إشكال في حديث ( اشتكت النار إلى ربها )
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: إشكال في حديث ( اشتكت النار إلى ربها )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,607

    افتراضي إشكال في حديث ( اشتكت النار إلى ربها )

    اخوتي الكرام :

    كيف يمكن التوفيق بين حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : «اشتكت النار إلى ربها ، فقالت: رب أكل بعضي بعضا، فأذن لها بنفسين : نفس في الشتاء ، ونفس في الصيف ، فهو أشد ما تجدون من الحر ، وأشد ما تجدون من الزمهرير» والحقيقة العلمية بأن مصدر الحرارة والبرودة ناتجتان من موقف الشمس من الأرض لا من جهنم . وعلى القول بأن المراد بالحديث التشبيه بأن الحرارة كحرارة النار والبرودة كزمهريها ، كيف نوجه حديث ( أبردوا بالحر فإن شدة الحر من فيح جهنم ) وحديث ( الحمى من فيح جهنم فأبردوها بالماء ) فهل هي على حقيقتها أم أن لها توجيهاً يوفق بين النص الشرعي والحقائق الحسية .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    506

    افتراضي رد: إشكال في حديث ( اشتكت النار إلى ربها )

    فما التفسير العلمي أن أيام الشتاء في الأسبوع الواحد بعضها أبرد من بعض ، وكذا أيام الصيف !
    إذا أحدث الله لك علماً فأحدث له عبادة، ولا يكن همك أن تتحدث به.


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •