سؤال عن ( يوسف بن أبي بردة )
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 22

الموضوع: سؤال عن ( يوسف بن أبي بردة )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    64

    افتراضي سؤال عن ( يوسف بن أبي بردة )

    السلا عليكم ورحمة الله
    اود ان اشير الى حديث الخروج من الخلاء هذا الحديث فيه مقال وجدل عن صحة الحديث الحديث رواه اسرائيل بن يونس عن يوسف بن ابى بردة عن ابيه عن عائشة رضى الله عنها بعض العلماء تكلم عن انفراد اسرائيل بن يونس فى هذا الحديث حيث انه لم يرويه عن يوسف بن ابى بردة الا هو
    ومن ثم يوسف بن ابى بردة لم يوثقه احد من الائمة ومدار الحديث على يوسف بن ابى بردة والحديث اخرجه ابن حبان فى صحيحه وصحح الحديث وكذلك ابن خزيمة وبعض العلماء حسن الحديث ماتعليقكم وبارك الله فيكم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: سؤال

    قال الشيخ شعيب الارناؤوط في تخريج الحديث في مسند الامام احمد
    حديث رقم 25220
    حَدَّثَنَا هَاشِمُ بْنُ الْقَاسِمِ، حَدَّثَنَا إِسْرَائِيلُ، عَنْ يُوسُفَ بْنِ أَبِي بُرْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: حَدَّثَتْنِي عَائِشَةُ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا خَرَجَ مِنَ الْغَائِطِ قَالَ: " غُفْرَانَكَ "

    إسناده حسن. يوسف بن أبي بردة -وإن لم يروِ عنه غيرُ اثنين- وثَّقه ابن حبان والعجلي والحاكم والذهبي، وصحح حديثَه هذا ابنُ خزيمة، وابن حبان، والحاكمُ، وحسنه الترمذي، وبقية رجاله ثقات رجال الشيخين
    وأخرجه أبو داود (30) ، وابن الجارود (42) ، وابن المنذر في "الأوسط" (325) ، والبيهقي في "السنن" 1/97، والبغوي في "شرح السنة" (188) من طريق هاشم بن القاسم، بهذا الإسناد.
    وأخرجه ابن أبى شيبهّ 1/2، والدارمي (680) ، والبخاري في "الأدب المفرد" (693) ، والترمذي (7) ، والنسائي في "الكبرى" (9907) -وهو في "عمل اليوم والليلة" (79) - وابن ماجه (300) ، وابن خُزيمهَ (90) ، وابنُ حبان (1444) ، وابن السُّنِّي في "عمل اليوم والليلة" (23) ، والحاكم في
    "المستدرك" 1/158، والبيهقي في "السنن" 1/97، وفي "السنن الصغير" (73) ، والمزي في "تهذيب الكمال" (في ترجمة يوسف بن أبى بردة) من طرق عن إسرائيل، به.
    قال الترمذي: هذا حديث حسن غريب لا نعرفه إلا من حديث إسرائيل، عن يوسف بن أبي بردة، ولا نعرف في هذا الباب إلا حديثَ عائشة رضي الله عنها، عن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
    وقال الحاكم: هذا حديث صحيح، فإن يوسف بن أبى بردة من ثقات آل أي موسى، وثم نجد أحداً يطعن فيه، وقد ذكر سماعَ أبيه من عائشة رضي الله عنها.
    وقال النووي في "المجموع" 2/83: صحيح

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الاسكندرية - مصر
    المشاركات
    1,050

    افتراضي رد: سؤال

    قال الشيخ شعيب الارناؤوط في تخريج الحديث في مسند الامام احمد
    حديث رقم 25220
    حَدَّثَنَا هَاشِمُ بْنُ الْقَاسِمِ، حَدَّثَنَا إِسْرَائِيلُ، عَنْ يُوسُفَ بْنِ أَبِي بُرْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: حَدَّثَتْنِي عَائِشَةُ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا خَرَجَ مِنَ الْغَائِطِ قَالَ: " غُفْرَانَكَ "

    إسناده حسن. يوسف بن أبي بردة -وإن لم يروِ عنه غيرُ اثنين- وثَّقه ابن حبان والعجلي والحاكم والذهبي، وصحح حديثَه هذا ابنُ خزيمة، وابن حبان، والحاكمُ، وحسنه الترمذي، وبقية رجاله ثقات رجال الشيخين
    وأخرجه أبو داود (30) ، وابن الجارود (42) ، وابن المنذر في "الأوسط" (325) ، والبيهقي في "السنن" 1/97، والبغوي في "شرح السنة" (188) من طريق هاشم بن القاسم، بهذا الإسناد.
    وأخرجه ابن أبى شيبهّ 1/2، والدارمي (680) ، والبخاري في "الأدب المفرد" (693) ، والترمذي (7) ، والنسائي في "الكبرى" (9907) -وهو في "عمل اليوم والليلة" (79) - وابن ماجه (300) ، وابن خُزيمهَ (90) ، وابنُ حبان (1444) ، وابن السُّنِّي في "عمل اليوم والليلة" (23) ، والحاكم في
    "المستدرك" 1/158، والبيهقي في "السنن" 1/97، وفي "السنن الصغير" (73) ، والمزي في "تهذيب الكمال" (في ترجمة يوسف بن أبى بردة) من طرق عن إسرائيل، به.
    قال الترمذي: هذا حديث حسن غريب لا نعرفه إلا من حديث إسرائيل، عن يوسف بن أبي بردة، ولا نعرف في هذا الباب إلا حديثَ عائشة رضي الله عنها، عن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
    وقال الحاكم: هذا حديث صحيح، فإن يوسف بن أبى بردة من ثقات آل أي موسى، وثم نجد أحداً يطعن فيه، وقد ذكر سماعَ أبيه من عائشة رضي الله عنها.
    وقال النووي في "المجموع" 2/83: صحيح
    جزاكم الله خيرا
    الحديث صحيح ، اسناده متصل ، ورجاله ثقات .

    قال ابن أبي حاتم : سمعت أبي يقول : أصح حديث في هذا الباب - يعني : في باب الدعاء عند الخروج من الخلاء - حديث عائشة . يعني : حديث إسرائيل عن يوسف بن أبي بردة ، عن أبيه ، عن عائشة .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الاسكندرية - مصر
    المشاركات
    1,050

    افتراضي رد: سؤال

    عن عائشة ، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا خرج من الغائط ، قال : " غفرانك " .

    [ حديث صحيح لذاته ]

    أخرجه ابن أبي شيبة في "المصنف" (1/2) و (10/454) – وعنه ابن ماجه (300) – ، وأحمد في "مسنده" (6/155) ، والدارمي في "مسنده" (707) – ومن طريقه وأبو عبد الله اليونيني في "العاشر من مشيخته تخريج البعلبكي" (رقم 7-مخطوط) – ، والبخاري في "الأدب المفرد" (693) ، وفي "التاريخ الكبير" (8/386) – وعنه الترمذي في "جامعه" (7) ، ومن طريقه ابن الجوزي في "العلل المتناهية" (540) – ، وأبو داود في "السنن" (30) – ومن طريقه أبو محمد البغوي في "الشمائل" (505) ، وفي "شرح السنة" (188) ، وأبو عبد الله اليونيني في "العاشر من مشيخته – تخريج البعلبكي" (رقم 7-مخطوط)– ، والنسائي في "السنن الكبرى" (9907) ، وابن الجارود في "المنتقى" (42) ، وابن خُزيمهَ في "صحيحه" (90) ، والطوسي في "مختصر الأحكام" (7) ، والسراج في "مسنده" (31) ، وابن المنذر في "الأوسط" (325) ، وابن الأعرابي في "معجمه" (1639) ، وابن حبان في "صحيحه" (1444) ، والطبراني في "الدعاء" (369) – ومن طريقه المزي في "تهذيب الكمال" (32/414) – ، وابن السُّنِّي في "عمل اليوم والليلة" (23) ، وابن المقرئ في "الأربعون" (18) ، والحاكم في "المستدرك" (562) و (563) ، والبيهقي في "السنن الكبرى" (1/156-157) ، وفي "السنن الصغير" (73) ، وفي "الدعوات الكبير" (56) ، وعبد الرحمن بن عمرو السماني في "الصحائف الاثنا عشر" (رقم 15- مخطوط) .

    كلهم من طريق إسرائيل عن يوسف بن أبى بردة عن أبيه قال حدثتني عائشة به .

    قال ابن أبي حاتم : " وسمعتُ أَبِي يَقُولُ: أصحُّ حديثٍ فِي هَذَا الباب- يعني: فِي باب الدُّعَاء عِنْد الخُرُوج من الخَلاء -: حديثُ عائِشَة ؛ يعني: حديثَ إسرائيل ،عَن يوسف بْن أَبِي بُرْدَة، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عائِشَة " [العلل 1/540-541] .

    قال الحاكم : " هذا حديث صحيح، فإن يوسف بن أبي بردة من ثقات آل أبي موسى ولم نجد أحدا يطعن فيه، وقد ذكر سماع أبيه من عائشة رضي الله عنها " .

    http://diwanalsona.blogspot.com/2011...g-post_14.html


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: سؤال

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة

    قال ابن أبي حاتم : سمعت أبي يقول : أصح حديث في هذا الباب - يعني : في باب الدعاء عند الخروج من الخلاء - حديث عائشة . يعني : حديث إسرائيل عن يوسف بن أبي بردة ، عن أبيه ، عن عائشة .
    ليس معنى ذلك أن صحيح لذاته
    وكونه يقول اصح مافي هذا الباب فليس تصحيحاً له
    فاصح الضعيف ضعيف
    واصح الحسن حسن ايضاً
    فليس مراد ابي حاتم أنه صحيح لذاته

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الاسكندرية - مصر
    المشاركات
    1,050

    افتراضي رد: سؤال

    ليس معنى ذلك أن صحيح لذاته
    وكونه يقول اصح مافي هذا الباب فليس تصحيحاً له
    فاصح الضعيف ضعيف
    واصح الحسن حسن ايضاً
    فليس مراد ابي حاتم أنه صحيح لذاته
    أعلم ذلك ، وهذا يسمى في اطلاقات الصحة : "التصحيح النسبي" ، بمعنى الأقل ضعفا ، أو الأقرب للصحة
    ولكنه قد يطلق أيضا على الصحيح لذاته من باب أولى
    للدلالة مثلا على عدم صحة غيره ، أو لأنه أكثر صحة وقوة ..الخ .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: سؤال

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    أعلم ذلك ، وهذا يسمى في اطلاقات الصحة : "التصحيح النسبي" ، بمعنى الأقل ضعفا ، أو الأقرب للصحة
    ولكنه قد يطلق أيضا على الصحيح لذاته من باب أولى
    للدلالة مثلا على عدم صحة غيره ، أو لأنه أكثر صحة وقوة ..الخ .
    مدار الطرق على يوسف ولم يوثقه الا متساهل وهو لا يصل لرتبة التصحيح المطلق بل هو حسن الحديث

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الاسكندرية - مصر
    المشاركات
    1,050

    افتراضي رد: سؤال

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دكتور مجاهد عبد الله مشاهدة المشاركة
    مدار الطرق على يوسف ولم يوثقه الا متساهل وهو لا يصل لرتبة التصحيح المطلق بل هو حسن الحديث
    يوسف بن أبي بردة هذا ، وثَّقه ابن حبان والعجلي والحاكم والذهبي، وصحح حديثَه هذا ابنُ خزيمة، وابن حبان، والحاكمُ ، وذكره ابن الجارود في المنتقى .

    فلا ينزل عن درجة التوثيق المطلق للأسباب الآتية :
    1- كثرة عدد الموثقين ، ومصححي حديثه ، وعددهم سبعة .
    2- لا يعلم في الراوي جرحا ولا غمزا .
    3- من وثقوه من أئمة الجرح والتعديل .
    4- وثقه الحافظ الذهبي رحمه الله ، وهو ليس من المتساهلين حتما .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    506

    افتراضي رد: سؤال

    يوسف بن أبي بردة ، قال الحافظ ابن حجر : مقبول .
    وغاية ما يكون من حاله أن يكون صدوقاً كما قال صاحبا التحرير ، فيكون حديثه حسنا إلا إذا وافقه غيره فيرتقي إلي الصحة .
    وهذا الحديث لم يروه غيره ، فهو حديث حسن .
    إذا أحدث الله لك علماً فأحدث له عبادة، ولا يكن همك أن تتحدث به.


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الاسكندرية - مصر
    المشاركات
    1,050

    افتراضي رد: سؤال

    يوسف بن أبي بردة ، قال الحافظ ابن حجر : مقبول .
    وغاية ما يكون من حاله أن يكون صدوقاً كما قال صاحبا التحرير ، فيكون حديثه حسنا إلا إذا وافقه غيره فيرتقي إلي الصحة .
    وهذا الحديث لم يروه غيره ، فهو حديث حسن .
    مرحبا بك يا أخي الحبيب ، أفتقدتك كثيرا .

    هل تعرف ما سبب قول الحافظ : " مقبول " ؟!!!
    لأنه لم يعثر سوى على ذكر ابن حبان له في الثقات ، وقد تعقبه محررا التقريب
    وقالا : " بل صدوق حسن الحديث " .

    ولكن
    ليس أمامي الا ما يفيد توثيقه للأسباب التي ذكرتها مسبقا ، فقد وثَّقه ابن حبان والعجلي والحاكم والذهبي .
    وصحح حديثَه هذا ابنُ خزيمة، وابن حبان، والحاكمُ ، وذكره ابن الجارود في المنتقى .

    بل أضف الى ذلك أن جماعة من العلماء يقبلون توثيق ابن حبان للراوي اذا روى عنه اثنان ، ولم يأت في حديثه بما ينكر .

    وراجع :
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=78998

    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=3959


    والله المستعان

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    506

    افتراضي رد: سؤال

    أخي أبو عبد الله ، ويعلم الله أني افتقدتك كثيرا الفترة الماضية .

    نبهت على تعقيب صاحبا تحرير التقريب ، ونبهت أنه أقصى ما يطلق في يوسف بن أبي بردة كونه صدوق .

    اما تصحيح حديثه ، فإن مذهب ابن خزيمة - وتبعه عليه ابن حبان والحاكم - هو عدم التفريق بين الصحيح والحسن ، كما نص على ذلك أئمة هذا الفن .
    فعدنا من حيث بدأنا أن الحديث حسن . وقد حكم عليه بالحسن الترمذي والألباني في صحيح الجامع .

    أما توثيق ابن حبان ففيه مذاهب لأهل العلم ، وقد تقوي هنا بتوثيق العجلي والحاكم . ولكن لا يصل لرتبة الثقة .
    والاكتفاء بتوثيق ابن حبان ومثله العجلي ، فغير جائز . لقلة من روي عنه ، فلم يرو عنه غير اثنين كما ذكر المزي .
    ولولا أني رأيت أن الذهبي وثقه ، لقلت بامتناع الحكم بتوثيقه مطلقاً .

    وعلى كلٍ فالحديث دائر بين الصحة والحسن ، فيلزم العمل بمدلوله .
    إذا أحدث الله لك علماً فأحدث له عبادة، ولا يكن همك أن تتحدث به.


  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الاسكندرية - مصر
    المشاركات
    1,050

    افتراضي رد: سؤال

    ولولا أني رأيت أن الذهبي وثقه ، لقلت بامتناع الحكم بتوثيقه مطلقاً .وعلى كلٍ فالحديث دائر بين الصحة والحسن ، فيلزم العمل بمدلوله .
    وهذا هو عين الصواب ، فالحديث فيه سنة يجب المحافظة عليها ، وجزاكم الله خيرا .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: سؤال

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    - وثقه الحافظ الذهبي رحمه الله ، وهو ليس من المتساهلين حتما .
    أخي

    بل متساهل

    قال الشيخ ابو اسحاق الحويني في بذل الإحسان بتقريب سنن النسائي أبو عبد الرحمن
    تعليق على حديث رقم 32
    ((قال الحاكم ؛(هذا حديث صحيح الإسناد وسنة غريبة) ووافقه الذهبي , قلت وهذا من تساهلهما ولا سيما الذهبي ))

    والشيخ مصطفى العدوي قال : في اسئلة واجوبة في المصطلح ص31
    ((فالحاكم متساهل جداً في القضاء بالصحة , ولم ينقح كتابه , والذهبي كذلك متساهل في هذا الباب ))

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الاسكندرية - مصر
    المشاركات
    1,050

    افتراضي رد: سؤال

    أخي

    بل متساهل

    قال الشيخ ابو اسحاق الحويني في بذل الإحسان بتقريب سنن النسائي أبو عبد الرحمن
    تعليق على حديث رقم 32
    ((قال الحاكم ؛(هذا حديث صحيح الإسناد وسنة غريبة) ووافقه الذهبي , قلت وهذا من تساهلهما ولا سيما الذهبي ))

    والشيخ مصطفى العدوي قال : في اسئلة واجوبة في المصطلح ص31
    ((فالحاكم متساهل جداً في القضاء بالصحة , ولم ينقح كتابه , والذهبي كذلك متساهل في هذا الباب ))


    هذه نكتة لطيفة ، فالتساهل الذي يعني به العلامة الحويني والعلامة العدوي حفظهما الله تساهل الذهبي رحمه الله في تلخيص المستدرك ، ولكن الصحيح أن هذا ليس تساهل من الذهبي ، وحتى لا أطيل عليك ، أنصحك بقراءة كتاب (مقالاتى الحديثية) للشيخ خليل بن محمد العربى مقالة : الأدلة العملية فيبيان أن سكوت الذهبي في تلخيص المستدرك لايعد موافقة منه للحاكم ( ص 82 ) على هذا الرابط :
    http://www.mahaja.com/library/books/book/260


    http://majles.alukah.net/showthread.php?t=56167

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: سؤال

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة

    هذه نكتة لطيفة ، فالتساهل الذي يعني به العلامة الحويني والعلامة العدوي حفظهما الله تساهل الذهبي رحمه الله في تلخيص المستدرك ، ولكن الصحيح أن هذا ليس تساهل من الذهبي ، وحتى لا أطيل عليك ، أنصحك بقراءة كتاب (مقالاتى الحديثية) للشيخ خليل بن محمد العربى مقالة : الأدلة العملية فيبيان أن سكوت الذهبي في تلخيص المستدرك لايعد موافقة منه للحاكم ( ص 82 ) على هذا الرابط :
    http://www.mahaja.com/library/books/book/260


    http://majles.alukah.net/showthread.php?t=56167
    سألت الشيخ عبد الرحمن عبد المعطي وهو من أكبر تلاميذ الشيخ مصطفى عن قصد الشيخ هل يقصد تساهل عام أم تساهل خاص بتلخيص المستدرك فقال لي : بل يقصد أن الذهبي متساهل بوحه عام وليس فقط في تلخيصه المستدرك
    وسألت الشيخ عبد الرؤوف محمد وهو من أكبر تلاميذ الشيخ الحويني عن قصد الشيخ هل هو خاص أم عام : قال لي : بل متساهل بوجه عام وليس في المستدرك فقط

    وهذا البحث الذي أتيت به انما هو رد على من يظن ان سكوت الذهبي توثيقاً وهذا لاخلاف على أنه خطأ
    بل ان الشيخين عندما قالا ذلك قصدوا الاحاديث التي قال فيها الذهبي ( صحيح ) في التلخيص موافقاً للحاكم ولم يسكت عنها والكلام واضح (( ماقال فيه صحيح , وليس ماسكت عنه ))

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    506

    افتراضي رد: سؤال

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    4- وثقه الحافظ الذهبي رحمه الله ، وهو ليس من المتساهلين حتما .
    الدكتور مجاهد ،
    كلام أخينا أبي عبد الله هنا عن توثيق الراوي ، وليس علي تصحيح الحديث ، فتنبه .
    فما ذكره من عدم تساهل الذهبي في علم الرجال معروف ، بل إنه يتشدد أحياناً في الرجال .

    أما عن تساهل الحافظ الذهبي في المستدرك ، فقد نبه هو نفسه أنه من أول اشتغل به في بداية حياته العلمية ، ونص على أنه بحاجة إلي تحرير .
    وللحافظ الذهبي تلخيص للسنن الكبري للبيهقي ، ولا أعلم من وصفه بالتساهل فيه .
    إذا أحدث الله لك علماً فأحدث له عبادة، ولا يكن همك أن تتحدث به.


  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    15

    افتراضي رد: سؤال

    هناك خلاف فيما أرى بينكم فى توثيق (يوسف بن أبى بردة)
    و لم يأت أحد بطعن فيه سوى قول ابن حجر (مقبول)
    و هذا الرجل من كبار التابعين سمع أم المؤمنين (عائشة) رضى الله عنها
    و قول ابن حجر (مقبول) فى تلك الطبقة ما هو إلا توثيق ، و ليس طعن أبدا
    و حتى إن لم يثبت سماعه من أم المؤمنين رضى الله عنها ، فلا يخرج عن وصف (الثقة فى نفسه) أى الذى لا يتعمد الكذب
    و هذا حسن الحديث
    و الحسن ليس مطعنا فى الحديث أبدا

    شكرا

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    10,706

    افتراضي رد: سؤال عن ( يوسف بن أبي بردة )

    هناك خلاف فيما أرى بينكم فى توثيق (يوسف بن أبى بردة)


    و لم يأت أحد بطعن فيه سوى قول ابن حجر (مقبول)

    و هذا الرجل من كبار التابعين سمع أم المؤمنين (عائشة) رضى الله عنها
    و قول ابن حجر (مقبول) فى تلك الطبقة ما هو إلا توثيق ، و ليس طعن أبدا




    هذا تخليط واضح.

    يوسف بن أبي بردة من الطبقة السادسة ، وهم عند ابن حجر، من لم يثبت لهم لقاء أحد من الصحابة! وهم يلون الطبقة الخامسة صغار التابعين! مَن لقوا بعض الصحابة فقط؛ فلا يستقيم مع قولك: (كبار التابعين).

    فيبدو أن الأمر اختلط عليك بين الرجل وأبيه.
    فلا يخرج عن وصف (الثقة فى نفسه) أى الذى لا يتعمد الكذب





    وهذا لا يفيد في رفع درجة أو خفضها في رتبة الحديث!
    فقد يكون الرجل صادقا أو ثقة في نفسه وليست عنده حافظة قوية يحفظ بها أحاديث الناس، فيكون المطعن في حديثه من جهة حفظه لا من جهة خُلقه.

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    15

    افتراضي رد: سؤال عن ( يوسف بن أبي بردة )

    كلا أخى
    لم أبلغ التخليط
    توفيت عائشة رضى الله عنها 57 هـ
    و توفى أبو بردة 104 هـ
    و توفى بلال شقيق يوسف الأكبر بعيد 120 هـ بقليل

    و بمقارنة بسيطة نجد إحتمال ضعيف لسماع يوسف من أم المؤمنين رضى الله عنها
    نعم هو ضعيف جدا و لكنه ليس محال للنص الآتى
    ( ابو الشيخ
    حدثنا البغوي ، أنا أبو نصر التمار ، نا أبو جزي نصر بن طريف ، عن الوليد بن أبي رهم ، عن يوسف بن أبي بردة ، عن عائشة ، رضي الله عنها ، قالت : كان أحب الطيب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم العود)
    نعم قد يكون الحديث مرسلا أو مدلسا ، و لكن هذا ليس هو الأصل !

    و قد عده ابن حجر فيمن عاصر صغار التابعين ، و منهم أخوه بلال
    و هذا هو الراجح

    ثانيا : تقول أن الطعن فيه قد يكون من قبل حفظه ؟
    عجبا
    و هل تحتاج (غفرانك) إلى قوة ضبط أو حفظ ؟
    إن الحديث بأسره كلمة واحدة لا تحتمل التأويل و لا تحريف المعنى !
    فما مدخل ضعف الحفظ هنا ؟
    ثم كم حديث رواه يوسف جملة !!!

    خمس أو ستة أحاديث !!!
    فهى لا تكفى للحكم على حفظه ، و إن ثبتت جميعا !
    فما بالك و بعضها لا يصح !

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    10,706

    افتراضي رد: سؤال عن ( يوسف بن أبي بردة )

    نعم هو ضعيف جدا و لكنه ليس محال للنص الآتى
    ( ابو الشيخ
    حدثنا البغوي ، أنا أبو نصر التمار ، نا أبو جزي نصر بن طريف ، عن الوليد بن أبي رهم ، عن يوسف بن أبي بردة ، عن عائشة ، رضي الله عنها ، قالت : كان أحب الطيب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم العود)
    نعم قد يكون الحديث مرسلا أو مدلسا ، و لكن هذا ليس هو الأصل !
    بل هو الأصل!
    أبو جزي نصر بن طريف ، من المجمع على ضعفه. قال يحيى : من المعروفين بوضع الحديث!
    ثم من هو الوليد؟
    فلا يسلم لك ما ذكرته، ثبت العرش ثم انقش
    ونقطة أخرى: عليك أخي الكريم عند النقل من مصدر الإشارة إليه، وليس إلصاق أي سند والسلام، وللفائدة: فحديثك المذكور من كتاب: أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم لأبي الشيخ (رقم/238) بتحقيق: عصام الدين الصبابطي، وطبع الدار المصرية اللبنانية.
    و قد عده ابن حجر فيمن عاصر صغار التابعين ، و منهم أخوه بلال
    و هذا هو الراجح
    وهل من عاصر صغار التابعين يلقى الصحابة؟ كأنك تريد الساعة تمشي عكسا! عجيب!


    ثانيا : تقول أن الطعن فيه قد يكون من قبل حفظه ؟
    عجبا
    و هل تحتاج (غفرانك) إلى قوة ضبط أو حفظ ؟
    إن الحديث بأسره كلمة واحدة لا تحتمل التأويل و لا تحريف المعنى !
    فما مدخل ضعف الحفظ هنا ؟
    ثم كم حديث رواه يوسف جملة !!!
    هذا كان مثالا لتوضيح أهمية الجانبين الضبط والحفظ والعدالة؛ صار عدلا، فكان ماذا؟ هل يبقل حديث أي عدل، حتى ولو كان صاحب نسيان أو هرم فخرف؟!
    وأدعى إلى الاستيثاق أكثر وأكثر إن كان الراوي صاحب حديث أو حديثين، فكل خطأ بحسب كمّ روايات الراوي يحسب خطؤه عليه، فمن روى ألف حديث وأخطأ في اثنين، ليس كمن روى عشرة وأخطأ في خمسة، نسبة وتناسبا.
    بعيد عن الحكم على الحديث بعينه ، فالإخوة هنا ما زالوا ينتاقشون حول الحديث وفي انتظار ما ينتهون إليه.
    وأرجو ألا أكون ضايقت الإخوة المتحاورين في الموضوع.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •