ماحكم انفراد اسرائيل بن يونس بالرواية؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: ماحكم انفراد اسرائيل بن يونس بالرواية؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    64

    افتراضي ماحكم انفراد اسرائيل بن يونس بالرواية؟

    السلام عليكم ورحمة الله
    ماحكم انفراد اسرائيل بن يونس بالرواية

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: سؤال

    سؤالك يااخي يحتمل اجابات كثيرة

    1- ان كان التفرد تفرد مطلق

    فهو ثقة متقن صاحب كتاب , ووثقه احمد وابوحاتم ويحيى بن معين وابن مهدي وابن سعد وابن نمير وغيرهم ومن جرح فيه فهم ابن المديني وابن حزم
    فاما عن ابن المديني , فقد قال الحافظ ابن حجر في التقريب : "ثقة تكلم فيه بلا حجة "
    واما عن ابن حزم فهو متعنت ورد ذلك ابن حجر فقال :" أطلق ابن حزم ضعف إسرائيل ، و رد به أحاديث من حديثه فما صنع شيئا . "

    ويكون سؤالك هاهنا هو هذا السؤال : -
    "قال أبو داود : قلت لأحمد بن حنبل : إسرائيل إذا انفرد بحديث ، يحتج به ؟
    قال : إسرائيل ثبت الحديث" تهذيب الكمال (401)

    2 - اما ان تفرد عن جده ابي اسحاق السبيعي

    فهناك خلاف

    القول الاول : ضعيف لانه سمع منه بعد الاختلاط
    فهناك من يقول بانه سمع منه بعد الاختلاط وفيه لين قاله :
    1 - رواية عن الامام احمد : -
    ( و قال صالح بن أحمد بن حنبل ، عن أبيه : إسرائيل عن أبى إسحاق فيه لين ، سمع منه بأخرة ) تهذيب الكمال (401)
    (سئل أحمد بن حنبل ، فقيل : أيما أحب إليك شريك ، أو إسرائيل ؟ فقال : إسرائيل هو أصح حديثا من شريك إلافى أبى إسحاق ، فإن شريكا أضبط عن أبى إسحاق ، و ما روى يحيى عن إسرائيل شيئا . فقيل : لم ؟ فقال : لا أدرى ، أخبرك ، إلا أنهم يقولون من قبل أبى إسحاق لأنه خلط . ) تهذيب الكمال (401)
    2 - ابو زرعة الرازي : "ثقة إلا أنه سمع من أبى إسحق بعد الاختلاط"
    القول الثاني : ثقة وهو اتقن الناس فيه


    هناك من يقول بانه كان اثبت الناس فيه
    1 - رواية عن الامام أحمد :سئل "اسرائيل أحب إليك من يونس ( في ابي اسحاق ) ؟ قال نعم ، إسرائيل صاحب كتاب"
    2 - ابن مهدي وقال : "إسرائيل فى أبى إسحق أثبت من شعبة والثورى"
    3 - ابو حاتم الرازي : " إسرائيل من أتقن أصحاب أبى إسحق"
    4 - اسرائيل نفسه : "كنت أحفظ حديث أبى إسحاق ، كما أحفظ السورة من القرآن"
    5 - الترمذي : " إسرائيل ثبت فى أبى إسحاق "
    6 - شعبة بن الحجاج : سألوه عن احاديث ابي اسحاق فقال : " سلوا عنها إسرائيل فإنه أثبت فيها منى "
    7 - يحيى بن معين : "حديث الثلاثة عن أبى إسحق قريب من السواء"
    انظر تهذيب الكمال (401) , تهذيب التهذيب (1/263) التقييد والايضاح (1/446)

    والراجح عندي هو القول الثاني وهو انه اثبت الناس في ابي اسحاق السبيعي

    واوجه الترجيح هي : -

    1 - انه بشهادته وشهادة الائمة له بانه اثبت الناس في ابي اسحاق , وكونه سمع منه بعد الاختلاط فلا يضر ذلك فقد كان صاحب كتاب ومتقنا ومؤدياً لما يسمعه , لذلك فمن المحتنمل انه تتبع اصول جده طالما انه بلغ حد الاتقان والتثبت في جده

    2 - انكار الذهبي في ميزان الاعتدال القول باختلاط ابي اسحاق السبيعي اصلاً وقال :" إلا أنه شاخ ونسى ولم يختلط"

    3 - ان رواية اسرائيل عن جده ثابتة في الصحيحين في مواضع واحتجوا بالرواية في اصول الصحيح لا مقروناً بغيره ولا متابعة


    لذلك فاسرائيل ثقة متقن وسواء تفرد عن جده او عن اي ممن سمع منه فلا شك انه يحتج به

    هذا والله الموفق

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    1

    افتراضي رد: ماحكم انفراد اسرائيل بن يونس بالرواية؟

    أحسنت يا دكتور ونفع الله بك.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    295

    افتراضي رد: سؤال

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دكتور مجاهد عبد الله مشاهدة المشاركة
    سؤالك يااخي يحتمل اجابات كثيرة

    والراجح عندي هو القول الثاني وهو انه اثبت الناس في ابي اسحاق السبيعي

    واوجه الترجيح هي : -

    1 - انه بشهادته وشهادة الائمة له بانه اثبت الناس في ابي اسحاق , وكونه سمع منه بعد الاختلاط فلا يضر ذلك فقد كان صاحب كتاب ومتقنا ومؤدياً لما يسمعه , لذلك فمن المحتنمل انه تتبع اصول جده طالما انه بلغ حد الاتقان والتثبت في جده

    2 - انكار الذهبي في ميزان الاعتدال القول باختلاط ابي اسحاق السبيعي اصلاً وقال :" إلا أنه شاخ ونسى ولم يختلط"

    3 - ان رواية اسرائيل عن جده ثابتة في الصحيحين في مواضع واحتجوا بالرواية في اصول الصحيح لا مقروناً بغيره ولا متابعة


    لذلك فاسرائيل ثقة متقن وسواء تفرد عن جده او عن اي ممن سمع منه فلا شك انه يحتج به

    هذا والله الموفق
    جزاكم الله خيرا ونفع بكم
    وأقول الصحيح أن ابا اسحاق السبيعي تغيّر ولم يختلط كما تقدم قول الذهبي فيه ويؤيد ذلك صنيع الأئمه في قبول رواية من روي عنه بعد التغيّر كأصحاب الصحيح
    واقول ايضا ان اسرائل من اثبت الناس في جده ولذلك قدمه البخاري علي شعبه والثوري في حديث
    لا نكاح إلا بولي وحكم البخاري لرواية الوصل -رواية اسرائيل- علي رواية الارسال وهي رواية شعبة والثوري ولذلك قال الحافظ العراقي في ألفيته
    ..... ..... وقضي البخاري
    بوصل لا نكاح إلا بولي مع كون من أرسله كالجبل

    فإسرائل من أثبت الناس في جده ولا يضر أنه روي عنه بعد التغيّر كما تقدم
    ساعد في نشر العلم http://olom.banouta.net

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    169

    افتراضي رد: سؤال

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دكتور مجاهد عبد الله مشاهدة المشاركة
    سؤالك يااخي يحتمل اجابات كثيرة

    1- ان كان التفرد تفرد مطلق

    فهو ثقة متقن صاحب كتاب , ووثقه احمد وابوحاتم ويحيى بن معين وابن مهدي وابن سعد وابن نمير وغيرهم ومن جرح فيه فهم ابن المديني وابن حزم
    فاما عن ابن المديني , فقد قال الحافظ ابن حجر في التقريب : "ثقة تكلم فيه بلا حجة "
    واما عن ابن حزم فهو متعنت ورد ذلك ابن حجر فقال :" أطلق ابن حزم ضعف إسرائيل ، و رد به أحاديث من حديثه فما صنع شيئا . "

    ويكون سؤالك هاهنا هو هذا السؤال : -
    "قال أبو داود : قلت لأحمد بن حنبل : إسرائيل إذا انفرد بحديث ، يحتج به ؟
    قال : إسرائيل ثبت الحديث" تهذيب الكمال (401)

    2 - اما ان تفرد عن جده ابي اسحاق السبيعي
    فهناك خلاف

    القول الاول : ضعيف لانه سمع منه بعد الاختلاط
    فهناك من يقول بانه سمع منه بعد الاختلاط وفيه لين قاله :
    1 - رواية عن الامام احمد : -
    ( و قال صالح بن أحمد بن حنبل ، عن أبيه : إسرائيل عن أبى إسحاق فيه لين ، سمع منه بأخرة ) تهذيب الكمال (401)
    (سئل أحمد بن حنبل ، فقيل : أيما أحب إليك شريك ، أو إسرائيل ؟ فقال : إسرائيل هو أصح حديثا من شريك إلافى أبى إسحاق ، فإن شريكا أضبط عن أبى إسحاق ، و ما روى يحيى عن إسرائيل شيئا . فقيل : لم ؟ فقال : لا أدرى ، أخبرك ، إلا أنهم يقولون من قبل أبى إسحاق لأنه خلط . ) تهذيب الكمال (401)
    2 - ابو زرعة الرازي : "ثقة إلا أنه سمع من أبى إسحق بعد الاختلاط"
    القول الثاني : ثقة وهو اتقن الناس فيه

    هناك من يقول بانه كان اثبت الناس فيه
    1 - رواية عن الامام أحمد :سئل "اسرائيل أحب إليك من يونس ( في ابي اسحاق ) ؟ قال نعم ، إسرائيل صاحب كتاب"
    2 - ابن مهدي وقال : "إسرائيل فى أبى إسحق أثبت من شعبة والثورى"
    3 - ابو حاتم الرازي : " إسرائيل من أتقن أصحاب أبى إسحق"
    4 - اسرائيل نفسه : "كنت أحفظ حديث أبى إسحاق ، كما أحفظ السورة من القرآن"
    5 - الترمذي : " إسرائيل ثبت فى أبى إسحاق "
    6 - شعبة بن الحجاج : سألوه عن احاديث ابي اسحاق فقال : " سلوا عنها إسرائيل فإنه أثبت فيها منى "
    7 - يحيى بن معين : "حديث الثلاثة عن أبى إسحق قريب من السواء"
    انظر تهذيب الكمال (401) , تهذيب التهذيب (1/263) التقييد والايضاح (1/446)

    والراجح عندي هو القول الثاني وهو انه اثبت الناس في ابي اسحاق السبيعي

    واوجه الترجيح هي : -

    1 - انه بشهادته وشهادة الائمة له بانه اثبت الناس في ابي اسحاق , وكونه سمع منه بعد الاختلاط فلا يضر ذلك فقد كان صاحب كتاب ومتقنا ومؤدياً لما يسمعه , لذلك فمن المحتنمل انه تتبع اصول جده طالما انه بلغ حد الاتقان والتثبت في جده

    2 - انكار الذهبي في ميزان الاعتدال القول باختلاط ابي اسحاق السبيعي اصلاً وقال :" إلا أنه شاخ ونسى ولم يختلط"

    3 - ان رواية اسرائيل عن جده ثابتة في الصحيحين في مواضع واحتجوا بالرواية في اصول الصحيح لا مقروناً بغيره ولا متابعة

    لذلك فاسرائيل ثقة متقن وسواء تفرد عن جده او عن اي ممن سمع منه فلا شك انه يحتج به

    هذا والله الموفق
    الذهبي اقر بنفسه ان السبيعي في اخره تغير وساء حفظه-من تكلم فيه وهو موثق- بل لمح الامام احمد انه اختلط في اخره . وسياتي بعد قليل
    فاذا كان اسرائيل حدث عن جده باخره كما قال الامام احمد . فهذا يعني ان روايته عن جده فيها ضعف او ضعيفه او لين بمصطلح الامام احمد. الا اذا ثبت انه كان يتتبع اصوله وهذا يحتاج لدليل .
    وفي تهذيب الكمال للمزي
    وقال الفضل بن زياد : قلت - يعني لابي عبدالله أحمد ابن حنبل -: من أحب إليك يونس أو إسرائيل في أبي إسحاق ؟ قال إسرائيل.
    قلت: إسرائيل أحب إليك من يونس ؟ قال: نعم، إسرائيل صاحب كتاب.
    قيل: شريك أو إسرائيل ؟ قال: إسرائيل كان يؤدي على ما سمع، كان أثبت من شريك، ليس على شريك قياس، كان يحدث الحديث بالتوهم.
    وقال أبو داود: قلت لاحمد بن حنبل: إسرائيل إذا انفرد بحديث، يحتج به ؟ قال: إسرائيل ثبت الحديث، كان يحيى - يعني القطان - يحمل عليه في حال أبي يحيى القتات، قال: روى عنه مناكير .
    قال أحمد: ما حدث عنه يحيى بشئ ، قلت لاحمد: إسرائيل أحب إليك أو شريك ؟ قال: إسرائيل إذا حدث من كتابه لا يغادر، ويحفظ من كتابه.
    وقال محمد بن موسى بن مشيش: سئل أحمد بن حنبل، فقيل: أيما أحب إليك شريك، أو إسرائيل ؟ فقال: إسرائيل، هو أصح حديثا من شريك إلا في أبي إسحاق، فإن شريكا أضبط عن أبي إسحاق، وما روى يحيى عن إسرائيل شيئا.
    فقيل: لم ؟ فقال: لا أدري، أخبرك، إلا أنهم يقولون من قبل أبي إسحاق لانه خلط.
    فهذه الرواية اوضحت ان مقصود الام احمد بان اسرائيل اوثق من يونس في ابي اسحاق لكن عند مقارنته مع شريك اختلفت اجابته احمد على نحوين .
    والسؤال هنا ما مقصود الامام احمد رحمه الله بان اسرائيل صاحب كتاب ؟ . هل يعني به انه يسجل الاحاديث في كتاب ويراجعها . ام يعني به انه يتتبع اصول غيره كجده ؟
    ولا خلاف على اسرائيل فانه ثقة ومعظم علماء الحديث في عصر الحديث وثقوه . لكن الكلام على روايته عن جده . وحسب ظني لا يختلف علماء الحديث انه اوثق من ابيه في جده . وحتى ابيه ذكر انه حدث عن ابي اسحاق باخره . وجزم بذلك ابن نمير فيما نقله عنه الحافظ ابن رجب الحنبلي في " شرح علل الترمذي " ( 2 / 520 ) وانظر ( 2 / 672 ).
    لكن الكلام كما قلت هل رواية اسرائيل عن جده تعتبر صحيحة ام فيها لين وان كانت اقوى من رواية ابيه يونس عن جده لان اسرائيل احفظ واضبط ؟

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    169

    افتراضي رد: ماحكم انفراد اسرائيل بن يونس بالرواية؟

    اجلالاً لصحيح البخاري هذا الكتاب الذي نجله جميعاً في رأيي ينبغي ان ناتي بكل المتابعات والشواهد التي فيه على روايات اسرائيل عن جده خاصةً ممن اخذوا من قديم ابي اسحاق حتى تؤكد صحتها ان شاء الله . ومن ذلك

    مارواه البخاري في صحيحه قال
    حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى عَنْ إِسْرَائِيلَ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنْ الْأَسْوَدِ قَالَ قَالَ لِي ابْنُ الزُّبَيْرِ كَانَتْ عَائِشَةُ تُسِرُّ إِلَيْكَ كَثِيرًا فَمَا حَدَّثَتْكَ فِي الْكَعْبَةِ قُلْتُ قَالَتْ لِي
    قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَا عَائِشَةُ لَوْلَا قَوْمُكِ حَدِيثٌ عَهْدُهُمْ قَالَ ابْنُ الزُّبَيْرِ بِكُفْرٍ لَنَقَضْتُ الْكَعْبَةَ فَجَعَلْتُ لَهَا بَابَيْنِ بَابٌ يَدْخُلُ النَّاسُ وَبَابٌ يَخْرُجُونَ
    فَفَعَلَهُ ابْنُ الزُّبَيْرِ.
    روى له البخاري فيما اعلمه شواهد وفي اصوله من ذلك
    حَدَّثَنَا بَيَانُ بْنُ عَمْرٍو حَدَّثَنَا يَزِيدُ حَدَّثَنَا جَرِيرُ بْنُ حَازِمٍ حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ رُومَانَ عَنْ عُرْوَةَ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا
    أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَهَا يَا عَائِشَةُ لَوْلَا أَنَّ قَوْمَكِ حَدِيثُ عَهْدٍ بِجَاهِلِيَّةٍ لَأَمَرْتُ بِالْبَيْتِ فَهُدِمَ فَأَدْخَلْتُ فِيهِ مَا أُخْرِجَ مِنْهُ وَأَلْزَقْتُهُ بِالْأَرْضِ وَجَعَلْتُ لَهُ بَابَيْنِ بَابًا شَرْقِيًّا وَبَابًا غَرْبِيًّا فَبَلَغْتُ بِهِ أَسَاسَ إِبْرَاهِيمَ فَذَلِكَ الَّذِي حَمَلَ ابْنَ الزُّبَيْرِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَلَى هَدْمِهِ قَالَ يَزِيدُ وَشَهِدْتُ ابْنَ الزُّبَيْرِ حِينَ هَدَمَهُ وَبَنَاهُ وَأَدْخَلَ فِيهِ مِنْ الْحِجْرِ وَقَدْ رَأَيْتُ أَسَاسَ إِبْرَاهِيمَ حِجَارَةً كَأَسْنِمَةِ الْإِبِلِ قَالَ جَرِيرٌ فَقُلْتُ لَهُ أَيْنَ مَوْضِعُهُ قَالَ أُرِيكَهُ الْآنَ فَدَخَلْتُ مَعَهُ الْحِجْرَ فَأَشَارَ إِلَى مَكَانٍ فَقَالَ هَا هُنَا قَالَ جَرِيرٌ فَحَزَرْتُ مِنْ الْحِجْرِ سِتَّةَ أَذْرُعٍ أَوْ نَحْوَهَا .
    وايضا
    حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ حَدَّثَنَا أَبُو الْأَحْوَصِ حَدَّثَنَا أَشْعَثُ عَنْ الْأَسْوَدِ بْنِ يَزِيدَ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ
    سَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ الْجَدْرِ أَمِنَ الْبَيْتِ هُوَ قَالَ نَعَمْ قُلْتُ فَمَا لَهُمْ لَمْ يُدْخِلُوهُ فِي الْبَيْتِ قَالَ إِنَّ قَوْمَكِ قَصَّرَتْ بِهِمْ النَّفَقَةُ قُلْتُ فَمَا شَأْنُ بَابِهِ مُرْتَفِعًا قَالَ فَعَلَ ذَلِكَ قَوْمُكِ لِيُدْخِلُوا مَنْ شَاءُوا وَيَمْنَعُوا مَنْ شَاءُوا وَلَوْلَا أَنَّ قَوْمَكِ حَدِيثٌ عَهْدُهُمْ بِالْجَاهِلِيَّ ةِ فَأَخَافُ أَنْ تُنْكِرَ قُلُوبُهُمْ أَنْ أُدْخِلَ الْجَدْرَ فِي الْبَيْتِ وَأَنْ أُلْصِقَ بَابَهُ بِالْأَرْضِ.
    وشواهد اخرى .
    ...........
    حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ إِسْحَاقَ السُّورَمَارِيّ ُ قَالَ حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى قَالَ حَدَّثَنَا إِسْرَائِيلُ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنْ عَمْرِو بْنِ مَيْمُونٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ
    بَيْنَمَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَائِمٌ يُصَلِّي عِنْدَ الْكَعْبَةِ وَجَمْعُ قُرَيْشٍ فِي مَجَالِسِهِمْ إِذْ قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ أَلَا تَنْظُرُونَ إِلَى هَذَا الْمُرَائِي أَيُّكُمْ يَقُومُ إِلَى جَزُورِ آلِ فُلَانٍ فَيَعْمِدُ إِلَى فَرْثِهَا وَدَمِهَا وَسَلَاهَا فَيَجِيءُ بِهِ ثُمَّ يُمْهِلُهُ حَتَّى إِذَا سَجَدَ وَضَعَهُ بَيْنَ كَتِفَيْهِ فَانْبَعَثَ أَشْقَاهُمْ فَلَمَّا سَجَدَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَضَعَهُ بَيْنَ كَتِفَيْهِ وَثَبَتَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَاجِدًا فَضَحِكُوا حَتَّى مَالَ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ مِنْ الضَّحِكِ فَانْطَلَقَ مُنْطَلِقٌ إِلَى فَاطِمَةَ عَلَيْهَا السَّلَام وَهِيَ جُوَيْرِيَةٌ فَأَقْبَلَتْ تَسْعَى وَثَبَتَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَاجِدًا حَتَّى أَلْقَتْهُ عَنْهُ وَأَقْبَلَتْ عَلَيْهِمْ تَسُبُّهُمْ فَلَمَّا قَضَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الصَّلَاةَ قَالَ اللَّهُمَّ عَلَيْكَ بِقُرَيْشٍ اللَّهُمَّ عَلَيْكَ بِقُرَيْشٍ اللَّهُمَّ عَلَيْكَ بِقُرَيْشٍ ثُمَّ سَمَّى اللَّهُمَّ عَلَيْكَ بِعَمْرِو بْنِ هِشَامٍ وَعُتْبَةَ بْنِ رَبِيعَةَ وَشَيْبَةَ بْنِ رَبِيعَةَ وَالْوَلِيدِ بْنِ عُتْبَةَ وَأُمَيَّةَ بْنِ خَلَفٍ وَعُقْبَةَ بْنِ أَبِي مُعَيْطٍ وَعُمَارَةَ بْنِ الْوَلِيدِ قَالَ عَبْدُ اللَّهِ فَوَاللَّهِ لَقَدْ رَأَيْتُهُمْ صَرْعَى يَوْمَ بَدْرٍ ثُمَّ سُحِبُوا إِلَى الْقَلِيبِ قَلِيبِ بَدْرٍ ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأُتْبِعَ أَصْحَابُ الْقَلِيبِ لَعْنَةً.

    له شواهد منها
    حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ عَوْنٍ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ عَنْ عَمْرِو بْنِ مَيْمُونٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ
    كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي فِي ظِلِّ الْكَعْبَةِ فَقَالَ أَبُو جَهْلٍ وَنَاسٌ مِنْ قُرَيْشٍ وَنُحِرَتْ جَزُورٌ بِنَاحِيَةِ مَكَّةَ فَأَرْسَلُوا فَجَاءُوا مِنْ سَلَاهَا وَطَرَحُوهُ عَلَيْهِ فَجَاءَتْ فَاطِمَةُ فَأَلْقَتْهُ عَنْهُ فَقَالَ اللَّهُمَّ عَلَيْكَ بِقُرَيْشٍ اللَّهُمَّ عَلَيْكَ بِقُرَيْشٍ اللَّهُمَّ عَلَيْكَ بِقُرَيْشٍ لِأَبِي جَهْلِ بْنِ هِشَامٍ وَعُتْبَةَ بْنِ رَبِيعَةَ وَشَيْبَةَ بْنِ رَبِيعَةَ وَالْوَلِيدِ بْنِ عُتْبَةَ وَأُبَيِّ بْنِ خَلَفٍ وَعُقْبَةَ بْنِ أَبِي مُعَيْطٍ قَالَ عَبْدُ اللَّهِ فَلَقَدْ رَأَيْتُهُمْ فِي قَلِيبِ بَدْرٍ قَتْلَى قَالَ أَبُو إِسْحَاقَ وَنَسِيتُ السَّابِعَ
    قَالَ أَبُو عَبْد اللَّهِ وَقَالَ يُوسُفُ بْنُ إِسْحَاقَ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ أُمَيَّةُ بْنُ خَلَفٍ وَقَالَ شُعْبَةُ أُمَيَّةُ أَوْ أُبَيٌّ وَالصَّحِيحُ أُمَيَّةُ.
    وسفيان مما حدث عن ابي اسحاق من قديمه .
    وهكذا .............

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    225

    افتراضي رد: ماحكم انفراد اسرائيل بن يونس بالرواية؟

    قال الذهبي في سير اعلام النبلاء :
    وقال أبو داوود قلت لأحمد بن حنبل إسرائيل إذا انفرد بحديث يحتج به قال إسرائيل ثبت الحديث كان يحيى يحمل عليه في حال أبي يحيى القتات قال روى عنه مناكير ثم قال أحمد ما حدث عنه يحيى ابن سعيد بشيء قال أحمد وإسرائيل إذا حدث من كتابه لا يغادر ويحفظ من كتابه وفي رواية عن أحمد قال شريك أضبط من إسرائيل في أي إسحاق وروى عباس عن يحيى بن معين قال كان القطان لا يحدث عن إسرائيل ولا عن شريك وقال ابن معين قال يحيى بن آدم كنا نكتب عند إسرائيل من حفظه قال يحيى كان إسرائيل لا يحفظ ثم حفظ بعد يعني أنه درس كتابه وقال يحيى إسرائيل أثبت في أبي إسحاق من شيبان وروى أحمد بن زهير وغيره عن يحيى بن معين ثقة وقال العجلي ثقة وقال أبو حاتم الرازي ثقة صدوق من أتقن أصحاب أبي إسحاق وقال يعقوب بن شبية صدوق وليس بالقوي وقال مرة في حديثه لين قال أحمد بن دواد الحداني سمعت عيسى بن يونس يقول كان أصحابنا سفيان وشريك وعد قوما إذا اختلفوا في حديث أبي إسحاق يجيؤون إلى أبي فيقول اذهبوا إلى ابني إسرائيل فهو أروى عنه مني وأتقن لها مني وهو كان قائد جده وروى محمد بن عبد الله بن أبي الثلج عن شبابة قلت ليونس أمل علي حديث أبيك قال اكتب عن إسرائيل فإن أبي أمله عليه الحسين بن عبد الرحمن الجرجرائي عن خلف بن تميم سمعت أبا الأحوص إن شاء الله ذكر عن أبي إسحاق قال ما ترك لنا إسرائيل كوة ولا سفطا إلا دحسها كتبا محمد بن الحسين الحنيني سمعت أبا نعيم سئل أيما أثبت إسرائيل أو أبو عوانة قال إسرائيل وقال النسائي ليس به بأس قلت قد أثنى على إسرائيل الجمهور واحتج به الشيخان وكان حافظا وصاحب كتاب ومعرفة وروى محمد بن أحمد بن البراء عن علي بن المديني إسرائيل ضعيف قلت مشى علي خلف أستاذه يحيى بن سعيد وقفى أثرهما أبو محمد ابن حزم وقال ضعيف وعمد إلى أحاديثه التي في الصحيحين فردها ولم يحتج بها فلا يلتفت إلى ذلك بل هو ثقة نعم ليس هو في التثبت كسفيان وشعبة ولعله يقاربهما في حديث جده فإنه لازمه صباحا ومساء عشرة أعوام وكان عبد الرحمن بن مهدي يروي عنه ويقويه ولم يصنع يحيى ابن سعيد شيئا في تركه الرواية عنه وروايته عن مجالد
    وروى عباس عن يحيى بن معين قال زكريا بن أبي زائدة وزهير وإسرائيل حديثهم في أبي إسحاق قريب من السواء وإنما أصحاب أبي إسحاق سفيان وشعبة قال عباس الدوري حدثنا حجين بن المثنى قال قدم إسرائيل بغداد فاجتمع عليه الناس فأقعد فوق مكان مرتفع فقام رجل معه دفتر فجعل يسأله منه ولا ينظر فيه الناس فلما أقام إسرائيل قعد ذاك الرجل فأملاه على الناس وقد كان عبد الرحمن بن مهدي يقول إسرائيل في أبي إسحاق أثبت من شعبة والثوري قلت هذا أنا إليه أميل مما تقدم فإن إسرائيل كان عكاز جده وكان مع علمه وحفظه ذا صلاح وخشوع رحمه الله وأخوه عيسى أتقن منه وأعلم وأعبد رضي الله عنهما وقد طول أبو أحمد بن عدي الترجمة وسرد له عدة أحاديث غرائب وبلغنا عن شقيق البلخي قال أخذت الخشوع عن إسرائيل كنا حوله لا يعرف من عن يمينه ولا من عن شماله من تفكره في الآخرة فعلمت أنه رجل صالح وقال علي بن المديني قال يحيى القطان إسرائيل فوق أبي بكر بن عياش فقيل ليحيى إن إسرائيل روى عن إبراهيم بن مهاجر ثلاث مئة وعن أبي يحيى القتات ثلاث مئة فقال لم يؤت منه أتي منهما جميعا قلت يشير إلى لين ابن مهاجر والقتات ومن غرائب إسرائيل روى أحمد في مسنده حدثنا أبو سعيد حدثنا إسرائيل حدثنا سعيد بن مسروق عن سعد بن عبيدة عن ابن عمر عن عمر أنه قال لا وأبي فقال رسول الله مه إنه من حلف بشيء دون الله فقد أشرك رواته ثقات ومن عواليه أنبأنا عبد الرحمن بن قدامة الفقيه أنبأنا عمر بن محمد أنبأنا هبة الله بن محمد أنبأنا محمد بن محمد بن غيلان حدثنا أبو بكر الشافعي حدثنا إبراهيم بن عبد الرحيم بن دنوقا حدثنا عبد الله بن صالحالعجلي حدثنا اسرئيل عن ابي اسحاق عن عبد الرحمان بن يزيد عن ابن مسعود قال اقرئني رسول الله إني أنا الرزاق ذو القوة المتين وهذا حديث غريب قال أبو نعيم الملائي وقعنب بن المحرر

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    169

    افتراضي رد: ماحكم انفراد اسرائيل بن يونس بالرواية؟

    توضيح
    مصطلح الغرائب في استخدام العلماء لا يعنى به الغرابة اللفظية للمتن . بل تفرد به راوٍ فان كان ثقة قبل منه وان كان ضعيف , الزم بعض العلماء او كثير منهم ان يتابع عليه .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    225

    افتراضي رد: ماحكم انفراد اسرائيل بن يونس بالرواية؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال الجمال مشاهدة المشاركة
    توضيح
    مصطلح الغرائب في استخدام العلماء لا يعنى به الغرابة اللفظية للمتن . بل تفرد به راوٍ فان كان ثقة قبل منه وان كان ضعيف , الزم بعض العلماء او كثير منهم ان يتابع عليه .
    و من قال غير ذلك !!!
    انا قصدت ان ابين لك بعض الاحاديث التي تفرد بها اسرائيل مسندة , و هو المقصود من موضوعك
    اذا تفرد به راو فليس له تابع فلتنتبه ربما تقصد الشواهد

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    225

    افتراضي رد: ماحكم انفراد اسرائيل بن يونس بالرواية؟

    لان الثقة اذا تفرد بحديث و خالف به من هو اوثق منه فلا يقبل حديثه لشذوذه

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    64

    افتراضي رد: ماحكم انفراد اسرائيل بن يونس بالرواية؟

    السلام عليكم ورحمة الله
    اسرئيل بن يونس هل تفرد بحديث الخروج من الخلاء؟

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    225

    افتراضي رد: ماحكم انفراد اسرائيل بن يونس بالرواية؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التحدى مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله
    اسرئيل بن يونس هل تفرد بحديث الخروج من الخلاء؟
    نعم تفرد اسرائيل بهذا الحديث لكن المدار ليس عليه و انما على شيخه يوسف بن أبي بردة
    قال العلامة الألباني رحمه الله تعالي في ( النصيحة ) ( ص 71 -72 ) : حديث (( كان صلي الله عليه وسلم إذا خرج من الخلاء قال ( غفرانك ) )) .
    جزم ابن القيم بنسبته إلي النبي صلي الله عليه وسلم وهو مما لا خلاف فيه بين الحفاظ ، وأما ( الهدام ) فقد أعله لجهله بهذا العلم وتجاهله لعلمائه .
    فقد خرجه من رواية ثلاثة عشر حافظاً ، وما ضعفه أحد منهم ، بل منهم جماعة من ملتزمي الصحة ، كابن خزيمة ، وابن حبان ، وابن الجارود ، ومنهم من صرح بتقويته - كالترمذي ، فإنه حسنه - وأقره النووي في ( الأذكار ) ، والحافظ المزي في ( التهذيب ) ، وصححه الحاكم ، والذهبي ، والنووي في ( شرح المهذب ) ، والحافظ العسقلاني في ( نتائج الأفكار ) (1/216 ) ، ونقل في ( بلوغ المرام ) تصحيحه عن أبي حاتم الرازي ، وأخيراً : أحمد شاكر في ( التعليق علي سنن الترمذي ) وغيرهم .
    أقول : مع كل هذه الجمهرة من المصححين ، فقد خالفهم ( الهدام ) قائلاً عقب التخريج :
    ( وهذا إسناد فيه ضعف ، فإن يوسف بن أبي بردة مجهول الحال ، وتوثيق ابن حبان والعجلي له ليس بشيء لأن ذلك من قاعدتهما المعروفة ) .

    والجواب من وجوه :

    الأول : أن التعليل المذكور ليس علي إطلاقه ، فكثيراً ما رأينا الحفاظ النقاد من المتأخرين يوثقون من تفرد بتوثيقه ابن حبان ، كالإمام الذهبي ، والحافظ العسقلاني ، وما أظن أن الغرور وصل بك إلي أن تدعي أنك أعلم منهم ! أو أن تحشرهم في زمرة المتساهلين !!
    وقد ضربت علي ما ذكر أمثلةً كثيرة في بعض مؤلفاتي ، ويحضرني الأن منها - المجلد السادس من ( الصحيحة ) وهو مطبوع - بحمد الله تعالي .

    الثاني : أنه جهل - أو تجاهل - تصريح الحاكم بتوثيقه ، فقال عقب الحديث :
    ( هذا حديث صحيح ، فإن يوسف بن أبي بردة من ثقات آل أبي موسي ) ووافقه الذهبي .

    الثالث : ومن ذلك أن توثيقه مقبول إذا وافقه أحد من الحفاظ النقاد الموثوق بتوثيقهم ، كالحافظ المزي ، والذهبي ، والعسقلاني ، وأمثالهم ، وهذا قد وثقه الذهبي فقال في ( الكاشف ) : ( يوسف بن أبي بردة سمع أباه ، وعنه إسرائيل وسعيد بن مسروق ، ثقة ) .

    رابعاً : تصحيح حديثه من الجمع المذكور ، يدل علي أنه ثقة عندهم ، وبخاصة أنه لا مخالف لهم ، فيا أيها ( الوبر ) ! هل هؤلاء الأئمة الفضلاء - وفيهم من لم تلد مثلهم النساء - متساهلون عندك ! وأنت وحدك المتوسط غير المتشدد ؟! أم أنت ( الهدام ) المخرب ؟! فـ ( يا عجباً لوبر تدلي علينا من قدوم ضأن ! ) ، والله المستعان .

    أنتهي كلام العلامة الألباني رحمه الله تعالي

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    64

    افتراضي رد: ماحكم انفراد اسرائيل بن يونس بالرواية؟

    السلام عليكم ورحمة الله
    الكلام ليس على يوسف بن ابى بردة ولكن ايضا متكلم فى تفرد اسرائيل بن يونس

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •