ضياع بشري في ذات منقسمة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ضياع بشري في ذات منقسمة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    636

    افتراضي ضياع بشري في ذات منقسمة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    لم أجد منفذا للعذاب النفسي ... و الإضطهاد الروحي سوى البوح ما أعانية و أتكبده ...
    هذه الدنيا زجت بي إلى مذاهب شتى ...
    و رمتني في بحار هائجة ...
    و طعنتني في أغلى ما ملكت ...
    و قعت أسيرا بلا أصفاد في أيدي الشيطان ...
    و بعدت عن نور الهدى ... و إشراق شمس الحق بعدا عتيا ...
    هذا البعد أثمر ثمارا مرة ... أتجرع كأس مرارتها كل يوم ... و في كل حين ...
    لا أدري إن كنت انا فقط الذي يعاني هذه الأوجاع ... أم هناك من يشاركني إياها ...
    وجع الشر ... و جع البعد عن الحق ... و جع الإنتصار للباطل ... و خذلان أهل الحق ...
    إحساس يتمالكني أحيانا ... و صوت خافة أسمعه ... لكن دون أن أفقه كنهه ...
    لست أنا ذلك الشرير الذي يغرس أنايبه الحادة في الأبرياء فيقتلهم ...
    و لست بالظالم الذي يغتصب حقوق غيره ...
    إنما أنا كائن ظلم نفسه كثيرا ...
    و سلك مسالك عوجاء ...
    أنا إذا رأيت شخصا أعلن إسلامه أبكي ...
    إذا رأيت مظاهر الدين و التدين و علو كلمة التوحيد أبكي ...
    يرق قلبي كثيرا للمساكين و المعوزين ...
    أنا إذا رأيت حيوانا ضالا في طريقه لا يعرف خلاصا أتألم لأجله ...
    لكن هناك نصف آخر لذاتي يعكر صفو هذا كله ...
    نصف شيطاني ...
    نصف تطغى عليه الشهوات و الفتن ...
    و نصف يطغى عليه حب الدين ... حب الهدى و النور ... حب الخلق و الخلائق ...
    ضياع بشري في ذات منقسمة ...
    هل أموت و أنا على هذه الحال ... أم يأتي يوم و أحرر ذلك النصف ...
    هل هو مقدر علي أن أعيش في ذات منقسمة ...
    و الله نفسي ضائعة و تائهة ...
    و الله المستعان ...
    ----

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    636

    افتراضي رد: ضياع بشري في ذات منقسمة

    هل يمكن أن يكون الإنسان نفسه منقسمة نصف خير و نصف شر ؟

    ----

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    108

    افتراضي رد: ضياع بشري في ذات منقسمة

    يا أيها الإنسان مهلا على نفسك وهون عليك من شأنك .. فهذا خلق الله ، وتلك سنة سنها الله وشريعة شرعها ..

    وكل البشر حالهم على حالتك فمنهم من يطغى جانب الشر عليه ومنهم يرجح عنده جانب الخير ومنهم أهل الأعراف يترنحون شمالا ويمينا ، فلا تأس على نفسك وجاهدها في داعي الخير ،،
    فأنت لست ملاكا وإنما بشر ، فمن ذا الذي ما ساء قط ومن له الحسنى فقط

    ولماذا خلقت الجنة والنار ، فكان هناك أشرار وأخيار ، وملائكة وشياطين ـ
    فهذه الدنيا اختبار لك وامتحان فإن جاوزت الكلاليب وخُتم لك بالحسنى فهنئيا لك .

    نسأل الله حسن الخاتمة .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •