سؤال عن إعراب (من فضلكم)
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: سؤال عن إعراب (من فضلكم)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    55

    افتراضي سؤال عن إعراب (من فضلكم)

    بخرت الأم البيت (حجرة حجرة)
    نريد إعراب (حجرة حجرة)
    شكراً جزيلاً

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    175

    افتراضي رد: سؤال عن إعراب (من فضلكم)

    حجرة الأولى: حال منصوبة.
    حجرة الثانية: توكيد للحال.
    والحال هنا جامدة ومؤولة بمشتق، والتقدير: مرتبات.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    528

    افتراضي رد: سؤال عن إعراب (من فضلكم)

    الأخت الفاضلة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعدُ :
    فقد جوَّز بعضُ النحويين أنْ تكونَ كلمةُ : ( حجرة ) الثانية توكيدًا لفظيًّا غيرَ أني أرى أنَّ الحجرةَ الثانيةَ غيرُ الأولى ؛ وعليه فمن الأفضلِ عندي أنْ تكونَ الثانيةُ معطوفةً على الأولى بحرفٍ محذوفٍ هُو الفاءُ أو ثمَّ ، والتقدير : بخرت الأم البيتَ حجرةً فحجرةً أو ثمَّ حجرةً ، وهذا ـ ولاشَكَّ ـ يُلائمُ تأويلَ الحالِ بمرتَّباتٍ ، واللهُ أعلم
    ُ ، والسَّلام

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    71

    افتراضي رد: سؤال عن إعراب (من فضلكم)

    سؤال حول إعراب بخرة الأم البيت حجرة حجرة

    هل : (حجرة حجرة ) تعرب حالا مجتمعة (أي الكلمتين معاً حال) , أم أن (حجرة) الأولى حال , و(حجرة ) الثانية توكيد لـ(حجرة الأولى) ؟؟؟؟؟؟؟؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    151

    افتراضي رد: سؤال عن إعراب (من فضلكم)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هناء عبد الله مشاهدة المشاركة
    حجرة الأولى: حال منصوبة.
    الكلمتان معا تقدران بحال مشتق، وليس الكلمة الأولى فقط.
    حجرة الثانية: توكيد للحال.
    لو جعلنا حجرة الثانية توكيدا لحجرة الأولى، لكان المعنى على أنها لم تبخر إلا حجرة واحدة.
    والحال هنا جامدة ومؤولة بمشتق، والتقدير: مرتبات.
    لوجعلنا الحال بتقدير مرتبات، فأين صاحبها؟
    أرى أن صاحب الحال محذوف، فأصل الجملة: بخرت الأم حجرات البيت حجرة حجرة، والتقدير: بخرت الأم حجرات البيت مرتبات، وهذا على حد قوله تعالى (وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا)، فالقرية بتقدير: أهل القرية - بحذف المضاف، والعير، قيل: بحذف المضاف - كذلك، والتقدير: وأصحاب العير.
    وقد جاء الحال من المضاف المحذوف في قوله تعالى (فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُم ْ فِي رَحْمَةٍ مِنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا)؛ فالتقدير - عند بعضهم: ويهديهم إلى صراطه صراطا مستقيما. والله أعلم.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    175

    افتراضي رد: سؤال عن إعراب (من فضلكم)

    بارك الله فيكم/ أتفق معكم أستاذيَّ الفاضلين على أن (حجرة الثانية) ليست توكيدًا للأولى، وذلك لفوات تأويلها بالمشتق.

    يقول محمد محيي الدين:
    ( وضابط هذا النوع أن يذكر المجموع أولًا ثم يفصل هذا المجموع بذكر بعضه مكررًا، والحال عند التحقيق هو مجموع اللفظين، ولكنه لما تعذر أن يكون المجموع حالًا جعل كل واحد منهما حالًا، كما في الخبر المتعدد بغير عاطف في نحو قولك: الرمان حلو حامض، وذهب ابن جني إلى أن الحال هو الأول والثاني معطوف عليه بعاطف مقدر).

    وأنا أرى أن نجعل الحال متعددة كما في الخبر المتعدد ؛ لأن جعل الثاني منهما توكيدًا أو معطوفًا يفيت تأويلها بالمشتق الذي هو شرط من شروط الحال الجامدة.
    فعلى هذا تعرب حجرة الأولى: حال أولى.
    وحجرة الثانية: حال ثانية.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    أرض الكنانة السلفية
    المشاركات
    57

    افتراضي رد: سؤال عن إعراب (من فضلكم)

    وأيضًا : ممكن أن تنزل منزلة إحدى عشر

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    16

    افتراضي رد: سؤال عن إعراب (من فضلكم)

    جاء في جامع الدروس العربية للغلاييني - رحمه الله - (119/2)
    " وردت عن العَربِ ألفاظٌ، مركّبةٌ تركيبَ خمسةَ عشَر، واقعةً موقع الحالِ. وهي مبنيّة على فتح جُزءَيها، إلاّ ما كان جُزؤهُ الأولُ ياءً فبناؤهُ على السكون.
    وهذهِ الألفاظُ على ضربينِ
    1- ما رُكِّبَ، وأصلُهُ العطفَ، نحو "تَفَرّقُوا شَذَرَ مَذَرَ، أو شَغَرَ بَغَرَ"، أي "مُتفرّقِين، أو مُنتشرين، أو متَشتّتينَ"، ونحو "هو جاري بيتَ بَيتَ"، أي "مُلاصِقاً"، ونحو "لَقيتُهُ كَفّةَ كَفّةَ"، أي "مُواجِهاً".
    2- ما رُكِّبَ، وأصلهُ الإضافةُ، نحو "فَعلتُهُ بادِئَ بَدْءَ، وبادِيْ بَدْأَةَ، وبادِئَ بِداءَ، وباديْ بَداءَ، وبَدْأَةَ بَدْأَةَ"، أي "فعلتُهُ مَبدوءاً بهِ" ونحو "تفَرَّقوا، أو ذَهَبُوا أَيدي سَبَا وأَيادِي"

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •