سذاجة الإسلاميين واستهبال العلمانيين!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: سذاجة الإسلاميين واستهبال العلمانيين!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,409

    افتراضي سذاجة الإسلاميين واستهبال العلمانيين!

    هربت طوال رمضان من الكتابة في أي شيء عن الواقع السياسي، محافظة على سلامة قلبي، واحترامًا للشهر الكريم، لكن هذا الرجل أثارني وأزعجني وأغضبني هداه الله! فاضطررت لأكتب.. غفر الله لي، ولكم سادتي!

    فالأمر حقًّا يدور بين السذاجة والاستهبال:

    سذاجة الإسلاميين واستهبال العلمانيين!

    العلمانيون تواصوا به - بل هم قوم طاغون - والإسلاميون سذج، أو منخدعون أو قليلو خبرة، أو يعانون ضعف ذاكرة مزمن؛ إذ يُلدغون من الجحر نفسه مائة مرة؛ فلا ينتبهون، ولا يحذرون، ولا يتعلمون، كصاحبنا النبيه (اللي خد سبعين قلم على سهوة)!

    الخليع المجنون القذافي يصف شعبه كله بأنه مجموعات إرهابية إسلامية، تريد أن تجعل ليبيا دولة إرهابية يحكمها الظواهري وابن لادن... وهو المخلص الوطني الثوري!

    عمر سليمان والعادلي، و(زير) السقافة، وبتوع الأحزاب الكرتونية، يرعبون الناس بأفلام إجرامية عن الإسلاميين، ومبارك يخوف من سيطرة الإخوان.. ويتشدق بأنه هو الوحيد الوطني الموثوق به، وصاحب الضربة ف بطنه!

    بشار يصف الثوار بأنهم مجموعات إرهابية مسلحة، ويزعم كونه الممانع بن الممانع، الصامد بن الصامد، المتصدي بن المتصدي!

    على صالح يتحدث عن القاعدة والحوثيين والبطيخ.. ويرى نفسه الحويط الحريص الواعر أبو العريف والمفهومية!

    إسرائيل – ومعها دحلان وعبد ربه وشعث وعباس الحيطة - يتحدثون عن تطرف حماس، وبربريتها، وخيانتها، ويرون أن أزلام عرفات، ورجال (عِبس) هم الأشرف والأعرف، والأتقى والأنقى، والأطهر يدًا، والأنصع تاريخًا!

    وقبلهم عبد الناصر/ بورقيبة/ بوخروبة الشهير (بومدين)/ صدام.. تونس.. الجزائر.. تركيا.. طوكر.. واق الواق!

    وكثيرًا ما تقوم ثورات، وتثور حركات، ويدفع السذج الإسلاميون لها الثمن باهظًا: أرواحًا تزهق، ودماء تهرق، وتعذيبًا يؤود، وآهات تصعد، وغرمًا يبهظ.. وعند قطف الثمرة يخرج رويبضة، ممن يملكون ناصية الإعلام، فيتكلم عن التطرف، وعن التآمر! ثم (بقدرة الشيطان) يعتلي هو وعصابته الكرسي، ويترأس، ويحكم، ويلغي سجل هؤلاء الذين دفعوا الثمن الحقيقي، ويضربهم في مقتل، ثم ليصير هو البطل والوطني والقومي والسياسي والدبلوماسي وحامي الحمى!

    أثار غضبي حديث لعبد الجليل سمعته على الجزيرة، صبيحة انتصار الثوار الليبيين، وفتحهم طرابلس، بعد أن سهرت معهم الليل بطوله إذ لم أطق النوم.. ثم صك مسمعي صوت هذا الإنسان يقول إن في الثورة متطرفين إسلاميين..

    يخرب بيتك.. الناس يرقصون من الفرحة، وليل طرابلس نهار، وأصوات التكبير والتحميد والفرحة تملأ الأرض والسماء، ثم تخرج أيها البغيض – كملك الموت – لتسرق الفرح، وتقبض القلب، وتغثي النفس!؟

    الناس تهتف: لا إله إلا الله.. القذافي عدو الله/ هذه بدر جديدة/ بركات شهر رمضان/ الله أكبر ولله الحمد.. وأنت تبدأ اللعبة، وتتهم الناس..

    عملها عبد الناصر بعد ثورة 52، وكان قبلها قد زار مرشد الإخوان وبايعه هو ورجاله.. ثم اجتاحهم ونكل بهم..

    في الجزائر أحرزوا 82 % في الانتخابات فانقلبوا عليهم واجتاحوهم..

    وفي تركيا اجتاحوا أربكان وحزبه غير مرة.. حتى جاء أردوجان غصة في حلوقهم، ولو استطاعوا لصوروه قوادًا، أو تاجر مخدرات!

    وفي فلسطين اجتاحوا حماس ولا يزالون، وفعلوا بهم الأفاعيل!

    وفي تونس اجتاحوا النهضة وشردوا أتباعه ونكلوا بهم..

    وفي ليبيا اجتاحهم العقير في حياته وقطع ألسنتهم ومثل بهم في سجونه..

    السجون العربية لم تمتلئ بغير هؤلاء الإسلاميين خلال عقود خمسة أو ستة.. بينما كان غيرهم يرقص ويلعب، ويسيح في شرم وأشباهها، ويخترع البطولات الكاذبة مثل الضربة الجوية الأولى بتاع مبارك، وعمادة الحكام العرب للمجنون، والثقافة اللي (بتشر) من صالح، والتدين اللي كان (بينقط) من زين الهاربين (حامى الحمى والدين ، وباني المساجد كما يصفونه ويكتبون عنه في الصحف)!

    وهم كانوا يعلنون بصراحة علمانية الدولة، وحربهم للإسلام تحت مسمى التطرف، وكراهيتهم لكل ما هو سني، وحركوا لذلك قنوات وصحفًا وأفلامًا ومسلسلات وشعراءَ بلاطٍ من عبيد إحسان وزارات الثقافة، أو عشاق الكاميرات والمانشيتات، يخترعون لأنفسهم أمجادًا وهمية، وإبداعات (تفطس من الضحك) عندما تعرضها على معايير الإبداع الحقيقي.. لكن الساحة ساحتهم.. والمِلْك مِلكهم.. ومن يجرؤ على الكلام!؟

    لماذا هذا أيها الإسلاميون..

    مائة مرة تأخذون (أقلام وخوازيق) على غفلة!

    مائة مرة تُسرقون ثم تسحلون، وتعذبون، وتكتظ بكم السجون، ويكون غيركم هم الأبطال والمصلحين، وهم الغر الميامين؟

    مائة مرة لا تتعلمون، ولا تقرؤون الساحة، وتتأملون الواقع!

    مائة مرة تشن عليكم حملات الإقصاء والتهميش والتشويه والترويع، وأنتم تفتحون أفواهكم في بلاهة معجبة مدهشة محيرة!

    يتهمكم أبناء الاستباحة بالإقصاء وقد أقصوكم مليون سنة.. ولا من مدافع حقيقي؟!

    يتهمونكم بقصف الأقلام وهم الذين أغلقوا الصحف، وقطعوا الألسنة، وسجنوا أصحاب الرأي، وقتلوا بالاشتباه، وصنعوا حزبًا واحدًا تعدديًّا!

    يتهمونكم بالطائفية، وهم الذين أشعلوها حربًا بين الإسلام والمسيحية، وبين الصوفية والسلفية، وبين الشعب والحكومة... واسألوا العادلي وحسن عبد الرحمن ووزراء الداخلية السابقين، وإرهابيي أمن الدولة!

    يتهمونكم بالترويع والإرهاب، وهجماتهم الليلية على البيوت بجيوش عرمرم تقبض على مراهق في السادسة عشرة شيء عندهم قانوني ومشروع!

    يتهمونكم باختراق القوانين، والقانون كان تحت أحذيتهم.. حتى اليوم!

    يتهمونكم بالفساد وهم الذين باعوا البلد وسرطنوها وخصخصوها ومصمصوها وخربوها ودمروها، وأصابوها بالفشل الكلوي وفيروس سي والضغط وكل البلاوي اللي خلقها ربنا سبحانه وتعالى!

    يتهمونكم بالجمود، وهم الذين شلوا البلاد والعباد وأرجعونا للوراء مليون سنة..

    قاتل الله الظلم والظالمين.. ألا تستحون؟!

    وهل كان فاروق حسني إسلاميًّا؟ وهل كان سليمان والعادلي وسرور وصفوت وعزمي وعز وعبيد ووالي والفقي وجمال مبارك وأبوه وسائر حرامية الدولة، (مقطعين سجاجيد الصلاة)؟ ألم يكونوا جميعًا علمانيين كارهين للإسلام (وريحته)؟ أم إن منتجعات شرم والغردقة والساحلين كلها كانت مساجد ومدارس للذكر والشكر، والعبادة والزهادة!؟

    وكُتاب الفساد، وشعراء البلاط، وصحفيو الحنجلة ومسح الجوح؟ أليسوا جميعًا بين علماني عنيد، ويساري عتيد، ومرتزق مستفيد!؟ هل كانوا إسلاميين من ذوي اللحى، ومن المتنافسين في مسابقة حفظ البخاري؟

    وحيد وعلاء حامد وعبد المعطي حجازي وطلب وعفيفي مطر ويوسف إدريس وعصفور والقرشانات إياهن.. أهم شيوخ الإسلام!؟

    وهل كان الشيخ عادل إمام، والشيخة يسرا، والأخت إيناس، والحاجة دينا إسلاميين يا ظلمة؟

    وهل جرؤ نظامكم الغبي المستبد المتطرف أن يمس عبدة الشيطان، وعصابات الشم من أبناء الحيتان؟ أو همّ أحد بأن يمس البهائيين أو الشواذ أو الملاحدة المتعالنين؟

    ألهؤلاء الأمن وللمتدينين الثبور!

    ما لكم؟ كيف تحكمون!؟

    إن العلمانية قد سرطنت مصر عقودًا طويلة، وتأبى أن تفسح للنور فرجة ولو يسيرة، ويزعمون الخوف من (الإرهابي أبو دقن) كما يرسمه هؤلاء التافهون السخيفون في كاريكاتيراتهم الممولة من الداخل والخارج، وكلامهم اللزج على الشاشات والصفحات، والمنتديات، وصفحات الفيسبوك!

    الإسلامي يكسر إشارة مرور – إن وجدت - فتقوم الدنيا ولا تقعد، وفضيلة الشيخ فاروق حسني (حماية) لا حس ولا خبر، والإمام الأكبر عمر سليمان لا يسأل عما يفعل، وسبابو الدين أصلح المواطنين!

    يذكرني هذا بأصحاب قائمة العار في ثورة 25 يناير الذين كانوا مفضوحين، ومع هذا لا يزالون (نجومًا متألقين) يؤذون أعيننا على الشاشة كل يوم بوجوههم الصفيقة، وسحنهم الباردة: عمرو أديب، وتامر أمين، ومفيد فوزي، ولميس الحديدي، ومعتز الدمرداش، وهذه الوجوه الصلدة الباردة التي لا تستحي من الله ولا من الناس، ولولا أنها جَلدة على الإسلاميين ما بقيت، ولولا أنها علمانية ما جلست!

    ويذكرني بعدد من تهم الدعارة نشرتها الصحف (القومية) وإدمان المخدرات، والفضائح الجنسية، طالت فنانين/ات ومثقفين/ات، ثم بعد شهر أو شهرين إذا بأبطالها وقد ازدادوا نجومية، وازدادوا تألقًا وشهرة، وكثرت عقود عملهم (ن) وظهروا بنيولوك، وصاروا فريضة على كل القنوات نجومًا للتنوير والتغيير، ورموزًا للوطنية والثقافة!

    مالكم؟ كيف تحكمون؟

    بأي ميزان وأي عدل، وأي عقل!؟

    يخرب بيتكم.. قليلاً من الحياء من ربكم/ من دينكم الذي تنتسبون له ولو عن غير رغبتكم/ من التاريخ/ من الحقيقة/ من الوطن المسلم الذي تتشدقون بأنكم تتشدقون بحبه، وتتغنون بالانتماء له!

    كفاية.. خربتوها الله.............

    إنكم قتلة الوطن الحقيقيون، وكفاكم نفاقًا، وليٍّا بألسنتكم، وطعنًا في الدين!

    قليلاً من الحياء يا أزلام العلمانية واليسارية والهيافة! واللا اللي اختشوا ماتوا؟

    إسلاميون عُبْط ....مقال عبد السلام البسيوني | 25-08-2011 01:06
    أبو محمد المصري

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    573

    افتراضي رد: سذاجة الإسلاميين واستهبال العلمانيين!

    مقال جيد....وتشخيص دقيق واقعي... شكرالله لك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    1,196

    افتراضي رد: سذاجة الإسلاميين واستهبال العلمانيين!

    ولكنَّه بالغ في هجاء الإسلاميين ووصفهم بالسذاجة والانخداع وقلة الخبرة وضعف الذاكرة … إلخ
    وما هكذا تكون النصيحة وإبداء الرأي
    بل تشخيصه هذا مخالف للواقع، فالعلمانيَّة بأطيافها وحلفائها وأذنابها مرعوبة من نجاح الإسلاميين!
    أستاذ جامعي (متقاعد ولله الحمد)

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: سذاجة الإسلاميين واستهبال العلمانيين!

    الأخ الفاضل، قد فتحتَ موضوعاتٍ عديدةً في صفحةٍ واحدة، فهلا تركْتَنا أوَّلا معَ أصْل موضوعك، ومع الرجل الذي أثارك وأزعجك وأغضبك ... وما هو عنه بالحديث المرجَّم.
    لكن هذا الرجل أثارني وأزعجني وأغضبني هداه الله! فاضطررت لأكتب..
    ما الذي رابك من هذا الرجل؟
    هو رجُل في موقف صعب شائك.
    كان هناك نظامٌ كالقارورة ... كُسِرت وتناثرتْ أجزاؤها، وعليه لَمّ شتاتها لتنضوي تحت النظام الجديد.
    هناك إسلاميّون عانَوا الأمرّين في عهد القذافي، وقد أبلَوا بلاءً حسنًا في تلك الأحداث، ومنَّ الله عليهم بأن أذهب مُلكه، وأراحَهم منه..... يريدونها إسلامية خالصة.
    وهناك علمانيّون ومتغرّبون متعطِّشون للحرية التي لا قيود لها، لم يجدوا حرجًا في رفْع أعلام أمريكا وبعض دول الغرب في الأحداث..... يريدونها علمانيّة.
    هناك دولٌ غربية وقفتْ وساندت الثورة، وآزرتها ... يُريدون نظامًا حاكمًا يكون تابعًا لهم.
    هناك قضايا عالقة، كقضية اغتيال عبد الفتاح يونس.
    - - -
    وعلى هذا الرجل الذي أزْعجك أن يؤلّف بين هؤلاء وما يطمحون إليه.
    ماذا تريد من هذا الرجل أن يصرِّح ويقول؟!
    تريد منه الآن أن يشتم ويلعن الذين رفعوا أعلام أمريكا وبعض دول الغرب!
    تُريد منه أن يُبدي لساركوزي وبيرلسكوني وأمثالهما العداوة والبغضاء [العين الحمراء]، وأن يتوعّدهم إذا فكروا في تحقيق أطماعهم!
    تريدُ منه أن ... ، وأن .... وأن .... وهو إلى الآن لم يستتبّ له الأمر، ولم تتشكَّل الحكومة.
    بل إنَّ أعضاءً من المجلس الانتقالي، ومن المكتب التنفيذي .. لا يزالون يواجهون بعض التهم.
    - - -
    ماذا تريد من الرجل؟
    وقد قلتَ: "هداه الله" ... فلِم لم تقُل: سدّده الله، أو: أعانه الله؟
    أو: أيَّده الله بالحقّ وأيّد الحقَّ به!
    وسبحان الله العظيم!
    على هذا الرجُل أن يُرضيَ هذه الأطراف المتباعدة توجُّهًا الآن.
    عليه أن يقود الإسلاميين، ويُرضيَهم، ويحقِّق ما يطمحُ إليه كل مُسلم من التمكين لدين الله، بتطبيق الشريعة وتطهير البلاد من مظاهر الانحراف.
    وعليه أن يُوقفَ أطماع دول حلف الناتو، ولا ينجرَّ إلى إرضائهم فيما يخصّ الأمور الفكرية والثقافية والدينية.
    - - -
    وما كان الله ليُعجِزَه من شيءٍ في السَّماوات ولا في الأرض..
    مرَجَ البحرَينِ يلتقيان * بينهما برزخٌ لا يبْغِيان.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    616

    افتراضي رد: سذاجة الإسلاميين واستهبال العلمانيين!

    مقال طيب وواقعي
    ولكن تمنيت ان لو تريثت في مصطفى عبد الجليل ايده الله وسدده واصلح به العباد والبلاد.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: سذاجة الإسلاميين واستهبال العلمانيين!

    لا يفوتني - وقد شاركت في هذا الموضوع - أن أنبّه إلى بعض التعبيرات التي تفلَّتتْ من كيبورد أخينا صاحب المقال، وما كان له أن يقع فيها.
    أذكر منها قوله: "بقدرة الشيطان".
    ويكفي أن أذكِّره بقول الله تعالى: ((إنَّ كيدَ الشَّيطانِ كان ضعيفًا)).
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,409

    افتراضي رد: سذاجة الإسلاميين واستهبال العلمانيين!

    * المقال للأستاذ عبد السلام البسيوني ولا أعرفه وكنت قد وضعت المقال وأشرت إلى صاحبه وأنتظر ملاحظاتكم لأرسلها له لعله يستفيد بها في مقالاته القادمة.
    وصراحةً أنا متعاطف مع صاحب المقال رغم المآخذ على اللغة المكتوب بها وبعض التعبيرات ولكن الكثير من الإسلاميين ينقصهم الرؤية والفهم للواقع والشرع والتخطيط السليم...فلم يستغلوا أى فرصة لاحت لهم في مصروإنما يتصرفون برد الفعل وهذا للأسف شائع !
    نسأل الله التوفيق والهداية وأن يمكن لدينه في الأرض.
    أبو محمد المصري

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    815

    افتراضي رد: سذاجة الإسلاميين واستهبال العلمانيين!

    سذاجة الإسلاميين
    قال الشيخ صالح الفوزان :
    والحاصل أن الاستهزاء بدين الله وتنقص الدين أو تنقص شيء منه أو من الطاعات يعتبر ردة عن دين الإسلام، وكذلك تنقص أهل الدين وتنقص المسلمين والمؤمنين وتنقص العلماء وأهل الخير والاستهزاء بهم كله يدخل في هذا الباب الخطير" .
    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    98

    افتراضي رد: سذاجة الإسلاميين واستهبال العلمانيين!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد الطنطاوي مشاهدة المشاركة
    * المقال للأستاذ عبد السلام البسيوني ولا أعرفه وكنت قد وضعت المقال وأشرت إلى صاحبه وأنتظر ملاحظاتكم لأرسلها له لعله يستفيد بها في مقالاته القادمة.
    وصراحةً أنا متعاطف مع صاحب المقال رغم المآخذ على اللغة المكتوب بها وبعض التعبيرات ولكن الكثير من الإسلاميين ينقصهم الرؤية والفهم للواقع والشرع والتخطيط السليم...فلم يستغلوا أى فرصة لاحت لهم في مصروإنما يتصرفون برد الفعل وهذا للأسف شائع !
    نسأل الله التوفيق والهداية وأن يمكن لدينه في الأرض.
    مقال في الصميم، ولكن عاطفة البعض تجرف بهم.

    جزاك الله خيراً

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    98

    افتراضي رد: سذاجة الإسلاميين واستهبال العلمانيين!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وادي الذكريات مشاهدة المشاركة
    قال الشيخ صالح الفوزان :
    والحاصل أن الاستهزاء بدين الله وتنقص الدين أو تنقص شيء منه أو من الطاعات يعتبر ردة عن دين الإسلام، وكذلك تنقص أهل الدين وتنقص المسلمين والمؤمنين وتنقص العلماء وأهل الخير والاستهزاء بهم كله يدخل في هذا الباب الخطير" .
    يا أخي، لو تمهلت قبل أن تضع هذا الكلام الخطير!!!!

    أغلب الإسلاميين (مع كراهيتي لهذه الكلمة - فليس هناك سوى إسلام نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم أو الكفر به) مساكين مساكين مساكين في:
    1- فهم الواقع
    2- وفهم الإسلام
    3- وتطبيق أحكام الإسلام على الواقع

    ثم صنفني مع من شئت، هداني الله وإياك.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    815

    افتراضي رد: سذاجة الإسلاميين واستهبال العلمانيين!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو بدر مشاهدة المشاركة
    يا أخي، لو تمهلت قبل أن تضع هذا الكلام الخطير!!!!

    أغلب الإسلاميين (مع كراهيتي لهذه الكلمة - فليس هناك سوى إسلام نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم أو الكفر به) مساكين مساكين مساكين في:
    1- فهم الواقع
    2- وفهم الإسلام
    3- وتطبيق أحكام الإسلام على الواقع

    ثم صنفني مع من شئت، هداني الله وإياك.
    أن اكون مسكين أعرض الأقوال والأفعال على كتاب الله عز وجل وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم خير من أكون متفلسف متكلم !!
    وأنا عرضت هذه الجملة : ( سذاجة الإسلاميين ) على دين الله عز وجل ، فوجدتها كفر وردة ، قال الله عز وجل : { ما يلفظ من قول لا لديه رقيب عتيد } وقال الله عز وجل : { إن الذين أجرموا كانوا من الذين آمنوا يضحكون ، وإذا مروا بهم يتغامزون } ، وقال الله عز وجل : { ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون ، لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم } ، وهؤلاء استهزئوا بالنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، وقول القائل بإطلاق " سذاجة الإسلاميين " فهو تنقص من حملة الشرع وهو شامل للنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه وكل من انتسب للدين الإسلامي وأراد نصرته .
    والحكم على المقولة بغض النظر عن نية قائلها أو الموضوع ككل !
    ولو قال القائل والعياذ بالله تبارك وتعالى " سذاجة الصحابة " !!
    هل كان سيقبل منه ؟ وهل الصحابة ليسوا من الإسلاميين ؟!
    دعوكم من هذه الفلسفة التي ضيعت الناس ، دين رب العالمين واضح ما يحتاج للفلسفات !!
    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

  12. #12
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: سذاجة الإسلاميين واستهبال العلمانيين!

    الكلام في التكفير ليس أمرًا سهلاً! وما قيل من أن جملة (سذاجة الإسلاميين) استهزاء مكفر فهو غلط ولا ريب.
    فليس في مقال (سذاجة الإسلاميين) كفر! إذ المراد بهم طائفة اتَّصفت بذلك.
    ووصف بعض الناس -ولو كانوا ممَّن يوصف بالإسلامية- بوصفهم الذي هم عليه ليس من الطعن في دينهم.
    فمن رأى من أهل الخير والصلاح في بلد أومكان أوسياق ما شيئًا يقدحون به فلا ما نع من توجيه النقد إليهم، بغض النظر عن كونه بأسلوب مناسب أو غير مناسب.
    فمن قال فلان الشيخ أو الداعية أوالصالح فيه كذا وكذا، ولم يقصد بذلك الطعن في الدين، بل قصد نقد خُلُقه، والإسلاميون وغيرهم ينقدون وتنقد تصرفاتهم من باب النصح لهم، لا من باب الطعن فيهم فضلا عن الدين الذين يدعون إليه.
    ثم لو كان الدين الذين ينتسبون إليه بخلاف ما هم عليه فلا بأس من تبرئة الدين نصحاً للدين، كما لو قيل دين الرافضة الذي يزعمون الانتساب للمسلمين دين باطل، أو الأشاعرة، أو الصوفية.. الخ.
    وليس كل من ادَّعى السلفية كان منها، فينقد ويبين للناس خطأ نسبته إليها في تصرفاته واعتقاداته وأفعاله التي تنسب إليه.

    قال الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله مفتى السعودية السابق:
    (3910 - الاستهزاء بأهل العلم وأهل الخير، والهزل بالقران أو بالرسول أو بأسم من أسماء الله)
    كفر الهازل معلوم كما في آية براءة ؛ فان الهزل بالقران ولو هو(يتعير) بلغة العامة أو بالرسول أو بذكر اسم من أسماء الله في عيارته وهزله لما فيه من التهاون بالله.
    ثم يتبع هذا المستهزي بأهل الخير والطاعة والعلم. وبعض أهل العلم ذكر أنه يكون ردة إذا كان هذا ديدنه، أما كونه من أعظم العظائم ومن آية النفاق فظاهر. (تقرير)
    أمَّا الذي يستهزئ بأهل الدين وحملة الدين والشريعة لعارض من العوارض، أغراض شخصية، وهذا يفعله مع واحد أو اثنين، فهذا أهون.
    لكن من الناس من ديدنه تتبع أهل العلم لقيهم أو لم يلقهم مثل قوله: (المطاوعة كذا وكذا). فهذا يخشى أن يكون مرتداً ، ولا ينقم عليهم إلَّا أنهم أهل الطاعة.
    أما إذا كان مع شخص أو أشخاص فهذا لا ينبغي؛ لكنه أهون من ذلك. ( تقرير)

    وسئل الشيخ الفقيه العثيمين رحمه الله: عن حكم من سخر بصاحب اللحية ورافع ثوبه عن كعبيه؟
    فأجاب رحمه الله: من سخر بصاحب اللحية ورافع ثوبه عن كعبيه فإن قصد السخرية بعمله وهو يعلم أنه من شريعة الله تعالى، فقد سخر من شريعة الله تعالى، وإن قصد السخرية بالشخص نفسه لدوافع شخصية فإنه لا يكفر بذلك.
    وسئل رحمه الله أيضًا: الاستهزاء على نوعين: أحدهما: الاستهزاء الصريح الذي نزلت الآية فيه، وهو قولهم: ما رأينا مثل قرآئنا هؤلاء أرغب بطوناً، ولا أكذب ألسنة، ولا أجبن عند اللقاء أو نحو ذلك من أقول المستهزئين، كقول بعضهم: دينكم هذا دين خامس، وقول الآخر: دينكم أخرق، وقول الآخر إذا رأى الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر: جاءكم أهل الدين. من باب السخرية بهم وما أشبه ذلك، مما لا يحصى إلا بكلفة مما هو أعظم من قول من نزلت فيهم الآية؟
    فأجاب رحمه الله: لهؤلاء الذين يقولون: الدين الخامس يمكن بعضهم يعبر بهذا المذهب الخامس؛ لأنه يقول: أنتم الوهابية، المذاهب أربعة، الحنفي والمالكي والشافعي والحنبلي، وأنتم مذهب خامس، يعني: للتعبير بالدين الخامس هذا لا يعبر به إلا العوام؛ لأنه ليس ديناً مستقلاً، لكن مذهب -على زعمهم- مستقل وهذا كذب، هذا إنما أذاعه أعداء الدعوة إلى التوحيد تشويهاً له، قالوا: محمد عبد الوهاب أتى بمذهب خامس خرج عن إجماع الأمة؛ لأنهم يعتقدون أن ما اتفقت عليه المذاهب الأربعة فهو إجماع، وهم أخطئوا، محمد عبد الوهاب رحمه الله مذهبه حنبلي وكتبه في العقيدة والتوحيد والفقه كلها مبنية على أصول الإمام أحمد رحمه الله. ولم يأتِ بمذهب خامس، ولكن أنت تعرف أن الأعداء يشوهون الدعوة والداعي، أعداء الرسل ماذا قالوا؟ قالوا: إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ، فطعنوا في الدعوة، وقالوا في الداعي: إنه سَاحِرٌ كَذَّابٌ، فطعنوا في الداعي.
    كذلك هؤلاء طعنوا فيما يدعو إليه الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله من التوحيد، وشوهوا السمعة لسببين:
    السبب الأول: تنفير العوام من التمسك به.
    السبب الثاني: استساغة حرب هذا الرجل ومن أخذ بطريقته، أنه أتى ببدع من مذاهب المسلمين فاستحق أن يحارب ويقاتل، وكل هذا كذب على محمد بن عبد الوهاب. على كل حال، حتى الساخرين بالآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر -أيضاً- قد يتوقف الإنسان في كونه كفراً؛ لأن الإنسان ربما يسخر بالآمر دون الأمر، وبالناهي دون النهي، وأضرب لكم مثلاً: لو جاء إنسان من العلماء المعتبرين هنا في البلاد، ونهاك عن شيء، وجاء إنسان آخر من الذين لا يعرفون ونهاك، هل تكون قيمة النهي من الرجلين سواء؟
    لا، تحترم الأول، والثاني ربما لا تحترمه ليس أنك لم تحترم المنكر لكن لأنك لا تأبه بهذا الناهي ولا تأخذ عنه. الآن يأتينا طالب علم صغير يرفع ثوبه إلى نصف الساق، وتجد بعض العوام يسخرون به ويرونه أخطأ، ويأتي إنسان من العلماء المعتبرين الموثوق بهم يجعل ثوبه إلى نصف الساق هل يسخرون به؟ لا. إذاً.. ليست السخرية بالآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر في زمننا كالسخرية بمحمد وأصحابه، بينهما فرق عظيم؛ لأن محمداً عليه الصلاة والسلام معصوم، والآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر في زمننا غير معصومين، لكن الذي يسخر بالمعروف نفسه، هذا الذي يكون كافراً، أما بالآمر به فلا يمكن أن نطلق عليه الكفر؛ لأنه قد يسخر بالرجل دون ما دعى إليه، وهذه مسألة يجب أن نتفطن لها، وأن نعلم الفرق بين السخرية بالرسول وأصحابه، والسخرية بالآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر هنا.
    فيقال للساخر: هل أنت تسخر بالمعروف الذي أمروا به كما لو أمروك بالصلاة مع الجماعة وقلت: ما هذا؟ هذا تأخر، هذا تقهقر، يريدون أن نرجع إلى العصور الوسطى وما أشبه ذلك، فهذا كفر، أم أنه يسخر بالرجل نفسه؟ فالرجل نفسه قد يكون الإنسان غير قابل له، والله أعلم.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •