إلى شرفاء سوريا ... اطلبوا الموت توهب لكم الحياة

النارَ النارَ أشعلوها وبوجه بشار وجنده أطلقوها ..
لا حجاب ولا ستار ولا سلمية ليس إلا لغة النار ، فالرصاص لا يُجاب إلا بالرصاص .
انتهى السلم والأمان وجاء السلاح والكفاح .

فاملئوا المدافع واحشوا البنادق وافتحوها في وجوههم .

الجنة زُخرفت ، والحُور تزيّنت ، والقصور مشيّدة ، والخدم ينتظرون .

يا شريف سوريا :
أطلق رشاـشك والمدفع . صوب في عينهْ كي تقلع
لن تُقـهَر يوما بسلاحك لن تَركع أبدا لـن تركع
إكـسِر بـالآلة أقدامَـه حطِّم ما شئتَ من الأضلُع
فسيعلوا الساعدُ في غضب لن تركع أبدا لن تـركع


يا شريف سوريا :
إذا لم تملك سوى الحجر فاحذف به جند بشار ..
لو لم تجد غير النعل الذي تحت قدمك فصُكَّ به جنده .

يا شريفة سوريا :
إذا لم تجدي إلا الطوق على جيدِك فطوّقي جند الكفر به .
لو لم تجدي شيئا ؛؛ فإنك لن تعدمي مِقلاةً بها تُسَطِّرين عدوك.

يا من انشق عن جيشِ الكفر جيشِ بشار ،، ليت شعر كيف دخلت به حتى تنشق ؟؟!!
قد أجرمت في حق الله وحق نفسك فهذا أوان التكفير فوحِّد ربك واعتصم بمولاك واقلب سلاحك إلى ورائك وكبِّر ..

الدهاء الدهاء والمكر المكر والخديعة الخديعة فالحرب خُدعة .
إن الخناق على بشار وأعوانه ضاق ولم تبق إلا القَّشة التي تقصم ظهر البعير .
الجيش ينهار القوة تنهار المال ينهار والأتباع ينهارون فهم على شفا جرفٍ هارٍ فانهار به في نار جهنم إن شاء الله .

يا شرفاء سوريا :
اكتبوا أنفسكم في سجل الشرفاء واعصبوا رؤوسكم بعصابة أبي دجانة الحمراء .

يا شرفاء سوريا :
هذا يوم الانتقام ..
هذا يوم الكَيْلِ صاعاً بصاع ..
هذا يوم القصاص والقَوَد ، السِّن بالسن والعظم بالعظم والعين بالعين .

فاللهَ كبِّروا وبدينه استمسكوا ..
يا جحافل الإسلام يا صناديد الدين.. الكفاحَ الكفاحَ ..
إن لم يكن بكم دين فأين العروبة ، وإن لم تكن عروبة فأين الشرف ، وإن لم يكن هذا فأين الانتقام ؟؟

يا مَن اختار الذل والخنوع عن الجهاد ، يا من فضّل النوم على الكرامة
دع المكارم لا ترحل لبغيتها .. واقعد فأنت الطاعم الكاسي

هذي حلي نسائكم فازّينوا بها ، وتلك ظفائرهن فالبسوها ، فإن حرائر سوريا نزعن خُمرَهن عن جلابيبهن لتلبسوها فلستم بالرجال .. لقد لبستم خزي الدنيا والآخرة .

هؤلاء رضّع سوريا قد خرجوا من أحضان أمهاتهم يهتِفون ولا يَلْوُن على شيء فبئس ما صنعتم .

يا مجاهدي سوريا :
اللهَ اللهَ في الشام اللهَ اللهَ في دمشق ..
هذا صلاح الدين يرقد بين ظهرانيكم ولكم به أسوة حسنة .
وهذه قبور ملوكِ بني أمية أمام أعينكم وكنتم لهم خير جند، فكونوا الآن خير خلف لخير سلف .

ليس لكم إلا إحدى الحسنين : الموت أو الشهادة

سأحمـل روحـي على راحتي وأُلقي بها في مَهاوِي الردى
فإما حـياة تسر الصــديق وإما ممات يغيـظ العدى
ونفـس الشـريف لها غايتان ورود المنـايا ونيـل المنى
وما العيش؟لا عشت إن لم أكن مخوف الجناب حرام الحمى
فكيف اصطباري لكيد الحقود وكيف احتمالي لسوم الأذى
أخـوفا وعندي تهون الحياة؟ وذلا وإنـي لـرب الإبا
بقلـبي سأرمي وجوه العدى فقلبي حـديد وناري لظى
وأحمـي حياضي بحد الحسام فيعلـم قـومي بأني الفتى

يا أحفاد خالد بن الوليد :
حيهلا على الجهاد، خير ما تجود به النفس روحها و"إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيَقتُلون ويُقتَلون وعدا عليه حقا في التوراة والإنجيل والقرءان ومن أوفى بعهده من الله فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم "
يا أحفاد خالد :
"فليقاتل في سبيل الله الذين يشرون الحياة الدنيا بالآخرة ، ومن يقاتل في سبيل الله فيُقتل أو يغلب فسوف نؤتيه أجرا عظيما "

يا شرفاء سوريا :
إن الله نعم المولى ونعم النصير " إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم"
فراعوا أنفسكم في صلاة الفجر حتى تدخلوا في ذمة الله ، فمن خاف الله خاف منه كل شيء .
فالسماء على جند بشار أرعدت والسحاب أبرق وزلزلت الأرض من تحت أقدامهم .

فجُع يا سمك البحر ويا طيرَ السماء وذئبَ الغاب ويكأني أرى مصارع القوم ، وكأني أرى كلاب الوادي قد عافت هذه الجيف .

يا مجاهدي سوريا :
الله أكبر على كل من طغى وتجبر ..
أين فرعون ذو الأوتاد ؟ أين إرَم ذات العماد التي لم يخلق مثلها في البلاد ؟ أين قارون وهامان ذهب ملكهم وطغيانهم من يشتريهم مني بشسع نعل ؟!.

لن يغيظَ العِدى مثلُ التكبير فارفعوا أصواتكم بها وصيحوا في المدى : الله أكبر .
لِيقتُل كل مئة منكم واحدا فلن يبقى منهم شيء .

يا شرفاء سوريا :
الإسلام جَمَعكم وأنتم لإخوانكم كالبنيان المرصوص فلا يخذلنَّ أحدكم أخاه، فالنصر قريب والله مجيب ،، ولا تقفوا إلا على جماجم القوم .
هؤلاء إخوانكم الذين استشهدوا كتبوا بدمائهم في صحائف العظماء وماتوا – بإذن الله شهداء- فهنيئا لهم جوار الله .

وإنا لا نملك لكم سوى جهاد اللسان والدعاء ، وإن خير الدعاء التوسل إلى الله بعمل صالح ، اللهم إني أتوسل إليك بدعائي وتضرعي إليك في جبل عرفات أن تحمي نساء سوريا وشبابها وترفع البلاء عنهم ، فتوسلوا يا أمة الإسلام علّ الله أن يعجل بكشف الغُمة ..

اللهم إنك قد أريتنا في جند بشار وحزبه رحمتك .. اللهم فأرنا فيهم غضبك وأخذك الشديد يا شديد العقاب .

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وأن لعنة الله على الظالمين .