كلام العلماء في صلح الحديبية وبيان أنه لا تنازل ولا مفسدة فيه
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 16 من 16

الموضوع: كلام العلماء في صلح الحديبية وبيان أنه لا تنازل ولا مفسدة فيه

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    54

    افتراضي كلام العلماء في صلح الحديبية وبيان أنه لا تنازل ولا مفسدة فيه

    كلام العلماء في صلح الحديبية وأنه لا تنازل فيه (ردا على الدكتور ياسر برهامي و غيره)

    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا من وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم

    فقد خرج بعض الناس في هذه الأيام بالإستدلالات الخبيثة المظلمة يُضلون المسلمين في أمور عقيدتهم ويزعمون جواز التنازل عن الأصول الذي وقعوا فيه لما أقروا بالديمقراطية والتعددية الحزبية والدستور الطاغوتي! ويبررون ذلك بالتبريرات الفاسدة, ومن هذه التبريرات زعمهم الفظيع بأن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم قد فعل مثل ما فعلوا أولئك الضلال والعياذ بالله!

    وهذا الزعم قد يكون كفرا بواحا الذي لا يعذر صاحبه ويقتل مرتدا !

    كما قال القاضي عياض:" الوجه الثاني : لاحق به في البيان والجلاء ، وهو أن يكون القائل لما قال في جهته - صلى الله عليه وسلم - غير قاصد للسب والإزراء ، ولا معتقد له ، ولكنه تكلم في جهته - صلى الله عليه وسلم - بكلمة الكفر ، من لعنه أو سبه أو تكذيبه أو إضافة ما لا يجوز عليه ، أو نفي ما يجب له مما هو في حقه - صلى الله عليه وسلم - نقيصة ، مثل أن ينسب إليه إتيان كبيرة ، أو مداهنة في تبليغ الرسالة ، أو في حكم بين الناس ، أو يغض من مرتبته ، أو شرف نسبه ، أو وفور علمه أو زهده ، أو يكذب بما اشتهر من أمور أخبر بها - صلى الله عليه وسلم - ، وتواتر الخبر بها عنه عن قصد لرد خبره ، أو يأتي بسفه من القول ، وقبيح من الكلام ، ونوع من السب في جهته ، وإن ظهر بدليل حاله أنه لم يتعمد ذمه ، ولم يقصد سبه ، إما لجهالة حملته على ما قاله ، أو لضجر أو سكر اضطره إليه ، أو قلة مراقبة وضبط للسانه وعجرفة وتهور في كلامه ، فحكم هذا الوجه حكم الوجه الأول القتل دون تلعثم ، إذ لا يعذر أحد في الكفر بالجهالة ، ولا بدعوى زلل اللسان ولا بشيء مما ذكرناه ، إذ كان عقله في فطرته سليما ، إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان .ه

    لكنه الزمن الذي وصفه النبي قائلا: « إن بين يدي الساعة سنين خداعة يصدق فيها الكاذب ، ويكذب فيها الصادق ، ويؤتمن فيها الخائن ، ويخون فيها الأمين ، وينطق فيها الرويبضة » ، قيل : يا رسول الله : وما الرويبضة ؟ ، قال : « المرؤ التافه يتكلم في أمر العامة » رواه أحمد والبزار وصححه جمع من أهل الحديث

    فنعوذ بالله من من مضلات الفتن ما ظهر منها وما بطن ومن دعاتها!

    فيقولون هؤلاء: إن النبي لما ترك كتابة البسملة و"محمد رسول الله" في الصلح فقد تنازل عن الأصول لمصلحة عامة للدعوة!!! فلماذا هذا الإنتقاد والتضليل ونحن نسير على نهج رسول الله؟

    فلا يدرى كيف فهموا ذلك من فعل رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم! فها هو أقوال العلماء الراسخين في شرح هذه القصة وشتان بين فهم أهل العلم وفهم من تعالم وتخبط من الحزبيين!

    قال النووي في شرحه على صحيح مسلم: "قال العلماء وافقهم النبي صلى الله عليه و سلم في ترك كتابة بسم الله الرحمن الرحيم وأنه كتب باسمك اللهم وكذا وافقهم في محمد بن عبد الله وترك كتابة رسول الله صلى الله عليه و سلم وكذا وافقهم في رد من جاء منهم إلينا دون من ذهب منا إليهم وإنما وافقهم في هذه الأمور للمصلحة المهمة الحاصلة بالصلح مع أنه لا مفسدة في هذه الأمور أما البسملة وباسمك اللهم فمعناهما واحد وكذا قوله محمد بن عبد الله هو أيضا رسول الله صلى الله عليه و سلم وليس في ترك وصف الله سبحانه وتعالى في هذا الموضع بالرحمن الرحيم ما ينفي ذلك ولا في ترك وصفه أيضا صلى الله عليه و سلم هنا بالرسالة ما ينفيها فلا مفسدة فيما طلبوه وإنما كانت المفسدة تكون لو طلبوا أن يكتب مالا يحل من تعظيم آلهتهم ونحو ذلك وأما شرط رد من جاء منهم ومنع من ذهب إليهم فقد بين النبي صلى الله عليه و سلم الحكمة فيهم في هذا الحديث بقوله من ذهب منا إليهم فأبعده الله ومن جاءنا منهم سيجعل الله له فرجا ومخرجا ثم كان كما قال صلى الله عليه و سلم فجعل الله للذين جاءونا منهم وردهم إليهم فرجا ومخرجا ولله الحمد وهذا من المعجزات ه.

    فها هو قول العلماء وشتان بينهم وبين من تعالم من دعاة الأحزاب!

    قالالإمام أبو سليمان الخطابي:" وفي امتناع سهيل بن عمرو على رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يصدر كتاب الصلح ببسم الله الرحمن الرحيم ومطالبته إياه أن يكتب باسمك اللهم ومساعدة رسول الله صلى الله عليه وسلم إياه على ذلك باب من العلم فيما يجب من استعمال الرفق في الأمور ومداراة الناس فيما لا يلحق دين المسلم به ضرر ولا يبطل معه للّه سبحانه حق ، وذلك إن معنى باسمك اللهم هو معنى بسم الله الرحمن الرحيم وإن كان فيها زيادة ثناء . قال النحويون اللهم يجمع نداء ودعاء كأنه يقول يا الله أُمَّ بنا خيراً أو أمنا بخير وما أشبه ذلك فحذف بعض الحروف لما كثر استعماله في كلامهم إرادة التخفف واختصاراً للكلام ، وكذلك المعنى في تركه أن يكتب محمد رسول الله واقتصاره على أن يكتب محمد بن عبد الله لأن انتسابه إلى أبيه عبد الله لا ينفي نبوته ولا يسقط رسالته" ه.

    قال إبن الجوزي "وفيما جرى من موافقتهم في كتب ما أرادوا تعليم للخلق حسن المداراة والتلطف ولا ينبغي أن تخرج المداراة عن الشرع فإن الرسول {صلى الله عليه وسلم} ما وافقهم إلا في جائز لأن قوله باسمك اللهم يتضمن معنى بسم الله الرحمن الرحيم ونسبه إلى أبيه لا يخرجه عن النبوة" ه.

    فكيف يقارن بين رسول الله الذي وافقهم في الجائز وبين الضُلال الذين وافق المشركين في شركهم وضلالهم؟! والله المستعان

    قالالكرماني: "وفيه جواز بعض المسامحة في بعض أمور الدين (يعني كالمستحبات مثل كتابة البسملة) ما لم يكن مضرا بأصوله" ه.

    قال القاضي عياض: "لا لبس فى ترك وصفه بالنبوة نفيأ لها عنه ، ولا فى ترك بعض صفات الله تعالىنفيا لها عنه ، وإنما الذى لا يجوز لو طالبوهم أن يكتب لهم ما لايحل قوله واعتقاده للمسلمين من ذكر لهتهم وشركهم"ه.

    قالالشيخ عبد القادر شيبة: "إن من ينسب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه تجاوز عن بعض أصول الدين أو فروعه في الحديبية من ذكر ذلك فهو كاذب مفتري تخشى عليه الردة وإن صلح الحديبية مثبت في كتب الحديث النبوي الصحيحة الثابتة التي لاشك فيها ليس فيها أي في صلح الحديبية أي شيء وأي لفظ فيه التنازل عن أصول الدين أوفروعه" ه.

    سئل الشيخ الفوزان: "فضيلة الشيخ وفقكم الله عندنا رجل يدعي جواز التسامح و التنازل عن الواجبات الشرعية بدعوى مراعاة المصالح و المفاسد و يستدل على ذلك بترك المرأة الحائض للصلاة و الصيام مع أنهما ركنا الإسلام و كذلك يستدل أيضا بترك النبي صلى الله عليه و سلم لكتابة ( الرحمن الرحيم ) و عدم كتابة (محمد رسول الله) و كذلك ترك الوضوء على من لم يجده فما صحة هذه الإستدلالات ؟"

    الجواب: هذا إستدلال باطل و إلحادٌ في كتاب الله و سنة رسوله صلى الله عليه و سلم ، هذا الرجل يجب أنه يتوب إلى الله و يعلن توبته عن هذا الخوض في أحكام الله عزوجل بغير علم و غير بصيرة أو بالهوى ، لا يجوز له الكلام هذا! لو أخذ بقوله هذا لغُيّرَ الدين كُلُهُ
    من قال أن المصلحة تقتضي هذا؟؟!!! إذا لا تُصَلُون لأن المصلحة تقتضي أنه ما تُصَلُون عَلَشَانْ مَا يُعَيِّرُونَكُم ْ الكُفَارْ ، لا تدفعون الزكاة لأنه يُقَالْ أنَّ المسلمين فيهم مُحتاجون و فيهم فُقَراءْ ، ما يجوز هذا الأمر أبداُ و هذا يجب أنه يتوب إلى الله عزوجل و يرجع للحق و لصواب! و يجب الإِنْكَارْ عَليه! ه.

    أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يثبت المسلمين على دينهم رغم كيد الكائدين المضلين

    اللهم إن أردت بالناس فتنة فاقبضنا إليك غير فاتنين ولا مفتونين ولا خزايا و لا محزونين ولا مغيرين ولا مبدلين يا رب العالمين ويا أرحم الراحمين ويا أكرم الأكرمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    815

    افتراضي رد: كلام العلماء في صلح الحديبية وبيان أنه لا تنازل ولا مفسدة فيه

    أخي الكريم بخصوص موضوعك السابق الذي نسبت فيه للشيخ ياسر برهامي حفظه الله تبارك وتعالى أنه يقول بأن دستور مصر ليس فيه طاغوت ..
    كان الواجب عليك أن تجعل العنوان هكذا : ( ياسر برهامي : التعديلات الدستورية ليست فيها طاغوت ) ، وليس الدستور بأكمله ، فهكذا يكون أضبط وأعدل ، لأن الشيخ قال واستفسر عن " المواد الكفرية في التعديلات الدستورية " ولم يستفسر عن المواد الكفرية في الدستور المصري ، لأنه لا شك أن الدستور المصري فيه طاغوت .
    واحقاقًا للحق أيضًا : الخطأ الذي وقع فيه الشيخ ياسر برهامي في هذه الفتوى قد يكون بسبب رده على الذين يكفرون الناس بالجملة فأراد أن يرد تكفيرهم فوقع للأسف في أخطاء أخرى .
    أما الخطأ الذي وقع فيه فهو إن الشيخ لا يدري ما الفرق بين : ( مبادىء الشريعة ) وبين : ( الشريعة ) فكان الواجب عليه حقيقة قبل أن يتهم الناس بالجهل في هذه الفتوى ، كان الواجب عليه أن يفرق بين المبادىء وبين الشريعة ! فهو معتمد اعماد كلي على وجود المادة الثانية التي في ظنهم أنها قاضية على أي بنود ضلالية أخرى في الدستور وهذا خلل في فقه الواقع !!
    وكلمة ( مبادىء ) هذه كلمة خبيثة ، حتى انها موجودة أيضًا في وثيقة الأزهر بدباجة خبيثة !!
    بل لو قال أحد الناس : إن المادة الثانية هي نفسها طاغوت ، فقد أصاب .
    يعني مثلاً : لو قام أحد الناس وطالب بتطبيق الشريعة ويقول تعالوا نحتكم للدستور المصري ونفعل المادة الثانية للدستور :
    سيردون عليه : إن الدستور الذي أنت حاربت من أجله لا يوجد فيه تحكيم الشريعة !
    ولكن يوجد فيه تحكيم ( مبادىء الشريعة ) !! التي يفسرونها بـ السماحة ومكارم الاخلاق ، والمساواة ، وهكذا !!
    بل يخشى بعد ذلك أن يتم تغيير قانون الأحوال الشخصية لأن ليس له مستند دستوري حقيقي !، فلو سيطر على مجلس الشعب أي طائفة غير إسلامية ، ما هو البند في الدستور الذي سيمنعهم من تغيير قانون الأحوال الشخصية ؟!
    هل هي كلمة : ( مبادىء ) !!
    ولذلك تمسك بالمادة الثانية هذه رأس الليبراليين في مصر " محمد البرادعي " وفسرها للناس بالإسلوب الصحيح ! يعني لسان حاله يقول : يا ناس ويا إسلاميين لا تخافوا على المادة الثانية فنحن أيضًا نريدها لأنها عبارة عن كلمة : (( مبادىء )) !! وليست : (( الشريعة )) !
    فإن كان ولابد أن ينتقد ياسر برهامي ، فينتقد على عدم فقهه للواقع ـ وما كان له حقيقة أن يتحدث في هذا الأمر قبل أن يعرف الفرق بين كلمة : ( مبادىء ) وكلمة : ( شريعة ) .
    لا أن ينتقد بأنه يتنازل عن الأصول والفروع والواجبات الإسلامية ، فهذا يا أخي الكريم يكون الإنصاف والحق أحب للمسلم من أي شىء آخر .
    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: كلام العلماء في صلح الحديبية وبيان أنه لا تنازل ولا مفسدة فيه

    أولا : بارك الله فيك أخي الكريم على إنصافك وعدم تعصب بهذا الرجل
    فأقول: قد أخطأت يا أخي الفاضل في فهم معنى كلامه وهذا لعدم معرفة كاملة بالواقع هذه التعديلات وواقع هذا الرجل عدنك يا أخي الكريم

    أولا: الذي كان يعرض للتصويت إنما هو الدستور القديم المعدل و بقي فيه كل الأشياء الكفرية القديمة وعدل فيه بعض المواد المتعلقة بنظام الإنتخابات الريئسية وغيره
    أما أصوله الكفرية فما زالت ثابتة كما كان من قبل هذه التعديلات

    ثانيا: إستمع الى كلام الرجل مرة ثانية فهو يتكلم في مضمون المواد 1,3 الكفرية ويتأول هذا الكفر بالتأويلات الفاسدة المجرمة المضللة زاعما أن المدة الثانية يُأسلم كل هذه الضلالات

    ثالثا: أما كلامه في صلح الحديبية فواضح لا يحتاج الى التعليق

    وأنا كنت من تلاميذ الرجل وأعرف حقيقة مذهبه في هذه الأمور يا أخي الكريم
    وأني لأعتقد أن هذا الرجل أخطر على المسلمين من علي الجفري وأمثاله لأن الجفري لا يستطيع أن يضل السلفيين إلا قليل جدا
    أما هذا فهو يلبس على السلفيين ويضلهم
    صار أتباعه في هذه الأيام يصرحون بحبهم للديمقراطية ويقرون بالتعددية الحزبية ويصرحون بالمواطنة والأخوة مع النصارى المشركين
    حسبنا الله ونعم الوكيل

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    815

    افتراضي رد: كلام العلماء في صلح الحديبية وبيان أنه لا تنازل ولا مفسدة فيه

    بارك الله تبارك وتعالى فيك يا أخي ..
    بخصوص الدستور القديم مع التعديلات الحديثة :
    فالشيخ ومعه كثير من الناس لهم فهم خاص في الموافقة على الدستور القديم المتضمن للتعديلات الجديدة ، فهم يعتمدون على المصالح والمفاسد وحسن النية في الموافقة على هذا الأمر ، وتوقعاتهم بفوز الإسلاميين في المجالس البرلمانية .
    يعني لسان حالهم : إن الدستور ساري على البلاد سواء وافقنا أم لم نوافق ، لكن لما تضمن الدستور بقاء المادة الثانية من الدستور التي في ظنهم أنها شرعية والتي كانوا يخافون عليها من الإلغاء بسبب الليبراليين وغيرهم ، فقالوا :
    إن قلنا نعم للدستور الجديد بالتعديلات الدستورية الجديدة التي ليست فيها طاغوت ، فسنحمي بذلك المادة الثانية من لعب الليبراليين في الدستور ، وسنفتح المجال للإسلامين للترشح فى الإنتخابات البرلمانية، وبعدها نقوم بسن القوانين الموافقة للشريعة التي ستكفل حق الإسلاميين وفها من الخير للبلاد والعباد الكثير، وفيها أيضا منع الشرور والمنكرات .
    فالنية بالتأكيد يا أخي الكريم نية حسنة ، فهم فعلوا ذلك نصرة للدين ..
    هذا بغض النظر عن فعلهم هذا مبني على عدم دراية كاملة بواقع الأمور أو مخالف لشرع الله عز وجل أو لا .
    يجب أن نتفق أولاً أن النية هي نصرة الدين ، ثم بعد ذلك ننتقد ما فعلوه .

    مثلهم كمثل :
    دولة لها ملك قام بسن دستور فيه إباحة الصلاة في المسجد ، والذهاب للحج ، وشرب الخمر والربا والميسر ، والزنا والسرقة ،
    ثم قام بعمل تعديلات على هذا الدستور بان قام بإزالة الزنا والسرقة ، وطلب من الناس بأن يقوموا بالتصويت على هذا الدستور بتعديلاته الجديدة .
    فمن الناس من يقول إنه من المصلحة أن نذهب نقول نعم للدستور بالتعديلات الجديدة بما فيه من مود اخرى باطلة ، وذلك لمنع الزنا والسرقة لأنهم لو تركوا اللصوص والزناة فقط هم الذين يصوتون فسيقولون لا للدستور بالتعديلات الجديدة ، وستبقى السرقة والزنا منتشرة .
    ويقولون أيضًا إن المواد الأخرى التي فيها اباحة شرب الخمر والربا والميسر هي سارية سواء قلنا نعم أو قلنا لا ، أو اعتزلنا التصويت .
    فهم فعلوا ذلك بناء على المصلحة والمفسدة .

    ومن الناس من يقول : أنا لا أقر أبدًا أى دستور او قانون يبيح الكبائر والمنكرات سواء تعلق ذلك بمصلحة أو منع مفسدة .

    هذه هو فكر الفريقين بوجه عام .
    هذا كله يا أخي الكريم بغض النظر عن أي من الفريقين أسعد بالصواب .
    لأن الجميع أراد نصرة دين الله عز وجل .

    أما كلام الشيخ في صلح الحديبية فأنا لم اطلع عليه حقيقة لأنك لم تذكره هنا في ردك عليه في هذا الموضوع ، إنما قمت بالرد هنا على أساس الموضوع السابق فقط .
    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: كلام العلماء في صلح الحديبية وبيان أنه لا تنازل ولا مفسدة فيه

    حسن نيته (إن أحسنا الظن بنيته!) لا يعتبر في فعل المعاصي والكفر وتضليل الشباب المسكين يا أخي الكريم!

    قال ابن قدامة رحمه الله في "مختصر منهاج القاصدين": "اتفقوا على عدم اعتبار النية والقصد في المعاصي"

    فما ظنك بالكفر والشرك وإقرار به؟

    هذه عقيدتنا ومنهجنا ومنهج جنيع الأنبياء من قبل: كلمة الحق ودعوة الصدق والعروة الوثقى! كان جميع الأنبياء من قبل يدعون الى الحق صريحا ويحاربون الشرك والمشركين بألسنتهم وسيوفهم!

    وهل كان النبي يستعمل التعريض والمداهنة مع المشركيم في أمور الدين ويقول بإحترام دينهم وما الى ذلك؟

    عُرْوَةَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ قَالَ قُلْتُ لَهُ مَا أَكْثَرَ مَا رَأَيْتَ قُرَيْشًا أَصَابَتْ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ فِيمَا كَانَتْ تُظْهِرُ مِنْ عَدَاوَتِهِ قَالَ حَضَرْتُهُمْ وَقَدْ اجْتَمَعَ أَشْرَافُهُمْ يَوْمًا فِي الْحِجْرِ فَذَكَرُوا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالُوا مَا رَأَيْنَا مِثْلَ مَا صَبَرْنَا عَلَيْهِ مِنْ هَذَا الرَّجُلِ قَطُّ سَفَّهَ أَحْلَامَنَا وَشَتَمَ آبَاءَنَا وَعَابَ دِينَنَا وَفَرَّقَ جَمَاعَتَنَا وَسَبَّ آلِهَتَنَا لَقَدْ صَبَرْنَا مِنْهُ عَلَى أَمْرٍ عَظِيمٍ أَوْ كَمَا قَالُوا قَالَ فَبَيْنَمَا هُمْ كَذَلِكَ إِذْ طَلَعَ عَلَيْهِمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَقْبَلَ يَمْشِي حَتَّى اسْتَلَمَ الرُّكْنَ ثُمَّ مَرَّ بِهِمْ طَائِفًا بِالْبَيْتِ فَلَمَّا أَنْ مَرَّ بِهِمْ غَمَزُوهُ بِبَعْضِ مَا يَقُولُ قَالَ فَعَرَفْتُ ذَلِكَ فِي وَجْهِهِ ثُمَّ مَضَى فَلَمَّا مَرَّ بِهِمْ الثَّانِيَةَ غَمَزُوهُ بِمِثْلِهَا فَعَرَفْتُ ذَلِكَ فِي وَجْهِهِ ثُمَّ مَضَى ثُمَّ مَرَّ بِهِمْ الثَّالِثَةَ فَغَمَزُوهُ بِمِثْلِهَا فَقَالَ تَسْمَعُونَ يَا مَعْشَرَ قُرَيْشٍ أَمَا وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَقَدْ جِئْتُكُمْ بِالذَّبْحِ فَأَخَذَتْ الْقَوْمَ كَلِمَتُهُ حَتَّى مَا مِنْهُمْ رَجُلٌ إِلَّا كَأَنَّمَا عَلَى رَأْسِهِ طَائِرٌ وَاقِعٌ حَتَّى إِنَّ أَشَدَّهُمْ فِيهِ وَصَاةً قَبْلَ ذَلِكَ لَيَرْفَؤُهُ بِأَحْسَنِ مَا يَجِدُ مِنْ الْقَوْلِ حَتَّى إِنَّهُ لَيَقُولُ انْصَرِفْ يَا أَبَا الْقَاسِمِ انْصَرِفْ رَاشِدًا فَوَاللَّهِ مَا كُنْتَ جَهُولًا قَالَ فَانْصَرَفَ
    رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى إِذَا كَانَ الْغَدُ اجْتَمَعُوا فِي الْحِجْرِ وَأَنَا مَعَهُمْ فَقَالَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ذَكَرْتُمْ مَا بَلَغَ مِنْكُمْ وَمَا بَلَغَكُمْ عَنْهُ حَتَّى إِذَا بَادَأَكُمْ بِمَا تَكْرَهُونَ تَرَكْتُمُوهُ فَبَيْنَمَا هُمْ فِي ذَلِكَ إِذْ طَلَعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَوَثَبُوا إِلَيْهِ وَثْبَةَ رَجُلٍ وَاحِدٍ فَأَحَاطُوا بِهِ يَقُولُونَ لَهُ أَنْتَ الَّذِي تَقُولُ كَذَا وَكَذَا لِمَا كَانَ يَبْلُغُهُمْ عَنْهُ مِنْ عَيْبِ آلِهَتِهِمْ وَدِينِهِمْ قَالَ فَيَقُولُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَعَمْ أَنَا الَّذِي أَقُولُ ذَلِكَ قَالَ فَلَقَدْ رَأَيْتُ رَجُلًا مِنْهُمْ أَخَذَ بِمَجْمَعِ رِدَائِهِ قَالَ وَقَامَ أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ دُونَهُ يَقُولُ وَهُوَ يَبْكِي { أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ } ثُمَّ انْصَرَفُوا عَنْهُ فَإِنَّ ذَلِكَ لَأَشَدُّ مَا رَأَيْتُ قُرَيْشًا بَلَغَتْ مِنْهُ قَطُّ

    وقال له المشركون كما في الرواية: " إِنَّ قُرَيْشًا وَعَدُوا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يُعْطُوهُ مَالًا، فَيَكُونَ أَغْنَى رَجُلٍ بِمَكَّةَ، وَيُزَوِّجُوهُ مَا أَرَادَ مِنَ النِّسَاءِ، وَيَطَئُوا عَقِبَهُ، فَقَالُوا لَهُ: هَذَا لَكَ عِنْدَنَا يَا مُحَمَّدُ، وَكُفَّ عَنْ شَتْمِ آلِهَتِنَا، فَلَا تَذْكُرْهَا بِسُوءٍ، فَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ، فَإِنَّا نَعْرِضُ عَلَيْكَ خَصْلَةً وَاحِدَةً، فَهِيَ لَكَ وَلَنَا فِيهَا صَلَاحٌ. قَالَ: «مَا هِيَ؟» قَالُوا: تَعْبُدُ آلِهَتَنَا سَنَةً: اللَّاتَ وَالْعُزَّى، وَنَعْبُدُ إِلَهَكَ سَنَةً، قَالَ: «حَتَّى أَنْظُرَ مَا يَأْتِي مِنْ عِنْدِ رَبِّي» فَجَاءَ الْوَحْيُ مِنَ اللَّوْحِ الْمَحْفُوظِ: قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ السُّورَةُ، وَأَنْزَلَ اللَّهُ: {قُلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجَاهِلُونَ} [الزمر: 64] إِلَى قَوْلِهِ: {فَاعْبُدْ وَكُنْ مِنَ الشَّاكِرِينَ} [الزمر: 66] "

    هذا رسولنا الكريم فشتان بين منهج الأنبياء ومنهج الضلال من الحزبيين

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    815

    افتراضي رد: كلام العلماء في صلح الحديبية وبيان أنه لا تنازل ولا مفسدة فيه

    أنا عرضت لك فكر الفريقين يا أخي الكريم ..
    أنت تعتقد أن رؤيتهم للموقف وفعلهم هو اقرار الكفر والطاغوت ، وما أرادوا نصرة الدين، فحسابك على الله عز وجل .
    وهم يعتقدون أنهم ما أقروا الكفر والطاغوت ولكن أرادوا نصرة الدين بفعلهم ، فحسابهم على الله عز وجل .
    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: كلام العلماء في صلح الحديبية وبيان أنه لا تنازل ولا مفسدة فيه

    للرفع

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,135

    افتراضي رد: كلام العلماء في صلح الحديبية وبيان أنه لا تنازل ولا مفسدة فيه

    لعل في هذا "الرفع" فائدة. (ابتسامة)

    أين كلام الشيخ ياسر "وغيره"؟ (كاملا - مع الإشارة إلى موضع النقد) فضلا منك.
    وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا
    ـــــــــــــــ ـــــــــــ( سورة النساء: الآية 83 )ــــــــــــــ

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: كلام العلماء في صلح الحديبية وبيان أنه لا تنازل ولا مفسدة فيه

    أشرطته موجودة
    للرفع

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,135

    افتراضي رد: كلام العلماء في صلح الحديبية وبيان أنه لا تنازل ولا مفسدة فيه

    كلام مرسل.
    ارفعه المرة القادمة بالتوثيق العلمي. فالكلام المرسل لا عبرة به.
    فالواجب الوقوف على كلام العلماء بتوثيقه بطريقة علمية صحيحة، ثم النظر في سياقه، ثم حمل الكلام على محمله، فإن كان له محمل صحيح حملناه عليه ونحسن الظن بقائله. وإن كان مخالفا رددناه بعلم وأدب وحفظنا للعلماء قدرهم.
    هذه هي منهجية أهل السنة والجماعة بشكل وجيز.. فاحفظها وتمسك بها. ودع عنك غيرها.
    وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا
    ـــــــــــــــ ـــــــــــ( سورة النساء: الآية 83 )ــــــــــــــ

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    152

    افتراضي رد: كلام العلماء في صلح الحديبية وبيان أنه لا تنازل ولا مفسدة فيه

    مفيد!

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,088

    افتراضي رد: كلام العلماء في صلح الحديبية وبيان أنه لا تنازل ولا مفسدة فيه

    فيا ترى لماذا قال عمر ألسنا على الحق أليسوا على الباطل إذن لمَ نعط الدنية في ديننا ...فإذن ماذا فهم عمر من الصلح ؟!
    ثم لماذا قال أبو بكر إنه رسول الله إلزم غرزه ياعمر لماذا لم يقل له وأين المشكلة في بسمك اللهم والرحمن الرحيم ومحمد رسول الله هو محمد بن عبد الله والذين نرجعهم للكفار ممن آمن منهم لا يضرهم التعذيب فسيأتوننا عما قريب سالمين آمنين ؟!

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    152

    افتراضي رد: كلام العلماء في صلح الحديبية وبيان أنه لا تنازل ولا مفسدة فيه

    لم يتنازل النبي عن شيء من واجبات الدين فضلا عن ارتكاب المحرم أو الكفر!! إنما ترك المستحب وأخذ بالمباح

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    101

    افتراضي رد: كلام العلماء في صلح الحديبية وبيان أنه لا تنازل ولا مفسدة فيه

    بارك الله الإخوة جميعا
    لا شك أن صلح الحديبية تعلق به بعض المنحرفين، وأنه أصبح مضلة لكثير ممن انسلخوا عن مناهجهم.
    موضع الإشكال الذي راجع عمر بسببه هو رد المسلم إلى الكفار، أما أن النبي تنازل عن الأصول بسبب تنازلة عن كتابة الرحمن الرحيم ورسول الله فهذه ردة صلعاء، وعمر بريء عن مثل هذه الأمور
    وقد ورد في القصة ما يدل على أن هذا كان عن وحي من الله وأنه لا خيار للنبي فيها (إنه ربي ولست أعصيه) وللعلماء أوجه في تفسير القصة ذكر أهمها الإمام ابن حزم في الإحكام كما بين الأئمة: أبو جعفر النحاس تلميذ الإمام النسائي، وابن المنذر، وابن حزم وغيرهم أن هذا كان عن وحي. وقد جمعت ما يقارب عشرين إماماً صرحوا بهذا.
    والخلاصة أن القصة ليست دليلاً على تنازلات المنسلخين ، وموافقات المنهزمين
    قال الإمام ابن عقيل:
    (إذا أردت أن تعلم محل الإسلام من أهل الزمان فلا تنظر إلى زحامهم في أبواب الجوامع ولا ضجيجهم في الموقف بلبيك وإنما انظر إلى مواطأتهم أعداء الشريعة)

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,088

    افتراضي رد: كلام العلماء في صلح الحديبية وبيان أنه لا تنازل ولا مفسدة فيه

    في الشرح الممتع على زاد المستقنع لمحمد العثيمين (8/ 12)
    قوله: «ويجوز شرط رد رجل جاء منهم مسلماً للحاجة» أي: لو شرط هؤلاء الكفار أنه من جاء منهم مسلماً رددناه إليهم كان ذلك شرطاً جائزاً، لكن إذا دعت الحاجة إليه، ومن دعاء الحاجة إلى ذلك أن يتوقف الصلح على هذا الشرط، فإذا توقف الصلح على هذا الشرط، وقالوا: لا نصالحكم إلا بهذا الشرط، فإن لنا أن نشترطه.
    فإن قال قائل: في هذا غضاضة علينا.
    قلنا: إن النبي صلّى الله عليه وسلّم فعل ذلك بأمر الله، فإن قريشاً اشترطوا عليه أن من جاء منهم مسلماً رده عليهم وفعل ذلك، وجعل الله لمن جاء مسلماً ورد إليهم فرجاً،
    فالشيخ بان عثيمين رحمه الله تعالى لم يعتبر هذا خاصا بل يجوز الإستدلال به في مواطن وحالات أخر.

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,088

    افتراضي رد: كلام العلماء في صلح الحديبية وبيان أنه لا تنازل ولا مفسدة فيه

    يقول العز بن عبد السلام ((فإن قيل لم التزم في صلح الحديبية إدخال الضيم على المسلمين ، وإعطاء الدنية في الدين ؟ قلنا التزم ذلك دفعاً لمفاسد عظيمة....)) قواعد الإحكام 1/96

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •