راجيا منكم المساعدة في تخريج بعض احاديت كتاب مختار الصحاح للرازي.
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: راجيا منكم المساعدة في تخريج بعض احاديت كتاب مختار الصحاح للرازي.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    4

    افتراضي راجيا منكم المساعدة في تخريج بعض احاديت كتاب مختار الصحاح للرازي.

    اخواني الكرام حياكم الله وسدد خطاكم لخدمة العلم واهله وبعد لدي بحت يتعلق بموصوع تخريج بعض الاحاديت الواردة في كتاب مختار الصحاح للامام الرازي واترت ان اطرح عليكم هدا السؤال راجيا منكم المساعدة عاجلا والاحاديت المراد تخريجها على النحو الاتي:
    1.حديت علي رضي الله عنه:لأن أطلي بجواء قذر أحب إلي من أطلي بالزعفران
    2.حديت : الطيرة والعيافة والطرق من الجبت
    3.حديت من اجبى فقد اربى
    4.حديت ابن مسعود :ان يقوم الانسان قيام الراكع
    5.حديت ابن عمر:انه نام وهو جالس حتى سمع جخيفه
    6.حديت انه عليه السلام:جفى في سجوده
    7.حديت:جدب السمر بعد العشاء
    8.حديت انس :كان الرجل منا ادا قرأ البقرة وآل عمران جد فينا
    وفي انتظار جوابكم تقبلوا منا فائق الاحترام والتقدير

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    4

    افتراضي رد: راجيا منكم المساعدة في تخريج بعض احاديت كتاب مختار الصحاح للرازي.

    ولا احد يمكن ان يقدم لنا المساعدة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    أرض الله الواسعة
    المشاركات
    209

    افتراضي رد: راجيا منكم المساعدة في تخريج بعض احاديت كتاب مختار الصحاح للرازي.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بلال ابن السايح مشاهدة المشاركة
    1.حديت علي رضي الله عنه:لأن أطلي بجواء قذر أحب إلي من أطلي بالزعفران
    هذا الاثر لم أجده -بهذا اللفظ مسندا- وإنما يذكره بعض أهل اللغة بلا إسناد وهو في الغريب لأبي عُبيد [434/3] بدون إسناد
    والذي وقفتُ عليه: هو ما رواه ابن ابي شيبة في المصنف [ح:26680] قال:
    حدثنا وكيع ، قال : حدثنا كامل أبو العلاء ، قال : سمعت صَلتاً الدَّهَّان منذ أربعين سنة ، عن علي ، قال : ((لأَنْ أَطْلِي بِجِوَاءِ قِدْرٍ أَحَبُّ إلَيَّ مِنْ -أن- أَطْلِي بِخَلُوقٍ ، وَلأَنْ أَقْلِبَ جَمْرَتَيْنِ أَحَبُّ إلَيَّ مِنْ أَنْ أَقْلِبَ كَعْبَيْنِ))

    والصَّلت = مجهول

    قوله: (بجِواء) :
    قال أبو محمد ابن قُتيبة في الجراثيم : ((الجئاوة الشيء الذي توضع عليه القدر إن كان جلداً أو خصفةً أو غير ذلك، وهي الجياء والجواء أيضاً))
    وقال الجَوهري في الصحاح [2297/6] :
    ((الجعاوة: وعاء القدر، أو شئ توضع عليه من جلد أو خصفة، وجمعها جئاء، مثل جراحة وجراح. وهذا قول الاصمعي. وكان أبو عمرو يقول: الجياء والجواء، يعنى بذلك الوعاء أيضا. والاحمر مثله. وفى حديث علي -عليه السلام (رضي الله عنه)- : "لان أطلى بجواء قدر أحب إلى من أن أطلى بالزعفران"))
    وفي اللسان لابن منظور [51/1]:
    ((الجِئاوةُ والجِياء والجِياءة وِعاء توضع فيه القِدْر وقيل هي كلُّ ما وُضِعَت فيه من خَصَفةٍ أَو جلد أَو غيره وقال الأَحمر هي الجِواءُ والجِياء وفي حديث عليٍّ: "لأَنْ أَطَّلِيَ بِجِواءِ قِدْرٍ أَحَبُّ اليَّ مِنْ أَن أَطَّليَ بزَعْفَرانٍ" ))

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بلال ابن السايح مشاهدة المشاركة
    8.حديت انس :كان الرجل منا ادا قرأ البقرة وآل عمران جد فينا
    هذا جزء من حديثٍ رواه الإمام أحمد في المسند [ح:12236]
    وأبو بكر الدينوري -المُتَّهَم- في المُجالسة [ح:2392] حدثنا محمد بن مسلمة الواسطي
    والبيهقي في الصغرى [ح:789] وفي إثبات عذاب القبر [ص56/ح:54] من طريق إبراهيم بن عبد الله النَّيسابوري
    والبغوي -أبو محمد- في الشرح [305/13 ح:3725] والشحامي في السباعيات (ن) من طريق عبد الرحمن بن منيب المروزي

    أربعتهم (احمد وابن مسلمة وابراهيم التميمي وابن منيب) = عن يزيد بن هارون

    ورواه الإمام أحمد في مسنده [ح:12237]
    والطحاوي في الشرح [ح:3211] حدثنا بكار بن قتيبة
    كلاهما (بن قتيبة واحمد) = عن عبد الله بن بكر السَّهمي

    ورواه ابن وهب في جامعه [التفسير ح:32]
    وأبو القاسم الاصبهاني في الدَّلائل [ص52 ح:35] من طريق عَمرو بْن الرَّبيع بْن طارق الكوفي
    كلاهما (ابن وهب وبن الرَّبيع) = عن يحيى بن أيوب المصريّ

    ورواه أبو حاتم -ابن حبان- البُسْتي في صحيحه [ترتيب ابن بلبان ح:744] من طريق معتمر بن سليمان

    أربعتهم (معتمر ويزيد ويحيى بن أيوب وعبد الله السهمي) = عن حميد الطَّويل عن أنس -رضي الله عنه- : ((أَنَّ رَجُلًا كَانَ يَكْتُبُ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ، وَكَانَ قَدْ قَرَأَ الْبَقَرَةَ وَ آلَ عِمْرَانَ ، وَكَانَ الرَّجُلُ إِذَا قَرَأَ الْبَقَرَةَ وَ آلَ عِمْرَانَ جَدَّ فِينَا وَكَانَ النَّبِيُّ يُمْلِي عَلَيْهِ غَفُورًا رَحِيمًا فَيَقُولُ : أَكْتُبُ : عَلِيمًا حَكِيمًا ، فَيَقُولُ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم : " اكْتُبْ كَيْفَ شِئْتَ " ، وَيُمْلِي عَلَيْهِ عَلِيمًا حَكِيمًا فَيَقُولُ : أَكْتُبُ سَمِيعًا بَصِيرًا ، فَيَقُولُ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم : " اكْتُبْ كَيْفَ شِئْتَ " قَالَ : فَارْتَدَّ ذَلِكَ الرَّجُلُ عَنِ الْإِسْلَامِ وَلَحِقَ بِالْمُشْرِكِين َ وَقَالَ : أَنَا أَعْلَمُكُمْ بِمُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم إِنِّي كُنْتُ لَأَكْتُبُ كَيْفَ شِئْتُ ، فَمَاتَ ذَلِكَ الرَّجُلُ ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم : " إِنَّ الْأَرْضَ لَا تَقْبَلُهُ " قَالَ أَنَسٌ : فَحَدَّثَنِي أَبُو طَلْحَةَ أَنَّهُ أَتَى الْأَرْضَ الَّتِي مَاتَ فِيهَا فَوَجَدَهُ مَنْبُوذًا ، فَقَالَ أَبُو طَلْحَةَ : مَا شَأْنُ هَذَا الرَّجُلِ ؟ قَالُوا : قَدْ دَفَنَّاهُ مِرَارًا فَلَمْ تَقْبَلْهُ الْأَرْضُ)) -لفظ حديث يزيد بن هارون والآخرون بنحوه-

    ورواه أبو داود الطَّيالسي [كما في المسند ح:2132] ومن طريقه: ابن أبي داود السجستاني في المصاحف [ص38]
    وأحمد في المسند [ح:13598] ثنا عفَّان -بن مسلم-
    وعبد بن حميد [كما في المنتخب من مسنده ح:1355] حدثني سليمان بن حَرْبٍ
    ثلاثتهم (أبو داود وسليمان وعفان) = عن حمَّاد بن سلمة عن ثابت -البناني- عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- : (( أَنَّ رَجُلًا كَانَ يَكْتُبُ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَكَانَ إِذَا أَمْلَى عَلَيْهِ: {سَمِيعًا بَصِيرًا} كَتَبَ {سَمِيعًا عَلِيمًا} وَإِذَا أَمْلَى عَلَيْهِ: {سَمِيعًا عَلِيمًا} كَتَبَ {سَمِيعًا بَصِيرًا} وَكَانَ قَدْ قَرَأَ الْبَقَرَةَ وَآلَ عِمْرَانَ وَكَانَ مَنْ قَرَأَهُمَا قَرَأَ قُرْآنًا كَثِيرًا فَتَنَصَّرَ الرَّجُلُ وَقَالَ: إِنَّمَا كُنْتُ أَكْتُبُ مَا شِئْتُ عِنْدَ مُحَمَّدٍ قَالَ: فَمَاتَ فَدُفِنَ فَلَفَظَتْهُ الْأَرْضُ ثُمَّ دُفِنَ فَلَفَظَتْهُ الْأَرْضُ فَقَالَ أَنَسٌ: قَالَ أَبُو طَلْحَةَ: فَأَنَا رَأَيْتُهُ مَنْبُوذًا عَلَى وَجْهِ الْأَرْضِ))

    وأَصْلُ الحديث عند الشيخان [خ:3617] من طريق عبد العزيز بن صُهيب (واللفظ له) و[م:7141] من طريق سليمان ابن المغيرة عن ثابت / كلاهما (ثابت وعبد العزيز) = عن أنس -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- قَالَ: ((كَانَ رَجُلٌ نَصْرَانِيًّا فَأَسْلَمَ وَقَرَأَ الْبَقَرَةَ وَآلَ عِمْرَانَ فَكَانَ يَكْتُبُ لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَعَادَ نَصْرَانِيًّا فَكَانَ يَقُولُ مَا يَدْرِي مُحَمَّدٌ إِلاَّ مَا كَتَبْتُ لَهُ فَأَمَاتَهُ اللَّهُ فَدَفَنُوهُ فَأَصْبَحَ وَقَدْ لَفَظَتْهُ الأَرْضُ فَقَالُوا هَذَا فِعْلُ مُحَمَّدٍ وَأَصْحَابِهِ لَمَّا هَرَبَ مِنْهُمْ نَبَشُوا عَنْ صَاحِبِنَا فَأَلْقُوهُ فَحَفَرُوا لَهُ فَأَعْمَقُوا فَأَصْبَحَ وَقَدْ لَفَظَتْهُ الأَرْضُ فَقَالُوا هَذَا فِعْلُ مُحَمَّدٍ وَأَصْحَابِهِ نَبَشُوا عَنْ صَاحِبِنَا لَمَّا هَرَبَ مِنْهُمْ فَأَلْقَوْهُ فَحَفَرُوا لَهُ وَأَعْمَقُوا لَهُ فِي الأَرْضِ مَا اسْتَطَاعُوا فَأَصْبَحَ قَدْ لَفَظَتْهُ الأَرْضُ فَعَلِمُوا أَنَّهُ لَيْسَ مِنَ النَّاسِ فَأَلْقَوْهُ)) -ومسلم بنحوه-

    وليس عندهما: (وَكَانَ الرَّجُلُ إِذَا قَرَأَ الْبَقَرَةَ وَ آلَ عِمْرَانَ جَدَّ فِينَا) أو (وَكَانَ مَنْ قَرَأَهُمَا قَرَأَ قُرْآنًا كَثِيرًا) وحماد بن سلمة من أثبت النَّاس في ثابت

    قوله: (جَدَّ فينا) :
    قال أبو محمد ابن قُتيبة في غريب القرآن [ص19]:
    (( و"جَدُّ اللهِ": عَظَمتُه. ومنه قوله: { تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا }
    ومنه يُقال في افتتاح الصلاة: "تَبَارَك اسمُك، وتعالَى جَدُّك"
    يُقالُ: جَدَّ الرجلُ في صُدُورِ النَّاس وفي عُيُونِهِم، إذا عَظُم / ومنه قولُ أنسٍ: "كان الرجُل إذا قرأ البقرة وآلَ عمران، جَدَّ فينا" ؛ أي: عَظُم ))

    هذا باختصار / واللهُ أعلم.


    أبُو القَاسِم ابْنِ إدْريس بْنِ أحْمَد بن عبد السَّلام الإدْريسِيّ البَيْضاويّ
    https://telegram.me/Abul9sm


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    314

    افتراضي رد: راجيا منكم المساعدة في تخريج بعض احاديت كتاب مختار الصحاح للرازي.

    3.حديت من اجبى فقد اربى
    أخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق ( 62 / 393 )، و المديني في اللطائف ( مخطوط، رقم : 573، بترقيم برنامج جوامع الكلم ) جزءاً من حديثٍ طويلٍ، من طريق محمد بن حجر بن عبد الجبار بن وائل بن حجر، عن عمِّه سعيد بن عبد الجبار، عن أبيه عبد الجبار بن وائل بن حجر، عن أمِّه أم يحيى، عن وائل بن حجر.
    1. محمد بن حجر بن عبد الجبار بن وائل بن حجر.
    قال البخاري : فيه نظر.
    و ذكره العقيلي في الضعفاء ( 5 / 245 )، و ذكر له هذا الحديث بطوله، ثم قال : لا يُعْرَفُ إلا به!.
    و ذكره ابن أبي حاتم في الجرح و التعديل ( 7 / 239 )، و قال : سُئِلَ أبي عنه، فقال : كوفيُّ شيخ.
    و ذكره الذهبي في الميزان ( 3 / 511 )، و قال : له مناكير.
    2. سعيد بن عبد الجبار بن وائل بن حجر.
    ذكره النسائي في الضعفاء و المتروكين ( صـ 125 )، و قال : ليس بالقوي.
    و قال الحافظ ابن حجر في التقريب ( صـ 238 ) : ضعيف.
    و ذكره ابن حبان في الثقات! ( و الكتاب ليس عندي الآن، لذلك لم أُحِلْ عليه، فالمعذرةُ منكم ).
    قال يحيى بن معاذ: الصبر على الخلوة من علامات الإخلاص.
    وقال ابن القيم: كيف يكون عاقل من باع الجنة بما فيها بشهوة ساعة ؟!


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    أرض الله الواسعة
    المشاركات
    209

    افتراضي رد: راجيا منكم المساعدة في تخريج بعض احاديت كتاب مختار الصحاح للرازي.



    بسم الله الرحمن الرحيم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بلال ابن السايح مشاهدة المشاركة
    2.حديت : الطيرة والعيافة والطرق من الجبت
    هذا الحديث جاء من طريق:
    حيّان عن قطن بن قبيصة عن أبيه مرفوعا

    ورواه:
    الطبراني في الكبير [369/18 ح:943] عن الدَّبَرِيّ
    والبيهقي في السنن الكبرى [139/8 ح:16957] وفي الآداب [ح:344] والبغوي -أبو محمد- في تفسيره [645/1 ح:637] وفي الشرح [177/12 ح:3256] وأبو القاسم الأصبهاني في الترغيب والترهيب [416/1 ح:726] من طريق أحمد بن منصور الرمادي
    ورواه الخطيب البغدادي في تاريخه [177/12] : أخبرنا أحمد بن عبد الله المحاملي ، قال: وجدت في كتاب جدي القاضي أبي عبد الله الحسين بن إسماعيل ، بخط يده، : حدثنا عبد الملك بن محمد بن عبد الله بن يَرْغَان -طرخان-
    ثلاثتهم (ابن يَرغان واسحاق والرمادي) = عن عبد الرَّزَّاق عن معمر بن راشد [وهو في جامع معمر ح:90 (و19502 بترقيم مصنف عبد الرزاق)]

    ورواه ابن ابي شيبة في مصنفه [ح:26931] وفي الأدب [ح:174] وفي المسند [ح:885]
    والطَّحاوي في شرح معاني الآثار [312/4 ح:7091] والنَّحَّاس في معاني القرآن [112/2] من طريق مروان بن معاوية الفزاري

    ورواه النسائي في الكبرى [ح:11043] أخبرنا إسحاق بن إبراهيم ، أخبرنا المعتمر

    ورواه ابن ابي حاتم في تفسيره [974/3 ح:5442] حدثنا أحمد بن منصور بن راشد المروزي ، ثنا النضر بن شميل

    ورواه الإمام أحمد في المسند [ح:15956]
    وأبو داود في السنن [ح:3907] حدثنا مُسدَّد (ومن طريق مسدد رواه ابن قانع في معجمه 342/2] )
    والدولابي في الكنى [263/1 ح:467] حدثنا محمد بن بشار
    ثلاثتهم (احمد ومسدد وبندار) = عن يحيى بن سعيد القطَّان

    ورواه الإمام أحمد في المسند [ح:20622] ثنا روح -بن عبادة-

    ورواه ابراهيم الحربي في غريب الحديث [1177/3] وابن سعد في الطبقات الكبير [35/9 ح:9560]
    والطبراني في المعجم الكبير [369/18 ح:941] (ومن طريقه المزي في تهذيبه 475/7) وابن قانع في معجمه [342/2]
    وأبو نعيم الاصبهاني في تاريخه [127/2] وفي معرفة الصحابة [2333/4] والمزي في تهذيبه [616/23] كلاهما من طريق القطيعي
    ثلاثتهم (الطبراني وابن قانع والقطيعي) = عن بشر بن موسى الاسدي
    ثلاثتهم (بشر بن موسى وابراهيم الحربي وابن سعد) = عن هوذة بن خليفة

    ورواه الإمام أحمد في المسند [ح:20623]
    والدولابي في الكنى [263/1 ح:467] حدثنا محمد بن بشار
    كلاهما (احمد وبندار) = عن غندر

    ورواه الطبراني في الكبير [ح:942] حدثنا عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم، ثنا محمد بن يوسف الفريابي، ثنا سفيان -يعني الثوري-
    وهذا لم أجد من رواه عن الثوري إلا الفريابي تفرد به عبد الله ابن ابي مريم عنه -وليس بشيئ-

    ورواه الدولابي في الكنى [263/1 ح:467] حدثنا محمد بن بشار ، قال : ثنا يحيى بن سعيد ، ومحمد بن جعفر ، وعبد الوهاب بن عبد المجيد

    ورواه البخاري في التاريخ الكبير [173/7]
    والطبراني في الكبير [ح:944] حدثني علي بن عبد العزيز
    كلاهما (البخاري والبغوي) = عن عارم -مُحَمد بْن الفَضل السَّدُوسِيُّ-
    ورواه الطبراني في الكبير [ح:945] حدثنا إبراهيم بن هاشم البغوي / وأبو الشيخ الاصبهاني في الطبقات [322/1] أخبرنا أبو يعلى -الموصلي الحافظ-
    كلاهما (ابو يعلى وابراهيم البغوي) = عن إبراهيم بن الحجاج السامي
    كلاهما (عارم وابراهيم السامي) = عن حماد بن سلمة
    وقد خالف ابن حبان أبا الشيخ في إسناده / فقال في صحيحه [ح:6131 ترتيب ابن بلبان] :
    أخبرنا أبو يعلى، قال: حدثنا إبراهيم بن الحجاج السامي، قال: حدثنا حماد بن زيد
    ولعل الراجح ما قاله أبو الشيخ عن ابي يعلى وهو متابع -أبو يعلى- من ابراهيم البغوي كما سبق

    ورواه النَّحَّاس في المعاني [112/2] والطحاوي كما في شرح معاني الاثار [312/4 ح:7091] من طريق ابن أبي داود قال حدثنا الحماني قال حدثنا مروان بن معاوية وابن المبارك
    وهذا لم أجد أحدا يرويه عن ابن المبارك إلا يحيى الحماني هذا -وهو مُتَّهم (على سعة حفظه)-

    وقال ابن قانع ورواه شعبة ، عن عوف

    *فهؤلاء عشرة رواة / وهم: (يحيى القطان وغندر وعبد الوهاب بن عبد المجيد ومعمر وحماد بن سلمة ومروان الفزاري وهوذة والمعتمر وروح بن عبادة والنضر بن شميل -ولم تصح رواية سفيان / ولم أقف على رواية شعبة-) رووه جميعا = عن عَوف بْن أَبي جَمِيلة الأَعرابِيُّ عن حيان -وقد اختلف في اسمه على عدة أقوال- عن قَطَن بْنِ قَبِيصَة، عَنْ أَبيه قَبِيصَة بْنِ مُخارِق، عَنِ النَّبيِّ صَلى اللَّهُ عَلَيه وسَلم قال: ((الْعِيَافَةُ وَالطَّرْقُ وَالطِّيَرَةُ مِنَ الْجِبْتِ))

    قال أبو الشيخ الأصبهاني: ((هَذَا الْمَتْنُ لَمْ يَرْوِهِ غَيْرُهُ)) يعني قطن بن قبيصة [الطبقات 322/1]
    وصحَّحه أبو حاتم ابن حبَّان (كما في صحيحه)
    وجوَّد إسناده الخطَّابي في الغُنية وابن مفلح في الآداب [365/3] / وحسَّنه النَّووي في رياض الصالحين [246/2] / وصححه السيوطي في الجامع الصغير [ح:5741]

    قلتُ: الحكم على هذا الاسناد متوقف على معرفة حيَّان شيخ عوف
    فقد اختُلِفَ على عوف في اسمه / فقيل:
    حيَّان (هكذا دون تعيينه)
    قاله: النَّضر بن شُميل / ومروان بن معاوية / والمعتمر / ومعمر (وزيادة: "هو ابن العلاء" لم أجدها إلا عند البيهقي) / ويحيى القطان (في رواية احمد ومسدد وقد سقط اسم حيان في رواية بندار عند الدولابي) / وغندر / وهوذة (في رواية بشر بن موسى وابن سعد) / وحماد بن سلمة (في رواية علي البغوي عن عارم عنه)

    وقيل: حيَّان أبو العلاء
    قاله: روح بن عبادة / وحماد بن سلمة (في رواية ابراهيم البغوي وأبي يعلى عن ابراهيم السامي عنه)

    وقيل: حيَّان بن العلاء
    قاله: يحيى القطان (فيما حكاه ابو داود السجستاني في السنن قال: (قال غير مسدد حيان بن العلاء) ولم أقف إلا على ثلاثة رواياتٍ عن القطان: رواية احمد ومسدد وليس فيهما ذلك - ورواية بندار عند الدولابي وقد سقط عنده ذكر حيان من الاسناد -في طبعات الكتاب الثلاث- فلعل المقصود في كلام أبي داود = بندار والله أعلم) / وحماد بن سلمة (في رواية البخاري عن عارم عنه / وذكر البخاري أيضا رواية موسى التبوذكي عنه كذلك)

    وقيل: حيَّان بن عُمير
    قاله: هوذة (في رواية ابراهيم الحربي عنه)

    وقيل: حيَّان بن مخارق أبي العلاء
    قاله: حماد (هو عند ابن حبان = ابن زيد / ولا أظنه محفوظا ولعل الصواب كما تقدم هو = ابن سلمة - وهذه رواية ابن حبان عن أبي يعلى عن السامي)

    قلتُ: أما من قال حيان (دون أن يعيِّنه) فروايته مطلقة وليس في ذلك مخالفة لمن قال أنه ابن مخارق أو ابن العلاء أو ابن عمير / وكذلك من قال حيان أبو العلاء
    وأما القول بأنه ابن عمير: فهو قول أبي نعيم الاصبهاني فقد قال في معرفة الصحابة [2333/4] : ((هو حيان بن عمير))
    وقال ابن أبي حاتم: ((قال أحمد بن حنبل، ويحيي بن معين: "ليس هو ابن عمير" ، فيما ذكره أبي، عن إسحاق بن منصور، عنهما))

    وأما القول بأنه: حيَّان بن مخارق
    فقد ذكر ذلك يعقوب الفسوي في تاريخه [256/3] عن علي ابن المديني قال: ((حيان بن مخارق روى عنه عوف)) / وكذلك قال ابن حبان في ثقاته [ت:7490]

    وأما القول بأنه: حيَّان بن العلاء
    فهذا الذي ذهب إليه غير واحد من المتأخرين وهذا ظاهر من خلال ترجمتهم له كذلك في كتبهم

    والراجح: أن حيَّان هذا مجهول وليس هو بابن عمير كما قال الامام أحمد وابن معين / والذي يترجح لي في اسمه أنه: حيَّان بن مخارق أبو العلاء ولعل أصله من فارس كما جاء ذلك في رواية معتمر وغيره عن عوف قال: (حدثني حيان ، بإصطخر) واصطخر في فارس / والله أعلم

    والخلاصة أن الحديث ضعيف لجهالة حيَّان هذا / ولمتنه شواهد مستغنية بذاتها ينظر ذلك في الصحيحين وغيرهما

    قوله: ( الطَّرْق)
    قال عوف الاعرابي: ((الطَّرق: الخط يُخَط في الأرض))
    قال أبو عُبيد: ((أما قوله في الطرق فإنه الضرب بالحصى ومنه قول لبيد:
    لعمرك ما تدري الطوارق بالحصى *** ولا زاجرات الطير ما الله صانع
    وقال: بعضهم يرويه: الضوارب بالحصى، ومعناهما واحد وأصل الطرق الضرب، ومنه سُمِّيَت مِطرقة الصائغ والحداد = مطرقة ، لأنه يطرق بها أي يضرب بها ، وكذلك عصا النجاد التي يضرب بها الصوف)) [غريب الحديث 46/2]
    وقال ابن الجوزي: ((قال ابن قتيبةَ وإِنما قيل له طرقٌ لأَنَّه يُضْرَبُ به الأَرضَ والطرقُ الضربُ وقال أبو زيدٍ هو خط الرَّمْلِ)) [غريب الحديث 32/2]
    وقال ابن الأثير في النهاية [270/3] :
    ((الطَّرق : الضَّرب بالحصا الذي يَفْعله النساء . وقيل هو الخطُّ في الرَّمْل))

    قوله: (العِيَافَة)
    قال عوف الاعرابي: ((العيافة: زجر الطير))
    قال ابو عبيد: ((العيافة يعني زجر الطير، يقال منه: عفت الطير أعيفها عيافة ويقال في غير هذا: عافت الطير تعيف عيفا إذا كانت تحوم على الماء، وعاف الطعام يعافه عيافا، وذلك إذا كرهه)) [الغريب 46/2]
    وفي اللسان [260/9] :
    ((العائف الذي يَعيفُ الطير فيَزْجُرُها وهي العِيافة وفي الحديث العِيافة والطَّرْق من الجِبْتِ العِيافة زجْرُ الطير والتفاؤل بأَسمائها وأَصواتها ومَمَرِّها وهو من عادة العرب كثيراً وهو كثير في أَشعارهم يقال عافَ يَعِيف عَيْفاً إذا زجَرَ وحدَس وظن وبنو أَسْد يُذْكَرون بالعيافة ويُوصَفون بها))

    قوله: (الطيرة)
    قال الزمخشري: ((طير الطيرة من التطير كالخيرة من التخير . وعن الفراء أن سكون الياء فيهما لغة وهى التشاؤم بالشىء))
    وقال ابن الأثير: (( الطَّيَرَة بكسر الطاء وفتح الياء وقد تُسَكّن : هي التَّشاؤُم بالشَّيء . وهو مصدر تَطَّير . يقال تَطَّيَرة طِيَرةً وتَخَير خِيَرَةً ولم يجيء من المصادر هكذا غيرها . وأصلُه فيما يُقال : التطير بالسَّوَانِح والبَوارِح من الطَّيْر والظباء وغَيرهما . وكان ذلك يَصُدّهم عن مَقاصِدِهم فنفَاه الشَّرْعُ وأبْطَله ونَهى عنه وأخبَر أنَّه ليس له تأثِيرٌ في جَلْب نفْعٍ أو دَفعٍ ضَرٍّ . وقد تكرر ذكرها في الحديث اسْماً وفِعْلاً)) [النهاية 334/3]

    قوله: (الجبت)
    قال عوف الاعرابي: ((الجِبت: قال الحسن إنه الشيطان))
    قال ابراهيم الحربي: ((قوله: "من الجبت" الجبت السحر وهو - أيضا - الكاهن وهو الصنم وهو حيى بن أخطب)) [الغريب 1177/3]
    قال الزبيدي: ((جبت : ( الجِبْتُ ، بالكَسْرِ ) : كلمةٌ تَقع على ( الصَّنَم ، والكاهِنِ ، والسّاحِرِ ) ، ونحوِ ذلك . ( و ) قال الشَّعْبِيُّ في قوله تعالى : { أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُواْ نَصِيباً مّنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ } ( النساء : 51 ) ، قال : الجِبْتُ : ( السِّحْرُ ) ، والطَّاغُوت : الشيطان ؛ وعن ابن عبّاسٍ : الطاغوت : كَعْبُ بنُ الأَشرفِ ، والجِبْت : حُيَيُّ بن أَخْطَبَ . وفي الحديث : ( الطِّيَرَةُ والعِيافَةُ والطَّرْقُ من الجِبْتِ ) ( و ) قال القاضي البَيْضَاوِيُّ ، في النساءِ : الجِبتُ : أَصلُه الجِبْسُ ، وهو ( الذِي لا خَيْرَ فِيه ) ، قُلِبَت سِينُه تاءً . وبَسطَه الخَفاجِيُّ في العناية . ( و ) الجِبْت : ( كُلُّ مَا عُبِدَ من دُونِ اللَّهِ تَعالَى ) . قال الجوْهَرِيُّ : وهاذا ليس من مَحْض العربِيَّة ، لاجتماع الجيم والتّاءِ في كلمةٍ واحدة ، من غير حَرْف ذَوْلقِيّ)) [التاج 480/4]

    والله أعلم.

    أبُو القَاسِم ابْنِ إدْريس بْنِ أحْمَد بن عبد السَّلام الإدْريسِيّ البَيْضاويّ
    https://telegram.me/Abul9sm


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    أرض الله الواسعة
    المشاركات
    209

    افتراضي رد: راجيا منكم المساعدة في تخريج بعض احاديت كتاب مختار الصحاح للرازي.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بلال ابن السايح مشاهدة المشاركة
    5.حديت ابن عمر:انه نام وهو جالس حتى سمع جخيفه
    لم أجده مُسندا بهذه اللفظة : (جَخِيفُه)
    وإنما يذكر هذا أهل اللغة في كتب الغريب / وهو عند أبي عبيد والزمخشري في الفائق أن: "ابن عمر نام وهو جالس حتى سمع جخيفه ثم قام فصلى ولم يتوضأ"
    قال ابن الأثير: ((الجَخِيف : الصَّوت من الجَوْف وهو أشَدُّ من الغَطيط))
    وأثر ابن عمر هذا مشهور في نوم القاعد
    رواه محمد بن الحسن الشيباني في روايته للموطأ [ح:80] والشافعي [كما في المسند ح: 1119]
    كلاهما (ابن الحسن والشافعي) = عن مالك
    ورواه الأثرم في سننه [ص271 ح:130] : حدثنا عفَّانُ ثنا أبان ثنا هشام بن عروة
    كلاهما (مالك وهشام) = عن نافع ((أن ابن عمر كان إذا نام وهو قاعد ، لم يتوضأ ، وإذا وضع جنبه على الأرض فنام ، توضأ))
    ويروى كذلك من فتواه

    والله أعلم.

    أبُو القَاسِم ابْنِ إدْريس بْنِ أحْمَد بن عبد السَّلام الإدْريسِيّ البَيْضاويّ
    https://telegram.me/Abul9sm


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    أرض الله الواسعة
    المشاركات
    209

    افتراضي رد: راجيا منكم المساعدة في تخريج بعض احاديت كتاب مختار الصحاح للرازي.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بلال ابن السايح مشاهدة المشاركة
    6.حديت انه عليه السلام: جفى في سجوده
    الصَّواب: (جَخَّى)

    هذا الحديث بهذا اللفظ رواه أبو اسحاق السبيعي واختُلِف عنه
    فرواه النَّضر بن شميل [سنن النسائي الكبرى ح:696] وهارون بن عمران الأنصاري [مسند الروياني ح:303] وشبابة بن سوار [مسند السراج ح:356] والأحوص بْن جَوّاب [كذلك] والفضل بن دكين [كذلك] والحسن بن قتيبة المدائني [معجم ابن الاعرابي ح:452] = عن يونس بن أبي إسحاق، عن أبيه، عن البراء قال: "كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا صَلَّى جَخَّى"

    وتابع يونس على هذا الوجه:
    1- الحسن بن عمارة: عند ابن عدي في الكامل [107/3] من طريق عبد الله بن بزيع ، عن الحسن بن عمارة ، عن أبي إسحاق به
    وابن بزيع ضعيف / وبن عمارة منكر الحديث

    2- شريك القاضي: رواه عنه أبو كامل وعلي بن حُجر وغيرهما عن أبي اسحاق عن البراء (وسيأتي وجه آخر عن شريك)

    وخالف يونس في إسناده كبار أصحاب أبي اسحاق وحُفَّاظهم منهم
    سفيان الثَّوري وشعبة واسرائيل / ومنهم كذلك: زهير بن معاوية والجرَّاح بن مليح -والد وكيع- وشريك (في وجه آخر عنه)
    فقالوا: عن أبي إسحاق، عن التميمي، عن ابن عباس مرفوعا بمعناه -يزيد فيه بعضهم وينقص-
    والتميمي هنا هو أربدة وقيل إربد -والاول أصحّ- وفيه جهالة

    وأصل الحديث ثابت في صحيح الإمام مسلم من طريق عبيد اللهِ بن إِياد بن لَقِيط السَّدُوسِيّ عن أبيه عن البراء قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "إذا سجدت فضع كفيك وارفع مرفقيك"

    وفي الصَّحيحين من حديث عبد الله بن مالك ابن بحينة "أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا صلى فرج بين يديه حتى يبدو بياض إبطيه"

    وعند مسلم من حديث ميمونة زوج النبي صلى الله عليه و سلم قالت: "كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا سجد خوى بيديه ( يعني جنح ) حتى يرى وضح إبطيه من ورائه وإذا قعد اطمأن على فخذه اليسرى"

    وفي الباب عن غير واحد من الصحابة -رضي الله عنهم- كجابر وغيره

    والله أعلم.

    أبُو القَاسِم ابْنِ إدْريس بْنِ أحْمَد بن عبد السَّلام الإدْريسِيّ البَيْضاويّ
    https://telegram.me/Abul9sm


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,454

    افتراضي رد: راجيا منكم المساعدة في تخريج بعض احاديت كتاب مختار الصحاح للرازي.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بلال ابن السايح مشاهدة المشاركة
    6.حديت انه عليه السلام: جفى في سجوده
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو القاسم البيضاوي مشاهدة المشاركة
    الصَّواب: (جَخَّى)
    قد ورد لفظ التجافي (= جافى، يجافي، يتجافى..) في سجوده ، في حديث البراء، وفي حديث غيره
    فيكون لفظ "جفى" الوارد في كلام السّائل قريباً من الصّواب، إن لم يكن صواباً
    وتصويبه بـ "جخّى" -وهو وارد أيضا في حديث البراء- مشعر بأنَّ المصوَّبَ خطأٌ.
    والله أعلم

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    أرض الله الواسعة
    المشاركات
    209

    افتراضي رد: راجيا منكم المساعدة في تخريج بعض احاديت كتاب مختار الصحاح للرازي.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة
    قد ورد لفظ التجافي (= جافى، يجافي، يتجافى..) في سجوده ، في حديث البراء، وفي حديث غيره
    فيكون لفظ "جفى" الوارد في كلام السّائل قريباً من الصّواب، إن لم يكن صواباً
    وتصويبه بـ "جخّى" -وهو وارد أيضا في حديث البراء- مشعر بأنَّ المصوَّبَ خطأٌ.
    والله أعلم

    بارك الله في الاخِ الكريم: (مُصطفى)
    تصويبي هو لـ (النَّقل) وليس لـ (لفظ الحديث)
    فقد قال السَّائل: ((راجيا منكم المساعدة في تخريج بعض احاديت(ث) كتاب مختار الصحاح للرازي))

    فلما رجعت لمصدر الاخ السَّائل في سؤاله فوجدت النَّقل (ولعله من النسخة التي عنده) غير ما في مختار الصّحاح / فاللفظ عنده -كما في طبعة مكتبة لبنان- :
    ((ج خ ا : في الحديث "أنه عليه الصلاة و السلام جَخَّى في سجوده" أي خوى ومد ضبعيه وتجافى عن الأرض)) [ص119]

    فقولي: "الصَّواب: (جَخَّى) " أي المذكور في الكتاب المُراد تخريج بعض احاديثه

    وجزاك الله خيرا / وبارك فيك

    (ونسأل الله تعالى أن يفرج عن إخواننا في سوريا وغيرها من بلاد المسلمين وأن ينصرهم / وأن ييسر لإخواننا المجاهدين = الوصول إليهم) آمين

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    أبُو القَاسِم ابْنِ إدْريس بْنِ أحْمَد بن عبد السَّلام الإدْريسِيّ البَيْضاويّ
    https://telegram.me/Abul9sm


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    أرض الله الواسعة
    المشاركات
    209

    افتراضي ِ


    بسم الله الرحمن الرحيم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بلال ابن السايح مشاهدة المشاركة
    7.حديت:جدب السمر بعد العشاء
    الحديث بهذا اللفظ رواه:
    أبو داود الطيالسي [كما في المسند 204/1 ح:250]
    وابن حبان في صحيحه [377/5 ح:2031] أخبرنا أبو يعلى، قال: حدثنا هدبة بن خالد
    قالا (هدبة والطيالسي) : حدثنا همام -ابن يحيى-

    وابن ابي شيبة في المصنف [ح:6741] وفي مسنده [ح:205]
    وابن ماجه في سننه [ح:703] حدثنا عبد الله بن سعيد , وإسحاق بن إبراهيم بن حبيب , وعلي بن المنذر
    وابن خزيمة في صحيحه [291/2 ح:1340] نا إسحاق بن إبراهيم بن حبيب بن الشهيد
    والهيثم بن كليب في مسنده [293/1 ح:604] حدثنا ابن أبي خيثمة , حدثنا ابن الأصبهاني
    خمستهم (ابن ابي شيبة وعبد الله بن سعيد , وإسحاق بن إبراهيم بن حبيب , وعلي بن المنذر وابن الاصبهاني) = قالوا: حدثنا محمد بن فضيل -ابن غزوان الضبي-

    والإمام احمد في المسند [ح:3686]
    والطوسي في مستخرجه [431/1 ح:155] حدثنا القاسم بن يزيد الوزان
    قالا (احمد والوزان) : ثنا وكيع عن أبيه

    وأحمد ايضا في المسند [ح3894] ثنا خلف بن الوليد ثنا خالد -الواسطي-

    والبزار في مسنده [148/5 ح:1740] وابن خزيمة في صحيحه [291/2 ح:1340] كلاهما عن يوسف بن موسى -القطان- قال: حدثنا جرير -ابن عبد الحميد-

    والطحاوي في الشرح [330/4 ح:7201] حدثنا يزيد بن سنان قال: ثنا مسلم بن إبراهيم
    والهيثم بن كليب في مسنده [293/1 ح:603] حدثنا إبراهيم بن عبد الله , حدثنا أبو عمر الضرير
    و[ح:605] حدثنا ابن أبي خيثمة , حدثنا موسى بن إسماعيل
    ثلاثتهم (أبو عمر الضرير ومسلم بن ابراهيم الفراهيدي وموسى بن اسماعيل) : ثنا وهيب -ابن خالد-

    والطحاوي كذلك في الشرح [330/4 ح:7202] حدثنا يزيد بن سنان قال: ثنا هدبة بن خالد قال: ثنا حماد بن سلمة

    والبزار في مسنده [148/5 ح:1741] حدثنا محمد بن صدران ، قال : حدثنا زياد بن عبد الله -البكائي / وهو ضعيف في الحديث ثبت في المغازي-

    وأبو الشيخ الاصبهاني في الطبقات [162/4] حدثنا عبد الله بن جعفر , قال: ثنا محمد بن بسام , قال: ثنا أحمد بن يونس , قال: ثنا أبيض بن أبان بن المغيرة -وكان كوفيا وأثنى عليه خيرا-
    ورواه أبو نعيم في تاريخه [38/2] عن أبي الشيخ

    كلّهم -وهم تسع رواة- (وهيب وخالد الواسطي وحماد بن سلمة والجراح بن مليح وزياد البكائي وجرير بن عبد الحميد وهمام العوذي ومحمد بن فضيل الضبيّ والابيض بن ابان)
    عن عطاء بن السَّائب عن أبي وائل شقيق بن سلمة عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال:
    ((جَدَبَ لنا -وقال بعضهم: (إلينا)- رسول الله صلى الله عليه وسلم السمر بعد العشاء -زاد بعضهم: (الاخرة) وعند بعضهم بدل العشاء: (العتمة)- ))
    وقد تَّحرَّفت (جدب) على الطَّحاوي [كما في شرحه] إلى (حبب) فانقلب المعنى !

    قال أبو بكر البزار: ((لا نعلم روى عطاء بن السائب ، عن أبي وائل ، عن عبد الله إلا هذا الحديث)) [المسند 148/5]

    وقد خالف جميع من رواه عن عطاء: عمر بن فرقد الباهلي فرواه عن عطاء عن أبي عبد الرحمن السلمي ، عن ابن مسعود مرفوعا به
    وابن فرقد هذا ليس بشيء

    قلت: والذين رووه عن عطاء بن السائب منهم من سمع منه بعد اختلاطه ومنهم من سمع منه قبل وبعد -كحماد بن سلمة- ومنهم من لا يعرف متى سمعوا منه
    ولعل هذا مما حدث عطاء بن السائب به بعد ان اختلط

    فقد رواه ابو اسحاق القاضي في احكام القران [ص149] حدثنا سليمان بن حرب قال حدثنا حماد بن زيد قال حدثنا عطاء بن السائب عن ابي وائل قال: "جدب الينا عمر السمر بعد العشاء"
    وهذا هو الصَّواب وحماد بن زيد قد سمع من عطاء قبل ان يختلط / وقد وقع خطأ في هذا السند وذلك أن أبا وائل إنما يروي هذا عن حذيفة -رضي الله عنه- كما سيأتي

    ورواه ابن ابي شيبة في المصنف [ح:6743] حدثنا عبدة
    وأبو اسحاق القاضي في أحكام القران [ص147] حدثنا علي -ابن المديني- قال حدثنا سفيان -ابن عيينة-
    كلاهما (ابن عيينة وعبدة) = عن الاعمش
    ورواه ابن ابي شيبة في المصنف [ح:6742] حدثنا أبو بكر بن عياش ، عن أبي حصين
    كلاهما (ابو حصين والاعمش) = عن أبي وائل عن سلمان ، يعني ابن ربيعة ، قال: قال لي عمر: "يا سلمان ، إني أذم لك الحديث بعد صلاة العتمة" لفظ حديث أبي حصين
    ولفظ الاعمش: ((كان عمر بن الخطاب يجدب لنا السمر بعد صلاة النوم))

    قال أبو بكر الاثرم: ((حديث عطاء بن السائب خطأ، رواه منصور وأبو حصين والأعمش عن أبي وائل عن سلمان بن ربيعة قال: جدب لنا عمر السمر، فهذا هو الحديث، ثم خالفهم فيه عاصم بن بهدلة وعطاء بن السائب، فأين هاذين من هؤلاء.
    ثم اضطرب فيه هاذان لأنهما لم يحفظاه:
    فقال عاصم عن أبي وائل عن عبدالله قال: جدب لنا عمر، ولم يرفعه وترك سلمان بن ربيعة، وأما عطاء بن السائب فقال: عن أبي وائل عن عبدالله قال: جدب لنا رسول الله، أخطأ فيه
    )) [ناسخ الحديث ومنسوخه [ص78]

    قلتُ: ورواية عاصم أخرجها الطَّحاوي في الشرح [330/4 ح:7204] حدثنا محمد بن خزيمة قال: ثنا حجاج قال: ثنا حماد بن سلمة عن عاصم عن أبي وائل عن عبد الله ...
    وقال الحافظ ابن رجب بعد كلام الاثرم: ((وذكر مسلم نحوه في كتاب التمييز ، وزاد :
    ...
    قال : ولم يرفعه إلا عطاء بن السائب.
    وأشار إلى أن رواية الأعمش وحبيب بن أبي ثابت وأبي حصين ، عن أبي وائل ، عن سلمان
    -في النسخة التي عندي: سليمان، وهو = خطأ- ، عن عمر هي الصحيحة لأنهم أحفظ وأولى بحسن الضبط للحديث)) [فتح الباري لابن رجب 376/3]

    وروى ابن ابي شيبة في المصنف [ح:6749] عن محمد بن فضيل الضبي
    وأبو عبيد [كما في مسند الفاروق 141/1] حدثنا هشيم
    وأبو اسحاق القاضي في أحكام القران [ص149] حدثنا عبد الواحد بن غياث قال حدثنا ابو عوانة
    ثلاثتهم (ابن فضيل وهشيم وأبي عوانة) = عن مغيرة عن ابراهيم -زاد هشيم وابن فضيل: (وأبي وائل) / (في مسند الفاروق "مغيرة عن ابراهيم عن ابي وائل" والصواب ما ذكرتُه)- قالا (ابراهيم النخعي وشقيق بن سلمة) : "جَاءَ رَجُلٌ إِلَى حُذَيْفَةَ ، فَدَقَّ الْبَابَ فَخَرَجَ إِلَيْهِ حُذَيْفَةُ ، فَقَالَ : مَا جَاءَ بِكَ ؟ فَقَالَ : جِئْت لِلْحَدِيثِ ، فَسَفَقَ حُذَيْفَةُ الْبَابَ دُونَهُ ، ثُمَّ قَالَ : إِنَّ عُمَرَ جَدَبَ لَنَا السَّمَرَ بَعْدَ صَلاَةِ الْعِشَاءِ"
    مغيرة يدلس عن ابراهيم -خاصة- وقد سمع من أبي وائل
    وهذا إسناد لا بأس به

    وقد رواه عبد الرزاق في المصنف [ح:2136] عن يحيى بن العلاء -الرازي- عن الأعمش عن أبي وائل قال: "طلبت حذيفة فقال لم طلبتني قال قلت للحديث فقال إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يحذر بالحديث -لعلها: "يحذر من الحديث" - بعد صلاة النوم"
    ويحيى متَّهم متروك الحديث

    وقال الحافظ ابن رجب بعد كلام الاثرم: ((وذكر مسلم نحوه في كتاب التمييز ، وزاد :
    أن المغيرة رواه عن أبي وائل ، عن حذيفة من قوله ...
    )) [فتح الباري لابن رجب 376/3]

    قال خالد الواسطي: ((معنى جدب إلينا يقول: عابه ذمه))
    وقال ابو عبيد: ((قوله: -جدب السمر- يعني عابه وذَمَّه، وكل عائِب فهو جَادِب)) [الغريب 308/3]

    وقد خرّج الشيخان في صحيحيهما من طريق أبي المنهال سيار بن سلامة عن أبي برزة الأسلمي ... وفيه : ((... ولا يحب النوم قبلها ، ولا الحديث بعدها ...)) يعني صلاة العشاء

    وفي الباب عن عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنها- وغيرها

    والله أعلم.

    أبُو القَاسِم ابْنِ إدْريس بْنِ أحْمَد بن عبد السَّلام الإدْريسِيّ البَيْضاويّ
    https://telegram.me/Abul9sm


  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,454

    افتراضي رد: راجيا منكم المساعدة في تخريج بعض احاديت كتاب مختار الصحاح للرازي.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو القاسم البيضاوي مشاهدة المشاركة
    بارك الله في الاخِ الكريم: (مُصطفى)
    تصويبي هو لـ (النَّقل) وليس لـ (لفظ الحديث)
    فقد قال السَّائل: ((راجيا منكم المساعدة في تخريج بعض احاديت(ث) كتاب مختار الصحاح للرازي))
    فلما رجعت لمصدر الاخ السَّائل في سؤاله فوجدت النَّقل (ولعله من النسخة التي عنده) غير ما في مختار الصّحاح / فاللفظ عنده -كما في طبعة مكتبة لبنان- :
    ((ج خ ا : في الحديث "أنه عليه الصلاة و السلام جَخَّى في سجوده" أي خوى ومد ضبعيه وتجافى عن الأرض)) [ص119]
    فقولي: "الصَّواب: (جَخَّى) " أي المذكور في الكتاب المُراد تخريج بعض احاديثه
    وجزاك الله خيرا / وبارك فيك
    (ونسأل الله تعالى أن يفرج عن إخواننا في سوريا وغيرها من بلاد المسلمين وأن ينصرهم / وأن ييسر لإخواننا المجاهدين = الوصول إليهم) آمين
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيك، وجزاك الله خيرا
    تصويبُك في محلّه..وتعقبي غير وارد عليه
    ولعلي أعود لتخريجك لهذا الحديث إن كان في الوقت سعة.
    وفقك الله ورعاك

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    أرض الله الواسعة
    المشاركات
    209

    افتراضي رد: راجيا منكم المساعدة في تخريج بعض احاديت كتاب مختار الصحاح للرازي.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك، وجزاك الله خيرا
    تصويبُك في محلّه..وتعقبي غير وارد عليه
    ولعلي أعود لتخريجك لهذا الحديث إن كان في الوقت سعة.
    وفقك الله ورعاك

    آمين أخي الحبيب / وإياكم

    أبُو القَاسِم ابْنِ إدْريس بْنِ أحْمَد بن عبد السَّلام الإدْريسِيّ البَيْضاويّ
    https://telegram.me/Abul9sm


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •