مسألة جديدة في الحج لمن لم يستطع إليه سبيلاً
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مسألة جديدة في الحج لمن لم يستطع إليه سبيلاً

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    210

    افتراضي مسألة جديدة في الحج لمن لم يستطع إليه سبيلاً

    السلام عليكم ورحمة الله

    الأخوة والمشايخ الكرام

    هذه مسألة عرضت لى أحببت عرضها عليكم وهى كثيرة ومنتشرة هذه الأيام في كثير من بلادنا

    فرص الحج في بلادنا قليلة لأسباب عديدة فهناك حج رخيص عن طريق القرعة وثمنه حوالى 15 ألف جنيه وهناك حج عن طريق شركات السياحة أو النقابات ويتكلف من 20إلى 50 ألف جنيه وقد يصل إلى أكثر

    وهناك وسيلة جديدة عن طريق الزيارة وغيرها لمن فاته الوسائل القانونية أو عجز عنها

    وسؤالى هو : صديق لي فاته الحج لعدم ملكيته للمال الذي يحج به بالوسائل السابقة .

    فخطرت في ذهنه فكرة جديدة ... فهو يملك خمسة آلاف جنيه ووجد من مواطنى المملكة ممن سبق أن أدى الفريضة من وافق على أن يحج عنه بالخمسة آلاف... فهل يجب عليه أن يؤدى الحج بالإنابة بهذه الطريقة كما هو حال من كبر في السن أو وهنت صحته فأرسل رجلاً ليحج عنه ...

    السؤال هو... هل يجب عليه أن يؤدى الحج بالإنابة بهذه الطريقة...أي أن هذا من استطاعة السبيل ؟ وهل هذا مسقط للفريضة عنه أم يجب عليه الحج إن تيسر له بعد ذلك بالطرق العادية؟

    وجزاكم الله خيراً .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,460

    افتراضي رد: مسألة جديدة في الحج لمن لم يستطع إليه سبيلاً

    اخي الكريم أبو الفضل المصرى وفقك الله
    قال العلماء: والاستطاعة في الحج على نوعين: استطاعة بالنفس، وهي قدرة الإنسان على أداء فريضة الحج بنفسه،بان تكون عنده القدرة البدنية و المالية فلا يصح أن يعهد بها إلى غيره. واستطاعة بالغير: وتكون عندما يعجز الإنسان عن أداء هذه الفريضة بنفسه، كالشيخً الكبيرً لا يثبت على الراحلة فيعهد بأدائها إلى غيره؛ يشهد لصحة هذا النوع،الاخير ما رواه ابن عباس رضي الله عنهما، أن امرأة سألت النبي صلى الله عليه وسلم يوم حجة الوداع، فقالت: إن فريضة الحج أدركت أبي شيخًا كبيرًا لا يثبت على الراحلة أفيُجزىء أن أحج عنه؟ قال: ( نعم، حجي عنه، أرأيت لو كان على أبيك دين أكنتِ قاضيته؟ قالت: نعم، قال: فدين الله أحق أن يُقضى ) متفق عليه؛ وهذا الحديث أصل في مشروعية النيابة في الحج عند العجزالبدني فيوكل شخصا يحج عنه واذاكان عنده القدرة البدنية وليس عنده القدرة المالية الكاملة فهو معذور عند الله لانه غير مستطيع لان الاصل ان الحج عبادة بدنية يقوم بها المرء بنفسه قال تعالى ((واتموا الحج والعمرة لله ))كالصلاة والصيام الا انه جاء الاستثناء للميت ومن كان عنده عجزبدني والله اعلم
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •