مراتب العقل عند الصوفية ونظرية العقل الكلي المقتبسة من الفلسفة الهيلينية
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: مراتب العقل عند الصوفية ونظرية العقل الكلي المقتبسة من الفلسفة الهيلينية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    فاس - المغرب
    المشاركات
    814

    Lightbulb مراتب العقل عند الصوفية ونظرية العقل الكلي المقتبسة من الفلسفة الهيلينية

    مراتب العقل عند الصوفية
    ونظرية العقل الكلي المقتبسة من الفلسفة الهيلينية[1]

    أرى أن ما يطلق عليه "علم التصوف" هو منظومة عقائدية مكونة من خليط من حق وباطل ومن أوهام ورواسب لثقافات وفلسفات ما قبل الإسلام وافدة مع الفكر اليوناني واختلاط المسلمين بغيرهم من الديانات المختلفة والعقائد الباطلة فاندست تصورات هؤلاء إلى الفكر الصوفي وتناقلتها الأجيال تلو الأجيال في كتبهم. ومن رواسب الفكر اليوناني نظرية العقل الأكبر والعقل الكلي والعقل المعاشي التي اندست إلى الفكر الصوفي في غفلة عن أهله ومعتنقيه. ذلك أن الصوفية يصنفون العقل في مراتب ثلاث. وفي الشرح المعنون "الإرشادات الربّانيّة بالفتوحات الإلهيّة" ، (وهو شرحٌ تلقّاه علي حرازم بن العربي براده الفاسي التجاني عن شيخه أحمد التجاني ، لقصيدة الهمزية للبوصيري)[2] ، ورد ذكر وتعريف لتلك المراتب الثلاث. لنتعرف على تلك المراتب بحسب الفكر الصوفي التجاني كما وردت في المصدر المذكور؛ ولنا بعد ذلك عودة لطرح مصدر هذا التصور في الفلسفة الهيلينية ما قبل عصر الإسلام:

    يقول المصدر الصوفي التجاني: « العقل في نفسه منقسم إلى ثلاث مراتب ،
    المرتبة الأولى وهي العقل الأكبر وهو النور الفائض من حضرة القدس ويسمى عند الأكابر بالعقل الرباني وهو في نفسه غاية الوضوح والاتضاح تكشف به الأشياء على ما هي عليه بحيث أن لا تقبل غلطا ولا خطئا ولا تقتحم شيئا من السفه وصاحبه يأخذ العلم عن الله بلا وساطة ولا سبيل للهواء إلى هذا العقل فإن الروح في هذه المرتبة عند حلولها بها تفتش على النفس فلا تجد شيئا من آثارها فيقول : أين النفس التي كانت تضلني وكانت على خبالها ؟ فيقال لها : حيل بينك وبينها بحجب الأنوار فلا مطمع لها في لحوقك ولا يصلك شيء من خبالها فهذه المرتبة العقل الأكبر ،
    والمرتبة الثانية من العقل هي مرتبة العقل الكلي: وهو الذي ارتفع عن مرتبة العقل المعاشي فإنه ما اتصف خروجه عن الظلمات لكن قدحت فيه قوادح من أنوار العقل الأكبر فارتفع بها عن مرتبة العقل المعاشي فليست له قاعدة ينظر بها ولا يتقيد بعادة لغلبة الأنوار عليه فتصرف صاحبه به في العوالم إيجادا وإعداما دفعا وجلبا بوجه لا يندفع تصرفه في كل شيء لكنه نقص عن العقل الأكبر وإن كانت له هذه السجية التي هي كمال التصرف في العوالم وتفوق حكمه فيها لكن غلب عليه جلال الربوبية وغرق في بحار أنوارها فاشتغل بمراعاة ما هنالك من العظمة والكبرياء فهو مشغول بربه لا بنفسه فلا يتفرغ بالتصرف في العوالم إيجادا وإعداما لا يقول لشيء كن ولا تكن مع تمكنه من كلمة التكوين لعظمة الشاغل له بما تبدى له من جلال الربوبية فبهذا فاق عن العقل الكلي وكان اشتغاله في هذه المرتبة من تميزها فيها تبدى له من صفات الله وأسمائه والخوض في معرفة خواصها ولوازمها ومقتضياتها وأحكامها فاشتغل بتفصيل ذلك بما يتفرغ لنظره إلى نفسه لاشتغاله بالله تعالى وهذه كانت حالة الروح قبل تركيبها في الجسم لغلبة هذا العقل عليها بخلاف العقل الكلي فإنه لما أطلق من عقال التقييد بالعادات وأطلق سراحه في قضاء الجبروت أدركه فرح عظيم فاشتغل بفرحه واشتغل بقهره للأشياء وسيرها تحت حكمه منذ ملكه الله أزمة ظواهر الأشياء لا تستعصي عليه في شيء لكنه لا يأمن من مكر الله في هذه المرتبة لشدة اشتغاله بنفسه إلا بتأييد إلهي يدركه وإلا فالإهلاك أقرب إليه من شراك نعله ،
    والمرتبة الثالثة للعقل فهي مرتبة العقل المعاشي وهي أسفل المراتب وأشدها خوضا في مخالفة الله إلا أن يقذف الله به قذفا من الرشد يقوده وإلا فهو غريق في بحر الهوى لا يسعى إلا في شهوات نفسه وخوضه دائما في مقتضيات عاداته ومألوفاته وصاحبه أسير في يد النفس لغلبة الهوى عليه والهوى نعوذ بالله منه هو الظلام الفائض من استيلاء النفس على العبد إذا استولى هذا العبد قذف به في بحر الضلال والخبث وإن كان له علم قائم فإن الهوى يغلب لقوة سلطان النفس إذا انعدم الناصر من الله تعالى فهذه هي مراتب العقل الثلاثة... فلذا قال : انجابت من عقولنا الأهواء وهي تبعات الهوى فإنها كانت في أول الأمر قبل ظهوره صلى الله عليه وسلم في الجاهلية كانت عقول الخلق لا تخوض إلا في الكفر بالله تعالى لانعدام النور الإلهي إلى أن بعثه الله للخلق ففتح سبحانه وتعالى أبواب الهدى والرشد بفيض أنوار الإلهية على القلوب حتى تطهرت العقول من متابعة الهوى وسعت بذلك في ترقي المراتب إلى أن بلغت مرتبة العقل الأكبر وكل ذلك بسبب النور الفائض منه صلى الله عليه وسلم من حضرة القدس فلذا قال : انجابت به عن عقولنا الأهواء ، ...»[3].
    .../... (يتبع)

    [1] - الحقبة الهيلينية أو الحقبة الهلينيستية ( époque hellénistique) وهي مستمدة من كلمة هيلين وهي الاسم العرقي الذي يطلقه اليونانيون على أنفسهم) هي فترة متأخرة من الحضارة الإغريقية، وتمتد منذ أوائل القرن الرابع قبل الميلاد وحتى القرن الخامس الميلادى. وفى هذه الحقبة أصبحت الثقافة الاغريقية ملكا مشتركا بين جميع بلدان البحر المتوسط وكانت اليونانية لغة العلم في ذلك الوقت والهيلينستية هي ثقافة مركبة من عناصر يونانية وشرقية حمل فيها الاغريقيون إلى الشرق الفلسفة ولقح فيها الشرقيون حضارة اليونان بروحانية الشرق ونظمه وعلمه . يقول بعض المؤرخين مثل تارن في كتاب الحضارة الهيلينستية أن الحضارة الإغريقية تنقسم إلى مرحلتين الأولى هلينيك اى المرحلة اليونانية البحتة وتضم مرحلتى النشأة والنضج والازدهار وتشمل العالم اليونانى وحضارته منذ الغزو الدوري وحتى الاسكندر الأكبر والمرحلة الثانية هي هيلينستك اى المرحلة الهيلينيستية وهي مرحلة يونانية متأخرة وتشمل البقاع التي تألفت منها امبراطورية الاسكندر وتشمل بلاد اليونان والممالك الشرقية بعد غزو الاسكندر لها. حاليا الاسم الرسمي لليونان هو "الجمهورية الهيلينية".
    [2] - الإرشادات الربّانيّة بالفتوحات الإلهيّة – الصفحة الخامسة - من إملاء أحمد التجاني



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    6

    افتراضي رد: مراتب العقل عند الصوفية ونظرية العقل الكلي المقتبسة من الفلسفة الهيلينية

    يا سيدي أولا الصوفية هم أناس من الأكابر منهم الإمام الغزالي وابن تيمية وابن القيم وجميع تصرفاتهم مستمدة من الكتاب والسنة وأصل التصوف يقوم على مجاهدة النفس ومخالفة شهواتها وذلك من أجل تهذيبها وتزكيتها يقول تعالى ( قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها ) وتكون التربية على يد رجل عالم معروف بصلاحه من أجل مساعدة الرجل على تزكية نفسه كما تربى الصحابة وتزكوا بصحبتهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أنه بعد أن ابتعد بعض العلماء عن ساحة التربية الصوفية تركوا فراغا كبيرا ولا بد لهذا الفراغ أن يمتلئ وهنا كانت الطامة بأن الذين ملؤوا هذا الفراغ هم عامة الناس الذين أقحموا في التصوف ما ليس منه وكذلك محاربة التصوف إعلاميا والإدعاء عليه بما ليس فيه شوه صورة التصوف النقي إلا أنه مازال يوجد فئة كريمة من العلماء العاملين يربون الناس على التهذيب في ضوء الكتاب والسنة وخصوصا في بلاد الشام وخاصة سوريا كأمثال الشيخ عبدالله سراج الدين رحمه الله والدكتور البوطي والشيخ بكري حياني فيا أخي الكريم إذا أردت الكتابة عن الصوفية فتذوق مبادئهم واقرأها ثم اكتب عنهم ولكن دون مهاجمة أو قدح أوتكفير ؛؛؛؛؛

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    فاس - المغرب
    المشاركات
    814

    افتراضي رد: مراتب العقل عند الصوفية ونظرية العقل الكلي المقتبسة من الفلسفة الهيلينية

    من عاشق سوريا إلى عاشق حلب... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، يا أخي، يا عاشق حلب... على رسلك، رويدك... دعك مما قد نختلف فيه... وانظر إلى الجانب الإيجابي فيما طرحت من مسألة مهمة في هذا المبحث نموذجاً لأفكار مندسة على التصوف وتسئ إليه... وأنا بذلك أكون مدافعاً إلى حد ما عن "التصوف السني" كما يحلو لبعضهم بتسميته... وليت الصوفية كانوا أناساً من البشر كما تدعي... لهان الأمر ولما هاجمتهم... بل ادعوا خروجهم عن طور البشرية بتزكيتهم الروحية وأدركوا المقامات التي تصبوا بهم إلى الألوهية والقطبانية والتصرف في الوجود وإلى غير ذلك من الشطحات... فهذا مجمل المآخذ عليهم...

    وأزيدك أنني تربيت في حضن المدرسة الصوفية منذ نعومة أظافري... وكان والدي رحمه الله يسامرنا أنا وإخوتي وأهلي بما يسرده علينا من كتاب "إحياء علوم الدين" للإمام الغزالي رحمه الله... أو مما يقرأه علينا آنذاك عن الحلاج وغيره من رجال التصوف وكراماتهم... وكنت صبياً أعجب لتلك الخوارق... منها أن الحلاج كان يوما مقبوض عليه في سجن... فرسم على جدار الزنزانة زورقاً... وإذا به يركبه... وينجو من السجن في المركب في عرض البحر!... هذا ما كنت أتلقاه من خرافات بجانب تزكية النفس التي يصبو إليها كل مسلم... فتشبعت بكتاب "آفات اللسان" من الإحياء للغزالي. وترعرت على حب المطالعة إلى حد كبير... مما أتاح لي أن أطلع على مكتبة الدكتور سعيد رمضان البوطي بكاملها وتأثرت بكتاباته... وأسلوبي في المطالعة أنني أقتني كل الكتب للكاتب الذي أعجب به وبفكره... وأدرسها دراسة... وفي الطور الجامعي تعرفت على زميل في كلية الطب بالرباط من الطلبة السوريين المضطهدين الفارين من بطش "الأسد الأب"... وأثَّرتُ فيه بجانبي الصوفي وأثر في بفكر الإخوان ومدرسة حسن البنا... وسيرته النبيلة... ومنها كانت انطلاقتي من قوقعة الفكر الصوفي المنعزل، (الذي يقول لا تدبر لأمرك شيئا إن أهل التدبير هلكا، والذي يقول بتعطيل العقل، وبعدم التحدث إلى المنكرين ويدعو إلى بغضهم وقطع الأرحام معهم، والذي يمنع من الالتفات إلى كتب غير كتب مدرسة الشيخ، وأن يكون المريد مثل الميت بين يدي غاسله، وأن يسلمه عقله وماله) إلى عالم الإسلام الرحب بدون قيود فكرية أو تسليم مطلق لشيخ مرب قضى نحبه... وهنا أقصد الشيخ أحمد التجاني الذي صاحبتني طريقته وفكره طيلة المرحلة الثانوية على الخصوص... إذ انخرط والدي في ما أسميه "نادي" الطريقة التجانية متأثرا بصديق له وهو بدوره توارث الطريقة عن أبيه... ومن هذه المدرسة أخذت: "الحقيقة بدون شريعة ضلال"، وأخذت "من تحقق بدون أن يتفقه تزندق أو تفسق"، وأخذت "ما بلغكم عني فزنوه بالكتاب والسنة واتركوه إن خالف"... وشاء الله ألا أنظر في كتبهم وأرجأت ذلك عملا بالنصائح المذكورة... إلى غاية أن أتعرف على الكتاب والسنة وكتب السيرة والتاريخ الإسلامي عموماً... وكنت أحسن الظن بالطريقة التجانية وأسسها النظرية... وفي طور النضج الجامعي درست جل مكتبات الفكر الإسلامي المعاصر وأخص منها: كتب أبي الأعلى المودودي، وسيد قطب ومحمد قطب، وأبي الحسن الندوي، ... ودرست "في ظلال القرآن" لسيد قطب... وكان نقطة التحول في حياتي وعقيدتي... ولم أقدس سيد قطب رحمه الله... وقرأت لمنتقذيه ولمن لم يفهموه على السواء... وسلكت ما تبين لي أنه الحق... (صحح الندوي رحمه الله بعض الأمور في فكر المودودي وسيد قطب على سبيل المثال واقتنعت بها)... وأراني ممن يجنح إلى الفكر السلفي المعتدل... وما أشبه مساري الفكري بمسار غيري... وتعرفت أخيراً على علي الطنطاوي "الشامي" وما أدراك من هو الطنطاوي أديب الفقهاء وفقيه الأدباء... الذي تربى في حضن الصوفية وعرج على الإخوان ومات رحمه الله متشبعاً بفكر سلفي متنور...

    والآن منذ فترة قصيرة بدأت دراسة الفكر التجاني بقصد التنبيه إلى انحرافه عن الكتاب والسنة، وما زلت في بداية الطريق... وإني لا أهاجم أحدا ولا أقدح أو أكفر أحداً... وما كان لصديقي السوري أن يؤثر في بكلامه ولكن أثرت في سيرته وأفعاله وأخلاقه النبيلة... وهو يجسد التصوف من حيث التزكية التي تتحدث عنها... أما الصوفيون الذين عرفتهم وعاشرتهم على نقيض ذلك من الأخلاق... يروجون لقطيعة الأرحام وللحقد والضغينة وسيرتهم من أسوء ما عرفت وجهلهم بالكتاب والسنة يفسر ذلك: (كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون)...

    وأخيرا أرجوك يا أخي عاشق حلب، أن ترد على ما أكتب في هذا الموقع حتى يتسنى لي أن أصحح فهمي للتصوف والصوفية والمتصوفة... فمنهم الصالح والطالح وهم أناس كما قلت... وليست جميع تصرفاتهم مستمدة من الكتاب والسنة كما زعمت، وتنم عن الأخلاق الحميدة ... فمنهم المؤمن ومنهم الكافر ومنهم المشرك، ومنهم المنافق إذا عرضت سيرتهم على الكتاب والسنة بكل موضوعية، ولا تعرضها على رواد نادي التصوف والمتحزبين تحت شعاره... وهم في ذلك كمثل غيرهم من الناس... فليس كل من ادعى التصوف متصوف نبيل الأخلاق رغم ادعائه مقام الإحسان... وليس كل من ادعى السلفية سلفي... وليس كل من ادعى ميله للإخوان تشبع بفكرهم وسيرتهم وعرفهم... وليست العصمة لأحد من الناس بعد الأنبياء والرسل...
    والحكمة ضالة المؤمن، فالإسلام عقيدة ومنهج وأخلاق وسياسة... خذ من السلفية عقيدة التوحيد، ومن التصوف السني الأخلاق والتربية الروحية المستمدة من الكتاب والسنة، وواكب عصرك بالفكر الإسلامي المعاصر الذي يواجه التيارات الفكرية والسياسية الهدامة ويواجه الهيمنة الاقتصادية على مقدرات الشعوب الإسلامية وستستفيد آنذاك من الفكر السياسي لدى الإخوان وما شاكل ... وبذلك أرى أن ننبذ كل تفرقة مقيتة بين المسلمين وأدعو إلى الإسلام على المحجة البيضاء... لا غير.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    6

    افتراضي رد: مراتب العقل عند الصوفية ونظرية العقل الكلي المقتبسة من الفلسفة الهيلينية

    أولا أريد أن أشكرك على أسلوبك وردك العلمي بحق ونحن أمرنا ألا نبخس الناس أشيائهم فمنذ زمن وأنا أرتاد المنتديات ولكن لم يكن أحد يرد علي بلطف أو بأسلوب علمي فجزاك الله خيرا , وثانيا ياسيدي إن كثيرا ممن حاورتهم يبدؤون بما بدأت أنت أنهم نشؤوا مع الصوفية ثم رأو الحق بعد ذلك فأنا هذا لايهمني مع من نشأت ولكن يهمني الحق وأيضا أن من الصوفية المؤمن والمنافق و.... فأنا أتحدث عن التصوف كمبدأ وليس كأشخاص وإلا فإن كثيرا ممن يدعون الإسلام ولا يعرفون منه إلا اسمه بل إن النفاق كان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وبما ذكرت أن الفكر الصوفي متقوقع فهذا كلام لا أقبله لا جملة ولا تفصيلا والسبب أني قد صحبت سيدي الشيخ بكري حياني ولا زلت على ذلك فلم أجد ما ذكرت من تقديس للشيخ بل نعم حبه وإجلاله فنحن نجل ونحترم العلماء جميعا ولم أجد في عصرنا الذي نعيش فيه من يدعي الألوهية من الصوفية ولم يقل الشيخ أنه معصوم أو ما شابه هذا الكلام وزبدة القول فيما سبق أن الإنسان إذا وفق باختيار رجل يعلمه أمور دينه بشكل صحيح فليشكر الله على هذه النعمة لأنها نعمة عظيمة فبعض الناس من يثقون بأناس وهم لا يعلمونهم الدين الصحيح مثلا كبعض الفرق الإسلامية المنحرفة وهذا كثير في زماننا
    وأيضا يا سيدي الإسم ليس له أهمية فإن شئت قلت التصوف أو علم التربية أو تهذيب السلوك
    ولكن للملاحظة أن جميع ما يتعلق بالتصوف مستمد من الكتاب والسنة أما ما عدا ذلك من انحرافات شخصية فليس نحن بصدده فالتصوف كله أخلاق فمن زاد عليك بالأخلاق زاد عليك بالتصوف فمن حسن أخلاق إلى صلة رحم وبر للوالدين والإحسان للجوار وغير ذلك من الأخلاق الكريمة

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    فاس - المغرب
    المشاركات
    814

    Lightbulb رد: مراتب العقل عند الصوفية ونظرية العقل الكلي المقتبسة من الفلسفة الهيلينية

    الهرمسية والأفلاطونية المحدثة[1]

    أول ما وجد، في منطقة الشرق الأدنى (سوريا والعراق ومصر) بعد دخول الإسلام، من دراسات فلسفية، كانت الثقافة الهيلينية، التي كانت تسيطر عليها الأفلاطونية المحدثة، إضافة إلى الهرمسية التي كانت مختلطة بجماعات الصابئة في حرانوعقائد وأفكار المانويةوالزرادشتية. تشكل الهرمسيةوالأفلاطونيةمجموعة رؤى هرمسية وإطار فلسفي لرؤية كونية غنوصيةأو تدعى أحيانا بالعرفانية. تنسب الهرمسية كعلوم وفلسفة دينية إلى هرمس المثلث بالحكمة الناطق باسم الإله. غير أن العديد من المباحث الحديثة (أهمها دراسة فيستوجير) تؤكد أن تلك المؤلفات الهرمسية ترجع إلى القرنين الثاني والثالث للميلاد وترجع كتابتها في مدينة الإسكندريةإلى أساتذة يونانيين. تقدم الرؤية الهرمسية بشكل عام تصورا بسيطا عبارة عن إله متعال منزه عن كل نقص ولا تدركه الأبصار ولا العقول. بمقابله توجد المادة وهي أصل الفوضى والشر والنجاسة. أما الإنسان فهو مزيج جسم مادي غير طاهر، يسكنه الشر ويلابسه الموت، وجزء شريف أصله من العقل الكلي الهادي هو النفس الشريفة. تتصارع في الإنسان جزءاه الطاهر والنجس وتتصارع فيه الأهواء بين رغبة بالإله ورغبة في الشر لذلك جاء الإله هرمسليقوم بالوساطة بين الإنسان والإله المالله بتوسط العقل الكلي الهادي ليعلم الناس طريق الخلاص والاتحاد بالإله المالله (وهنا يحدث الفناء في مصطلح الصوفية). لكن هذا الطريق صعب لا يتحمله إلا الأنبياء والأتقياء والحكماء. أما النفس فهي في تصورهم كائنات إلهية عوقبت بعد ارتكابها إثما لتنزل وتسجن في الأبدان ولا سبيل لخلاصها إلا بالتطهر والتأمل للوصول إلى المعرفة، هذه المعرفة لا تتم عن طريق البحث والاستدلال بل عن طريق ترقي النفس في المراتب الكونية والعقول السماوية. تتبلور العقيدة الهرمسية والعرفانية في مجموعة من المبادئ وهي: عدم الفصل بين العالم العلوي والعالم السفلي، وقدرة النفس على التواصل مع العقول السماوية والإله المالله، وإلهية النفس البشرية وشوقها للاتحاد والاندماج في الإله أو حلول الإله في العالم، ووحدة الكون وتبادل التأثير بين مختلف الكائنات (نباتات، حيوانات، إنسان، أجرام سماوية سبعة أو الكواكب)، والدمج بين العلم والدين وعدم الاعتراف بسببية منتظمة في الطبيعة،و دراسة العناصر وتحولاتها بشكل ممتزج مع السحر والتنجيم (أصول الكيمياء). كل هذا يشكل مبادئ الهرمسية والعرفانية وتشكل الأفلاطونية المحدثة عن طريق العقول السماوية العشرة ونظرية الفيض التي تنتقل من خلالها المعرفة من العقل الأول إلى الإنسان وبالعكس، الإطار الفلسفي لهذه الأفكار.

    الفلسفة اليونانية في الفلسفة الإسلامية المبكرة
    [2]


    في العصر الذهبي للدولة العباسية وتحديدا في عصر المأمون بدأ العصر الذهبي للترجمة ونقل العلوم الإغريقية والهلنستية إلى العربية مما مهد لانتشار الفكر الفلسفي اليوناني بشكل كبير وكانت المدرسة الفلسفية الأكثر شيوعا خلال العصر الهلنستي هي المدرسة الأفلاطونية المحدثة Néoplatonisme التي كان لها أكبر تأثير في الساحة الإسلامية في ذلك الوقت. تحاول الفلسفة الأفلاطونية المحدثة التي أحدثها أفلوطين أساسا الدمج بين الفكر الأرسطي والأفلاطوني والتوفيق بينهما ضمن إطار معرفي واحد وتصور وحيد لعالم ما تحت القمر وما فوق القمر. ترتبط الأفلاطونية المحدثة أيضا ارتباطا وثيقا بالمفاهيم الغنوصية التي تتوافق مع بعض أفكار الديانات المشرقية القديمة. ظهرت أهم تجليات هذه الأفلاطونية المحدثة والغنوصية في أفكار إخوان الصفا في رسائلهم والتي شكلت الإطار الفكري المرجعي للفكر الباطني. لاحقا بدأت تظهر من جديد عملية فصل للمدرستين الأفلاطونية والأرسطية، حيث ظهر العديد من المعجبين بقوة بناء النظام الفكري الأرسطي وقوة منطقه واستنتاجه وكان أهم شارحيه وناشري المدرسة الأرسطية هو ابن رشد، لم تعدم الساحة الإسلامية أيضا انتقال بعض أفكار الشك التي عمدت إلى نقد الأفكار الميتافيزيقية الإسلامية وكانت تبدي الكثير من الأفكار التي توصف بالإلحاد حاليا وأهم من مثل هذا التيار : ابن الراوندي ومحمد بن زكريا الرازي.

    [2] - نفس المصدر السابق بتصرف


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    1

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بداية أشكر لسعادتكم المعلومات المفيدة المقدمة وقد كنت استطلعها من قبل سنتين
    حفظكم الله لدي بحث علمي حول ماهية أو مفهوم العقل الصوفي وقد استفدت من اضافتكم الميمونة حول مراتب العقل لديهم والمراجع المذكورة
    وأرغب من فضيلتكم الإستفادة أكثر إثراءا للموضوع عندي وهو رسالة علمية جامعية
    وأتمنى أن تزودوني بما قد اطلعت عليه ولو اشارة خلال كتابتكم هذه المقالة ولكم منا جزيل الشكر والعرفان
    محبكم / أبوبكر السباعي
    وهذا ايميلي الخاص إن أحببتم التواصل
    bakarmail@hotmail.com
    والسلام عليكم ورحمة وبركاته

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •