح ... وكمثال : تعرضت احدى الأخوات الفرنسيات في نقطة تفتيش إلى عقوبة دفع غرامة مالية قدرها 22 يورو لأن الدركي اعتبر أن المرأة المنقبة لا يمكنها قيادة السيارة كباقي الناس، وانتهى الأمر أن رفعت الأخت دعوى أمام القضاء، مما أثار زوبعة في البرلمان الفرنسي الذي سن فيما بعد قانونا يمنع فيه النساء المسلمات من لبس النقاب ... الشاهد أن القاضي أمر بإلغاء الغرامة المالية التي فرضت على الأخت، واعتبر أن هذا مخالف للقانون، ودلل على هذا بأن أفراد الشرطة الملثمون يقودون السيارات ولا حرج لديهم في احترام قانون السير ...

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    660

    افتراضي رد: أمريكا تمنع رخص السياقة عن النساء !

    جزاكم الله خيرا..أسد علي وفي الحروب نعامة
    ربنا لاتجعل في قلوبنا غلاً للذين ءامنوا

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    299

    افتراضي رد: أمريكا تمنع رخص السياقة عن النساء !

    الأخ صاحب السنة ،
    ـــــ هذا اتهام للنساء المسلمات اللواتي يسقن السيارات في دينهنّ و شرفهنّ ، و هذا لا يجوز شرعاً إلا بدليل .
    ــــ ألا ترى معي أن بعض " المفاسد " التي عدّدتها تنطبق أيضاً على الرجل ، و هو مطالَب كذلك شرعاً بالتزامها ؟ مثل : 4 ،5 11، 14 . فلماذا نُعلّق هذه المفاسد على مِشجب سياقة المرأة للسيارة و لا نفعل الشيء نفسه مع الرجل مع أنهما معاً مطالَبَين بالتزام الشرع ؟؟
    ــــ ما هو أخفّ الضررين سياقة المرأة دون أن تختلط بأجنبي عنها ، أم ركوبها مع السائق الأجنبي ؟؟

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    ~✿على ضفة البحر الأبيض المتوسط✿~
    المشاركات
    5,053

    افتراضي رد: أمريكا تمنع رخص السياقة عن النساء !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة إيكر مشاهدة المشاركة
    الأخ صاحب السنة ،
    ـــــ هذا اتهام للنساء المسلمات اللواتي يسقن السيارات في دينهنّ و شرفهنّ ، و هذا لا يجوز شرعاً إلا بدليل .
    ــــ ألا ترى معي أن بعض " المفاسد " التي عدّدتها تنطبق أيضاً على الرجل ، و هو مطالَب كذلك شرعاً بالتزامها ؟ مثل : 4 ،5 11، 14 . فلماذا نُعلّق هذه المفاسد على مِشجب سياقة المرأة للسيارة و لا نفعل الشيء نفسه مع الرجل مع أنهما معاً مطالَبَين بالتزام الشرع ؟؟
    ــــ ما هو أخفّ الضررين سياقة المرأة دون أن تختلط بأجنبي عنها ، أم ركوبها مع السائق الأجنبي ؟؟
    الكلام لأختي خديجة :

    لا عليك أختي الحبيبة ، ماداموا لم يعايشوا ما معنى الزحام في الباص وما معنى التحرش بالفتيات فيها ، وما معنى أن ينظر الرجل إليى من تركب جنبه بنظرات سخيفة وووووو ولن يتوقفوا عن قول ( قيادة السيارة حرام ) .
    وما يضرنا ذلك : )
    أنصحك نصيحة أخت راح ترفعي ضغطك وأنت تردين وتقنعين الغير بذلك ...
    ( كنت كلما رأيت أمرا لا يوافق طباعي ... أغضب وأغضب وأغضب وأرد وأتشاجر ... ثم وجدت أنني فقط أضيع الوقت ، وأرهق نفسي ، فنتبهت لذلك ... لكن الآن الحمد لله ، مقتنعة كل واحد له رأيه ، فقط اعيش بسلااام وهدوء ... وافعل ما أراه مناسبا .... وقلّما أعلق على نفس الموضوع مرتين ، هذا لموضوع مثلا لن أعود إليه ....)
    افعلي ما تريه مناسبا مادام يوافق الشرع
    والشرع لم يحرم أن تقود المرأة سيارتها
    .
    .
    تحياتي

    : ))
    والسلام ختام
    اللهم ارزق أمتك شميسة ووالديها حُسن الخاتمة
    اللهم ارزقني الإخلاص في القول والعمل

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    أرض الله
    المشاركات
    4

    افتراضي رد: أمريكا تمنع رخص السياقة عن النساء !

    عفوا هذا تعسف في حق المرأة فالنساء كما قال خير خلق الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم شقائق الرجال
    وملحوظة أخرى لم يتم ربط قيادة السيارة دائما بكثرة خروج المرأة مع أنني أجد أن اللواتي ليس لديهن سيارة يتساوين أو أكثر مع من لديهن سيارة في الخروج؟

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    241

    افتراضي رد: أمريكا تمنع رخص السياقة عن النساء !

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ليعلم الجميع أنني أعتذر إذا أخطأت في حق أحدُ منكن وليعلم النساء أنني أعرف نساء كثر ولله الحمد والمنه من خيرت نسائنا يملكن سيارات ولي صديق زوجته عندها سيارة وهو يقول لي بعد أن تعلمت زوجته القيادة استطاع أن يذهب في عمله وهو مطمئن ولوا مرض أحد الابناء تذهب به الزوجة إلى المشفى وغير ذلك من الامور وأعلم كذلك أن هناك نساء من خيرت نساء السعودية في البر مع أهلهن تعلمنى القيادة والقيام برعايت الإبل والغنم إلى أخرة وليس معنى ذلك أنني مع الجواز.....
    ولكن كذلك نرى من كثير من النساء اللواتي يملكن سيارت في أمور عجيبة قريبة متبرجات وكاسيات في أختلاط وغيرة ولا أضنكن تنكرن ذلك وكذلك في الرجال كثر الخبث لا انكر أسال الله العافية


    إننا نعاني اليوم يا أخوات من كثرة خروج النساء من بيوتهن وما يجلب ذلك من فتن، يقول تعالى:
    { وقرن في بيوتكن}،

    ويقول صلى الله عليه وسلم : " إن المرأة إذا خرجت استشرفها الشيطان "، أي رفعها في عيون الناس . ولم يقل ذلك في حق الرجل ! صلى الله عليه وسلم
    وكذلك قول عائشة رضي الله عنها عن خروج النساء للصلاة في المسجد : " لو أدرك رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أحدث النساء لمنعهن كما مُنِعَتْ نساءُ بني إسرائيل . قلت لعَمْرَة : أَوَ مُنِعْنَ ؟ قالت : نعم ". ! قلت هذا في عصر عائشة فكيف في عصرنا اليوم
    وقال ابن مسعود : " ما قربت امرأة إلى الله بأعظم من قعودها في بيتها ".
    أنا اريد الصراحة منكن الآن أنتن بذات لآنكن طالبات علم وفي مجلس علمي أسأل الله أن ينفع بكن الإسلام وأهله وأن يبارك لكن في المال والأزواج والولد والتي لم تتزوج أن يرزقها الله الزوج الصالح اللهم آمين

    أريد منكن جواباً صريحاً بتجرد لله ما الراجح في قيادة المرأة المصلحة أم المفسدة ؟
    لا أريد تفصيل أرملة ومطلقة عندها أولاد وإلى ما هنالك من الحلات القليلة أريد القول الراجح في المصلحة العامة في حد ما تعلمتن من علوم الشريعة
    وما الذي تفهمن من قول الله سبحانه وتعالى وقول رسوله صلى الله عليه وسلم وقول أم المؤمنين ؟




    .............................. .............................. .............................. .....................

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    241

    افتراضي رد: أمريكا تمنع رخص السياقة عن النساء !

    6- رئيسة تحرير مجلة أسرتي تعترف
    رئيسة تحرير مجلة اسرتي الكويتية تعترف 15/10/2001
    قالت " غنيمة الفهد " رئيسة تحرير مجلة أسرتي الكويتية في مقال بعنوان "وحي الكلمات" نُشر في مجلة المجلة :
    كبرنا وكبرت آمالنا وتطلعاتنا .. نلنا كل شيء .. نهلنا من العلم والمعرفة ما يفوق الوصف .. أصبحنا كالرجل تماما :
    نسوق السيارة , نسافر للخارج لوحدنا , نلبس البنطلون , أصبح لنا رصيد في البنك , ووصلنا إلى المناصب القيادية .... و اختلطنا بالرجال ورأينا الرجل الذي أخافنا في طفولتنا .... ثم .... الرجل كما هو ... والمرأة غدت رجلا : تشرف على منـزلها ، وتربي أطفالها , و تأمر خدمها .. وبعد أن نلنا كل شيء .. و أثلجت صدورنا انتصاراتنا النسائية على الرجال في الكويت .. أقول لكم و بصراحتي المعهودة :
    ما أجمل الأنوثة , و ما أجمل المرأة .... المرأة التي تحتمي بالرجل , و يشعرها الرجل بقوته , و يـحرمها من السفر لوحدها .. و يطلب منها أن تجلس في بيتها . ما أجمل ذلك .. تربي أطفالها و تشرف على مملكتها .. و هو السيد القوي . نعم ... أقولها بعد تجربة :
    " أريد أن أرجع إلى أنوثتي التي فقدتها أثناء اندفاعي في مجال الحياة و العمل

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    299

    افتراضي رد: أمريكا تمنع رخص السياقة عن النساء !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صاحب السنة مشاهدة المشاركة
    6- رئيسة تحرير مجلة أسرتي تعترف

    رئيسة تحرير مجلة اسرتي الكويتية تعترف 15/10/2001
    قالت " غنيمة الفهد " رئيسة تحرير مجلة أسرتي الكويتية في مقال بعنوان "وحي الكلمات" نُشر في مجلة المجلة :...
    " أريد أن أرجع إلى أنوثتي التي فقدتها أثناء اندفاعي في مجال الحياة و العمل
    و لماذا الاستدلال بهذه الكاتبة ؟ هل رأيها يُلزِم أحداً ؟ !!!
    و ما علاقة فقدان الأنوثة بالعمل ؟ !!!

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    299

    افتراضي رد: أمريكا تمنع رخص السياقة عن النساء !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صاحب السنة مشاهدة المشاركة
    6- رئيسة تحرير مجلة أسرتي تعترف



    رئيسة تحرير مجلة اسرتي الكويتية تعترف 15/10/2001
    قالت " غنيمة الفهد " رئيسة تحرير مجلة أسرتي الكويتية في مقال بعنوان "وحي الكلمات" نُشر في مجلة المجلة :
    أصبحنا كالرجل تماما :
    نسوق السيارة , نسافر للخارج لوحدنا , نلبس البنطلون ,. والمرأة غدت رجلا : .. و أثلجت صدورنا انتصاراتنا النسائية على الرجال في الكويت ..
    الأخ صاحب السنة ،
    أرى أنك تجمع بين سياقة السيارة و بين سفر المرأة للخارج لوحدها و لبس البنطلون ، أي باختصار المرأة التي أصبحتْ رجلا كما قالتْ صاحبة المقال ، و هذا غير منطقي فهل كلّ مسلمة ملتزمة بدينها تسوق سيارة تُسافر لوحدها للخارج ؟؟ هل كلّ مسلمة ملتزمة بدينها تسوق سيارة تلبس لباس الرجال ؟
    لا يجب أن نخلط بين الأمور ، فلا علاقة السياقة بكلّ هذا !!
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صاحب السنة مشاهدة المشاركة
    " أريد أن أرجع إلى أنوثتي التي فقدتها أثناء اندفاعي في مجال الحياة و العمل
    أنت تَضرب لنا مثالا بالنساء اللواتي يُسمّين أنفسهن " متحرّرات " من كل شيء ، من الدين و من المسؤولية الأُسرية و.... و هذا الصنف ليس هو موضوع كلامنا لأن المرأة قد حرّرها الإسلام منذ قرون ، و لا تحتاج إلى من " يُحرّرها " أو بمعنى آخر إلى من يجعلها مِسْخاً لا هي بالرجل و لا هي بالمرأة .
    فالرجاء ــــــ بارك الله فيكم ــــــ التفريق بين الأمرين فليس كل من يُدافع عن سياقة المرأة لسيارة نُدخلُه في خندق "المتحرّرات " من مثيلات رئيسة التحرير تلك ،و الكل يعرف معنى هذا مصطلح " متحررات "و دلالته و خطورته .

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    241

    افتراضي رد: أمريكا تمنع رخص السياقة عن النساء !

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أنا لم أربط بين الأمرين بارك الله فيك بل ضربت لك مثلاً بما تقول النساء اللواتي مرن بتجربة التحرر كي تكون لديك صورة واضحة أن فطرت المرأة السليمة تنكر هذا التحرر وأنا وضعت ما كتبت كي تعلمين أنتي وغيرك بما تعاني المتحررات وما خفي كان أعظم على العموم

    أنا اشتهدت بما تقول لأن أول الامر قيادة وعمل ثم اختلاط وذهاب الحيا و و و و و إلى أن يضيع لك شيء هذا ما قصدت ولم أربط بين الامرين طيب تجاوزي تجربت مدرية التحرير ...
    ولنرجع لما طرحت لك ولكل الأخوات الفاضلات معنى في هذا المجلس العلمي في سؤالي وهو كما في المشاركة أعلاه

    يقول تعالى:
    { وقرن في بيوتكن}،

    ويقول صلى الله عليه وسلم : " إن المرأة إذا خرجت استشرفها الشيطان "، أي رفعها في عيون الناس . ولم يقل ذلك في حق الرجل ! صلى الله عليه وسلم
    وكذلك قول عائشة رضي الله عنها عن خروج النساء للصلاة في المسجد : " لو أدرك رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أحدث النساء لمنعهن كما مُنِعَتْ نساءُ بني إسرائيل . قلت لعَمْرَة : أَوَ مُنِعْنَ ؟ قالت : نعم ". ! قلت هذا في عصر عائشة فكيف في عصرنا اليوم
    وقال ابن مسعود : " ما قربت امرأة إلى الله بأعظم من قعودها في بيتها ".
    أنا اريد الصراحة منكن الآن أنتن بذات لآنكن طالبات علم وفي مجلس علمي أسأل الله أن ينفع بكن الإسلام وأهله وأن يبارك لكن في المال والأزواج والولد والتي لم تتزوج أن يرزقها الله الزوج الصالح اللهم آمين

    أريد منكن جواباً صريحاً بتجرد لله ما الراجح في قيادة المرأة المصلحة أم المفسدة ؟
    لا أريد تفصيل أرملة ومطلقة عندها أولاد وإلى ما هنالك من الحلات القليلة أريد القول الراجح في المصلحة العامة في حد ما تعلمتن من علوم الشريعة
    وما الذي تفهمن من قول الله سبحانه وتعالى وقول رسوله صلى الله عليه وسلم وقول أم المؤمنين ؟

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •