حوار هادئ مع عضو رابطة علماء فلسطين بلبنان محمد عبد الغني
احمد محمود الحيفاوي
بسم الله الحمد لله والصلاة والسلام على محمد وعلى اله وصحبه وسلم :
استوقفني في احد المواقع الخاصة بمتابعة الشأن الفلسطيني توضيح لعضو رابطة علماء فلسطين في لبنان الشيخ الدكتور محمد احمد عبد الغني ونائب رئيس مجلس الخطباء في مخيم نهر البارد حول مشاركته في مؤتمر الصحوة الإسلامية في إيران، وكان قد نشر موقع ومنتدى مخيمي نهر البارد والبداوي الحواري جوابا لسؤال حول مشاركة الشيخ محمد بهذا المؤتمر المنعقد مؤخرا في طهران.
وأود مناقشة الشيخ بعدة أمور وقضايا حول موضوع مشاركته في ذلك المؤتمر :
بداية: هل إيران دولة عدوة أم محايدة أم صديقة؟!
إن إيران من الناحية العقائدية فهي تتبع المذهب الشيعي الاثني عشري وهو مذهب يعتقد بكفر الصحابة وخاصة أبي بكر وعمر وأمهات المؤمنين إلا ثلاثة أو سبعة . والغلو في آل البيت وإعطائهم العصمة وصفات الإلوهية كما يؤمنون بتحريف القران ويسبون خيار هذه الأمة .
إن هذه الأمور لم تكن حبيسة كتبهم وحوزاتهم بل إنهم يعلنون بها ليل نهار ويدعون إلى اعتناقها وينشرونها ويحاربون من يدافع عن الصحابة رضوان الله عليه ويحتضنون من يسب الصحابة مثل التيجاني وحسن شحاته والشيرازي الذي يقول إن الصحابة كفروا لأنهم لم يقتلوا عمر وما أبو لؤلؤة المجوسي فقد اسلم لأنه قتل عمر!! ويدعمون المؤسسات التي تطعن بكتب السنة مثل البخاري ومسلم وغيرهم وفي المقابل ينشرون الكتب التي فيها أقذع التكفير والسب للصحابة مثل كتب نعمة الله الجزائري والمجلسي والقمي وغيرها من الكتب وهذا الأمر أصبح واضحا أوضح من الشمس في رابعة النهار .
وهذه بعض النصوص لمؤسس دولتهم المقبور خميني والذي عُظِم من شأنه في هذا المؤتمر: قال شيخهم الخميني الرافضي (( فإن للإمام مقاماً محموداً ودرجة ساميةوخلافة تكوينية تخضع لولايتها وسيطرتها جميع ذرات الكون ؟؟؟)) الحكومةالإسلامية ص52 نقلاً عن(الثورة الإيرانية في ميزان الإسلام ص42).
فها هو إمامهم وآيتهم مشرك في توحيد الربوبية ؟؟؟؟ الذي آمن به ابو جهل .
وقال الخميني (ص52) تحت عنوان ( الولاية التكوينية ) (( وإن من ضرورياتمذهبناأن لأئمتنا مقاماً لايبلغه ملك مقرب ولانبي مرسل ؟؟؟؟؟؟؟ )) الحكومةالإسلامية ؟؟؟؟؟ص52.
وقال عن التربة الحسينية ( وهذه التربة تخرق الحجب السبعة وترتفع عن الأرضين السبع , وهذه الخاصيةليست لأحد حتى قبر النبي )) تحرير الوسيلة ( 1/141)ولها القدرة على إحياء الروح ؟؟؟.
هذا تصريح من خميني برفع منزلة الحسين فوق منزلة النبي صلى الله عليه وسلم .
وقال خميني: "فلو خرج سلطان على أمير المؤمنين عليه السلام لا بعنوان التدين بل للمعارضة في الملك أو غرض آخر كعائشة وزبير وطلحة ومعاوية وأشباههم أو نصب أحد عداوة له أو لأحد من الأئمة عليهم السلام لا بعنوان التدين بل لعدواة قريش أو بني هاشم أو العرب أو لأجل كونه قاتل ولده أو أبيه أو غير ذلك لا يوجب ظاهرا شئ منها نجاسة ظاهرية. وإن كانوا أخبث من الكلاب والخنازير لعدم دليل من إجماع أو أخبار عليه..." [كتاب الطهارة: 3/337].
هذا هو اعتقاد خميني في الصحابة وأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها حيث يصفهم أنهم أنجس من الكلاب والخنازير حاشاهم . كما انه يترحم على نصير الدين الطوسي الذي جلب التتار إلى بغداد ليدمروها . وهذا غيض من فيض وقليل من كثير عل انحراف الخميني وعداءه لخير البشر بعد الأنبياء ولكن هذه بعض العينات, هذا الخميني الذي مدح في المؤتمر وجعلت الصحوة الإسلامية هي امتداد لجهوده كما قال بذلك الشيخ نعيم قاسم : " إلى أن"التغيرات ظهرت في عالمنا الإسلامي مع الثورة الإسلامية في إيران بقيادة الإمام الخميني (قدس سره) وعلى الرغم من الجهود التي بذلت في العقود الثمانية الأولى من القرن العشرين من قبل المفكرين لكن المنعطف الحقيقي من الصحوة حصلت مع الإمام (رض) وهو أمام الصحوة والتغيير من الربع الأخير من القرن العشرين ولا زالت آثار حركته مستمرة."
ولكن مع الأسف لم يرد عليه احد من الحضور انتصارا لام المؤمنين عائشة رضى الله عنها وانتصارا لعرض النبي صلى الله عليه وسلم ولصحابته الكرام فلعل الطعام الإيراني الفاخر قد انساهم ذلك!!
لقد تم سب الصحابة من راعي المؤتمر احمدي نجاد نفسه فقد صرح محمود احمدي نجاد في خطاب له بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية الإيرانية التي جرت 12 يونيو / حزيران 2009, وشكك الكثيرين في نزاهتها: إن من يكون صالحا لن يبقى إذا لم يداوم على عمل الخير وقام بالتجديد, وضرب مثالا أراد به الطعن في المسلمين والصحابة , حيث طعن في بشارة طلحة والزبير بالجنة وقال إنهم بشروا بالجنة ومن ثم صار مصيرهم في النهاية غير ذلك، في إشارة إلى مقتلهما.
فهل أمثال هؤلاء هم من ينصر الأمة ويهتم بشؤونها؟!!
أما من الناحية العملية فان إيران تحارب أهل السنة في كل مكان تتواجد فية وان دعمت بعضهم فلغايات نشر التشيع والدعوة إليه, إن أهل السنة في إيران يسامون سوء العذاب وننصح الشيخ بالاطلاع على بعض المواقع التي تنشر معاناة أهل السنة في إيران ليتبين له حجم الفظاعة التي يتعرض لها إخواننا هناك ففي العاصمة التي أقيم فيها مؤتمر الصحوة منع من بناء أي مسجد للسنة, إن الدستور الإيراني ينص على أن من يتقلد الحكم فيه لا بد أن يكون شيعي اثني عشري, في المقابل فان أهل السنة يحاربون حتى في أسمائهم ولغتهم وعلمائهم .
وما قبر أبو لؤلؤة في إيران إلا دليل صارخ على حرب أهل السنة ومعتقداتهم .
لقد احتلت إيران الجزر الإماراتية الثلاث أيام الشاه وأصرت حكومة الملالي على احتلالها واعتبارها جزر إيرانية ولابد حسب تعبيرهم, أما عن تدخل إيران السلبي في العراق فحدث ولا حرج فقد ذبح أهل السنة ومعهم فلسطينيي العراق على أيدي المليشيات بل بدأ الذبح من وقت تسلم الجعفري مقاليد الحكم, وهو الذي تصور بجانبة الشيخ في المؤتمر!! وكل هذه الحوادث موثقة بالصوت والصورة وكما يقال أن أهل مكة اعرف بشعابها فقد وجه شعبنا الفلسطيني الاتهام إلى وجيش المهدي وفيلق بدر, وتمت تصفية أبناء شعبنا وتهجيرهم في المناطق التي يسيطر عليها جيش المهدي وغيره من التنظيمات الموالية لإيران وكانت ذروة تلك المجازر أبان حكم الجعفري نفسه .
ومما جاء تعليقا تحت صورة الشيخ الدكتور محمد عبد الغني مع الجعفري: وقد كان لنا معه حديث مطول عن وضع الفلسطينين في العراق ومن وراء تشريدهم وبكل صراحة من طرفنا!!!
نتمنى من الشيخ نتيجة هذا النقاش ونحن نبشركم جميعا بان مهندس قتل وتشريد وتهجير الفلسطينيين في العراق هو المدعو ابراهيم الجعفري والدليل على ذلك انه بمجرد استلامه للحكم في مطلع عام 2005 بدأت عمليات الخطف والاعقالات العشوائية والمداهمات والاغتيالات للفلسطينيين وفي تلك الفترة تم تهجير العديد من العائلات والمقربين من الجعفري نقلوا عنه مرارا توعده قبل استلام السلطة بانه سيقضي على الفلسطينيين!!
فإلى متى نبقى سذج ونغتر باللسان المعسول والضحكات الكاذبة والمجاملات الزائلة ولا يزال شعبنا يذبح ويباد على يد تلك العصابات الصفوية!!
أما في لبنان يعرف الشيخ أكثر مني ما فعلت حركة أمل في المخيمات الفلسطينية دون أي استنكار من دولة إيران آنذاك, إن أذناب إيران يحاولون نشر القلاقل والمشاكل في أي بلد سني يتواجدون فيه وبدعم من الدولة المضيفة للمؤتمر فعلى سبيل المثال ما يحدث من قبل الحوثيين في اليمن من انتهاك لمساجد أهل السنة واخذ أراضيهم وممتلكاتهم وتصفيتهم بل امتد بهم الحال إلى غزو بلاد الحرمين الشريفين, وفي البحرين والمملكة فالأمر معروف أن مساعدات إيران للجماعات الشيعية هناك ليس لبناء مستشفيات ومدارس بل هي عبارة عن أسلحة لتدمير تلك البلاد وما حصل في أفريقيا خير دليل .
وما يحدث الآن في سوريا فيندى له الجبين يذكر الشيخ أن الكلام في المؤتمر شمل دعم جميع الثورات فقال: لم تستثن الكلمات أي ثورة من الثورات فكلمة خامنئي ركزت على رفض الظلم والاستبداد وشجعت الشعوب المظلومة بالقيام بالثورات دون استثناء كما نص نجاد على هذا الأمر. كان الأجدر بحكام إيران رفع الظلم عن شعبهم قبل أن يرفعوه عن غيرهم من الشعوب!!
وهذا نص كلام خامنائي في المؤتمر حول الثورات العربية:
"أن تونس واليمن والبحرين سوف تجري على منهاج واحد من إحياء العزة والكرامة الوطنية لنيل مطالبها كما أن ما نعرفه عن مصر تاريخا وشعبا هو الذي دفع الشعب المصري إلى النزول إلى الساحة لقول كلمته".
أليس هذا هو تجاهل متعمد لثورة سوريا والتي لا تقارن أصلا بثورة البحرين الطائفية ولا بثورة مصر وتونس من حيث التضحيات .
هذا إذا فهمنا أن إيران وبكل صراحة تقف إلى جانب النظام السوري ماديا ومعنويا بالمال والرجال والخبرات في قمعه الوحشي والهمجي لأبناء أهل السنة في سوريا.
بل إن إيران تعتبر ثورة سوريا مؤامرة خارجية فلماذا يا شيخ ومن حيث لا تشعر تحاول إعطاء صبغة للمؤتمر انه يناصر كل الثورات وموقف الحكومة الإيرانية راعية المؤتمر واضح وجلي!!
إن موقف إيران السلبي من عقيدة أهل السنة واضح فهم يصرحون في فضائياتهم ومن ارفع مسؤوليهم وعلمائهم بهذا, وهذا أمر يعرفه الصغير قبل الكبير . بل تعدى الأمر إلى استهداف أهل السنة مباشرة بأرواحهم وممتلكاتهم .
لقد حورب العالمان الشيعيان محمد حسين فضل الله وعلي الأمين وهما في لبنان ومن قبل إيران وعملائها في المنطقة لان الأول طعن قي قصة كسر عمر لضلع الزهراء رضي الله عنهما والثاني صحح بعض العقائد المنحرفة في عقيدة الشيعة من العصمة والموقف من الصحابة رضوان الله عليهم .
إن واقع إيران على الأرض يكذب كل تلك الدعاوى الفارغة التي تتبجح بها إيران والتي حاول مجاملة بعضها الشيخ" محمد عبد الغني".
إن موقف أهل السنة من أهل البدع واضح وبين وخاصة مع مدعي البدع الشركية .
وقد حذر الله منحضور المجالس التي يخاض فيها بالباطل، فقال:{ وَإِذَا رَأَيْتَالَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِيحَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَالذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ[68]}[سورةالأنعام].
وقد جعل اللهالمشارك في مجالس الباطل دون إنكار لما فيها من الأقوال الباطلة من ضمن أهل الباطل؛وذلك في قوله تعالى:{ وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِيالْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُبِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْإِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِيجَهَنَّمَ جَمِيعًا[140]}[سورة النساء] .
ويقول الشيخ رشيدرضا رحمه الله عند هذه الآية:'... وسبب هذا النهي أن الإقبال على الخائضين والقعودمعهم أقل ما فيه أنه إقرار لهم على خوضهم، وإغراء بالتمادي فيه، وأكبره أنه رضاء بهومشاركة فيه. والمشاركة في الكفر والاستهزاء كفر ظاهر لا يقترفه باختياره إلا منافقمراءٍ، أو كافر مجاهر. وفي التأويل لنصر المذاهب أو الآراء، مزلقة في البدع وإتباعالأهواء، وفتنته أشد من فتنة الأول، فإن أكثر الذين يخوضون في الجدل والمراء من أهلالبدع وغيرهم تغشهم أنفسهم بأنهم ينصرون الحق، ويخدمون الشرع، ويؤيدون الأئمةالمهتدين، ويخذلون المبتدعين المضلين. ولذلك حذر السلف الصالحون من مجالسة أهلالأهواء أشد مما حذروا من مجالسة الكفار؛ إذ لا يخشى على المؤمن من فتنة الكافر مايخشى عليه من فتنة المبتدع؛ لأنه يحذر من الأول على ضعف شبهته، ما لا يحذر منالثاني وهو يجيئه من مأمنه'(تفسير المنار، 7)
وكان الحسن رحمهالله يقول:' لا تجالسوا أهل الأهواء، ولا تجادلوهم، ولا تسمعوامنهم'.
وكان ابن طاووس جالسًا، فجاء رجل من المعتزلة فجعل يتكلم،فأدخل ابن طاووس أصبعيه في أذنيه، وقال لابنه: أيْ بنيَّ أدخل أصبعيك في أذنيك،واشدد لا تسمع من كلامه شيئاً. قال معمر: يعني أن القلبضعيف.
قال العالم الزاهد الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى : صاحبالبدعة؛ لا تأمنه على دينك، ولا تشاوره في أمرك، ولا تجلس إليه،ومن جلس إلى صاحب بدعة؛ أورثه الله العمى (يعني في قلبه).
وقال الإمام عبد الله بن المبارك رحمه الله تعالى : اللهملا تجعل لصاحب بدعة عندي يداً؛ فيحبه قلبي " .
وقال أمير المؤمنين في الحديث سفيان الثوري رحمه الله : منأصغى سمعه إلى صاحب بدعة وهو يعلم أنه صاحب بدعة؛ نزعت منه العصمة، ووكل إلىنفسه " .
وقال الإمامالأوزاعي رحمه الله تعالى: لا تمكنوا صاحب بدعة من جدلٍ؛ فيورث قلوبكم من فتنته ارتياباً
وقال الإمام مالك بن أنس رحمه الله تعالى : لا ينكحأهل البدع ولا ينكح إليهم ولا يسلم عليهم
قال إمام أهل السنة أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى : إن أهلالبدع والأهواء؛ لا ينبغي أن يستعان بهم في شيء من أمور المسلمين ؛فإن في ذلك أعظم الضرر على الدين "
وقال : " احذر البدع كلها، ولا تشاور أحداً من أهل البدع في دينك "
وقال أبو محمد الحسين بن مسعود ابن الفراء البغوي : قد مضىالصحابة والتابعون وأتباعهم وعلماء السنة؛ على معاداة أهل البدع ومهاجرتهم " .
هذه عينة من بعض أقوال السلف الصالح في عدم الاستعانة بأهل البدع بشيء من أمور المسلمين بل عدم توقيرهم ووجوب هجرهم. ومن أعظم البدع جعل الطعن في عرض النبي دين يتقرب به إلى الله ناهيك عن عرض بقية الصحابة رضوان الله عليهم ومن يجعل الأئمة بمنزلة فوق الأنبياء والمرسلين ويعطيهم صفات الربوبية والالوهية وكما قيل" من وقر صاحب بدعة فقد أعان على هدم الإسلام "
فأي توقير أعظم من حضور تلك المؤتمرات التي تعلي من شأن الخميني والخامنئي والدولة الإيرانية الرافضية التي تلصق كل سوء بهذه الأمة . فغرض إيران معروف وهو تحسين صورتها بعد سلسلة مواقفها السلبية من الثورة السورية وكثير من ثوابت الأمة .
نحن لا نحب أن تكون يا فضيلة الشيخ وبعض الحضور شهود زور وورقة تستخدمها إيران لعرض نفسها دولة تهتم بشؤون المسلمين وقضاياهم وفي نفس الوقت وعلى الأرض تعمل على كل ما يعيق الصحوة الإسلامية وتغتال روادها وهذا ما حدث في العراق وسوريا ولبنان فالعبرة بحقائق الأشياء يا شيخ وليس بالادعاء والكلام الإعلامي!!
لقد أوضح سلفنا الصالح موقفهم من الروافض الذين على مدى تاريخهم لم تعرف منهم الأمة إلا التعاون مع أعدائها. وهذا تاريخ القرامطة والفاطميين وابن العلقمي والصفويين الذين تعاونوا مع البرتغاليين ضد أهل السنة وسحقوا بغداد كما انه لم يعرف عن الشيعة أنهم على مدى تاريخ الأمة قد حرروا شبرا من ارض الأمة ولا يغرنا بهلوانيات حسن نصر الله فقد ادخل آلاف الجنود الصليبين إلى الجنوب بعد تحريره المزعوم لبعض الأمتار هناك .
كذلك فان الدولة الإيرانية ليست بشاذة عن هذا الخط التآمري الذي تقودة الفرق الباطنية فقد أعلنوا وعلى لسان ارفع مسؤوليهم انه لولا إيران لما احتلت أمريكا العراق وأفغانستان بل وأبان الاحتلال الروسي لم يعرف عن إيران دعمهم للمجاهدين بل إن شيعة أفغانستان كانوا يعرقلون عمليات المجاهدين وكم شكى منهم الشيخ عبد الله عزام رحمه الله .
وهذه كوكبة من أحكام السلف الصالح على الرافضة :
قال أبو يوسف القاضي رحمه الله تعالى: "لاأصلي؛ خلف جهمي، ولا رافضي، ولا قدري ".
وقال الشافعي: (لم أر أحداً من أهل الأهواء أشهد بالزور من الرافضة!)
أما الإمام احمد فقد رويت عنه روايات عديدة في تكفيرهم .. روى الخلال عن أبي بكر المروذي قال : سألت أباعبد الله عمن يشتم أبا بكر وعمر وعائشة؟ قال : (ما أراه على الإسلام).
وقال : من شتم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لا نأمن أن يكون قد مرق عن الدين ) . السنة للخلال ( 2 / 557 – 558) .
وقال مالك : الذي يشتم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ليس لهم اسم أو قال : نصيب في الإسلام .
السنة للخلال ( 2 / 557 ) .
{مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً }الفتح29 قال : ( ومن هذه الآية انتزع الإمام مالك رحمة الله عليه في رواية عنه بتكفير الروافض الذين يبغضون الصحابة رضي الله عنهم قال : لأنهم يغيظونهم ومن غاظ الصحابة رضي الله عنهم فهو كافر لهذه الآية ووافقه طائفة من العلماء رضي الله عنهم على ذلك ) . تفسير ابن كثير ( 4 / 219 ) . قال القرطبي : ( لقد أحسن مالك في مقالته وأصاب في تأويله فمن نقص واحداً منهم أو طعن عليه في روايته فقد رد على الله رب العالمين وأبطل شرائع المسلمين ) .تفسير القرطبي ( 16 / 297 ) .
البخاري : قال رحمه الله : ( ما أبالي صليت خلف الجهمي والرافضي ، أم صليت خلف اليهود والنصارى ولا يسلم عليهم ولا يعادون ولا يناكحون ولا يشهدون ولا تؤكل ذبائحهم ) .
"خلق أفعال العباد ص 125 ".

روى الخلال قال : ( أخبرني حرب بن إسماعيل الكرماني ، قال : حدثنا موسى بن هارون بن زياد قال : سمعت الفريابي ورجل يسأله عمن شتم أبا بكر ، قال :
كافر ، قال : فيصلى عليه؟ قال : لا ، وسألته كيف يصنع به وهو يقول لا إله إلا الله ، قال : لا تمسوه بأيديكم ارفعوه بالخشب حتى تواروه في حفرته ) . السنة للخلال ( 2 / 566 ) .
عبد القاهر البغدادي يقول : ( وأما أهل الأهواء من الجارودية والهشامية والجهمية والإمامة الذين كفروا خيار الصحابة .. فإنا نكفرهم ، ولا تجوز الصلاة عليهم عندنا ولا الصلاة خلفهم .(الفرق بين الفرق ص 357 ).
القاضي أبو يعلى قال : وأما الرافضة فالحكم فيهم .. إن كفر الصحابة أو فسقهم بمعنى يستوجب به النار فهو كافر ) . "المعتمد ص 267 ".
ابن حزم الظاهري قال : ( وأما قولهم ( يعني النصارى ) في دعوى الروافض تبديل القرآن فإن الروافض ليسوا من المسلمين ، إنما هي فرقة حدث أولها بعد موت رسول الله صلى الله عليه وسلم بخمس وعشرين سنة .. وهي طائفة تجري مجرى اليهود والنصارى في الكذب والكفر ) .الفصل في الملل والنحل ( 2 / 213 )
أبو حامد الغزالي قال : ( ولأجل قصور فهم الروافض عنه ارتكبوا البداء ونقلوا عن علي رضي الله عنه أنه كان لا يخبر عن الغيب مخافة أن يبدو له تعالى فيه فيغيره ،
وحكوا عن جعفر بن محمد أنه قال : ما بدا لله شيء كما بدا له إسماعيل أي في أمره بذبحه .. وهذا هو الكفر الصريح ونسبة الإله تعالى إلى الجهل والتغيير ) .المستصفى للغزالي.

القاضي عياض قال رحمه الله : ( نقطع بتكفير غلاة الرافضة في قولهم إن الأئمة أفضل من الأنبياء ) . وقال : وكذلك نكفر من أنكر القرآن أو حرفاً منه أو غير شيئاً منه أو زاد فيه كفعل الباطنية والإسماعيلية ) .
السمعاني قال رحمه الله : ( واجتمعت الأمة على تكفير الإمامة ، لأنهم يعتقدون تضليل الصحابة وينكرون إجماعهم وينسبونهم إلى ما لا يليق بهم ) .الأنساب ( 6 / 341 ) .
كان الأجدر بهؤلاء المشايخ أن يتبعوا السلف الصالح وأهل العلم في حكمهم على الروافض ويهجروا مجالستهم ومنتدياتهم, كرفض منهم لعداء تلك الدولة للصحابه .
وان كان لابد من حضور تلك المؤتمرات فتوضع شروط مسبقة وعملية في كف تلك الدولة عن سب رموز أهل السنة, أما أن نحضر محافلهم مع التبجيل والتطبيل والتهويل في تلك المؤتمرات لمن يطعن في الدين فهذا مشاركة معهم في الباطل وكما قال تعالى : وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ }الأنعام68
ثم قال الشيخ ..... : إيران دولة عظمى لا تشبه أي دول عربية من حيث المدنية المتمثلة في الاعتمار والحدائق والشوارع والجسور!!!
سبحان الله أخشى أن يكون هذا الإعجاب غير المبرر هو بداية السقوط في شراك أهل البدع الذي نهى عنه السلف .
إيران دولة عظمى لا ندري ما مقياس الدولة العظمى عند الشيخ: إن كان حكم الشيخ على ذلك من خلال التهويل الإعلامي الإيراني فهذا غير مسلّم .
إن بعض أنواع الصواريخ التي تنتجها إيران هي استنساخ للصواريخ الروسية والكورية الشمالية ومن أنواع قديمة قد أنتج العراق مثلها قبل أكثر من عشرين سنة وضرب دولة الصهاينة بها بالفعل وليس بالقول .
إن التقنيات التكنولوجية المتقدمة بعيدة كل البعد عنها إيران فهي تتوسل بروسيا لبيعها صواريخ ss300 المضادة للطائرات والمتقدمة تكنولوجيا وكل من عنده مسحة عسكرية يرى الأسلحة المتخلفة التي تستخدمها إيران في مناوراتها وهي إما روسي أو مصنع محليا . فالسلاح الشخصي الذي تنتجه إيران هو الكلاشنكوف ak47 الذي قد أوقف إنتاجه في الاتحاد السوفيتي من حقبة السبعينات وحل محله بندقية ak74, وتطورت تلك البندقية إلى. ak101,103
إن الدول العظمى هي التي تنتج المواد الأولية الأساسية للصناعات الثقيلة والخفيفة فنحن لحد الآن لم نر دبابة ولا مدرعة صناعة وتصميم إيراني بالكامل ولا طائرة ولا محرك طائرة والصناعات الأساسية لهذه المعدات هي مكونات المحرك ومكونات الأجهزة الالكترونية وأجهزة الرؤية الليلية هذا بالأضافة إلى أن الدول العظمى متقدمة اقتصاديا وتجاريا وسياسيا فالكل يعلم أن الشعب الإيراني هو من أفقر الشعوب ولو تأنى الشيخ وزار بعض المدن والقرى خارج طهران لشاهد الفقر بعينه .
إن الدولة العظمى وصل فيها عدد الإيرانيين الذين يعيشون تحت خط الفقر إلى 14 مليونا من أصل سبعين مليونا هم سكان إيران، حسبما أفاد تقرير للبنك المركزي الإيراني نشرته صحيفة سرمايه المحسوبة على الجناح الإصلاحي.
إن كان التقدم التكنولوجي هو بإغراق العراق المجاور بالمخدارت والعبوات اللاصقة ومسدسات كاتمة الصوت ليقتل العراقي العراقي فهذا نعترف به جميعنا .
وقول الشيخ: أن إيران لا تشابه دولة عربية فهذا إجحاف عجيب فالأخ ربما لم يطلع على الدول العربية جميعها حتى يعطي هذا الحكم؟!!
فهل شاهد الأخ الإمارات وشوراعها وبناياتها وأسواقها أم هل شاهد قطر والكويت أو السعودية ومدنها مثل الرياض وجدة والدمام بل وعمان عاصمة الأردن من المدن المتقدمة كما أن مدن المغرب العربي لا تقل تطورا . إن دبي تعتبر رابع عشر من أجمل خمسة عشر مدينة في العالم وليس فيها طهران طبعا كما إن أنظف مدن العالم وأكثرها تطورا هي مدينة مصدر الإماراتية يُذكر أنه وعلى الرغم من أن المدينة أمامها قرابة الـ6 سنوات ليتم إنجازها إلا أنها بدأت حصد الجوائز العالمية المختلفة، ففي يونيو 2007، فازت “مدينة مصدر” بالجائزة العالمية الأولى للطاقة النظيفة من “جمعية ترانس أتلانتيك 21 في مدينة بازل السويسرية.
وفي سبتمبر من العام نفسه، حصلت المدينة على جائزة “مدينة العام المستدامة” خلال حفل جوائز “يوروموني وإرنست آند يونج” العالمية للطاقة المتجددة. لماذا هذا التفخيم إنني اخشى أن الشيخ قد وقع ضحية التفخيم الإعلامي الإيراني !!!!!!!!
وفي الأخير اخبرنا الشيخ بالطعام الفخم الذي قدمه الإيرانيون على حساب الشعب الإيراني الفقير . وهذه مسالة طبيعية إذ يقول المثل الشعبي" اطعم الفم تستحي العين " والإيرانيون يتقنون هذا الفن .
وقال الشيخ انه قد اطلع على تجارب بعض الشخصيات والجماعات الإسلامية . وتمنى أن يكون مثل هذا المؤتمر في السعودية أقول إنعدم انعقاد مثل هذا المؤتمر في أي دولة فلا يعني هذا أن يكون مبررا لنشارك به في إيران الدولة العدوة للإسلام والمسلمين .
إن التعرف على تجارب الآخرين من الأمور التحسينية التي لا يمكن فعلها على حساب الضروريات وهو نصرة الصحابة وموالاتهم وغيرها من أمور العقيدة .
لقد وضحت المعركة وبانت معالمها مع الدولة الإيرانية الشيعية الصفوية فهي تقف ضد كل ماهو عربي وسني بل تسمي الخليج بالفارسي وتصر وتقاتل على تسميته فارسيا!!
بل عداء إيران للأمة الإسلامية أصبح من العلم الضروري فقد حذر القرضاوي وشيخ الأزهر من التمدد الشيعي.فقد دخل الاعتداء الإيراني على عقيدتنا و أجسادنا معظم بيوت المسلمين فهل من المعقول أن تلك الدولة الرافضية تعمل لصالح المسلمين وكما قيل التاريخ لا يكذب بل واقع حالها يشهد لمدى عدائها لأهل السنة . فلا نكون بيادق تلعب بنا إيران وتحركنا لمصالحها وخططها التي ترمي إلى إنهاء عقيدة أهل السنة والجماعة .

[COLOR=window****]احمد محمود الحيفاوي
[/COLOR]


[COLOR=window****]المصدر موقع الحقيقة[/COLOR][COLOR=window****][/COLOR]