تخريج حديث تعليق السوط في البيت - الصفحة 3
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 41 إلى 48 من 48

الموضوع: تخريج حديث تعليق السوط في البيت

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: تخريج حديث تعليق السوط في البيت

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة

    دعك من مفهوم الامام البخاري رحمه الله ، ولنرى ما أوصله مفهومك!!!

    قال ابن المقرىء في "معجمه" (77) : حدثنا أبو عبد الله محمد بن يوسف بن بشر الهروي الحافظ بدمشق، حدثنا إسماعيل بن محمد بن يوسف الثقفي، حدثنا زكريا بن نافع، حدثنا سعيد بن الحسن، حدثنا السري بن يحيى، عن سعيد بن أبي سعيد المقبري، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن أشد الناس عذابا يوم القيامة عالم لم ينفعه الله عز وجل بعلمه» .

    قلت : و هذه متابعة ساقطة ، فيها إسماعيل بن محمد بن يوسف الثقفي رمي بالوضع و سرقة الحديث ، وفيها من لا أعرفه .

    فانظر الى تساهلك كيف جعلك تصحح حديثا لأجل اسناد فيه من يسرق الحديث ، ويصنع المتابعات لأجل تقوية الأحاديث الضعيفة !!!!! فما أبعد منهجك عن منهج أهل العلم !!!
    لم اصححه واثبت من كلامي أني صححته
    إِسْمَاعِيْلُ بنُ أَبِي أُوَيْسٍ عَبْدِ اللهِ الأَصْبَحِيُّ
    هل تعرف من هو ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    قال العلامة أبو معاذ طارق بن عوض الله حفظه الله في كتابه النفيس : "الإرشادات في تقوية الأحاديث بالشواهد والمتابعات" (ص 64) : " فثبوت المتابعة؛ يشترط له أمور:
    الأول: صحة الإسناد إلى المتابِع والمتابَع .
    الثاني: أن تكون الرواية محفوظة إليهما، وليس ذلك من خطأ بعض الرواة عنهما، أو أحدهما؛ فتكون منكرة لا أصل لها .
    الثالث: أن يكون كل من المتابِع والمتابَع قد سمع هذا الحديث من الشيخ الذي اتفقا على روايته عنه.
    أما إذا كان أحدهما ـ أو كلاهما ـ لم يسمع الحديث منه، فلا تثْبُت هذه المتابعة .
    فهذه؛ هي شروط إثبات المتابعة، بصرف النظر عن كون هذه المتابعة مما ترقى إلى التقوية، فيعتد بها في دفع الخطأ عن المتابَع، أو لا " .
    فهل أثبت المتابعة أولا ، لكي تقوي بها الحديث ثانيا ؟!!! .
    هل قمت بالتنقية قبل التقوية ؟!!!!!!!!!!!!
    أقرأ من صفحة 121 الى صفحة 150 من كتاب الارشادات السالف ذكره .
    انت قلت العلامة !
    اريدك انت تقول لي من شهد لهذا الرجل بالعلم أصلاً , والبينة على من ادعى

    وماقاله مذهب باطل ,,, لايشترط صحة الاسناد الى المتابع , ومثال البخاري السابق دليل على جواز المتابعة بالضعيف طالما انه يعتبر به

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    يلزمك مقدمتان :

    الأولى : اثبات أن مصطلح الحسن هو بمعناه الاصطلاحي الذي عند المتأخرين ، فقد ثبت بأن المتقدمين يستعملون الحديث الحسن بمعنى الحديث الصحيح ، والحسن ، والضعيف أيضا ، بل أن الحسن الذي يقصده البخاري رحمه الله قد يكون بمعنى الضعيف ، وهذا واضح من كلام الخطابي في "معالم السنن" : "وضعفه البخاري أيضاً، وقال: تفرد بذلك شريك عن أبي إسحاق، وشريك يهم كثيراً أو أحياناً " .
    اثبت ذلك
    قال الشيخ خالد الدريس حفظه الله في كتاب "الحديث الحسن لذاته ولغيره" : " يطلق البخاري الحسن على الحديث الصحيح عنده أو الحديث الذي في بعض رواته كلام أو في اتصال سنده بعض النظر شريطة أن يكون ذلك الحديث محفوظا ويعلم أنه من صحيح حديث ذلك الراوي ولم يوجد فيما حسنه البخاري حديثا يكون فيه ضعف وفي شواهده ضعف كذلك " (من فوائد من كتابه) .
    اقرا كلام الشيخ جيداً
    فهو حجة عليك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    الثانية : اثبات أن تحسين الامام البخاري – بعد اثبات المقدمة الأولى - ، كان لذكره رواية معقل بن مالك ، عن عقبة ، عن عطاء ، عن رافع ، وليس بمجموع طرق الحديث الأخرى كما هو الظاهر.
    اقرا حديث الترمذي وماذا قيل عقبه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    ملحوظة : أبو شريك معقل بن مالك الباهلي البصري : وثقه ابن حبان والذهبي ، وقال أبو حاتم : مجهول ، وقال ابن حجر : مقبول . والصواب فيه قول ابن حجر رحمه الله .
    والمقبول ماذا ؟ اليس مجهول ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    واليك تخريج الحديث هدية :
    http://majles.alukah.net/showthread....532#post536532

    تعالى نضع النقط على الحروف :

    أولا : عُبَيْد اللَّه بن عُمَر بن حفص بن عَاصِم بن عُمَر بن الْخَطَّاب : ثقة ثبت .

    ثانيا : العمري الصغير هو عَبْد اللَّهِ بن عُمَرَ بن حفص بن عاصم بن عُمَرَ بن الخطاب وهو لا ينزل عن مرتبة الضعف الذي يزول بالمتابعات ، ولم أرى من تركه سوى ابن حبان وهو متشدد في الجرح .
    اضحك الله سنك (( ابن حبان متشدد ))
    بصراحة صدمتني وافحمتني , لن أرد عليك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    ثالثا : الامام يحيى بن سعيد القطان رحمه الله رأى أن تفرد عبيد الله - على الرغم من ثقته - بهذا الحديث عن نافع كافيا للحكم عليه بالخطأ وأنه من أغلاطه ، ولكن لما رأى متابعة العمري الصغير ومشاركته لعبيد الله في هذه الرواية ، تبين له صحة الحديث ، وأنه لم يتفرد به عبيد الله .
    رابعا : اذا كان العمري الصغير عندك ضعيف جدا ، فمتى كان الضعيف جدا يعتبر به في المتابعات والشواهد ؟!!! أن هذا لشىء عجاب !!!!!!!!!!!!
    ليس عندي بل عند يحيى بن سعيد القطان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    لقد قلت لك مسبقا أن هذا الأمر علمته من الناحية التطبيقية العملية
    ولكن هذا لا يعني أن الحديث مازال اسناده ضعيفا
    فوجود خمسة من المجاهيل يصل به الى مرتبة الضعف الشديد حتما .
    ناهيك عن عدم صلاحيته للاعتبار به في المتابعات والشواهد من الأساس .
    لماذا ؟ اليس المجهول يعتبر به

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    وتم تخريجه أمامك ، وأثبتنا عدم صحة المتابعة من الأساس .
    ونضيف اليك مثال آخر ، وهو حديث : " الجنة تحت أقدام الأمهات " ، وهو حديث منكر لأن فيه مجهولان
    قال ابن طاهر : " ومنصور وأبو النضر لا يعرفان ، والحديث منكر " [فيض القدير 3/477]
    ياهذا
    اتعرف مفهوم المنكر ؟؟؟؟؟
    لن اطيل عليك
    مفهومه في البيقونية
    والمنكر الفرد به راو غدا * تعديله لا يحمل التفردا

    فالمنكر الاصل فيه تفرد من لايحتمل تفرده
    وهل اذا جاء الحديث من طريق أخرى فيها من يعتبر بهم ؟؟؟؟ هل يزال تفرد أيضاً ؟
    اصحاب العقول في نعمة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    لا بالطبع أنا أقبل كلام الأئمة المتقدمين في مقابل كلام المتأخرين ، وأرجحهم عليه .
    نعم هذا منهجك انت فلا تحمل أحد عليه
    والحمد لله تم ايصال حقيقة منهجك أمام القارئين وهي أنك
    (( من المفرقين بين مذهب المتقدمين والمتأخرين ))


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    قال الحافظ ابن حجر في "النكت" (2/726) : "وبهذا التقرير؛ يتبين عظم موقع كلام الأئمة المتقدمين، وشدة فحصهم، وقوة بحثهم، وصحة نظرهم، وتقدمهم؛ بما يوجب المصير إلى تقليدهم في ذلك، والتسليم لهم فيه ".
    ابن حجر خالف المتقدمين في حكمه على احاديث كثيرة جداً , فأين تقليده لهم ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    ولكن ان وقع الاختلاف بينهم ، فعلينا معرفة موطن الخلاف أولا ، والترجيح بينهم ثانيا ، وغالبا ما يعود الخلاف الى اختلاف المناهج .
    فقد نقل ابن رجب في "شرح العلل" (1/452) قول أبي حاتم هذا، وكان نقل قبله عن البرديجي قوله عن هذا الحديث : «هذا عندي حديث منكر، وهو عندي وهم من عمرو بن عاصم» ، ثم قال ابن رجب: «وهذا الحديث مخرج في "الصحيحين" من هذا الوجه، وخرج مسلم معناه أيضا من حديث أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه وسلم ، فهذا شاهد لحديث أنس. ولعل أبا حاتم والبرديجي إنما أنكرا الحديث؛ لأن عمرو بن عاصم ليس هو عندهما في محل من يحتمل تفرده بمثل هذا الإسناد، والله أعلم» . اهـ.
    فعمرو بن عاصم وهو صدوق حسن الحديث ، وهو عند أبو حاتم الرازي مما لا يحتمل تفرده لذا أنكر تفرده بهذا الحديث ، قال البزار : " وهذا الحديث لا نعلمه يروي ، عَن أَنَس إلاَّ من هذا الوجه ، ولا رواه عن إسحاق إلاَّ همام ، ولا عن همام إلاَّ عمرو بن عاصم " [مسنده رقم 6433] .
    أما عند الشيخين فما رواه الثقة عن الثقة إلى منتهاه، وليس له علة، فليس بمنكر .
    ونقل ابن رجب في "شرح علل الترمذي" (2/656-657) ، عن يحيى بن سعيد القطان والإمام أحمد بعض الأمثلة التي تدل على مثل ما ذهب إليه أبو حاتم والبرديجي، وقال: «وهذا الكلام يدل على أن النكارة عند يحيى القطان لا تزول إلا بمعرفة الحديث من وجه آخر، وكلام الإمام أحمد قريب من ذلك ... وأما تصرف الشيخين والأكثرين فيدل على خلاف هذا، وأن ما رواه الثقة عن الثقة إلى منتهاه، وليس له علة، فليس بمنكر» .
    قلت (أي السكندري) : والصواب مع البخاري ومسلم رحمهما الله للآتي :
    أولا : وقفنا على متابعة لعمرو بن عاصم هذا ، تابعه سليمان بن عبد الجبار وهو صدوق ، والاسناد اليه نظيف ولله الحمد .
    قال الحاكم في "المستدرك" (7648) : أخبرنا أبو عبد الله الصفار ، ثنا أبو بكر بن أبي الدنيا ، ثنا سليمان بن عبد الجبار ، ثنا همام وحماد بن سلمة ، قالا : ثنا إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة ، عن أنس رضي الله عنه قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أصبت حدا قال : فلم يسأله عنه وأقيمت الصلاة فصلى النبي صلى الله عليه وسلم فلما فرغ من صلاته قال : يا رسول الله أصبت حدا فأقم في كتاب الله قال : أصليت معنا الصلاة ؟ قال : نعم قال : قد غفر لك .
    ثم قال : " هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه " .
    ثانيا :أن الامام مسلم رحمه الله قد أخرج معناه من حديث أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وهذا يعضد حديث أنس بن مالك رضي الله عنه .
    يعضد حديث أنس (( المتفق عليه ))
    لن اناقشك في هذه المسألة , فالقارئ له عقل والحمد لله

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    انتهى ردي على جميع نقاط كلامك ، وأرجو أن تأخذ نقطة واحدة وتتكلم عنها حتى تتيسر الفائدة ، وتعم المنفعة ، ولا يتشعب الموضوع . وبالله التوفيق .

    مع أطيب التمنيات .
    الله المستعان

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    115

    Lightbulb رد: تخريج حديث تعليق السوط في البيت

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة

    اثبات أن تحسين الامام البخاري – بعد اثبات المقدمة الأولى - ، كان لذكره رواية معقل بن مالك ، عن عقبة ، عن عطاء ، عن رافع ، وليس بمجموع طرق الحديث الأخرى كما هو الظاهر.

    ملحوظة : أبو شريك معقل بن مالك الباهلي البصري : وثقه ابن حبان والذهبي ، وقال أبو حاتم : مجهول ، وقال ابن حجر : مقبول . والصواب فيه قول ابن حجر رحمه الله .
    اخي لا تتقول على الائمة ,
    قال الحافظ ابن حجر (( وتفرد شريك بمثل هذا الأصل عن ابي اسحاق مع كثرة الرواة عن ابي اسحاق مما يوجب التوقف عن الاحتجاج به , لكنه اعتضد بما رواه الترمذي من طريق ( من طريق البخاري ) من طريق عقبة بن الاصم عن عطاء عن رافع رضي الله عنه , فوصفه بالحسن لهذا )) أهـ
    اقرأه مرة ......
    اقرأه مرة أخرى ......
    جيد ........

    هل فهمت الآن ماقصد البخاري بالتحسين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    البخاري حكم بالتحسين ((( بمجموع الطريقين )))
    لأن الطريق التي فيها (( معقل المقبول , وعقبة الضعيف )) عضدت وقوت طريق شريك
    الكلام واضح ولا يحتاج للتأويل
    وليس كما تزعم , وهو ماشرحه الحافظ ابن حجر بكل وضوح
    ولا شك ان الحافظ ابن حجر افهم لكلام البخاري والترمذي من طالب علم في القرن الخامس عشر , والله المستعان

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    لقد قلت لك مسبقا أن هذا الأمر علمته من الناحية التطبيقية العملية
    ولكن هذا لا يعني أن الحديث مازال اسناده ضعيفا
    فوجود خمسة من المجاهيل يصل به الى مرتبة الضعف الشديد حتما .
    ناهيك عن عدم صلاحيته للاعتبار به في المتابعات والشواهد من الأساس .
    اخي الاسناد المسلسل بالمجاهيل يعتبر به
    تنبيه : (( اذا كان العلماء قد قبلوا , رواية مجهول العين والمبهم في الشواهد , اذا كان في الطبقة العالية , فالجمع من المجهولين , أو المبهمين أولى بالقبول ))
    تنببه آخر : (( اذا روى الحديث جمع مبهم وهم عدد كثير , تطمئن النفس مع كثرة عددهم الى ثبوته , ولم يكن هناك مايدل على نكارة , أو يعارضه ماهو أقوى منه , أو كانت هناك قرائن , تقوي ثبوته , قبلت رواية الجمع , وان كانت في طبقة نازلة , وهذا أمر لا يستطبع ناقد أن يضع له حداً فكل حديث له دراسة حديثية تليق به , والله أعلم ))
    انتهى بالحرف من كتاب :
    (( اتحاف النبيل بأجوبة أسئلة علوم الحديث والعلل والجرح والتعديل ))
    لابي الحسن السليماني مجلد 2 ص 245

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الاسكندرية - مصر
    المشاركات
    1,050

    افتراضي رد: تخريج حديث تعليق السوط في البيت

    لم اصححه واثبت من كلامي أني صححته


    في الحالتين ، أنت مقر بخطئك .
    فسواء سكت عنه ، فأنت مقر بتصحيحه ، وهذا ما تنفيه الآن .
    وسواء نفيت تصحيحه الآن ، فأنت مقر بوجوب صحة الاسناد الى المتابع .

    فأختر لنفسك وتجشم ما تستطيع مؤونة دفعه !!! .

    إِسْمَاعِيْلُ بنُ أَبِي أُوَيْسٍ عَبْدِ اللهِ الأَصْبَحِيُّ
    هل تعرف من هو ؟

    لقد عشت مع هذا الراوي ما يقرب من السنة ، ولي في شأنه كتاب يسر الله اتمامه موسوم ب:(القول النفيس في حال اسماعيل بن أبي أويس) ضمن سلسلة : (الرد الناري على من طعن في صحيح البخاري) ، سيكون باذن الله تعالى حجر لاقم في فم كل رافضي ناقم .

    انت قلت العلامة ! اريدك انت تقول لي من شهد لهذا الرجل بالعلم أصلاً , والبينة على من ادعى

    زكاه شيخاه أبو إسحاق الحوينى ومحمد عمرو بن عبد اللطيف فى مناسبات عدة ، وأيضا زكاه فضيلة الشيخ عبد الكريم الخضير حفظه الله .
    هذا غير عشرات الكتب التي تشهد لعلمه وفضله .

    أراك تسرف في تجهيل المشاهير ، وتنكير المعروفين المشهود لهم بالعلم والفضل ، وهذا أمر خطير .


    وماقاله مذهب باطل ,,, لايشترط صحة الاسناد الى المتابع

    هذا شأنك وحدك فلا تلزم به أحدا .

    , ومثال البخاري السابق دليل على جواز المتابعة بالضعيف طالما انه يعتبر به


    كلام البخاري رحمه الله قد شرحناه مسبقا ، ولا حجة لك فيه حتى لو قصد البخاري رحمه الله تحسينه بطريق معقل كما سنثبت لاحقا .

    اقرا كلام الشيخ جيداً
    فهو حجة عليك


    طالع تخريجنا للحديث :
    http://majles.alukah.net/showthread.php?p=536532#post53 6532

    ستجدنا قلنا في الخلاصة :
    الحديث حسن بمجموع طرقه ، وله طريق صحيح وهو طريق يحيى بن سعيد القطان، عن أبي جعفر الخطمي، عن سعيد بن المسيب، عن رافع بن خديج . والله أعلم .

    ستجد أن كلام الشيخ يوافق تخريجنا . والله أعلم .

    اقرا حديث الترمذي وماذا قيل عقبه

    وهل تعرف ما هو اصطلاح الترمذي للحسن ، طالع العلل الصغير الملحق بآخر جامعه .

    والمقبول ماذا ؟ اليس مجهول ؟

    لا بالطبع ليس مجهولا ، بل هو أقوى حالا من المجهول ، ويعتبر به في المتابعات والشواهد .
    بل يكفي معقل أنه قد وثقه ابن حبان والذهبي معا .
    وسنثبت لاحقا ارتفاع الجهالة عنه ، وأنه في مقام الاحتجاج به .

    اضحك الله سنك (( ابن حبان متشدد )) بصراحة صدمتني وافحمتني , لن أرد عليك

    أنا أعرف أنها معادلة صعبة بالنسبة لك .
    فابن حبان متساهل في التعديل ، متشدد في الجرح ، بل ويسرف فيه أحيانا .
    قال الشيخ أبو الحسن السليماني حفظه الله في كتاب : (( اتحاف النبيل بأجوبة أسئلة علوم الحديث والعلل والجرح والتعديل )) :(وكل طبقة من طبقات الأئمة فيها المتشدد، وفيها المعتدل، وقد يكون أيضاً فيها المتساهل ، فمثلاً من المتشددين ابن حبان – رحمه الله – أعني أنّه المتشددين في الجرح، والعجب أنّه أيضاً من المتساهلين في التوثيق، فجمع بين الأمرين، جمع بين التشدد في الجرح، وبين التساهل في التوثيق، أعني: توثيق المجاهيل، وإلا فإنّ توثيقه على مراتب قد بيّنها الشيخ عبدالرحمن بن يحيى المعلمي اليماني – رحمه الله تعالى – في كتابه «التنكيل»، وسأتكلّم عليها في موضعها – بإذن الله عزّ وجلّ -.المهم أنَّ ابن حبان – رحمه الله – يسرف في الجرح، فقد يكون الرجل قد وهم في بعض الروايات، فيتكلّم عليه بعبارات شديدة الجرح، فيقول: يأتي عن الثقات بالمعضلات، ولا يشبه حديثه حديث الإثبات، فيستحق الترك، ولذا يقول الحافظ الذهبي – رحمه الله تعالى -: «إنّ ابن حبان صاحب تهاويل».


    وقال في الهامش : " ذكر نحو ذلك الحافظ الذهبي في «ميزانه» (4/8) ترجمة محمد بن الفضل السدوسي عارم، قال الدّارقطني: تغيّر بآخره، وما ظهر له بعد اختلاطه حديث منكر وهو ثقة، فهذا قول حافظ العصر الذي لم يأت بعد النسائي مثله، فأين هذا القول من قول ابن حبان: الخساف المشهور في عارم، فقال: اختلط في آخر عمره وتغيّر، حتى كان لا يدري، ما يحدث به ومثله في ترجمة أفلح بن سعيد المدني: «فلهذه الشدة توقف العلماء عن قبول جرح ابن حبان، إذا عارضه توثيق غيره من الأئمة، وقال – رحمه الله تعالى – في ترجمة العلاء بن زهير الأزدي: «وثّقه يحيى بن معين» وقال ابن حبان: كان ممن يروي عن الثقات ما لا يشبه حديث الأثبات فبطل الاحتجاج به فيما لم يوافق الثقات، قلت: العبرة بتوثيق يحيى «الميزان» (3/101) ".

    بالله عليك لا نريد صدمات !! فنحن نتدارس هذا العلم ، ونحاول الافادة والاستفادة معا !!! فوطن نفسك على قبولك الحق أينما وحيثما كان ، والله الموفق .

    ليس عندي بل عند يحيى بن سعيد القطان


    قال عمرو بن علي : " كان يحيى بن سعيد لا يحدث عنه ، وكان عبد الرحمن يحدث عنه " .
    ليس معنى أن يحيى بن سعيد لا يحدث عنه ، أن يحيى تركه أو ضعفه جدا .
    لأن يحيى بن سعيد القطان لا يروي الا عن ثقة أو من هو عدل عنده
    كما قال أحمد في سؤالات أبو داود له (ص 197-198) : "عثمان بن غياث ثقة أو قال : لا بأس به ، ولكن مرجىء ، حدث عنه يحيى ، ولم يكن يحدث الا عن ثقة " .

    فهذا يستفاد منه أن العمري الصغير ضعيف عند يحيى القطان لا أكثر .

    لماذا ؟ اليس المجهول يعتبر به


    مجهول الحال يصلح في الشواهد والمتابعات ، أما مجهول العين في الغالب لا يصلح في الشواهد ولا في المتابعات ، الا اذا :
    1- كان تلميذه غير معروف بالرواية عن المجروحين أو عن كل أحد .
    2- أن يكون في الطبقات العالية من القرون المشهود لها بالخير (التابعين وأتباع التابعين) .
    3- أن يكون السند اليه نظيفا خاليا من المجروحين .

    ياهذا اتعرف مفهوم المنكر ؟؟؟؟؟ لن اطيل عليك مفهومه في البيقونية والمنكر الفرد به راو غدا * تعديله لا يحمل التفردا فالمنكر الاصل فيه تفرد من لايحتمل تفرده وهل اذا جاء الحديث من طريق أخرى فيها من يعتبر بهم ؟؟؟؟ هل يزال تفرد أيضاً ؟ اصحاب العقول في نعمة


    لن أرد على محاولة استفزازي !!! ، ولكني أحكم على الاسناد بالنكارة في ثلاثة حالات وليست في حالة واحدة ، ولم أقول أبدا بأن المنكر فقط هو ما في اسناده عدة مجاهيل ...فتنبه !!

    نعم هذا منهجك انت فلا تحمل أحد عليه والحمد لله تم ايصال حقيقة منهجك أمام القارئين وهي أنك (( من المفرقين بين مذهب المتقدمين والمتأخرين ))


    لقد شبعنا من هذه الاسقاطات !!! والحق عندي هو ما وافق الصواب أينما كان .

    ابن حجر خالف المتقدمين في حكمه على احاديث كثيرة جداً , فأين تقليده لهم ؟


    لا يهمني تطبيقاته لأنها تخضع للظروف المحيطة من حوله من قلة مصادر ، عدم استحضار ، وخلافه ....
    بل يهمني تقريره للقواعد ، وهذا ما نتحاور فيه .

    يعضد حديث أنس (( المتفق عليه )) لن اناقشك في هذه المسألة , فالقارئ له عقل والحمد لله


    هذا ليس كلامي يا دكتور !!! بل كلام الامام ابن رجب الحنبلي رحمه الله !!! فانتبه لما تكتبه ولا تعترض لمجرد الاعتراض !!!
    قال ابن رجب في "شرح العلل" (1/452) قول أبي حاتم هذا، وكان نقل قبله عن البرديجي قوله عن هذا الحديث : «هذا عندي حديث منكر، وهو عندي وهم من عمرو بن عاصم» ، ثم قال ابن رجب: «وهذا الحديث مخرج في "الصحيحين" من هذا الوجه، وخرج مسلم معناه أيضا من حديث أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه وسلم ، فهذا شاهد لحديث أنس. ولعل أبا حاتم والبرديجي إنما أنكرا الحديث؛ لأن عمرو بن عاصم ليس هو عندهما في محل من يحتمل تفرده بمثل هذا الإسناد، والله أعلم» . اهـ.

    اخي لا تتقول على الائمة , قال الحافظ ابن حجر (( وتفرد شريك بمثل هذا الأصل عن ابي اسحاق مع كثرة الرواة عن ابي اسحاق مما يوجب التوقف عن الاحتجاج به , لكنه اعتضد بما رواه الترمذي من طريق ( من طريق البخاري ) من طريق عقبة بن الاصم عن عطاء عن رافع رضي الله عنه , فوصفه بالحسن لهذا )) أهـ اقرأه مرة ...... اقرأه مرة أخرى ...... جيد ........


    هذا الأمر في صالحي أيضا ، ولكن ينبغي أن أتعقب الحافظ رحمه الله بالآتي :
    أولا : شريك بن عبد الله لم يتفرد به ، بل تابعه قيس بن الربيع عند يحيى بن آدم في كتاب الخراج ، فانتفى سوء حفظه هنا.
    ثانيا : عقبة الأصم (الضعيف) ، قد توبع من أبي اسحاق السبيعي (الثقة) ، فروايته لن تضيف شيئا .

    والفيصل بيننا هو معقل بن مالك البصري ، وقد قلت بأنه مقبول يصلح في المتابعات والشواهد ، بل وثقه ابن حبان والذهبي ، وهذا مما يقوي حاله .

    سَألَ الإمام ابن حجر العسقلاني شيخَه الحافظ العراقي عن: رجل لا يُعرَف حاله إلا من جهة توثيق ابن حبان له، هل ينهض بذلك إلى درجة مَن يُحْتَجّ به؟
    فأجاب الحافظ العراقي: إنّ الذين انفرَدَ ابن حبان بتوثيقهم لا يخلو: إما أن يكون الواحد منهم لم يرو عنه إلا راو واحد، أو روى عنه اثنان فأكثر ووثقه ابن حبان ولم نجد لغيره فيه جرحاً فهو ممن يُحتَجّ به، وإن وجدنا لغيره فيه جرحاً مفسراً فالجرح مقدم. وقد وقع لابن حبان جماعة ذكرَهم في "الثقات" وذكرَهم في "الضعفاء" فيُنظَر أيضاً إن كان جرْحَه له مفَسَّراً فهو مقدّم على توثيقه. فأما مَن وثّقهم ولا يُعرَف للواحد منهم إلا راوٍ واحد؛ فقد ذكر ابن قطان في كتاب "بيان الوهم والإيهام" : أن مَن لم يرو عنه إلا واحد وَوُثِّق فإنه تزول جهالته بذلك. وذكر ابن عبد البر: أن من لم يرو عنه إلا واحد وكان معروفاً في غير حَمْلِ العلم -كالنجدة والشجاعة والزهد- احتُجَّ به. وأما إذا تعارض توثيق ابن حبان بتجهيل أبي حاتم الرازي لِمَن وثّقه؛ فمَن عرَفَ حال الراوي بالثقة مُقَدَّم على مَن جهل حاله؛ لأنّ مَن عرَف معه زيادة علم. لكن ابن حبان منسوب إلى التساهل في التصحيح والتوثيق؛ لكنه أرفَع درجة من الحاكم؛ قال أبو بكر الحازمي: وابن حبان أمْكَن في الحديث من الحاكم.
    [يُنظَر "أجوبة الحافظ العراقي على أسئلة تلميذه الحافظ ابن حجر" المطبوع بذيل "أجوبة الحافظ ابن حجر على أسئلة بعض تلامذته" (ص140-141) تحقيق: عبد الرحيم القشقري، الطبعة الأولى - أضواء السلف].

    فنجد أن معقل بن مالك البصري قد ارتفعت عنه الجهالة ، وصار فيمن يحتج به للآتي :
    1- روى عنه أكثر من اثنان : أحصى له المزي في تهذيب الكمال 11 راويا .
    2- رواية الثقات الحفاظ عنه : منهم الامام البخاري صاحب الصحيح ، وأبو مسلم الكجي صاحب السنن .
    وفي «شرح علل الترمذي» (1/377) قال يعقوب بن شيبة: قلت ليحيى بن معين: متى يكون الرجل معروفاً؟ إذا روى عنه كم؟ قال: إذا روى عن الرجل مثل ابن سيرين والشعبي، - وهؤلاء أهل العلم فهو غير مجهول ..

    وقد قال ابن أبي حاتم في «الجرح والتعديل» (2/36):(باب في رواية الثقة عن غير المطعون عليه، أنَّها تُقَوِّيه، وعن المطعون عليه أنَّها لا تُقَوِّيه).

    قال عبدالرحمن: سألت أبي عن رواية الثقات عن رجل غير ثقة، مما يقويه؟ قال: إذا كان معروفاً بالضعف، لم تقوه روايتهم عنه، وإذا كان مجهولاً نفعه رواية الثقة عنه.

    قال عبدالرحمن: سألت أبا زرعة عن رواية الثقات عن رجل مما يقوي حديثه؟ قال: إي لعمري، قلت: الكلبي روى عنه الثوري، قال: إنما ذلك إذا لم يتكلّم فيه العلماء، وكان الكلبي يُتكلّم فيه...

    3- رواية البخاري رحمه الله عنه تقتضي أن معقل هذا صدوق يميز صحيح حديثه من سقيمه ، قال الترمذي في «الجامع» (2/199): ب/ ما جاء في الإمام ينهض في الركعتين ناسياً: وقال محمد بن إسماعيل: ابن أبي ليلى هو صدوق، ولا أروي عنه؛ لأنَّه لا يدري صحيح حديثه من سقيمه، وكل من كان مثل هذا، فلا أروي عنه شيئاً، اهـ.

    4- وثقه ابن حبان والذهبي .

    5- لا يوجد فيما رواه ما ينكر .

    6- لا يوجد فيه جرحا سوى للأزدي ، وتعقبه الحافظ ابن حجر .

    الخلاصة : حتى لو كان قصد الامام البخاري تحسين الحديث بطريق معقل عن عقبة عن عطاء عن رافع ، فهذا لا يؤيد ما تذهب اليه من الاعتبار بالطرق التي لا تصح الى المتابع ، لأن معقل هذا في مقام الاحتجاج به كما أثبتنا ، وانما قصد البخاري رحمه الله بذكر هذا الطريق هو نفي الوهم عن شريك بن عبد الله ، وتقوية الحديث ، وهذا قد كفينا مؤونته بذكر متابعة قيس بن الربيع عند يحيى بن آدم في كتاب الخراج . وبالله التوفيق .

    اخي الاسناد المسلسل بالمجاهيل يعتبر به تنبيه : (( اذا كان العلماء قد قبلوا , رواية مجهول العين والمبهم في الشواهد , اذا كان في الطبقة العالية , فالجمع من المجهولين , أو المبهمين أولى بالقبول )) تنببه آخر : (( اذا روى الحديث جمع مبهم وهم عدد كثير , تطمئن النفس مع كثرة عددهم الى ثبوته , ولم يكن هناك مايدل على نكارة , أو يعارضه ماهو أقوى منه , أو كانت هناك قرائن , تقوي ثبوته , قبلت رواية الجمع , وان كانت في طبقة نازلة , وهذا أمر لا يستطبع ناقد أن يضع له حداً فكل حديث له دراسة حديثية تليق به , والله أعلم )) انتهى بالحرف من كتاب : (( اتحاف النبيل بأجوبة أسئلة علوم الحديث والعلل والجرح والتعديل )) لابي الحسن السليماني مجلد 2 ص 245


    هذا خلل في الاستدلال ، وسوء نظر ، وفساد في الاستنباط !!!
    فما ذكرته ينطبق على ما رواه أبو داود والبيهقي من طريقابن وهب ، حدثني أبو صخر المديني ، أن صفوان بن سليم ، أخبره عن عدة من أبناء أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، عن آبائهم دنية ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ألا من ظلم معاهدا أو انتقصه أو كلفه فوق طاقته أو أخذ منه شيئا بغير طيب نفس فأنا حجيجه يوم القيامة " .

    والأمثلة التي ضربها لك الشيخ حفظه الله في المسألة رقم 227 يبين لك أن هذا الجمع في طبقة واحدة .

    فأين هذا الجمع في حديثنا المسلسل بالمجاهيل ، الذي يرويه الفرد المجهول عن الفرد المجهول عن الفرد المجهول ؟!!!!!!!!


    انتهى ردي ، وبالله التوفيق .

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    94

    افتراضي رد: تخريج حديث تعليق السوط في البيت

    بصراحة كلمات "أفحمتني" "القارئ له عقل" وغيرها تذكرني بالحوارات العقيمة مع النصارى

    مع الفارق الكبير طبعاً
    قال الدارقطني رحمه الله :
    مَنْ قَدَّمَ عَلِيًّا عَلَى عُثْمَانَ فَقَدْ أَزْرَى بِالْمُهَاجِرِي نَ وَالْأَنْصَارِ

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    115

    Exclamation رد: تخريج حديث تعليق السوط في البيت

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة

    والحق عندي هو ما وافق الصواب أينما كان...............

    ولكن ينبغي أن أتعقب الحافظ رحمه الله بالآتي ............

    .
    تقليد المتقدمين !!!!!!!!!
    تتعقب على الحافظ !!!!!!!!!
    كما تقدم
    قلت للقارئ عقل وليحكم بين كلام الحفاظ وتأويلاتك المضحكة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    الحديث حسن بمجموع طرقه ، وله طريق صحيح

    .
    ماشاء الله ماشاء الله
    ماهذه الروعة
    ماكل هذا العلم ,,,,,,,
    بصراحة ليس لدي وقت لأرد عليك ,

    لكن نصيحتي لك , لا تخرج حديث ثانية , تقبلها من أخيك المسلم
    والله الموفق
    واتمنى ان تتوقف عن تحريف وتأويل الادلة هداك الله , وانا لا أتقول عليك
    فليقرأ المنصف لكلامي وكلامك ولير ما موقفك من كل ماذكرته
    مامنا الا يؤخذ من قوله ويرد ,
    والله سيختار للعلم من يحفظه
    والسلام عليكم

    أخيكم
    د/ مجاهد

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الاسكندرية - مصر
    المشاركات
    1,050

    افتراضي رد: تخريج حديث تعليق السوط في البيت

    تقليد المتقدمين !!!!!!!!!
    تتعقب على الحافظ !!!!!!!!!
    كما تقدم
    قلت للقارئ عقل وليحكم بين كلام الحفاظ وتأويلاتك المضحكة
    أشكرك على حسن أسلوبه وخلوه من الاستهزاء كما هو واضح
    للأسف يبدو أنني ضيعت وقتي فيما لا طائل منه
    فأنت تواجه البراهين والأدلة بالاستهزاء والسخرية

    اذا كان عندك دليل على خطئي في تعقب الحافظ فضعه ، والا ظل الأمر على قلته وهو الحق البين .

    ماشاء الله ماشاء الله
    ماهذه الروعة
    ماكل هذا العلم ,,,,,,,
    بصراحة ليس لدي وقت لأرد عليك ,
    أشكرك على عدم وجود رد لديك .

    لكن نصيحتي لك , لا تخرج حديث ثانية , تقبلها من أخيك المسلم
    والله الموفق
    أشكرك على نصيحتك .........نصيحة مرفوضة .

    واتمنى ان تتوقف عن تحريف وتأويل الادلة هداك الله , وانا لا أتقول عليك
    فليقرأ المنصف لكلامي وكلامك ولير ما موقفك من كل ماذكرته
    مامنا الا يؤخذ من قوله ويرد ,
    والله سيختار للعلم من يحفظه
    والسلام عليكم
    وأنا أنصحك بتعلم العلم الصحيح بقواعده السليمة
    وأحذرك من داء التعالم
    وأن تقبل الحق مهما كان مخالفا لرأيك .
    وأن يكون صدرك سليما من أخوك المسلم ، فلا داعي لاستخدام أساليب ليست في محلها .

    وأدع الحكم للقارىء العاقل المنصف ، خاصة مع عدم وجود رد لك على أغلب كلامي ، وعندما تقرأ مناقشتنا ستجد عدة نقاط قد انقطع حبلها ، ولم يتبين منها موقفك حتى بالمعارضة أو الموافقة ، بل كان موقفك منها هو التجاهل .

    والله المستعان .

    أخوكم
    أبو عبد الله السكندري
    طويلب علم

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: تخريج حديث تعليق السوط في البيت

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة

    أشكرك على حسن أسلوبه وخلوه من الاستهزاء كما هو واضح
    للأسف يبدو أنني ضيعت وقتي فيما لا طائل منه
    فأنت تواجه البراهين والأدلة بالاستهزاء والسخرية

    والله ماوجدنا هذا الا منكم يامن نفرقون بين منهج المتقدمين والمتأخرين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    أشكرك على عدم وجود رد لديك .
    ماأخطأت والله عندما قلت أنك تحرف
    قلت لاوقت لدي لارد عليك
    ولم أقل ( لايوجد عندي رد عليك )


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    أشكرك على نصيحتك .........نصيحة مرفوضة .

    الله المستعان


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد السكندرى مشاهدة المشاركة
    وأنا أنصحك بتعلم العلم الصحيح بقواعده السليمة
    وأحذرك من داء التعالم
    وأن تقبل الحق مهما كان مخالفا لرأيك .
    وأن يكون صدرك سليما من أخوك المسلم ، فلا داعي لاستخدام أساليب ليست في محلها .
    وأدع الحكم للقارىء العاقل المنصف ، خاصة مع عدم وجود رد لك على أغلب كلامي ، وعندما تقرأ مناقشتنا ستجد عدة نقاط قد انقطع حبلها ، ولم يتبين منها موقفك حتى بالمعارضة أو الموافقة ، بل كان موقفك منها هو التجاهل .

    والله المستعان .
    جزاكم الله كل خير
    ملحوظة : المتعالم هذا هو حمزة المليباري ومن سار على منهجه الباطل المبتدع
    واوافقك على ان نترك الحكم للقارئ المنصف
    والسلام عليكم
    وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْ هَا أَنفُسُهُمْ ظُلْماً وَعُلُوّاً فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ (النمل : 14 )

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الاسكندرية - مصر
    المشاركات
    1,050

    افتراضي رد: تخريج حديث تعليق السوط في البيت

    والله ماوجدنا هذا الا منكم يامن نفرقون بين منهج المتقدمين والمتأخرين


    أولا : الموضوع شاهد على حسن احترامي لك ، بالرغم انني افتقدته كثيرا منك ، ولولا أن الاشراف الكريم يقظ لذا حذف ما بدا منك حتى لا يطلع القراء ويتأسفوا على ما وصل اليه النقاش ، وقد رددت عليك في جميعها - والله يشهد - ب"سامحك الله" .

    نصيحة لك قبل الفراق .........
    اذا كنت متعصبا للعلامة الألباني رحمه الله ، فهو قد قضى عمره كله ينهى عنه .
    بالنسبة لأحكامه ، وأحكام غيره من العلماء فهي اجتهادات تصدر عنهم ، فأن أصابوا أخذنا بقولهم ، و ان أخطئوا لم نأخذ بقولهم ، لأنهم غير معصومين ، و هذا لا ينقص من قدر العالم شيئا ما دام قد بذل واسع جهده ، و بالغ طاقته ، و ثوابه عند الله عز وجل ، و هذا لا يجعلنا ننكر فضله ، بل نكن له احتراما و تبجيلا لجهوده كلها سواء في علم الحديث خاصة ، أو في خدمة الاسلام عامة .

    ولقد اخترت لك من السلسلة الضعيفة مثالين يوضح مدى احترام الامام الألباني رحمه الله لحكم الأئمة المتقدمين ، ومنهم أبو حاتم الرازي ، ويأخذ بحكمه ، بالرغم من أن نتيجة دراسته لاسناد الحديث لا تبلغ ما حكم به أبو حاتم الرازي رحمه الله :

    الضعيفة (136) : " وقد قال ابن أبي حاتم في " العلل " (2 / 342) : سألت أبي عن حديث رواه داود بن رشيد عن بقية عن معاوية بن يحيى عن أبي الزناد.. عن النبي صلى الله عليه وسلم: " من حدث بحديث فعطس عنده فهو حق "؟ قال أبي: هذا حديث كذب، فبعد شهادة مثل هذا الإمام النقاد أنه حديث كذب، فما يفيد المتساهلين محاولتهم إنقاذ إسناد هذا الحديث من الوضع إلى الضعف أو الحسن لأنها محاولات لا تتفق مع قواعد الحديث في شيء، وما أحسن ما قاله المحقق ابن القيم رحمه الله فيما نقله عنه الشيخ القاري في " موضوعاته " (ص 106 ـ 107) : وهذا الحديث وإن صحح بعض الناس سنده فالحس يشهد بوضعه، لأنا نشاهد العطاس والكذب يعمل عمله، ولوعطس مئة ألف رجل عند حديث يروي عن النبي صلى الله عليه وسلم لم يحكم بصحته بالعطاس، ولوعطسوا عنده بشهادة رجل لم يحكم بصدقه، وتعقبه هو والزركشي من قبل وغيرهما بقولهم:
    إن إسناده إذا صح ولم يكن في العقل ما يأباه وجب تلقيه بالقبول.
    قلت: أنى لإسناده الصحة وفيه من اتفقوا على ضعفه ويشهد الإمام أبو حاتم بأن حديثه هذا كذب؟ ! ثم العقل يأباه كما بينه ابن القيم فيما سبق ولو صح هذا الحديث لكان يمكن الحكم على كل حديث نبوي عطس عنده بأنه حق وصدق، ولو كان عند أئمة الحديث زورا وكذبا؟ وهذا ما لا يقوله فيما أظن أحد " .


    ويقول في الضعيفة (182) : " موضوع " ثم قال في ختامه : " والذي تقتضيه الصناعة الحديثية أن الحديث ضعيف جدا، لولا حكم أبي حاتم بوضعه فإنه إمام حجة، والله أعلم " .

    ما أخطأت والله عندما قلت أنك تحرف قلت لاوقت لدي لارد عليك ولم أقل ( لايوجد عندي رد عليك )


    لقد قلت لك مسبقا أنني قد شبعت من اسقاطاتك
    بالنسبة لعدم وجود رد لديك
    نظرا لعدم وجود وقت لديك (بالطبع للحوار العلمي)
    أما اللغو فهو له كل الوقت .

    لقد تحول هذا الموضوع بسببك من مجلس علم الى مجلس لغو !!!
    وهو ما أرفض الاستمرار فيه متأسفا !!!

    ملحوظة : المتعالم هذا هو حمزة المليباري ومن سار على منهجه الباطل المبتدع


    أنا لا أعرف ما هي مشكلتك مع الشيخ حمزة المليباري ؟!!! ، فيجب البعد عن الكلام في الأشخاص ، وإنما هي مسائل علمية نتناقش فيها بالحجة والدليل ومن لم يكن عنده حجة ولا دليل فلا يتعب نفسه ولا يتعب الناس معه وليكف عن الناس شره .

    يجب أن أوضح منهجي بالنسبة للمتقدمين والمتأخرين :

    1- كان المتقدمون من علماء المسلمين في غاية إتقان الحفظ واستحضار ما هو مركوز في حافظتهم، حتى لو أعاد أحدهم ما حفظه مرات عديدة، لا يغير كلمة منه، ولا يحرفها أو يصحفها، ولا يبدل بها مرادفا لها ، ولو أملى من ذلك كتابا ضخما من الأحاديث النبوية، أو القصائد الشعرية، أو المقطعات النثرية؛ لما غاب عنه شيء من محفوظاته مطلقا، لقوة ملكة حفظه، وسرعة نطقه واستحضاره ، ويتجلى ذلك واضحا في تراجمهم وأخبارهم التي نقلت إلينا، والتي تشهد على سعة حفظهم، وسيلان ذهنهم، واطلاعهم الواسع على علل الحديث، ومعرفة صحيحها من سقيمها.

    2- أن نقد الحديث لا يختص فقط بالنظر الى ظاهر الاسناد ، بل يشمل البحث عن العلل الخفية ، وخلوه منها هو أحد الشروط التي يجب توافرها للحكم بصحته .

    3- أن التباين المنهجي الذي حدث بين منهج المتقدمين والمتأخرين لا يعود الى ابتداع المتأخرين لقواعد جديدة ، ولكن يعود للقصور في تطبيق القوانين والقواعد الحديثية ، واهمال العلل الخفية ، وعدم الاهتمام بالقرائن عند الحكم على الحديث نتيجة لافتقادهم ميزة الحفظ والاطلاع التي تميز بها المتقدمين .

    4- عندما أحكم على حديث ما ، فأنا أنظر الى نقد من سبقوني سواء من المتقدمين أو المعاصرين على السواء ، ولا أحبذ تصنيف المعاصرين بأن هذا على منهج المتقدمين أو المتأخرين ، بل ان أصاب الناقد واستوفى كلامه على جميع جوانب الحديث تعليلا وجرحا وتعديلا وغيرها ، ووصل الى حكم سليم ، فهو سائر باذن الله تعالى على منهج المتقدمين .

    5- يشهد على قولي تراجعات الألباني رحمه الله تعالى وأجزل مثوبته في الدارين ، فنجده مثلا يتراجع من تصحيح حديث الى تضعيفه والعكس ، لعثوره على اسناد لم يتسنى له في كتاب طبع حديثا وهكذا ، فينبغي أن لا نحمل الناقد في عصرنا هذا فوق طاقته ومقدرته ، ولا نتعصب لأحكامه ان بدا لنا خطئها فهي اجتهادات تصدر عنه فأن أصاب أخذنا بقوله ، و ان أخطأ لم نأخذ بقوله ، لأنه غير معصوم ، و هذا لا ينقص من قدر العالم شيئا ما دام قد بذل واسع جهده ، و بالغ طاقته ، و ثوابه عند الله عز وجل ، و هذا لا يجعلنا ننكر فضله ، بل نكن له احتراما و تبجيلا لجهوده كلها سواء في علم الحديث خاصة ، أو في خدمة الاسلام عامة .

    هذا هو منهجي شئت أم أبيت :
    لا تعصب لأشخاص .......
    لا تساهل في المناهج .......
    اتباع الحق مهما كان مخالفا لما أنا عليه .......

    والسلام عليكم
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •