سؤالان عن صحيح مسلم رحمه الله.
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: سؤالان عن صحيح مسلم رحمه الله.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    778

    افتراضي سؤالان عن صحيح مسلم رحمه الله.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    عندي سؤالان بارك الله فيكم:
    1- من ذا الذي خاطبه الإمام مسلم رحمه الله في مقدمة صحيحه بقوله:(ذكرت أنك هممت بالفحص عن جملة الأخبار المأثورة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم) إلخ.
    2- ورد في المفاضلة بين صحيح البخاري وصحيح مسلم أن بعض أهل المغرب وأبا علي النيسابوري من أهل المشرق يفضلون صحيح مسلم، وقد جاء أن المقصود ببعض أهل المغرب الإمام أبو محمد بن حزم. فهل هناك علماء آخرون من أهل المغرب كانوا يرون رأي أبي محمد رحمه الله؟
    وبارك الله فيكم.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: سؤالان عن صحيح مسلم رحمه الله.

    للرفع.
    طلبا للفائدة.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: سؤالان عن صحيح مسلم رحمه الله.

    قال العراقي في ألفيته :
    ( أول من صنف في الصحيح ... محمد وخص بالترجيح )
    ( ومسلك بعد وبعض الغرب مع ... أبي علي فضلوا ذا لو نفع )

    قال السخاوي في فتح المغيث :
    هذا ما ذهب إليه الجمهور من أهل الإتقان والحذق والخوض على الأسرار ( وبعض ) أهل ( الغرب ) جسما حكاه القاضي عياض عمن لم يسمه من شيوخ أبي مروان الطبني بضم المهملة ثم موحدة ساكنة على المشهور بعدها نون مدينة بالمغرب من عمل أفريقية مما وجد التصريح به عن أبي محمد بن حزم منهم ( مع ) الحافظ ( أبي علي ) الحسين بن علي بن يزيد النيسابوري أحد شيوخ صاحب المستدرك أبي عبدالله الحاكم فيما نقله عنه أبو عبد الله بن منده الحافظ ( فضلوا ذا ) أي صحيح مسلم ولكن ( لو نفع ) هذا القول لقيل من قائله لكنه لم ينفع لضعفه ومخالفة الجمهور بل وعدم صراحة مقالهم في المراد
    أما المغاربة فإن ابن حزم علل ذلك كما نقله أبو محمد القاسم التجيبي عنه بأنه ليس فيه بعد الخطبة إلا الحديث السرد وهو غير راجع إلى الأصحية ويجوز أن يكون تفضيل من لم يسم أيضا لذلك وقريب منه قول مسلمة بن قاسم لم يضع أحد مثله

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: سؤالان عن صحيح مسلم رحمه الله.

    قال طاهر الجزائري الدمشقي في
    توجيه النظر إلى أصول الأثر :
    وأما بعض علماء المغرب فقد نقل عنهم ما يدل على تفضيل كتاب مسلم على كتاب البخاري إلا انه ليس في عبارة أحد منهم ما يشعر بأن ذلك من جهة الصحة فقد نقل عن أحد تلاميذ ابن حزم أنه كان يقول كان بعض شيوخي يفضل صحيح مسلم على صحيح البخاري ويظن أنه يعني بذلك ابن حزم قال القاسم التجيبي في فهرسته كان أبو محمد بن حزم يفضل كتاب مسلم على كتاب البخاري لأنه ليس فيه بعد خطبته إلا الحديث السرد فقد أبان ابن حزم أن تفضيل كتاب مسلم من جهة أنه لم يمزج فيه الحديث بغيره من موقوفات الصحابة والتابعين وغير ذلك وقال مسملة بن قاسم القرطبي وهو من أقران الدارقطني في تاريخه عند ذكر كتاب مسلم لم يضع أحد مثله وهذا محمول على حسن الوضع وجودة الترتيب وسهولة التناول فإنه جعل لكل حديث موضعا واحدا يليق به جمع فيه طرقة التي ارتضاها واختار ذكرها وأورد فيه ألفاظه المختلفة بخلاف البخاري فإنه يذكر الطرق في أبواب متفرقة ويورد كثيرا من الأحاديث في غير الأبواب التي يتبادر إلى الذهن أنها تذكر فيها
    وقد وقع بسبب ذلك لناس من العلماء أنهم نفوا رواية البخاري لأحاديث هي موجودة فيه حيث لم يجدوها في مظانها السابقة إلى الفهم وقد اعتمد كثير من المغاربة ممن صنف في الأحكام بحذف الأسانيد كعبد الحق على كتاب مسلم في نقل المتون وسياقها لوجودها فيه في موضع واحد وتقطيع البخاري لها

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: سؤالان عن صحيح مسلم رحمه الله.

    قال الصنعاني في توضيح الأفكار لمعاني تنقيح الأنظار :

    وذهب بعض المغاربة أي بعض علماء الغرب وسيأتي أنه ابن حزم والحافظ أبو علي الحسين بن علي النيسابوري شيخ الحاكم يريد أبا عبد الله صحاب المستدرك إلى تفضيل صحيح مسلم على البخاري فقال أبو علي ما تحت أديم السماء أصح من كتاب مسلم في علم الحديث بهذا اللفظ نقله عنه زين الدين والحافظ ابن حجر وحكاه أي تفضيل كتاب مسلم القاضي عياض عن أبي مروان الطبني بضم الطاء المهملة وبعدها هاباء موحدة مشددة مضمومة وقبل ياء النسبة نون كذا ضبطه ابن السمعاني وقيل بضم الطاء وسكون الموحدة حكاه ابن الأثير وغيره وهي بلدة بالغرب ينسب إليها جماعة قاله البقاعي واسمه عبد الملك بن زياد عن بعض شيوخه قال كان من شيوخي من يفضل كتاب مسلم على كتاب البخاري وحكاه الخطيب في تاريخ بغداد في ترجمة مسلم عن محمد بن اسحق عن ابن منده قال أيضا مما تحت أديم السماء

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,066

    افتراضي رد: سؤالان عن صحيح مسلم رحمه الله.

    مسألة ايهما يقدم صحيح البخاري أو صحيح مسلم
    المسألة على عدة أقوال :
    1 / البخاري
    2 / مسلم
    3 / التفصيل
    4 / التوقف .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    778

    افتراضي رد: سؤالان عن صحيح مسلم رحمه الله.

    بارك الله فيكم.
    في هذا الرابط الجواب على سؤالي الأول.



    http://majles.alukah.net/showthread.php?99083

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,900

    افتراضي رد: سؤالان عن صحيح مسلم رحمه الله.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قد نمى لفكري عمل جمع وتقريب للصحيحين مستفيدًا من كلا القولين، مما رُجِّح به البخاري على مسلم وكذا ما رُجِّح به مسلم على البخاري وصنعت نموذجًا على ذلك في كتاب بدء الوحي وسميته ( بلوغ الأمانيّ في لجمع التقريب بين صحيحيّ مسلم البخاريّ) وهو موجود على المجلس فأرجوا منكم المشاركة بالرأي والنصيحة بارك الله فيكم .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,221

    افتراضي رد: سؤالان عن صحيح مسلم رحمه الله.

    قال الحافظ ابن حجر كما نقله عنه السيوطي في تدريب الراوي : قول أبي علي ليس فيه ما يقتضي تصريحه بأن كتاب مسلم أصح من كتاب البخاري خلاف ما يقتضيه إطلاق الشيخ محيي الدين في مختصره وفي مقدمة شرح البخاري له وإنما يقتضي نفي الأصحية عن غير كتاب مسلم عليه أما إثباتها له فلا لأن إطلاقه يحتمل أنه يريد المساواة كما في حديث ما أظلت الخضراء ولا أقلت الغبراء أصدق لهجة من أبي ذر ، فهذا لا يقتضي أنه أصدق من جميع الصحابة ولا الصديق بل نفى أن يكون فيهم أصدق منه فيكون فيهم من يساويه ، ومما يدل على أن عرفهم في ذلك الزمان ماش على قانون اللغة أن أحمد بن حنبل قال : ما بالبصرة أعلم ـ أو قال : أثبت ـ من بشر بن المفضل ، أما مثله فعسى قال : ومع احتمال كلامه ذلك فهو منفرد سواء قصد الأول أو الثاني قال: وقد رأيت في كلام الحافظ أبي سعيد العلائي ما يشعر بأن أبا علي لم يقف على صحيح البخاري قال : وهذا عندي بعيد فقد صح عن بلديه وشيخه أبي بكر بن خزيمة أنه قال ما في هذه الكتب كلها أجود من كتاب محمد بن إسماعيل وصح عن بلديه ورفيقه أبي عبد الله بن الأخرم أنه قال قلما يفوت البخاري ومسلما من الصحيح قال : والذي يظهر لي من كلام أبي على أنه قدم صحيح مسلم لمعنى آخر غير ما يرجع إلى ما نحن بصدده من الشرائط المطلوبة في الصحة بل لأن مسلما صنف كتابه في بلده بحضور أصوله في حياة كثير من مشايخه فكان يتحرز في الألفاظ ويتحرى في السياق بخلاف البخاري فربما كتب الحديث من حفظه ولم يميز ألفاظ واختص مسلم بجمع طرق الحديث في مكان رواية ولهذا ربما يعرض له الشك وقد صح عنه أنه قال : رب حديث سمعته بالبصرة فكتبته بالشام ، ولم يتصد مسلم لما تصدى له البخاري من استنباط الأحكام وتقطيع الأحاديث ولم يخرج الموقوفات قال وأما ما نقله عن بعض شيوخ المغاربة فلا يحفظ عن أحد منهم تقييد الأفضلية بالأصحية بل أطلق بعضهم الأفضلية فحكى القاضي عياض عن أبي مروان الطبني ـ بضم المهملة وسكون الموحدة ثم نون ـ قال : كان بعض شيوخي يفضل صحيح مسلم على صحيح البخاري قال وأظنه عنى ابن حزم فقد حكى القاسم التجيبي في فهرسته عنه ذلك قال لأنه ليس فيه بعد الخطبة إلا الحديث السرد وقال مسلمة بن قاسم القرطبي ـ من أقران الدارقطني :لم يصنع أحد مثل صحيح مسلم ، وهذا في حسن الوضع وجودة الترتيب لا في الصحة ولهذا أشار المصنف حيث قال من زيادته على ابن الصلاح : واختص مسلم بجمع طرق الحديث في مكان واحد بأسانيده المتعددة وألفاظه المختلفة فسهل تناوله بخلاف البخاري فإنه قطعها في الأبواب بسبب استنباطه الأحكام منها وأورد كثيرا منها في مظنته ، قال شيخ الإسلام : ولهذا نرى كثيرا ممن صنف في الأحكام من المغاربة يعتمد على كتاب مسلم في السياق المتون دون البخاري لتقطيعه لها قال : وإذا امتاز مسلم بهذا فللبخاري في مقابلته من الفضل ما ضمنه في أبوابه من التراجم التي حيرت الأفكار..إلخ
    ومن أخص ما يرجح به كتاب البخاري اتفاق العلماء على أن البخاري أجل من مسلم وأصدق بمعرفة الحديث ودقائقه وقد انتخب علمه ولخص ما ارتضاه في هذا الكتاب وقال شيخ الإسلام ابن حجر : اتفق العلماء على أن البخاري أجل من مسلم في العلوم وأعرف بصناعة الحديث وأن مسلما تلميذه وخريجه ولم يزل يستفيد منه ويتبع آثاره حتى قال الدارقطني : لولا البخاري ما راح مسلم ولا جاء .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,221

    افتراضي رد: سؤالان عن صحيح مسلم رحمه الله.

    إجابة السؤال الأول : هو أحمد بن سلمة تلميذ ورفيق الإمام مسلم ، والذي يقول : ألف مسلم صحيحه في خمس عشرة سنة . وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على التأني والدقة ، رحم الله أئمتنا وألحقنا بهم في الصالحين .
    قال السيوطي في أرجوزته ( الألفية ) :
    وَأَولُ الجَامِعِ بِاقْتِصَارِ *** عَلَى الصحِيحِ فَقَطِ البُخَارِي
    وَمُسْلِمٌ مِنْ بَعْدِهِ ، وَالأَولُ *** عَلَى الصوَابِ فِي الصحِيحِ أَفْضَلُ
    وَمَنْ يُفَضِّلْ مُسْلِمًا فَإِنَّمَا *** تَرْتِيبَهُ وَصُنْعَهُ قَدْ أَحْكَمَا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •