هل الادراج فى الاسناد نوع من انواع التدليس ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: هل الادراج فى الاسناد نوع من انواع التدليس ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    64

    افتراضي هل الادراج فى الاسناد نوع من انواع التدليس ؟

    السلام عليكم ورحمة الله
    هل الادراج فى الاسناد نوع من انواع التدليس

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    14,551

    افتراضي رد: هل الادراج فى الاسناد نوع من انواع التدليس ؟

    الإدراج قد يكون عن عمد، ومن فعل هذا فإن العلماء يجرحونه؛ لتعمده الوضع في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم. وقد يكون عن خطإ وسهو؛ وهذا لا يقدح في الراوي إلا إذا كثر منه ذلك فيحكم عليه _حينها_ بالغفلة. ومن هنا يعلم أنه لا علاقة بين الإدراج وبين التدليس. والله أعلم.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,219

    افتراضي رد: هل الادراج فى الاسناد نوع من انواع التدليس ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طه شعبان مشاهدة المشاركة
    الإدراج قد يكون عن عمد، ومن فعل هذا فإن العلماء يجرحونه؛ لتعمده الوضع في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم. وقد يكون عن خطإ وسهو؛ وهذا لا يقدح في الراوي إلا إذا كثر منه ذلك فيحكم عليه _حينها_ بالغفلة. ومن هنا يعلم أنه لا علاقة بين الإدراج وبين التدليس. والله أعلم.
    مثال على الإدراج والتدليس عند البعض ( وهذا المثال مردود عندي لوجود قرائن تدل على خلافه ) : أن يكون المتن عند الراوي إلا طرفا منه ، فإنه لم يسمعه من شيخه فيه ، وإنما سمعه من واسطة بينه وبين شيخه، فيدرجه بعض الرواة عنه بلا تفصيل . وهذا مما يشترك فيه الإدراج والتدليس.
    مثال ذلك : حديث إسماعيل بن جعفر، عن حميد ، عن أنس رضي الله عنه في قصة العرنيين ، وأن النبي صلى الله عليه وسلم قال لهم: لو خرجتم إلى إبلنا فشربتم من ألبانها وأبوالها. ولفظة: وأبوالها . إنما سمعها حميد من قتادة ، عن أنس .
    بينه بعضهم كيزيد بن هارون ، ومحمد بن أبي عدي ، ومروان بن معاوية وآخرين ، كلهم يقول فيه: فشربتم من ألبانها . قال حميد: قال قتادة ، عن أنس رضي الله عنه : وأبوالها. فرواية إسماعيل على هذا فيها إدراج وتسوية .
    ووجه اعتراضي على ها المثال أن إسماعيل بن جعفر ثقة ثبت لم يثبت عنه أن مدلس للتسوية ، وكذا حميدا لم يدلس هنا فإنه متابع من عبد العزيز بن صهيب عند مسلم من طريق هشيم عنه به . هذا أولا .
    ثانيا : أن جماعة الرواة الذين تابعوا إسماعيل بن جعفر في روايته عن حميد بلفظ : وأبوالها . لم يفصلوا ، أي لم يذكروا : عن حميد ، قال قتادة: وأبوالها .
    على كل حال أردت أن أذكر مثالا على ما عرض هنا ، ومن ثم نستخرج بعض الفوائد والاعتراضات . والله الموفق .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •