مناقشات علمية ( مدخل ) ..
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: مناقشات علمية ( مدخل ) ..

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    37

    افتراضي مناقشات علمية ( مدخل ) ..

    مشايخنا الكرام :
    لدينا تجربة نحن ومجموعة من الإخوة من طلاب العلم ، وهي أننا نشترك في جرد الكتب المطولة في جلسة دورية وبعد مقطع محدد من القراءة نقوم بمناقشة ما تمتْ قراءتُه وإيراد بعض المسائل التي تضمنها المقطع ، أو إيراد بعض الإشكالات العلمية والتي قد تحتاج إلى بحث أعمق .

    ولأجل أن أشرك الإخوة في هذا المنتدى بما يرد في الجلسة ، رغبتُ أن أورد بعض الإشكالات التي تتطلب بحثاً ودراسة ليتم البحث فيها هنا والمناقشة ، فآمل من الإخوة إثراء الحوار بالنقاش العلمي ، وفق الله الجميع لما يحب ويرضى .

    نحن الآن نجرد كتاب ( الجمع بين الصحيحين ) لأبي محمد عبد الحق الإشبيلي رحمة الله عليه .

    وهنا مر بنا حديث سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه حين أعطى النبي صلى الله عليه وسلم رهطاً وسعد جالس فيهم ، فقال سعد : مالك عن فلان فوالله إني لأراه مؤمناً . فقال عليه السلام : أو مسلماً ، تكررت ثلاثاً .
    الإشكال هنا :
    يفهم من هذا الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يعطِ هذا الرجل الذي حكم عليه سعد بالإيمان ، والنبي صلى الله عليه وسلم قال : أو مسلماً .
    وفي آخر الحديث قال : إني لأعطي الرجل وغيره أحب إلي منه خشية أن يكب في النار على وجه .
    ومن المعلوم أن درجة الإسلام أقل من درجة الإيمان بدليل هذا السياق : أو مسلماً .
    فهل امتناع النبي من إعطاء هذا الرجل لكونه مؤمناً فوكله لإيمانه واعتراضه على سعد كان من أجل عدم الجزم بالتزكية ، أو هو كما قال : هو مسلم ، وعليه فلماذا لم يعطه إذا كان كذلك ؟ .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    37

    افتراضي رد: مناقشات علمية ( مدخل ) ..

    اجتمع لدينا حزمة من المسائل العلمية من خلال جرد كتاب ( الجمع بين الصحيحين ) لأبي محمد عبد الحق الإشبيلي رحمة الله عليه ، سأبدأ عرضها بتسلسل تحت عنوان ( مناقشات في كتاب الجمع بين الصحيحين ) ..

  3. #3
    أبو مالك العوضي غير متواجد حالياً مشرف سابق ومؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,483

    افتراضي رد: مناقشات علمية ( مدخل ) ..

    وفقك الله وسدد خطاك
    لعل الإشكال في فهم الحديث هو في الربط بين شطريه، مع أنه لا يلزم وجود رابط بينهما.
    فالنبي صلى الله عليه وسلم أراد أن ينبه سعدا على خطأ الجزم بإيمان الشخص، وأن له الحكم بالظاهر، وهو الإسلام، أما الإيمان الباطن فهو إلى الله، ولا يلزم من هذا أن يكون هذا الحكم منطبقا على هذا الشخص بعينه.
    وقول النبي صلى الله عليه وسلم بعد ذلك (إني لأعطي الرجل ..) إلخ معناه: أنك يا سعد تربط بين العطاء وبين الإيماء وهذا خطأ آخر؛ لأني قد أعطي من هو أقل إيمانا لسبب آخر كالتأليف مثلا.
    والله تعالى أعلم.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •