عيادة النبيّ صلى الله عليه وسلم لليهوديّ المريض الذي كان يخدمُه..هل كان جاره ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 37

الموضوع: عيادة النبيّ صلى الله عليه وسلم لليهوديّ المريض الذي كان يخدمُه..هل كان جاره ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,454

    افتراضي عيادة النبيّ صلى الله عليه وسلم لليهوديّ المريض الذي كان يخدمُه..هل كان جاره ؟

    حديثُ عيادةِ النبيّ للغلام اليهوديّ الذي كان يخدمه، وعَرْضْهِ الإسلام
    عليه..يُروى من عدّة أوجه؛ بعضُها أصحُّ من بعضٍ..ورد من حديث أنس
    ابن مالك، وبريدة بن الحصيب، وصفوان بن عسال، وعبد الله بن عمر،
    وعائشة،وأبي هريرة، ومرسل ابن أبي حسين،وقد جاء في بعضها،وفي بعض
    ألفاظ الوجه الواحد أنه كان جاره.
    وكان بعضُ فضلاء مصر ممن جمعني وإياه نسب التعلم، استغربَ مثل هذه
    المجاورة المذكورة بين يهوديٍّ، ونبيّ الإسلام صلى الله عليه وسلم..فلمّـا
    راجعتُه في استغرابه وبيّنتُ له أنّ تلك المجاورة ممكنة الوقوع بالنسبة لذلك
    العهد؛رغبَ إليّ أنْ أجمعَ له أوجه هذا الحديث،وأتقصّى طرقه،وأتتبع ألفاظه
    وأتكلّم على أسانيده.
    ليقف على صحّة الرواية الواردة في المجاورة من عدمها. فلم يسعني مخالفته
    وصادفَ طلبُهُ رغبةً كانتْ كامنةً فيَّ، حيثُ همّني قديماً ما همّه، وشغلني ما
    شغله..فأجبته إلى طلبه، وفي الحقيقة استجبتُ لرغبتي،وهذا أوان الشروع
    في المقصود وما توفيقي إلاّ بالله، عليه توكلت وإليه المآب.
    حديث أنس بن مالك ررر
    رواه عنه ثابتٌ البنانيُّ، وعبد الله بن جَبْرٍ.
    أولاً:طريق ثابت
    رواه عنه الحمّادان ؛ حمّاد بن زيد، وحمّاد بن سلمة.
    1- حمّاد بن زيد واختلف عنه:
    أ/ وصله عنه جماعةٌ عن ثابت عن أنس جزماً ويقيناً منهم:
    1- سليمان بن حرب؛ رواه عنه:
    - أحمد بن حنبل في "مسنده"(13977)
    - إسحاق بن راهويه : أخرجه النسائيُّ في "الكبرى"(8534)
    - البخاريُّ في "صحيحه (1356) و(5657)-مختصرا-
    وفي "الأدب المفرد"( 524). ومن طريق البخاري أخرجه
    البغويّ في "شرح السّنة(57) وفي "الشمائل"( 403)
    وابن بشكوال في "الأسماء المبهمة"(571) وابن الأثير في "الصحابة" 6/407
    - أبو داود في "سُننه (3095) -ومن طريقه:البيهقيُّ في "الكبرى 3/383
    - أبو خليفة الفضل بن الحُباب الجمحي: أخرجَهُ البيهقيُّ في "الكبرى" 6/206
    - إسماعيل بن إسحاق القاضي: أخرجه عنه أبو بكر الشّافعي كما في "الثالث
    عشر من الفوائد المنتقاة"(182)-انتقاء أبو حفص عمر بن جعفر البصري.

    * فهؤلاء ستّة (أحمد بن حنبل الشيباني، وإسحاق بن راهويه المروزيّ، ومحمّد
    ابن إسماعيل الجعفي البخاريّ، وسليمان بن الأشعث، أبو داود الأزدي السّجستاني،
    وأبوخليفة الفضل بن الحُباب الجُمحيّ، وإسماعيل بن إسحاق بن إسماعيل بن
    حمّاد القاضي) رووه عن سليمان بن حرب قال: حدّثنا حماد بن زيد ثابت،عن أنس، قَالَ:
    " كَانَ غُلَامٌ يَهُودِيٌّ يَخْدُمُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَمَرِضَ ،فَأَتَاهُ النَّبِيُّ
    صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَعُودُهُ ، فَقَعَدَ عِنْدَ رَأْسِهِ فَقَالَ لَهُ:أَسْلِمْ ،فَنَظَرَ إِلَى أَبِيهِ
    وَهُوَ عِنْدَهُ ، فَقَالَ لَهُ : أَطِعْ أبا القاسم صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَسْلَمَ ،فَخَرَجَ
    النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يَقُولُ : الحمد لله الَّذِي أَنْقَذَهُ مِنَ النَّارِ."
    لفظ البخاريّ.

    * قال البيهقيّ بعد أن خرّجه: "رواه البخاريّ في الصّحيح عن سليمان بن حرب".
    * وقال البغوي: هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ.
    * وقال ابن بشكوال: " الْغُلامُ الْمَذْكُورُ اسْمُهُ : عَبْدُ الْقُدُّوسِ، ذَكَرَ ذَلِكَ
    مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ الْعُتْبِيُّ، فِي "جَامِعِهِ"، وَرَوَيْنَا ذَلِكَ عَنْ شُيُوخِنَا بِإِسْنَادِهِمْ
    إِلَيْهِ، وَهُوَ غَرِيبٌ مِنْ طَرِيقِهِ ، وَمَا وَجَدْنَاهُ عَنْ غَيْرِهِ ، وَلا أَعْلَمُهُ فِي الصَّحَابَةِ
    ، وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِحَقِيقَةِ ذَلِكَ وَهُوَ الْمُوَفِّقُ لِلصَّوَابِ ."
    * قلتُ: رواية أبي داود،والنّسائي لم تذكرا أنّ الغلام اليهوديّ كان يخدم النبيّ
    وفي باقي الروايات ذُكر ذلك عنه.والأمر سهل.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,454

    افتراضي رد: عيادة النبيّ صلى الله عليه وسلم لليهوديّ المريض الذي كان يخدمُه..هل كان جاره ؟

    2- إبراهيمُ بنُ الحسن العلاّف:
    أخرجهُ ابنُ حبّان في "صحيحه" رقم(4884- الإحسان) ؛ قال: أخبرنا
    الحسنُ بن سفيان، قال: حدّثنا إبراهيمُ بنُ الحسن العلاّف، قال:حدّثنا حمّاد
    ابن زيد، عن ثابت، عن أنس بن مالك: "أنّ غلاماً يهودياً كان يخدمُ النبيَّ
    فمرضَ فأتاهُ النبيُّ يعودُهُ، فقال له النبيُّ : أسلمْ فنظر إلى أبيه وهو
    جالسٌ عند رأسه، فقال له : أطع أبا القاسم. قال: فأسلم فخرج النبيُّ
    من عنده وهو يقول: الحمد لله الذي أنقذه من النار."
    * إبراهيم بن الحسن العلاّف،الباهلي ،البصري : ثقة، وثّقهُ أبو زرعة وابن حبّان.
    * وشيخ ابن حبان هو: أبو العباس الحسن بن سفيان الشيباني النّسوي
    الخرساني، محدّثُ خراسان في عصره ثقةٌ مُقدّمٌ في التّثبّت والحفظ والتيقّظ
    صنّف "المسند"، و"الجامع"، و"المعجم"، وكان أديباً فقيهاً.

    3- الصَّلْتُ بن مسعود الجَحْدَرِيُّ
    أخرجه ابن حبّان في "صحيحه" رقم(2960- الإحسان)؛ قال: أخبرنا
    الحسنُ بن سفيان،قال:حدّثن الصَّلْتُ بن مسعود الجَحْدَرِيُّ، قال:حدّثنا
    حمّاد بن زيد،عن ثابت، عن أنس بن مالك:"أنّ غلاماً يهودياً كان يخدمُ
    النبيَّ فمرضَ فقال رسول الله لأصحابه:اذهبوا بنا إليه نعوده فأتوهُ
    وأبوه قاعدٌ على رأسه،فقال له رسولُ الله :قُلْ لا إله إلا الله أشفع لك
    بها يوم القيامة،فجعل الغلامُ ينظر إلى أبيه فقال له أبوه:انظر ما يقول لك
    أبو القاسم فقال:أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله فقال
    رسول الله :"الحمد لله الذي أنقذه من نار جهنّم."
    * شيخ ابن حبان: تقدّم.
    *الصَّلْتُ بن مسعود الجَحْدَرِيُّ:ثقةٌ وثّقه صالح جزرة،وابن حبّان،والعقيلي
    روى عنه مسلم حديثاً واحدا،وقد ذكروا أن له أحاديث وهم فيها.
    قلتُ: ليس هذا الحديث منها.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,454

    افتراضي رد: عيادة النبيّ صلى الله عليه وسلم لليهوديّ المريض الذي كان يخدمُه..هل كان جاره ؟

    4 - أحمد بن داود الواسطي الحداد:
    أخرجَهُ الخطيبُ في "تاريخ بغداد" 5/228 قال: أخبرني عليُّ بن أحمد الرّزّاز
    قال:حدّثنا عبدُ الصّمد بن علي الطَّسْتي،قال:ح ّثني أبو محمّد الحسن بن عليّ
    ابن المتوكل، قال:حدّثنا أبو سعيد يعني أحمد بن داود الحدّاد، قال:حدّثنا حمّاد
    عن ثابت،عن أنس بن مالك:أنّ غلاماً من اليهود كان يخدمُ النبيَّ فمرض
    فأتاه يعوده فدخل عليه، وهو بالموت، فدعاه إلى الإسلام، وأبوه عند رأسه
    قال: فنظر الغلام إلى أبيه فقال:أطع أبا القاسم. فقال:أشهد أن لا إله إلاّ الله
    وأشهدُ أنّ محمّدا رسول الله،ثم مات،وخرج رسول الله وهو يقول:الحمدُ
    لله الذي أنقذهُ من النّار ".
    * أحمد بن داود الحداد: ثقة حافظ متقن، والإسنادُ إليه جيّد، شيخ الخطيب:
    صدوق، والطستي، وابن المتوكل ثقتان.
    لطيفة:
    قال أحمدُ بن سنان القطّان: سمعتُ أبا سعيد الحدّاد يقول: قال لي عبد الرحمن
    ابن مهديّ -وقد ذكرتُ شيئاً-:"أخْطَأْتَ".فقلت ُ له:أخْطَأْتَ أَنْتَ إِذْ ظَنَنْتَ
    أنّي لاَ أُخْطِئُ. أوردها الخطيب في "تاريخ بغداد"

    5 - مُؤَمَّل بن إسماعيل العدويّ:
    رواه عنه أحمد في "المسند" رقم(12793) ولم يسقْ متنَه ؛ قال:
    حدّثنا مُؤَمَّل، حدّثنا حمّاد بن زيد، حدّثنا ثابت، عن أنسٍ، مثله.
    يعني مثل حديثه عن حمّاد بن سلمة،وسيأتي لفظُه فمؤمّل رواه عن
    الحمّاديْن.
    *المؤَمَّلُ: شيخُ أحمد كان سيء الحفظ،كثير الغلط، لكنّه لم يتفرّد
    بهذاالحديث، فقد رواه النّاسُ عن حمّاد بن زيد.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,454

    افتراضي رد: عيادة النبيّ صلى الله عليه وسلم لليهوديّ المريض الذي كان يخدمُه..هل كان جاره ؟

    فهؤلاء خمسة (سليمان بن حرب، وإبراهيم بن الحسن العلاف،والصلت بن مسعود الجحدري وأحمد
    ابن داود الواسطي، ومؤمل بن إسماعيل) رووه عن حمّاد بن زيد، لا يذكرون عنه الشّك عن ثابت ؛
    هل حدّثهُ به أنس أم لا ؟
    تنبيه مهم:
    روى يزيدُ بن هارون مثل هذا الحديثَ عن حمّاد بن زيد بالإسناد المذكور،دون ذكر الشّك،واختصره
    جدّاً، وفي حديثه أنّ اليهوديّ كان جاراً له، وكذلك رواه كرواية يزيد: سويدُ بن سعيد الحدثاني عن
    عثمان بن مطر الشيباني عن ثابت عن أنس ..إلاّ أنه لم يذكر فيه أنه كان جاره وسوف أرجئ الكلام
    على الحديث المختصر إلى أن أفرغَ من تخريج الحديث المطول.وفقني الله لإتمامه.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,454

    افتراضي رد: عيادة النبيّ صلى الله عليه وسلم لليهوديّ المريض الذي كان يخدمُه..هل كان جاره ؟

    ب- ووصلهُ عنه جماعةٌ عن ثابت ، بالشّك منه؛ هل حدّثه أنسٌ ؟؟ منهم :
    1- يونس بن محمّد المؤدِّب، أبو محمّد البغداديّ: رواه عنه أحمد في"المسند"
    (13375)، و(13978)؛ قال:حَدَّثَنَا يُونُسُ ، حَدَّثَنَا حَمَّادٌ ، عَنْ ثَابِتٍ ،
    قَالَ : وَلاَ أَعْلَمُهُ إِلاَّ عَنْ أَنَسٍ : " أَنَّ غُلاَمًا مِنَ الْيَهُودِ كَانَ يَخْدُمُ النَّبِيَّ
    فَمَرِضَ ،فَأَتَاهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَعُودُهُ وَهُوَ بِالْمَوْتِ ،فَدَعَاهُ إِلَى
    الإسلام فَنَظَرَ الْغُلَامُ إِلَى أَبِيهِ وَهُوَ عِنْدَ رَأْسِهِ،فَقَال َ لَهُ أَبُوهُ:أَطِعْ أَبَا الْقَاسِمِ
    ،فَأَسْلَمَ ثُمَّ مَاتَ، فَخَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ عِنْدِهِ وَهُوَ
    يَقُولُ: " الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْقَذَهُ بِي مِنَ النَّارِ."
    شيخ أحمد: يونس بن محمد المؤدِّب، ثقةٌ ثبتٌ حافظٌ

    2- أبو الرّبيع سليمان بن داود الزّهراني
    رواه عنه أبو يعلى الموصليّ في "مسنده"(3350)؛ قال:حَدَّثَنَا أَبُو الرَّبِيعِ
    الزَّهْرَانِيُّ ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ ، حَدَّثَنَا ثَابِتٌ،قَالَ:أَظُنُّهُ عَنْ أَنَسٍ ، قَالَ:
    كَانَ غُلامٌ مِنَ الْيَهُودِ يَخْدُمُ النَّبِيَّ فَمَرِضَ ،فَأَتَاهُ يَعُودُهُ وَأَبُوهُ عِنْدَ رَأْسِهِ
    فَدَعَاهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَجَعَلَ الْغُلامُ يَنْظُرُ إِلَى أَبِيهِ ،فَقَالَ لَهُ
    أَبُوهُ:أَطِعْ أَبَا الْقَاسِمِ، فَقَالَ : أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا
    رَسُولُ اللَّهِ.ثُمَّ هَلَكَ الْغُلامُ،فَخَر َجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ
    يَقُولُ:" الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْقَذَهُ بِي مِنَ النَّارِ."
    * شيخ أبي يعلى: أبو الربيع الزهراني، ثقةٌ حافظ.
    فهذان اثنان (يونس بن محمّد المؤدب،وأبو الربيع الزهراني)
    روياه عن حمّاد، عن ثابت، بالشّك من
    ثابت هل حدّثه أنس ؟؟


    فائدة:
    واعلمْ أنّ قول الرّاوي في الإسناد : "لا أعلمُهُ إلاّ عن فلان" أو "لا أراه
    إلا .." ونحوها..لا تفيد الجزم، إنما تُقال عند الشّك؛ إذْ لو كان جازماً
    مُتيقّناً ما احتاج إلى زيادة تلك العبارة في روايته..وعلى هذا عمل الأئمة
    وتطبيقاتهم ..وهاك أمثلة على ذلك:
    ترقبها في المشاركة الآتية


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,683

    افتراضي رد: عيادة النبيّ صلى الله عليه وسلم لليهوديّ المريض الذي كان يخدمُه..هل كان جاره ؟

    جزاك الله خيراً شيخنا الفاضل
    لا إله إلا الله
    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,454

    افتراضي رد: عيادة النبيّ صلى الله عليه وسلم لليهوديّ المريض الذي كان يخدمُه..هل كان جاره ؟

    بارك الله فيك أخي الكريم رضا الحملاوي.
    الأمثلة:
    1- سفيان الثوري عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال سفيان:
    ولا أعلمه إلا قد رفعه قال: " يحسر الفرات عن جبل من ذهب...الحديث."
    قال الدّارقطني في العلل 10/189:"..أصحاب الثّوري رووه عن الثوري عن
    سهيل عن أبيه عـن أبي هريرة إلا أن الثوري شك في رفعه، ورواه شهاب بن
    خراش عن الثوري عن سهيل، عن أبيه عن أبي هريرة عن النبي ولم يشك في
    رفعه "

    2- أبوداود في السنن (460):حدّثنا محمّد بن إسحاق أبو بكر يعني الصاغاني
    حدّثنا أبو بدر شجاع بن الوليد ، حدّثنا شريك ، حدثنا أبو حصين ، عن أبي
    صالح، عن أبي هريرة، قال أبو بدر: أراه قد رفعه إلى النبي قال:"إنّ الحصاة
    لتناشد الذي يخرجها من المسجد"
    قال الدّارقطني في العلل 8/193: اختلف فيه على أبي صالح، فرواه أبوحصين
    عن أبي صالح، عن أبي هريرة ، عن النبي بالشكّ في رفعه، قاله أبو بدر ، عن
    شريك، عن أبي حصين.

    3- وانظر 9/13-14 س(1615)

    4- البزّار في المسند(1462):حدّثنا الفضل بن سهل،وأحمد بن إسحاق، قالا:
    نا أبو أحمد، قال : نا المنهال بن خليفة ، عن خالد بن سلمة ، عن عمرو بن
    الحارث ، عن زينب، امرأة عبد الله، عن ابن مسعود، قال: لا أعلمه إلا رفعه
    هكذا قال الفضل، ورفعه أحمد بن إسحاق ، قال: "لا تنكح المرأة على عمتها
    ولا على خالتها ، ولا تسأل المرأة طلاق أختها لتكتفئ ما في صحفتها". وهذا
    الحديث لا نعلمه يروى عن عبد الله ، عن النبيّ إلا بهذا الإسناد.
    قلتُ: فغاير بين الصيغتين، ولم يجعل قول الفضل صريحا في الرفع .

    5- البيهقيُّ في "السنن الكبرى" 6/10-11: عن عبد الواحد بن غياث، ثنا
    حمّاد، ثنا أبو الزبير ، عن جابر قال : " نهى عن ثمن الكلب والسنور، إلا كلب
    صيد "
    هكذا رواه عبد الواحد، وكذلك رواه سويد بن عمرو عن حماد، ثم قال: ولم
    يذكر حمّاد عن النبي صلى الله عليه وسلم. ورواه عبيد الله بن موسى عن حماد
    بالشك في ذكر النبي صلى الله عليه وسلم فيه. ورواه الهيثم بن جميل، عن حماد
    فقال: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم.انتهى
    قلتُ:رواية عبيد الله بن موسى التي أشار إليها البيهقيّ أخرجها الدّارقطني 3/73
    ثنا أبو بكر النيسابوري،نا أحمد بن يوسف السلمي،نا عبيد الله بن موسى
    نا حماد بن سلمة عن أبي الزبير عن جابر لا أعلمُه إلا عن النبيّ أنه نهى عن
    ثمن الكلب والسنور إلا كلب صيد."
    قلتُ: وتعسّف ابن التركماني في تعقبه فقال:"وهذا مرفوع بلا شك."

    - وممن اعتبر أن هذه الصّيغة إنما تُقال عند الشك السيوطي فقال في رسالته:
    "أعذب المناهل"2/8- فتاوي السيوطي:
    "على أن هذا الحديث (=من قال أنا عالم فهو جاهل) الذي نحن فيه،لم يجزم
    ليثٌ برفعه لقوله فيما تقدم:"لا أعلمه إلا عن النبي وهذه صيغة تقال عند
    الشّك." انتهى

    - وممن حملها على الشّك أيضا: الشّيخ مقبل بن هادي الوادعي اليماني - رحمه
    الله- انظر كتابه "أحاديث معلة ظاهرها الصحة" ص 206

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: عيادة النبيّ صلى الله عليه وسلم لليهوديّ المريض الذي كان يخدمُه..هل كان جاره ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة
    حديثُ عيادةِ النبيّ للغلام اليهوديّ الذي كان يخدمه، وعَرْضِهِ الإسلام
    عليه..يُروى من عدّة أوجه؛ بعضُها أصحُّ من بعضٍ..ورد من حديث أنس
    بن مالك، وبريدة بن الحصيب، وصفوان بن عسال، وعبد الله بن عمر،
    وعائشة،وأبي هريرة، ومرسل ابن أبي حسين،وقد جاء في بعضها،وفي بعض
    ألفاظ الوجه الواحد أنه كان جاره.
    وكان بعضُ فضلاء مصر ممن جمعني وإياه نسب التعلم، استغربَ مثل هذه
    المجاورة المذكورة بين يهوديٍّ، ونبيّ الإسلام صلى الله عليه وسلم..فلمّـا
    راجعتُه في استغرابه وبيّنتُ له أنّ تلك المجاورة ممكنة الوقوع بالنسبة لذلك
    العهد؛رغبَ إليّ أنْ أجمعَ له أوجه هذا الحديث،وأتقصّى طرقه،وأتتبع ألفاظه
    وأتكلّم على أسانيده.
    ليقف على صحّة الرواية الواردة في المجاورة من عدمها. فلم يسعني مخالفته
    وصادفَ طلبُهُ رغبةً كانتْ كامنةً فيَّ، حيثُ همّني قديماً ما همّه، وشغلني ما
    شغله..فأجبته إلى طلبه، وفي الحقيقة استجبتُ لرغبتي،وهذا أوان الشروع
    في المقصود وما توفيقي إلاّ بالله، عليه توكلت وإليه المآب.
    أشكُرُك شكرًا جزيلا.
    يسعِدُني أني المقصود بذلك الكلام الجميل، والوصف الرائع.
    وأحْمدُ الله على أن كنتُ سببًا لهذا البحث المفيد .. إن شاء الله.
    وما زلتُ أذكُر طلبي هذا منك، فأنت أهلٌ له، والحمد لله الذي شرح صدرك للقيام به.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,454

    افتراضي رد: عيادة النبيّ صلى الله عليه وسلم لليهوديّ المريض الذي كان يخدمُه..هل كان جاره ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القارئ المليجي مشاهدة المشاركة
    أشكُرُك شكرًا جزيلا.
    يسعِدُني أني المقصود بذلك الكلام الجميل، والوصف الرائع.
    وأحْمدُ الله على أن كنتُ سببًا لهذا البحث المفيد .. إن شاء الله.
    وما زلتُ أذكُر طلبي هذا منك، فأنت أهلٌ له، والحمد لله الذي شرح صدرك للقيام به.
    بارك الله فيك أخي الكريم المليجي ، الشكر لله والحمد لله فبنعمته تتم الصالحات

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,454

    افتراضي رد: عيادة النبيّ صلى الله عليه وسلم لليهوديّ المريض الذي كان يخدمُه..هل كان جاره ؟

    ج - وأرسلهُ عنه، عن ثابت، عن النبيِّ لم يذكرْ أنساً:
    - خالد بن خِداش:
    رواه عنه : ابنُ أبي الدّنيا في "المحتضرين"رقم (14) قال : حَدَّثَنَا خَالِدُ بْنُ
    خِدَاشٍ قَالَ:حَدَّثَنَ حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ ،عَنْ ثَابِتٍ:" أَنَّ غُلامًا مِنَ الْيَهُودِ، كَانَ
    يَخْدُمُ النَّبِيَّ فَأَتَاهُ النَّبِيُّ يَعُودُهُ،وَأَب ُوهُ عِنْدَ رَأْسِهِ،فَدَعَ اهُ إِلَى الإِسْلامِ
    فَنَظَرَ الْغُلامُ إِلَى أَبِيهِ، فَقَالَ لَهُ: أَطِعْ أَبَا الْقَاسِمِ. فَأَسْلَمَ، ثُمَّ مَاتَ، فَخَرَجَ
    رَسُولُ اللَّهِ وَهُوَ يَقُولُ:" الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْقَذَهُ مِنَ النَّارِ."
    ومنْ طريق ابن أبي الدّنيا؛ رواه ابنُ البنّاء في "فضل التّهليل"(33).
    * خَالِدُ بْنُ خِدَاشٍ صدوق.قاله أبو حاتم،وقال الدارقطني: ثقة ربما وهم.

    الخلاصة:
    - خمسةٌ:سليمان بن حرب،وإبراهيم بن الحسن العلاّف، والصّلت بن مسعود
    الجحدري ، وأحمد بن داود الواسطيّ ، ومؤمّل بن إسماعيل ، رووه موصولاً
    عن حمّاد، عن ثابت، عن أنس.
    - ورواهُ خالد بن خِداش مرسلا عن حمّاد، عن ثابت، عن النّبي .
    - ورواهُ يونس المؤدّب، وأبو الرّبيع الزهرانيّ، عن حمّاد عن ثابت لا أعلمه إلاّ
    عن أنس بالشّك في وصله.
    ومنْ وصلَ هذا الحديث، وأسندهُ فقولُه أولى، والحديثُ صحيحٌ مسنداً، ثابتُ
    الاتّصال، لا يضرّهُ تقصير من قصّر به فرواه مرسلاً، أو رواه بالشّك في وصله
    لأن الذين أسندوه حفّاظٌ ثقاتٌ متكاثرون.
    والحديثُ موصولاً دون الشّك خرّجهُ البخاريّ في"صحيحه"واحتجّ به،كذلك
    فعل ابن حبان، وصحّحهُ البغويُّ.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,454

    افتراضي رد: عيادة النبيّ صلى الله عليه وسلم لليهوديّ المريض الذي كان يخدمُه..هل كان جاره ؟

    هكذا روى أصحابُ حمّاد بن زيد هذا الحديثَ عنه .. وهم وإنْ اختلفوا في
    إسنادِه ..-وهو اختلافٌ لا يضرّ صحته ولا يقدح في قبوله- قدْ اتّفقوا على
    متنِه وسياقِه.. لم يذكروا عن الغلام اليهوديّ المُعَاد: سوى أنّه كان يخدمُ النبيَّ
    ..لم يأتِ في لفظ أحدٍ منهم أنه كان جاره.
    وروى يزيدُ بن هارون نحو هذا الحديث عن حمّاد بن زيد، بالإسناد المذكور
    دون ذكر الشّك، واختصره جدّاً، وفي حديثه أنّ اليهوديَّ الذي عاده كان
    جاراً له ..

    أخرجهُ ابنُ حبّان في "صحيحه" رقم( 4883- الإحسان) قال : أخبرنا
    محمّد بن يعقوب الخطيب بالأهواز، قال:حدّثنا عبدة بن عبد الله الخزاعيّ
    قال:حدّثنا يزيد بن هارون، قال:حدثنا حمّاد بن زيد، عن ثابت عن أنس
    قال:"عاد النبيّ صلّى الله عليه وسلّم[جاراً له] يهوديّا."
    قلت:وهذا إسنادٌ جيّد إلى يزيد بن هارون:
    * عبدة بن عبد الله الخزاعيّ: ثقةٌ روى عنه الجماعة سوى مسلم.
    * وشيخُ ابن حبان: صدوق إن شاء الله.(1)

    · التنبيه على حدوث سقط في كتاب الإحسان:
    سقطَ من المطبوع جملة (جاراً له) وأثبتُّها من"نصب الراية" 4/271
    للزّيلعي ، ومختصره "الدراية" للحافظ ص238-239 فقد عزياه
    إلى ابن حبان بذكرها:
    - قال الزّيلعي:"..وليس في ألفاظهم أنه كان جاره لكن رواه ابن حبان
    في "صحيحه" في النوع الأول، من القسم الرابع، بالإسناد المذكور(2)
    أن النبيَّ عاد جارا له يهودياً."انتهى.
    - وقال ابن حجر: "وروى ابنُ حبّان من حديث أنس، أن النّبي عاد
    جاراً له يهوديا" وأصل هذا عند البخاريّ وأحمد، والحاكم مطوّلاً وليس
    فيه أنه كان جاره." انتهى
    * قلتُ: ونقلُ مثلِ هذين الحافظيْن ممّا يُوثق به فإنهما قد اعتنا بهذا الشّأن و
    هما من المعروفين بالتّحري ، وينقلان عادةً من أصولٍ صحيحة و مسموعة
    ومعارضة خاصة وأنهما هنا كانا ينقلان مباشرةً من أصل صحيح ابن حبان
    المسمّى: بـ "التقاسيم والأنواع" لا ترتيبه الذي صنعه ابن بلبان.

    * ومما يبيّنُ سقوط هذه اللّفظة من كتاب الإحسان المطبوع:ذكر ابن حبان
    لها في ترجمة الحديث.. فإنه لما ذكره بوّب له بقوله:ذكر إباحة قضاء حقوق
    أهل الذّمة إذا كانوا مجاورين له فطمع في إسلامهم" (3).
    ومجيئها في رواية أخرى عن يزيد بن هارون أيضاً؛ وهي ما أخرجه:
    (ترقبها في المشاركة الآتية)
    ________
    (1) محمّد بن يعقوب الخطيب،أبو العبّاس الأهوازي لم يُذكر بجرح ولا
    تعديل..لكن ابن حبّان انتقى شيوخه الذين روى عنهم في "الصحيح"
    انتقاءا جيّدا.
    (2) يعني :حمّاد بن زيد، عن ثابت، عن أنس.
    (3) تراجم كتاب "الإحسان" مأخوذة من أصله.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: عيادة النبيّ صلى الله عليه وسلم لليهوديّ المريض الذي كان يخدمُه..هل كان جاره ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة
    التنبيه على حدوث سقط في كتاب الإحسان:
    سقطَ من المطبوع جملة (جاراً له) وأثبتُّها من"نصب الراية" 4/271
    للزّيلعي ، ومختصره "الدراية" للحافظ ص238-239 فقد عزياه
    إلى ابن حبان بذكرها:
    - قال الزّيلعي:"..وليس في ألفاظهم أنه كان جاره لكن رواه ابن حبان
    في "صحيحه" في النوع الأول، من القسم الرابع، بالإسناد المذكور(2)
    أن النبيَّ عاد جارا له يهودياً."انتهى.
    - وقال ابن حجر: "وروى ابنُ حبّان من حديث أنس، أن النّبي عاد
    جاراً له يهوديا" وأصل هذا عند البخاريّ وأحمد، والحاكم مطوّلاً وليس
    فيه أنه كان جاره." انتهى
    * قلتُ: ونقلُ مثلِ هذين الحافظيْن ممّا يُوثق به فإنهما قد اعتنا بهذا الشّأن و
    هما من المعروفين بالتّحري ، وينقلان عادةً من أصولٍ صحيحة و مسموعة
    ومعارضة خاصة وأنهما هنا كانا ينقلان مباشرةً من أصل صحيح ابن حبان
    المسمّى: بـ "التقاسيم والأنواع" لا ترتيبه الذي صنعه ابن بلبان.
    سؤال مستفهم:
    كيف نجزم بحدوث سقط في "الإحسان"؟
    ألا يجوز أن تختلف نسخة ابن بلبان ت 739 من صحيح ابن حبان عن نسخة الزيلعي 762 ؟
    = = =
    أخي الكريم،
    = أخوك مقلّ في الاشتغال بهذا العلم، فخُذ كل سؤالاتي على أحسن الوجوه.
    = أخوك اشتغل مدَّةً لا بأس بها مع كتب الحديث لكن من جهة العمل اللغوي فقط، وذلك بالمشاركة في مشروع "جامع السنة" بشركة إيجيكوم، و "جوامع الكلم" بشركة أفق.
    = لا أخفيك أني وقفتُ قبل ذلك على الخُلف بين ما في "نصْب الراية" وما في "الإحسان" فاكتفيتُ بأني لم أعدَّ هذه الرواية مثبتة للجوار...
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,454

    افتراضي رد: عيادة النبيّ صلى الله عليه وسلم لليهوديّ المريض الذي كان يخدمُه..هل كان جاره ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القارئ المليجي مشاهدة المشاركة
    سؤال مستفهم:
    كيف نجزم بحدوث سقط في "الإحسان"؟
    ألا يجوز أن تختلف نسخة ابن بلبان ت 739 من صحيح ابن حبان عن نسخة الزيلعي 762 ؟
    نعم يجوز ذلك.. وتكون نسخة ابن بلبان من "صحيح ابن حبّان" هي التي وقع فيها السقط..
    فانتقل ذلك السّقط إلى كتاب الإحسان فيصح حينئذ أن نقول : وقع سقط في كتاب الإحسان
    ولمَّا لم نطّلعْ على مخطوطة الإحسان قيّدناه بالإحسان المطبوع
    أما ما ذكرتَهُ أنتَ فهو عبارةٌ عن شرح لكيفية حدوث ذلك السقط ووصوله إلى الإحسان المطبوع.
    - فإما أن تكون النسخة التي اعتمدها ابن بلبان من صحيح ابن حبان وقع فيها سقط كما تفضّلت.
    - وإما أن تكون نسخته ليس فيها سقط لكن أسقطه هو لما كان يرتب أحاديثها ويكتبها.
    - وإما أن يكون هو نقله على الصواب في نسخته لكن النساخ بعده أسقطوه
    - وإما أن يكون النساخ نقلوه على الصواب من نسخته لكن المحقق ذهل عنها ولم يكتب اللفظة فطبعوه كذلك.
    - وإما أن يكون المحقق نقلها على الصواب لكن الطابع أسقطها ...
    المهم أن المقصود بهذا التنبيه هو أن ابن حبان رواه في صحيحه المسمّى بالتقاسيم والأنواع باللفظ المذكور
    -كما نقله عنه الزيلعي وابن حجر-وأنه ورد في كتاب الإحسان بدونها وهو سقط .
    أما هل هو سقط في المطبوع أم في أصله المخطوط أم في النسخة التي اعتمدها ابن بلبان من صحيح ابن حبان
    فهذا زيادة في العلم بكيفية حدوث هذا السقط.
    هذا.. وأحب فيك خصلتين وأغبطك عليهما : تواضعك الجم، وحسن أدبك.

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,454

    افتراضي رد: عيادة النبيّ صلى الله عليه وسلم لليهوديّ المريض الذي كان يخدمُه..هل كان جاره ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة
    المهم أن المقصود بهذا التنبيه هو أن ابن حبان رواه في صحيحه المسمّى بالتقاسيم والأنواع باللفظ المذكور
    -كما نقله عنه الزيلعي وابن حجر-...
    ثم وقفتُ على"صحيح ابن حبان"؛ أصلِه المسمّى: بـ"التقاسيم والأنواع"
    وهو مخطوط في مكتبة أحمد الثالث بتركيا تحت رقم(347) فوجدتُ الحديثَ
    في المجلد الثالث-210/ب = الصورة رقم 210 (ترقيم الصور في الملف
    المرفوع) كما نقله الزيلعيُّ، والحافظ ابن حجر.
    فالحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.
    تجد المجلد الثالث هنا (مكتبة المحجة):
    http://www.mahaja.com/library/manusc...anuscript/1031
    وفي المرفقات صورة الورقة وقد أعلمت على لفظ الحديث

    الصور المرفقة الصور المرفقة

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,498

    افتراضي رد: عيادة النبيّ صلى الله عليه وسلم لليهوديّ المريض الذي كان يخدمُه..هل كان جاره ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة
    وروى يزيدُ بن هارون نحو هذا الحديث عن حمّاد بن زيد، بالإسناد المذكور
    دون ذكر الشّك، واختصره جدّاً، وفي حديثه أنّ اليهوديَّ الذي عاده كان
    جاراً له ..

    أخرجهُ ابنُ حبّان في "صحيحه" رقم( 4883- الإحسان) قال : أخبرنا
    محمّد بن يعقوب الخطيب بالأهواز، قال:حدّثنا عبدة بن عبد الله الخزاعيّ
    قال:حدّثنا يزيد بن هارون، قال:حدثنا حمّاد بن زيد، عن ثابت عن أنس
    قال:"عاد النبيّ صلّى الله عليه وسلّم[جاراً له] يهوديّا."
    قلت:وهذا إسنادٌ جيّد إلى يزيد بن هارون:
    * عبدة بن عبد الله الخزاعيّ: ثقةٌ روى عنه الجماعة سوى مسلم.
    * وشيخُ ابن حبان: صدوق إن شاء الله.(1)
    تكميل لعل الشيخ تركه قصدا
    تابع عبدة رجلان
    1/ أحمد بن الفرات
    اخرجه قوام السنة في الترغيب والترهيب (2123) نا عبد الوهاب بن محمد بن إسحاق أنا والدي ثنا محمد بن شاذان التاجر نا أبو مسعود أنا يزيد بن هارون أنا حماد بن سلمة عن ثابت البناني عن أنس بن مالك رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه وسلم عاد جاراً له يهوديا .
    2/ إبراهيم بن عبد الله السعدي
    أخرجه الجورقاني في الأباطيل (584) نا أبي رحمه الله نا أبو بكر فنجويه ثنا أبي نا محمد بن عبد الله ثنا أحمد بن زكريا النيسابوري نا إبراهيم بن عبد الله السعدي ثنا يزيد بن هارون نا حماد بن زيد عن ثابت البناني عن أنس « أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عاد جارا له يهوديا» .

    أقول : وهاتان الروياتان توكدان صحة وجود اللفظة الساقطة من الإحسان

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,498

    افتراضي رد: عيادة النبيّ صلى الله عليه وسلم لليهوديّ المريض الذي كان يخدمُه..هل كان جاره ؟

    مسألتان مهمتان :
    1/ قال الدارقطني في الغرائب أطرافه (1/ 164) : تفرد به يزيد بن هارون عن حماد بن زيد متصلا.
    وهذه تحتاج إلى جواب شيخنا أبا عبد الإله
    2/ مما لم يذكره الشيخ أن يزيد اختلف عنه في هذا الحديث
    قال الدارقطني في العلل (12/ 31) : وسئل عن حديث ثابت عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم عاد جارا له يهوديا.
    فقال : يرويه حماد بن زيد واختلف عنه فرواه يزيد بن هارون في كتاب الجنائز عن حماد عن ثابت عن أنس.
    وحدث به في موضع آخر عن حماد عن ثابت مرسلا وهو الصحيح.
    قيل له سمعته عن ابن مخلد عن محمد بن إسماعيل بن البختري عن يزيد بن هارون قال حدثنا حماد بن زيد عن ثابت،عن أنس؟.
    فقال: لا أحفظه الساعة.
    أقول : يا شيخ هل يصحح الدارقطني أن الحديث مرسل أم أن الصحيح من روايتي يزيد المرسل
    محمد بن إسماعيل إن صحت إلى ابن مخلد هي الرواية الرابعة عنه فتضم إلى ما تقدم وإن كان يستغنى عن الرواية الأربع إن كان الدارقطني يجزم أن يزيد رواه كذلك في كتاب الجنائز وليت الشيخ يسلط لنا ضوء كما عودنا على هذا الكتاب بارك الله فيكم وزادكم توفيقا

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,498

    افتراضي رد: عيادة النبيّ صلى الله عليه وسلم لليهوديّ المريض الذي كان يخدمُه..هل كان جاره ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدلان الجزائري مشاهدة المشاركة
    تكميل لعل الشيخ تركه قصدا
    تابع عبدة رجلان
    1/ أحمد بن الفرات
    اخرجه قوام السنة في الترغيب والترهيب (2123) نا عبد الوهاب بن محمد بن إسحاق أنا والدي ثنا محمد بن شاذان التاجر نا أبو مسعود أنا يزيد بن هارون أنا حماد بن سلمة عن ثابت البناني عن أنس بن مالك رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه وسلم عاد جاراً له يهوديا .
    2/ إبراهيم بن عبد الله السعدي
    أخرجه الجورقاني في الأباطيل (584) نا أبي رحمه الله نا أبو بكر فنجويه ثنا أبي نا محمد بن عبد الله ثنا أحمد بن زكريا النيسابوري نا إبراهيم بن عبد الله السعدي ثنا يزيد بن هارون نا حماد بن زيد عن ثابت البناني عن أنس « أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عاد جارا له يهوديا» .

    أقول : وهاتان الروياتان توكدان صحة وجود اللفظة الساقطة من الإحسان
    3/ محمد بن إسماعيل البختري إن كان محفوظا إليه كما تقدم
    4/ محمد بن مسلمة الواسطي
    أخرجه ابن الدبيثي في ذيل تاريخ بغداد (1/ 155) نا أبو القاسم المقرئ فيما أجازه لنا أنا أبو الخير الهروي نا العميد أبو الفتح نا القاضي أبو الحسن الطبري ثنا أبو الحسين علي بن أحمد بن أسد القزويني ثنا أبو بكر محمد بن يحيى الصولي ثنا محمد بن مسلمة الواسطي عن يزيد بن هارون عن حماد عن ثابت البناني عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم عاد جارا له يهوديا.

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,454

    افتراضي رد: عيادة النبيّ صلى الله عليه وسلم لليهوديّ المريض الذي كان يخدمُه..هل كان جاره ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدلان الجزائري مشاهدة المشاركة
    تكميل لعل الشيخ تركه قصدا
    تابع عبدة رجلان
    1/ أحمد بن الفرات
    اخرجه قوام السنة في الترغيب والترهيب (2123) نا عبد الوهاب بن محمد بن إسحاق أنا والدي ثنا محمد بن شاذان التاجر نا أبو مسعود أنا يزيد بن هارون أنا حماد بن سلمة عن ثابت البناني عن أنس بن مالك رضي الله عنه : أن النبي صلى الله عليه وسلم عاد جاراً له يهوديا .
    2/ إبراهيم بن عبد الله السعدي
    أخرجه الجورقاني في الأباطيل (584) نا أبي رحمه الله نا أبو بكر فنجويه ثنا أبي نا محمد بن عبد الله ثنا أحمد بن زكريا النيسابوري نا إبراهيم بن عبد الله السعدي ثنا يزيد بن هارون نا حماد بن زيد عن ثابت البناني عن أنس « أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عاد جارا له يهوديا» .
    أقول : وهاتان الروياتان توكدان صحة وجود اللفظة الساقطة من الإحسان
    بارك اللهُ في تكميل بلديّنا الشيخ عدلان الجزائري.. كلّ الصّيد في جوف الفرا !!
    كنتُ قد مهّدتُ لذكر رواية إبراهيم بن عبد الله السّعدي عندما قلتُ في آخر
    مشاركة -قبل أن يكتبَ لنا صديقنا المصري الشيخ القارئ المليجي بما كتبه - قائلاً:
    * ومما يبيّنُ سقوط هذه اللّفظة من كتاب الإحسان المطبوع: ذكر ابن حبان
    لها في ترجمة الحديث.. فإنه لما ذكره بوّب له بقوله:ذكر إباحة قضاء حقوق
    أهل الذّمة إذا كانوا مجاورين له فطمع في إسلامهم" (3).
    ومجيئها في رواية أخرى عن يزيد بن هارون أيضاً؛ وهي ما أخرجه:
    (ترقبها في المشاركة الآتية)
    فالروايةُ المرتقبةُ المقصودة كانت رواية:
    إبراهيم بن عبد الله السّعدي عند الجورقاني في كتابه "الأباطيل والصحاح"
    وهذا ما كتبته تحتها:
    * إبراهيم بن عبد الله بن يزيد السّعدي أبو إسحاق النيسابوري التّميمي(ت267هـ):
    ثقةٌ حافظٌ أديبٌ
    ذكره ابن حبان في الثقات 8/87 وقال: "من أهل نيسابور يروي عن يزيد بن
    هارون حدثنا عنه محمد بن عبد الرحمن الدغوليّ" اه. ، وقال الذّهبي في
    "السير" 13/44: "الإمام الحافظ الثقة" وقال في "الميزان" 1/44:"صدوقٌ له عن يزيد بن هارون"
    * أحمد بن زكريا بن يحي بن عبد الله أبو حامد النيسابوري (ت312هـ)
    قال الخطيب:كان ثقة ،وقال الذهبي في "التاريخ" 7/249 :"وهو موثق نبيل"
    * محمّد بن عبد الله الرّاوي عن أحمد بن زكريا النيسابوري ( ؟؟)
    * أبو بكر محمّد بن الحسين بن فنجويه الثّقفي الدينوريّ (؟؟) ...
    * والده أبو عبد الله بن فنجويه له ترجمةٌ في "السير":قال شِيْرَوَيْه في"تاريخه" :كَانَ ثِقَةً صَدُوْقاً، كَثِيْرَ الرِّوَايَةِ لِلْمَنَاكِير.
    ووصلنا مجلس من أماليه في "فضل رمضان".
    * والد المصنف هو إبراهيم بن الحسين بن جعفر الجورقاني الهمداني (؟؟)
    وما وضعت أمامه علامة استفهام يعني أني لم أجده بعد .
    والحديث على كل حال ثابت عن يزيد بن هارون كما سيأتي -إن شاء الله-
    ثم قلتُ:
    · تنبيه:
    قال الجورقاني عقبه: "هذا حديثٌ صحيحٌ أخرجهُ البخاريُّ في "الصّحيح" عن سليمان
    ابن حرب، عن حمّاد بن يزيد" اهـ
    قلتُ: يريدُ أنّ البخاريَّ أخرج أصله مطولا وقد تقدم..وليس فيه أنه كان جاره .والله أعلم
    أمّا رواية أبي مسعود عند قوام السنة، فلم أقفْ عليها، وأشكر أبا صهيب على
    إفادته إياي بها بارك الله فيه وجزاه الله خيرا ..لكنها كما نقلتَ هنا:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدلان الجزائري مشاهدة المشاركة
    نا أبو مسعود أنا يزيد بن هارون أنا حماد بن سلمة عن ثابت البناني عن أنس بن مالك رضي الله عنه : أن النبيّ صلى الله عليه وسلم عاد جاراً له يهوديا
    لم أرجعْ إلى كتاب "الترغيب والترهيب" لبعدي عنه.. لكن سأفعل.

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,498

    افتراضي رد: عيادة النبيّ صلى الله عليه وسلم لليهوديّ المريض الذي كان يخدمُه..هل كان جاره ؟

    أعتذر على تطفلي فخلتك أكملت التخريج لعدم استيعابي قراءة كلامك كله

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,454

    افتراضي رد: عيادة النبيّ صلى الله عليه وسلم لليهوديّ المريض الذي كان يخدمُه..هل كان جاره ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدلان الجزائري مشاهدة المشاركة
    مسألتان مهمتان :
    1/ قال الدارقطني في الغرائب أطرافه (1/ 164) : تفرد به يزيد بن هارون عن حماد بن زيد متصلا.
    وهذه تحتاج إلى جواب شيخنا أبا عبد الإله
    سبحان الله ..هذا ما كتبه بلدينا الشيخ عدلان ..
    وكتبتُ أنا بعد رواية إبراهيم بن عبد الله السعدي:
    * فائدة جليلة
    * قال الدّارقطنيُّ في الغرائب والأفراد-كما في أطرافه للقيسراني(683):
    ثابت عن أنس/ الرواة عن ثابت على الترتيب /حماد بن زيد عن ثابت/
    - "حديث أن رسول الله عاد جاراً له يهوديا"
    تفرّد به يزيد بن هارون عن حمّاد بن زيد متّصلا.
    كنتُ في أول الأمر -والبحث في مُسَوَّدَتِه- خرّجتُ روايةَ يزيد بن هارون
    عند ابن حبان
    والجورقاني تحت رواية الجماعة الذين رووه عن حمّاد متصلا دون الشك..
    ثم عدلتُ عن ذلك-وأنا أبيّضه هنا- وأفردتُ روايتَه على حدى ..وإنما دعاني إلى ذلك أمرٌ
    مهم جدّا وهو:
    مخالفة سياق حديث يزيد بن هارون لسياق الجماعة ..
    فحديث يزيد بن هارون، - وإن كان يظهر أنه مختصرٌ من حديث الجماعة الذين رووه
    عن حمّاد مطوّلاً - إلاّ أني أراه حديثاً آخرا غير حديث الجماعة
    فيزيد - وهو يزيد !!- لا يحتمل أن يخالف كلَّ الجماعة ويشذّ عنهم بهذا
    السّياق، ويأتي عن حمّاد بلفظ لم يأت عندهم.. ويختصر كلّ هذا الحديث هذا
    الاختصار المجحف ثم يزيد فيه لفظة مهمة هي بألفاظ الحديث المطول ألصق
    وأنسب .
    فحديثُ يزيد عن حمّاد عن ثابت عن أنس في عيادته للجار اليهودي
    حديثٌ مستقل، وحادثة مستقلة غير حديث الجماعة عن حمّاد عن ثابت
    عن أنس في عيادته للغلام اليهودي الذي كان يخدمه ..الخ ما جاء فيه.
    لكن لم أر أحدا نص على ذلك.. فتريثت في التصريح به حتى وقعت على
    كلام الإمام الدارقطني هذا فحمدتُ الله أني لم أكن مخطئا في تقديري ..
    فقول الدارقطني: " تفرد به يزيد بن هارون عن حماد بن زيد متصلا "
    يكون مفهوما معقولاً إذا قدّرنا أنّ حديث يزيد حديثاً آخرا غير حديث
    سليمان بن حرب،وإبراهيم بن الحسن العلاّف،والصلت بن مسعود الجحدري
    وأحمد بن داود الواسطي، ومؤمّل بن إسماعيل عن حمّاد بن زيد.
    وإلاّ فالدّارقطني يبعد جدّا أن يكون لم يطلع على رواية الذين وصولوه في
    حديث عيادته للغلام الذي كان يخدمه.. وهو مخرج في البخاري ومسند
    أحمد ، وسننيْ أبي داود والنسائي !!

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •