حديث (من أخذ السبع الأول من القرآن فهو حبر)
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: حديث (من أخذ السبع الأول من القرآن فهو حبر)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,607

    افتراضي حديث (من أخذ السبع الأول من القرآن فهو حبر)

    الأخوة الأكارم : ما صحة حديث عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (من أخذ السبع الأول من القرآن فهو حبر)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    203

    افتراضي رد: حديث (من أخذ السبع الأول من القرآن فهو حبر)

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله ... أما بعد :
    مدار الحديث : عمرو بن أبي عمرو أبو عثمان المدني مولى المطلب بن عبد الله بن حنطب, عن حبيب بن هند الأسلمي, عن عروة بن الزبير به .
    عمرو بن أبي عمرو : اُختلف فيه, والراجح أنه مقبول الحديث, لا سيما إذا روى عنه الثقات وهم كذلك هنا (سليمان بن بلال, وإسماعيل بن جعفر, وتابعهما الدراوردي وهو صدوق) .
    حبيب بن هند : ذكره ابن حبان في الثقات وترجمه البخاري في التاريخ وقال : هو حجازي ولم يذكر فيه جرحًا ولا تعديلًا, وكذلك ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل, وله رواية عن أبيه الذي كان وأخ له من أهل الصفة.
    جاء في البداية والنهاية : قال مُحَمَّدُ بْنُ سَعْدٍ عَنِ الْوَاقِدِيِّ : أَنْبَأَنَا مُحَمَّدُ بْنُ نُعَيْمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْمُجْمِرُ عَنْ أَبِيهِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ يَقُولُ: مَا كُنْتُ أَظُنُّ أَنَّ هِنْدًا وَأَسْمَاءَ ابْنَيْ حَارِثَةَ إِلَّا مَمْلُوكَيْنِ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. قَالَ الْوَاقِدِيُّ كَانَا يَخْدِمَانِهِ لَا يَبْرَحَانِ بَابَهُ هُمَا وَأَنَسُ بْنُ مَالِكٍ] .
    كلام من وقفت عليه من أهل العلم :
    - قال الحاكم في المستدرك (أخبار في فضل سورة البقرة) : هذا حديث صحيح الإسناد، ولم يخرجاه.انتهى
    ولم يتعقبه الذهبي وكذلك الوادعي فيما أظن رحم الله الجميع.
    - قال ابن كثير رحمه الله في أول تفسير سورة البقرة : وَهَذَا أَيْضًا غَرِيبٌ وَحَبِيبُ بْنُ هِنْدِ بْنِ أَسْمَاءَ بْنِ هِنْدِ بْنِ حَارِثَةَ الْأَسْلَمِيُّ وروى عنه عمرو بن عَمْرٍو وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِي بَكْرَةَ وَذَكَرَهُ أَبُو حَاتِمٍ الرَّازِيُّ وَلَمْ يَذْكُرْ فِيهِ جَرْحًا فَاللَّهُ أَعْلَمُ. انتهى
    قال الهيثمي رحمه الله في مجمع الزوائد (7/162) : رواه أحمد والبزار ورجال البزار رجال الصحيح غير حبيب بن هند الأسلمي وهو ثقة، رواه بإسناد آخر رجاله رجال الصحيح، ورواه بإسناد آخر عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال مثله ولكن سقط من الإسناد رجل. انتهى
    قلت : يشير الهيثمي في قوله (سقط من الإسناد رجل) إلى ما ذكره عبد الله بن أحمد في روايته للمسند عند الحديث رقم (25082) مكنز قال : حَدَّثَنِي أَبِي، حَدَّثنا حُسَيْنٌ، قَالَ: حَدَّثنا ابْنُ أَبِي الزِّنَادِ، عَنِ الأَعْرَجِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلى الله عَليه وسَلم مِثْلَهُ.
    قَالَ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ : وَهَذَا أَرَى أَنَّ فِيهِ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ الأَعْرَجِ وَلَكِنْ كَذَا كَانَ فِي الْكِتَابِ فَلاَ أَدْرِي أَغْفَلَهُ أَبِي، أَوْ كَذَا هُوَ مُرْسَلٌ.
    - وقال الألباني رحمه الله في الصحيحة (2305) بعد تخريج الحديث : فالحديث حسن أو قريب منه . و الله أعلم .انتهى

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,607

    افتراضي رد: حديث (من أخذ السبع الأول من القرآن فهو حبر)

    الأخ الكريم أبو طارق النهدي : أشكرك على مشاركتك وإفادتك بارك الله فيك ونفع بك وزادك علماً وعملاً وصلاحاً وتقوى .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    دمياط / مصر
    المشاركات
    154

    افتراضي رد: حديث (من أخذ السبع الأول من القرآن فهو حبر)

    قال الذهبي في الميزان :
    عبد الله بن محمد بن إبراهيم المروزي عن سليمان بن معبد السنجي بخبر باطل متنه من أخذ سبعا من القرآن فهو حبر . اهـ

    قلت : هذه الترجمة أخذها الشيخ شمس الدين من تاريخ أبي بكر ابن ثابت الحافظ الذي قال :

    عبد الله بن محمد بن إبراهيم أبو محمد المروزي قدم بغداد حاجا وحدث بها عن أبى داود سليمان بن معبد السنجي وعلي بن خشرم روى عنه محمد بن المظفر وعلي بن عمر السكري .
    أخبرني احمد بن علي بن الحسين التوزي حدثنا محمد بن المظفر حدثنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن إبراهيم المروزي قدم علينا حاجا حدثنا سليمان بن معبد حدثنا عبد العزيز الأويسى حدثنا سليمان بن بلال عن عمرو بن أبي عمرو مولى المطلب عن حبيب بن هند الأسلمى عن عروة عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من أخذ السبع الأول من القرآن فهو حبر " . اهـ
    و كيف يُؤمِّل الإنسانُ رُشداً -- و ما ينفَكُّ مُتَّبِعاً هواهُ
    يَظنُّ بنفسه شرفاً و قَدراً -----كأنَّ الله لم يخلُق سواهُ

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    203

    افتراضي رد: حديث (من أخذ السبع الأول من القرآن فهو حبر)

    وإياك أخي الكريم .
    وهنا إضافة وهي : ما ذكره ابن الجوزي رحمه الله في العلل المتناهية (149) قال : " هَذا حَديثٌ لا يَصِحُّ عَن رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم، وفِيهِ عَمرُو بن أَبِي عَمرٍو .
    قال يَحيَى: لا يُحتَجُّ بِحَديثِهِ " . انتهى

    قلت : وقد تقدم بيان حال عمرو بن أبي عمرو, وأما الخطيب البغدادي فليس له كلام حول الحديث, وأما كلام الذهبي في الميزان فقد سرده ابن حجر أيضًا في اللسان ولم يعلق عليه ولم يتعقبه, فظاهر ذلك إقراره والله تعالى أعلم .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    5,573

    افتراضي رد: حديث (من أخذ السبع الأول من القرآن فهو حبر)


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,954

    افتراضي رد: حديث (من أخذ السبع الأول من القرآن فهو حبر)

    السؤال

    أشكركم على موقعكم الرائع, وأدعو الله أن يثيبكم على جهودكم في خدمة الإسلام.
    سؤالي عن معنى حديثين أوردهما ابن كثير في فضل السبع الطوال, وهما: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أعطيت السبع الطوال مكان التوراة، وأعطيت المئين مكان الإنجيل، وأعطيت المثاني مكان الزبور، وفضلت بالمفصل" حسنه الألباني, فما المقصود بمكان؟ وما المقصود بالسبع الطوال, والمئين, والمثاني, والمفصل؟ والحديث الثاني هو: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من أخذ السبع الأول فهو حبر "حسنه الألباني, فما المقصود بأخذ؟ هل حفظ أم علمها بتفسيرها أم أكثر من تلاوتها؟ ولكم منا جزيل الشكر.



    الإجابــة

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
    فالمقصود بمكان التوراة - كما قال العلماء - مقابلها أو بدل ما فيها؛ قال العلامة المناوي في فيض القدير: أي بدل ما فيها, وكذا يقال فيما بعده.
    والسبع الطوال: من البقرة إلى التوبة.
    والمئين من سورة يونس إلى الحجرات، أو إلى (ق).
    والمثاني فاتحة الكتاب، وقيل كل سورة دون المئين.
    والمفصل من سورة الحجرات إلى الناس.
    قال البيهقي: الْمُرَادُ بِالسَّبْعِ فِي هَذَا الْحَدِيثِ السَّبْعُ الطِّوَالُ، وَبِالْمِئِينَ كُلُّ سُورَةٍ بَلَغَتْ مِائَةَ آيَةٍ فَصَاعِدًا، وَالْمَثَانِي فَاتِحَةُ الْكِتَابِ؛ لِأَنَّهَا تُثَنَّى فِي كُلِّ رَكْعَةٍ، وَقِيلَ: هِيَ كُلُّ سُورَةٍ دُونَ الْمِئِينَ. وراجعي الفتوى رقم:
    100942.
    ومعنى: من أخذ السبع: قيل: حفظها, وعمل بها, وجعل تلاوتها وردًا له، وقيل معنى أخْذِهَا: المواظبة على تلاوتها, والتدبر في معانيها, والعمل بما فيها.
    فهو حبر: أي: عالم. وفي بعض روايات الحديث: فهو خير. أي: في أخذها خير كثير وأجر عظيم؛ جاء في فيض القدير للمناوي: (من أَخذ السَّبع) أَي: السُّور السَّبع الاول من الْقُرْآن, (فَهُوَ خير) أَي: مَنْ حَفِظَهَا وَاتخذ قرَاءَتهَا وردًا فَذَلِك خير كَبِير يَعْنِي بِهِ كَثْرَة الثَّوَاب عِنْد الله تعالى.
    والله أعلم.
    https://www.islamweb.net/ar/fatwa/202345/

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •